قصيدة بن شيهون ... وعز القبيلي بلاده.. (2)

الكاتب : الشبامي   المشاهدات : 932   الردود : 4    ‏2002-10-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-09
  1. الشبامي

    الشبامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-02-11
    المشاركات:
    3,440
    الإعجاب :
    0
    .

    تناولنا في الحلقة الأولى من إستعراضنا لقصيدة الشاعر محمد بن شيهون مقدمتة للقصيدة و كيف تخلص من مقدمة القصيدة بتكليفه رسوله (مرسوله ) مهمة حمل ابياته للشاعر الخالدي ليصف ما آل اليه الحال ..
    ونحن نستشف من شاعرنا بن شيهون إنحذار دموع الحزن والأسى والقهر كيف لا يذرف شاعرنا بن شيهون دموع الآسى والحزن وهو يرى أرضا آلت الى خــرائب وإن كان هذا التصوير المعنوي ( معنوي ) يبعث الفزع في عين الناظر وتأخذه الرهبه من مصير أرض وهي التي كانت حينا من الدهر عمرانا تعج بأهلها يملؤونها حبا وودا وكانت تخيم على افيائها وظلالها القناعة ولكن يبدو أن الأحوال تبدلت وإذ بالحقد يسود بين اهلها ليعزف اللحن النشاز لحن الطمع والحقد لحن الخوف وانعدام الأمن وهدم المآثر والبنيان يقول شاعرنا بن شيهون وهو يرسم اللوحة الإجتماعية من حولة سنة 1995م يقول مخاطبا الشاعر الخالدي :

    ياحــيف أرضـــًــا خرائبها تفزعنِّي
    000000000000 حيــنــًا من الدهر كان أطلالها عمران
    قد كان للحب ساكنها بـيـتغني
    000000000000000 واليوم للحقد يعزف أنشز الألحان
    لله يادهـــر الغازك تحيـــرنــِّي
    00000000000 وكم لك أســــرار ما كانت في الحسبان
    للخوف يوما ويومــًا فيك للإمنِ
    0000000000000000 ويوم تبني ويوما تهدم البنيان

    ومع هذا فإن كلما غردت أماني واحلام الشاعر بن شيهون لتذاعب خياله ويسمع تغريدها على الغصون مع سجع الحمام التي تبعث الأمل نحو فال السلام والإستقرار والأمن غير إن الأمور تبدو بكل أسف تترجم حظه العاثر فتغلب نعيق البوم وغربان الشؤم على تلك الأماني والطموحات ويبقى جرح جسم وطن الشاعر في نزيف دائم منذ ربع قرن حتى يكاد أن يفقد معها الأمل بوجود الطبيب الذي يجيد ويحسن التصرف بوقف هذا الجرح الدامي يقول ابن شيهون:

    كم ذا تمنيت به با تستمع إذني
    00000000000000 سجع الحمائم وتغريده على الأغصان
    لكن أسف حظي العاثر يغلبني
    000000000000000 ما با اسمع إلاّ نعيق البوم والغربان
    والجرح ينزف بجسمي من ربع قرنِ
    0000000000000000 عاد الطبيب النطاسي ما وجد للآن

    ويرسم الشاعر بن شيهون الأوضاع الإقتصادية ( للوطن )في ظل اوضاع وطن مفقود الزمام حتى اصبحت أرضه كميدان ( للمهرات والهجن ) يصف هذه الحالة بإختزال معبر للغاية ومتقن وبأسلوب رائع وراقي حتى اصبح حال الجميع في هذا الوطن كحالة ( العيس ) الجمال التي تحمل على ظهورها الماء وهي ظمآنة ولعل شاعرنا قد استعار ذلك الوصف من قول الشاعر العربي :

    كالعيس في البيداء تموت ظمأً 0000والماء على ظهرها محمول

    لكن الى أين تتجه عيسنا ( جمالنا ) بحمولها ؟؟؟
    إنها تتجه هناك تحت شرقي جبل ( عيبان ) حيث يربض ذلك الذيب الذي يعوي بتلهف دائم ويختار مصالحه وحده ليثرى على حساب اشلاء وطن ويختار من الغنيمة الغنم السمان وان كانت هناك شعارات فتح سياسة السوق والتجارة إلا ان الواقع كما يصفه بن شيهون أن من دخل في التجاره خرج منها خسران في ظل قوانين الإستثمار المبهمة والإبتزاز بدخول شريك معك من أهل السلطة والنفوذ كحامي وسند للمستثمر ...يقول ابن شيهون :

    والأرض ميدان للمهرات والهجنِ
    0000000000000000 يا راكب المهر طبع العـيس احــّان
    بالدرب تظمأ وهي للماء بتتمني
    0000000000000والماء على ظهورها محمول بالميثان
    والذيب يعوي وصوت الذيب لا تعنّي
    0000000000000000 إلاّ سمان الغنم شرقي جبل عيبان
    ما شي مقاييس عا لجوده ترغمني
    0000000000000 با ادخل تجاره وبا أخرج منها خسران
    مالي وله ذاك ذي قال اقطعوا أذني
    0000000000000000 ما ضر يافع أبد من يرخص الأذان

    ( ماضر يافع ابد من يرخص الأذان ) هذه اشارة خفية تناول الشاعر بن شيهون مسألة مذهبية وهي تعني أن يافع ( شوافع ) والقادمون ( زيود ) وفي المذهب الزيدي زيادة في الأذان قولهم ( حي على خير العمل ) ؟؟ مع ذلك فقبيلة يافع كانت لها صولات وجولات في حروب ماضية مع الزيود وكانت الزيدية تعوّل على موقف قبيلة يافع في حربهم ضد الأتراك في اليمن وكانوا الإمة الزيدية يقولون أن موقف يافع معهم يرجح الميزان لصالحهم لما عرفت به قبيلة يافع من قوة وشكيمة وشجاعة وبأس شديد يقول بن شيهون:

    أنا من الجيد والجيد منيِّ
    0000000000000 من قال يافع ترجّــح كفـّـة المــيزان
    عزّ القبيلي بلاده وإن حمّل غبني
    0000000000000 ياسرو حمير عسى لا ساكنك يهتان

    ويختتم شاعرنا قصيدة بأزكى الصلاة والسلام على الرسول (ص) عدد ما صب وهملل ماء المزن وهو يرجى شفاعة الرسول في يوم لا ينفع فيه ابن ولا أب ولا أم ولا أخوان يقول:

    وأزكى صلاتي عدد ما هملل المزنِ
    000000000000 على رسول الهدى صفوة بني عدنان
    عساه يشفع لنا في يوم لا أبني
    0000000000000000 ينفع ولا أب أو أماه ولا أخوان

    مع تحياتي ابوعوض الشبامي


    .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-12
  3. الشبامي

    الشبامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-02-11
    المشاركات:
    3,440
    الإعجاب :
    0
    وطالما استعرضنا بدع الشاعر بن شيهون لا مانع ان تكتمل الصورة الإجتماعية والسياسية حين نستعرض معكم رد جواب الخالدي على قصيدة ابن شيهون
    والتي جاءت على نفس القافية وتدور حول التساؤل عن نفس الفكرة بغية الإجابة الصريحة لها ..!! وجاء رد الخالدي ليعبر بعمق عن تجسد المأساة الذاتية ويترجم الهم والأحزان وكما شكى بن شيهون في مقدمة قصيدة من حنين كبده وكنّ قلبه بالهّم والأحزان فان الخالدي عاد وثنى مرة أخرى بالشكوى من ذلك وزاد الخالدي بأن تجارب ايامه الماضيه كانت هي الدروس والتجربه عنده هي اكبر برهان يقول الخالدي :

    الخالدي قال يا نفس العيا كنّي
    0000000000000000 مواجعش طالما بعض العيا مابان
    كفاني القول عما حل بي مثني
    000000000000 إن بعض أجزاء شرايين الجسد مصتان
    ولا ليالي سعيده ذي تبشرني
    00000000000000000 بقدوم أيام تنهي الهم والأحزان
    تجارب أيامي الماضيه تذكرني
    00000000000000000دروس جربتها والتجربه برهان

    ولعل الخالدي أحس مع دنو الأجل المحتوم (توفي 1998م ) بإن الوحده وشعارتها البراقه ماهي إلاأماني واحلام وردية كانت تراوده وكانت تتراء له كالسراب المظلل والذي يحسبه الظمآن ماءًا ... فالخالدي مثله كمثل باقي افراد الشعب يعلم ان النفس الإنسانية بحاجة الى الأمن والإطمئنان وهذا الذي لم يتوفر في عهد الوحده بل يكاد يكون معدوما فيقول:

    أنا بحاجه إلى من با يطمني
    00000000000000 والشعب مثلي بحاجه أمن واطمئنان

    وليس هذا هو الوضع وحده الذي كان يؤرق ويقلق الشاعر الخالدي فإن أمرّ من ذلك هو ( القهر والغبن ) الذي جعله يظلي يتنهد من أعماقه ويغضب حينما كان يشاهد مدينة احلامه عــدن .. وجنوبه الحبيب وقد تقاسمته افواج المسؤلين من الغزاة الجدد والفاتحون القادمون من الشمال والذين اعتبروه غنيمة لهم جاءت لتأكله ( حب ناجح الموسم ) يقول الخالدي :

    معذور لوقلت ياقهري وياغبني
    000000000000000 با اظلي اتنهد من أعماقي وأنا غضبان
    من حيث أشاهد عصافيري كلت دخني
    000000000000000000 جت تأكله حب ناجح موسم العلان
    وعادة الوقت طلّعني ونزلني
    000000000000000000 وأيام غــبــراء تشوه صورة الفنان


    وفي ظل هذه الأوضاع السيئة كما رسمها الخالدي بعمق ( أيام غبراء تشوه صورة الفنان ) فما على الإنسان إلا ان يتحلى بالصبر فالصبر حكمة ووصية قد قالها من قبله لقمان الحكيم وينصح الخالدي صديقه الشاعر بن شيهون ويأمره بالبقاء في مكانه ( مهاجرا )
    :
    ابقي مكانك وأنا ناظر ومستني
    00000000000000000 والصبر حكمة وصية قالها لقمان

    ولكن الخالدي يفضل ان لا يهاجر من بلاده وان كانت الأوضاع السياسية سيئة وايضا كذلك الحالة الإقتصادية فإنه يرى ان عزّه في بلاده حيث له مكانته القبلية ووزنه الإجتماعي يقول الخالدي :

    عزي بلادي وذي فيها رجع وزني
    00000000000000000000 وكر النمار الذي خلف نمر سرحان
    أشيّد فيها ورأسي فوق وما دني
    000000000000000000 حتى وان قلت حيا بالدل بعض الأحيان

    لعل الخالدي قد قام بتقييم الوضع العام في بلاده بعد تجاربه السابقة مع حكم ( الرفاق ) في عدن ثم من بعد حكم ( الأشقاء ) في صنعاء واستخلص من تلك التجربه محصلة نهائية يقول فيها :
    بإن الإنسان مع حياة العز التي يعيش لينشدها فإنه قد يقبل الإنسان ( الدّل ) بعض الأحيان ...؟؟؟



    .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-10-12
  5. الكندي

    الكندي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2001-10-28
    المشاركات:
    1,040
    الإعجاب :
    0
    الاستاذ ابوعوض

    ابدع الاثنان في البد والجواب


    شكرا لك على اجتهادك في نقل القصيدتين


    مالي ارى الشعر الشعبي كمنازل خاويه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-10-13
  7. الشبامي

    الشبامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-02-11
    المشاركات:
    3,440
    الإعجاب :
    0
    .
    يتميز الشعر الشعبي باللون الذي يسمى في عرف اهله ( بالبدع والجواب ) ولو لاحظنا ان الشاعر الخالدي قد صرف كثيرا من الوقت لصياغة قصائد الجواب لتأتي في قوة البدع وقيل في المثل ( ما اصعب البدع وما أسهل الجواب ) لأن في البدع اختيار صياغة الفكرة وبلورتها ومن ثم تحدد ضمن قافية مترابطه وموزونه لتأتي ضمن تفعيلة موسيقية شعريه تلزم الشاعر الآخر على الجواب ضمن نفس الفكرة وضمن نفس القافية وضمن نفس البحر والتفعيلة والبنية الفنية للقصيدة ( البدع ) وغالبا ما يأتي الجواب قاسي وقوي وناذرا ما تتطابق الرؤى والأفكار بين البدع والجواب فهي لا تتطابق أوتتفق إلا في حالة ( المأساة ) فالمآسي والأحزان والهموم هي الوحدة والقاسم المشترك لأصحاب الوجدان الحساس والشاعرية المعبرة والشعراء من هذا الفصيل من البشر ...!!



    .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-10-13
  9. ابوعاهد

    ابوعاهد عبدالله حسين السوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-28
    المشاركات:
    10,212
    الإعجاب :
    15
    شكراً للأستاذ ابو عوض الشبامي على هذا المجهود الكبير ولو انه يحلل بعض الامور بطريقته الخاصة ومن وجهة نظره حتى وان كانت مخالفة لمراد الشاعر .! ولكنه يبقى مجهود واهتمام يجب ان يشكر عليه .

    واتمنى ان يحاول استاذنا الكريم العوده الى موضوع الخالدي في سطور ليرد على تعليق الاستاذ شمر يهرعش .

    ولنا لقاء مع خالص التحية
     

مشاركة هذه الصفحة