إقامة الدلائل والشواهد على ( عمرو خالد )

الكاتب : ابن السلفي   المشاهدات : 3,057   الردود : 52    ‏2002-10-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-12
  1. ابن السلفي

    ابن السلفي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-31
    المشاركات:
    90
    الإعجاب :
    0
    إقامة الدلائل والشواهد على ( عمرو خالد ) المايع

    

    










    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين من السلفيين المتبعين ، دون أهل الأهواء والبدعة في الدين .

    أما بعد :

    فإن ما تقذف به مصانع ( الإخوان المسلمين ) من إنتاج ( النماذج الممسوخة ) من الدعاة ، هو من أعظم البلايا والرزايا التي أوجدت برزخاً ، وهوة سحيقة بين الأمة وعلمائها الربانيين ، وأصبح كثير ممن ينتسب إلى التدين فضلاً عن عامة الناس ينظر إلى هذه النماذج الممسوخة نظرة إعجاب وإكبار ، بينما ينظر بعين الاحتقار والازدراء تارة ، وبعين التهمة تارة أخرى للعلماء الحقيقيين الكبار .

    وشريط الإنتاج مستمر منذ أن أنشأ حسن البنا هذه الفرقة التي اعتلى سنام التوجيه فيها من هب ودب دون أدنى اعتبار لعقيدته أو التزامه بمنهج الرسول صلى الله عليه وسلم في الدعوة إلى الله ، ولكم يفشل هؤلاء عند أدنى عرض على قول الله تعالى : { قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني } الآية ، فكيف إذا عرضوا على المقاييس الصحيحة كُلها المطلوبة في كُل داعية إلى الله ؛ كيف وشعار هؤلاء حالاً وإن لم يكن مقالاً ( الغاية تبرر الوسيلة ) .

    حسن البنا .. التلمساني .. الترابي .. السويدان .. عمرو خالد ؛ هذه الأسماء عُرفت بنهجها المائع جداً في الدعوة إلى الله ؛ بل وسلوك طرق مخالفة صراحة للكتاب والسنة ولفهم سلف الأمة ، نقتصر في هذا المقال على نقد أحدهم ، وهو عمرو خالد ، وهو المشهور بـ ( داعية الشباب ) ، والمقصود هو النصح للأمة ، وبيان عوار هذا الرجل ، ومن خلفه لإيقاف كثير من المفتونين به على حقيقة دعوته المباينة لدعوة الأنبياء والرسل وأتباعهم بإحسان .

    من هو عمرو خالد ؟

    الاسم عمرو محمد حلمي خالد .

    تاريخ الميلاد الخامس من سبتمبر سنة 1967. مواليد الإسكندرية .

    المؤهل بكالوريوس تجارة - القاهرة - سنة 1988 .

    المهنة مراجع حسابات وشريك بمكتب مراجعة وعضو جمعية المحاسبين والمراجعين المصرية .

    الحالة الإجتماعية متزوج و زوجته مدرس مساعد بكلية الفنون التطبيقية ولديه ولد واحد اسمه عليّ .

    الدراسات الحرة دارس بمعهد الدراسات الإسلامية ويحضر رسالة الماجيستير في الإقتصاد الإسلامي .

    هوايات كرة القدم كان أحد ناشئي النادي الأهلي تحت 18 سنةجميع العاب كرة المضرب خاصة الراكت .

    هذا هو عمرو خالد كما كتب عنه في موقعه ، ويلاحظ على هذه الترجمة الموجزة ما يلي :

    . ليس للرجل ماض علمي يوثق به .

    . لا يُعرف له شيوخ من العلماء المعتبرين المعروفين بالعقيدة الصحيحة والتوحيد .

    . هذه الهوايات التي يتبجح بوضعها في سيرته ، وأنه نشأ في أحد النوادي ليست مما يُمدح به الدعاة إلى الله تعالى .

    . مالم يذكر في ترجمته أنه فرخ من أفراخ مدرسة الإخوان المفلسين ، الذين كان يسميهم مؤسس أنصار السنة المحمدية بمصر حامد الفقي – رحمه الله – ( الخوان ) بتشديد الواو ، كما ذكره عنه الإمام الألباني – رحمه الله - في أحد أشرطته ، وقد مشى عمرو خالد على خُطى إمامه حسن البنا ، فقد تعدت دعوته المساجد الصغيرة - منذ سنوات طويلة – إلى صالونات البيوت الراقية، والأندية المختلفة ، ومن المعلوم أن حسن البنا قد ركز دعوته على المقاهي ، لا أقول إن دعوة الناس الذين في هذه الأماكن ليس من باب الدعوة ، بل هو أمر مطلوب ، ولكن أسلوب كهذا كفيل باكتساب جماهير عريضة عمياء ، وهذا هو مقصود جماعة الإخوان المفلسين الأعظم ، تكوين القاعدة الجماهيرية لليوم الموعود ( الثورة الشعبية ) على الحكام .

    . يكفي في رد دعوة عمرو خالد ثلاثة أمور :

    1- أنه لم يؤسس نفسه على العلم الشرعي الصحيح ، خاصة العقيدة والتوحيد .

    وهذا والله كافٍ لوحده !

    2-أنه لم يبدأ بدعوة الناس إلى التوحيد والعقيدة الصحيحة ، كما أوصى النبي – صلى الله عليه وسلم – بذلك معاذ بن جبل : (( فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله )) وفي رواية (( إلى أن يوحدوا الله )) ، مع أنه يعيش في ( مصر ) ولا يخفى ما في مصر من التعلق بالشركيات والبدع عند كثير من الناس ، وما يعتقده كثير منهم – خاصة الطبقة الغنية التي كثيراً ما يعتني بها عمرو خالد – من المذاهب الإلحادية أو العلمانية لانتشار الكُتاب الذين يحملون هذا الفكر في مصر ، كما أن هناك الأضرحة والمشاهد ، بل إن عمرو خالد حتى هذه اللحظة لا يُعرف له محاضرات في العقيدة أو التوحيد ، ولعل من يتابع محاضراته ومن كان على شاكلته يلاحظ في محاضراتهم الحيدة عن الكلام في التوحيد وما يضاده من الشرك والبدع ، وإغفال الحديث عن العقيدة الصحيحة وأثرها في هذه القصص التي يوردها هؤلاء القصاص ، فمثلاً تسمع أشرطة متوالية في السيرة النبوية ، وتنتهي منها وأنت لم يتقرر عندك أن بعثة هذا النبي – صلى الله عليه وسلم -قد كانت لتقرير التوحيد ونبذ الشرك ، بل جل ما يركز عليه هؤلاء القصاص ذكر المعجزات ، أو يأتون بالصحيح منها والسقيم لجذب الأذهان ، وتكثير الحضور ، ولو تكلم هؤلاء القصاص في الفوائد العقدية للقصة التي يذكرونها لانتفع بها الكثير من الخلق ، ولكنهم لا يحسنون ذلك ، ثم إن دعوة التجميع البالية عند الإخوان المفلسين تأبى مثل ذلك .

    3- انطلاقه من أصل الإخوان المفلسين الفاسد .

    ولكن لا مانع من عرض بعض تجاوزت هذا الجاهل نصحاً للأمة ، وتحذيراً لها من شره :

    . عمرو خالد رجل لا يستحيي من ذكر ما يخجل من ذكره الإنسان العادي فضلاً عن الداعية المنشغل بدعوة الناس وطلب العلم الشرعي من مضانه ؛ بل إنه يتكلم عن أمور تخفى على كثير من الشباب المنحرف ، فهو يتكلم عن أمور تحدث في المنتجعات السياحة من الفساد العظيم ككلامه عن "مارينا"- منتجع في الساحل الشمالي-، "الجونة"-منتجع في الغردقة، و"كورتيجانو" -مطعم إيطالي بالقاهرة-، وعن مواقع الإنترنت المختلفة، وحفلات الغناء ، وما فيها من الكلام الباطل ، وغير ذلك ؛ وفي هذا المسلك محاذير كثيرة لا تخفى على أهل البصائر ، منها :

    1- دغدغة الغرائز النائمة لدى الغافلين من الشباب والشابات عن مثل هذه الأمور ، لأن مجالس هذا الرجل يحضرها الآلاف ( بدون مبالغة ) فقد حضر له في الشارقة قرابة الـ ( 10000 ) متفرج – لا أقول متعلم - ، وبين هؤلاء من الشباب المتدينين والشابات الكثير ، يقول عمرو خالد : (( والواقع أن جميع الأعمار من مختلف الفئات تحضر لقاءاتي، فهي ليست لطبقة دون أخرى، أو لمرحلة من العمر دون أخرى )) بنصه .

    2- الدلالة على مواقع الفساد و الخنا ، وإذاعة أسمائها على الناس .

    3- نشر الفاحشة في الذين آمنوا جهلاً عبر هذه الطريقة .

    4- إماتة جانب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر داخل وجدان المتلقين ، وإذا كثر الإمساس قل الإحساس .

    5- الخ ما يترتب على ذلك من الفساد .

    . التوسع ؛ بل المبالغة في استخدام اللغة العامية على حساب اللغة العربية ، يقول أحد المفتونين به : (( هو البساطة في كل شيء، أول مرة أرى من يدعو دون لغة عربية فصيحة ولا غيره، ويكلم الله -سبحانه وتعالى- بالعامية فيقول: (ضعفنا يا رب.. محتاجين لك يا رب.. ماتسيبناش للدنيا..)، وهذه البساطة تدخل القلوب فورًا مهما انغمس الإنسان في الدنيا وانشغل )) .

    قلت : إن العي العلمي ، يُنتج مثل هذه التصرفات الشاذة ، أليس يعلم أن المسلمين بحاجة للعودة إلى لغتهم العربية حتى يفقهوا كتاب ربهم ويتدبروه ، ويفهموا سنة نبيهم ؛ ولا مانع من استخدام اللغة العامية في مواضع مناسبة قد لا يفهم المتلقي العبارة إلا عن طريقها كما كان يفعل ذلك الإمام محمد بن عبد الوهاب – رحمه الله - ؛ أما أن تكون بهذه السماجة فلا ؛ ثم أنظر إليه بدل أن يوجه إلى الصحيح والمأثور من دعوات النبي – صلى الله عليه وسلم - ، يغري المتلقين باستخدام هذا الأسلوب ؛ وأسلوبه هذا لا يفعله مع المصريين فقط ، بل في أي بلد يذهب إليه ولو كان لا يتقن اللهجة المصرية العامية ، إلا أنه يُصر على هذا الأسلوب مما يعني أنه شيء يريد تأصيله ، لا أنه أمر عارض قد اضطُر إليه .

    . عمرو خالد يتولى إعداد محاضراته وندواته طائفة من الشباب العادي جداً – ليسوا طلبة علم – فما ظنك بالنتائج !!

    . انتهاج منهج جديد في الفتوى ، مع إنه يقول عن نفسه أنه لا يفتي ، هذا المنهج أن لا تقول عن الحرام حراماً ؛ بل بين المفاسد الواقعية ، والنتائج العلمية عند علماء النفس ، وأن ذلك أجدى في استجابة الناس ، وهذا عند عمرو خالد ليس خاضعاً للمصلحة ؛ بل هو منهج يسير عليه ، وظاهرة لفتت أنظار من يتابعه ، ففي لقاء مع أحد المجلات ، سأله الصحفي : رأينا أنك تتناول الإشكالات التي يطرحها بعض الشباب والفتيات حول علاقات الصداقة بين الجنسين بطريقة لا تحرم هذه العلاقات ولا تهاجمها، فلماذا ؟
    أجاب عمرو خالد : معروف أن علاقات الرجال بالنساء من وسائل الشيطان المثيرة للفتنة، خاصة في مرحلة الشباب، وبالتالي فإنه بدلاً من أن أقول لهم أن هذا حرام، فإن الدور الأساسي الذي أقوم به هو أن أوضح لهم الآثار السلبية التي ستعود عليهم نتيجة هذا النمط من ستخسرون كذا وكذا وكذا وأضرب الأمثلة ، واسألهم ما الذي يحدث للشاب أو الفتاة بعد أن يكن كلاهما قد تزوج بشخص آخر، بعد هذه العلاقات التي لا تتجه إلى زواج؟ .. النتيجة تكون مشاكل ومتاعب نفسية ومقارنات في العقل الباطن بين الذي كانت لي علاقة معها أو معه، والذي ارتبطت به أو بها، وعادة تكون هذه المقارنة بماضي الآخر، فتبدأ العلاقات تفسد بينهما، وغالبًا فإن الكثير من العلاقات الزوجية تفشل بسبب علاقات ما قبل الزواج، ونسب الطلاق المرتفعة خير دليل على صحة هذا الكلام ، وهذا يؤدي إلى اقتناعهم بما أقول .

    قلت : والنتيجة تعلق الشباب بعمرو خالد ، وبعدهم عن كتاب ربهم وسنة نبيهم – صلى الله عليه وسلم - ، كُل ذلك لا شيء إلا لأجل أنه يرى ويرى ، يقول الإمام بن باز – رحمه الله - : (( والواجب على المؤمن التمسك بما أخبر الله به ورسوله ، ودرج عليه سلف الأمة من الصحابة رضي الله عنهم و أتباعهم بإحسان ، والحذر من مقالات أهل البدع الذين أعرضوا عن الكتاب والسنة ، وحكموا أفكارهم وعقولهم فضلوا وأضلوا )) [مجموع فتاوى ومقالات متنوعة – للعلامة الإمام عبد العزيز بن باز رحمه الله – جمع د . محمد بن سعد الشويعر . دار القاسم 2/97 ] .

    . عمرو خالد يقول بلسانه ما يناقض أقوال من يدافع عنه ، فكثير ممن حمل لواء الدفاع عنه – ومنهم صحفية معروفة في السعودية – يقولون لم يزعم أنه عالم أو شيخ بل هو يروي ويقص فقط !

    قلت : هذا مردود ، فلقد سُئل : لماذا وصفك البعض بواعظ المراهقين والمراهقات ؟
    فأجاب عمرو خالد : لا يحضر لي في الندوات التي أتحدث فيها مراهقون، معظمهم في مراحل الخمسينات والستينات، وغالبية مشاهدي برامجي (نلقي الأحبة) فأنا لست شيخ الشباب فقط !

    قلت : قال تعالى : { فلا تزكوا أنفسكم } الآية .

    . انتشر عن عمرو خالد أنه ظهر في دعاية زيت عافية في التلفاز ، وكتب عن ذلك في أحد المواقع المشهورة ما يلي – مع تحفظنا على ماورد فيه - : (( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته معظمنا شاهد الإعلان الخاص بزيت عافيه وهو يروج لمنتجه بإسلوب جديد لم نعهده من قبل ، فلم نرى الأرز واللحم والخضراوات وهي مأكولات مرتبطة بشكل وثيق بالزيت ، ولكن أن نرى الداعية عمرو خالد في الإعلان هذا هو السقوط الحقيقي ، وأنا هنا لا أقصد الداعية عمرو خالد ( حفظه الله ) وإنما شركات الإعلان ، فإن كان قصدها الدعوة في سبيل الله ،فالدعوة لا تبدأ بزيت وفي المستقبل
    بالجينز ، وإن اعتقد البعض بأن الترويج للمنتج بهذه الطريقة أفضل من ظهور الفتيات الكاسيات العاريات ، فأقول له لا هذا ولا ذاك جيد، ولكن.....الامر الذي شغل فكري هو أننا اعتدنا على انحطاط المستوى الإعلاني في الدول العربية بشكل عام ولا يختلف فيه عاقلان، ولكن هل هذا الإعلان هو بموافقة شخصية من الداعية الفاضل عمرو خالد؟ ان الجواب لا فهذه مصيبة ، وان كان الجواب نعم فالمصيبة أعظم!!!! والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته )) .

    قلت : هل الظهور في الإعلان التجاري من أجل مصلحة الدعوة أيضاً ؟!!

    . عمرو خالد لا يتحرج من استخدام الموسيقى والمؤثرات الصوتية الحديثة ، والإخراج التلفزيوني في محاضراته ، لا أدري إن كان يجيز هذه الموسيقى ، وليس ذلك بغريب على أمثاله !

    . عمرو خالد صاحب مظهر غربي ، علاوة على أنه يسوم لحيته حلقاً بالموس ، ويفتي بما يخجل منه الجاهل عندما يُحرج ، و يُسئل عن حلقه للحية ومخالفته لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، ولا تسل عن الشباب الذي يزعم أنهم تدينوا على يديه حينما تراهم يحتجون على حلق لحاهم بفعل من اهتدوا على يده !!

    ولا أدري إن كان يرى جواز حلق اللحية فيكون أجهل من حمار أهله ، أم أنه يُقر بمخالفته ومعصيته فكيف به أمام قول الله تعالى : { أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم } ؛ يقول النبي – صلى الله عليه وسلم : (( قصوا الشوارب وأعفوا اللحى ، خالفوا المشركين )) أخرجاه في الصحيحين ، ويقول الإمام بن باز – رحمه الله - : (( أما الحلق فلا أعلم أن أحداً من أهل العلم قال بجوازه )) [مجموع فتاوى ومقالات متنوعة – للعلامة الإمام عبد العزيز بن باز رحمه الله – جمع د . محمد بن سعد الشويعر . دار القاسم 10/82 ] .

    وأخشى ما أخشاه أن يكون عمرو خالد هذا قد حلقها من أجل ( مصلحة الدعوة ) ، وحتى لا ينفر الفساق منه ، فيكون الأمر أدهى وأمر ، يقول الإمام بن باز – رحمه الله - : (( لا يجوز للمسلم أن يحلق لحيته لأسباب سياسية ، أو ليمكن من الدعوة ، بل الواجب عليه اعفاؤها وتوفيرها ؛ امتثالاً لأمر الرسول – صلى الله عليه وسلم – فيما صح عنه من الأحاديث ، ومن ذلك قوله – صلى الله عليه وسلم - : ((قصوا الشوارب وأعفوا اللحى ، خالفوا المشركين )) متفق على صحته .

    فإذا لم يتمكن من الدعوة إلا بحلقها انتقل إلى بلاد أخرى يتمكن من الدعوة فيها بغير حلق ، إذا كان لديه علم وبصيرة ؛ عملاً بالأدلة الشرعية في ذلك ... )) [مجموع فتاوى ومقالات متنوعة – للعلامة الإمام عبد العزيز بن باز رحمه الله – جمع د . محمد بن سعد الشويعر . دار القاسم 10/91-92 ] .

    . من آثار دعوة عمرو خالد ، تقديم كثير من الناس أسلوبه الرخيص على الدعوة بكتاب الله تعالى وسنة رسوله – صلى الله عليه وسلم – بحجة أن الناس لا يهتدون إلا بمثل هذا الأسلوب فكان الإغراق في القصص بغثها وسمينها ، والإيحاءات العاطفية المصطنعة عمدة كُل من تصدر المجالس والمنابر من هؤلاء القوم ؛ بل إن جُل هؤلاء الذين ابتليت بتصدرهم الأمة قوم اقتحموا كتب السيرة والتأريخ ، فخبطوا فيها خبط عشواء ، وأصبحوا كحاطب الليل لا يدري ما الذي بيده : هل هي خشبة أم أفعى ، فيلملمون الأوراق ، ويجوبون بها الآفاق ، ويجمعون من حولهم العامة ، و بعض من تلبسوا بلبوس العلم وهو منهم بريء .

    وأما الذين ينبرون لنشر أشرطة هؤلاء فحجتهم أن الناس بحاجة إلى الهداية وأن هذه الأشرطة من أعظم وسائل الهداية ، و أقول كما قال العلامة سليمان بن عبد الله - رحمه الله - : (( قال تعالى : { وكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إلَيْكَ رُوحاً مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الكِتَابُ ولا الإيمَانُ ولَكِن جَعَلْنَاهُ نُوراً نَّهْدِي بِهِ مَن نَّشـاءُ مِنْ عِبَادِنَا وإنَّكَ لَتَهْدِي إلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (52) صِرَاطِ اللَّهِ الَذِي لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ ومَا فِي الأَرْضِ أَلا إلَى اللَّهِ تَصِيرُ الأُمُورُ } فيا عجباً ممن يزعم أن الهداية والسعادة لا تحصل بالقرآن ولا بالسنة ، مع أن النبي – صلى الله عليه وسلم - لم يهتد إلا بذلك )) [ تيسير العزيز الحميد ص 6] .

    يقول بعض الكتاب المعاصرين : (( ولئن كان المخادعون الدجالون يظهرون تحت عنوان ( القصاص ) فيما مضى ؛ إنهم يظهرون في أيامنا هذه تحت عنوان : ( الداعية والموجه والمربي والأستاذ والكاتب والمفكر ) وما إلى ذلك من الألقاب !! )) [ تاريخ القصاص ص 33 ] .

    إن مجرد إيراد الداعية للقصة في الموعظة ، أو التذكير لا يعني أنه من القصاص الذين حذر منهم السلف ، ولكن السلف يحذرون من القصاص الذين من صفاتهم ما يلي :

    1-طلب الشهرة والارتفاع على الناس ، كما جاء ذلك عن عمر رضي الله عنه حيث يقول لمن رآه يقص : (( أخشى عليك أن تقص فترتفع عليهم في نفسك ، ثم تقص فترتفع ، حتى يخيل إليك أنك فوقهم بمنزلة الثريا فيضعك الله عز وجل تحت أقدامهم يوم القيامة بقدر ذلك )) ؛ ولقد رأينا من أمثال هؤلاء من كانت أشرطته توزع على استحياء أصبح اليوم يقال له فضيلة الشيخ ، و الله المستعان .

    2-الجهل أو الضحالة العلمية ، كما جاء عن علي رضي الله عنه أنه مر على قاص فسأله : علمت الناسخ من المنسوخ ؟ قال : لا . قال : هلكت وأهلكت . وروي مثل هذا عن ابن عباس رضي الله عنه .

    3-تلبسهم بالبدعة لذا فهم يدسون في القصص ما يعضد بدعهم ويقررها في نفوس الناس يقول أحد العلماء وهو يتحدث عن منكرات المساجد : (( ومنها كلام القصاص والوعاظ الذين يمزجون كلامهم بالبدعة )) ، أو مخالفتهم للسنة كحلقهم اللحى وإطالتهم للثياب ، و استعمالهم للسبحة في الذكر ونحو ذلك .

    4-الكذب ، قال الإمام أحمد - رحمه الله - : (( أكذب الناس على رسول الله – صلى الله عليه وسلم - السؤال والقصاص )) ، فهم يكذبون على رسول الله – صلى الله عليه وسلم - بإيرادهم للأحاديث المنكرة والضعيفة ، بل والموضوعة ، ويكذبون في نقلهم للقصص المكذوبة ، ويكذبون في طريقة عرضهم للقصة من تهويل ومبالغة تخرج بالقصة عن واقعها الصحيح .

    . عمرو خالد يستثير العواطف بخبث ، هذا ما حدث له في أحد البرامج ، يقول أحد من رأوا هذا البرنامج : (( وسأضرب صفحا عما قال وهو يتحدث عن الرسول صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وهما في الغار.. ويبتسم الداعية الشاب وهو يصل الى نقطة يقول انه يخجل من الحديث عنها.. فماذا يدعو الى الخجل في الغار.. يقول الداعية ان ابا بكر رضى الله عنه شاهد احد الكفار يتبول.. ولفت نظر الرسول صلى الله عليه وسلم الى ان هذا الكافر قال انه لو نظر بين ساقيه كما يفعل من يتبول لرآهما!! بماذا تحس امام هذه اللقطة التي اصر الداعية الشاب على الحديث عنها ولفته انظار الحاضرات من البنات والسيدات اليها بعد ان تمنع في الحديث عنها اولاً. ورغم انني قرأت في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وعن رحلة الغار التاريخية كثيرا فانني لا اتذكر هذا اللقطة التي تنزل بمستوى الحدث والحديث والتي اصر الداعية على ايرادها رغم تظاهره بالخجل )) .

    قلت : قد ورد في السيرة أن هذا الكافر جلس ليبول أمام الغار ، ولا أتذكر درجة هذه الرواية من حيث الصحة أو الضعف ؛ وحتى يُبحث عن ذلك أقول : لو كان يستحيي لما جلس أمام هؤلاء النسوة ، ثم يتلاعب بعواطفهن ، ويستحدث مواقف وجدانية مريبة لا يُدرى ما قصده منها.

    وأمر آخر وهو جلوسه أما هؤلاء النسوة ومنهن المتبرجة والسافرة في هذا البرنامج ، والاختلاط الحاصل في أماكن كثيرة ألقى فيها محاضراته ، هل هذا أمر مشروع ؟!

    أين هؤلاء من قول الله تعالى : { وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبيدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن } [ النور:31] .

    وهذا ( عمرو خالد ) أين منه قول الله تعالى : { وإذا سألتموهن متاعاً فسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن } [ الأحزاب :53 ] .

    فإن كان مضطراً إلى ذلك في مجتمعات الفساق والفاسقات التي يذهب ليدعو فيها ، فهل هو مضطر إليه في مثل هذا البرنامج ؟!

    لو أن أحداً من الصحفيين طالب بمدرس قرآن مبصر يدخل على مدرسة ابتدائية للبنات لعلت الصيحات ، وانتفخت الأوداج ، أما إذا كان ذلك الرجل عمرو خالد وأمام نساء متبرجات أو سافرات ، وفي برنامج تلفزيوني ، يراه الناس فهذا لا بأس به ، أو لا مانع من أن نغض الطرف عنه ، لأنه من مصلحة الدعوة !! قاتل الله فقه الحزبية ( فقه الضفادع ).

    ولقد كانت الصحابيات – رضي الله عنهن – يشهدن صلاة الفجر مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – متسترات متحجبات ، كما قالت عائشة – رضي الله عنها - : (( كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يصلي الفجر فيشهد معه نساء متلفعات بمروطهن ثم يرجعن إلى بيوتهن ، ما يعرفهن أحد من الغلس )) ومع ذلك قالت عائشة – رضي الله عنها – بعد وفاة رسول الله – صلى الله عليه وسم - : (( لو رأى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ما رأينا لمنعهن من المساجد كما منعت بنو إسرائيل نسائها )) .

    قلت : فما حكم جحافل النساء المتبرجات المتعطرات السافرات اللاتي يتوافدن زرافات ووحداناً على منتديات هذا الرجل ودروسه ومسارحه ؟!

    . ( كلام من القلب عمرو خالد يستضيف سهير البابلي ) هذا عنوان شريط فيديو ، فيه لقاء استضاف فيه عمرو خالد ، الممثلة السابقة ( سهير البابلي ) في جزئين ، وصورته وصورتها على غلاف الشريط ، كُل ذلك من باب مصلحة الدعوة !!!

    . موقع عمرو خالد يُطرح فيه مواضيع الضال المضل فهمي هويدي الذي لا تنتطح عنزان في ضلاله ، وكما قال السلف : (( من خفيت علينا بدعته لم تخف علينا الفته )) .

    ومن كلمات فهمي هويدي :
    (1) تسميته اتباع نصوص الكتاب والسنة وعدم الخروج عنها وثنية : (.. .أن الوثنية ليست عبادة الأصنام فقط، ولكن وثنية هذا الزمان صارت تتمثل في عبادة القوالب والرموز، وفي عبادة النصوص والطقوس ) [مجلة العدد(235) 1978م].

    (2) ويقول عن الجهاد : (( ومنذ البداية سلح الله المسلمين بالكلمة، وكان أول ما أنزله الله على نبيه هو : ( اقرأ وليس اضرب )، أو ( ابطش)، فكان كتاب المسلمين هو القرآن الكريم فإن القتال في التصور الإسلامي ينبغي أن يظل منعطفاً يُكره إليه المسلمون أو نوعاً من ( الهبوط الاضطراري ) الذي يعترض المسار الطبيعي لرحلة التبليغ الإسلامي )) [مواطنون لا ذميون :236] .

    . موقع عمرو خالد يُعرض فيه ما يسمى ( الكاركتير ) أو الرسوم الساخرة المرسومة باليد ، ومعلوم إجماع أهل العلم على تحريم هذا النوع من التصوير ، و فيه رسوم يظهرون فيها صورة إبليس مرسومة وهو يُغري أحد الفتيات بخلع حجابها ، وكُل ذلك من باب مصلحة الدعوة !!! فياليت شعري متى ظهر لهم إبليس حتى تمكنوا من رسم صورته ، وكيف يقبل الداعية الكبير أن يضمه هذا الموقع مع مثل هذا المنكر العظيم ‍؟‍

    . عمرو خالد ينتهج نهج الإخوان المفلسين في الدعوة ، ومعلوم منهج هذه الفرقة المنحرف ، الذي قال عنه الإمام بن باز – رحمه الله - : ((حركة الإخوان المسلمين ينتقدها خواص أهل العلم ؛ لأنه ليس عندهم نشاط في الدعوة إلى توحيد الله و إنكار الشرك وإنكار البدع ، لهم أساليب خاصة ، ينقصها عدم النشاط في الدعوة إلى الله ، وعدم التوجيه إلى العقيدة الصحيحة التي عليها أهل السنة والجماعة .

    فينبغي للإخوان المسلمين أن تكون عندهم عناية بالدعوة السلفية ، الدعوة إلى توحيد الله ، وإنكار عبادة القبور ، والتعلق بالأموات والاستغاثة بأهل القبور كالحسين أو الحسن أو البدوي ، أو ما أشبه ذلك ، يجب أن يكون عندهم عناية بهذا الأصل الأصيل ، بمعنى لا إله إلا الله ، التي هي أصل الدين ، وأول ما دعا إليه النبي صلى الله عليه وسلم في مكة دعا إلى توحيد الله ، إلى معنى لا إله إلا الله ، فكثير من أهل العلم ينتقدون على الإخوان المسلمين هذا الأمر ، أي : عدم النشاط في الدعوة إلى توحيد الله ، والإخلاص له ، وإنكار ما أحدثه الجهال من التعلق بالأموات والاستغاثة بهم ، والنذر لهم والذبح لهم ، الذي هو الشرك الأكبر ، وكذلك ينتقدون عليهم عدم العناية بالسنة : تتبع السنة ، والعناية بالحديث الشريف ، وماكان عليه سلف الأمة في أحكامهم الشرعية ، وهناك أشياء كثيرة أسمع الكثير من الإخوان ينتقدونهم فيها ، ونسأل الله أن يوفقهم ويعينهم ويصلح أحوالهم )) [مجموع فتاوى ومقالات متنوعة – للعلامة الإمام عبد العزيز بن باز رحمه الله – جمع د . محمد بن سعد الشويعر . دار القاسم 8/41-42 . هذه الفتاوى بتاريخ 23/2/1416 هـ ] .

    قلت : قلت إذا كان هذا الكلام في أناس كحسن البنا و الهضيبي وغيرهم من كبار الإخوان ، فمن العجب أن يمكن لمن هو دون هؤلاء من التصدي لدعة الناس ، وهو عمرو خالد ، الذي لا أشك أن أقل مفاسدها ( وليس ذلك بهين ) مزاحمة الدعاة الصادقين ، وصرف الناس عنهم ، وبالتالي صرف الناس عن الإسلام الصحيح ، يقول الإمام بن باز – رحمه الله - : (( لا شك أن الواجب هو منع دعاة الباطل وهم الذين يضايقون أهل العلم والخير ، وربما جر ذلك إلى منعهم من المساجد بأسباب دعاة الباطل فيمنع غيرهم بأسبابهم ، فإذا منع أهل الباطل استقام الطريق واتسع المجال لدعاة الحق .

    فالواجب على ولاة الأمور أن يأخذوا على يد أهل الباطل ، وأن يمنعوهم من نشر باطلهم بكل وسيلة من الوسائل الشرعية سواء كان صاحب الباطل شيوعياً أو وثنياً أو نصرانياً أو مبتدعاً أو جاهلاً بأحكام الشرع المطهر . فعلى ولاة الأمور من أهل الإسلام أن يمنعوا من ذكرنا من أصحاب الباطل من أن ينشروا باطلهم ، وعليهم أن يعينوا دعاة الحق الذين يدعون الناس إلى كتاب ربهم وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام ، ويبصرونهم بما أوجبه الله عليهم وما حرم عليهم عن علم وبصيرة ، ويوضحون لهم حق الله وحق عباده وحق ولاة الأمور وحق كل مسلم على أخيه ، هؤلاء هم الذين يعانون ، ومن حاد عن الطريق ودعا إلى غير الشرع فهو الذي يمنع أينما كان )) [ مجموع فتاوى ومقالات متنوعة – للعلامة الإمام عبد العزيز بن باز رحمه الله – جمع د . محمد بن سعد الشويعر . دار القاسم 5/292 ] .

    قلت : لقد أوقفت الحكومة المصرية عمرو خالد لفترة من الفترات ، و يا ليتها أوقفته تماماً حماية للمسلمين من شره ، حتى يتعلم ويتفقه ويصير أهلاً للدعوة ؛ و كذا من كان على شاكلته ، أو أشد ضرر منه كالعلمانيين والقبوريين ، وأهل البدع عامة ، ولست أُزكي الحكومة المصرية ، ولكني أقول كما ورد : (( إن الله ليؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر )) .

    . عمرو خالد كغيره من المخلطين وليست له دراية بصحة الأحاديث ، ولا فقه المرويات والقصص التي يذكرها ، يشاركه في ذلك قصاص هذا العصر كالسويدان وغيره ، فهؤلاء لا تكاد تخرج من أحدهم بفائدة مستقيمة حتى يتبعها بما يعارضها ، ويقول في آخر كلامه ما ينقض أوله ، وذلك بسبب الجهل وعدم معرفة ما يحتاجه الناس من الوعظ والتذكير ، لذا كان السلف ينهى عن مثل هذه المجالس ، قال ابن الجوزي : (( و قد كان جماعة من السلف يرون تخليط القصاص ، فينهون عن الحضور عندهم )) .

    . عمرو خالد يختلق مصطلحات جديدة ، ويدخل تحتها أموراً مشروعة ، فعنده ما يسميه بـ ( المفاتيح الخمس ) ، ولا يذكر هذه الأمور المشروعة إلا بهذه التسمية ( المفاتيح الخمس ) ، وهذه التسمية مؤذنة ببدعة جديدة ، ودليل على عدم وجود رصيد علمي تربوي لدى عمرو خالد ، وليس لديه أي مرجعية علمية موثوقة يعتمد عليها ويسير في ضوئها ، بل هو يريد أن يصل إلى دعوة الناس إلى الله بأمور لم يسبق إليها الدعاة المخلصون من قبله وعلى رأسهم الأنبياء والرسل يقول الإمام عبد العزيز بن باز – رحمه الله - : (( وليس هناك طريق أصلح للدعوة من طريق الرسل فهم القدوة وهم الأئمة وقد صبروا )) ، فما بال هؤلاء القوم يستبدلون الذي هو أضر بالذي هو خير ؟!!

    هذا غيض من فيض . والله أسأل أن يكفينا شر كل من كان فيه شر .


    . واجب العلماء وولاة الأمور نحو عمرو خالد ومن كان على شاكلته من القصاص :

    1-التحذير من هؤلاء ، ومن أشرطتهم ، ومجالسهم ، وهذا منهج سلفي منقول عن غير واحد من السلف منهم عمر ، وعلي ، وابن مسعود ، وابن عباس ، و سفيان الثوري وغيرهم من أهل العلم .

    2-عدم تمكينهم من إلقاء قصصهم في المحافل والمنتديات والمساجد ، وهذا من الواجب خاصة على ولاة الأمور ، يقول الحافظ العراقي رحمه الله : (( فيجب على ولاة أمور المسلمين منع هؤلاء من الكلام على الناس حتى تتبين أهليتهم لذلك عند العلماء الراسخين ، فذلك من النصيحة لله ولرسوله ولولاة أمر المسلمين )) . وقد أخرج علي رضي الله عنه القصاص من مسجد البصرة ، فلما سمع كلام الحسن البصري لم يخرجه إذ كان يتكلم في علم الآخرة والتفكير بالموت والتنبيه على عيوب النفس ... فهذا هو التذكير المحمود شرعاً .

    ملاحظة : تُراجع مذكرة منشورة في الشبكة بعنوان ( الزبد في التحذير من القصاص الجُدد ) فقد استفدت منها استفادة جليلة في هذا البحث ، جزا الله من أعدها خير الجزاء .

    وكتب :
    ابن المبارك .
    عفا الله عنه .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-12
  3. الوفي

    الوفي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-08-11
    المشاركات:
    206
    الإعجاب :
    0
    يا اخي بدل ما تقول جزاه الله الف خير ,,,

    قاعد تفتري على الرجال وتسب وتشتم ,,,

    الرجال لا يفتي ,, الرجال يحكي قصص الصحابة بطريقة جذابه للشباب المسلم

    ولا حول ولاقوة الا بالله
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-10-13
  5. tmh

    tmh عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-17
    المشاركات:
    130
    الإعجاب :
    0
    والله إنك أنت صاحب الفتنة

    هل قمت أنت بمثل ما قام به الداعي عمرو خالد

    يا أخي جزاه الله ألف خير لمان يجمع الناس وينصحهم ويأمرهم بالمعروف وينهاههم عن المنكر بطريقة وأسلوب الشباب (على قد عقولهم)

    لكن ما هو زي طريقتكم المنفرة ليس في مجال الدعوة والدعاة بل منفرة عن الإسلام والمسلمين

    نعم والله
    أنا من متابعي عمرو خالد

    وكلامك هذا كله باطل في باطل

    قاعد تفتري على الرجال وتقول كلام كذب في كذب نعم أنت كذاب

    قال الله تعالى، (إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين ءامنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون(19)) سورة النور

    الله يكفي المسلمين من شرك وشر أمثالك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-10-13
  7. باغي الخير

    باغي الخير عضو

    التسجيل :
    ‏2002-02-13
    المشاركات:
    137
    الإعجاب :
    0

    أقول و بالله التوفيق فأن من كتب هذه المقالة ما هو الإ مندس على الأسلام أو عميل لمخابرات الزبانية و الزنادقة و الأعداء من اليهود و النصاري و من هم على شاكلتهم من المنافقين الذين هم من ابناء جلدتنا و إن اي عالم من العلماء الإفذاذ أهل العلم الصحيح و الحجة الدامغة و الراى السديد و من سمعوا الأستاذ الفاضل عمرو خالد لم نسمع أن أحد منهم قال مثال هذا الكلام فهذا الكلام قد حذر منه الكثير و خصوصا جماعة الإخوان المسلمين فقد أصدروا بيان قبل فترة قالوا فيه أن عمرو خالد سوف يواجه بإنتقادات كثيرة و ذلك بسبب الشعبية التى حصل عليها الرجل و ذلك بسبب الإخلاص الذي في قلبة فتجد عليه أقبال كبير من الناس و هذا الأقبال نتيجة للإخلاص الذي فيه و لقد أغاض هذا الأقبال من الناس على الأستاذ عمر خالد أعداء الله الخونة لله و للرسول و المنافقين الذين ليس لهم هم سواء شق عصا الأمة و تفريقها و هذا ديدنهم في كل عصر و أوان فأرادو أن يزيلوا شعبية الداعية الأستاذ عمرو خالد بهذا الكلام الغير مسئول الذي يدل على أن من حبك هذه الحبكة هم العملاء من المنافقين الذين يردوا ليطفوا نور الله بأفواههم و يأبا الله إلأ ان يتم نورة و لو كرة الكافرون ماقرءنا في هذه المقالة لم يكتبها عالم من العلماء فالعلماء لا يقولون مثل ما تقولوه صاحب المقالة فهو يريد أن يبحث عن ججة واهية و ليس لدية الحجة و البينة و لم نسمع من العلماء الأجلاء قال عنه مثل ماقال عنة المندسون و المثبطون الذي هم أشد خطر على الأسلام من الكفرة و الملحدين فهم يبطنون الحقد و الكراهية لكل داعية غيرهم و ينافقون و يظهرون حبهم للعقيدة بزعمهم و للسنة و هم من هذا بعيد و تراهم لا يتورعون عن سب الدعاة والمصلحين .
    و لو تأملت في كلامة لما وجدت غير الكلام الركيك البعيد عن حسن الضن بالرجل
    1- يقول (انه لم يوسس نفسة على العلم الشرعي خاصة العقيدة و التوحيد )
    فالرجل على عقيدة صحيحة و الحمد لله و على منهج السلف الصالح فليس في عقيد الاستاذ عمرو خالد اي دخن فلم يدعو إلى شركيات و لا لم يكن فاطنى اة رافضي او شيعي بل هو على منهج السلف الصالح و اتباع النبي المصطفي صلى الله عليه و سلم و هو يدعو بالتي هي أحسن مصدقا لقول تعالي أدعو بالتي هي أحسن ولقد علم الرجل الإسلام في تبليغ السنة فقال الرسول صلي الله عليه و سلم ( بلغوا عنى و لو ايه ) فقد فهم الأستاذ عمرو خالد هذا الحديث الذي يفترض ان يفهمه جميع المسلمين و هو تبليغ شرع الله إلى جميع الخلق و و لقد كان الصحابة رضوان الله عليهم ماتنزل من أيه الإ كانوا يتعلموهاو يفهموهاو يبلغوها إلى غيرهم فواجب الدعوة على كل مسلم و ليس على عمر خالد فمن علم شي من الدين عليه أن يبلغوه إلى غيره و بذلك يعود شرع الله و سنة نبيه صلي الله عليه وسلم أما قولهم هذا فهو دليل الجهل بالأسلام و تعاليمة
    2-التحدث باللهجة العامية : ليس هناك أي مانع شرعي من تبليغ الناس للهدي و دين الحق بأي لغة كانت و ليس في هذا اي مخالفة شرعية و كذلك مخاطبة للناس عن أمور حياتهم و مشاكلهم فهذا ناتج عن و عية و فهمة لحديث الرسول صلي الله علية و سلم ( خاطبوا الناس على قد عقولهم ) فلو كان هناك اي داعية أخر و يبلغ الناس دعوة الله في بلد أخر و كان يتحدث بلغة غير العربية فكان في اوروبا أو أمريكا و يتحدث معهم بلغتهم فماذا سيقول عنه هولاء المنافقون أكيد سيخرجوه من دائرة الأسلام فكلامهم هذا مردد عليهم و ليس فيه حجة ,
    3-صرف الناس عن الدعاة الصادقين فلو كان لكم فهما صادقا و انتم مخلصين فعلا لله و لرسولة و لدعوة الله فما المانع أن يكون كلا يدعو في مجال من مجالات الدعوة و كلا يدعو الناس الي الخير فالدعاة المخلصين موجودون و يعملون والأخرين و المخلصين كذلك يعلمون و يدعون الى الله و يعودن الناس إلي الحق و الخير فلا مانع و لا تضاد في الموضوع ولكن كما قلت لكم هو كلام حق أريد به باطل فلو أن عمرو خالد تخصص و أبدع في سرد قصص الصحابة الأخيار و لم يتطرق للتوحيد فهناك داعية أخر من سوف يقوم بهذا الواجب و أن كان الداعية لا يحسن الكلام في العقيدة و التوحيد وأبدع في الرقائق فما الظير أن يتعاون الجميع في توعية الناس كلا في المجال الذي يحسنة و يبدع فيه

    4- أتفافهم على رواية القصص فما أجهل هذا الذي قال هذا الكلام فما رواة الداعية عمر خالد هو قصص السلف الصالح و الصحابة الأخير و لقد كان أشتشهادة بالأمثلة السالفة الذكر عن أبن مسعود في منع القصص فقد منعوا رواية قصص المجوس و الرومان اما قصص الصحابة والصالحين من أسلافنا فما قال فيها أحد شي فهذا دليل عجز المستشهد و ان حجته واهية
    5-أنطلاق دعوتة من دعوة الإخوان المسلمين فأن دعوة الإخوان المسليمن من أنصع و أنزة الجماعات التي ظهرت على وجه الأرض فهي تستقي دستورها و شرعها من كتاب الله و سنه نبية صلي الله عليه و سلم وهي قائمة على نهج السلف الصالح و ما خرجت يوم من أيام عن أجماع الأمة و هي تدعو إلى الله على بصيرة و تدعو بالتي هي أحسن و ما فترت حتى يومنا هذا فهي تجاهد و تدعو إلى الله بكل الوسائل و السبل و لقد تعرضت في سبيل الله لكل أنواع الظلم و القهر و تعرض قادتها إلى القتل و أستشهد قائدها و بانيها حسن البنا و ما زالت تعاني حتى اليوم من القهر و الظلم فقل لي من غيرهم تحرض لمثل هذا فهم شامة في جبين هذه الأمة و ما يغيطكم هو ثباتها و انتشارها بين الناس .....
    6- أقول أخير لهولاء المنافقين اصحاب هذا الموقع المندس يكفي أن الداعية عمرو خالد تاب على يدية الكثير الكثير من الشباب و الشابات و تحجبت كثير من الفتيات و إن كل هذا في ميزان حسناتة إلى يوم القيامة أما أنت فما فعلت قول لي بالله عليه ماذا فعلت من يوم أن ظهرت على وجه الأرض غير شق عصا المسلمين و تفريقهم فأولا في هذا الفترة الحرجة من تاريخ الأمة ان تلموا الصفوف و تعملوا جميعا على أعادة الناس إلى الدين ....
    أخوكم باغي الخير

     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-10-13
  9. الشنيني

    الشنيني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-05
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0
    يإبن السلفي
    أنت تسب الناس(بل أخيارالناس) و بدل ما تطالب بوقف المفسدين والمنحرفين ومفسدي الأخلاق والعقول تفتي بوقف دعاة الإسلام ورجاله....
    ماذا عملت أنت ومن أنت حتى تنتقد داعية أصبح يشار له بكل بنان؟
    اتق الله وخاف حسابه يوم لاينفع مال ولا بنون ولا تتبع هواك وباطلك .
    وأذكرك بقول المصطفى صلى الله عليه وسلم :

    ([سباب المسلم فسوق، وقتاله كفر] (متفق عليه)
    وقوله تعالى :
    : ( وَ الَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَ إِثْمًا مُبِينًا ) [ الأحزاب : 58 ] .
    و روى أبو داود في سننه و أحمد في مسنده بإسنادٍ صحيحٍ عَنْ ‏ ‏سَعِيدِ بْنِ زَيْدٍ ‏عَنْ النَّبِيِّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ ‏ ‏قَالَ ‏: ( ‏إِنَّ مِنْ ‏ أَرْبَى ‏ ‏الرِّبَا الاسْتِطَالَةَ ‏ ‏فِي عِرْضِ الْمُسْلِمِ بِغَيْرِ حَقٍّ ‏) .

    هذا ، و الله المستعان ، و عليه التكلان
    والله نسأل التوفيق والهداية لكل المسلمين ولعلماء المسلمين
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-10-13
  11. الشنيني

    الشنيني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-05
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0
    نصيحة لإبن السلفي :

    من آفات الألسُن أيضاً تتبّع زلاّت العلماء ، و التذرّع بها إلى الطعن في بعضهم ، و النيل من آخرين ، و اتّخاذُهم عَرَضاً ، بدعوى أنّ ذلك من النصيحة لله و لرسوله ، و من الذبّ عن شريعته الغراء المطهّرة .
    رويَ عن ابن عباس رضي الله عنهما قوله : ( ويلٌ للأتباع من عثرات العالِم ) . قيل : و كيف ذاك ؟ قال : ( يقول العالم شيئاً برأيه ثم يجد من هو أعلم منه برسول الله  فيترك قوله ذلك ، ثم يمضي الاتباع ) [ الموافقات ، للشاطبي : 3 / 318 و الفتاوى الكبرى ، لابن تيميّة : 6 / 96 ] . و عنه رضي الله عنه ، أنّه قال : ( ويلٌ للعالم من الأتباع ) ؛ أي لما يتابعونه فيه و يتناقلونه عنه من الزلات .
    و مِن آفات اللسان إساءةُ الأتباع إلى العلماء بإشاعة أقوالهم في أقرانهم ، مع أنّ المقرّر عند أهل العلم أنَّ كَلامَ الأَقْرَانِ يُطْوَى وَ لاَ يُرْوَى كما قال الإمام الذهبي رحمه الله [ في السير : 5 / 275 ] .
    و ما أجمل قول الإمام السبكي رحمه الله : ( ينبغي لك أيها المسترشد أن تسلك سبيل الأدب مع الأئمة الماضين ، و أن لا تنظر إلى كلام بعضهم في بعض ، إلا ببرهان واضح ، ثم إن قدرت على التأويل و تحسين الظن فدونك و إلا فأضرب صفحاً عما جرى بينهم ، فإنك لم تخلق لهذا ، فاشتغل بما يعنيك و دع مالا يعنيك ) [ طبقات الشافعية : 2 / 39 ] .
    فليتّق الله أقوام مثلهم كمَثَل الذباب لا يقعون إلا على الجِراح كما جاء في وصف شيخ الإسلام ابن تيميّة رحمه الله بعضَ من عاشوا في زمنه .
    يا ناطـحَ الجبـلِ العالي لتَكْلِمَـهُ *** أشفِق على الرأسِ لا تُشفِق على الجَبَلِ

    للمزيد:
    http://www.saaid.net/Doat/Najeeb/05.htm
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-10-13
  13. شباب اليمن

    شباب اليمن عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-06
    المشاركات:
    95
    الإعجاب :
    0
    هنيت لها بس

    هنيت لها ما ادت واحد سلفي ابو الفتن...
    اخي السلفي... يعني الكذب ضروري ... اتمنى ان تختشي على حاللك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-10-13
  15. سراب الغموض

    سراب الغموض مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-08-09
    المشاركات:
    565
    الإعجاب :
    0
    حسبي الله ونعم الوكيل...والله المستعان.....اخي الله يسامحك .....ليش

    الغلط وليش الافتراء .....ولله الحمد نصح العديد وله محاضرات مؤثره بالفعل

    ووالله العظيم انا سمعت منه قصص واحاديث ماسمعتها من قبل....اخي الدين

    نصيحه ودعوه لله والرسول واختلفت الطرق والمناهج ولكن كلها تودي الى

    الوصول لله عز وجل...ربما لم ينل اسلوبه اعجابك ولكن هناك الكثيرين من يحبوا

    اسلوبه....واعتقد لو تستغفر ربك بدل ماتتكلم على الناس وتتعب نفسك وانته

    تدور على السيرة الذاتيه له...




    وصدقني كلنا نحب الله ورسوله ومااقول كذا الا لاني احب ربي


    ورسوله ومااريد لديننا الا الانتشار...والله المستعان
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-10-14
  17. صادق11

    صادق11 عضو

    التسجيل :
    ‏2002-09-30
    المشاركات:
    19
    الإعجاب :
    0
    بيض الله وجوه الشباب الطيبين الذين سبقوني إلى الرد على هذا المتجني، المجرح تحت شعار السلفية، وصدق الله القائل(إن الله يدافع عن الذين آمنوا).
    وحتى لو صدقنا هذا الكاتب بما سود به صفحات المنتدى فإن هذا لا يبرر تهجمه على هذا الرجل الذي كان أثر كبير في استقامة كثير من المسلمين، وحتى لو كانت استقامتهم فيها شيء من القصور، فهي خير من أن يبقوا منحرفين ضائعين، ورحم الله شيخ الإسلام ابن تيمية ذلك الفقيه الفذ عندما قال ( وقد ذهب كثير من مبتدعة المسلمين من الرافضة والجهمية وغيرهم إلى بلاد الكفار، فأسلم على أيديهم خلق كثير، وانتفعوا بذلك وصاروا مسلمين مبتدعين، وهو خير من أن يكونوا كفارا) التفسير الكبير(1/198-199).
    هذا الكلام في حق الرافضة والجهمية، فكيف إذا كان الداعية مسلم من أهل السنة والجماعة؟!!، إلا إذا كان الكاتب يريد- كما هي عادته وعادة حزبه- يخرجون من عداهم من دائرة أهل السنة والجماعة، ويعتبرون أنفسهم لوحدهم هم الفرقة الناجية!!!
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2002-10-14
  19. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    يا سفيه السلفي من انته حتى تتبجح بهذه الالفاظ وتتطاول على الشيخ عمرو خالد لقد استطعت من طرحك للهذا الموضوع ان يعرفك الناس بسفهك وقبح قولك وفعلك .

    أتق الله في كلامك لانك محاسب عليه يا سلفي .

    يقول الله عزوجل في كتابه الحكيم (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد ) .

    وتذكر قول نبيك : ((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت)).

    فاللهم اهدنا لأحسن الأخلاق والأعمال إنه لايهدي لأحسنها إلا أنت، وجنبنا منكرات الأخلاق والأعمال إنه لايصرفها إلا أنت وسبحانك اللهم وبحمدك وأشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك. .
     

مشاركة هذه الصفحة