من سخرية الديمقراطية اليمنية: الأطفال.. سجناء سياسيون

الكاتب : الليث الغالب   المشاهدات : 537   الردود : 1    ‏2007-05-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-21
  1. الليث الغالب

    الليث الغالب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-09
    المشاركات:
    505
    الإعجاب :
    0
    من سخرية الديمقراطية اليمنية: الأطفال.. سجناء سياسيون


    عجزت عائلتا وائل محمد العلوي وعبدالرحيم غالب العلوي بمحافظة حجة عن إقناع السلطات في المحافظة بإطلاق سراح ابنيها الحدثين المعتقلين منذ شهرين بتهمة تبني الفكرة الحوثية.
    ناشدت مع مواطني المنطقة مدير امن المحافظة ورئيس جهاز الأمن السياسي والمحافظ وباقي السلطات لكن لم ترد سوى بصمت يماثل صمت الجدران التي تفصل "العلوي" عن عالم الحرية.
    كان عبدالرحيم العلوي ذو الثلاث عشرة سنة وابن عمه وائل يدرسان في صعدة إلى جانب آخرين من نفس المنطقة ولدى اندلاع المواجهات بين أنصار الحوثي والقوات الحكومية عاد الحدثان مع ستة من أقرانهما إلى قريتهم في مديرية مفتاح هرباً من الحرب.
    لكن المكان الذي عادوا إليه ينشدون فيه الأمن كان الخوف قد سبقهم إليه، فحيث تعمل أجهزة المخابرات خارج القانون يعم الخوف وتتسيد الرهبة..طلبت سلطات المديرية حضورهم بعيد وصولهم ففعلوا دون عنت وكان مصيرهم أن أوثقت سلطات المديرية أيديهم وأرسلتهم إلى عاصمة المحافظة ثم جرى تسليمهم إلى جهاز الأمن السياسي.
    واحتجزهم جهاز المخابرات ثلاثة أيام، عاملهم فيها بغير القانون حسب شكوى سابقة لهم ثم أرسلهم إلى سجن النصيرية حيث يعشون أوضاعاً في غاية السوء حتى أنهم يبيتون خارج صالات السجن الجماعية هرباً من الزحام الذي تكتظ به نتيجة ارتفاع عدد النزلاء بصورة استثنائية بالتزامن مع استمرار المواجهات بين الجيش والحوثيين.
    والقريبان العلوي ما هما إلا مثال لعشرات الحالات من الأطفال الذين يقبعون في السجون على خلفية الصراع المسلح بين النظام الحاكم وأتباع الحوثي.
    فقد ذكرت صحيفة النداء المستقلة في عددها الصادر في 9أيار (مايو) 2007 أن عشرات الأحداث محتجزون في السجن المركزي بمحافظة الحديدة ضمن الأسرى الذين نقلتهم السلطات إلى هناك قبل نحو شهرين لعزلهم في المحتفظة الهادئة بدلاً عن سجون صعدة وصنعاء التي ضاقت بنزلائها المعتقليين بدعوى الحوثية.
    ونقلت الصحيفة عن مصدر برلماني أن نحو 80 معتقلاً غالبيتهم دون سن السادسة عشر يقبعون في السجن منذ ترحيلهم من محافظات في شمال البلاد.
    ووصف المصدر البرلماني ظروف المعتقلين الذين زارهم في سجن الحديدة ضمن لجنة الحقوق والحريات البرلمانية بأنهما "بالغة السوء". وأضاف أنهم محرومون من الزيارة وترفض الأجهزة الأمنية والقضائية إطلاق سراحهم أو إحالتهم إلى المحاكمة.
    وقال البرلماني إن المعتقلين ضحايا أبرياء؛ اعتقلوا في صعدة إثر مداهمات نفذتها قوى أمنية وعسكرية لمنازل عائلاتهم، فيما صغار السن جرى اعتقالهم من المدارس التي كانوا يدرسون فيها.
    ولاتقتصر هذه الحال على سجن الحديدة فهناك في سجن صعدة وحجز المباحث بالمحافظة قرابة ضعف عدد الأطفال المعتقلين في الحديدة مع التشابه في ظروف الاحتجاز إن لم تفقها سوءا.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-24
  3. محمود سنان

    محمود سنان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-04-10
    المشاركات:
    803
    الإعجاب :
    0
    وانت ايش تتوقع
     

مشاركة هذه الصفحة