أأتني بزيدي صغير أخرج لك منه رافضي كبير .. ماصحة هذه المقولة ؟

الكاتب : أبو تميم   المشاهدات : 8,678   الردود : 193    ‏2007-05-28
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-28
  1. أبو تميم

    أبو تميم علي الأحمدي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    9,843
    الإعجاب :
    0
    نسمع كثيراً وعلى الخصوص هذه الأيام مثل هذه العبارة تتردد على ألسنة بعض
    الشباب رغم تحريفها الواضح !
    فالأصل أن هذه العبارة التي ينسبها البعض للعلامة ابن الوزير رحمه الله وردت
    بلفظ آخر وهو : " أخرج ( أو آتي ) لك منه بمعتزلي كبير "

    فهل تصح هذه النسبة للإمام ابن الوزير وهل يصح إطلاق هذا اللفظ على كل الزيدية
    أو على أكثرهم أو على الأقل على ما استقر عليه مذهبهم ..

    قرأت للأستاذ الشريف العلوي تكذيباً للمرويات التي نسبت تتلمذ الإمام زيد على واصل
    بن عطاء لكن هذا وإن صح لاينفي تأثر علماء الزيدية بمذهب المعتزلة في العقيدة ..

    أتمنى أن أجد توضيحاً أو بحثاً مفيداً في هذا الجانب وتقبلوا تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-28
  3. أبو تميم

    أبو تميم علي الأحمدي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    9,843
    الإعجاب :
    0
    نسمع كثيراً وعلى الخصوص هذه الأيام مثل هذه العبارة تتردد على ألسنة بعض
    الشباب رغم تحريفها الواضح !
    فالأصل أن هذه العبارة التي ينسبها البعض للعلامة ابن الوزير رحمه الله وردت
    بلفظ آخر وهو : " أخرج ( أو آتي ) لك منه بمعتزلي كبير "

    فهل تصح هذه النسبة للإمام ابن الوزير وهل يصح إطلاق هذا اللفظ على كل الزيدية
    أو على أكثرهم أو على الأقل على ما استقر عليه مذهبهم ..

    قرأت للأستاذ الشريف العلوي تكذيباً للمرويات التي نسبت تتلمذ الإمام زيد على واصل
    بن عطاء لكن هذا وإن صح لاينفي تأثر علماء الزيدية بمذهب المعتزلة في العقيدة ..

    أتمنى أن أجد توضيحاً أو بحثاً مفيداً في هذا الجانب وتقبلوا تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-05-28
  5. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    أهلا بأخي الفاضل أبي تميم، لنا زمن من لقياك على الماسنجر، وما زلنا في انتظار وعدك بزيارتنا في تعز، وأرجو قبول هذه المشاركة في الموضوع...

    الزيدية أخي أبي تميم معتزلة في العقيدة...

    وقد أخذوا عن المعتزلة أربعة مما يسمونه أصول الدين الخمسة، وأبدلوا الخامس بأصل سموه الإمامة...

    وكل تلك الأصول منحرفة عن مذهب أهل السنة والجماعة...

    وبغض النظر عن ثبوت الاعتزال عن زيد بن علي أو عدم ثبوته، فإن الزيدية ليس لهم من الانتساب إلى زيد بن علي سوى الاسم، فهم في الفقه والعقيدة على مذهب الهادي يحيى بن الحسين، الذي كان معتزليا في الأصول، له اجتهاد قريب من الحنفية في الفروع يعتمد على الرأي أكثر من الأثر، رغم أن أبا حنيفة سبق زمن التدوين للآثار فيعذر في قيام مذهبه على الرأي كثيرا، بينما الهادي كانت له نظرة سلبية لكتب الحديث بحجة أنها ليس من مرويات الآل!!! كما ذكر ذلك العلامة إسماعيل الأكوع في كتابه القيم عن الزيدية تاريخا وطوائف...

    وقد تمرد بعض الأئمة المجتهدين على جمود هذا المذهب في العقيدة وفي التعصب المذهبي الفقهي، فلقوا الكثير من الأذية والتعرض لأشخاصهم وأعراضهم وأموالهم، أمثال الأئمة الشوكاني والصنعاني وغيرهم، فهاجر بعضهم وسجن بعضهم وغيرها من الأمور المعلومة، ولا يزال رؤوس هذا المذهب يبغضونهم حتى الآن..

    وما عليك من بعض المبطنين للتشيع من الشباب المتعاطفين بجهل مع الزيدية لكونهم يعظمون آل البيت، فهم يتخبطون كثيرا...

    فإن أرادوا نفي الاعتزال عن الزيدية قالوا أنه لا يثبت اعتزال زيد، رغم معرفتهم أن الزيدية في اليمن لا ينتسبون لزيد إلا اسما...

    وإن أراد أولئك المتعصبون السلاليون إثبات وجود الاجتهاد في المذهب لم يجدوا إلا نسبة الشوكاني والصنعاني والمقبلي وابن الوزير إلى المذهب لإثبات وجود السنة في المذهب رغم أن هؤلاء أكبر من تمردوا على المذهب في تاريخه وعابوه، وكتب علماء المذهب الذين ردوا عليهم وعابوهم مشهورة متداولة...

    لكن هل تعلم أخي أباتميم ماهو أكبر خطأ في المذهب الزيدي؟؟

    إنه الأصل الثالث من أصول الدين عندهم...

    وهو ما يسمونه -زورا- الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر...

    ويعنون به الخروج على أئمة الجور...

    وليس لأئمة الجور عندهم ضابط...

    فكلما وجد واحد من الهاشميين الزيود الفوضويين في نفسه الرغبة في الحكم ادعى أن فلانا الذي يحكم في صعدة أو شهارة أو ثلا أو غيرها من أبناء عمومته إمام جور...

    ولن يعدم أنصارا من بعض القبائل التي حوله...

    وقد أصبحت اليمن ساحة للحروب عبر مئات السنين والخروجات المتكررة، بعضها بين الإخوة ضد بعضهم، وأحيانا بين الأب وابنه، وأحيانا بين الإمام السابق ووزيره، ومرة بين إمامين كانا في السابق أخلاء وأصحاب، وهكذا دواليك عصر طويل من الفوضى والاقتتال وسفك الدماء...

    حتى جاءت الثورة اليمنية سنة 1383هـ الموافق 1962م بسلبياتها وإيجابياتها فكانت الختام لعصر فوضوي طويل في المناطق الشمالية من يمننا الحبيب...

    وختاما فإنه معلوم لديك تشديد أئمة العلم من أهل السنة والجماعة على المعتزلة واعتبارهم مبتدعين ضلالا وهناك نقولات خاصة في تكفير القائل بخلق القرآن، وعليك أن تعلم أن كل أئمة اليمن خلال الألف سنة كانوا معتزلة، ولا يمكن الاعتذار لبعضهم بالجهل أو عدم المعرفة، فإن الشرط في الإمام لديهم أن يكون صاحب إلمام بالمذهب وبالعلم أو كما يسمونه مجتهدا!!!...

    ولا يعني هذا أنه لم يكن فيهم حكام عادلون، وعابدون، وصالحون، ولكنني أعتقد أن العقيدة هي مربط الفرس، ومعقد الولاء والبراء، وإلا فإن في الخوارج أعبد منهم وأكثر اجتهادا...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-05-28
  7. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    أهلا بأخي الفاضل أبي تميم، لنا زمن من لقياك على الماسنجر، وما زلنا في انتظار وعدك بزيارتنا في تعز، وأرجو قبول هذه المشاركة في الموضوع...

    الزيدية أخي أبي تميم معتزلة في العقيدة...

    وقد أخذوا عن المعتزلة أربعة مما يسمونه أصول الدين الخمسة، وأبدلوا الخامس بأصل سموه الإمامة...

    وكل تلك الأصول منحرفة عن مذهب أهل السنة والجماعة...

    وبغض النظر عن ثبوت الاعتزال عن زيد بن علي أو عدم ثبوته، فإن الزيدية ليس لهم من الانتساب إلى زيد بن علي سوى الاسم، فهم في الفقه والعقيدة على مذهب الهادي يحيى بن الحسين، الذي كان معتزليا في الأصول، له اجتهاد قريب من الحنفية في الفروع يعتمد على الرأي أكثر من الأثر، رغم أن أبا حنيفة سبق زمن التدوين للآثار فيعذر في قيام مذهبه على الرأي كثيرا، بينما الهادي كانت له نظرة سلبية لكتب الحديث بحجة أنها ليس من مرويات الآل!!! كما ذكر ذلك العلامة إسماعيل الأكوع في كتابه القيم عن الزيدية تاريخا وطوائف...

    وقد تمرد بعض الأئمة المجتهدين على جمود هذا المذهب في العقيدة وفي التعصب المذهبي الفقهي، فلقوا الكثير من الأذية والتعرض لأشخاصهم وأعراضهم وأموالهم، أمثال الأئمة الشوكاني والصنعاني وغيرهم، فهاجر بعضهم وسجن بعضهم وغيرها من الأمور المعلومة، ولا يزال رؤوس هذا المذهب يبغضونهم حتى الآن..

    وما عليك من بعض المبطنين للتشيع من الشباب المتعاطفين بجهل مع الزيدية لكونهم يعظمون آل البيت، فهم يتخبطون كثيرا...

    فإن أرادوا نفي الاعتزال عن الزيدية قالوا أنه لا يثبت اعتزال زيد، رغم معرفتهم أن الزيدية في اليمن لا ينتسبون لزيد إلا اسما...

    وإن أراد أولئك المتعصبون السلاليون إثبات وجود الاجتهاد في المذهب لم يجدوا إلا نسبة الشوكاني والصنعاني والمقبلي وابن الوزير إلى المذهب لإثبات وجود السنة في المذهب رغم أن هؤلاء أكبر من تمردوا على المذهب في تاريخه وعابوه، وكتب علماء المذهب الذين ردوا عليهم وعابوهم مشهورة متداولة...

    لكن هل تعلم أخي أباتميم ماهو أكبر خطأ في المذهب الزيدي؟؟

    إنه الأصل الثالث من أصول الدين عندهم...

    وهو ما يسمونه -زورا- الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر...

    ويعنون به الخروج على أئمة الجور...

    وليس لأئمة الجور عندهم ضابط...

    فكلما وجد واحد من الهاشميين الزيود الفوضويين في نفسه الرغبة في الحكم ادعى أن فلانا الذي يحكم في صعدة أو شهارة أو ثلا أو غيرها من أبناء عمومته إمام جور...

    ولن يعدم أنصارا من بعض القبائل التي حوله...

    وقد أصبحت اليمن ساحة للحروب عبر مئات السنين والخروجات المتكررة، بعضها بين الإخوة ضد بعضهم، وأحيانا بين الأب وابنه، وأحيانا بين الإمام السابق ووزيره، ومرة بين إمامين كانا في السابق أخلاء وأصحاب، وهكذا دواليك عصر طويل من الفوضى والاقتتال وسفك الدماء...

    حتى جاءت الثورة اليمنية سنة 1383هـ الموافق 1962م بسلبياتها وإيجابياتها فكانت الختام لعصر فوضوي طويل في المناطق الشمالية من يمننا الحبيب...

    وختاما فإنه معلوم لديك تشديد أئمة العلم من أهل السنة والجماعة على المعتزلة واعتبارهم مبتدعين ضلالا وهناك نقولات خاصة في تكفير القائل بخلق القرآن، وعليك أن تعلم أن كل أئمة اليمن خلال الألف سنة كانوا معتزلة، ولا يمكن الاعتذار لبعضهم بالجهل أو عدم المعرفة، فإن الشرط في الإمام لديهم أن يكون صاحب إلمام بالمذهب وبالعلم أو كما يسمونه مجتهدا!!!...

    ولا يعني هذا أنه لم يكن فيهم حكام عادلون، وعابدون، وصالحون، ولكنني أعتقد أن العقيدة هي مربط الفرس، ومعقد الولاء والبراء، وإلا فإن في الخوارج أعبد منهم وأكثر اجتهادا...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-05-29
  9. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0


    أخي أبو تميم ،،،

    الذي أعلمه أن العبارة للمقبلي ...

    ثم وإذا سمحت أخي أبو تميم ممكن تزور الصفحة هذه ....

    من هنا

     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-05-29
  11. أبو تميم

    أبو تميم علي الأحمدي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    9,843
    الإعجاب :
    0
    أهلاً وسهلا بفتى بني أمية الأخ الحبيب الأموي ..

    واعذرني على الإنقطاع في الآونة الأخيرة .. مع أني أدخل في بعض الأحيان وكنت
    أبحث عنك .. أتمنى لو ترسل لي رقمك الهاتفي على بريدي فلعلها تكون لي زيارة
    قريبة الى تعز ..



    مشاركتك جميلة وهذا هو المعروف لدينا من قبل حيث درسنا بعضاً من ذلك على شيوخنا
    وقرأنا البعض الآخر ,, لكن ما أردته أولاً تصحيح العبارة كون المعروف عن الزيدية بغضهم
    للرافضة وإن شابههم البعض في عقيدتهم في بعض الصحابة لكن لايمكن بحال أن يساوى
    بين الزيدية والرافضة لأن خلافنا مع الرافضة ليس في باب الصحابة بل هناك الكثير من أمور
    العقيدة العظيمة ..
    ثانياً أردت أن أرى مشاركة من إخواننا الزيدية أو من المهتمين بدراسة مذهبهم لنسمع من
    أصحاب الشأن أنفسهم .. وهذا ما أنتظره منهم ..

    أحسنت في إشارتك الى مسألة العلماء المجتهدين الذين خرجوا عن المذهب الزيدي فالتعلق
    بدعوى نسبتهم الى الزيدية خطأ بين .. لذا أتمنى نقل أقوال غيرهم من أئمة وعلماء المذهب
    الزيدي حتى يكون للقول وجاهة وتصح نسبته للمذهب ..

    تحياتي لك يابن الكرام ولنا لقاء إن شاء الله ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-05-29
  13. أبو تميم

    أبو تميم علي الأحمدي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    9,843
    الإعجاب :
    0
    الأخ الفاضل قتيبة حياك الله ,,

    تمت المشاركة هناك ولك الشكر على التنبيه فأنا بصراحة لست متأكد من النسبة
    الى ابن الوزير لكن المقولة مشهورة عموماً ..

    تحياتي لك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-05-29
  15. أبو هاجر الكحلاني

    أبو هاجر الكحلاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    5,200
    الإعجاب :
    1
    كما قال الأخ قتيبة المقولة هي للعلامة المقبلي اليماني رحمه الله ...والله اعلم.​
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-05-29
  17. الشريف العلوي

    الشريف العلوي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-05
    المشاركات:
    1,964
    الإعجاب :
    0




    أخي أبا تميم ,,

    نحـن مطالبون كمسلمين دعاة أن نصدع بالحق الكامل بلا مواربة وبلا احتكار .. وبالمقابل أن نتخـير ما لان وشرف من الألفاظ اللائقة بحال المدعوين ..
    إن هذه العبارة هي بالضد تماماً من حـال الداعية لمجانبتها الإحسان والإنصاف .. فهي باطلة المعنى والنسبة ..

    ونسبتها لا تصح للإمام ابن الوزير .. ولم ينسبها إليه أحدٌ من العالمين , بل إن ابن الوزير كسر أغلب مؤلفاته في الانتصـار للسادة الزيدية قدر الطاقة .. والثناء عليهم والفخر بالنسبة إليهم ..

    ومن نسبها للعلامة المقبلي من الإخوة الأكارم فقد أخطأ , لأن المقبلي أوردها في كتابه (العلم الشامخ ص 21) , وردَّ عليها ! وذلك في مناظرته مع واعظ مذهبي متعصب متظهر بتضليل سائر الفرق, والحكم على خير الأمة بالهلاك سيما خير القرون , كما وصفه المقبلي.
    وفي المقابل فالمقبلي يثني على الزيدية كثيراً , ويُشير إلى مناقبها ويكشف عن سر جمالها وتميزها.

    وأظن أن قائل العبارة هو (عبد الرؤوف الكوراني) المدني الأشعري الصوفي القائل بعقيدة الحلول وصاحب كتاب (النبراس في الرد على الأساس) يعني كتاب الأساس للإمام القاسم بن محمد.
    وقد ردَّ عليه العلامة المحقق إسحاق العبدي بكتاب (الاحتراس من النبراس) في 3 مجلدات أثنى عليها الإمام الشوكاني بطرب بالغ .

    والله أعلم ,,



     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-05-29
  19. أبو تميم

    أبو تميم علي الأحمدي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    9,843
    الإعجاب :
    0
    أخي العزيز والفاضل الشريف العلوي رفع الله قدرك ,,

    هذه عبارة درج البعض على ترديدها فكان القصد تصحيحها ليتنبه الإخوة الى الفرق الواضح
    بين كلمة رافضي ومعتزلي ..

    ثم مسألة النسبة الى ابن الوزير أو غيره فهي ليست بذات أهمية عندي بقدر ما أنا مهتم بصحة
    أو بطلان المعنى .. على أني أشكر لك ما جدت به علينا من معلومات مفيدة في مسألة النسبة ..

    إذاً نبقى في مناقشة المعنى وعلى افتراض أن دعوى تتلمذ زيد بن علي على رأس المعتزلة واصل
    بن عطاء غير صحيح .. فهل يمكن إنكار تأثر علماء المذهب الزيدي بهذه العقيدة وهل يوجد
    اتجاه أو تيار كبير في المذهب الزيدي يخالف المعتزلة ويرد عليهم ؟.. أيضاً هل هناك مصنفات
    في ذلك يمكن الرجوع إليها ؟

    في الحقيقة أعترف أني غير مطلع بتاتاً على كتب الزيدية وكل ما قرأته عن مسألة تأثرهم
    بالمعتزلة هو إشارة ذكرها الشامي صاحب كتاب رياح التغيير في اليمن والذي هو أقرب
    إلى ان يكون كتاب تاريخ أو مذكرات فوجدته يذكر أثناء استعراضه لمرحلة طلبه للعلم أنهم
    كانوا يقولون بالمنزلة بين المنزلتين في مسألة مرتكب الكبيرة مما يدل على أن هذه العقيدة
    كانت تدرس وتبرز ..

    فهل يمكن يا أخي الفاضل أن نتأكد من هذه المسألة ونعرف الحقائق كما هي لا كما تروى لنا ؟

    أتمنى ذلك ولك مني أطيب التحايا ..
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة