الزنداني يهاجم المهرولين للحصول على دعم السفارات ويؤكد استهدافه من صحيفة تتبع حزبه

الكاتب : أمير بك   المشاهدات : 549   الردود : 3    ‏2007-06-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-03
  1. أمير بك

    أمير بك عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-06
    المشاركات:
    694
    الإعجاب :
    0
    هاجم الشيخ عبد المجيد الزنداني –عضو الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح المعارض –رئيس جامعة الإيمان من اسماهم بالمهرولين من مؤسسات المجتمع المدني للحصول على دعم من السفارات الأجنبية في اليمن .
    وقال الزنداني في مداخلة له في ندوة نظمتها جامعة الإيمان ونشرتها صحيفة الجامعة في عددها الصادر أمس "كنا في زمننا نراه -دعم السفارات -عمالة واليوم يتفاخر البعض به وهذا الدعم يتبعه خطط وبرامج وأجندة.
    وأضاف " مرضى القلوب عندما يسألون عن سبب هرولتهم إلى الأجنبي يقولون :أنت مش عارف بالسياسة نحن نخاف ان تصيبنا دائرة "
    وأكد الشيخ الزنداني أن جامعة الإيمان التي يرأسها تستهدف كما استهدف وكما استهدف المستعمرون وأعداء الإسلام للعلماء ودعاة الإسلام العاملين.
    وهاجم الشيخ الزنداني السفير الأمريكي السابق بصنعاء وقال"وجدنا السفير الأمريكي يقول نحن قلقون من جامعة الإيمان ونريد وقف الدعم عنها ونحن اتهمنا الشيخ الزنداني بالإرهاب لنوقف تمويل جامعة الإيمان صراحة " ، متسائلا "ما دخل السفير الأمريكي بالإسلام وتعليم الإسلام ولماذا يحشر انفه في هذه الأمور.
    مشيرا إلى أن هناك من أبناء الإسلام من التقوا مع هذا المخطط بمحاولة تشويه الجامعة ومهاجمتها ضاربا مثل بإحدى الصحف التابعة لحزبه"الاصلاح" .
    وقال عندما قامت الجامعة بتحرير رد على احدى الصحف التي تناولت الجامعة رفض القائمون عليها الرد "في إشارة لصحيفة الناس في تناولها لموضوع اتهمت فيه الجامعة بتكفير الترابي.
    وأضاف الزنداني بالقول"نحن نعلم أن هذه الصحيفة تتبع الإصلاح فتم الاتصال بالدكتور فتحي العزب –رئيس الدائرة الإعلامية فقال أن هذه الصحيفة لا تتبع الإصلاح ولا يستطيع أن يلزمها..ونقول حسبنا الله ونعم الوكيل".
    وعبر الشيخ الزنداني عن أسفه من هذه المواقف وقال نأسف أن هؤلاء من أبناء الصحوة الإسلامية ولا ندري ما الذي في رؤوسهم وما الذي جعلهم يتخذون مثل هذه المواقف .
    وكان تقرير للخارجية الأمريكية مرفوع إلى الكونجرس حول دعم حقوق الإنسان والديمقراطية في اليمن خلال العام 2006م ونشر أمس قد أوضح أن الولايات المتحدة ثابتة في دعمها لتعزيز ديمقراطية الأحزاب السياسية وتحسين إدارة الانتخابات وتعزيز انتخابات حرة ودعم مبادرات ضد الفساد.، معتبراً أن هذه الجهود كان لها تأثيراً كبيراً في البلد ونتج عنها تقدم في محاربة الفساد وزيادة تمثيل المرأة في الحكومة والتأكيد على استقلالية القضاء.
    وأشار التقرير السنوي فيما يخص الدعم الأمريكي لأحزاب المعارضة اليمنية إلى أن دور أمريكا تمثل في توجيه أحزاب المعارضة في اليمن لـ(المطالبة بإصلاحات سياسية) و( ربطها بجماعات دعم دولية ) ودعمت أحزاب المعارضة ( أحزاب اللقاء المشترك ) للتوصل إلى اتفاقية مع الحزب الحاكم (المؤتمر الشعبي العام ) حول قضايا تسجيل الناخبين ونيل حصة في البث التلفزيوني والإذاعي ، كما ساهمت جهود المناصرة في ضمان سير الانتخابات و شن أحزاب المعارضة حملةً قويةً ضد الرئيس صالح.
    وقال بهذا الصدد :" التقى مسؤلو السفارة موظفي الحكومة وأعضاء أحزاب المعارضة السياسية للضغط على القيام بإصلاحات سياسية هامة وذلك عن طريق العمل والتعاون الوثيق مع جماعات الدعم الدولية العاملة. ساعدت الولايات المتحدة في توسيع اللجنة العليا لإصلاح الانتخابات في تنظيم انتخابات سبتمبر الرئاسية والمحلية. في إطار الترتيبات للانتخابات مكن دعم الولايات المتحدة أحزاب المعارضة للتوصل إلى اتفاقية مع الحزب الحاكم حول قضايا جدلية منها تسجيل الناخبين ونيل حصة في البث التلفزيوني والإذاعي ".
    لى ذلك واصلت صحيفة صوت الإيمان التابعة للجامعة في عددها الصادر أمس هجومها ضد الزميل نبيل الصوفي –رئيس تحرير موقع نيوز يمن واتهامه بنشر تقارير استخبارا تيه ترجمها عن جهات غربية ومنظمات استخبارا تيه تتهم الجامعة بالانغلاق وتتهم الشيخ الزنداني بتمويل الإرهاب على حد وصف صحيفة صوت جامعة الإيمان.
    وقالت الصحيفة "انه بدلا من أن يدافع عن مواطن تتهمه أمريكا زورا بالإرهاب يشارك نيوز يمن في نشر هذه التقارير وبإعادة صياغة مغرضة وتوقيت سيئ لا يشك عاقل في استهدافه للشيخ الزنداني بغرض ابتزازه والإساءة إليه.
    جدير بالذكر أن الزميل نبيل الصوفي رئيس تحرير موقع نيوز يمن كان قد تعرض مؤخرا لحملة شعوا من قبل عدد من المتشددين وصلت حد اقتحام مكتبه والتهديد بتصفيته
    مايو نيوز
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-03
  3. أمير بك

    أمير بك عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-06
    المشاركات:
    694
    الإعجاب :
    0
    هاجم الشيخ عبد المجيد الزنداني –عضو الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح المعارض –رئيس جامعة الإيمان من اسماهم بالمهرولين من مؤسسات المجتمع المدني للحصول على دعم من السفارات الأجنبية في اليمن .
    وقال الزنداني في مداخلة له في ندوة نظمتها جامعة الإيمان ونشرتها صحيفة الجامعة في عددها الصادر أمس "كنا في زمننا نراه -دعم السفارات -عمالة واليوم يتفاخر البعض به وهذا الدعم يتبعه خطط وبرامج وأجندة.
    وأضاف " مرضى القلوب عندما يسألون عن سبب هرولتهم إلى الأجنبي يقولون :أنت مش عارف بالسياسة نحن نخاف ان تصيبنا دائرة "
    وأكد الشيخ الزنداني أن جامعة الإيمان التي يرأسها تستهدف كما استهدف وكما استهدف المستعمرون وأعداء الإسلام للعلماء ودعاة الإسلام العاملين.
    وهاجم الشيخ الزنداني السفير الأمريكي السابق بصنعاء وقال"وجدنا السفير الأمريكي يقول نحن قلقون من جامعة الإيمان ونريد وقف الدعم عنها ونحن اتهمنا الشيخ الزنداني بالإرهاب لنوقف تمويل جامعة الإيمان صراحة " ، متسائلا "ما دخل السفير الأمريكي بالإسلام وتعليم الإسلام ولماذا يحشر انفه في هذه الأمور.
    مشيرا إلى أن هناك من أبناء الإسلام من التقوا مع هذا المخطط بمحاولة تشويه الجامعة ومهاجمتها ضاربا مثل بإحدى الصحف التابعة لحزبه"الاصلاح" .
    وقال عندما قامت الجامعة بتحرير رد على احدى الصحف التي تناولت الجامعة رفض القائمون عليها الرد "في إشارة لصحيفة الناس في تناولها لموضوع اتهمت فيه الجامعة بتكفير الترابي.
    وأضاف الزنداني بالقول"نحن نعلم أن هذه الصحيفة تتبع الإصلاح فتم الاتصال بالدكتور فتحي العزب –رئيس الدائرة الإعلامية فقال أن هذه الصحيفة لا تتبع الإصلاح ولا يستطيع أن يلزمها..ونقول حسبنا الله ونعم الوكيل".
    وعبر الشيخ الزنداني عن أسفه من هذه المواقف وقال نأسف أن هؤلاء من أبناء الصحوة الإسلامية ولا ندري ما الذي في رؤوسهم وما الذي جعلهم يتخذون مثل هذه المواقف .
    وكان تقرير للخارجية الأمريكية مرفوع إلى الكونجرس حول دعم حقوق الإنسان والديمقراطية في اليمن خلال العام 2006م ونشر أمس قد أوضح أن الولايات المتحدة ثابتة في دعمها لتعزيز ديمقراطية الأحزاب السياسية وتحسين إدارة الانتخابات وتعزيز انتخابات حرة ودعم مبادرات ضد الفساد.، معتبراً أن هذه الجهود كان لها تأثيراً كبيراً في البلد ونتج عنها تقدم في محاربة الفساد وزيادة تمثيل المرأة في الحكومة والتأكيد على استقلالية القضاء.
    وأشار التقرير السنوي فيما يخص الدعم الأمريكي لأحزاب المعارضة اليمنية إلى أن دور أمريكا تمثل في توجيه أحزاب المعارضة في اليمن لـ(المطالبة بإصلاحات سياسية) و( ربطها بجماعات دعم دولية ) ودعمت أحزاب المعارضة ( أحزاب اللقاء المشترك ) للتوصل إلى اتفاقية مع الحزب الحاكم (المؤتمر الشعبي العام ) حول قضايا تسجيل الناخبين ونيل حصة في البث التلفزيوني والإذاعي ، كما ساهمت جهود المناصرة في ضمان سير الانتخابات و شن أحزاب المعارضة حملةً قويةً ضد الرئيس صالح.
    وقال بهذا الصدد :" التقى مسؤلو السفارة موظفي الحكومة وأعضاء أحزاب المعارضة السياسية للضغط على القيام بإصلاحات سياسية هامة وذلك عن طريق العمل والتعاون الوثيق مع جماعات الدعم الدولية العاملة. ساعدت الولايات المتحدة في توسيع اللجنة العليا لإصلاح الانتخابات في تنظيم انتخابات سبتمبر الرئاسية والمحلية. في إطار الترتيبات للانتخابات مكن دعم الولايات المتحدة أحزاب المعارضة للتوصل إلى اتفاقية مع الحزب الحاكم حول قضايا جدلية منها تسجيل الناخبين ونيل حصة في البث التلفزيوني والإذاعي ".
    لى ذلك واصلت صحيفة صوت الإيمان التابعة للجامعة في عددها الصادر أمس هجومها ضد الزميل نبيل الصوفي –رئيس تحرير موقع نيوز يمن واتهامه بنشر تقارير استخبارا تيه ترجمها عن جهات غربية ومنظمات استخبارا تيه تتهم الجامعة بالانغلاق وتتهم الشيخ الزنداني بتمويل الإرهاب على حد وصف صحيفة صوت جامعة الإيمان.
    وقالت الصحيفة "انه بدلا من أن يدافع عن مواطن تتهمه أمريكا زورا بالإرهاب يشارك نيوز يمن في نشر هذه التقارير وبإعادة صياغة مغرضة وتوقيت سيئ لا يشك عاقل في استهدافه للشيخ الزنداني بغرض ابتزازه والإساءة إليه.
    جدير بالذكر أن الزميل نبيل الصوفي رئيس تحرير موقع نيوز يمن كان قد تعرض مؤخرا لحملة شعوا من قبل عدد من المتشددين وصلت حد اقتحام مكتبه والتهديد بتصفيته
    مايو نيوز
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-03
  5. أمير بك

    أمير بك عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-06
    المشاركات:
    694
    الإعجاب :
    0
    هاجم الشيخ عبد المجيد الزنداني –عضو الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح المعارض –رئيس جامعة الإيمان من اسماهم بالمهرولين من مؤسسات المجتمع المدني للحصول على دعم من السفارات الأجنبية في اليمن .
    وقال الزنداني في مداخلة له في ندوة نظمتها جامعة الإيمان ونشرتها صحيفة الجامعة في عددها الصادر أمس "كنا في زمننا نراه -دعم السفارات -عمالة واليوم يتفاخر البعض به وهذا الدعم يتبعه خطط وبرامج وأجندة.
    وأضاف " مرضى القلوب عندما يسألون عن سبب هرولتهم إلى الأجنبي يقولون :أنت مش عارف بالسياسة نحن نخاف ان تصيبنا دائرة "
    وأكد الشيخ الزنداني أن جامعة الإيمان التي يرأسها تستهدف كما استهدف وكما استهدف المستعمرون وأعداء الإسلام للعلماء ودعاة الإسلام العاملين.
    وهاجم الشيخ الزنداني السفير الأمريكي السابق بصنعاء وقال"وجدنا السفير الأمريكي يقول نحن قلقون من جامعة الإيمان ونريد وقف الدعم عنها ونحن اتهمنا الشيخ الزنداني بالإرهاب لنوقف تمويل جامعة الإيمان صراحة " ، متسائلا "ما دخل السفير الأمريكي بالإسلام وتعليم الإسلام ولماذا يحشر انفه في هذه الأمور.
    مشيرا إلى أن هناك من أبناء الإسلام من التقوا مع هذا المخطط بمحاولة تشويه الجامعة ومهاجمتها ضاربا مثل بإحدى الصحف التابعة لحزبه"الاصلاح" .
    وقال عندما قامت الجامعة بتحرير رد على احدى الصحف التي تناولت الجامعة رفض القائمون عليها الرد "في إشارة لصحيفة الناس في تناولها لموضوع اتهمت فيه الجامعة بتكفير الترابي.
    وأضاف الزنداني بالقول"نحن نعلم أن هذه الصحيفة تتبع الإصلاح فتم الاتصال بالدكتور فتحي العزب –رئيس الدائرة الإعلامية فقال أن هذه الصحيفة لا تتبع الإصلاح ولا يستطيع أن يلزمها..ونقول حسبنا الله ونعم الوكيل".
    وعبر الشيخ الزنداني عن أسفه من هذه المواقف وقال نأسف أن هؤلاء من أبناء الصحوة الإسلامية ولا ندري ما الذي في رؤوسهم وما الذي جعلهم يتخذون مثل هذه المواقف .
    وكان تقرير للخارجية الأمريكية مرفوع إلى الكونجرس حول دعم حقوق الإنسان والديمقراطية في اليمن خلال العام 2006م ونشر أمس قد أوضح أن الولايات المتحدة ثابتة في دعمها لتعزيز ديمقراطية الأحزاب السياسية وتحسين إدارة الانتخابات وتعزيز انتخابات حرة ودعم مبادرات ضد الفساد.، معتبراً أن هذه الجهود كان لها تأثيراً كبيراً في البلد ونتج عنها تقدم في محاربة الفساد وزيادة تمثيل المرأة في الحكومة والتأكيد على استقلالية القضاء.
    وأشار التقرير السنوي فيما يخص الدعم الأمريكي لأحزاب المعارضة اليمنية إلى أن دور أمريكا تمثل في توجيه أحزاب المعارضة في اليمن لـ(المطالبة بإصلاحات سياسية) و( ربطها بجماعات دعم دولية ) ودعمت أحزاب المعارضة ( أحزاب اللقاء المشترك ) للتوصل إلى اتفاقية مع الحزب الحاكم (المؤتمر الشعبي العام ) حول قضايا تسجيل الناخبين ونيل حصة في البث التلفزيوني والإذاعي ، كما ساهمت جهود المناصرة في ضمان سير الانتخابات و شن أحزاب المعارضة حملةً قويةً ضد الرئيس صالح.
    وقال بهذا الصدد :" التقى مسؤلو السفارة موظفي الحكومة وأعضاء أحزاب المعارضة السياسية للضغط على القيام بإصلاحات سياسية هامة وذلك عن طريق العمل والتعاون الوثيق مع جماعات الدعم الدولية العاملة. ساعدت الولايات المتحدة في توسيع اللجنة العليا لإصلاح الانتخابات في تنظيم انتخابات سبتمبر الرئاسية والمحلية. في إطار الترتيبات للانتخابات مكن دعم الولايات المتحدة أحزاب المعارضة للتوصل إلى اتفاقية مع الحزب الحاكم حول قضايا جدلية منها تسجيل الناخبين ونيل حصة في البث التلفزيوني والإذاعي ".
    لى ذلك واصلت صحيفة صوت الإيمان التابعة للجامعة في عددها الصادر أمس هجومها ضد الزميل نبيل الصوفي –رئيس تحرير موقع نيوز يمن واتهامه بنشر تقارير استخبارا تيه ترجمها عن جهات غربية ومنظمات استخبارا تيه تتهم الجامعة بالانغلاق وتتهم الشيخ الزنداني بتمويل الإرهاب على حد وصف صحيفة صوت جامعة الإيمان.
    وقالت الصحيفة "انه بدلا من أن يدافع عن مواطن تتهمه أمريكا زورا بالإرهاب يشارك نيوز يمن في نشر هذه التقارير وبإعادة صياغة مغرضة وتوقيت سيئ لا يشك عاقل في استهدافه للشيخ الزنداني بغرض ابتزازه والإساءة إليه.
    جدير بالذكر أن الزميل نبيل الصوفي رئيس تحرير موقع نيوز يمن كان قد تعرض مؤخرا لحملة شعوا من قبل عدد من المتشددين وصلت حد اقتحام مكتبه والتهديد بتصفيته
    مايو نيوز
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-04
  7. hmid

    hmid عضو

    التسجيل :
    ‏2006-12-11
    المشاركات:
    5
    الإعجاب :
    0
    [ مااشبة اليوم بالبارحة ولاتعليق مثلما تكونوا يولى عليكم
     

مشاركة هذه الصفحة