الصبر على أذى الناس شيم الأنبياء والصالحين

الكاتب : سيف الله   المشاهدات : 616   الردود : 1    ‏2002-10-10
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-10
  1. سيف الله

    سيف الله عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-06-28
    المشاركات:
    1,535
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله وصلى الله على رسول الله وبعد،

    الصبر في كل حال أمر مهم. بعض الناس يسيئون إلى إنسانٍ بدون سبب ويسبونه ويشتمونه من دون أن يكون لذلك سببٌ، الذي يخالف نفسه ويترك مقابلته بالمثل مقابلة الإهانة بالإهانة والسب بالسب يكون مترقياً بالدرجات التي تقرب إلى الله وهذا حال الأولياء والأنبياء.

    الأنبياء يكلمون الناس الذين أرسلهم الله إليهم ليهدوهم يكلمونهم بما فيه نجاتهم في الآخرة، ثم أكثر الناس يقابلونهم بالشتم والهجر ويبقى الأنبياء على الصبر يدعونهم إلى ما ينفعهم في الآخرة مع تحمل الأذى الشديد منهم ومع ذلك كان يضربهم بعض الكفار، نبي الله نوحٌ عليه السلام عاش في قومه تسعمائة وخمسين سنةً يدعوهم إلى الإيمان إلى الإسلام كانوا يعبدون الأوثان وهم متمادون في عبادة الأوثان ويقابلونه (لنوح) بالسب والأذى وأحيانا يضربونه حتى يغشى عليه وهو طيلة هذا الزمن الطويل ما غير حاله بل ظل يدعوهم ويصبر على أذاهم، ثم الله تبارك وتعالى أوحى اليه أن هؤلاء لا يؤمنون، أن قومه لا يؤمنون إلا القليل قريب ثمانين شخصاً أكثرهم ذكورٌ الإناث قلة، فصار يدعو عليهم فاستجاب الله دعاءه (دعا عليهم أن لا يبقي الله منهم أحداً على الأرض) فأمر الأرض أن تخرج ماءها، فارتفع عن الأرض أربعين ذراعاً ثم صار الماء ينزل من السماء كالجبال ليس كالقطرات في هذه الأيام، ولولا خروج الماء من الأرض لخرب الماء الذي ينزل من السماء الأرض، لكن هذا الماء الذي ينزل كالجبل تحملته الأرض بسبب خروج الماء من الأرض وارتفاعه أربعين ذراعاً فأبادهم الله تعالى فجازاهم في الدنيا بهذا وفي الآخرة أشد من هذا.

    فمن اقتفى أثر الأنبياء بالعفو عن الإساءة والصبر على المشقات وأذى الناس عند الله يترقى في الخير.

    ضبط النفس عند الغضب من أ كبر الوسائل للنجاة، فيه حفظ الدين وحفظ بدنه، لأن الإنسان اذا غضب فأراد أن ينتقم من الآخر فقد يصاب في جسمه فيهلك أو يصاب بجروحٍ أو بمرضٍ...

    الصبر بأنواعه الثلاثة فيه قربةٌ إلى الله وسلامةٌ من كثيرٍ من ءافات الدنيا. وأشد هذه الأنواع هو الصبر عن المحرمات، هو أشد الأنواع على النفس، كف النفس عن المعاصي هذا أشد أنواع الصبر.

    نسأل الله أن يعيننا على أداء الطاعة وأن يحفظنا من الغلو والتفريط في الدين.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-11
  3. خادم عمر

    خادم عمر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-07-26
    المشاركات:
    320
    الإعجاب :
    0
    اللهم كما حسنت خلقي فحسن خلقي ...

    بارك الله فيك يا سيف
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة