فرق بين من ينصحون المسلمين ويوجهونهم ، ومن أوقع في قلوب المسلمين حقدا للعلماء ..

الكاتب : salem yami   المشاهدات : 356   الردود : 1    ‏2007-05-25
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-25
  1. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    فرق بين من ينصحون المسلمين ويوجهونهم ، ومن أوقع في قلوب المسلمين حقدا للعلماء .. الجبرين

    كان مما أجاب به فضيلة الشيخ عبد الله بن جبرين في شريط مسجل له برقم (1883) نشر تسجيلات صوت الحق الإسلامية:

    "فنحن نقول لهؤلاء - أي لطائفة الجراحين - فرق بينكم وبينهم أي قياس يحصل بين الاثنين بين من ينصحون المسلمين ويوجهونهم ويرشدونهم، وبين من لم يظهر منهم أية أثر ولا نفع بل صار ضررهم أكثر من نفعهم حيث صرفوا جماهير وأئمة وجماعات عن هؤلاء الأخيار، وأوقعوا في قلوبهم حقدا للعلماء، ووشوا بهم، ونشروا الفساد،ونشروا السوء، وأفسدوا ذات البين التي أخبر النبي ; أن فساد ذات البين هي الحالقة، لو يظهر لهم أثر فنحن نسائلهم ونقول لهم:
    أقلـوا عليـهم لا أبا لأبيكـم من اللوم أو سدوا المكان الذي سدوا متى عملتم مثل أعمالهم؟ متى نفعتم مثل نفعهم؟ متى أثرتم مثل تأثيرهم؟ ويحكم سوءكم وشركم وضرركم على إخوانكم الذين يعتقدون مثل ما تعتقدون، ويدعون إلى الله تعالى، أنتم كالذين قال فيهم أحد العلماء: متى كنتم أهلا لكل فضيلة متى كنتم حربا لمن حاد أو كفر متى دستم رأس العدو بفيلق وقنبـلة أو مدفع يقطع الأثر تعيبون أشياخا كرما أعـزة جهابذة نور البصيرة والبصر فهم بركـات للبلاد وأهلها بهم يدفع الله البلايا عن البشر
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-25
  3. الحبيب الفخري

    الحبيب الفخري عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-23
    المشاركات:
    1,030
    الإعجاب :
    0

    إيه وربي ,,

    صدمتني بموضوعك يا سام ,, بارك الله فيك يا رجل الحكمة والإعتدال ..

    فعلاً .. متى حل هؤلاء مكانة العلماء الأفاضل حتى يطعنوا فيهم ,, متى ألفوا كتباً أفادوا بها البشرية ,, لا كتب دين ولا دنيا ولا علم ..

    لا هم الذين آمنوا فحسن إيمانهم , ولا هم الذين كفونا فتنتهم فكفروا وأظهروا كرههم لكل علماء الدين

    قال تعالى " قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون" صدق الله العظيم

    وخيرة الله على بني جام :)


    تحيتي لك يا ذهب صافي



     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة