سيناريوهات ما بعد صدام

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 520   الردود : 5    ‏2002-10-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-14
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    تضع الولايات المتحدة الامريكية حاليا سيناريوهات لمرحلة ما بعد صدام حسين، ويتحدث المتحدثون باسمها عن طبيعة الحكم ونوعية الوزراء، بل ويذهبون الي ما هو ابعد من ذلك، اي تحديد حجم الانتاج النفطي العراقي المستقبلي واسواقه واسعاره ايضا.
    وهذا الحديث يتناقض كليا مع كل ما تردده الادارة الامريكية حول عدم اتخاذها قراراً بالحرب بعد، وانتظارها لصدور قرار عن مجلس الامن الدولي.
    فآري فلايشر المتحدث الرسمي باسم البيت الابيض لم ينف امس ما ذكرته صحيفة نيويورك تايمز بأن ادارة الرئيس جورج بوش تضع خططاً لاحتلال العراق بعد الاطاحة بالنظام الحالي، وتنصيب حاكم عام امريكي يتزعم حكومة عسكرية يوجهها الامريكيون ومحاكمة القادة العراقيين كمجرمي حرب، بل انه اكد ان القوات الامريكية ستبقي في العراق لعام او اكثر للحفاظ علي السلام والامن.
    وهذه التأكيدات الامريكية، الصريحة والواضحة، تفترض ان القوات الامريكية دخلت العراق، ونجحت في احتلاله دون اي مقاومة او خسائر، وهو افتراض ينطوي علي ثقة زائدة في النفس، وغرور يعكس اعلي درجات العجرفة والاستخفاف بالطرف الآخر، اي العراق والعرب جميعاً، حكومات وشعوباً.
    وما يمكن فهمه ان قرار مجلس الامن الدولي الجديد الذي تعكف واشنطن علي استصداره يعني تجريد العراق من سيادته، وتشريع العدوان واستخدام المفتشين كذريعة للبحث عن سبب لعدم تعاون العراق وبالتالي تسهيل العدوان.
    روسيا لن تعارض اي قرار في مجلس الامن الدولي ومن يعتقد غير ذلك يرتكب خطأ فادحاً، فروسيا لن تضحي بعلاقاتها مع الولايات المتحدة والامتيازات الاقتصادية التي تترتب علي ذلك من اجل العراق، خاصة اذا ضمنت مصالحها في العراق في مرحلة ما بعد النظام الحالي.
    ثم ماذا ستخسر روسيا اذا ايدت العدوان الامريكي، فمصالحها في الوطن العربي محفوظة ولا تواجه اي تهديد. وكيف نتوقع ان تتخذ روسيا او فرنسا موقفا متشدداً في مواجهة امريكا والغالبية الساحقة من العرب تلوذ بالصمت.
    فاستقبال الحكام العرب لوزير الخارجية البريطاني جاك سترو، الذي تجول في المنطقة لشرح اهداف العدوان الامريكي وشكل المنطقة بعد احتلال العراق، كان استقبالا مخجلا، فقد تبادل زعماء عرب النكات مع وزير الخارجية البريطاني واظهروا له كل الود والتقدير كما لو انه قادم اليهم بحل نهائي مشرف ينهي الاحتلال الاسرائيلي، ويعيد القدس كاملة الي السيادة العربية.
    ہ ہ ہ
    حتي هذه اللحظة لم نسمع كلمة تأييد واحدة للعراق في مواجهة العدوان من اي دولة عربية بما في ذلك مصر وسورية والمملكة العربية السعودية، ولم نر حكومة واحدة تسمح بمظاهرة للتعبير بطريقة سلمية عن مشاعرها تجاه الولايات المتحدة واستهدافها للعرب والمسلمين.
    مسؤولة امريكية طافت بالعواصم العربية مؤخرا فوجئت بمواقف الرسميين العرب المؤيدة لضرب العراق واطاحة نظامه ووضعه تحت الاحتلال، ونقلت عن هؤلاء قولهم انه لا فارق عندهم سواء جري ضرب العراق او لم يضرب، وان كل ما يهمهم هو عدم حدوث اضطرابات داخلية، وتدخل الولايات المتحدة لمساعدتهم في حال حدوثها.
    ثورة الشعوب العربية واردة، وحدوث انفجار في الشارع العربي ضد الحكام والعدوان الامريكي امر غير مستبعد. فاذا كان الكويتيون لم يترددوا لحظة في اظهار مشاعرهم الغاضبة تجاه الولايات المتحدة، وثأروا للقدس واشقائهم في الارض المحتلة بمهاجمة قوات البحرية في جزيرة فيلكا، واشاد الآلاف بمنفذي الهجوم باعتبارهما شهيدين، فان علينا ان نتوقع الشيء نفسه من السوريين والمصريين واليمنيين واللبنانيين وكل شعوب العرب الاخري.
    الاحتلال الامريكي للعراق ليس وليد لحظة انفعالية، ولا هو رغبة انتقام من الابن لابيه، وانما هو مخطط مدروس للتحكم بعصب المنطقة، ووضعها تحت الانتداب الامريكي لقرن او اكثر.
    فمن يحتل بغداد يحتل عاصمة امبراطورية العباسيين، ويستطيع حكم الشرق كله، والسيطرة علي ثرواته، واعادة رسم خريطة المنطقة الجغرافية والبشرية.
    احد المسؤولين البريطانيين تساءل في دهشة عن سبب معارضة الشارع العربي لضرب العراق قائلا: ألم يكن الاستعمار الفرنسي ونظيره البريطاني افضل الف مرة لتلك الشعوب من حكامها وما ارتكبوه في حقها؟
    امر مؤسف ان نصل فيه الي هذه المقارنة المهينة، بسبب الغالبية الساحقة من حكامنا الذين استخفوا بكل القيم والاخلاق، وحولوا اوطاننا الي شركات خاصة لاولادهم واصهارهم وبطانتهم الفاسدة، وجعلوا البعض منا يترحم علي ايام الاستعمار البغيض.
    ہ ہ ہ
    اثناء انعقاد القمة العربية الطارئة في ايار (مايو) عام 1990 عقد الرئيس اليمني علي عبدالله صالح مؤتمرا صحافيا علي هامشها للحديث عن الوحدة بين شطري اليمن التي اعلنت لتوها، وسألته صحافية المانية في ذلك الوقت عن علاقات اليمن بالمانيا، وما يمكن ان تقدمه الاولي للثانية، فقال لها انه يحتاج الي دعم المانيا المالي والاقتصادي، ويمكن ان يقدم للالمان في المقابل خبراء يمنيين في شؤون الوحدة حتي يسرعوا باعادة توحيد المانيا التي كانت مقسمة في ذلك الوقت.
    العرب الان هم بحاجة الي المانيا ليس لتوحيدهم، فهذه مهمة مستحيلة، وانما لتدريب زعمائهم علي كيفية اتخاذ المواقف الرجولية والشجاعة. لان موقف المستشار الالماني غيرهار شرودر الرافض لضرب العراق والتعاون مع العدوان رغم مصالح بلاده القوية مع واشنطن، اثبت انه اشرف من الكثير من الزعماء العرب.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-14
  3. سياف

    سياف عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-07-23
    المشاركات:
    478
    الإعجاب :
    0

    لنختصر عليك الطريق ونوفر عليك الجهد ولا داعي للمكابرة والضحك على الذقون واستخدام العبارات الرنانة التي لم تعد تقنع حتى باعة البصل في سوق الخضار ونطرح عليك بهذه الحقائق التي يتم التعامي عنها عن عمد وتدبر:

    العالم العربي، ومنذ عشرات السنين تحكمه حكما حقيقيا وليس مجازيا كلا من أمريكا وإسرائيل، وقد تم تقسيمه وتجزيئه إلى إقطاعيات، كل إقطاعية تديرها لحساب أمريكا وإسرائيل أسرة حاكمة يتوارث الحكم فيها جيلا بعد جيل.

    أمريكا وإسرائيل هما صاحب القرار السياسي في أية إقطاعية عربية، فلا يستطيع حاكم أية إقطاعية أن يذهب إلى الحمام لقضاء حاجته دون أن يأخذ إذنا بذلك من تل أبيب أو واشنطن.

    قتلت العائلة التكريتية الحاكمة في العراق أكثر من مليوني عراقي دون أن نسمع صوت واحد من داخل العالم العربي يطالب بمحاكمة دولية ضد أفراد هذه العائلة بتهمة تنفيذ حرب إبادة ضد الشعب العراقي.

    أليست أمريكا وإسرائيل هما من عين العائلة الحاكمة التكريتية لتدير الإقطاعية العراقية لحسابهما عام 1968؟ فلماذا إذا المزايدات اليوم ولماذا التصايح والعويل من أن أمريكا ستفعل ما ستفعل بالعراق؟

    هل تصايحتم كما تفعلون الآن عندما أبادت العائلة التكريتية الحاكمة أكثر من خمسة آلاف مسلكم كردي في شمال العراق عام 1988؟

    فلماذا نسمع عويلكم اليوم على العراق وشعب العراق؟

    المطلوب هو إنقاذ الشعب العراقي من دعواتكم الداعية إلى إبقاء العائلة الإسرائيلية الحاكمة لتحكم العراق والشعب العراقي إلى الأبد.

    أنتم أعداء الشعب العراقي وليست أمريكا..

    هذه هي الحقيقة التي على العالم كله أن يعرفها.






     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-10-14
  5. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    سياف انته لاتحاكي من ؟؟؟

    وبعدين باعة البصل والطماطم خلهم في مكانهم الا اذا انته لا تبيع معهم هذا شي ثاني الله يعنيكم على قلة المحصول هذه السنة

    ياسياف فرحنا ذي الله هداك وانك قد لا تكتب مواضيع مفيده مثل الموضوع الاخيرة حق الاسماعيلية لكن مكانك اعوج ما تقادا

    تصدق ذي كتبته انته وعقبت عليه انته كله معاد من اول مادخلت هذا المجلس مامعك الا صدلم وعياله تقول بينكم ثار الناس وين وانته وين


    الله يهديك وابعد عن هذه الخرابيط حق يا عزيزي


    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-10-14
  7. العجي

    العجي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-03-17
    المشاركات:
    148
    الإعجاب :
    0
    اخي احمد العجي : القرار أتخذ في واشنطن وما على العرب إلا التنفيذ فهم لا يستطيعون غير ذلك لأنهم يخافون على كراسيهم ، وهم مساكين لا يعلمون أن الدور سيأتيهم واحدا بعد الآخر وفي الأخير يقولوا لقد أكلنا يوم أكل الثور الأبيض ، وساعتها لا ينفع الندم .

    سياف : نحن نقف مع شعب العراق لأن الذي سيناله العذاب والخراب والدمار هو العراق والعراقيين فقط أما الحكام فِانهم إذا شعروا بالخطر سيكونون أول من يهرب وطائراتهم دائما في حالة أستعداد لأي طارئ ، فهل أنت مع العراق وشعبه أم مع الأمريكان ومن يشايعهم .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-10-14
  9. ابو اروى

    ابو اروى عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-11
    المشاركات:
    16
    الإعجاب :
    0
    امريكا نهايتة ان شا الله بدت

    امريكا ان شاالله نهايتة بدت


    ومصير الشعوب تتحرك

    اما الحكام عليهم فقط تنفيذ الاوامر الامريكية

    نسمع منهم بس على العراق ان ينفذ قرارات الامم المتحدة
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-10-15
  11. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    الوضع العربي والعرق

    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة