قال رسول الله: لا تحاسدوا ولا تباغضوا

الكاتب : سيف الله   المشاهدات : 493   الردود : 4    ‏2002-10-10
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-10
  1. سيف الله

    سيف الله عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-06-28
    المشاركات:
    1,535
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدي رسول الله وبعد،


    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تحاسدوا ولا تباغضوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخوانا".

    من داء القلب الحسد والبغض وضرره كبيرٌ لأن المسلمين إذا تحاسدوا وتباغضوا يتقاعسون عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهذا خلاف التعاون على البر والتقوى، فالمسلمون إذا تحاسدوا وتباغضوا يتقاعسون عن البر والتقوى.

    الحسد الذي هو حرامٌ هو تمني زوال النعمة عن المسلم مع السعي لذلك بالفعل بالبدن أو بالقول باللسان فهذا هو الحسد المحرم أما ما لم يحصل ذلك هذا ليس فيه معصيةٌ.

    أما التدابر هو أن يواجه هذا أخاه المسلم ثم يوليه ظهره للإشعار أنه يكرهه، أو يصرف وجهه إلى الجانب الآخر هذا فيه إيذاءٌ للمسلم فيتولد من ذلك التهاجر وترك التعاون لما هو مأمورٌ به من التعاون على إزالة منكرٍ أو أداء فرائض.

    والأمر الذي يعين على الخلاص من هذه الأشياء هو مخالفة النفس، مخالفة النفس تعين على كثيرٍ من أعمال البر التي تقرب إلى الله. هؤلاء الأولياء ما صاروا أولياء إلا بمخالفة النفس هواها، التقى رجلان من عباد الله الصالحين فوجد أحدهما الآخر متربعاً في الهواء فقال الآخر له بم نلت هذا قال: بمخالفة نفسي، معناه خالفت نفسي، جعلت نفسي مقهورةً بأداء الفرائض والعمل بالسنن وترك المحرمات وبمخالفة الهوى، فبمخالفة النفس أعطاني الله هذه الكرامة. لأن النفس تحب التكاسل عن مشقة الطاعات، والطاعات فيها مشقةٌ، الصلاة يصادف أحياناً وقتها وقت البرد الشديد، قد يكون الإنسان لا يميل لاستعمال الماء البارد فالمؤمن الذي أراد أن يترقى في الكمالات يخالف نفسه في تحمل البرد القارس، كذلك الصيام قد يوافق يوم عطشٍ شديدٍ فالمؤمن يقهر نفسه على تحمل العطش الشديد، وأمثال ذلك.

    كذلك المريض يتكاسل عن أداء الصلوات وما أمر الله، فالذي يقهر نفسه بأداء ما افترض الله عليه مع المرض فهذا لكي يرضي الله لا بد أن يتحمل هذه المشقات. كذلك إذا إنسانٌ لقي إنساناً فأحسن إليه ثم ذلك لا يقابله الإحسان بالإحسان النفس تأمره بقطع هذا الإنسان تقول له: اقطعه اقطع الإحسان عنه وعامله كما يعاملك هو، هنا أيضاً مطلوبٌ أن يخالف نفسه ويبقى على الإحسان إليه مهما تمادى الآخر.

    نسأل الله السلامة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-11
  3. خادم عمر

    خادم عمر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-07-26
    المشاركات:
    320
    الإعجاب :
    0
    ما شاء الله ...

    الله يحسن اليك يا سيف
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-10-14
  5. خادم عمر

    خادم عمر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-07-26
    المشاركات:
    320
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك يا اخ سيف ولكن لم تكمل الكلام ...

    الله يحسن اليك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-10-15
  7. Abu Osamah

    Abu Osamah عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    331
    الإعجاب :
    0
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-10-20
  9. سيف الله

    سيف الله عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-06-28
    المشاركات:
    1,535
    الإعجاب :
    0
    ءامين وفيكما أخي خادم عمر، وأخي أبو أسامة. نسأل الله السلامة في الدنيا والآخرة. وأسأله تعالى أن يخلقنا بأخلاق الأولياء والصالحين وشمائلهم الحسنة.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة