بعد(الكهرباء النووية) الرئيس اليمني يفتتح(حديقة الديمقراطية ) !!

الكاتب : أمير بك   المشاهدات : 1,057   الردود : 20    ‏2007-06-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-01
  1. أمير بك

    أمير بك عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-06
    المشاركات:
    694
    الإعجاب :
    0
    قالت صحيفة 26سبتمبر الناطقة باسم القوات المسلحة والمقربة جدا من رئيس الجمهورية علي عبد الله صالح بان الحكومة اليمنية تدرس افتتاح (حديقة الديمقراطية ) في العاصمة صنعاء
    وقالت الصحيفة في عددها الصادر الخميس 31/5/2007م بان الحديقة ستكون صوتا ديمقراطيا للمعارضة على غرار حديقة الهايد براك بلندن.
    وجاء في الخبر الذي نشر على الصفحة الاولى من الصحيفة ان (الحديقة الديمقراطية) المزعومة ستقام على 44مترا مربعا وسيسمح للمواطنين انتقاد سياسات الدولة ومعارضة كل شيء !
    الا انها استدركت بان ذلك سيكون ضمن( الدستور والقانون )
    وفصلت اكثر بطريقة تبدو اقرب الى الطرفة منها الى الحقيقة في الحديث عن ارتفاع المنبر الخشبي ولونه الاصفر الذي سيعتلي عليه الخطباء والسياسيون المعارضون.
    وقالت ان نظام الحديقة الديمقراطية ومنبرها الخشبي سيعمل بنظام "يومين في الاسبوع هما الخميس والجمعة " وان ساعات الدوام ستكون في الصباح والمساء .
    اليمنيون تلقوا الخبر باندهاش وبالتعليقات الساخرة على رغم ان الخبر نشر في اكثر الصحف اليمنية "جدية "
    ومن المتوقع ان تتحول "الحديقة الديمقراطية " اليمنية محلا لنكات وتعليقات شعبية واسعة على غرار ما حصل تجاه وعد الرئيس الانتخابي الخاص بانشاء محطة كهربائية تعمل بالطاقة النووية ,
    يشار الى ان اليمن من افقر البلدان العربية فيما يخص خدمة الكهرباء حيث لا يوجد من الطاقة الكهربائية سوى 700كيلو واط الامر الذي يعرض العاصمة وبقية المدن اليمنية الى انطفاءات يومية يصل معدل هذه الانطفاءات الى ساعتين يوميا
    يذكر ان الحديث عن انشاء (حديقة الديمقراطية ) ياتي في ظل ممارسات قمعية خطيرة طالت الصحافة والصحفيين ووصل الحد باجراءات الحكومة القمعية تجاه الصحافة اليمنية الى اغلاق موقع الاشتراكي نت , وتعطيل خدمة الرسائل الاخبارية في يمن موبايل وبلا قيود في اسبوع واحد تقريبا .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-01
  3. سماء عدن

    سماء عدن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-06
    المشاركات:
    1,068
    الإعجاب :
    0
    يافرحة الموالعة يالله يحصلوا مكان ...!!!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-01
  5. صلاح السقلدي

    صلاح السقلدي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2006-06-01
    المشاركات:
    4,183
    الإعجاب :
    1
    لا عاد يفتح حديقة للديمقراطية يفتح الاشتراكي نت ويكفي:D:D:D قال حديقة قال هو هذا الرجل ما ايشبعش كذب يا جماعة؟ هل يتناول الكذب بالحقن او بالقطر؟!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-01
  7. يحي الجبر

    يحي الجبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    22,915
    الإعجاب :
    2

    ههههههههههههه

    تخيلي ياسماء عـدن المطـاعنة بالجـنابي..الله يستر بس

    وإحنا هنا في المجلس هات ياسب ويالعن

    أما وفيها حـديقة وموالعـة هات ياطعن بالجنابي

    المهم سجـل نكتة جديدة من نكت المـؤتمر وكذبة المستديم

    تحيتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-06-01
  9. أمير بك

    أمير بك عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-06
    المشاركات:
    694
    الإعجاب :
    0

    [BLINK]يامه ضحكت من جهلها الامم..![/BLINK]

    دائما بعد نظركم لايتجاوز انفوكم... اذا كان تفكيركم وهمكم لايتعدى سوى البحث عن مجالس القات فقط.,..!
    اذا كنت تعلم فتلك مصيبة واذا كنت لاتعلم فالمصيبة اعظم...!

    مع فائق الود والاحترام..!
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-06-01
  11. صوت القهر

    صوت القهر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-12-26
    المشاركات:
    2,979
    الإعجاب :
    0
    يا الله والكذب
    ما يتعبوش من التطبيل؟
    وقال لك حديقة الديمقراطية!
    أين ديمقراطية أين طلي؟
    اول سمع بها عندما نطقها امامه البيض الله يحفظه
    يحفظ البيض طبعاً ماحد يفهم غير كذا
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-06-01
  13. يحي الجبر

    يحي الجبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    22,915
    الإعجاب :
    2


    يا أخي نتمنى ذلك
    نتمنى أن نرى بلدنا يزدهـر
    لكن الحـقيقة أنه كـلام
    كيف يريدون يعمل حديقة للديمقؤاطية وهم يزورون الإنتخابات ؟
    ثم هذا مازال بعـيد علينا
    أولا يعـودنا ممارسة الديمقراطية في أمكانها وليس في الحديقة


    تحيتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-06-01
  15. أمير بك

    أمير بك عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-06
    المشاركات:
    694
    الإعجاب :
    0
    اخي العزيز:
    [BLINK]أن تصل متاخرا خير من لاتصل...![/BLINK]
    مع فائق الود والاحترام...!
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-06-01
  17. أمير بك

    أمير بك عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-06
    المشاركات:
    694
    الإعجاب :
    0

    قال مصدر بوزارة الإعلام إن من حق وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وقف أي بث اعلامي عبر الهاتف بدون الحصول على التصريح الخاص بذلك، وأوضح المصدر" بأن بعض المواقع الصحفية مارست خرقاً شديداً لقوانين سارية واعتدت على ما يعتبر من أسرار الدولة وروجت لأكاذيب ضد المصلحة العامة بما في ذلك التعرض بالإيذاء لمن يدافع عن أمن واستقرار الوطن ويواجه ببسالة عصابة التخريب والإرهاب في بعض مناطق محافظة صعدة".
    وأضاف ان ما تقوم به المواقع الصحفية على الانترنت تتطلب أيضاً معاملات مشابهة(إيقافها) حتى يتحمل أصحابها المسؤولية الكاملة تجاه ما ينشرونه في تلك المواقع.
    وأكدت وزارة الاعلام على أهمية توفر المعرفة الصحيحة لدى الرأي العام حول حقيقة حرية التعبير وحرية الصحافة كما تمارس على إطلاقها في الصحف المتعددة الرسمية والحزبية والخاصة والأهلية باعتبار ان المواطنين قبل غيرهم يتابعون أعدادها التي تصدر بانتظام ودون أي رقابة او عوائق .
    وقال مصدر مسئول في وزارة الاعلام " ان الموطنين يدركون ايضاً بأن البعض من هذه الصحف تنشر بعضاً من مواضيع الرأي والأخبار المختلفة والتصريحات المجافية للحقيقة والتي تخالف في مجملها المحظورات في قانون الصحافة ومع ذلك فانه لاتتخذ بشأنها أية اجراءات , الا مايتقدم به المواطنون أنفسهم أو بعض الجهات من شكاوى للسلطة القضائية تتعلق بإنصافهم من عمليات نشر مست كرامتهم واعتدت على حقوقهم ".
    وأكد المصدر إن وزارة الاعلام تستجيب بتلقائية كاملة لكل طلبات إصدار صحف جديدة بغض النظر عن الجهة التي تتقدم بطلب اصدار الصحيفة ..ودلل المصدر على ذلك بمنح الوزارة تصريحين لصحيفتين جديدتين خاصتين هما صحيفة (الغد) وصحيفة (الشارع).
    وأضاف "بالتالي فان الجهات والأشخاص الذين لم يستكملوا توفير الشروط التي يتطلبها القانون لإصدار صحفهم يتحملون مسؤولية تعطيل إجراءات إصدار تلك الصحف ربما لعجز منهم أو لمآرب اخرى".
    وبشأن البث الاعلامي التلفوني قال المصدر: إن له نظامه الخاص سواءً ما يتعلق باستثمار الخدمة المضافة أو البث العام وان من حق وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ان توقف أي بث اعلامي عبر الهاتف بدون الحصول على التصريح الخاص بذلك حتى لا تتحول العملية الى فوضى .
    وأشار الى ان كثير من دول العالم لا تسمح بالبث العام عبر القنوات التلفونية الا بنفس شروط ومعايير البث في القنوات والترددات التلفزيونية والإذاعية .. مؤكدا سعى الحكومة لوضع الية عمل لتنظيم البث الإعلامي التلفوني بالاستفادة من أفضل الصور والأنماط القائمة اليوم في بعض البلدان التي سمحت بتطوير الخدمة المضافة الى خدمات إعلامية وعبر اشتراكات من المستفيدين وبرضاهم ودفع أموال مقابل ذلك.
    وأشار المصدر إلى إن البيان الصادر عن وكيل أول نقابة الصحفيين لايمكن ان يقطع الحبال بين الوزارة ونقابة الصحفيين لأن مابينهما أقوى من كل الصلات النفعية كونه موثوقاً بعروة المسؤولية والحرية التي يلتزم ويؤمن بها ويدافع عنها الجميع.
    واعتبر المصدر ان حرية إقامة المواقع الشخصية والمدونات الالكترونية مباحة إباحة كاملة بمقتضى الفطرة الإنسانية، مثلها مثل اي حقوق وممتلكات شخصية على ان لا يرتبط إنشائها بالمساس بحريات الآخرين وكرامتهم والتدخل في شؤونهم .
    وأوضح " لا يصح في أي بلد كان أن ينشأ موقع صحفي ويتبع صحيفة معنية دون إشعار الجهة المعنية بالمسؤول عن رئاسة تحرير تلك الصحيفة وكادرها وموقعها وغير ذلك من البيانات التي يتطلبها القانون".
    وقال المصدر في ختام تصريحه إن وزارة الاعلام وهي تناقش الأمر بكل الشفافية.. تتطلع إلى أن يكون هناك لقاءً موسعاً مع قيادة نقابة الصحفيين لمناقشة هذه الأمور والوصول لقناعات مشتركة لصالح حرية الصحافة والمهنة أولاً وأخيراً.
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-06-01
  19. أمير بك

    أمير بك عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-06
    المشاركات:
    694
    الإعجاب :
    0

    قال مصدر بوزارة الإعلام إن من حق وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وقف أي بث اعلامي عبر الهاتف بدون الحصول على التصريح الخاص بذلك، وأوضح المصدر" بأن بعض المواقع الصحفية مارست خرقاً شديداً لقوانين سارية واعتدت على ما يعتبر من أسرار الدولة وروجت لأكاذيب ضد المصلحة العامة بما في ذلك التعرض بالإيذاء لمن يدافع عن أمن واستقرار الوطن ويواجه ببسالة عصابة التخريب والإرهاب في بعض مناطق محافظة صعدة".
    وأضاف ان ما تقوم به المواقع الصحفية على الانترنت تتطلب أيضاً معاملات مشابهة(إيقافها) حتى يتحمل أصحابها المسؤولية الكاملة تجاه ما ينشرونه في تلك المواقع.
    وأكدت وزارة الاعلام على أهمية توفر المعرفة الصحيحة لدى الرأي العام حول حقيقة حرية التعبير وحرية الصحافة كما تمارس على إطلاقها في الصحف المتعددة الرسمية والحزبية والخاصة والأهلية باعتبار ان المواطنين قبل غيرهم يتابعون أعدادها التي تصدر بانتظام ودون أي رقابة او عوائق .
    وقال مصدر مسئول في وزارة الاعلام " ان الموطنين يدركون ايضاً بأن البعض من هذه الصحف تنشر بعضاً من مواضيع الرأي والأخبار المختلفة والتصريحات المجافية للحقيقة والتي تخالف في مجملها المحظورات في قانون الصحافة ومع ذلك فانه لاتتخذ بشأنها أية اجراءات , الا مايتقدم به المواطنون أنفسهم أو بعض الجهات من شكاوى للسلطة القضائية تتعلق بإنصافهم من عمليات نشر مست كرامتهم واعتدت على حقوقهم ".
    وأكد المصدر إن وزارة الاعلام تستجيب بتلقائية كاملة لكل طلبات إصدار صحف جديدة بغض النظر عن الجهة التي تتقدم بطلب اصدار الصحيفة ..ودلل المصدر على ذلك بمنح الوزارة تصريحين لصحيفتين جديدتين خاصتين هما صحيفة (الغد) وصحيفة (الشارع).
    وأضاف "بالتالي فان الجهات والأشخاص الذين لم يستكملوا توفير الشروط التي يتطلبها القانون لإصدار صحفهم يتحملون مسؤولية تعطيل إجراءات إصدار تلك الصحف ربما لعجز منهم أو لمآرب اخرى".
    وبشأن البث الاعلامي التلفوني قال المصدر: إن له نظامه الخاص سواءً ما يتعلق باستثمار الخدمة المضافة أو البث العام وان من حق وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ان توقف أي بث اعلامي عبر الهاتف بدون الحصول على التصريح الخاص بذلك حتى لا تتحول العملية الى فوضى .
    وأشار الى ان كثير من دول العالم لا تسمح بالبث العام عبر القنوات التلفونية الا بنفس شروط ومعايير البث في القنوات والترددات التلفزيونية والإذاعية .. مؤكدا سعى الحكومة لوضع الية عمل لتنظيم البث الإعلامي التلفوني بالاستفادة من أفضل الصور والأنماط القائمة اليوم في بعض البلدان التي سمحت بتطوير الخدمة المضافة الى خدمات إعلامية وعبر اشتراكات من المستفيدين وبرضاهم ودفع أموال مقابل ذلك.
    وأشار المصدر إلى إن البيان الصادر عن وكيل أول نقابة الصحفيين لايمكن ان يقطع الحبال بين الوزارة ونقابة الصحفيين لأن مابينهما أقوى من كل الصلات النفعية كونه موثوقاً بعروة المسؤولية والحرية التي يلتزم ويؤمن بها ويدافع عنها الجميع.
    واعتبر المصدر ان حرية إقامة المواقع الشخصية والمدونات الالكترونية مباحة إباحة كاملة بمقتضى الفطرة الإنسانية، مثلها مثل اي حقوق وممتلكات شخصية على ان لا يرتبط إنشائها بالمساس بحريات الآخرين وكرامتهم والتدخل في شؤونهم .
    وأوضح " لا يصح في أي بلد كان أن ينشأ موقع صحفي ويتبع صحيفة معنية دون إشعار الجهة المعنية بالمسؤول عن رئاسة تحرير تلك الصحيفة وكادرها وموقعها وغير ذلك من البيانات التي يتطلبها القانون".
    وقال المصدر في ختام تصريحه إن وزارة الاعلام وهي تناقش الأمر بكل الشفافية.. تتطلع إلى أن يكون هناك لقاءً موسعاً مع قيادة نقابة الصحفيين لمناقشة هذه الأمور والوصول لقناعات مشتركة لصالح حرية الصحافة والمهنة أولاً وأخيراً.
     

مشاركة هذه الصفحة