متسول يمني عجوزاستطاع خداع مركز في السعودية!!

الكاتب : سماء عدن   المشاهدات : 715   الردود : 1    ‏2007-05-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-27
  1. سماء عدن

    سماء عدن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-06
    المشاركات:
    1,068
    الإعجاب :
    0
    نجح متسول يمني تجاوز عمره الخامسة والخمسين من خداع مركز التأهيل الطبي للمعاقين بالرياض واسخراج بطاقة خاصة بالمعاقين وكذلك استخراج بطاقة تخفيض أجور إركاب المعوقين والحصول على تقرير طبي من مستشفى أهلي شهير بأنه أصم أبكم بهوية مواطن سعودي وتسجيل عقد ايجار من أحد المكاتب لمنزل وهمي بايجار ثمانية آلاف ريال واستطاع العيش بهذه الوثائق المزورة في المملكة لمدة زادت على ست سنوات دون ان يكشف أمره!
    وكشفت الصدفة في مكتب مكافحة التسول بالرياض حقيقة الوافد اليمني الذي أدعى انه سعودي بهذه الوثائق المزورة على مدى ست سنوات ماضية عندما حاول المسؤولون في المكتب ومن باب انساني اضافة الوافد اليمني في الضمان الاجتماعي لانتشاله من حالة الفقر التي يعيشها على أنه مواطن سعودي ليفاجأوا بوجود شخص آخر يستفيد من الضمان الاجتماعي بنفس الاسم ورقم البطاقة التي يحملها الوافد وبعد الاتصال بالمستفيد ومواجهته بالشخص الموجود في مكتب مكافحة التسول اكتشف المسؤولون بالمكتب ان الشخص الذي يدرسون حالته لمساعدته ما هو إلا شخص يمني دخل للمملكة منذ ست سنوات عن طريق التسلل وعثر على صورة بطاقة هذا المواطن واستغلها في استخراج جميع تلك الوثائق التي عثر عليها بحوزته ولم يكن أمام الوافد اليمني سوى الاعتراف بعد مواجهته بالمواطن السعودي الحقيقي.


    العمل على صرف ضمان اجتماعي لليمني يكشف هويته

    عن تفاصيل تلك الحادثة التي وقفت عليها "الرياض" في مكتب مكافحة التسول بالرياض يقول الاخصائي الاجتماعي بمكتب مكافحة التسول الأستاذ فهد عبدالله القميزي بعد قيام الأجهزة الأمنية بتسليم المكتب أحد الأشخاص والذي تجاوز عمره الخامسة والخمسين عند القبض عليه في أحد المواقع يمارس التسول حاولنا في المكتب ان ندرس حالته ونقدم له المساعدة على انه مواطن من جانب إنساني وقمنا بأخذ الوثائق التي معه وهي عبارة عن صورة بطاقة أحوال وعقد ايجار وبطاقة من مركز التأهيل الطبي بالرياض تخص المعاقين توضح انه لديه كدمات وضعف في الساقين وعدم نطق وكذلك بطاقة تخفيض أجور ركاب للمعوقين من مركز التأهيل الطبي بالرياض وبسؤاله عن أرقام أحد أقاربه كان يبين لنا انه لا يسمع ولا ينطق ومع المحاولة وبلغة الاشارات استطعنا الحصول منه على رقم أحد الأشخاص وبالاتصال بالرقم قال انه يعرفه ولا يعرفه ولم نصل مع الشخص المتصل عليه لنتيجة فقررنا الاتصال بمكتب الضمان الاجتماعي وبالدخول في نظام الضمان الاجتماعي تبين لنا ان الشخص يستفيد من الضمان ومسجل ولديه زوجتان وثمانية أطفال خلاف ما قاله لنا الشخص الموجود لدينا بالمكتب وبأن لديه زوجة وأربعة أطفال ووجد رقم اتصال لدى مكتب الضمان الاجتماعي وبالاتصال بالرقم الموجود لدى مكتب الضمان اتضح ان الرقم يخص السعودي الذي استغلت بطاقته وطلبنا حضوره للمكتب واعترف الوافد اليمني انه سليم معافى وغير أصم وأبكم كما أدعى وأنه استغل جميع بيانات المواطن خلال السنوات الماضية بعد أن عثر على بطاقته في أحد الشوارع وقام بتصويرها والاستفادة من الصور بالحصول على تلك الوثائق.


    "الرياض" تلتقي المواطن الأصلي

    وفي مكتب مكافحة التسول بالرياض التقت "الرياض" مع المواطن صاحب البطاقة المفقودة والذي ذهل من شدة الموقف ولم يكن مصدقاً لما يجري أمامه في مكتب مكافحة التسول بالرياض وأن هناك شخصا استغل بطاقته طوال تلك السنوات وقال: فقدت بطاقة الأحوال ورخصة القيادة واستمارة سيارتي في حراج بن قاسم بالرياض قبل سنوات وقمت بتقديم بلاغ في تلك السنة واستخرجت بدل فاقد ومن ذلك التاريخ لا أعرف ما تم حتى تم استدعائي اليوم في مكتب مكافحة التسول بالرياض وأشكر الله تعالى ان كشف هذا الوافد على حقيقته والذي استغل بطاقتي طوال تلك السنوات في التسول ولا أعرف ماذا استغلها ايضاً فيه.


    "الرياض" تلتقي ببطل هذه الرواية

    كما التقت "الرياض" في مكتب مكافحة التسول بالرياض بالوافد اليمني الذي استطاع طوال السنوات الماضية ان يخدع الجهات الحكومية والأمنية ويدعي انه سعودي الجنسية ويتنقل بتلك الوثائق المزورة اقتربت منه وسألته عن الحكاية وقال لي قبل سنوات كنت أنا وأسرتي في منطقة الباحة وكنت أعمل نظامياً في مهنة النجارة وسقطت من احدى العمائر وتعرضت لكسور وقررت مغادرة المملكة مع اسرتي وبعد سنة قررت العودة عن طريق التسلل للمملكة لكني لا استطيع العمل وقررت التسول وكنت أعرف مواقع الجهات الحكومية والمؤسسات والشوارع في الرياض بسبب حضوري عدة مرات هنا وبالصدفة عثرت على بطاقة لمواطن في أحد الشوارع وقررت تصويرها والذهاب بصورها لمركز تأهيل المعاقين وادعيت هناك اني أصم أبكم وأعطيتهم صور البطاقة وصور خاصة لي كنت صورتها وقام الموظفون هناك بالتعاطف معي معتقدين اني أصم أبكم وقاموا باعطائي بطاقة معاقين وكانت الخيط الأول لي لمساعدتي على التسول والتنقل

    فيها لأنها تحمل صورتي الحقيقية وقمت من خلال هذه البطاقة أيضاً باستخراج بطاقة أخرى لتخفيض أجور إركاب المعوقين للتنقل فيها وادعيت أني أصم أبكم وأعطوني أيضاً بطاقة!


    خدعت الهيئة الطبية في مستشفى كبير

    ويواصل الوافد اليمني اعترافه ل "الرياض" قائلاً قمت أيضا بالذهاب لاحدى المستشفيات الكبيرة في الرياض وتظاهرت بالمرض ووضعوني تحت الأشعة وأجهزة لكشف الذبذبات المغناطيسية على حسب قولهم لي بعد أن أخذوا مني قيمة الكشف ووضعوني أمام عدد من الأطباء والممرضين وكل ما أشاروا لي لا أجيبهم مما تأكد لديهم أني أصم أبكم لا فائدة مني! وأعطوني بعض الأدوية وتقريرا كتبوا فيه أني لا أستجيب لأي منبه صوتي إن كان كلاماً أو عن طريق جهاز التخطيط (الأذن) السمع كما أني لا أجيد النطق وإنما يمكن التخاطب معي عن طريق الإشارة واللمس فقط.

    وعندما أخذت التقرير الطبي لغرض في نفسي وهو التسول وخرجت من المستشفى رميت بالأدوية في الشارع!


    خدعت مكتب العقار

    ويواصل اليمني ضاحكاً اعترافه ل "الرياض" بروايته عن خديعته لصاحب مكتب عقار في الرياض بقوله ذهبت لأحد مكاتب العقار بتلك التقارير الطبية وصور بطاقة أحوال السعودي وبطاقات المعاقين وطلبت منهم بالإشارة أن يكتبوا لي عقد إيجار خارجي لتقديمها للضمان حتى اخذ مساعدة وعن طريق الإشارات استطاع صاحب المكتب أن يفهم معاناتي ومن جانب إنساني قام بكتابة عقد إيجار لي ولم يأخذ مني ريالا واحدا بغرض مساعدتي! واستمررت أمارس بتلك الوثائق التسول في الشوارع حتى تم القبض علي اليوم.


    أدفن تلك الوثائق في حديقة وعندما أعود من اليمن أحفر وأستخرجها

    سألنا الوافد هل تغادر المملكة وتعود وأين تخبئ هذه الوثائق قال أغادر المملكة عن طريق التهريب وأرجع مرة أخرى عن طريق التسلل أما بالنسبة للوثائق فأني أقوم بدفنها في أحد الحدائق العامة وبعد عودتي للمملكة أقوم بالحفر في الحديقة وأستخرجها ومن ثم أمارس فيها التسول من جديد!

    وبين المتسول اليمني ان شعب المملكة شعب طيب جداً ومتعاطف وهو ما ساعده على أن يخدع جميع تلك القطاعات الحكومية والأهلية ويستخرج تلك الوثائق التي ساعدته على التسول طوال تلك السنوات الماضية واستطاع أن يخدع الجميع بأنه مواطن سعودي لا يستطيع العيش بسبب ظروفه الصحية والمادية.


    مدير مكافحة التسول ل "الرياض"

    من جانب آخر حذر مدير مكتب مكافحة التسول بالرياض الأستاذ حمد بن سعد الثاقب المواطنين من التساهل في المحافظة على وثائقهم الرسمية وقال إن كثيرا من المواطنين يتساهلون في التفريط في وثائقهم الشخصية سواء برهنها أو فقدانها مما يساعد المتسولين من الجنسيات الأخرى على استغلال هذه الاثباتات واستخراج بعض الوثائق الرسمية والاستفادة منها في التسول أو خلافه.

    وأضاف عندما تم تسليمنا هذا الشخص كان في حالة يرثى لها مما دعانا في المكتب بما أنه سعودي ويحمل اثباتات سعودية على مساعدته وبحث حالته لنكشف في النهاية أن الشخص ليس سعوديا وإنما وافد يمني استغل هذه الوثائق في التسول واستطاع أن يخدع الجميع خلال السنوات الماضية التي أقامها في المملكة.

    وطالب مدير مكتب مكافحة التسول بعد هذه الحادثة جميع المواطنين بأخذ الحيطة والحذر في الحفاظ على اثبات الهوية وأضاف يجب علينا أيضاً عدم الانجراف وعدم التعاطف مع المتسولين وعلى كل مواطن أن يفرق بين المحتال والمحتاج قد يقول المواطن أنا لا أستطيع أن أميز بين من هو محتاج ومن هو محتال إذا أنت لا تستطيع فهناك الجهات التي تستطيع مثل الجمعيات الخيرية التي تنتشر في جميع مناطق المملكة وقراها ومحافظاتها كذلك الآن المبرات الخيرية موجودة فإذا كان المواطن لا يستطيع ان يسلم كل ما لديه من مبرات وزكوات وصدقات فهذه الجمعيات لديها قوائم بأسماء المحتاجين وتصلهم تلك المساعدات في مواقعهم معززين مكرمين كذلك يجب على المواطنين التعاون مع الجهات الأمنية في عمليات القبض على المتسولين والإبلاغ عن مواقعهم وبهذه الاحتياطات نستطيع أن نحمي أنفسنا من العابثين بأمن البلاد سواء المستغلين للتسول أو غيرهم.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-28
  3. القاهرة

    القاهرة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-03-11
    المشاركات:
    494
    الإعجاب :
    0
    قاتل الله الفقر والفاقة وقاتل الله السلطة الفاسدة التي أرخصت كرامة اليمنيين إلى هذا المستوى
    وليخرس كل من يطبل لهذا النظام الفاسد ويبرر جرائمه في حق الشعب اليمني .
     

مشاركة هذه الصفحة