محاضرة د. عمر عبد الكافي ..في اليمن (مكتوووووووووووبه)

الكاتب : العربي الصغير   المشاهدات : 2,410   الردود : 2    ‏2007-05-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-25
  1. العربي الصغير

    العربي الصغير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-01-14
    المشاركات:
    1,175
    الإعجاب :
    1
    [mark="FFFF66"]
    بسم الله الرحمن الرحيم​
    [/mark]

    [mark="FFFF66"]اليمن والتاريخ [/mark]
    بدأ الشيخ عمر عبد الكافي بالحديث عن اليمن يمن الإيمان والحكمة وقال إن اليمن ليست في التاريخ فحسب بل التاريخ في اليمن هذا ما بدأ به الشيخ محاضرته التي كانت بعنوان /
    القلب الراقي

    [mark="FFFF33"]القلب والعلم الحديث [/mark]
    ذكر الشيخ ( أن العلماء والأطباء إلى قبل أسبوع من المحاضرة كانوا يعتقدون أن القلب عبارة عن مضخة للدم ليس له علاقة بالمشاعر وخلال هذا الأسبوع اكتشفوا أن القلب له علاقة كبيرة بالمشاعر حيث أنهم وجدوا عند نقل عضو القلب من رجل شاعر لرجل آخر لا يجيد الشعر وإذا بالثاني بعد عملية النقل إذا به له قريحة شعرية بليغة ، وآخر نقل له قلب موسيقار وإذا به يعزف الألحان ..) عندها قال الشيخ ولذلك ( أنا مع العلماء الذين يمنعون نقل الأعضاء ) .


    [mark="FFCC66"]تطلب الطلاق وتبكي عليه [/mark]

    بدأ الشيخ يتكلم عن القلب الراقي وأنه ينبغي ألا يحمل في طياته حقداً قائلاً : ( كانت هناك امرأة تطالب زوجها بالطلاق دون جدوى ، فلما مات زوجها كانت تصرخ وتولول قالوا لها عجباً ألم تكوني تطلبين الطلاق منه ، قالت أتدرون لما أبكي قالوا : لماذا ؟؟ قالت سمعت من العلماء أن الميت يعذب ببكاء أهله عليه ...! قلبٌ فيه كل هذا الحقد قلبٌ لا يرتقي.


    بين يدي هارون الرشيد

    إن عدم وجود محبة الله وعدم وجود السماحة يعرقل ارتقاء القلب ، هذا هو غلام لهارون الرشيد يأتي بإبريق إليه فيسقط هذا الإبريق فيغضب هارون الرشيد ، فيقول الغلام ( والكاظمين الغيظ ) فيقول : كظمت غيظي ... قال له ( والعافين عن الناس ) قال هارون : عفوت عنك .. قال الغلام : ( والله يحب المحسنين ) قال اذهب فأنت حر لوجه الله ... أين هذا الخلٌق؟


    ابن مسعود يسرق في السوق

    ابن مسعود رضي الله عنه يسرق في السوق فقال الناس من التابعين : أما وجد هذا اللص غير هذا الصحابي ؟ تعالوا لندعٌ على اللص ..قال ابن مسعود : المال مالي أنا أدعو وأنتم تؤمنون ..اللهم إن كنت تعلم أنه محتاج فبارك له فيها ..,إن لم يكن ذلك فاجعله آخر ذنب يرتكبه في حقك ..
    أين القلوب التي تتشبه بقلب ابن مسعود ؟؟؟ هلا وجدنا قلوباً بها تلك المساحة من الحب ؟
    قال رجل يا رسول الله كم أعفو عن زوجتي وخادمي في اليوم الواحد ؟ قال صلى الله عليه وسلم : ( سبعين مرة ) . ثم ذكر تساءل الشيخ كم يعفو الزوج عن زوجته أو عن أمها أو أبيها وكم تعفو الزوجة عن زوجها ؟ فقال بعض الزوجات تحمل من الحقد على زوجها بسبب موقف بقى له سنين فتقول لزوجها : تذكر يوم جئت أول مرة تخطبني سنة 1922 ميلادية وحدث منك كذا وكذا ...ونظرت إليَ أمك نظرة لا أنساها أبدا ... يتابع الشيخ فيقول : لا حول ولا قوة إلا بالله هذا قلب كله حقد والقلوب التي لا تعرف المسامحة لا تعرف الارتقاء .

    كيف ترتقي إلى هذه الدرجة ؟؟
    لو آذاك واحد اصبر عليه دعه لله يقطع لك خبره كله من الدنيا ، القضية قضية صبر واحتساب واحتمال .اسأل نفسك لماذا أنت ؟ ولماذا هي ابتليت بزوج سليط اللسان طويل اليد ؟ لماذا هو ابتلي بهذه الزوجة التي لم تبتسم قط في وجهه؟...لأن رب العباد كتب لك درجة بإذن الله في الجنة ، عملك لا يرتقي لهذه الدرجة ..فبصبرك على أخيك الذي ظلمك في ميراث أبيك ، أو على جارك الذي إن رأى حسنة كتمها وإن رأى سيئة أذاعها ، بصبرك على مدير المؤسسة الذي لم يرقك ولم يرفع مرتبك ، لأنك لا تعرف اللف والدوران ، لأنك رجل صريح لا تعرف إلا الحق ، عندئذِ يبتليك الله بزوجتك أو أخيك أو جارك أو مدير مؤسستك أو بمن يتحدث عنك بغيبة أو نميمة بصبرك على هؤلاء تنل هذه الدرجة .

    [mark="FFCC33"]قصة الملك وصديقه [/mark]​

    كان هناك ملك وكان للملك صديق كلما حدث للملك مكروه قال له صديقه : ( عسى أن يكون خيراً إن شاء الله ) والملك يصبر على مضض إلى أن جاء يوم فوقع للملك حادث أصيب فيه ففقد إحدى أصابع يده فأصبح بأصابع أربعة معيب التكوين ، فرآه صديقه فقال أيها الملك (عسى أن يكون خيراً إن شاء الله ) فغضب الملك فأمر بسجنه كيف يقول هذا في مثل هذا الموقف ، فأخذوا صديق الملك ووضعوه في الزنزانة ، عادوا إلى الملك فقال ماذا قال عندما وضعتموه في الزنزانة ؟ قالوا : قال : (عسى أن يكون خيراً إن شاء الله) .
    تماثل الملك للشفاء بعد شهرين أو ثلاثة وخرج للصيد لأول مرة منفرداً دون صاحبه ، فقبضت عليه جماعة لهم معبد يعبدون فيه الأوثان من دون الله ويقربون كل عام قربانا من البشر يقبضون عليه ، فلما وصلوا به وأخبروه بغايتهم قال أنا الملك فكذبوه ، فأدخلوه على سدنة المعبد للاطلاع على الضحية فرآه سدنة المعبد معيب التكوين مقطوع الأصبع عندئذِ أعادوه فتركوه عندها ، فرجع إلى قومه وكان أول أمر يصدره هو الإفراج عن صاحبه ، فلما حضر إليه أخبره بالقصة وقال ها أنا عرفت الخير من قطع إصبعي وهو عدم قتلي ، فقل لي ما الخير الذي حدث لك وأنت في زنزانتك عندما قلت ( خيراً إن شاء الله ) قال أيها الأمير لو لم أكن مسجونا لكنتُ معك ولكنتُ أنا الأضحية للصنم ....


    [mark="00FFCC"]لا تحقرن إنساناً فربما يكون ولي الله!![/mark]

    إبراهيم بن أدهم وهو في عمرةٍ وفي زيارةٍ للمسجد النبوي ..صلى الناس العشاء ، فأتى عمال المسجد ليخرجوا الناس بعد العشاء لتنظيف المسجد ، قال إبراهيم بن أدهم لهم وهم لا يعرفونه : أنا غريب وليس لي بيت فاتركوني حتى صلاة الصبح ... قالول : لا فقال : إذاً فأغلقوا علي الأبواب وستأتون الفجر وأنا هنا .. قالوا : لا كل اللصوص يقولون هذا ..جادلهم فجادلوه وأخيراً قاموا بسحبه من رجليه إلى خارج المسجد ، فمر فران يعمل في فرن ، فرأى غريباً فأخذه معه لينام عنده ، فرأى الفرانَ يعجن العجين ثم يدخل الرغيف ويقول : باسم الله ويخرجه ويقول : الحمد لله وإبراهيم ينظر إليه وهو لا يعرف من ضيفه .. فالعربي زمان كان لا يسأل ضيفه عن اسمه وغير ذلك إلا بعد ثلاثة أيام ..فسأله إبراهيم أليس لك دعاءً غير هذا بسم الله والحمد لله ؟؟قال الفران : لقد رأيت ثمرتها ..قال : ما هو ؟ قال : ما دعوتُ دعوةً إلا استجيبت عدا دعوة واحده ..قال : وما هي ؟ قال : سألتُ اللهَ أن يجمعني بعبد من عباد الله من الصالحين سمعتُ عنه يسمى إبراهيم بن أدهم ، ولكن لم يحدث !!!
    إبراهيم بن أدهم أصابته رعدة وقال :

    يا رجل أنت عند الله أفضل من إبراهيم بن أدهم ، قال ؟: اتق الله هذا رجلٌ عرفه الصغير والكبير ، فقال إبراهيم بن أدهم : من أجل استجابة دعائك أٌتيَ بي إليك جرجرةً .. جروني جراً ..لا إله إلا الله ..


    [mark="FFFF66"]كل شيء حرام!!!!!!!!!!!!![/mark]​


    والله يا إخوة بعض الأولاد ربنا يهديهم أول ما يلتزموا ، قرأ كتاب أو كتابين وسمع شريط أو شريطين وحضر درس أو درسين ، فإذا به يقول : أنا أعترض على ابن تيمية في ما قاله في المجلد السادس والثلاثين !!!!!، ومن وجهة نظري فقد أخطأ الإمام أحمد بن حنبل حين قال بكفر تارك الصلاة!!!!!! وإني أرى من خلال ما أعلم وأعلم به العلماء !!!!!! .
    ثم أول شيء يعمله بعد التزامه هو يقطب جبينه وكأن من شروط الإسلام تقطيب الجبين ، ثم يشعر أن أسنانه عوره فلا يراها أحد ، ثم يعلن هذا حرام وهذا حرام وهذا حرام كل شيء حرام ...يا ابني أما قرأتَ عن الحلال شيئاً ؟؟؟؟


    [mark="66FFCC"]أين نحن من هذا الأعرابي [/mark]

    الأعرابي لما دخل مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل وأعلن إسلامه كان قبل العصر ، وبعد الصلاة إذا بالأعرابي يقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم كم قضى موسى عند العبد الصالح ؟؟- القرآن لم يذكر ثمانية أو عشره ، لكن الأعرابي فطن لها وسأله بالرغم من أن كبار فقهاء الصحابة لم يسألوه فإذا بالرسول صلى الله عليه وسلم يقول : أيها الأعرابي أنظرني حتى أسأل من هو أعلمَ مني ؟ أهناك من هو أعلم منك يا رسول الله ؟
    يا جبريل كم قضى موسى عند العبد الصالح ؟ قال جبريل : دعني حتى أسأل العليم الخبير ..
    جبريل غير مأذون له بالفتيا ...ثم قال الشيخ : ( إحنا هنا ثلاثة آلاف أو أربعة ألف منا سبعه ألف مفتي ) كل واحد مفتي وفي نفس الوقت قاضي يحرم ويحلل .

    [mark="FFCC66"]إيه رأيك في المذيع اللي جنبك ؟؟[/mark]


    كنت في إحدى الفضائيات في دولة ما ، الأخ المقدم له اتجاه معين يكره الصوفية كراهية مالك للخمر ، فأخ سائل على الهوا قبل ثمان سنوات يا شيخ .. نعم ..إيه رأيك في الصوفية ؟؟وإذا بالمذيع يجيب : هؤلاء كذا وهؤلاء كذا .. وانا كلما أشوف الكاميرا مش موجهه علي َ أشده وأقول يا راجل ... قفل السكه سأل واحد ثاني عندي سؤال .. واحد سأل الشيخ قبل شويه عن الصوفية ما سمعنا رأي الشيخ ؟ رد المذيع السؤال خارج الموضوع ..قال له تسمح لي أسأل الشيخ سؤال داخل الموضوع ؟؟ قال : اسأل .. يا شيخ .. نعم ...أنا أسمعك منذ خمسة وعشرين سنة وأنك لا تخاف في الله لومة لائم ، تقول للحلال حلال وللحرام حرام ... طيب إيه رأيك في المذيع اللي جنبك ؟؟
    قلت جاوب انته ؟ والله يا بني الله يرضى عليك كان لي شيخ وقع في ورطه زي حالاتي كده فكان الشيخ في برنامج ..كل سؤال يرد عليه المذيع بحكم إنه عاشر الشيخ حوالي خمس سنوات ., خرج من البرنامج وحط الميكرفون فقال المذيع : يا سينا الشيخ .. قال له : لأ إنتا اللي سيدنا الشيخ ..المهم وزير الإعلام في هذه الدولة راح للشيخ فرجع الشيخ وفي أول سؤال في أول البرنامج : إيه رأيك في المذيع اللي جنبك ؟ فقال الشيخ : والله يا ابني المذيع اللي جنبي يذكرني بزوجتي ....قال : إزاي يعني ؟؟ قال أروح البيت أصلي ركعتين السنة ألاقي زوجتي تجيب على الهاتف تقول : هذا حرام .. هذا حلال ..
    لذلك بعض أبنائنا حينما يبدءون الالتزام يظنون الالتزام مطابق تماماً لتقطيب الجبين ولترويع الناس ولتخويف الناس ولتكفير الناس .

    [mark="FFFF66"]مجرد ذِكر الصحابة رضي الله عنهم ترتقي القلوب[/mark]

    ثم انتقل الشيخ ليضرب مثالاً كيف كان الصحابة رضي الله عنهم
    عمرالله يرضى عليه يقول لزوجته أما عندنا من طعام؟ قالت : لا . الأولاد قد أكلوا الطعام كله فقال لأذهبن إلى بيت أخي أبي بكر , فلما ذهب إذا به يجد أبا بكر في طريقه إلى أين يا أبا بكر؟ قال : سألت أم رومان هل عندنا من طعام فقالت أكل الأولاد طعامك فقلت سأذهب لآكل عند أخي عمر... فقال تعال بنا لبيت رسول الله صلى اللع عليه وسلم فلما طرقا الباب وأذن لهما رسول الله صلى الله عليه وسلم نظر الرسول صلى الله عليه وسلم إليهما .... يا أبا بكر يا عمر أتدريان منذكم يوم لم يدخل جوف نبيكما طعام .. فاستأذنا فأذن لهما فانصرفنا فوجدا أبا ذر فقالا له يا أبا ذر اذهب إلى بيت عبد الرحمن بن عوف فقل له إن أخويك أبا بكر وعمر يريدان طعاماً فذهب فلم يجد طعاماً قالوا اذهب إلى بيت عثمان فذهب ورجع لم يجد طعاما فمسك عمر بيد أبي ذر وقال اجلس يا أبا ذر لو ذهب إلى البحر لجف..
    الأولاد اياهم اللي باحكي لك عنهم لو يسمعوا حيقولوا مكذوب ... يا سلام يعني انتوا اللي بتعرفوا ..
    ثم ذكر الشيخ ما المقصود بالمكذوب وكيف يكون فذكر هذه القصة


    [mark="FFFF66"]قاصٌ يكذب على أحمدبن حنبل ويحيى بن معين[/mark]


    دخل أحمد بن حنبل ويحيى بن معين المسجد فوجدا شخصاً يحدث ويقص والزحام عليه فجلس الرجل يقول حدثني أحمد بن حنبل عن يحيى بن معين من قال : لا اله إلا الله مرة خلق الله عصفوراً له ألف لسان في كل لسان ألف تسبيحه .... الخ
    يحيى بن معين نظر إلى أحمد بن حنبل أنت حدثت عني؟؟ قال لا والله يا إمام .. ذهبا إليه .. من حدثك بهذا ؟قال حدثني أحمد بن حنبل قال عمن ؟ قال عن يحيى بن معين .. قال : أنا احمد بن حنبل وهذا يحيى بن معين لا أنا حدثتك ولا هو حدثني قال عجبا ً لك يا رجل أليس في الدنيا أحمد بن حنبل ويحيى بن معين سواكما .

    إذا أريد أن أقول لأبنائي الذين يريدون الالتزام ..معاملة الناس بالرفق والحسن وعدم التفريق بين المسلمين وبين جماعات المسلمين .
    لذلك أقول لكل الجماعات الإسلامية على الساحة أن نعمل بالقاعدة الذهبية المحفوظة ((لنتعاون جميعاً فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضاً فيما اختلفنا فيه ))
    مرة من المرات شيخي رحمه الله الشيخ محمد الغزالي تقدم للصلاة وأنا بجانبه وكان الشيخ يحرك إصبعه في التشهد. إذا بي وأنا أصلي جنب الشيخ إذا بحركة واضحة بجانبي و إذا بالشاب يمسك بسبابه الشيخ فلما انتهينا الصلاة قال الشيخ مالك يا ولدي قال الشاب وهو لا يعرف الغزالي : ألا تعرف أن تحريك الإصبع في الصلاة مكروه؟. فقال الشيخ عجبا ووكسرها فرض و واجب؟
    هذه الطائفة قضت على الصحوة وعرقلت الصحوة ...العالم كله محتاج إلينا محتاج إلى قيمنا محتاج أن يصل إلى بر السلام ولن يصل العالم إلى بر السلام إلا إذا عُبدََ ربُ العباد عبادة صحيحة وقويمة على منهاج الله تعالى فنحن مسئولون أمام الله يوم القيامة ..لماذا لا نرتقي بديننا مع أبنائنا وجيراننا وموظفينا ؟
    لماذا لا نرتقي بإيماننا ؟لماذا لا يحاول كل واحدٍِ منا أن يكون اليوم أفضل من الأمس ، وألغد أفضل من اليوم ...لماذا لا يسأل نفسه : كيف أرتقي بقلبي ؟ كيف يكون قلبي راقيا ؟

    [mark="FF9966"]وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين[/mark]

    [mark="33FF99"]منقوووووووووووووووووووووووول من منتديات صوت اليمن[/mark]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-25
  3. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4


    مش معقول......

    يبعث من في القبور ;)



    وينك يا راجل...


    نوّرت المجلس

    ........

    .......

    ......

    [BLINK]:mad: وليش ما تفتح الماسنجر؟؟؟؟؟؟؟؟[/BLINK]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-05-27
  5. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0


    جزاك الله خيراً أخي العربي الصغير ...

     

مشاركة هذه الصفحة