إستئناف محاكمة ما يسمى بـ خلية صنعاء الحوثية ! [ متابعات إخباريــــــة ]

الكاتب : ابوهاشم   المشاهدات : 475   الردود : 0    ‏2007-05-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-26
  1. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    خلية صنعاء تقول إن الرئيس صالح يخوض حرب صعده نيابة عن اسرائيل وأميركا وتتهم القاضي بأنه ''ضابط أمن''، ومحاميها يطالب منع وزير الداخلية من التصريح


    26/05/2007
    جمال نعمان، نيوزيمن:


    عقدت المحكمة الاستئنافية المتخصصة بقضايا أمن الدولة أولى جلساتها في قضية 36 متهما تحت مسمى خلية صنعاء الإرهابية والتي جرى اعتقالها في أعقاب الجولة الأولى من المواجهات المسلحة بين القوات الحكومية وأتباع الحوثي عام 2005.

    ممثل المدعي العام سعيد العاقل وصف في عريضة الاستئناف حكم محكمة البدايات الجزائية بالمجانب للصواب وطالب بتجريم ثلاثة من المتهمين برأتهم المحكمة وتشديد العقوبة على ثمانية آخرين أطلق سراحهم بعد الاكتفاء بالمدة التي قضوها في السجن.
    المتهمون الذين علت أصواتهم بترديد شعارهم (الموت لأمريكا ، الموت لإسرائيل اللعنة على اليهود، النصر للإسلام) رفضوا دستورية "المحكمة" وتساءل المتهم الأول المحكوم عليه بالإعدام: " لماذا لا نحاكم في محكمة طبيعية". متهمين القاضي بأنه "ضابط أمن" وقال المتهم أحمد السريحي: "أنا أعرفك أنت ضابط أمن أنت ووكيل النيابة سعيد العاقل، كيف نقدم دفع إليك هل ستحكم على محكمتك نحن سنقدم الدفع إلى المحكمة العليا".

    وقال إبراهيم محمد عبد الله شرف الدين المحكوم بالإعدام لـ(نيوزيمن): " هذه المحاكمة استمرار للحرب التي تدور في صعده التي تقوم بها الدولة وكالة عن أمريكا وإسرائيل"، واصفاً الحكم الصادر في حقه من قبل المحكمة الإبتدائية بالجائر وقال: "هذه القضية قضية علي عبد الله صالح الذي أراد إبادتنا وتصفيتنا سواءاً في صعده أو السجن أو في الجبال، وقد طرح هذا مع مجلس الدفاع الوطني، وقال سيبيدنا ويصفينا وهذا مدعوم من السفير الأمريكي"، مؤكدا في الوقت ذاته أن اتهامهم "كله قضية سياسية"، لأنهم "لم يرتكبوا شيئ".
    ورغم عدم الاتهام الصريح لعناصر هذه الخلية بالانتماء إلى حركة التمرد الحوثية إلا أن وزير الداخلية اليمني ربط قبل أيام بين أعمال القتل والتفجير التي نفذتها مجموعة الـ36 وأحداث التمرد وكشف عن إحباط خمس عمليات تفجير الأسبوع الماضي تتخذ الطابع نفسه.، وهو مادفع محامي المتهمين "نزيه العماد"، للطلب من هيئة المحكمة إصدار قرار بمنع التحريض ضد المتهمين من قبل أجهزة الأمن ممثلة بوزير الداخلية وقال: "نطلب من عدالتكم أن تمنع وسائل الإعلام من التحريض على المتهمين في هذه القضية عبر الجهات التي وجهت لهم الاتهام سواءً وزير الداخلية أو إدارة الأمن السياسي (الاستخبارات)".

    من جهته حدد القاضي سعيد القطاع السبت بعد القادم موعداً لعقد الجلسة الثانية وذلك لتمكين المتهمين المستأنف ضدهم من تقديم دفوعهم وإحضار المتهمين المفرج عنهم بالضمان الذين لم يأتوا إلى هذه الجلسة قهراً وعددهم ستة.
    يذكر أن المحكمة الابتدائية كانت قد أصدرت في 22 نوفمبر 2006 أحكاماً تفاوتت بين الإعدام والسجن والبراءة.
    وجاء في منطوق الحكم الذي تلاه القاضي نجيب قادري: "أولاً إعدام المتهم الأول إبراهيم محمد عبد الله شرف الدين تعزيراً"، لتسببه في مقتل جندي أمن.
    كما قضى منطوق الحكم بالسجن مدة عشر سنوات لكل من المدانين (ايهاب عبدالكريم هادي الكحلاني وعبد القادر علي أحمد الهادي و محمد اسماعيل الحيمي وعبد الله يحي الحاكم وحسين عبد الله حضه وأيمن اسماعيل الحيمي وأحمد علي المطري وعصام محمد الكبسي وخالد محمد الكبسي وزين العابدين علي المرتضى وأمين محمد المحاقري وعقيل أحمد الشامي).

    فيما كان السجن ثمان سنوات من نصب المدانين (علي شرف زيد المحضوري وعبدالخالق علي السياني وعبداللطيف يحي الحوثي وعلي أحمد شرف الدين وعدنان عبدالواحد جحاف و عبدالوهاب محمد الطائفي وعلي عبد الرحمن المحضوري).
    والسجن ثلاث سنوات لأحمد صالح السريحي وعباس حسين شرف الدين ومحمد محمد الذارحي واسماعيل عبد الملك شرف الدين و حميد غالب اللكومي وعلي محمد مهراش.
    واكتفى منطوق الحكم بالمدة التي قضاها في السجن كل من عباد بن علي الهيال وحسن أحمد الكحلاني وطه مطهر الضلعي ومحمد علي العماد وفؤاد عبد الله العماد، وانتصار علي السياني وإبراهيم عبد الله الكبسي ومحمد يحي الأخفش".

    كمات برأ كل من (محمد أحمد الذرواني و عبد العالم حمود المتوكل و حميد سنان النعمي) لعدم كفاية الأدلة.
    وقضى منطوق الحكم بمصادرة المضبوطات من صواريخ "لو" ومسدسات وقنابل يدوية وأصابع ديناميت وقوالب TNT وصواعق تفجير وذخائر وهواتف محمولة وسيارات.


    http://www.newsyemen.net/view_news.asp?sub_no=1_2007_05_26_13399
     

مشاركة هذه الصفحة