وسط مطالبات بتغييره .. الحبيشي يكبد مؤسسة 14 أكتوبر خسائر فادحة

الكاتب : طلقة حبر   المشاهدات : 672   الردود : 1    ‏2007-05-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-28
  1. طلقة حبر

    طلقة حبر عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-27
    المشاركات:
    115
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
    صنعاء برس-خاص:
    عبر عدد من الصحفيين في مؤسسة 14أكتوبر بعدن عن مدى قلقهم البالغ لما تمر به مؤسستهم والصحيفة الصادرة عنها نتيجة الديكتاتورية التي يمارسها رئيس مجلس الادارة- رئيس التحرير أحمد الحبيشي حد تهميش عدد من الكوادر المشهود لها بالكفاءة وليس فقط نائبه واثق شاذلي رغم أن الأخير معين بقرار جمهوري، وأضاف هؤلاء لموقع (صنعاء برس) أن أحمد الحبيشي أصبح يتصرف بكل صغيرة وكبيرة في المؤسسة وكأنها ملكية شخصية.
    وأشار هؤلاء - رفضوا الكشف عن أسمائهم خوفاً من البطش بهم بقرارات تعسفية من أحمد الحبيشي - الى أن أحمد الحبيشي أصبح يتصرف بشكل غريب ومفضوح أيضاً منذ تأكده قبل بضعة أسابيع أنه سيتم تغييره، وراح في هذا السياق يدفع بعدد من المقربين منه لنشر مقالات تمدحه وتطالب ببقائه في المؤسسة فيما عمد هو الى نشر إعلانات شبه يومية بعضها وصل الى صفحة كاملة عن التطور المزعوم في الصحيفة.
    وأكد أحد الصحفيين قائلاً: (يا أخي ما يحدث في المؤسسة والصحيفة ليس له علاقة بالمهنية لا من قريب ولا من بعيد، وأنا لي في الصحافة أكثر من خمسة وعشرين عاماً وعدد الصفحات لم يتغير منذ العام 1994م باستثناء التقدم الحاصل في عملية الاخراج الصحفي وهذا التقدم حاصل في جميع الصحف الحكومية وبشكل أفضل. ولذلك دعني أتحدث من واقع خبرتي في مجال الصحافة بصراحة أحمد الحبيشي أكذوبة صحفية تمشي على الأرض كما قالها ذات مرة الصحفي القدير ناصر يحي في صحيفة الناس، ثم لنفترض أن ما أقوله عن ما يحدث في الصحيفة غير صحيح، لكن الواقع يرفض مثل هذا الطرح المجافي للحقيقة بدليل أن الصحيفة بصفحاتها الحالية هي هي منذ أن كان محمد علي سعد رئيساً للتحرير وانتهاء بعباس غالب الذي كان رئيساً للتحرير قبل مجيء الحبيشي علماً بأن عدد المخرجين وقتها كانوا أربعة وثلاثة أجهزة إخراج، أما اليوم فعدد المخرجين أكثر من عشرين ولديهم أكثر من عشرين جهاز إخراج جديد، ولو أفترضنا أن كل واحد من هؤلاء سيخرج صفحة واحدة وحسب في اليوم فإنه من المفترض أن تكون لدينا صحيفة يومية من عشرين صفحة).
    وأضاف - رافضاً الكشف عن اسمه خوفاً من البطش به بقرارات تعسفية من أحمد الحبيشي مثل بقية زملائه - قائلاً: المشكلة أنه في وزارة الإعلام لا يقرأون إلاّ ما يريدون، وعادة لا يقرأون ما ينشر لانهم لو يقرأون لاكتشفوا على سبيل المثال وبسهولة أن الحبيشي يُكبد المؤسسة صرفيات مالية ورولات ورق على ملاحق فاشلة تعتمد على ما يُشر في الصحيفة اليومية ويسوقها الحبيشي كانجازات في ملاحقه باعادة نشرها على أساس أنها من انجازاته، تصور يتقدم مكتب صنعاء بمذكرة يطالب بعدم طباعة ملحق لميس لأنه لم تبع منه ولا نسخة واحدة فور صدوره لأول مرة، بل وكبد أحمد الحبيشي المؤسسة خسائر مادية ورولات ورق بمناسبة عيد الوحدة وذلك بأن أصدر سبعة ملاحق كل المواد فيها سبق وأن تم نشرها في الصحيفة اليومية..هذا عبث بالمال العام واستهبال للقراء.
    الى ذلك علم موقع (صنعاء برس) أن أحمد الحبيشي وفور تأكده من خبر تغييره راح يردد لعدد من المقربين منه أن قيادات عليا في الدولة عرضت عليه رئاسة مجلس إدارة مؤسسة الثورة للصحافة لاصلاح الفساد الذي انتشر في هذه المؤسسة لكنه رفض هذا الاقتراح مفضلاً الاستمرار في منصبه في 14أكتوبر أو الجلوس في البيت.
    وفي سياق متصل بما يحدث في مؤسسة 14أكتوبر حصل موقع (صنعاء برس) على معلومات تفيد بأن أحمد الحبيشي بصدد اصدار قرار تعيين عبدالله قائد علي بديلاً عن سامي الكاف المشرف العام على (14أكتوبرالرياضي) على الرغم من الأخير تم تعيينه في هذا المنصب مطلع العام 2003م بقرار صادر من وزير الإعلام، لكن سامي الكاف نفى ذلك، وأكد في اتصال هاتفي مع موقع (صنعاء برس) قائلاً: ( لا علم لي بما اطلعتموني من معلومات، وكل ما أعرفه أن رئيس مجلس الادارة أحمد الحبيشي كان بتاريخ 13/1/2007م نشر في الصفحة الأخيرة من يومية 14أكتوبر تأكيده على دعمه لي في قيادة 14أكتوبرالرياضي، وجدد هذا الدعم في اجتماع موسع بعد ذلك مع جميع الصحفيين في المؤسسة مشيداً بالنجاح الذي حققه ويحققه 14أكتوبرالرياضي بقيادة المشرف العام).
    وأضاف الكاف مؤكداً: (التغيير سنة من سنن الحياة، ولكن لا أظن أن رئيس مجلس الادارة أحمد الحبيشي يجهل القوانين المنظمة لعمل جميع المؤسسات الحكومية في الدولة، وعلى هذا الأساس من المفترص أنه لا سامي الكاف فوق القانون ولا أحمد الحبيشي ولا غيرهما، وبصفتي تم تعييني بقرار وزاري فأنه لا يلغيه إلاّ قرار وزاري اخر تماماً مثلما أن تغيير أحمد الحبيشي لن يتم إلاّ بقرار جمهوري لأنه تم تعيينه في مؤسسة 14أكتوبر بقرار جمهوري وهذا أمر واضح ولا لبس فيه).

    نقلا عن صنعاء برس
    http://www.sanaapress.net/index.php?id=544
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-28
  3. طلقة حبر

    طلقة حبر عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-27
    المشاركات:
    115
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
    صنعاء برس-خاص:
    عبر عدد من الصحفيين في مؤسسة 14أكتوبر بعدن عن مدى قلقهم البالغ لما تمر به مؤسستهم والصحيفة الصادرة عنها نتيجة الديكتاتورية التي يمارسها رئيس مجلس الادارة- رئيس التحرير أحمد الحبيشي حد تهميش عدد من الكوادر المشهود لها بالكفاءة وليس فقط نائبه واثق شاذلي رغم أن الأخير معين بقرار جمهوري، وأضاف هؤلاء لموقع (صنعاء برس) أن أحمد الحبيشي أصبح يتصرف بكل صغيرة وكبيرة في المؤسسة وكأنها ملكية شخصية.
    وأشار هؤلاء - رفضوا الكشف عن أسمائهم خوفاً من البطش بهم بقرارات تعسفية من أحمد الحبيشي - الى أن أحمد الحبيشي أصبح يتصرف بشكل غريب ومفضوح أيضاً منذ تأكده قبل بضعة أسابيع أنه سيتم تغييره، وراح في هذا السياق يدفع بعدد من المقربين منه لنشر مقالات تمدحه وتطالب ببقائه في المؤسسة فيما عمد هو الى نشر إعلانات شبه يومية بعضها وصل الى صفحة كاملة عن التطور المزعوم في الصحيفة.
    وأكد أحد الصحفيين قائلاً: (يا أخي ما يحدث في المؤسسة والصحيفة ليس له علاقة بالمهنية لا من قريب ولا من بعيد، وأنا لي في الصحافة أكثر من خمسة وعشرين عاماً وعدد الصفحات لم يتغير منذ العام 1994م باستثناء التقدم الحاصل في عملية الاخراج الصحفي وهذا التقدم حاصل في جميع الصحف الحكومية وبشكل أفضل. ولذلك دعني أتحدث من واقع خبرتي في مجال الصحافة بصراحة أحمد الحبيشي أكذوبة صحفية تمشي على الأرض كما قالها ذات مرة الصحفي القدير ناصر يحي في صحيفة الناس، ثم لنفترض أن ما أقوله عن ما يحدث في الصحيفة غير صحيح، لكن الواقع يرفض مثل هذا الطرح المجافي للحقيقة بدليل أن الصحيفة بصفحاتها الحالية هي هي منذ أن كان محمد علي سعد رئيساً للتحرير وانتهاء بعباس غالب الذي كان رئيساً للتحرير قبل مجيء الحبيشي علماً بأن عدد المخرجين وقتها كانوا أربعة وثلاثة أجهزة إخراج، أما اليوم فعدد المخرجين أكثر من عشرين ولديهم أكثر من عشرين جهاز إخراج جديد، ولو أفترضنا أن كل واحد من هؤلاء سيخرج صفحة واحدة وحسب في اليوم فإنه من المفترض أن تكون لدينا صحيفة يومية من عشرين صفحة).
    وأضاف - رافضاً الكشف عن اسمه خوفاً من البطش به بقرارات تعسفية من أحمد الحبيشي مثل بقية زملائه - قائلاً: المشكلة أنه في وزارة الإعلام لا يقرأون إلاّ ما يريدون، وعادة لا يقرأون ما ينشر لانهم لو يقرأون لاكتشفوا على سبيل المثال وبسهولة أن الحبيشي يُكبد المؤسسة صرفيات مالية ورولات ورق على ملاحق فاشلة تعتمد على ما يُشر في الصحيفة اليومية ويسوقها الحبيشي كانجازات في ملاحقه باعادة نشرها على أساس أنها من انجازاته، تصور يتقدم مكتب صنعاء بمذكرة يطالب بعدم طباعة ملحق لميس لأنه لم تبع منه ولا نسخة واحدة فور صدوره لأول مرة، بل وكبد أحمد الحبيشي المؤسسة خسائر مادية ورولات ورق بمناسبة عيد الوحدة وذلك بأن أصدر سبعة ملاحق كل المواد فيها سبق وأن تم نشرها في الصحيفة اليومية..هذا عبث بالمال العام واستهبال للقراء.
    الى ذلك علم موقع (صنعاء برس) أن أحمد الحبيشي وفور تأكده من خبر تغييره راح يردد لعدد من المقربين منه أن قيادات عليا في الدولة عرضت عليه رئاسة مجلس إدارة مؤسسة الثورة للصحافة لاصلاح الفساد الذي انتشر في هذه المؤسسة لكنه رفض هذا الاقتراح مفضلاً الاستمرار في منصبه في 14أكتوبر أو الجلوس في البيت.
    وفي سياق متصل بما يحدث في مؤسسة 14أكتوبر حصل موقع (صنعاء برس) على معلومات تفيد بأن أحمد الحبيشي بصدد اصدار قرار تعيين عبدالله قائد علي بديلاً عن سامي الكاف المشرف العام على (14أكتوبرالرياضي) على الرغم من الأخير تم تعيينه في هذا المنصب مطلع العام 2003م بقرار صادر من وزير الإعلام، لكن سامي الكاف نفى ذلك، وأكد في اتصال هاتفي مع موقع (صنعاء برس) قائلاً: ( لا علم لي بما اطلعتموني من معلومات، وكل ما أعرفه أن رئيس مجلس الادارة أحمد الحبيشي كان بتاريخ 13/1/2007م نشر في الصفحة الأخيرة من يومية 14أكتوبر تأكيده على دعمه لي في قيادة 14أكتوبرالرياضي، وجدد هذا الدعم في اجتماع موسع بعد ذلك مع جميع الصحفيين في المؤسسة مشيداً بالنجاح الذي حققه ويحققه 14أكتوبرالرياضي بقيادة المشرف العام).
    وأضاف الكاف مؤكداً: (التغيير سنة من سنن الحياة، ولكن لا أظن أن رئيس مجلس الادارة أحمد الحبيشي يجهل القوانين المنظمة لعمل جميع المؤسسات الحكومية في الدولة، وعلى هذا الأساس من المفترص أنه لا سامي الكاف فوق القانون ولا أحمد الحبيشي ولا غيرهما، وبصفتي تم تعييني بقرار وزاري فأنه لا يلغيه إلاّ قرار وزاري اخر تماماً مثلما أن تغيير أحمد الحبيشي لن يتم إلاّ بقرار جمهوري لأنه تم تعيينه في مؤسسة 14أكتوبر بقرار جمهوري وهذا أمر واضح ولا لبس فيه).

    نقلا عن صنعاء برس
    http://www.sanaapress.net/index.php?id=544
     

مشاركة هذه الصفحة