يا سيادة الرئيس : يمــــن جديد ومستقبل أفضل ... 2008م ستنتهي "البطالة " في اليمن (الكلام ببلاش )

الكاتب : عرب برس   المشاهدات : 1,778   الردود : 28    ‏2007-05-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-31
  1. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902


    أعلن الرئيس في برنامجه الإنتخابي الكثير من الخطط
    والوعود لليمن على أن يكون اليمن (يمن جديد ومستقبل أفضل )
    منها محاربة الفساد والبطالة وسيكون عام (2008م) هو عام
    العيد للخلاص من كابوس البطالة وهذا الوعد بلاشك
    رحب بها الكثير من الشباب الذين نراهم في حالة مزرية
    من بؤس البطالة والفقر الذي ينخر أجسام الكثير من الشعب
    اليمني وها نحن سنحتفل قريبا بمرور سنة على
    الإنتخابات (المزورة ) ولم نرى مما سمعنا في تلك البرامج
    والوعود إلا الصراعات والجنوح نحو الثراء من قبل القيادات
    دون أن نرى تغييرا ً في الأرض والإنسان ،

    لأ اعرف كيف سيكون تلقي سنة 2008 م بعد أن رأينا مرحلة
    تغيرات نحو المواجهة من بؤس مايجري للإنسان في اليمن
    وصراع مع الفساد والظلم والغطرسة من قبل النظام الحاكم

    و ماتلك المواجهات التي كانت في صعدة إلا نتيجة لحالة مزرية
    وثورة القائد سعيد شحتور أيضا ً ثورة ضد الفقر والظلم والفساد
    الذي وصل إليه اليمن الذي وجد شماعات كثيرة لتغطية الفساد
    ليستمر بؤس والفقر والجهل ،وحينما أقدم الثائر سعيد شحتور
    على المطالبة بحقوقه المشروعة وحقوق شعبة بعد أن وصل إلى
    حالة البؤس واليئس رأينا الكثير يرتاد مديرة المحفد الغراء
    ليعرض عليهم الكثير من الإغراءت والوعود ويتلمسون حالة
    مديرة المحفد ونحن نعلم أنها مرحلة متغيرات وستكون هناك وعود
    كاذبة من قبل النظام وهذا لن تمر على القائد الثائر سعيد شحتور
    لأن السنوات الماضية أثبت زيف القول وكذبه على الشعب
    ولكن النتيجة التي خرجنا منها من ثورة القائد سعيد شحتور
    بأن هذا النظام لايعرف إلا لغة القوة لتحقيق المطالب
    وسيكون لها صدى لدى بقية المناطقة ليطالبوا بحقوقهم
    عبر القوة والإلتفاف حول بعضهم ورص الصفوف لينالوا
    حقهم الشرعي لم أراد أن ينال حقه ،



    إذا ً علينا أن نناقش ماذا سنعمل 2008م وماذا سيقول الرئيس
    في عام 2008م بعد أن نرى الإخفاقات تلو الأخرى وماهي
    الحلول لمواجهة الإرهاصات في الحالة اليمنية ؟
    تحياتي ​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-31
  3. صلاح السقلدي

    صلاح السقلدي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2006-06-01
    المشاركات:
    4,183
    الإعجاب :
    1
    يالصحاف الكذبة عن البطالة قدهي جاهزة ومطبوخة باقي شوية حوايج يعملوا لها من الان..!!
    من ترى سيحملوون المشكلة بعدم انجاز فخامته ما وعد به؟؟ اكيد هم الانفصاليين والحوثيين والحاقدين وووووووو!! الجماعة عباقرة بالتبرير والخداع..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-05-31
  5. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي صلاح
    أنا مؤمن بأن الشعب اليمني شعب عاطفي لاينظر لحالته
    المزرية ليطالب بتغييرها عبر الحقوق الشرعية
    فلو رأينا الاستقبالات للرئيس في المحافظات
    وكيف حالة البؤس التي تظهر على المستقبلون له ستعرف
    أننا أمام شعب يعيش في الأحلام والشعارات
    وهؤلاء الذين يتاجرون بلحوم البشر لايرحمون
    أولئك الذين يوقفون بجانب الطرقات لإستقبال
    الرئيس وزبانيته لأنهم غارقين في بئر الكذب
    وأكل لحوم البشر دون رحمة أو شفقة
    وهنا علينا أن نتساءل هل سيضل الشعب
    اليمني يعيش في الأوهام والشعارات
    حتى يهلك دون أن يؤازر الحق وأهله ؟
    تحياتي لكم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-05-31
  7. هدهد سبأ

    هدهد سبأ عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-21
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    0






    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    شكلك مسكين
    الراجل بيخرط منذ 27 سنه
    وعادك راكن عليه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-05-31
  9. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي هدهد سبأ
    المشكلة بأولئك الذين يصفقون
    له طوال هذا الفترة هل قرأنا
    أفكارهم كيف يفكرون وماذا وراء
    هذا التصفيق ؟
    تحياتي لكم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-05-31
  11. يحي الجبر

    يحي الجبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    22,915
    الإعجاب :
    2


    الكمال لله وحده
    فكل كاتب له زلاته والإنسان بشكل عام
    على ما أعـرف أنك خارج اليمن والأصل أن تقـول سمعنا وليس رأينا
    أما البطـالة وكيف كانت وأين هي اليوم وهل ماوعدنا الرئيس تحقق
    فالبطالة ياعـزيزي تزداد يوما بعـد يوم
    والسبب واضح هو التسيب المالي والإداري
    هو الفساد الذي دخل كل الأدراج الحكومية ويحتاج لمبيد حشري قاتل
    والقـول بأن الرئيس وأن الحكومات المتعاقبة في عهدة ستغير من الفساد هو قول متهافت
    فالمتمعن للثمانية والعشرين سنة الماضية سيجد أن الفساد في عهد فخامته يزاد ويكبر من
    يوم إلى يوم , ومن غير المعـقول لدى عقلاء العالم أن الرئيس يبدأ رئاسته بالفساد سينهيها
    بمحاربة الفساد وبإعمام الخير والبركة على شعبه إلا إذا نزلت ليلة القدر كما يقال
    ونحن لسنا بحاجة أن ننتظـر لليلة القدر فربما لم يحالفنا الحظ فاضعنا ايامنا في الإنتظار
    وإنما نحن بحاجة لأن نبدأ بالتغيير.
    التغـيير الذي لابـد ان يكون قادته هم العـقـلاء وحتى لانقع في الحفرة من جديد
    والتغـيير المبني على دراسات واقعـية لاعمـل إرتجالي قد يخدم النظام ويزيد من بقائه
    ورايي أن يـبدأ التـغـيير بالتـوعية لأبناء الشعب
    نوعيهم أنه من غـير المعـقـول أن يحكمنا شخص لمدة ثمانية وعشرين سنة او اكثر
    ومن غير المعـقـول أن نصدق شخصاً لطالما وعـدنا مرات ومرات ولم نرى مما وعدنا شيئا
    نوعيهم أنه من سنن الله في الأرض التـغيير..فلابد أن نغـير
    نوعيهم بمخـاطـر بقاء هذا النظام على اليمن وعلى أجيال اليمن
    ومع توعيتنا لهم يجب أن نكون القدوة حتى لا نخيفهم ويجب أن نكون ممن يقول ويعمل
    أما أن يكون التغـيير بقـوة السلاح
    فهذه اللغـة مرفوضة عالميا
    وهذه اللغة مرفوضة شرعا وعقلا
    وهذه اللغـة أو هذا الإسلوب سيؤخـر اليمن أجيالا وأجيال
    وبهذا الإسلوب سيصبح الشرفاء والمخلصين صيدا سهلا للعابثين فنفقد عناصر كنا نراهن عليها
    في تغيير اليمن إلى الأفضل..
    ماذا يملك المواطن البسيط حتى يخرج على الدولة بالسلاح ؟
    سواء راهن المواطن على أناس في الداخل أو الخارج وخرج على الدولة بالسلاح فإن هذا عبث
    وهذا الطـريق سيقـود اليمن الفقيرة إلى مـزيد من الفقر وإلى مزيد من التخلف
    وعلينا أن نأخذ العبرة من جارتنا الصومال أين كانت قبل الخروج المسلح وأين هي اليوم ؟

    أنا رايي هو العمل بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ( لتأمرن بالمعـروف ولتنهون عن المنكر أو ليسلطن الله عليكم شراركم فيدعوا خياركم
    فلايستجاب لهم )
    وهذا الحديث له فـوائد عـظيمة نحتاج وقتا طـويلا لشرحها
    والأمر بالمعـرف والنهي عن المنكر داخل في إطـار التوعية أو مايسمى في لغة اليوم التوعية.
    فهيا نبدأ سويا بالـتوعـية


    تحيتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-05-31
  13. الأشتر النخعي

    الأشتر النخعي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-04-18
    المشاركات:
    586
    الإعجاب :
    0
    استاذنا الصحاف

    يبدوا أن الرؤية لم تتضح بعد ما سبب حرب صعدة

    حرب صعدة سببها واضح، وهي أن الوعود الانتخابية (النووي- سكك الحديد- القضاء على البصالة بحلول 2008)، ماذا سيكون العذر الرئيسي
    والشماعة الرئيسي للفشل الذريع في تحقيق الوعود. طبعا، لقد تم استنزاف كل مخصصات
    التنمية في الحرب، وكما أعلنها الرئيس بنفسة، ان قد يخصص مبالغ مخصصة للتنمية في حرب
    صعدة، وهذا ما يريده تجار الحروب .

    تحياتي لك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-05-31
  15. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي يحيى الجبر
    كنت قد كتبت ردا طويل جدا ً خلال الساعة هذه وحينما أرسلته طار
    الله يسامح المجس ....... لكن سنعيد صياغته ...
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-05-31
  17. ابوعلاءبن كاروت

    ابوعلاءبن كاروت قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-13
    المشاركات:
    3,012
    الإعجاب :
    0


    معاك في كل كلمه قلتها شعب عاطفي جدا نعم سيضل كماهو لانه شعب مخدر بالغلاء والجوع والبضاله وهو يسعى واراء اي امل يخرجه من ماهو فيه وحكامه لايتقون الله فيه
    [BLINK] لك تحياتي استاذ الصحاف[/BLINK]​
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-05-31
  19. الخط المستقيم

    الخط المستقيم قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-08-07
    المشاركات:
    8,561
    الإعجاب :
    0
    مشروع الصالح للحد من البطالة


    يهدف الى الحد من البطالة بين الشباب وتشجيعهم على تحمل المسؤولية والإعتماد على الذات, من خلال تدريبهم وتأهيلهم وإعدادهم لمرحلة الإستثمار الأوسع, وممارسة الأعمال الحرة وذلك في إطار تنفيذ البرنامج الإنتخابي لفخامة رئيس الجمهورية

    ومشروع الصالح للحد من البطالة لم يأتي من فراغ وانما جاء تلبية لتوجهات الرئيس الصالح والذي أكد في برنامجه الانتخابي على ضرورة الحد من البطالة وتوفير فرص عمل للشباب وتوفير العيش الكريم لابناء الوطن

    و يهدف المشروع الى امتصاص اكبر عدد من البطالة بما يتناسب مع النمو السكاني وتصميم عدد من البرامج والمشاريع التجارية بما يتناسب مع قدرات وخبرات المستفيدين العلمية والعملية بالاضافة الى تدريب وتأهيل المستفيدين ، كما يسعى المشروع ليصبح شركة مساهمة عملاقة يعمل مع جميع شركاء التنمية في البلاد
    دشن مشروع الصالح للحد من البطالة

    رئيس الجمهورية يعلن عن استيعاب 4868كادرصحي وإلفي مشروع ستستوعب 20 ألف مواطن

    26سبتمبرنت:

    أعلن فخامة الرئيس على عبد الله صالح رئيس الجمهورية عن استيعاب أربعة الاف و868 خريجا من الكوادر الصحية هذا العام وتوزيعهم في كل المراكز التي كانت مغلقة في مختلف محافظات ومديريات اليمن , كما اعلن الرئيس اليوم في حفل تدشين مشروع الصالح للحد من البطالة الذي نظمه بنك التسليف التعاوني الزراعي عن ان هناك ألفي مشروع ستستوعب 20 ألف مواطن في المجال الزراعي.. وحث فخامته الحكومة ممثلة بوزارة الزراعة والهيئة العامة للاراضي على الاسراع في توزيع الاراضي الزراعية والاسكانية للشباب ووضع جدول زمني لذلك خلال الاشهر القادمة .
    كما حثها على استصلاح الاراضي الزراعية في كل من حضرموت وشبوة ومأرب والجوف والحديدة وبقية المحافظات والاسراع بانزال الخرائط والمخططات وتوزيعها من خلال السلطة المحلية.
    وفي الحفل شكر فخامة الرئيس ادارة البنك الزراعي على الترتيبات الخاصة بتنفيذ مشروع مؤسسة الصالح لمكافحة الفقر.
    وقال" انها بداية جيدة وعظيمة، ونشد على يد كل الخيرين والمصلحين ونقف الى جانبهم من اجل مكافحة الفقر والحد من البطالة، ونحن عازمون ومعنا كل المخلصين والشرفاء للحد من البطالة، ومكافحة الفقر وهاهي البداية او الباكورة الاولى من خلال مؤسسة الصالح".
    واكد فخامة الرئيس ان " السلطة المحلية هي المسؤولة والعين الحقيقية للمتضررين الذين يعانون من الفقر، وعليها الاهتمام بالاخوات الشابات وايجاد فرص العمل لهن من خلال توفير المكائن واجهزة الكمبيوتر والمعامل الصغيرة باسعار ميسرة وبفوائد محدودة".
    وتابع " لاينبغي ان تكون اي فتاة عاطلة عن العمل، فهن اكثر انتاجا وهو ما ثبت في عدد من المحافظات، حيث اصبح العديد من الاخوات منتجات فاذا دارت عجلات التنمية والاصلاحات ومكافحة الفقر والحد من البطالة سوف نقضي على الفقر".
    ودعا فخامة الرئيس الى تكاتف كل الجهود الرسمية والشعبية للقضاء على الفقر.
    وقال " يجب ان لا نتفرج على الدولة او الحكومة بل يجب ان تتضافر جهود كل المخلصين في القطاع الخاص والمختلط والعام، وقد رحبنا ترحيبا حارا بالاستثمارات للدول الشقيقة، وعلى وجه الخصوص دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وسنقدم تسهيلات الاراضي في كل من عدن وحضرموت والحديدة وصنعاء وبقية المحافظات باسعار ورسوم رمزية تشجع على الاستثمار نظام 99 عاما، واذا درات هذه العجلة سوف نستوعب الكثير من الايادي العاملة والبطالة".
    واضاف " لقد حددنا مع الحكومة الاستثمار من خلال نافذة واحدة هي الهيئة العامة للاستثمار، لتقديم كافة التسهيلات وفقا لقانون الاستثمار ولمدة لاتزيد عن 6 اشهر مالم تسحب من صاحب المشروع الامتيازات".
    واردف قائلا " ايضا هناك فرص للعمال والعاملات، و العمال بالذات من خلال تقديم القروض الميسرة لشراء السيارات التاكسي والباصات والحراثات والمضخات للمزارعين، وتقديمها باسعارميسرة وباقل الفوائد بما يساعد على امتصاص الكثير من العمالة والبطالة والحد منها" .
    وشدد فخامة الرئيس قائلا " يجب ان لانعتمد على الاخرين، بل نعتمد على انفسنا، والمساعدات من الاخرين هي عامل مساعد، وليست كل العوامل ويجب ان لاننظر الى النفط على انه كل شيء يجب ان نتوجه نحو الزراعة، والمحاجر، والمعادن نحو الزنك والذهب والجرانيت والرخام، فاليمن بلد خام يمكن ان تستغل تصدير الاحجار الى دول المنطقة، فلدينا كمية من الاحجار المتنوعة والهائلة."
    داعيا الى التنوع في الانشطة وعدم الاقتصار على نشاط معين والاتجاه الى نشاط واحد بشكل جماعي على سبيل التقليد، كما حدث خلال سبعينيات القرن الماضي حين اتجه الجميع الى افتتاح محطات البنزين، او شراء وايتات وبعدها جاءت ظاهرة الغرافات اوما يمسى بالشيولات والدركترات واصبح النشاط في هذه المرحلة في تقليد سواء من خلال انتشار ظاهرة الدكاكين، التي عمت البلاد من اقصى الشمال الى اقصى الجنوب، وكل ذلك تقليد فحسب.
    وقال " دعونا نعمل في المحاجر، في الصناعات الخفيفة والحرفية، ونوفر الالات".
    وحث بنك التسليف الزراعي والحكومة على توفير الالات والمعدات ، وتوزيعها.
    وقال فخامة الرئيس " دعوا الكلام الفارغ، و لاتستمعوا الى الكلام البيزنطي الذي يحقد على كل شيئ، دعوا من يقومون بذلك على جنب ولنتجه جميعا نحو العمل والابداع والانتاج" .
    واضاف " شعبنا نفض عن كاهلة غبار الامامة الكهنوتية المتخلفة، فهذا جيل سبتمبر واكتوبر والـ22 من مايو، هذا الجيل هو الذي دافع عن الثورة والجمهورية والوحدة والحرية والديمقراطية، ولم تعد اصوات الخفافيش تضر بمجتمعنا، فلتخرس السنتهم وليموتوا بغيضهم امام منجزات الثورة، فلتخرس تلك الالسنة وتلك السموم الحاقدة والنبرات الكريهة".
    وتابع فخامته " على الحكومة البحث الجاد مع المؤسسات الحكومية والمختلطة والقطاع الخاص في اسرع وقت لامتصاص كل الايادي الغير عاملة ، باسرع وقت ممكن، سهلوا لهم القروض من البنوك بفوائد ميسرة، فالنقود اذا وجدت ولم تستثمر لن يكون لها قيمة".. مؤكدا على اهمية وضع الدراسات المناسبة للاستثمار حتى نضمن النجاح وبحيث لا تكون الاستثمارات في قربة مخزوقة بل يجب ان تكون القربة سوية وسليمة.
    وقال " لهذا درسوا الشباب وعلموهم اهمية التخطيط والبرمجة في ظل كل المعلومات والمعطيات الجديدة، لكي لا نعمل بعقلية السبعينات والثمانينات، وننظر للاقتصاد الوطني، فالعصر عصر المعلومات، وكل شيئ متوفر وما على الواحد منا الا ان يعطي نفسه الوقت الكافي للاستماع والقراءة والمتابعة والتحليل، فهناك ابداعات جميلة وشباب جيدين يمتلكون روح وطنية عالية وحماس منقطع النظير، ابحثوا عن الشباب خذوا بأيديهم فهم جيل المستقبل".
     

مشاركة هذه الصفحة