حدث كهذا كيف يمر بدون تعليق اسوة بحدث شحتور

الكاتب : ابو العتاهية   المشاهدات : 437   الردود : 1    ‏2007-05-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-30
  1. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    انسحب عدد من الصحافيين والنقابيين والحزبيين من المقابلة التي كان رئيس الوزراء الدكتور علي مجور يعتزم اجراءها مع المحتجين على الإجراءات الحكومية، بإيقاف خدمتي «الناس موبايل» و«بلا حدود موبايل» وموقعي الاشتراكي نت والشورى نت، بينما كان العديد من الصحافيين والنقابيين يعتصمون أمام مبنى رئاسة الوزراء، حيث تصادف هذا الاعتصام الاحتجاجي على خلفية هذه الإجراءات، حيث كانت الحكومة تعقد اجتماعها الأسبوعي بمبنى الحكومة. وقد تم تشكيل لجنة من المعتصمين لمقابلة رئيس الوزراء لطرح القضايا المتعلقة بالإجراءات الحكومية حول ما اعتبرته أحزاب المعارضة ومنظمات مدنية وأعضاء برلمانيون مضايقات مقصودة تستهدف حرية الصحافة والصحافيين في اليمن.
    واتهم وكيل نقابة الصحافيين اليمنيين سعيد ثابت، الحراسة بإهانته وأعضاء اللجنة خاصة من قائد الحراسة، حيث جرى تفتيشهم ثلاث مرات بطريقة عير لائقة، وهو ما دفع اللجنة باتخاذ قرار الانسحاب.

    وقال نحن نعرف أن هذه الأساليب تسيء إلى رئيس الوزراء، ولكننا مضطرون لإجراء هذا الانسحاب بسبب الأساليب غير اللائقة وحتى يتم الاعتذار رسميا من قبل قيادة الحراسة للقيادات الصحافية والنقابية ولكل الحاضرين، وعندها بيننا وبينهم حديث آخر وحتى يعرفوا أننا أسياد ومواطنون ولا نقبل أن نكون متسولين أو أجراء عند مكتب رئيس الوزراء.

    وقال وكيل النقابة الأول في هذا السياق «نحن كنقابة للصحافيين طفح بنا الكيل من الإجراءات التي تتخذ بحق الصحافيين، وينبغي أن تكون هناك سلسلة من الاحتجاجات وأعمال احتجاجية حتى تسقط هذه القوانين الحكومية الجائرة التي كما قال ثابت تضر باليمن وسمعته»، واتهم السلطة باستهداف الصحافة في اليمن بأسلوب ممنهج. وكانت نقابة الصحافيين قد نددت بإغلاق الموقع الانترنتي للحزب الاشتراكي اليمني المعروف بالاشتراكي نت والموقع الانترنيتي لحزب اتحاد القوى الشعبية المعروف بالشورى نت وخدمة الناس موبايل عن صحيفة الناس القريبة من حزب الاصلاح المعارض وخدمة بلا حدود التي تصدر عن الصحفية توكل كرمان عن منظمة «صحفيون بلا حدود». ودعت النقابة الرئيس علي عبد الله صالح إلى التدخل في هذا الأمر وتجسيد التزاماته التي تضمنها البرنامج الانتخابي الذي خاض الانتخابات الرئاسية بموجبه في سبتمبر (أيلول) الماضي، وذلك بإصدار توجيهاته الصريحة للمسؤولين الحكوميين بالكف عن اتخاذ إجراءات أو قرارات تخالف الدستور وتحد من الحق في التعبير وتضيق على نشاط الصحافة، باعتبار ذلك الأمر يلحق ضررا بمصداقية التوجهات الرسمية والتزامات الحكومة تجاه الرأي العام الوطني والمجتمع الدولي.
    الخبر اعلاة منقول من جريدة الشرق الأوسط لماذا ازدواجية المعايير
    وعدم تسليط الضوء علي هذا الحدث سواء من الموالاة او من المعاريضة في
    مجلسنا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-30
  3. خالد2007

    خالد2007 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-18
    المشاركات:
    82
    الإعجاب :
    0
    بالنسبة للرسائل القصيرة فخطرها كبير جدا على النظام لسبب بسيط جدا وهو انها تصل الى

    ميئات الالاف من اليمنيين ان لم نقل الى ملايين اليمنيين فتصور ان ياتي غدا ان توجد خدمة الشورى موبايل و الاشتراكي موبايل والوسط موبايل

    الذين يقراءون الصحف في اليمن قليلون ولا يزيد عدد النسخ المطبوعة لائ صحيفة من صحف المعارضة عن ثلاثون الف نسخه ورغم ذلك فالنظام يرى فيها مصدر خطر عليه فما بالك بمليون نسخه

    النظام يعتمد في استمرارة وبشكل كبير على سيطرته المطلقه على وسائل الاعلام المسموعة والمرئيه

    ويرفض وجود اي منافس له​
     

مشاركة هذه الصفحة