ضيف برنامج "اضاءات" في العربية غداً الدكتور عبدالعزيز المقالح:من كفرني لا يفهم قصائدي

الكاتب : أمير بك   المشاهدات : 553   الردود : 1    ‏2007-06-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-01
  1. أمير بك

    أمير بك عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-06
    المشاركات:
    694
    الإعجاب :
    0
    قال الشاعر اليمني عبد العزيز المقالح إن من كفّره في مراحل مضت من حياته بسبب بعض القصائد لا يفهم حتى معانيها وحاكم أدبه محاكمة غير أدبية، لافتا إلى الكلام عن الله وأشياء دينية أخرى لا تأتي على لسانه في قصائده وإنما على لسان شخصيات متخيلة.
    وجاء حديث د.عبد العزيز المقالح، في حوار مع برنامج "اضاءات" الذي يقدمه الزميل تركي الدخيل، ويبث يوم غد الجمعة الأول من يوليو في الساعة الثانية ظهرا بتوقيت السعودية ويعاد السبت عند منتصف الليل.
    والشاعر الدكتور عبد العزيز المقالح، عمل أستاذا للأدب الحديث والأدب الشعبي في كلية الآداب بجامعة صنعاء، وله عدد من الدواوين الشعرية والدراسات الأدبية والفكرية،و كُتب العديد من الدراسات عن شعره، وله مقالات أسبوعية في عدد من الصحف العربية.
    تكفير الشاعر
    وردا على سؤال بخصوص "معاركه الأدبية والفكرية مع المحافظين في بلاده وتكفير بعضهم له، يقول المقالح: ربما نسيت تلك المرحلة وما فيها من آلام مزعجة وهؤلاء الذين كفروني لا يفهمون بعض الأشياء وحاكموا قصائدي محاكمة غير أدبية لأنهم غير متخصصين بالإبداع.
    وأضاف "هذا حصل أيضا مع أعمال أدبية لروائيين، وعلى سبيل المثال أحد هؤلاء المحافظين قرأ رواية مليئة بالشخوص الروائية والتي منها شخصية تتحدث عن شربها للخمر وهنا الروائي يحكي على لسان الشخصية، فأخذ هذا الشخص المحافظ الرواية ليريها للناس ويقول إن كاتبها اعترف بشربه الخمر. أعتقد أن هذا فهم مغلوط".
    وردا على سؤال حول تحفظ المحافظين على بعض نصوصه مثل قوله في إحدى القصائد "صار الله رمادا .. صمتا رعبا في كف الجلادين"، يقول الشاعر المقالح: هذا الكلام ليس على لساني إنما على لسان الناس في هوليود الذين يرون هذه الرؤية وموقفي كان معارضا لهذا القول، والعمل فني درامي رمزي وليس شعرا مباشرا. وبعض العلماء تفهموا هذا الأمر.
    وماذا عن قصيدة يهوذا التي كتبها 30 عاما التي تقول فيها "إني كفرت بعصري"؟ يجيب المقالح: هذه القصيدة عنوانها (عصر يهوذا) وهو يتكلم وليس أنا ويقول إنه كفر بكل شئ في هذا العصر.
    وإزاء رؤية بعض المحافظين لأعمال بعض المثقفين أنها تعد على الذات الإلهية، يقول: من حقهم أن يتحفظوا ولكن على أساس الفهم، وأما في مجال الأدب والشعر فأرى أنه لا يجوز أن تتم محاكمة أي إنسان إلا من قبل المتخصصين ونسأل ماذا يقصد الشاعر وهل نيته حسنة أم ماذا؟ وعندما تتم العودة للمتخصصين نحمي المبدعين.
    المثقف والسلطة
    وفي سياق آخر للحوار، يرد عبد العزيز المقالح على تساؤل حول أنه شخصيا ورغم انتقاده مثقفي السلطة إلا أنه مستشار للرئيس اليمني للثقافة، ويقول: أوضح هنا أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح له ميزة ربما لا تكون في الكثيرين من القادة العرب، فعندما يتم انتزاع شخص من مكانه الوظيفي الرئيس صالح يمنحه صفة المستشار، ومنصب شرفي تكريمي.
    وانتقد عبد العزيز المقالح تهميش السياسي للمثقف العربي، وقال "يجب أن يكون السياسي مثقفا لكن في الوطن العربي ونتيجة ظروف الاحتلال والاستعمار أمسكت هذه الفئة الوطنية من السياسيين بالحكم وأبعدت المثقف".
    وحول اتهام المثقف بأنه بعيد عن طموحات رجل الشارع، يقول المقالح: هذا ليس صحيحا. ربما كانت هناك فئة استطاعت أن تعيش في أبراج عاجية لكن في هذا الوقت لا يمكن للمثقف أن يعيش بعيدا عن الناس. المثقف اليوم يمارس دورا إيجابيا أحيانا أكثر من السياسي وذلك من خلال علاقاته بالناس ونقل معاناتهم.

    المصدر:"العربية نت"
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-01
  3. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    نأمل الالتزام باللائحة أخي العزيز ونشر الأخبار وسائر المنقولات في قسم الأخبار !

    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة