بن لاذن معزول حاليا وغير قادر على قيادة عروض للقوة ...!

الكاتب : أمير بك   المشاهدات : 427   الردود : 0    ‏2007-05-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-25
  1. أمير بك

    أمير بك عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-06
    المشاركات:
    694
    الإعجاب :
    0
    (رويترز)
    قال الرئيس جورج بوش يوم الخميس إن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الذي يراوغ المطاردات الامريكية يتامر ضد الولايات المتحدة لكنه معزول وأجبر على الاختفاء.
    وقال بوش في مؤتمر صحفي ردا على سؤال عن اسباب عدم أسر ابن لادن "انه ليس في الخارج يتسكع.انه لا يقود عروضا كثيرة للقوة. انه لا يطعم الجائعين. انه معزول يحاول قتل الناس لتحقيق اهدافه".
    وتعهد بوش الذي اعلن بعد هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 انه يريد ابن لادن حيا او ميتا بأن تستمر المطاردة.
    ويعتقد مسؤولو الامن ان ابن لادن ونائبه ايمن الظواهري يختفيان في المنطقة الجبلية على طول الحدود بين باكستان وافغانستان.
    وقال بوش "انه في منطقة نائية من العالم. ولوعرفت بالضبط اين يكون فسنقوم بالاجراء الملائم لتقديمه الى العدالة".
    وقال "انه يحاول اقامة قاعدة عمليات في العراق". وقال بوش ان ابن لادن لم ينجح حتى الان في اقامة خلية واحدة هناك و"هذا هو السبب في ان علينا ان نبقى مشاركين".
    وقال "لو كان قد استطاع انشاء خلية داخلية لديها ملاذ امن لاصبحنا في خطر اكبر اليوم مما نحن فيه الان".
    وقال بوش مرارا ان القوات الامريكية يجب ان تبقى في العراق حتى يصبح امنا وان القاعدة ينبغي ان تهزم في الخارج والا فانها ستشن هجمات مجددا على الاراضي الامريكية.
    واصدر ابن لادن والظواهري رسائل مسجلة على مدى الاعوام تبين انهما ما زالا على قيد الحياة بالرغم من جهود القوات الامريكية للعثور عليهما.
    وينتقد الديمقراطيون الذين اكتسبوا صوتا قويا منذ فوزهم بالاغلبية في الكونجرس في انتخابات العام الماضي بوش بسبب حرب العراق قائلين انها حولت الموارد بعيدا عن مطاردة زعماء القاعدة.
    واصر بوش في محاولة لتعزيز موقفه الداعي الى ارسال المزيد من الجنود الى العراق بالرغم من تزايد عدم شعبية الحرب بين افراد الشعب الامريكي على ان القاعدة والمسلحين ينبغي هزيمتهم والا فانهم " سيتبعوننا" الى داخل الولايات المتحدة.
    وقال بوش "كنت امل الا يصبح العالم مليئا بالشك لدرجة الا يأخذ تهديدات القاعدة على محمل الجد.لانها بالفعل تهديدات حقيقية".
    ويبدو انه كان يشير جزئيا الى تعليقات السناتور جون ادواردز الذي يتطلع الى الترشيح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة امس الاربعاء بان "الحرب على الارهاب" التي اعلنها بوش "شعار مصمم فقط لاغراض سياسية".
     

مشاركة هذه الصفحة