(( الحلقة قبل الأخيرة من مسلسل نزار ))

الكاتب : الكاسر   المشاهدات : 515   الردود : 3    ‏2002-10-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-13
  1. الكاسر

    الكاسر عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-05
    المشاركات:
    175
    الإعجاب :
    0
    أما عن سخريته واحتقاره لكتب الصلاة والعبادة والدين وهو يشكر معشوقته على حبها فيقول عن ذلك:
    (شكراً من الأعماق..
    يا من جئتِ من كتب العبادة والصلاة..
    شكراً لخصركِ.. كيف جاء بحجم أحلامي …)
    [المصدر السابق صفحة 25]

    وهنا يطعن المارق نزار قباني في أنبياء الله الكرام عليهم الصلاة والسلام وعليه اللعنة والغضب فيصفهم بالحيرة أمام حبه لمعشوقته فيقول:
    (شكراً لحبك فهو مروحةٌ.. وغمامةٌ..ورديةٌ …
    وهو المفاجأة التي قد حار فيها الأنبياء…) [المصدر السابق صفحة 27]

    كما يعترف نزار قباني بالشك في ربوبية الله تعالى فيقول:
    (يا إلهي: إن كنت رباً حقيقياً.. فدعنا عاشِقينا).
    [المصدر السابق صفحة 65]

    وكذلك يعترف بأنه صلى، ولكن في معابد لا إله لها ! يقول:
    (صليت في معابد ليس لها إله..
    وأرخص الخمور ذقت). [المصدر السابق صفحة 75]

    ومن قبيح كفره قوله:
    (رجلٌ أنا كالآخرين.. بطهارتي.. بنذالتي..
    رجلٌ أنا كالآخرين..
    فيه مزايا الأنبياء..
    وكفر الكافرين) [المصدر السابق صفحة 126]

    أقول: مزايا الأنبياء بينك وبينها -يا نزار- كما بين المشرق والمغرب، وشتان شتان ما بين ماء زمزم وبول الخنازير.

    وقوله:
    (وكتبت شعراً.. لا يشابه سحره..
    إلا كلام الله في التوراة). [ديوانه (الرسم بالكلمات) صفحة 14]

    كما يعترف نزار قباني بأنه مارس عبادات كثيرة بلغت الألف، لكنه لم يجد أفضل من عبادة ذاته حين يقول:
    (مارست ألف عبادةٍ وعبادة
    فوجدت أفضلها عبادةَ ذاتي).[المصدر السابق صفحة 17]

    ويقول في صفحة 42:
    (شيدت للحب الأنيق معابداً
    وسقطت مقتولاً.. أمام معابدي..).
    ويقول في صفحة 51:
    (طفلٌ نداريه ونعبده مهما بكى معنا.. وأبكانا..).

    ويعترف أيضاً بعبادة وجه حبيبته وعشيقته، فيقول:
    (فلا وجهكِ الوجه الذي قد عبدته
    ولا حُسنكِ الـحُسن الذي كان مُنْزَلا) [المصدر السابق ص 77]

    كما يُظهر نزار قباني مدى تعلقه بعبادات وطقوس النصارى فيقول:
    (لو كنتِ في مدريد في رأس السنة..
    كنا ذهبنا آخر الليل إلى الكنيسة..
    كنا حملنا شمعنا وزيتنا..
    لسيد السلام والمحبة..
    كنا شكونا حزننا إليه..
    كنا أرحنا رأسنا لديه) [المصدر السابق ص91]

    ويتمرد نزار قباني على خالقه وربه سبحانه وتعالى فيرفض منه الإحسان بقوله:
    (أنا أرفض الإحسان من يدي خالقي) [المصدر السابق ص 94]
    أقول: فمن أين يا نزار نَفَسُك وطعامك وشرابك وصحتك وعقلك وشكلك وما أنت مغموسٌ فيه من النعم؟ أليس هذا من إحسان الكريم الجواد الذي يُعطي العطايا بغير حساب؟ ( قُتِلَ الإِنْسَانُ مَا أكْفَرَه ).
    ويشبه نزار قباني أمر عشيقته ونـهيها بأمر الله تعالى ونـهيه، يقول:
    (وحشيةً..كقطةٍ تموءُ في العراءِ..
    آمرةً.. ناهيةً كالرب في السماء) [المصدر السابق ص113]

    ويقول في ديوانه (قصائد) في صفحة 135:
    (قد كان ثغرك مرةً ربي، فأصبح خادمي..).

    ويقول:
    (أمات أبوك ؟ ضلالٌ..
    أنا لا يموت أبي..
    ففي البيت منه:
    روائحُ ربٍ وذكرى نبي) [المصدر السابق ص 147]

    ويقول أيضاً:
    (بعيداً عن مدينتنا التي من يوم أن كانت..
    إليها الحب لا يأتي..
    إليها الله.. لا يأتي..). [المصدر السابق ص 23]

    وكما أنه يشبه عشيقته التي تشطر شفتيه إلى نصفين بنبي من أنبياء الله تعالى موسى بن عمران عليه الصلاة والسلام حينما شطر البحر بأمر ربه ومولاه، فيقول:
    (تعَرَّيْ..
    واشطُري شفتي.. إلى نصفين..
    ياموسى بسيناء). [المصدر السابق ص 25]

    ويقول:
    (أرجوكِ بالأوثان يا سيدتي إن كنتِ تؤمنين في عبادة الأوثان). [المصدر السابق ص 101]
    ويطلب نزار قباني من عشيقته وحبيبته أن تُرجع الله عز وجل إلى سمائه، والماء إلى بحره، فيقول:
    (أرجوكِ ياسيدتي..
    أن تُرجعي إلى البحار الماء..
    والربَّ للسماء). [المصدر السابق ص 105]

    ويصف نزار قباني الله عز وجل بالغرور، فيقول:
    (عندي خطابٌ أزرق
    ما مر في ذاكرة البحور
    عندي أنا لؤلؤة..
    أين غرور الله من غروري؟) [(خطاب من حبيبتي) ص 426]

    ويدعي نزار قباني بأن ثياب الله عز وجل قد بيعت في بلاده بالمزاد تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً، فيقول في أعماله السياسية الكامله صفحة 569:
    حتى ثياب الله في بلادنا
    تُباع بالمزاد !!..

    وهنا يصل نزار قباني إلى أقبح صور الاستهزاء والسخرية من الجليل العظيم سبحانه وتعالى فيصفه متشككاً بأن الله تعالى قد يستقيل من سمائه، فيقول في أعماله السياسية الكاملة صفحة 554:
    هل ممكن ؟ هل ممكن؟
    أن يستقيل الله من سمائه
    وأن تموت الشمس
    والنجوم
    والبحار
    والغابات
    والرسول والملائكة..

    أقول: كيف يستقيل الله عز وجل من سمائه يا نزار قباني ويا كل المستهزئين الساخرين وهو خالق هذا الكون ومدبره ورازقه.
    كيف يستقيل الله يا نزار قباني من سمائه ( وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبةٍ في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتابٍ مبين ).
    كيف يستقيل الله يا نزار قباني من سمائه ( وهو الذي يتوفاكم بالليل ويعلم ما جرحتم بالنهار ثم يبعثكم فيه ليُقضى أجلٌ مسمى ).
    كيف يستقيل الله يا نزار قباني من سمائه ( وهو القاهر فوق عباده ).
    كيف يستقيل الله يا نزار قباني من سمائه و ( هو الذي جعل الشمس ضياءً والقمر نوراً وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب ).
    كيف يستقيل الله يا نزار قباني من سمائه وهو ( الله الذي رفع السموات بغير عمدٍ ترونها ثم استوى على العرش وسخر الشمس والقمر كلٌ يجري لأجلٍ مسمى)
    كيف يستقيل الله يا نزار قباني من سمائه ( وله من في السموات والأرض كلٌ له قانتون ).
    كيف يستقيل الله يا نزار قباني من سمائه ( وهو الذي يبدأ الخلق ثم يعيده وهو أهون عليه وله المثل الأعلى في السموات والأرض وهو العزيز الحكيم ).
    يا نزار قباني ( ألم تر أن الله يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وسخر الشمس والقمر كلٌ يجري إلى أجلٍ مسمى وأن الله بما تعملون خبير ).
    يا نزار قباني ( ألم تر أن الفلك تجري في البحر بنعمة الله ليُريكم من آياته إن في ذلك لآيات لكل صبارٍ شكور ).
    ولنستمع أخيراً إلى ما قاله زعيم الشياطين والأبالسة نزار قباني قبل الموت، وفي مرضه الأخير، كما نقلت ذلك جريدة الثورة السورية بتاريخ 3/5/1998م يقول:
    (السكنى في الجنة..
    والسكنى في دمشق.. شيء واحد..
    الأولى تجري من تحتها الأنهار..
    والثانية تجري من تحتها القصائد والأشعار).



    (( تتبع الحلقة الخامسة والأخيرة ))



    تحياتي؛؛
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-13
  3. الكاسر

    الكاسر عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-05
    المشاركات:
    175
    الإعجاب :
    0
    للرفع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-10-14
  5. يمن

    يمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-14
    المشاركات:
    1,769
    الإعجاب :
    0
    حسبنا الله ونعم الوكيل

    جزاك الله خير اخي الكاسر على نقل هذا وفضحك لهذا الانسان المستهتر بالكلمات والالفاظ .... ولا خوف لديه ولا ريبة في كفر ..... ان كان في سبيل ان يكتب شعراً !!


    نسأل الله العافية


    لو نقلت هذه المواضيع في المجلس الادبي فهي لها حق كبير ايضاً في مثل هذه المواضيع ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-10-15
  7. الكاسر

    الكاسر عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-05
    المشاركات:
    175
    الإعجاب :
    0
    أخى يمن

    لا شكر على واجب

    واعتقد ان بامكان المشرف ان ينقل الموضوع الى هناك اذا راى فائدة اكثر انما وضعته هنا لعلمى ان الغالبية هم من رواد هذه الساحة .

    اخى العزيز

    ان مما يدعو الى العجب والإندهاش هو دفاع البعض المستميت بعد ما وصلتهم البينة والتوضيح وبعد ان قامت عليهم الحجة وبامكانك ملاحظة ذلك فى الردود على الحلقه الثانية والأولى والثالثه ولا نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل .

    تحياتي؛؛
     

مشاركة هذه الصفحة