المجلس الأعلى للمشترك يدعو السلطة وحزبها الحاكم لوقف السياسات المنتجة للنزاعات والحروب والفشل

الكاتب : شمس الحرية   المشاهدات : 542   الردود : 5    ‏2007-06-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-03
  1. شمس الحرية

    شمس الحرية عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-05-05
    المشاركات:
    1,137
    الإعجاب :
    0
    أعلن عن تشكيل لجنة تعد لألية تنفيذ دعوته تشكيل هيئة وطنية لوقف حرب صعده ومعالجة أثارها.. في بيان صادر عن إجتماعه الدوري:المجلس الأعلى للمشترك يدعو السلطة وحزبها الحاكم لوقف السياسات المنتجة للنزاعات والحروب والفشل، ويؤكد دعمه لجهود المحافظة على حق الرأي والتعبير وامتلاك وسائل الإعلام

    عبر المجلس الأعلى للقاء المشترك عن قلقه البالغ إزاء الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها أبناء الوطن ووكذا الحروب والنزاعات التي تستهدف الكثير من المحافظات بسبب - ما وصفه - بالسياسات الممنهجة للسلطة والحزب الحاكم في إنتاج تلك الظروف، واعتبر المجلس الأعلى للمشترك في بيان صادر عن إجتماع الدوري مساء السبت – تنشره الصحوة نت- " تلك السياسات أصبحت تعرض الوطن واستقراره وأمنه إلى الكثير من المخاطر التي لم تستطع السلطة مواجهتها أو معالجتها ، معبراً في هذا السياق عن ثبات موقفه الداعي إلى تغير تلك السياسات والى تنفيذ الحزب الحاكم لوعوده الانتخابية التي قطعها للمواطنين والتسلح بإرادة صادقة للإصلاح والتغير، كما طالب السلطة وحزبها الحاكم الكف عن استخدام الأدوات التي تخالف الدستور والقانون وتكرس نفس المناخات والأوضاع والشئون السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تؤدي إلى مزيد من حدوث الفشل والعجز والاضطراب في كافة مناحي الحياة والسياسات الوطنية والأمنية.

    كما وقف المجلس الأعلى – بحسب البيان - أمام الاستحقاقات الوطنية الكبرى والتداعيات الخطيرة لما يجري من انتهاك صارخ للدستور والقانون والتضييق على حرية الرأي والتعبير , وحيا المجلس الأعلى للمشترك الجهود التي يقوم بها رجال الصحافة وقادة الرأي المخلصين, وجدد دعم المشترك لما يقومون به من جهود سلمية تستهدف المحافظة على حق الرأي والتعبير وامتلاك وسائل الإعلام, وشدد على ضرورة التضامن الوطني مع كل جهد يحفظ للوطن استقراره وسمعته ويحفظ لأبنائه الحق بأن يحكموا وتدار شئونهم العامة من خلال القانون والدستور.

    وأشار البلاغ الى ان الإجتماع ناقش القرارات والنتائج التي خرج بها اللقاء الموسع لقيادات المشترك في المحافظات الذي انعقد خلال الفترة 17 – 18 مايو الماضي وفي مقدمتها تكليف المجلس الأعلى للقاء المشترك بالدعوة إلى تشكيل هيئة وطنية تسعى فور تشكيلها مع مختلف القوى السياسية والاجتماعية إلى وقف الحرب وصيانة دماء منتسبي القوات المسلحة والأمن والمواطنين في محافظة صعدة وبما يعيد للدستور هيبته وللقانون حرمته وبما يحول دون تكرار متل هذه الحروب في المستقبل, مشيراً في هذا الصدد الى أن المجلس شكل لجنة من أعضائه لوضع الآليات الكفيلة بتنفيذ هذا القرار الذي اتخذته قيادات المشترك المحلية وأعضاء ها في البرلمان وقد كلفت اللجنة بانجاز هذه الإلية خلال الأسبوع الحالي، كما اتخذ المجلس القرارات وحدد الآليات الكفيلة بتنفيذ الخطة العامة للمشترك التي اقرها اللقاء الموسع للفترة من مايو 2007 – 2008م , بالإضافة إلى ما انتهى إليه اللقاء السنوي الثاني من توصيات وقرارات ذات الصلة بالشئون العامة والدفاع عن الحقوق والحريات وتطوير آليات العمل المركزية .

    * الصحوة نت تنش نص البيان:


    "بيان صادر عن المجلس الأعلى للقاء المشترك"


    وقف المجلس الأعلى للقاء المشترك في اجتماعه اليوم أمام العديد من القضايا والتطورات الحزبية والوطنية والإقليمية.

    وفي بداية الاجتماع ناقش المجلس القرارات والنتائج التي خرج بها اللقاء الموسع لقيادات المشترك في المحافظات وأعضاء البرلمان الذي انعقد خلال الفترة 17 – 18 مايو الماضي وفي مقدمتها تكليف المجلس الأعلى للقاء المشترك بالدعوة إلى تشكيل هيئة وطنية تسعى فور تشكيلها مع مختلف القوى السياسية والاجتماعية إلى وقف الحرب وصيانة دماء منتسبي القوات المسلحة والأمن والمواطنين في محافظة صعدة وبما يعيد للدستور هيبته وللقانون حرمته وبما يحول دون تكرار متل هذه الحروب في المستقبل, وفي هذا الصدد شكل المجلس لجنة من أعضائه لوضع الآليات الكفيلة بتنفيذ هذا القرار الذي اتخذته قيادات المشترك المحلية وأعضاء ها في البرلمان وقد كلفت اللجنة بانجاز هذه الإلية خلال الأسبوع الحالي, كما اتخذ المجلس القرارات وحدد الآليات الكفيلة بتنفيذ الخطة العامة للمشترك التي اقرها اللقاء الموسع للفترة من مايو 2007 – 2008م , بالإضافة إلى ما انتهى إليه اللقاء السنوي الثاني من توصيات وقرارات ذات الصلة بالشئون العامة والدفاع عن الحقوق والحريات وتطوير آليات العمل المركزية ومنها عقد الاجتماع المشترك للهيئات القيادية لأحزاب اللقاء المشترك, وقد كلف المجلس الهيئة التنفيذية بالتحضير لهذه الاجتماعات خلال الأسبوع.

    واتجاه القضايا الوطنية ناقش المجلس مجمل المناخات والأوضاع وفي مقدمتها الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها أبناء الوطن والحروب والنزاعات التي تستهدف الكثير من المحافظات , كما وقف على السياسات الممنهجة التي تخلقها السلطة والحزب الحاكم في إنتاج هذه الظروف , واعتبر تلك السياسات أصبحت تعرض الوطن واستقراره وأمنه إلى الكثير من المخاطر التي لم تستطع السلطة مواجهتها أو معالجتها , وعبر المجلس عن ثبات موقفه الداعي إلى تغيير هذه السياسات وتنفيذ الحزب الحاكم لوعوده الانتخابية التي قطعها للمواطنين أثناء الإنتخابات الرئاسية والمحلية والتسلح بإرادة صادقة للإصلاح والتغيير والكف عن استخدام الأدوات التي تخالف الدستور والقانون وتكرس نفس المناخات والأوضاع والشئون السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تؤدي إلى مزيد من حدوث الفشل والعجز والاضطراب في كافة مناحي الحياة والسياسات الوطنية والأمنية.

    كما وقف المجلس الأعلى أمام الاستحقاقات الوطنية الكبرى والتداعيات الخطيرة لما يجري من انتهاك صارخ للدستور والقانون والتضييق على حرية الرأي والتعبير , وحيا الجهود التي يقوم بها رجال الصحافة وقادة الرأي المخلصين, وجدد دعم المشترك لما يقومون به من جهود سلمية تستهدف المحافظة على حق الرأي والتعبير وامتلاك وسائل الإعلام, وشدد على ضرورة التضامن الوطني مع كل جهد يحفظ للوطن استقراره وسمعته ويحفظ لأبنائه الحق بأن يحكموا وتدار شئونهم العامة من خلال الدستور والقانون.

    هذا وكلف المجلس هيئته التنفيذية باتخاذ الإجراءات والآليات الخاصة بتنفيذ قراراته, تمهيدا للاجتماع الذي سيعقده المجلس نهاية هذا الأسبوع.

    صادر عن المجلس الأعلى للقاء المشترك – صنعاء

    السبت الموفق 2/6/2007م
    http://www.alsahwa-yemen.net/view_news.asp?sub_no=1_2007_06_03_56672

    وطــبل يا يحــي الجــبر طــبل انت ودعــأة الحـــروب ... الــيوم الخــبر من الصــحــوة , اذا كان كل الــصحــف الاخــرى فى نــظرك عــميلة وكــذابــة ...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-03
  3. شمس الحرية

    شمس الحرية عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-05-05
    المشاركات:
    1,137
    الإعجاب :
    0
    أعلن عن تشكيل لجنة تعد لألية تنفيذ دعوته تشكيل هيئة وطنية لوقف حرب صعده ومعالجة أثارها.. في بيان صادر عن إجتماعه الدوري:المجلس الأعلى للمشترك يدعو السلطة وحزبها الحاكم لوقف السياسات المنتجة للنزاعات والحروب والفشل، ويؤكد دعمه لجهود المحافظة على حق الرأي والتعبير وامتلاك وسائل الإعلام

    عبر المجلس الأعلى للقاء المشترك عن قلقه البالغ إزاء الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها أبناء الوطن ووكذا الحروب والنزاعات التي تستهدف الكثير من المحافظات بسبب - ما وصفه - بالسياسات الممنهجة للسلطة والحزب الحاكم في إنتاج تلك الظروف، واعتبر المجلس الأعلى للمشترك في بيان صادر عن إجتماع الدوري مساء السبت – تنشره الصحوة نت- " تلك السياسات أصبحت تعرض الوطن واستقراره وأمنه إلى الكثير من المخاطر التي لم تستطع السلطة مواجهتها أو معالجتها ، معبراً في هذا السياق عن ثبات موقفه الداعي إلى تغير تلك السياسات والى تنفيذ الحزب الحاكم لوعوده الانتخابية التي قطعها للمواطنين والتسلح بإرادة صادقة للإصلاح والتغير، كما طالب السلطة وحزبها الحاكم الكف عن استخدام الأدوات التي تخالف الدستور والقانون وتكرس نفس المناخات والأوضاع والشئون السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تؤدي إلى مزيد من حدوث الفشل والعجز والاضطراب في كافة مناحي الحياة والسياسات الوطنية والأمنية.

    كما وقف المجلس الأعلى – بحسب البيان - أمام الاستحقاقات الوطنية الكبرى والتداعيات الخطيرة لما يجري من انتهاك صارخ للدستور والقانون والتضييق على حرية الرأي والتعبير , وحيا المجلس الأعلى للمشترك الجهود التي يقوم بها رجال الصحافة وقادة الرأي المخلصين, وجدد دعم المشترك لما يقومون به من جهود سلمية تستهدف المحافظة على حق الرأي والتعبير وامتلاك وسائل الإعلام, وشدد على ضرورة التضامن الوطني مع كل جهد يحفظ للوطن استقراره وسمعته ويحفظ لأبنائه الحق بأن يحكموا وتدار شئونهم العامة من خلال القانون والدستور.

    وأشار البلاغ الى ان الإجتماع ناقش القرارات والنتائج التي خرج بها اللقاء الموسع لقيادات المشترك في المحافظات الذي انعقد خلال الفترة 17 – 18 مايو الماضي وفي مقدمتها تكليف المجلس الأعلى للقاء المشترك بالدعوة إلى تشكيل هيئة وطنية تسعى فور تشكيلها مع مختلف القوى السياسية والاجتماعية إلى وقف الحرب وصيانة دماء منتسبي القوات المسلحة والأمن والمواطنين في محافظة صعدة وبما يعيد للدستور هيبته وللقانون حرمته وبما يحول دون تكرار متل هذه الحروب في المستقبل, مشيراً في هذا الصدد الى أن المجلس شكل لجنة من أعضائه لوضع الآليات الكفيلة بتنفيذ هذا القرار الذي اتخذته قيادات المشترك المحلية وأعضاء ها في البرلمان وقد كلفت اللجنة بانجاز هذه الإلية خلال الأسبوع الحالي، كما اتخذ المجلس القرارات وحدد الآليات الكفيلة بتنفيذ الخطة العامة للمشترك التي اقرها اللقاء الموسع للفترة من مايو 2007 – 2008م , بالإضافة إلى ما انتهى إليه اللقاء السنوي الثاني من توصيات وقرارات ذات الصلة بالشئون العامة والدفاع عن الحقوق والحريات وتطوير آليات العمل المركزية .

    * الصحوة نت تنش نص البيان:


    "بيان صادر عن المجلس الأعلى للقاء المشترك"


    وقف المجلس الأعلى للقاء المشترك في اجتماعه اليوم أمام العديد من القضايا والتطورات الحزبية والوطنية والإقليمية.

    وفي بداية الاجتماع ناقش المجلس القرارات والنتائج التي خرج بها اللقاء الموسع لقيادات المشترك في المحافظات وأعضاء البرلمان الذي انعقد خلال الفترة 17 – 18 مايو الماضي وفي مقدمتها تكليف المجلس الأعلى للقاء المشترك بالدعوة إلى تشكيل هيئة وطنية تسعى فور تشكيلها مع مختلف القوى السياسية والاجتماعية إلى وقف الحرب وصيانة دماء منتسبي القوات المسلحة والأمن والمواطنين في محافظة صعدة وبما يعيد للدستور هيبته وللقانون حرمته وبما يحول دون تكرار متل هذه الحروب في المستقبل, وفي هذا الصدد شكل المجلس لجنة من أعضائه لوضع الآليات الكفيلة بتنفيذ هذا القرار الذي اتخذته قيادات المشترك المحلية وأعضاء ها في البرلمان وقد كلفت اللجنة بانجاز هذه الإلية خلال الأسبوع الحالي, كما اتخذ المجلس القرارات وحدد الآليات الكفيلة بتنفيذ الخطة العامة للمشترك التي اقرها اللقاء الموسع للفترة من مايو 2007 – 2008م , بالإضافة إلى ما انتهى إليه اللقاء السنوي الثاني من توصيات وقرارات ذات الصلة بالشئون العامة والدفاع عن الحقوق والحريات وتطوير آليات العمل المركزية ومنها عقد الاجتماع المشترك للهيئات القيادية لأحزاب اللقاء المشترك, وقد كلف المجلس الهيئة التنفيذية بالتحضير لهذه الاجتماعات خلال الأسبوع.

    واتجاه القضايا الوطنية ناقش المجلس مجمل المناخات والأوضاع وفي مقدمتها الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها أبناء الوطن والحروب والنزاعات التي تستهدف الكثير من المحافظات , كما وقف على السياسات الممنهجة التي تخلقها السلطة والحزب الحاكم في إنتاج هذه الظروف , واعتبر تلك السياسات أصبحت تعرض الوطن واستقراره وأمنه إلى الكثير من المخاطر التي لم تستطع السلطة مواجهتها أو معالجتها , وعبر المجلس عن ثبات موقفه الداعي إلى تغيير هذه السياسات وتنفيذ الحزب الحاكم لوعوده الانتخابية التي قطعها للمواطنين أثناء الإنتخابات الرئاسية والمحلية والتسلح بإرادة صادقة للإصلاح والتغيير والكف عن استخدام الأدوات التي تخالف الدستور والقانون وتكرس نفس المناخات والأوضاع والشئون السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تؤدي إلى مزيد من حدوث الفشل والعجز والاضطراب في كافة مناحي الحياة والسياسات الوطنية والأمنية.

    كما وقف المجلس الأعلى أمام الاستحقاقات الوطنية الكبرى والتداعيات الخطيرة لما يجري من انتهاك صارخ للدستور والقانون والتضييق على حرية الرأي والتعبير , وحيا الجهود التي يقوم بها رجال الصحافة وقادة الرأي المخلصين, وجدد دعم المشترك لما يقومون به من جهود سلمية تستهدف المحافظة على حق الرأي والتعبير وامتلاك وسائل الإعلام, وشدد على ضرورة التضامن الوطني مع كل جهد يحفظ للوطن استقراره وسمعته ويحفظ لأبنائه الحق بأن يحكموا وتدار شئونهم العامة من خلال الدستور والقانون.

    هذا وكلف المجلس هيئته التنفيذية باتخاذ الإجراءات والآليات الخاصة بتنفيذ قراراته, تمهيدا للاجتماع الذي سيعقده المجلس نهاية هذا الأسبوع.

    صادر عن المجلس الأعلى للقاء المشترك – صنعاء

    السبت الموفق 2/6/2007م
    http://www.alsahwa-yemen.net/view_news.asp?sub_no=1_2007_06_03_56672

    وطــبل يا يحــي الجــبر طــبل انت ودعــأة الحـــروب ... الــيوم الخــبر من الصــحــوة , اذا كان كل الــصحــف الاخــرى فى نــظرك عــميلة وكــذابــة ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-03
  5. شمس الحرية

    شمس الحرية عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-05-05
    المشاركات:
    1,137
    الإعجاب :
    0
    أعلن عن تشكيل لجنة تعد لألية تنفيذ دعوته تشكيل هيئة وطنية لوقف حرب صعده ومعالجة أثارها.. في بيان صادر عن إجتماعه الدوري:المجلس الأعلى للمشترك يدعو السلطة وحزبها الحاكم لوقف السياسات المنتجة للنزاعات والحروب والفشل، ويؤكد دعمه لجهود المحافظة على حق الرأي والتعبير وامتلاك وسائل الإعلام

    عبر المجلس الأعلى للقاء المشترك عن قلقه البالغ إزاء الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها أبناء الوطن ووكذا الحروب والنزاعات التي تستهدف الكثير من المحافظات بسبب - ما وصفه - بالسياسات الممنهجة للسلطة والحزب الحاكم في إنتاج تلك الظروف، واعتبر المجلس الأعلى للمشترك في بيان صادر عن إجتماع الدوري مساء السبت – تنشره الصحوة نت- " تلك السياسات أصبحت تعرض الوطن واستقراره وأمنه إلى الكثير من المخاطر التي لم تستطع السلطة مواجهتها أو معالجتها ، معبراً في هذا السياق عن ثبات موقفه الداعي إلى تغير تلك السياسات والى تنفيذ الحزب الحاكم لوعوده الانتخابية التي قطعها للمواطنين والتسلح بإرادة صادقة للإصلاح والتغير، كما طالب السلطة وحزبها الحاكم الكف عن استخدام الأدوات التي تخالف الدستور والقانون وتكرس نفس المناخات والأوضاع والشئون السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تؤدي إلى مزيد من حدوث الفشل والعجز والاضطراب في كافة مناحي الحياة والسياسات الوطنية والأمنية.

    كما وقف المجلس الأعلى – بحسب البيان - أمام الاستحقاقات الوطنية الكبرى والتداعيات الخطيرة لما يجري من انتهاك صارخ للدستور والقانون والتضييق على حرية الرأي والتعبير , وحيا المجلس الأعلى للمشترك الجهود التي يقوم بها رجال الصحافة وقادة الرأي المخلصين, وجدد دعم المشترك لما يقومون به من جهود سلمية تستهدف المحافظة على حق الرأي والتعبير وامتلاك وسائل الإعلام, وشدد على ضرورة التضامن الوطني مع كل جهد يحفظ للوطن استقراره وسمعته ويحفظ لأبنائه الحق بأن يحكموا وتدار شئونهم العامة من خلال القانون والدستور.

    وأشار البلاغ الى ان الإجتماع ناقش القرارات والنتائج التي خرج بها اللقاء الموسع لقيادات المشترك في المحافظات الذي انعقد خلال الفترة 17 – 18 مايو الماضي وفي مقدمتها تكليف المجلس الأعلى للقاء المشترك بالدعوة إلى تشكيل هيئة وطنية تسعى فور تشكيلها مع مختلف القوى السياسية والاجتماعية إلى وقف الحرب وصيانة دماء منتسبي القوات المسلحة والأمن والمواطنين في محافظة صعدة وبما يعيد للدستور هيبته وللقانون حرمته وبما يحول دون تكرار متل هذه الحروب في المستقبل, مشيراً في هذا الصدد الى أن المجلس شكل لجنة من أعضائه لوضع الآليات الكفيلة بتنفيذ هذا القرار الذي اتخذته قيادات المشترك المحلية وأعضاء ها في البرلمان وقد كلفت اللجنة بانجاز هذه الإلية خلال الأسبوع الحالي، كما اتخذ المجلس القرارات وحدد الآليات الكفيلة بتنفيذ الخطة العامة للمشترك التي اقرها اللقاء الموسع للفترة من مايو 2007 – 2008م , بالإضافة إلى ما انتهى إليه اللقاء السنوي الثاني من توصيات وقرارات ذات الصلة بالشئون العامة والدفاع عن الحقوق والحريات وتطوير آليات العمل المركزية .

    * الصحوة نت تنش نص البيان:


    "بيان صادر عن المجلس الأعلى للقاء المشترك"


    وقف المجلس الأعلى للقاء المشترك في اجتماعه اليوم أمام العديد من القضايا والتطورات الحزبية والوطنية والإقليمية.

    وفي بداية الاجتماع ناقش المجلس القرارات والنتائج التي خرج بها اللقاء الموسع لقيادات المشترك في المحافظات وأعضاء البرلمان الذي انعقد خلال الفترة 17 – 18 مايو الماضي وفي مقدمتها تكليف المجلس الأعلى للقاء المشترك بالدعوة إلى تشكيل هيئة وطنية تسعى فور تشكيلها مع مختلف القوى السياسية والاجتماعية إلى وقف الحرب وصيانة دماء منتسبي القوات المسلحة والأمن والمواطنين في محافظة صعدة وبما يعيد للدستور هيبته وللقانون حرمته وبما يحول دون تكرار متل هذه الحروب في المستقبل, وفي هذا الصدد شكل المجلس لجنة من أعضائه لوضع الآليات الكفيلة بتنفيذ هذا القرار الذي اتخذته قيادات المشترك المحلية وأعضاء ها في البرلمان وقد كلفت اللجنة بانجاز هذه الإلية خلال الأسبوع الحالي, كما اتخذ المجلس القرارات وحدد الآليات الكفيلة بتنفيذ الخطة العامة للمشترك التي اقرها اللقاء الموسع للفترة من مايو 2007 – 2008م , بالإضافة إلى ما انتهى إليه اللقاء السنوي الثاني من توصيات وقرارات ذات الصلة بالشئون العامة والدفاع عن الحقوق والحريات وتطوير آليات العمل المركزية ومنها عقد الاجتماع المشترك للهيئات القيادية لأحزاب اللقاء المشترك, وقد كلف المجلس الهيئة التنفيذية بالتحضير لهذه الاجتماعات خلال الأسبوع.

    واتجاه القضايا الوطنية ناقش المجلس مجمل المناخات والأوضاع وفي مقدمتها الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها أبناء الوطن والحروب والنزاعات التي تستهدف الكثير من المحافظات , كما وقف على السياسات الممنهجة التي تخلقها السلطة والحزب الحاكم في إنتاج هذه الظروف , واعتبر تلك السياسات أصبحت تعرض الوطن واستقراره وأمنه إلى الكثير من المخاطر التي لم تستطع السلطة مواجهتها أو معالجتها , وعبر المجلس عن ثبات موقفه الداعي إلى تغيير هذه السياسات وتنفيذ الحزب الحاكم لوعوده الانتخابية التي قطعها للمواطنين أثناء الإنتخابات الرئاسية والمحلية والتسلح بإرادة صادقة للإصلاح والتغيير والكف عن استخدام الأدوات التي تخالف الدستور والقانون وتكرس نفس المناخات والأوضاع والشئون السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تؤدي إلى مزيد من حدوث الفشل والعجز والاضطراب في كافة مناحي الحياة والسياسات الوطنية والأمنية.

    كما وقف المجلس الأعلى أمام الاستحقاقات الوطنية الكبرى والتداعيات الخطيرة لما يجري من انتهاك صارخ للدستور والقانون والتضييق على حرية الرأي والتعبير , وحيا الجهود التي يقوم بها رجال الصحافة وقادة الرأي المخلصين, وجدد دعم المشترك لما يقومون به من جهود سلمية تستهدف المحافظة على حق الرأي والتعبير وامتلاك وسائل الإعلام, وشدد على ضرورة التضامن الوطني مع كل جهد يحفظ للوطن استقراره وسمعته ويحفظ لأبنائه الحق بأن يحكموا وتدار شئونهم العامة من خلال الدستور والقانون.

    هذا وكلف المجلس هيئته التنفيذية باتخاذ الإجراءات والآليات الخاصة بتنفيذ قراراته, تمهيدا للاجتماع الذي سيعقده المجلس نهاية هذا الأسبوع.

    صادر عن المجلس الأعلى للقاء المشترك – صنعاء

    السبت الموفق 2/6/2007م
    http://www.alsahwa-yemen.net/view_news.asp?sub_no=1_2007_06_03_56672

    وطــبل يا يحــي الجــبر طــبل انت ودعــأة الحـــروب ... الــيوم الخــبر من الصــحــوة , اذا كان كل الــصحــف الاخــرى فى نــظرك عــميلة وكــذابــة ...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-03
  7. يحي الجبر

    يحي الجبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    22,915
    الإعجاب :
    2
    إذا تقـول عني مطـبل فمـاذا أقـول عنه
    أخي دعك من الشخصنة وكل منا يراقب الله في كل ما يقـول

    الصحـوة هي صحـيفتي المفضــــــــلة

    تحـيتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-06-03
  9. يحي الجبر

    يحي الجبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    22,915
    الإعجاب :
    2
    إذا تقـول عني مطـبل فمـاذا أقـول عنه
    أخي دعك من الشخصنة وكل منا يراقب الله في كل ما يقـول

    الصحـوة هي صحـيفتي المفضــــــــلة

    تحـيتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-06-03
  11. يحي الجبر

    يحي الجبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    22,915
    الإعجاب :
    2
    إذا تقـول عني مطـبل فمـاذا أقـول عنه
    أخي دعك من الشخصنة وكل منا يراقب الله في كل ما يقـول

    الصحـوة هي صحـيفتي المفضــــــــلة

    تحـيتي
     

مشاركة هذه الصفحة