الكلام عن الامام وهل ينطبق على النظام الحالي ؟

الكاتب : الصلاحي   المشاهدات : 489   الردود : 3    ‏2002-10-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-10
  1. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    المعارضة والثورة والوحدة
    لقد كان الإمام يحيى إماما كأسلافه من الأئمة في عهودهم الأولى والطويلة، حيث كانت طبيعة الحكم المبرر بالدين والنسب تقوم على الفردية المطلقة المفضية إلى الاستبداد ، إّذ لا حكومة ولا مؤسسات حكم، لقد اعتبر الأئمة الناس رعايا وفي خدمة من أرادهم الله أئمة وحكاما للمسلمين، واعتبر الخارج عن الإمام خارجا عن طاعة الله، لقد أمضى الأئمة معظم سني حكمهم في الحفاظ على الحكم وخوض الحرب ضد الطامحين من أئمة آخرين، وضد القبائل المتمردة والشخصيات الطامحة للاستقلال بمناطقها، وهو ما يتطلب الحصول على الأموال الكثيرة للإنفاق على القبائل المقاتلة ضد الخصوم، وللحصول على زينة الحياة الدنيا ورغدها، الأمر الذي يؤدي بالضرورة إلى التعسف في فرض الضرائب على المواطنين، وإطلاق أيدي الجباة في رقاب الناس وأرزاقهم، أما ما يحتاجه الناس وما يطمحون إليه ، ماذا يحتاجون وكيف يجب النهوض بمستوى معيشتهم، فقد كانت من سقط المتاع الذهني، ولم يكن ليشغل الأئمة أنفسهم في جل أحوالهم إلا بواجبات المواطنين تجاههم ، أما مفردات الحرية والتحديث والتطوير الشامل للبلاد والعباد ، والارتفاع بمستوى حياة الناس المعيشية فقد كانت مفردات غريبة على طبيعة الحكم الديني ، ستتألق فيما بعد عند الغيورين من أهل اليمن والطامحين بإحداث تغييرات في حياة المجتمع والسلطة السياسية ، وقد كانت المقارنات بين حال اليمن وحال البلاد الأخرى تقذف باليمن بعيدا في أزمنة التاريخ الأولى ، ولا تمكن من إقامة أي صلة مع عالم القرن العشرين المائج بمختلف التطورات التقنية والعلمية والمذهلة في سرعتها، لقد أغلق الأئمة أعينهم وصموا آذانهم عن كل هذه المتغيرات ، وأقاموا حاجز عزلة منيع خشية على البلاد من الغرباء حسب زعمهم، بينما هي خشية على السلطة من الضياع، لقد تضافرت ويلات البؤس والفقر والعزلة لتجعل من اليمن واحدة من أكثر بلاد الله تخلفا وغرقا في ظلمات الأزمنة البدائية،

    ومع ذلك فقد كانت المدارس القليلة المتواجدة ومدارس الكتاب والمدارس التي وجدت في جنوب اليمن المحتل وتأثيراتها في مناطق جنوب الشمال، بالإضافة إلى البعثات العسكرية المحدودة أنويه مقاومة تضافرت مع بعضها البعض لتنتج طابورا من الوطنيين الغيورين المطالبين بالتغيير والإصلاح،


    هذا الكلام عن الامام

    وهل ينطبق الان على الحكم الحالي في اليمن ؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-10
  3. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    ينطبق في مساؤئه ولا ينطبق في حسناته ... !!!

    وإذا قارنت الظروف والحاله والزمن وما حول اليمن انذاك لوجدت ان الإمام سعي نحوالإصلاح رغم كل شئ ,, وكان وضع اليمني هو من افضل الاوضاع في الساحة العربية في كل المجالات إن لم يكن افضلها ..بمقياس ذلك العصر

    جاءت الثورة لتقدم اهداف علي ورق .. !!!

    شكك المؤرخين في من وضعها ولماذا وضعت ...؟؟؟

    المهم اننا انتظرنا تحقيق هذه الاهداف ..!!!

    لكن هيهات وبعد 40 سنه نمشي خطوة للامام و10 للخلف .

    الامم تنهض في 20 سنة .. لكن العسكر اعادونا لما خلف الإمام ب 100سنه ..!!

    الثوره طردت إمام واتت ب 30000 إمام

    الثورة ضد التخلف والجهل والمرض ..لكن اليمن وبعد 40 سنه ..اصبحت رمزا للتخلف والجهل والمرض ..!!!

    الثورة اتت بالديمقراطية .. لكنها تفصل ,, وكل يوم لها مقاس ..!!!


    :p :p :p
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-10-10
  5. معارض

    معارض عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-10
    المشاركات:
    11
    الإعجاب :
    0
    رحم الله الأمام

    ولى الامام فقام ألف إمام
    فعلى الأمام تحيتي وسلامي
    حكم البلاد فلا تكن في موضع
    إلا وجدت صرامة الأحكام
    فإذا ظلمت وجدت فيه منصفا
    وإذا احتكمت فليس بالظلام
    واليوم تعجب إن ترم من دونه
    لا تستطيع لكثرة الإجرام
    ستون سورا دونه ومتارس
    وعساكر تعبت من الآثام
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-10-10
  7. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    Re: رحم الله الأمام



    تصحيح مع الإعتذار لاخونا المعارض ...

    وعساكر لم تتعب من الآثام

     

مشاركة هذه الصفحة