ماذا يفعل الكلب إذا رأى سيده يغرق؟

الكاتب : طواف   المشاهدات : 530   الردود : 4    ‏2007-06-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-02
  1. طواف

    طواف عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-25
    المشاركات:
    71
    الإعجاب :
    0
    انه يقفز الى الماء ليساعده على النجاة.


    [​IMG]


    وهذا ما سيفعله الزعماء الايرانيون في العراق لمساعدة سيدهم وتاج رأسهم الولايات المتحدة.
    وهم سيفعلون ذلك ليس لأنهم قوة إقليمية ناشئة، بل لأنهم كلاب، تم تخويفهم وتجويعهم وابتزازهم طويلا حتى وجدوا في طاعة الذئب سبيلهم الوحيد للنجاة.
    وماذا كانت تعني الاستراتيجية التي طرحتها مجموعة بيكر-هاملتون؟ انها كانت تعني جر دول الجوار لتلعب دور الكلب في النباح على العراقيين، لمساعدة الذئب الجريح ولانقاذه من الغرق.
    وهذا ما يحصل.
    الكل يعرف ان المزاعم القائلة بان دول الجوار "تسمح بمرور الأسلحة والمتسللين الى العراق"، ليست سوى مزاعم فارغة.
    وأكثر منها فراغا، الزعم بان بعضا من دول الجوار "يدعم الإرهاب في العراق". فاذا كان المقصود بـ"الارهاب" هو المقاومة العراقية، فالحقيقة التي لا تخفى على أي حمار في واشنطن هي ان هذه الدول لا تساعد المقاومة العراقية.
    وهذا هو السبب الرئيسي، بل الوحيد، الذي يشجع الولايات المتحدة على البقاء أطول في العراق.
    من الواضح للغاية، ان المقاومة العراقية اليوم أكثر ضراوة من المقاومة الافغانية ضد الاحتلال السوفياتي. ولكن احتلال افغانستان تداعى وانهار الاتحاد السوفياتي برمته، لسبب جوهري واحد هو ان دول الجوار (باكستان خاصة) كانت تلعب دورا مباشرا في دعم المجاهدين الأفغان.
    دول الجوار حول العراق تفعل العكس تماما. انها تدعم الاحتلال. وتمتثل لتهديداته. وتساعد في تمزيق وحدة الشعب العراقي على أسس طائفية. وتزود مليشياتها بالأسلحة والأموال لشن حرب على البيئة الاجتماعية للمقاومة. وترعى من اجل ذلك فرق الموت التي توزع الموت المجاني على العراقيين. وتعرض اموالا لشراء ضمائر بعض رؤساء العشائر (ممن ليس لديهم ضمائر أصلا) ليلعبوا دور الكلاب في حماية ذئب الاحتلال.
    هذا ما يحصل.
    ولهذا السبب، دون سواه، تبقى الولايات المتحدة في العراق. وهي، بفضله، تشعر بالطمأنية بان موقفها مختلف تماما عن الموقف السوفياتي في أفغانستان. مما يشجعها على المضي قدما، ليس في التسريع بالإنسحاب، وانما العكس: ارسال المزيد من القوات.
    استراتيجية بيكر-هاملتون لم تدعُ الى التقرب من دول الجوار من اجل ان تضع سدودا على حدودها مع العراق، بل العكس تماما: من اجل دفعها للنزول الى الماء، في دعم الحكومة التي نصبها الاحتلال، وفي توفير القوات والمعدات لتخفيف الأعباء عن القوات الامريكية التي يفترض ان تنسحب الى قواعد آمنة داخل العراق. ومن هناك سيتاح لقوات الاحتلال ان تتفرغ للعب دور السيد الذي يرسل كلابه لمطاردة المقاومين هنا او هناك.
    وستكون ايران، بفضل ما لديها من اتباع ومليشيات وحصة نفوذ في حكومة المنطقة الخضراء، هي أكبر الكلاب وأكثرها شراسة.
    اكثر من غيرها، تبدو ايران في وضع يسمح لها بالقول انها تدافع عن مشروعها الطائفي في العراق (طبعا، بكلمات أخرى)، ولكنها في النهاية ستقدم خدماتها للسيد، وستعمل في اطار توجيهاته ولخدمة مصالحه، مقابل قطعة عظم، قد لا تعدو (كما يوحي انبوب النفط المزمع مده من حقول الجنوب العراقية الى ايران) اكثر من مليون برميل نفط يوميا، لتمويل عملياتها في العراق.
    على هذا الأساس كان اللقاء ("التاريخي الأول") "ايجابيا" (على حد الوصف المشترك) بين السيد وكلبه في بغداد، الاسبوع الماضي.
    وسيكون ايجابيا أكثر، اللقاء التالي لمجموعة دول الـ.... جوار.
    انها، ببساطة، لن تكتفي بالتواطؤ مع الاحتلال، ولكنها ستنزل معه الى الماء لتدعمه ولتُبقي انفه مرفوعا (وغطرسته عليها قائمة)، على حساب "الشقيق" و"الجار"...
    يا أمة العار.

    × × ×

    بهذا الدور القذر، فان دول الجوار تخون نفسها، قبل العراق. ولكنها لن تستطيع ان تفعل شيئا. فسيدها يقول: "أما ان تكون معي أو ضدي". وبالتالي فلا خيار. حتى التردد سيكون مرفوضا. وبين هزيمة القوة العظمى الوحيدة وانتصارها، "لا توجد منطقة وسطى بين الجنة والنار".
    قد يكون لطهران ولغيرها أجندات خاصة ومصالح متفاوتة، تقترب او تبتعد، كثيرا أو قليلا، عن أجندة ومصالح الولايات المتحدة. وعلى طول المسافة بين الرياض وانقرة، كما بين طهران والقاهرة، فان التفاوت سيبدو جليا جدا.
    ولكن لا خيار.
    على امتداد السنوات الأربع الماضية، كان الرهان الامريكي يقوم على قاعدة "ان الفائز، يفوز بكل شيء".
    و"كل شيء"، كان يعني كل شيء. من عقود النفط (الذي يتم تصديره من دون عدادات)، الى تجارة الشركات الأمنية، والى عقود "اعادة البناء" (الاسم الرمزي لـ: إعادة النهب).
    ولكن عندما بدا ان الهزيمة آتية لا ريب فيها، فقد أُوهم الجوار بأن مشاركتهم في العظمة سيكون مقبولا.
    ولكن، في الحقيقة، مؤقتا فقط.
    فعروض العظام قد تمتد من اعداد اتفاقات سلام مع اسرائيل الى وضع "حل وسط" للملف النووي الايراني. ولكن من دون اية ضمانات.
    فاسرائيل لا تبدو عازمة على التوقيع على اي اتفاق، لا مع السلطة الفلسطينية، ولا مع سوريا في أي وقت قريب. وسيستغرق العمل على وضع اي اتفاق عدة سنوات. وحتى ولو وُضع اتفاق شامل غدا، على غرار الكثير من الاتفاقات التي وقعت مع السلطة الفلسطينية، فستظل هناك تعقيدات وتفاصيل تتطلب مراجعتها سنوات وسنوات، وذلك بينما تظل اسرائيل تمسك بالزمام وبالمفاصل الأساسية التي تسمح لها بالعودة (كما فعلت مرارا) عن أي اتفاق.
    اما الملف النووي الايراني، فانه يمكن ان يظل معلقا بين المضي قدما في اعمال التخصيب، وبين التشديد المتواصل للعقوبات، لعدة سنوات أيضا. وطالما ان الاتفاق حول العراق "يظل بمعزل عن القضايا الأخرى" (وكان هذا أول الاتفاقات وأكثرها "ايجابية") فان التوصل الى تسوية لهذا الملف سيأخذ كل ما يحتاجه من الوقت.
    أما ما تريده الولايات المتحدة من دول الجوار، فانها تريده الآن، ومن دون إبطاء.
    قد تمنح واشنطن "حلفاءها" الجدد نوعا من صكوك غفران لكي يقبضوا ثمنها في وقت لاحق، إلا ان هذا الوقت لن يلحق قبل ان يعود الاحتلال في العراق الى عافيته.
    وعندما يعود الاحتلال الى عافيته، ماذا يكون قد بقي؟
    لا شيء. وستعود حليمة الى عادتها القديمة، في ممارسة اعمال الضغط والهيمنة والابتزاز.
    وسيعود الفائز ليفوز بكل شيء.
    المعضلة التي ستجد دول الجوار نفسها فيها هي ان عليها ان تختار بين مصالحها الخاصة (المؤجلة) وبين مصالح الاحتلال (الفورية).
    وعليها، حتى بالنظر الى نفسها، ان تختار بين "ان تكون مع سيدها او ضده".
    بكلام آخر، يقول الذئب: اقفزوا الى الماء. لنرى، بعد ان ينجو السيد، ما يمكن ان يفعله من أجلكم.

    × × ×

    والى الماء سيقفز الكلاب.
    من اجل اندلس أخرى، سيبكون عليها لألف عام.
    من اجل وعود بالغفران سيقبضون ثمنها في الجنة.
    من اجل مصالح سيدهم وتاج رأسهم، الذي، وإن وصفوه بـ"الشيطان الأكبر"، إلا انه شيطانهم، وشره شرهم.
    انهم "محور شر" و"شيطان أكبر" في آن معا. فهل كان هناك تحالفٌ أكبر من هذا، منذ بدء الخليقة حتى الآن؟ ألم يكن لقاء الشر والشيطان "ايجابيا" على الدوام؟ أليس التقاء الشر والشيطان هو الشيء "الطبيعي"، وكل ما عداه شاذ؟
    وهذا ما كان يحصل على أي حال.
    وماذا سيفعل رجال الحرس الثوري الايراني الذين سيحلون محل قوات الاحتلال في شوارع بغداد ومدن العراق "الشيعية"، غير ما كانوا يفعلوه؟
    كل ما في الأمر، هو ان كاشف الغطاء سيكشف عنهم الغطاء ليقوموا بأعمالهم نفسها في "مساعدة الحكومة العراقية وتدريب قواتها" (مليشياتها) إنما في العلن، هذه المرة، لا في الخفاء.
    وسيكون هناك موت أعم وتصفيات لا حدود لها ومجازر واعتقالات جماعية واعمال تهجير تجعل كل ما مر بالعراقيين خلال السنوات الأربع الماضية مجرد مزحة.
    وهذا ما يلقي على عاتق فصائل المقاومة والجهاد مسؤوليات عظيمة ويضعها جميعا امام اختبار التاريخ ومساءلاته.
    فمن دون وحدة هذه الفصائل، لن يكون هناك انتصار.
    ومن دون ان يهب العراقيون هبة رجل واحد للوقوف في وجه الذئب وكلابه، لن تقوم للعراق قائمة.
    توحدوا، توحدوا، توحدوا.
    ذلك هو نداء الضمير الذي لا سبيل الى تغافله، او إهمال رجع صداه. المسؤولية، اليوم، اكبر مما كانت في أي وقت. والخطر اكثر جسامة مما كان حتى الآن.
    فتوحدوا.
    هناك عشرة فصائل كبرى للمقاومة على الأقل، توحدت ثلاثة منها، وما يزال مطلوبا ان تلتقي بالباقين على شريعة الجهاد. ويمكن لهذه الفصائل ان تنشئ مجلسا أعلى يترأسه واحد منها دوريا، او واحد من أصغرها ليكون قيّما وشاهدا على اتفاقها وميثاقها.
    الاحتلال في الهزيع الأخير، ولانه كذلك، فانه سيكون أقسى وأكثر وحشية مما كان.
    فتوحدوا.
    مقاومتكم علمت الاحتلال وكلابه درسا، ولكنه لم يسفر عن نصر تام بعد. ولكن، يضحك كثيرا من يضحك أخيرا.
    فتوحدوا. لكي لا نبكي على أندلس أخرى لألف عام.
    وتحزّموا للذئب بحزام سبعٍ. واعدّوا رباط الخيل، فقد آن الأوان.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-02
  3. المقاتل العنيد

    المقاتل العنيد عضو

    التسجيل :
    ‏2007-05-11
    المشاركات:
    36
    الإعجاب :
    0
    الله اكبر يا احمدي نجاد

    [​IMG]

    [​IMG]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-03
  5. عــاهد

    عــاهد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-30
    المشاركات:
    14,082
    الإعجاب :
    7

    كن اوزن كلامك يا بطل
    ما يذكر الكلب الا الذي هوه اوسخ منه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-03
  7. عــاهد

    عــاهد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-30
    المشاركات:
    14,082
    الإعجاب :
    7

    كن اوزن كلامك يا بطل
    ما يذكر الكلب الا الذي هوه اوسخ منه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-06-03
  9. عــاهد

    عــاهد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-30
    المشاركات:
    14,082
    الإعجاب :
    7

    كن اوزن كلامك يا بطل
    ما يذكر الكلب الا الذي هوه اوسخ منه
     

مشاركة هذه الصفحة