سارق يسرق سارق00 وزير يفقد تلفونه في مجلس الوزراء واخر في احتفالات الوحدة

الكاتب : مطلع الشمس   المشاهدات : 839   الردود : 12    ‏2007-05-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-29
  1. مطلع الشمس

    مطلع الشمس قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-31
    المشاركات:
    4,596
    الإعجاب :
    0
    وزير يفقد تلفونه في مجلس الوزراء واخر في احتفالات الوحدة
    27/05/2007 م - 05:37:09


    صنعاء - خاص الاشتراكي نت
    -----------------
    فوجىء احد الوزراء في حكومة الدكتور علي مجور في اليمن باختفاء تلفونه السيار في احدى جلسات مجلس الوزراء الاسبوع الماضي
    وقال الوزير اليمني في أحاديث خاصة لاصدقائه انه طرح التلفون على طاولة المكتب اثناء حديثة مع رئيس الوزراء بداية الجلسة لكنه لم ينته من الحديث الا وقد اختفى تلفونه السيار وشك في بداية الامر ان زميله قد اخذه للاتصال وسيعيده فورا, لكن ذلك لم يحصل فذهب يسأل الشخص المسئول عن تقديم لمشروبات لاعضاء المجلس دون فائدة
    وحسب مصدر مقرب من الوزير (المسروق) والذي يشغل منصب وزير في احدى الوزارات السيادية الثلاث فانه احرج ان يتهم الوزير الذي كان بجانبه او اي موظف اخر في المجلس باخذ التلفون مراهنا على شهامة السارق المجهول في اعادة التلفون في يوم من الايام.
    يذكر ان وزير التعليم العالي الدكتور صالح باصرة كان قد فقد هو الاخر تلفونه السيار من منصة الاحتفالات بمحافظة اب وتحديدا المكان المخصص لكبار رجال الدولة اثناء مشاركتهم في احتفالات العيد الوطني والذكرى ال17 لاعياد الوحدة والتي اقيمت هذا العام في محافظة اب وبمشاركة رئيس الجمهورية المشير علي عبد الله صالح
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-29
  3. ابوهائله

    ابوهائله عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-01-06
    المشاركات:
    1,322
    الإعجاب :
    0
    الهواتف تسرق بتوجيهات امنيه ((للفحص))
    هذانظام رهيب لايثق باي شخص مهما كان
    باصره جنوبي مهما يتلون ويتفلسف انه وحدوي محسوب جنوبي وايضا حضرمي
    الوزير السيادي لابديخافو انه يتصل بالساده
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-05-29
  5. ابوهائله

    ابوهائله عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-01-06
    المشاركات:
    1,322
    الإعجاب :
    0
    الهواتف تسرق بتوجيهات امنيه ((للفحص))
    هذانظام رهيب لايثق باي شخص مهما كان
    باصره جنوبي مهما يتلون ويتفلسف انه وحدوي محسوب جنوبي وايضا حضرمي
    الوزير السيادي لابديخافو انه يتصل بالساده
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-05-30
  7. العم الشعيبي

    العم الشعيبي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-03-04
    المشاركات:
    3,860
    الإعجاب :
    9
    السارق واحد ومعروف هوا من يسرق الثروه . هل هوا كبير اوصغير اوجه هذه الرساله للخط المستقيم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-05-30
  9. العم الشعيبي

    العم الشعيبي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-03-04
    المشاركات:
    3,860
    الإعجاب :
    9
    السارق واحد ومعروف هوا من يسرق الثروه . هل هوا كبير اوصغير اوجه هذه الرساله للخط المستقيم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-05-30
  11. الخط المستقيم

    الخط المستقيم قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-08-07
    المشاركات:
    8,561
    الإعجاب :
    0

    باصره : الوحدة اليمنية مثلت أعظم واكبر انجاز حققته اليمن في التاريخ الحديث


    هي خط احمر هي قلب ابيض هي حياة امة هي من سيسفك الدماء لااجلها هل رايت اسماك تعيش بدون بحر هل رايت شجر ينمو دون شمس هل رايت رضيع يكبر دون ام

    ستظل وتدوم وحدتنا الابية دوام جبال العوالق الابية

    الوحدة اليمنية من أروع واقدس المنجزات العظيمة التى تحققت للشعب اليمني العظيم



    قال أنها لم تكن حالة حديثة أو جديدة بل إعادة توحيد
    باصره : الوحدة اليمنية مثلت أعظم واكبر انجاز حققته اليمن في التاريخ الحديث





    أكد الدكتور صالح علي باصرة وزير التعليم العالي والبحث العلمي ان الوحدة اليمنية كانت أعظم واكبر انجاز حققه الشعب اليمني في الثاني والعشرين من شهر مايو سنة 1990م كأكبر واهم هدف من أهداف ثورته ضد نظام الإمامة والاستعمار البريطاني, وقال باصرة ان الوحدة اليمنية مثلت الثورة الثالثة في تاريخ اليمن الحديث والمعاصر بعد ثورتي سبتمبر 1962م واكتوبر1963م.
    معتبرا ان إعلان الوحدة اليمنية وتأسيس الجمهورية اليمنية لم يكن حدثاً صغيراً ولا وليد لحظته بل حدثاً كبيرا في تاريخ اليمن الحديث والمعاصر وسبقته ومهدت له الكثير من الأحداث المحلية والعربية والدولية وانه لم تكن هذه الوحدة حالة حديثة أو جديدة وطارئة في اليمن بل إعادة توحيد يمن انشطر وتشطر لفترة زمنية طويلة بعد توحده لفترات تاريخية أطول واكبر من زمن التشطير .
    موضحا انه وفي أقوى الحروب الباردة وانهيار المعسكر الاشتراكي التقط الأخ الرئيس علي عبد الله صالح اللحظة التاريخية المناسبة للدعوة إلى الوحدة اليمنية كصمام آمان لليمن في ظل المتغيرات الدولية وكحل جذري لكل آلام وسلبيات التشطير وان الوحدة ووجدت قبولاً جماهيرياً واسعاً واستجاب الكل لهذه الدعوة التي انطلقت في لحظة تاريخية مناسبة وبعد ستة اشهر من توقيع اتفاق عدن التاريخي في 30نوفمبر 1989م ارتفع في عدن 22مايو 1990م علم الوحدة وتأسست الجمهورية اليمنية وارتبط بالوحدة الانحياز إلى الديمقراطية والتعددية الحزبية والتبادل السلمي للسلطة وبدأت اليمن مرحلة جديدة في حياتها الداخلية وفي علاقتها الخارجية وطوت آخر صفحة من صفحات التشطير الجغرافي والسياسي.
    وأضاف في ورقة قدمها إلى ندوة الوحدة اليمنية في عاما السابع عشر اليمن أرضاً وشعباً موحد كجغرافيا وحضارة وثقافة ولغة ، وكذا كسلوك وعادات وفي إطارها العام والتنوع في اللهجات والفولكلور أو حتى الملابس أو مائدة الطعام هو تنوع يثري هذا التوحد ويعززه وان لتجزؤ أو الانشطار في بعض الحقب التاريخية كان تجزئة سياسية أي وجود أكثر من مملكة أو دولة أو دويلة , واشار باصره إلى انه وفي زمن الحضارة اليمنية القديم أو ما يسمي بعض الممالك اليمنية كانت اليمن موزعة سياسيا في إطار خمس ممالك هي: سبأ ،وقتبان ،وأوسان ،ومعين وحضرموت ، ولكن الاقتصاد كان موحداً فكل الممالك شاركت في ما كان يعرف ببترول ذلك الزمان وهي تجارة البخور واللبان. كما كانت اللغة وخط المسند والحياة الروحية والنظام الزراعي واحدة وانه و بمرور الزمن توحد إلاطار السياسي لليمن وبشكل تدريجي بدءً بما عرف بمرحلة دولة سبأ في عام 450 ق.م ثم سبأ وذو ريدان وبعد دولة سبأ وذو ريدان ويمنت وحضرموت وحتى تأسيس دولة سبأ وذو ريدان ويمنت وحضرموت وإعرابهم في الجبال والتهائم وهذه الفترة عرفت بالعصر الحميري . وظلت اليمن موحدة في كفاحها ضد الاحتلال الحبشي ثم في مرحلة وقوعها تحت النفوذ الفارسي وحتى بزوغ فجر الإسلام.
    ولفت إلى الرسول (ص) حين قسم اليمن إلى ثلاثة مخا ليف فهو تقسيم إداري وليس تقسيم أو تجزئه لليمن وعندما حدثت بعض التمردات في اليمن ضد دولة الخلافة فهي أحداث استثنائية وبعضها لها مبرراتها .
    وان اليمن شهدت اليمن نشوء ما عرف بالدول المستقلة فان معظم هذه الدول المستقلة شملت اليمن كله أو الجزء الأكبر منه وعلى وجه الخصوص في عهد الدول التالية: الدولة الزيادية ، الدولة الصليحية والدولة الرسولية والدولة الطاهرية وكانت الدولة الزيدية تتوسع أو تنكمش جغرافيا حسب الظروف السياسية الداخلية والخارجية .
    وجاء في الدراسة التي عرضها الدكتور صالح باصره : انه وحين جاء الحكم العثماني إلى اليمن منذ عام 1536م فقد شمل اليمن كله وظل موحداً في إطار هذه الدولة وتحت حكمها مع طهور واختفاء كيانان سياسية صغيرة وكثيرة ولكن الأهم من ذلك هو التوحد اليماني في الكفاح ضد ظلم النظام العثماني وولاته في اليمن وقادت هذه الكفاح الموحد الدولة الزيدية وحتى تحقيق الاستقلال وجلاء القوات العثمانية في عام1636م , وتأسست بعد ذلك الجلاء دولة يمنية موحدة عرفت بالدولة القاسمية ولكن ظلم بعض حكام وعمال هذه الدولة وصراع بعض أفراد الأسرة القاسمية وادعاء أكثر من شخص من هذه الأسرة بأحقيته في منصب الإمامة ، وكذا بدء صراع أوروبا الاستعمارية على اليمن أدى في نهاية المطاف إلى نشوء كيانات سياسية صغيرة متنافرة ومتصارعة وبالتالي تقسيم اليمن سياسياً.
    موضحا ان ذلك المناخ السياسي والاقتصادي السيئ وفر ظروفاً مناسبة لاحتلال بريطانيا لعدن عام 1839م وانطلاقها من عدن إلى شرق وجنوب اليمن وإخضاعها لنفوذها وفي ذات الوقت أعادت الدولة العثمانية سيطرتها على شمال وغرب اليمن وذلك منذ عام 1849م وحتى 1872م وهو عام دخولها صنعاء عاصمة اليمن وانه ومنذ ذلك العام بدا في التكون إطارين جغرافيين وسياسيين في اليمن عرف لاحقاً بجنوب اليمن وشمال اليمن وتم تعميد هذا الانشطار بخط حدودي عرف بخط حدود النفوذ العثماني والنفوذ البريطاني في اليمن في عام 1905م أي قبيل بدء الحرب العالمية الأولي ببضعة اشهر , ولكن ظل اليمن موحداً في علاقات شعبه وفي نضاله ضد الاستعمار البريطاني والحكم العثماني وغادر العثمانيون شمال اليمن في نهاية الحرب العالمين الأولي وكأحد نتائجها وظهرت على أنقاض منطقة النفوذ العثماني ما عرف بالمملكة اليمنية ، واستمرت وحدة الكفاح اليمني ضد الاستعمار البريطاني ونظام الإمامة ورافقت هذا الكفاح حلم إعادة توحيد اليمن واقتربت لحظة تحويل الحلم إلى حقيقة عشية سقوط نظام الإمامة في 26سبتمبر 1962م وتقلصت مسافة الوصول إلى الوحدة اليمنية بقيام ثورة 14اكتوبر 1963م في الجنوب وجلاء الاستعمار البريطاني في 30نوفمبر 1967م ولكن حالت دون الوصول إلى الحلم عشية خروج أخر جنوب بريطاني من عدن ظروف الحرب الباردة وبعض التحضيرات الداخلية وكذا جملة من التداخلات الإقليمية .
    وأضاف باصره إلى ان اليمن أصبح دولتين يمنيتين دولة شمالية وأخرى جنوبية بدلاً من النفوذ العثماني والنفوذ البريطاني وان حلم الوحدة لم يمت بل ظل في عقول وقلوب الشعب اليمني وتباينت طرق الوصول إليه وشهدت اليمن أكثر من حرب أهلية بعضها بسبب مصالح سلطوية وحزبية داخلية وبعضها بتغذية خارجية للحيلولة دون الوحدة، ولكن تحت شعار تحقيق الوحدة اليمنية وتعثرت اليمن بدولتيه في تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية وتعليمية كاملة ومتكاملة كما لم تشهد حياة آمنة ومطمئنة وتحت ضغط الجماهير وكفاحهم من اجل الوحدة .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-05-30
  13. الخط المستقيم

    الخط المستقيم قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-08-07
    المشاركات:
    8,561
    الإعجاب :
    0

    باصره : الوحدة اليمنية مثلت أعظم واكبر انجاز حققته اليمن في التاريخ الحديث


    هي خط احمر هي قلب ابيض هي حياة امة هي من سيسفك الدماء لااجلها هل رايت اسماك تعيش بدون بحر هل رايت شجر ينمو دون شمس هل رايت رضيع يكبر دون ام

    ستظل وتدوم وحدتنا الابية دوام جبال العوالق الابية

    الوحدة اليمنية من أروع واقدس المنجزات العظيمة التى تحققت للشعب اليمني العظيم



    قال أنها لم تكن حالة حديثة أو جديدة بل إعادة توحيد
    باصره : الوحدة اليمنية مثلت أعظم واكبر انجاز حققته اليمن في التاريخ الحديث





    أكد الدكتور صالح علي باصرة وزير التعليم العالي والبحث العلمي ان الوحدة اليمنية كانت أعظم واكبر انجاز حققه الشعب اليمني في الثاني والعشرين من شهر مايو سنة 1990م كأكبر واهم هدف من أهداف ثورته ضد نظام الإمامة والاستعمار البريطاني, وقال باصرة ان الوحدة اليمنية مثلت الثورة الثالثة في تاريخ اليمن الحديث والمعاصر بعد ثورتي سبتمبر 1962م واكتوبر1963م.
    معتبرا ان إعلان الوحدة اليمنية وتأسيس الجمهورية اليمنية لم يكن حدثاً صغيراً ولا وليد لحظته بل حدثاً كبيرا في تاريخ اليمن الحديث والمعاصر وسبقته ومهدت له الكثير من الأحداث المحلية والعربية والدولية وانه لم تكن هذه الوحدة حالة حديثة أو جديدة وطارئة في اليمن بل إعادة توحيد يمن انشطر وتشطر لفترة زمنية طويلة بعد توحده لفترات تاريخية أطول واكبر من زمن التشطير .
    موضحا انه وفي أقوى الحروب الباردة وانهيار المعسكر الاشتراكي التقط الأخ الرئيس علي عبد الله صالح اللحظة التاريخية المناسبة للدعوة إلى الوحدة اليمنية كصمام آمان لليمن في ظل المتغيرات الدولية وكحل جذري لكل آلام وسلبيات التشطير وان الوحدة ووجدت قبولاً جماهيرياً واسعاً واستجاب الكل لهذه الدعوة التي انطلقت في لحظة تاريخية مناسبة وبعد ستة اشهر من توقيع اتفاق عدن التاريخي في 30نوفمبر 1989م ارتفع في عدن 22مايو 1990م علم الوحدة وتأسست الجمهورية اليمنية وارتبط بالوحدة الانحياز إلى الديمقراطية والتعددية الحزبية والتبادل السلمي للسلطة وبدأت اليمن مرحلة جديدة في حياتها الداخلية وفي علاقتها الخارجية وطوت آخر صفحة من صفحات التشطير الجغرافي والسياسي.
    وأضاف في ورقة قدمها إلى ندوة الوحدة اليمنية في عاما السابع عشر اليمن أرضاً وشعباً موحد كجغرافيا وحضارة وثقافة ولغة ، وكذا كسلوك وعادات وفي إطارها العام والتنوع في اللهجات والفولكلور أو حتى الملابس أو مائدة الطعام هو تنوع يثري هذا التوحد ويعززه وان لتجزؤ أو الانشطار في بعض الحقب التاريخية كان تجزئة سياسية أي وجود أكثر من مملكة أو دولة أو دويلة , واشار باصره إلى انه وفي زمن الحضارة اليمنية القديم أو ما يسمي بعض الممالك اليمنية كانت اليمن موزعة سياسيا في إطار خمس ممالك هي: سبأ ،وقتبان ،وأوسان ،ومعين وحضرموت ، ولكن الاقتصاد كان موحداً فكل الممالك شاركت في ما كان يعرف ببترول ذلك الزمان وهي تجارة البخور واللبان. كما كانت اللغة وخط المسند والحياة الروحية والنظام الزراعي واحدة وانه و بمرور الزمن توحد إلاطار السياسي لليمن وبشكل تدريجي بدءً بما عرف بمرحلة دولة سبأ في عام 450 ق.م ثم سبأ وذو ريدان وبعد دولة سبأ وذو ريدان ويمنت وحضرموت وحتى تأسيس دولة سبأ وذو ريدان ويمنت وحضرموت وإعرابهم في الجبال والتهائم وهذه الفترة عرفت بالعصر الحميري . وظلت اليمن موحدة في كفاحها ضد الاحتلال الحبشي ثم في مرحلة وقوعها تحت النفوذ الفارسي وحتى بزوغ فجر الإسلام.
    ولفت إلى الرسول (ص) حين قسم اليمن إلى ثلاثة مخا ليف فهو تقسيم إداري وليس تقسيم أو تجزئه لليمن وعندما حدثت بعض التمردات في اليمن ضد دولة الخلافة فهي أحداث استثنائية وبعضها لها مبرراتها .
    وان اليمن شهدت اليمن نشوء ما عرف بالدول المستقلة فان معظم هذه الدول المستقلة شملت اليمن كله أو الجزء الأكبر منه وعلى وجه الخصوص في عهد الدول التالية: الدولة الزيادية ، الدولة الصليحية والدولة الرسولية والدولة الطاهرية وكانت الدولة الزيدية تتوسع أو تنكمش جغرافيا حسب الظروف السياسية الداخلية والخارجية .
    وجاء في الدراسة التي عرضها الدكتور صالح باصره : انه وحين جاء الحكم العثماني إلى اليمن منذ عام 1536م فقد شمل اليمن كله وظل موحداً في إطار هذه الدولة وتحت حكمها مع طهور واختفاء كيانان سياسية صغيرة وكثيرة ولكن الأهم من ذلك هو التوحد اليماني في الكفاح ضد ظلم النظام العثماني وولاته في اليمن وقادت هذه الكفاح الموحد الدولة الزيدية وحتى تحقيق الاستقلال وجلاء القوات العثمانية في عام1636م , وتأسست بعد ذلك الجلاء دولة يمنية موحدة عرفت بالدولة القاسمية ولكن ظلم بعض حكام وعمال هذه الدولة وصراع بعض أفراد الأسرة القاسمية وادعاء أكثر من شخص من هذه الأسرة بأحقيته في منصب الإمامة ، وكذا بدء صراع أوروبا الاستعمارية على اليمن أدى في نهاية المطاف إلى نشوء كيانات سياسية صغيرة متنافرة ومتصارعة وبالتالي تقسيم اليمن سياسياً.
    موضحا ان ذلك المناخ السياسي والاقتصادي السيئ وفر ظروفاً مناسبة لاحتلال بريطانيا لعدن عام 1839م وانطلاقها من عدن إلى شرق وجنوب اليمن وإخضاعها لنفوذها وفي ذات الوقت أعادت الدولة العثمانية سيطرتها على شمال وغرب اليمن وذلك منذ عام 1849م وحتى 1872م وهو عام دخولها صنعاء عاصمة اليمن وانه ومنذ ذلك العام بدا في التكون إطارين جغرافيين وسياسيين في اليمن عرف لاحقاً بجنوب اليمن وشمال اليمن وتم تعميد هذا الانشطار بخط حدودي عرف بخط حدود النفوذ العثماني والنفوذ البريطاني في اليمن في عام 1905م أي قبيل بدء الحرب العالمية الأولي ببضعة اشهر , ولكن ظل اليمن موحداً في علاقات شعبه وفي نضاله ضد الاستعمار البريطاني والحكم العثماني وغادر العثمانيون شمال اليمن في نهاية الحرب العالمين الأولي وكأحد نتائجها وظهرت على أنقاض منطقة النفوذ العثماني ما عرف بالمملكة اليمنية ، واستمرت وحدة الكفاح اليمني ضد الاستعمار البريطاني ونظام الإمامة ورافقت هذا الكفاح حلم إعادة توحيد اليمن واقتربت لحظة تحويل الحلم إلى حقيقة عشية سقوط نظام الإمامة في 26سبتمبر 1962م وتقلصت مسافة الوصول إلى الوحدة اليمنية بقيام ثورة 14اكتوبر 1963م في الجنوب وجلاء الاستعمار البريطاني في 30نوفمبر 1967م ولكن حالت دون الوصول إلى الحلم عشية خروج أخر جنوب بريطاني من عدن ظروف الحرب الباردة وبعض التحضيرات الداخلية وكذا جملة من التداخلات الإقليمية .
    وأضاف باصره إلى ان اليمن أصبح دولتين يمنيتين دولة شمالية وأخرى جنوبية بدلاً من النفوذ العثماني والنفوذ البريطاني وان حلم الوحدة لم يمت بل ظل في عقول وقلوب الشعب اليمني وتباينت طرق الوصول إليه وشهدت اليمن أكثر من حرب أهلية بعضها بسبب مصالح سلطوية وحزبية داخلية وبعضها بتغذية خارجية للحيلولة دون الوحدة، ولكن تحت شعار تحقيق الوحدة اليمنية وتعثرت اليمن بدولتيه في تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية وتعليمية كاملة ومتكاملة كما لم تشهد حياة آمنة ومطمئنة وتحت ضغط الجماهير وكفاحهم من اجل الوحدة .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-05-30
  15. البعد الرابع

    البعد الرابع عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-04-21
    المشاركات:
    297
    الإعجاب :
    0
    مشكور يا الخُط على المقال بس الجوال وجدوه او خلاص يعني ...
    وبعدين ايش دخل الوحدة بسرقة الجوال !!!!!!!!!!!!
    والله عجايب !!!!
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-05-30
  17. البعد الرابع

    البعد الرابع عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-04-21
    المشاركات:
    297
    الإعجاب :
    0
    مشكور يا الخُط على المقال بس الجوال وجدوه او خلاص يعني ...
    وبعدين ايش دخل الوحدة بسرقة الجوال !!!!!!!!!!!!
    والله عجايب !!!!
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-05-30
  19. الخط المستقيم

    الخط المستقيم قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-08-07
    المشاركات:
    8,561
    الإعجاب :
    0
    والشكر لك اخي العزيز

    خبر سرقة الجوال فية فبركة اعلامية واضحة

    وانا رديت علي مداخلة ابو هائله

    لاثبت لة اننا لم نعد نتكلم عن جنوبي وشمالي وشرقي وغربي

    فقد اصبحنا شعب واحد

    ونحن ابناء المحافظات الجنوبية من الوطن الغالي اليمن الواحد اكثر تمسكاً بالوحدة المباركة

    كماذكر معالي الوزير باصرة

    دمت بخير
     

مشاركة هذه الصفحة