الاستاذ/ محمد قحطان : علي سالم البيض صاحب القرار لأول في صنع الوحدة

الكاتب : isam2   المشاهدات : 572   الردود : 0    ‏2007-05-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-24
  1. isam2

    isam2 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    1,148
    الإعجاب :
    0
    الاستاذ/ محمد قحطان : علي سالم البيض صاحب القرار الأول في صنع الوحدة

    17 عاما مضت على الوحدة التي أعلن عنها في 22 مايو 1990 وأعلن معها عن مشروع حياة لبناء اليمن والدولة اليمنية الحديثة القائمة على المؤسسات وعلى أسس من العدالة والمواطنة المتساوية
    بعد 17 عاما من الوحدة كان الحصاد مرا اذ لم يتحقق أيا مما حلم بها اليمنيون في يوم الثلاثاء 22 مايو 90 وهم يرون علم الوحدة يرفع في عدن
    [​IMG]
    17 عاما من عمر الوحدة الأمور ازدادت سوءا وارتدت البلاد الى حكم فردي ومنظومة فساد تنهب الوطن وتستبيح كرامة ابنائه الى جانب أرزاقهم
    الوضع القائم الذي نعيشه اليوم لا يمكن تحميله على الوحدة فالوحدة حملت معها منذ لحظة ميلادها في 22 مايو 90 مشروع امل وحياة لليمنين وأهدتهم الحقوق والحريات واعادت اعتبار الارادة الشعبية لكن كل مأسي اليمن وكوارثها اتت كنتيجة مباشرة لحرب صيف 94 التي انقلبت عن الوحدة وألغت مشروعها وأسست بدلا عن الوحدة ومشروعها استبداد الحكم الفردي و الفساد الذي اعتمده الاستبداد كمشروع بديلا للوحدة
    الاستاذ محمد قحطان القيادي في المشترك في ذكرى الوحدة المعتصبة يذكر بالجهود الوطنية الحقيقية التي ناضلت وأسهمت في صنع الوحدة
    والى جانب ذلك فان الشخصيات الوطنية والقوى السياسية مدعوة اليوم لانقاذ اليمن ومستقبل أجياله الذي صار رهينا للاستبداد والفساد والمسؤلية والواجب الوطني يدعو لاعادة تصحيح الخلل القائم ابتداءا من الوقوق بمسؤلية وصدق امام الأسباب والأبعاد الحقيقية لمعاناة اليمن التي اصبحت تحت نير الحكم الفردي ومشروعه الفساد وبالتأكيد فان حرب صيف 94 هي التي انتجت الوضع القائم الان فيكون من الأهمية بمكان التقييم الموضوعي المنصف لأزمة 1994 بابعادها وتداعياتها وأليات ادراتها وكيف وصلت الامور الى الحرب بدلا عن امكانية تجنيب البلاد تلك المأساة التي قضت معها على الوحدة وتطلعات الشعب اليمني حقائق ينبغي أن تطرح للشعب ويضعها نصب عينيه حتى لا يظل الاستبداد يستغفله ويجهله للأبد ويفرض عليه مايشاء



    ************************************************************
    http://www.marebpress.net/narticle.php?sid=6035

    قحطان : الأولى أن يعاد الاحتفاء بالأستاذ على سالم البيض فهو الذي تنازل عن دولة بكاملها، بعلمها وشعارها


    [​IMG][​IMG][​IMG]
    نظمت فروع أحزاب اللقاء المشترك مديرية الرضمة محافظة إب ندوة سياسية بمناسبة العيد الوطني السابع عشر للوحدة المباركة حضرها كلاً من عضو الهيئة العليا للإصلاح الأستاذ محمد قحطان وعضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الأستاذ على الصراري وعضو اللجنة المركزية للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري الأستاذ عبدالقدوس المضواحي .

    وكان قد بدأ افتتاح الندوة الأستاذ على الصرار ي متكلماً عن الوحدة المباركة قائلاً أنها هي النموذج التاريخي الذي صنعه اليمنيون بأيديهم مؤكداً على ذلك بأن الوحدة هي صمام الأمان الذي نهجه على إثره أبناء اليمن .

    وقال على الصراري أن اللقاء المشترك الذي يشكل اليوم الوحدة السياسية لهذا البلد لأن مشكلة البلد الواحد لا تكمن إلا في الوحدة وأضاف قائلاً أن اللقاء المشترك يجدد الولاء والعهد للحفاظ على الوحدة اليمنية بمناسبة إحتفال شعبنا بالعيد السابع عشر للوحدة المباركة .

    محمد قحطان وفي محورة في تلك الندوة قال " من الأولى ثم الأولى أن يعاد الاحتفاء بالأستاذ على سالم البيض نائب رئيس الجمهورية السابق فهو الذي تنازل عن دولة بكاملها بعلمها وشعارها وكان لها تمثيل في الأمم المتحدة من أجل الوحدة .

    وأشار قحطان إذا كان العفو قد شمل الشخصية الثانية في دولة الانفصال فلابد أن يشمل الأستاذ على سالم البيض وتعيد الاعتبار له ,, مشيراً إلى انه من العار علينا ونحن نرفع علم الوحدة اليمنية تجاوز شخصية بحجم ودور على سالم البيض في إشارة إلى الحذف التلفزيوني الذي طال صورة البيض من مشهد اللحظة التاريخية التي تم خلالها رفع علم الجمهورية بعدن .

    ودعا قحطان إلى اعتبار ما حصل سحابة صيف ينبغي تجاوزها ومعالجة آثارها وردم الهوة التي خلفها .

    وقال أن أحداً لا يستطيع أن ينكر بأن الأستاذ البيض هو صاحب القرار الأول في صنع هذا المنجز العظيم الوحدة المباركة لأنه تنازل عن منصبه من أجلها وإن العدل والإنصاف يقتضي أن نعطي الرجل حقه مستشهداً بأية قرآنية قال تعالى (( ولايجرمنكم شنئان قوم على أ،لا تعدلوا إعدلوا هو أقرب للتقوى )) فهو أولى ثم أولى من غيره ممن يحتفي بهم اليوم.

    قحطان الذي تحدث في ندوة سياسية عن الوحدة اليمنية بالمنطقة الوسطى أعتبر الوحدة تتويجاً للثورتين – سبتمبر – وأكتوبر مشيراً إلى ان الوحدة هي الجمهورية الأولى وأن يوم ال22 هو يوم الجمهورية الحقيقية الأولى : فهي إذاً الثورة الثالثة .

    وقال الأستاذ محمد قحطان : لقد توحدنا ودخلنا هذا الوعاء الواسع ( الوطن ) وما ينبغي علينا الآن هو كيف نرتب أنفسنا في هذا الوعاء ويجب علينا ان نصحح وضعنا .

    فاليمنيون وصلوا مرحلة صار الجميع يعانون منها ومن ضيقها ومهما كابرت السلطة ووضع المعاناة واضح جداً لا يحتاج إلى بحث .

    وأردف قائلاً انه لا يزال لدينا فزع نستطيع أن نقول لا ونصحح أوضاعنا الراهنة .

    من جانبه أكد الأستاذ عبدالقدوس المضواحي عضو اللجنة المركزية للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري انه قد مضى سبعة عشر عاماً على الوحدة المباركة لم تحقق للشعب اليمني ما كان يحلم به فالكثير من الآمال والطموحات التي كانت يحلمون بها .

    وفي تعليقه على الورقة التي قدمها الأستاذ على الصراري قال المضواحي أن الوحدة اليمنية تمت في لحظة تاريخية وأن الفضل في ذلك يعود لمن ألتقط تلك اللحظة التاريخية وأنتهز الفرصة التي كانت مواتية حينها قبل أن تطرأ عليها المتغيرات .

    وأوضح المضواحي بقوله : كانت المؤشرات بعد الوحدة تقول بأن اليمن سيلعب دوراً أساسياً في المنطقة ولكن الأخطاء التي وقع فيها صانعوا الوحدة حالت دون ذلك مما أدى إلى ظهور الأزمات بين شركاء الوحدة .

    وأرجع المضواحي : أسباب ما آلت إليه الأمور عقب الوحدة نتيجة لعدم امتلاك شركاء الوحدة لمشروع سياسي ولهذا أظهرت أزمات كثيرة أدت في نهاية المطاف إلى الإقتتال والحرب التي إنتصر فيها طرف بدأ يفرض شروطه ورؤاه على شكل وصيغة النظام السياسي لدولة الوحدة .وقال أن النظام القائم على الأحادية سيؤدي إلى مشاكل ومآسي قادمة وهو ماكنت تقوله المعارضة للسلطة على الدوام وبالذات القيادات المعارضة التي تربطها علاقات جيدة بالسلطة كانوا يقولون ان هذا الأسلوب سيؤدي إلى كارثة قادمة .

    ولكن بعد أن إلتقت هذه القوى الوطنية هذه الأحزاب اليساري والقومي والإسلامي لمشروع سياسي في الساحة الوطنية لهم مشروع واحد وآلية واحدة . حسب قوله .

    وفي سياق رده على تساؤلات الحاضرين عن موقف المشترك من أحداث صعدة قال عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي اليمني ( على الصراري ) أن موقف المشترك واضح منذ البداية حيث سبق وأن أدان الحرب ودعا إلى وقفها والجلوس على طاولة الحوار

    وقال الصراري أن هناك نقص في المعلومات التي يمكن أن نبني عليها موقفنا .

    وأنه وسط إعلام مضلل ولا يحترم الحقيقة لا نستطيع أن نجزم ما يجري ونبين عليه موقفنا .من جانبه قال المضواحي أن المشترك تعامل مع القضية بالعقلانية مؤكداً بأن حل المشكلة يجب أنيكون عن طريق الحوار . وقال نحاول ان ندعوا السلطة أن تعتبر المعارضة شركاء سياسيين.

    وقال عضو الهيئة العليا للإصلاح الأستاذ محمد قحطان . أن الفساد هو المستشري في هذا البلد ومثله بأنه ( طاهش الحوبان ) الذي سيأكلنا ويقضي على مستقبلنا ومستقبل أولادنا وأنه سينزع البسمة من أفواه أطفالنا .

    وأفاد أنه لم يعد لدينا مجال لمداهنة الفساد فهو عدونا الأول والأخير فالفساد عمل بنا الشيء الكبير / قائلاً انه لن تبقى لنا كرامة ,, ولاوحدة ,, ولاديمقراطية ,,, في ظل الفساد هو عدونا الأكبر هو النفاق وهو الباطل الذي سنقضي عليه فلابد لنا أن نناضل من أجل الإصلاح الانتخابي ليأتي العام 2009م ليقول الشعب لا للفساد .

    وأن الفساد هو الذي يؤدي إلى تقطيع الأرحام وأنه واجب على كل يمني محاربة الفساد وواجب علينا أن نتحد صف واحداً لمواجهة الفساد .وكانت فروع اللقاء المشترك بمديرية الرضمة بمحافظة إب قد نظمت ندوة سياسية عن الوحدة اليمنية حضرها المئات من أبناء مديرية الرضمة ودمت ويريم من مختلف الشرائح الاجتماعية ( مشائخ ووجهاء وأعيان ومثقفين وطلاب ) وأستضاف الندوة بمنزل الشيخ جازم الحدي عضو مجلس شورى الإصلاح .

    وألقيت العديد من المداخلات والقصائد الشعرية المعبرة عن الوحدة اليمنية وما تمر به البلاد من أهلها قصيدة للشيخ / محمد صالح الحدي الذي أعتبر اللقاء المشترك هو الثورة الرابعة بعد الوحدة اليمنية

    وأن اللقاء المشترك وحدة الأداء وشكل صمام أمان للوحدة والديمقراطية .وقصيدة أخرى ألقاها الشيخ محمد عبدالله الجمالي معبراً فيها عن دور اللقاء المشترك في الساحة اليمنية مشيداً جهود قيادته .
     

مشاركة هذه الصفحة