المراجعات الفقهية والشرعية والفكرية للجماعة الاسلامية في مصر

الكاتب : أحمدالسقاف   المشاهدات : 514   الردود : 1    ‏2007-05-30
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-30
  1. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    كلنا سمعنا عن هذه المراجعات التي بصراحة تصب في رصيد الجماعة الاسلامية طبعا المراجعات كانت بخصوص الخطأ الذي وقعت فيه الجماعة بنشر العنف في القطر المصري الحبيب واستخدام السلاح في التغيير ضد الحكومة المصرية وهذه امور ناقشنا خطأها في مقالات سابقة
    وهاهي الجماعة تؤكد مرجعتها لخططها السابقة وانها وقعت في الاخطاء وجاء هذا التأكيد على لسان الدكتور طارق الزمر وابن عمه عبود الزمر وهم اشهر من نار على علم في مجال الجماعات الاسلامية المسلحة وهم زملاء ايمن الظواهر الذي يقود الفكر المتشدد في القاعدة
    الا ان الغريب ان بعض من الجماعة الاسلامية لازال على موقفه وهؤلاء خرجوا عن اجماع الجماعة ولانتقصد بخروجهم عن اجماع الجماعة خروج عن اجماع الامة انما هي تعتبر اجتهادات فكرية خاصة بالافراد وعلى الرغم اننا لانقرها الا انه ينبغي الاشارة اليها من باب الانصاف ومن هؤلاء الذي خروجوا عن المراجعات الفكرية للجماعة احد الاعضاءوهو محمد خليل الحكايمة وهذا مقال منقول لعرض بعض اراء خروجه عن هذه المراجعات:
    تحدث الى «الحياة» عن «سوء فهم» لبيان الظواهري ... الحكايمة يرد على انتقاد العمليات العشوائية
    القاهرة - محمد صلاح الحياة - 09/08/06//
    نفى الأصولي المصري محمد خليل الحكايمة أن يكون الرجل الثاني في تنظيم «القاعدة» الدكتور أيمن الظواهري أعلن انضمام زعيم «الجماعة الإسلامية» الدكتور عمر عبدالرحمن الموجود في أحد السجون الأميركية ورئيس مجلس شورى «الجماعة» رفاعي أحمد طه المسجون في مصر والقياديين في التنظيم عبدالآخر حماد المقيم في ألمانيا ومحمد مصطفى المقرئ المقيم في بريطانيا إلى تنظيم «القاعدة»، مشيراً إلى أن «الظواهري تحدث عن أن الأربعة رفضوا مراجعات قادة الجماعة الإسلامية».
    وأكد الحكايمة في حديث إلى «الحياة» عبر البريد الالكتروني أنه انضم فعلاً إلى «القاعدة» «من باب نصرتهم في الدين»، وأن مطالبة «الجماعة الإسلامية» بإعادة تشكيل جناحها العسكري جاءت «لمواجهة أعداء الأمة من اليهود والصليبيين».
    ورد الحكايمة على سؤال عن نفي قادة «الجماعة الإسلامية» ما ورد على لسان الظواهري في شريط تلفزيوني من انضمام قادة آخرين غيره إلى «القاعدة»، وقال: «للأسف حدث سوء فهم لا أدري عن قصد أم لا عند تناول بيان الدكتور الظواهري عند ذكره إسم فضيلة الشيخ عمر عبدالرحمن والشيخ رفاعي طه (فك الله أسرهما) والشيخ عبدالآخر حماد والشيخ محمد مصطفى المقرئ حيث كان ذكرهم من باب أنهم قيادات للجماعة عارضوا التوجه الجديد للقيادات التاريخية وليس من باب أنهم انضموا للقاعدة. فالجميع يعلم أن الاتصالات مقطوعة مع كل هؤلاء المشايخ الأفاضل لظروف الحرب ولولا الخوف عليهم وهم يعيشون الآن أسرى تحت قوانين مكافحة الارهاب لأشركناهم في الامر ولم نُحرم مشورتهم».
    وعن توقيت ظهوره وإعلانه انضمامه إلى «القاعدة»، أشار إلى أن الوحدة والاعتصام «واجب شرعي في أرض القتال حيث لا يسع المسلمين تركه، إذ أفتى كثير من العلماء بعدم جواز تعدد الجماعات الإسلامية في أرض الجهاد»، معتبراً أن تلك الخطوة تعتبر «نصرة لأمير الجماعة الإسلامية الشيخ عمر عبدالرحمن» في سجنه الأميركي. ورأى أن تنظيم «القاعدة» يعتبر «أحد أهم طلائع الأمة الإسلامية في مواجهة «هُبل العصر» أميركا الصليبية وعليه فنصرتهم أصبحت واجبة شرعاً على كل مستطيع»، وأن إعلان التوحد والقتال معهم «هو من باب نصرتهم في الدين». وأضاف أن «الجماعة الإسلامية في مصر شريكة لتنظيم القاعدة في الجهاد ضد أعداء الأمة قبل عشرين عاماً في أفغانستان لقتال الاتحاد السوفياتي، وفي البوسنة والهرسك ضد الصرب، وفي الشيشان وداغستان، والآن في أفغانستان والعراق ضد الولايات المتحدة».
    ورد الحكايمة على نفي قادة «الجماعة الإسلامية» معرفتهم به أو كونه قيادياً في التنظيم رافضاً الدخول في مهاترات «لأننا أصبحنا أجداداً ودبّ الشيب فينا»، ولكنه خاطبهم قائلاً «لا يهمني أن تعرفوني أو لا تعرفوني فشهادتكم لن تنفعني يوم القيامة بشيء، وأقول لمشايخنا الأفاضل إن كنتم صادقين في ذلك فاذهبوا وأسألوا المحامي منتصر الزيات كم مرة ترافع عني في المحاكم؟ وكم مرة اعتقلت؟ وأسألوا الشيخ خالد ابراهيم أمير مدينة أسوان من الذي أسس الجماعة الإسلامية في أسوان وأسألوا الشيخ رفاعي طه من أسس مجلة «المرابطون» وإن كانت هناك مصداقية فأرجو نشر ما يقوله المشايخ عني في موقع الجماعة الرسمي».
    وتناول الحكايمة في رده على أسئلة «الحياة» أسباب مطالبته الجماعة بإعادة تشكيل الجناح العسكري، وقال «يجب ان نكون قدوة لامتنا التي نطالبها ان تهب للدفاع عن نفسها وتقف بجانب ابنائها المجاهدين، لأن الأمة الإسلامية تواجه عدواً تقاسم أدوار الحرب عليها فهم أحلاف عسكرية أعلنوا الحرب على دول ضعيفة العتاد والعدة، فبالأمس فلسطين واليوم لبنان وغداً مصر». وقال: «أنظر ماذا حدث في فلسطين، أين ذهب المدافعون عن الديموقراطية وعن حق اختيار الشعوب؟ لماذا لم يقفوا لاسرائيل حتى بكلمة واحدة عندما اختطفت نصف عدد حكومة حماس المنتخبة ديموقراطياً؟ وفي لبنان تراهم يعطون للجيش اليهودي الوقت الكافي لإحداث أكبر مجازر للمدنيين العزل. وفي الصومال تدخل اثيوبيا بجيشها ولا احد يتكلم عن انتهاك سيادة الدولة، انها الحرب العالمية الثالثة على الاسلام»، مؤكداً أنه طالب بإعادة تشكيل الجناح العسكري هذه المرة «لمواجهة أعداء الامة من اليهود والصليبيين». وأضاف: «استوعبنا التجربة الجهادية التي دفعت اليها الجماعة ولم تخترها بكامل ارادتها، دفعت الجماعة دفعاً من قبل قياداتها التاريخية ومن النظام الحاكم في وقت واحد».
    وكشف الحكايمة أن «رفاعي طه أبدى اعتراضه على القيادات التاريخية عندما قرروا بدء العمليات المسلحة عام 1992 وأرسل لهم «الأخ» ضياء الدين فاروق من بيشاور بشريط صوتي له كي يقنعهم برأيه حيث كان يرى ان الأمور لا تزال تحتاج الى كثير صبر واعداد فلم يؤخذ برأيه وهو مسؤول الجناح العسكري وعضو في مجلس الشورى للجماعة في الداخل والخارج. فالقيادة التاريخية دفعت الجماعة لخوض هذه التجربة. وحتى نكون منصفين لهم فقد اعطوهم الضوء الأخضر وإشارة البدء التي لم يفهمها الشباب المتحمس للجهاد، وعليه يجب ان تحمل مسؤولية ذلك كاملاً»، معتبراً النظام المصري «كان يدفع للمواجهة حيث تبنى سياسة الضرب في المليان وتصفية قيادات الجماعة العاملة في الدعوة». وتابع: «الآن عندما تكون الأمة في حالة حرب عالمية وفي حاجة ماسة للعلماء المجاهدين والى قيادة مخلصة تقودها لقتال أعدائها تخرج أبحاث جديدة وشروط تعجيزية لقتال العدو».
    وعلق الحكايمة على كتب أصدرتها «الجماعة الإسلامية» انتقدت فيها التفجيرات العشوائية التي قام بها أعضاء في «القاعدة»، ورأى أنها «ارتكزت على أربعة أسس غير واقعية لأنها استقرئت من خلال ما ينشر في وسائل الإعلام، فلم يحدث ان تتواصل قيادات الجماعة مع أسامة بن لادن ولا الظواهري للوقوف على استراتيجية المعركة التي يخوضونها». وأضاف: «الأمر الآخر ان كتابة هذه الأبحاث كانت بعد سقوط الإمارة في أفغانستان واحتلال العراق فكتبت بنفسية القائد الذي يستشعر مرارة الهزيمة واليأس. أما الآن فتغير الأمر تماماً بعد أن اثبتت القاعدة ومن ورائها الأمة الإسلامية انها قادرة على مواجهة الأميركان وإلحاق الهزيمة بهم في العراق وأفغانستان عما قريب».
    وحول الأسس الشرعية المطروحة في الأبحاث مثل «شبهة امان أهل الكتاب» و «التترس والتبييت»، فتساءل الحكايمة موجهاً الحديث إلى قادة الجماعة: «لماذا تحمّلون القاعدة كل الأخطاء التي تقع في كل عملية تحدث في بلاد المسلمين بالرغم من علمكم ان الشباب المجاهد يقوم بكل ترتيبات العمليات من دون إطلاع القيادة بسبب الظروف الأمنية المعقدة التي يعيشها؟ ولماذا لم تطرحوا في الأبحاث البدائل العملية لقتال العدو الصائل على الأمة وبالطرق والوسائل التي لا ترى فيها محاذير شرعية؟ هل لو أصدرت القاعدة بياناً تأمر فيه الشباب المجاهد بوقف العمليات بالمتفجرات أو غيّرت اسلوب القتال فيها ضد اليهود والصليبيين هل ستعلن القيادات التاريخية وقوفها بجانب القاعدة في حربها مع الاميركان؟».
    وحول موقف الدكتور عمر عبدالرحمن، قال «كان موقفه في البداية مثل كل القيادات في الخارج غير معترض على قرار وقف العمليات لثقته العمياء في ابنائه وتلاميذه. لكن حدثني الشيخ رفاعي طه ان الشيخ عمر عندما سمع بالتفاصيل أخرج بياناً شفهياً مع الأخ أحمد عبدالستار يسحب فيه تأييده للمبادرة».
    وسألته «الحياة»: البعض يقول لو كنت تعيش في مصر لوقعت ايضاً ووافقت على المراجعات التاريخية، لأنكم تعارضون فقط لأنكم تعيشون في الخارج بعيداً عن قبضة السلطات؟ فأجاب: «كنت أعترض على الشيخ رفاعي طه من أجل معارضته للقيادات التاريخية من أول بيان فكنت أقول له نصبر ونتبين الأمر، وكان يرد علي: يا ليت الأمر يقف عند هذا (يقصد بيان وقف العمليات)، وفي اليوم نفسه خرج مدير مباحث أمن الدولة الأسبق اللواء فؤاد علام على قناة الجزيرة وقال معلقاً على بيان الاخوة (كما خرجوا علينا بابحاث وفتاوى شرعية فلا بد وان يرجعوا بأبحاث وفتاوى شرعية) وبعد ثلاثة أعوام خرجت الابحاث الشرعية والفتاوى، وبالرغم من ذلك صبرنا لأن أبغض شيء للنفس السوية هو الخلاف في الدين لأن الجماعة رحمة والفرقة عذاب، كما بيّن العلماء. أما بالنسبة الى تغيير الآراء تحت قبضة السلطات فهذا أمر وارد في الشريعة ولولا هذا لما أمر الله تعالى المسلمين بالهجرة ولما وجدتَ في كتب الفقه حكم المكره، فيقال هذا مكره لا يؤخذ بقوله ولا بفتواه».
    وأنهى الحكايمة حديثه بمعلومات عن كتاب انتهى من إعداده أخيراً يحمل عنوان «وهم الأسطورة»، وأشار إلى أن «الفكرة بدأت بالبحث عن كل ما يخص الاستخبارات الاميركية وطرق عملها ونظامها الاداري ومهام كل قسم فيها والشخصيات المخضرمة أصحاب القرار وأسباب الفشل في غزوتي نيويورك وواشنطن والذي دفعني لذلك اننا نخوض حرباً تعتمد على المعلومات الاستخباراتية بنسبة 90 في المئة فكل الحرب في أفغانستان كانت ولا تزال بالمعلومات من الشماليين (الطابور الخامس) فكان الجاسوس يضع شريحة الكترونية بحجم شريحة الهاتف النقال بجوار المبنى أو في سيارة الشخص المستهدف لتقوم الطائرة بعد ذلك بالتقاط الذبذبات الصادرة من الشريحة فتقصف الهدف، هكذا بكل سهولة. فتكون عندي ارشيف ضخم من المعلومات عن الاستخبارات الاميركية استطعت أن اخرج منه شيئاً مفيدا للقراء، ويحتوي الكتاب على ثمانية فصول تناولت نشأة الاستخبارات الاميركية وكيفية تجنيد الجواسيس ووسائل التنصت على الاتصالات وملفات التجسس على العراق ومصر وايران والصراعات الداخلية وخططها المستقبلية في حربها على الاسلام».


    http://www.daralhayat.com/arab_news...f6beec-c0a8-10ed-019d-d97b619bafa7/story.html



    وهذا بالطبع فرد لايعبر بالضرورة عن راي الجماعة بل ان راي الجماعة في عد شرعية الخروج على الحاكم بالسلاح افردته الجماعة ببيانات مستقلة ووضحه الزمر اخيرا
    والجماعة بمراجعتها لفكره تعتبر عادة الى الصواب
    لكن لاادري ماراي بقية الاخوة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-30
  3. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    كلنا سمعنا عن هذه المراجعات التي بصراحة تصب في رصيد الجماعة الاسلامية طبعا المراجعات كانت بخصوص الخطأ الذي وقعت فيه الجماعة بنشر العنف في القطر المصري الحبيب واستخدام السلاح في التغيير ضد الحكومة المصرية وهذه امور ناقشنا خطأها في مقالات سابقة
    وهاهي الجماعة تؤكد مرجعتها لخططها السابقة وانها وقعت في الاخطاء وجاء هذا التأكيد على لسان الدكتور طارق الزمر وابن عمه عبود الزمر وهم اشهر من نار على علم في مجال الجماعات الاسلامية المسلحة وهم زملاء ايمن الظواهر الذي يقود الفكر المتشدد في القاعدة
    الا ان الغريب ان بعض من الجماعة الاسلامية لازال على موقفه وهؤلاء خرجوا عن اجماع الجماعة ولانتقصد بخروجهم عن اجماع الجماعة خروج عن اجماع الامة انما هي تعتبر اجتهادات فكرية خاصة بالافراد وعلى الرغم اننا لانقرها الا انه ينبغي الاشارة اليها من باب الانصاف ومن هؤلاء الذي خروجوا عن المراجعات الفكرية للجماعة احد الاعضاءوهو محمد خليل الحكايمة وهذا مقال منقول لعرض بعض اراء خروجه عن هذه المراجعات:
    تحدث الى «الحياة» عن «سوء فهم» لبيان الظواهري ... الحكايمة يرد على انتقاد العمليات العشوائية
    القاهرة - محمد صلاح الحياة - 09/08/06//
    نفى الأصولي المصري محمد خليل الحكايمة أن يكون الرجل الثاني في تنظيم «القاعدة» الدكتور أيمن الظواهري أعلن انضمام زعيم «الجماعة الإسلامية» الدكتور عمر عبدالرحمن الموجود في أحد السجون الأميركية ورئيس مجلس شورى «الجماعة» رفاعي أحمد طه المسجون في مصر والقياديين في التنظيم عبدالآخر حماد المقيم في ألمانيا ومحمد مصطفى المقرئ المقيم في بريطانيا إلى تنظيم «القاعدة»، مشيراً إلى أن «الظواهري تحدث عن أن الأربعة رفضوا مراجعات قادة الجماعة الإسلامية».
    وأكد الحكايمة في حديث إلى «الحياة» عبر البريد الالكتروني أنه انضم فعلاً إلى «القاعدة» «من باب نصرتهم في الدين»، وأن مطالبة «الجماعة الإسلامية» بإعادة تشكيل جناحها العسكري جاءت «لمواجهة أعداء الأمة من اليهود والصليبيين».
    ورد الحكايمة على سؤال عن نفي قادة «الجماعة الإسلامية» ما ورد على لسان الظواهري في شريط تلفزيوني من انضمام قادة آخرين غيره إلى «القاعدة»، وقال: «للأسف حدث سوء فهم لا أدري عن قصد أم لا عند تناول بيان الدكتور الظواهري عند ذكره إسم فضيلة الشيخ عمر عبدالرحمن والشيخ رفاعي طه (فك الله أسرهما) والشيخ عبدالآخر حماد والشيخ محمد مصطفى المقرئ حيث كان ذكرهم من باب أنهم قيادات للجماعة عارضوا التوجه الجديد للقيادات التاريخية وليس من باب أنهم انضموا للقاعدة. فالجميع يعلم أن الاتصالات مقطوعة مع كل هؤلاء المشايخ الأفاضل لظروف الحرب ولولا الخوف عليهم وهم يعيشون الآن أسرى تحت قوانين مكافحة الارهاب لأشركناهم في الامر ولم نُحرم مشورتهم».
    وعن توقيت ظهوره وإعلانه انضمامه إلى «القاعدة»، أشار إلى أن الوحدة والاعتصام «واجب شرعي في أرض القتال حيث لا يسع المسلمين تركه، إذ أفتى كثير من العلماء بعدم جواز تعدد الجماعات الإسلامية في أرض الجهاد»، معتبراً أن تلك الخطوة تعتبر «نصرة لأمير الجماعة الإسلامية الشيخ عمر عبدالرحمن» في سجنه الأميركي. ورأى أن تنظيم «القاعدة» يعتبر «أحد أهم طلائع الأمة الإسلامية في مواجهة «هُبل العصر» أميركا الصليبية وعليه فنصرتهم أصبحت واجبة شرعاً على كل مستطيع»، وأن إعلان التوحد والقتال معهم «هو من باب نصرتهم في الدين». وأضاف أن «الجماعة الإسلامية في مصر شريكة لتنظيم القاعدة في الجهاد ضد أعداء الأمة قبل عشرين عاماً في أفغانستان لقتال الاتحاد السوفياتي، وفي البوسنة والهرسك ضد الصرب، وفي الشيشان وداغستان، والآن في أفغانستان والعراق ضد الولايات المتحدة».
    ورد الحكايمة على نفي قادة «الجماعة الإسلامية» معرفتهم به أو كونه قيادياً في التنظيم رافضاً الدخول في مهاترات «لأننا أصبحنا أجداداً ودبّ الشيب فينا»، ولكنه خاطبهم قائلاً «لا يهمني أن تعرفوني أو لا تعرفوني فشهادتكم لن تنفعني يوم القيامة بشيء، وأقول لمشايخنا الأفاضل إن كنتم صادقين في ذلك فاذهبوا وأسألوا المحامي منتصر الزيات كم مرة ترافع عني في المحاكم؟ وكم مرة اعتقلت؟ وأسألوا الشيخ خالد ابراهيم أمير مدينة أسوان من الذي أسس الجماعة الإسلامية في أسوان وأسألوا الشيخ رفاعي طه من أسس مجلة «المرابطون» وإن كانت هناك مصداقية فأرجو نشر ما يقوله المشايخ عني في موقع الجماعة الرسمي».
    وتناول الحكايمة في رده على أسئلة «الحياة» أسباب مطالبته الجماعة بإعادة تشكيل الجناح العسكري، وقال «يجب ان نكون قدوة لامتنا التي نطالبها ان تهب للدفاع عن نفسها وتقف بجانب ابنائها المجاهدين، لأن الأمة الإسلامية تواجه عدواً تقاسم أدوار الحرب عليها فهم أحلاف عسكرية أعلنوا الحرب على دول ضعيفة العتاد والعدة، فبالأمس فلسطين واليوم لبنان وغداً مصر». وقال: «أنظر ماذا حدث في فلسطين، أين ذهب المدافعون عن الديموقراطية وعن حق اختيار الشعوب؟ لماذا لم يقفوا لاسرائيل حتى بكلمة واحدة عندما اختطفت نصف عدد حكومة حماس المنتخبة ديموقراطياً؟ وفي لبنان تراهم يعطون للجيش اليهودي الوقت الكافي لإحداث أكبر مجازر للمدنيين العزل. وفي الصومال تدخل اثيوبيا بجيشها ولا احد يتكلم عن انتهاك سيادة الدولة، انها الحرب العالمية الثالثة على الاسلام»، مؤكداً أنه طالب بإعادة تشكيل الجناح العسكري هذه المرة «لمواجهة أعداء الامة من اليهود والصليبيين». وأضاف: «استوعبنا التجربة الجهادية التي دفعت اليها الجماعة ولم تخترها بكامل ارادتها، دفعت الجماعة دفعاً من قبل قياداتها التاريخية ومن النظام الحاكم في وقت واحد».
    وكشف الحكايمة أن «رفاعي طه أبدى اعتراضه على القيادات التاريخية عندما قرروا بدء العمليات المسلحة عام 1992 وأرسل لهم «الأخ» ضياء الدين فاروق من بيشاور بشريط صوتي له كي يقنعهم برأيه حيث كان يرى ان الأمور لا تزال تحتاج الى كثير صبر واعداد فلم يؤخذ برأيه وهو مسؤول الجناح العسكري وعضو في مجلس الشورى للجماعة في الداخل والخارج. فالقيادة التاريخية دفعت الجماعة لخوض هذه التجربة. وحتى نكون منصفين لهم فقد اعطوهم الضوء الأخضر وإشارة البدء التي لم يفهمها الشباب المتحمس للجهاد، وعليه يجب ان تحمل مسؤولية ذلك كاملاً»، معتبراً النظام المصري «كان يدفع للمواجهة حيث تبنى سياسة الضرب في المليان وتصفية قيادات الجماعة العاملة في الدعوة». وتابع: «الآن عندما تكون الأمة في حالة حرب عالمية وفي حاجة ماسة للعلماء المجاهدين والى قيادة مخلصة تقودها لقتال أعدائها تخرج أبحاث جديدة وشروط تعجيزية لقتال العدو».
    وعلق الحكايمة على كتب أصدرتها «الجماعة الإسلامية» انتقدت فيها التفجيرات العشوائية التي قام بها أعضاء في «القاعدة»، ورأى أنها «ارتكزت على أربعة أسس غير واقعية لأنها استقرئت من خلال ما ينشر في وسائل الإعلام، فلم يحدث ان تتواصل قيادات الجماعة مع أسامة بن لادن ولا الظواهري للوقوف على استراتيجية المعركة التي يخوضونها». وأضاف: «الأمر الآخر ان كتابة هذه الأبحاث كانت بعد سقوط الإمارة في أفغانستان واحتلال العراق فكتبت بنفسية القائد الذي يستشعر مرارة الهزيمة واليأس. أما الآن فتغير الأمر تماماً بعد أن اثبتت القاعدة ومن ورائها الأمة الإسلامية انها قادرة على مواجهة الأميركان وإلحاق الهزيمة بهم في العراق وأفغانستان عما قريب».
    وحول الأسس الشرعية المطروحة في الأبحاث مثل «شبهة امان أهل الكتاب» و «التترس والتبييت»، فتساءل الحكايمة موجهاً الحديث إلى قادة الجماعة: «لماذا تحمّلون القاعدة كل الأخطاء التي تقع في كل عملية تحدث في بلاد المسلمين بالرغم من علمكم ان الشباب المجاهد يقوم بكل ترتيبات العمليات من دون إطلاع القيادة بسبب الظروف الأمنية المعقدة التي يعيشها؟ ولماذا لم تطرحوا في الأبحاث البدائل العملية لقتال العدو الصائل على الأمة وبالطرق والوسائل التي لا ترى فيها محاذير شرعية؟ هل لو أصدرت القاعدة بياناً تأمر فيه الشباب المجاهد بوقف العمليات بالمتفجرات أو غيّرت اسلوب القتال فيها ضد اليهود والصليبيين هل ستعلن القيادات التاريخية وقوفها بجانب القاعدة في حربها مع الاميركان؟».
    وحول موقف الدكتور عمر عبدالرحمن، قال «كان موقفه في البداية مثل كل القيادات في الخارج غير معترض على قرار وقف العمليات لثقته العمياء في ابنائه وتلاميذه. لكن حدثني الشيخ رفاعي طه ان الشيخ عمر عندما سمع بالتفاصيل أخرج بياناً شفهياً مع الأخ أحمد عبدالستار يسحب فيه تأييده للمبادرة».
    وسألته «الحياة»: البعض يقول لو كنت تعيش في مصر لوقعت ايضاً ووافقت على المراجعات التاريخية، لأنكم تعارضون فقط لأنكم تعيشون في الخارج بعيداً عن قبضة السلطات؟ فأجاب: «كنت أعترض على الشيخ رفاعي طه من أجل معارضته للقيادات التاريخية من أول بيان فكنت أقول له نصبر ونتبين الأمر، وكان يرد علي: يا ليت الأمر يقف عند هذا (يقصد بيان وقف العمليات)، وفي اليوم نفسه خرج مدير مباحث أمن الدولة الأسبق اللواء فؤاد علام على قناة الجزيرة وقال معلقاً على بيان الاخوة (كما خرجوا علينا بابحاث وفتاوى شرعية فلا بد وان يرجعوا بأبحاث وفتاوى شرعية) وبعد ثلاثة أعوام خرجت الابحاث الشرعية والفتاوى، وبالرغم من ذلك صبرنا لأن أبغض شيء للنفس السوية هو الخلاف في الدين لأن الجماعة رحمة والفرقة عذاب، كما بيّن العلماء. أما بالنسبة الى تغيير الآراء تحت قبضة السلطات فهذا أمر وارد في الشريعة ولولا هذا لما أمر الله تعالى المسلمين بالهجرة ولما وجدتَ في كتب الفقه حكم المكره، فيقال هذا مكره لا يؤخذ بقوله ولا بفتواه».
    وأنهى الحكايمة حديثه بمعلومات عن كتاب انتهى من إعداده أخيراً يحمل عنوان «وهم الأسطورة»، وأشار إلى أن «الفكرة بدأت بالبحث عن كل ما يخص الاستخبارات الاميركية وطرق عملها ونظامها الاداري ومهام كل قسم فيها والشخصيات المخضرمة أصحاب القرار وأسباب الفشل في غزوتي نيويورك وواشنطن والذي دفعني لذلك اننا نخوض حرباً تعتمد على المعلومات الاستخباراتية بنسبة 90 في المئة فكل الحرب في أفغانستان كانت ولا تزال بالمعلومات من الشماليين (الطابور الخامس) فكان الجاسوس يضع شريحة الكترونية بحجم شريحة الهاتف النقال بجوار المبنى أو في سيارة الشخص المستهدف لتقوم الطائرة بعد ذلك بالتقاط الذبذبات الصادرة من الشريحة فتقصف الهدف، هكذا بكل سهولة. فتكون عندي ارشيف ضخم من المعلومات عن الاستخبارات الاميركية استطعت أن اخرج منه شيئاً مفيدا للقراء، ويحتوي الكتاب على ثمانية فصول تناولت نشأة الاستخبارات الاميركية وكيفية تجنيد الجواسيس ووسائل التنصت على الاتصالات وملفات التجسس على العراق ومصر وايران والصراعات الداخلية وخططها المستقبلية في حربها على الاسلام».


    http://www.daralhayat.com/arab_news...f6beec-c0a8-10ed-019d-d97b619bafa7/story.html



    وهذا بالطبع فرد لايعبر بالضرورة عن راي الجماعة بل ان راي الجماعة في عد شرعية الخروج على الحاكم بالسلاح افردته الجماعة ببيانات مستقلة ووضحه الزمر اخيرا
    والجماعة بمراجعتها لفكره تعتبر عادة الى الصواب
    لكن لاادري ماراي بقية الاخوة
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة