يــالــها مــــن أم .. ( قصـــــة )

الكاتب : ياسر النديش   المشاهدات : 1,873   الردود : 25    ‏2007-05-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-20
  1. ياسر النديش

    ياسر النديش عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    2,059
    الإعجاب :
    1

    هل منا من فكر يوم بقدر الحنان المفرط الذي يسكن قلب الأم الحانية .. الأم الرحيمة

    مشهد يدعو للبكاء .. و أنت ترى الأم تملك مبلغاً زهيداًً .. و أبنها الشارد يطلب منها بعض الحاجيات

    و هي تساوم صاحب المتجر في قيمة السلعة .. ما كادت تتفق مع التاجرعلى سعر السلعة إذ بإبنها

    يطلب منها أيضاً شيء آخر

    مسكينة هذه الأم الطاعنة في السن و هي برفقة أبنها الذي يعدو الثلاثين عاماً .. الأم الحنونة الملفعة

    بستارة قديمة مزقها الزمن .. ظهرها المتقوس لم يمنعها من الذهاب للسوق .. كانت تقبض كفها بشدة

    لتتمسك بأوراق نقدية كانت في يدها .. و عينها ترمق أبنها الذي كان على يسارها برفق .. تنظر إليه

    نظرة الولهان و المحب الصادق , و تقول بصوت متقطع ( اعط أبني ما يشاء ) وضمن العبارات التي

    كانت تستجدي بها التاجر .. أبني مريض .. أعطوه ما يشاء .. و بعد أن كانت تساوم البائع في سبعمائة

    ريال و هي تعتبره مبلغ كبير جداً .. إذ بإبنها يطلب شيء آخر تساوي قيمته قيمة السلعة السابقة ..

    الأم المسكينة ما زالت تهذي بدون تحكم ( أعطوا أبني .. أعطو ولدي ) .. بعد ذلك زاد المبلغ الواجب

    دفعه من ( السبعمائة ريال ) إلى ألف و مئتان أي زادت خمسمائة , وهي تستحلف التاجر أن يخفض

    له السعر .. يدها كانت تتردد لا تريد أن تعطيه المال , و لا تريد أن تقول لأبنها ( لا ) .

    إذا بالإبن يأخذ المال من يد أمه ألف و مئتين و يلقيه في يد التاجر بلا مبالاة و هو يضرب أمثالاً و حكم

    في سرعة البيع ... كانت الأم تستعطف التاجر بتحرج .. إلى حد أنها لم تصدق أنها ضحت بهذا المبلغ

    المهول الذي دفعته .. و هي تقول للتاجر هلا أعطيتني و لو خمسين ريال - و كأنها لبرهة تذكرت كم

    من الوقت ظلت تجمع المبلغ - لم يرق لها قلب التاجر و غادرت خلف إبنها و هي تذرف الدموع

    بغزارة .. كانت الدموع خليط من دموع الأسف على المال .. و دموع الحب لإبنها الذي لم يعرها إهتماماً

    بل غادر المتجر بالسلع قبل أن تخرج أمه ..

    مشهد يدعو للشفقة .. بقدر ما يدعو النفس لمراجعة المشاعر الجياشة التي تحملها الأم .. في تجعل

    أبنها نصب عينها و لايهمها المادة .. و لا حتى أن تضحي بنفسها

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-20
  3. ياسر النديش

    ياسر النديش عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    2,059
    الإعجاب :
    1

    هل منا من فكر يوم بقدر الحنان المفرط الذي يسكن قلب الأم الحانية .. الأم الرحيمة

    مشهد يدعو للبكاء .. و أنت ترى الأم تملك مبلغاً زهيداًً .. و أبنها الشارد يطلب منها بعض الحاجيات

    و هي تساوم صاحب المتجر في قيمة السلعة .. ما كادت تتفق مع التاجرعلى سعر السلعة إذ بإبنها

    يطلب منها أيضاً شيء آخر

    مسكينة هذه الأم الطاعنة في السن و هي برفقة أبنها الذي يعدو الثلاثين عاماً .. الأم الحنونة الملفعة

    بستارة قديمة مزقها الزمن .. ظهرها المتقوس لم يمنعها من الذهاب للسوق .. كانت تقبض كفها بشدة

    لتتمسك بأوراق نقدية كانت في يدها .. و عينها ترمق أبنها الذي كان على يسارها برفق .. تنظر إليه

    نظرة الولهان و المحب الصادق , و تقول بصوت متقطع ( اعط أبني ما يشاء ) وضمن العبارات التي

    كانت تستجدي بها التاجر .. أبني مريض .. أعطوه ما يشاء .. و بعد أن كانت تساوم البائع في سبعمائة

    ريال و هي تعتبره مبلغ كبير جداً .. إذ بإبنها يطلب شيء آخر تساوي قيمته قيمة السلعة السابقة ..

    الأم المسكينة ما زالت تهذي بدون تحكم ( أعطوا أبني .. أعطو ولدي ) .. بعد ذلك زاد المبلغ الواجب

    دفعه من ( السبعمائة ريال ) إلى ألف و مئتان أي زادت خمسمائة , وهي تستحلف التاجر أن يخفض

    له السعر .. يدها كانت تتردد لا تريد أن تعطيه المال , و لا تريد أن تقول لأبنها ( لا ) .

    إذا بالإبن يأخذ المال من يد أمه ألف و مئتين و يلقيه في يد التاجر بلا مبالاة و هو يضرب أمثالاً و حكم

    في سرعة البيع ... كانت الأم تستعطف التاجر بتحرج .. إلى حد أنها لم تصدق أنها ضحت بهذا المبلغ

    المهول الذي دفعته .. و هي تقول للتاجر هلا أعطيتني و لو خمسين ريال - و كأنها لبرهة تذكرت كم

    من الوقت ظلت تجمع المبلغ - لم يرق لها قلب التاجر و غادرت خلف إبنها و هي تذرف الدموع

    بغزارة .. كانت الدموع خليط من دموع الأسف على المال .. و دموع الحب لإبنها الذي لم يعرها إهتماماً

    بل غادر المتجر بالسلع قبل أن تخرج أمه ..

    مشهد يدعو للشفقة .. بقدر ما يدعو النفس لمراجعة المشاعر الجياشة التي تحملها الأم .. في تجعل

    أبنها نصب عينها و لايهمها المادة .. و لا حتى أن تضحي بنفسها

     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-05-21
  5. عبدالله جسار

    عبدالله جسار أسير الشوق مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-09
    المشاركات:
    33,818
    الإعجاب :
    202
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2006
    قصةٌ معبرة عزيزي .. :)

    وهناك قصصٌ أقسى وأشد .. وأمهات ضحين بما هو أكثر !!




    و
    فائق الود ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-05-21
  7. عبدالله جسار

    عبدالله جسار أسير الشوق مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-09
    المشاركات:
    33,818
    الإعجاب :
    202
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2006
    قصةٌ معبرة عزيزي .. :)

    وهناك قصصٌ أقسى وأشد .. وأمهات ضحين بما هو أكثر !!




    و
    فائق الود ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-05-21
  9. دانه قطر

    دانه قطر قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-01
    المشاركات:
    9,594
    الإعجاب :
    0
    قصه مؤسفه

    ولكن اين الابناء الذين يهتمون بمشاعر الوالدين

    لك كل الاحترام
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-05-21
  11. عبد الله جبهان

    عبد الله جبهان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    690
    الإعجاب :
    0
    لك في كل قسم بستان نقتطف منه أجمل الورود وأصدق العبر
    حضورك الواسع له بالغ الأثر في قلوبنا0سلمت وسلم بوحك العاطر 0تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-05-21
  13. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    هذه ليست بتضحية إنما تدليل لشاب يافع من المفروض بهذا السن هو من يعول أمه ... لهذا نجد الابناء يقسون على الأبوين بالمعاملة نتيجة الرضوخ لهم وتدليلهم اكثر من الحد المعقول ..
    التضحية هي اسمى وأنبل من ذلك بكثير وهناك امهات ضحوا بحياتهم وراحتهم من أجل صغارهم ..
    شكراً لك أخي ياسر النديش على القصة
    تحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-05-24
  15. RBG

    RBG عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-08-03
    المشاركات:
    1,128
    الإعجاب :
    0
    أهلا بك أخي الحبيب ..

    أجمل به من حضور ..

    فعلا قصة تتضمن الكثير من المعاني الحانية التي تسكبها الأم على فلذة كبدها .. وليس هذا إلا قطرة من مطر شديد الغزارة من الحنان والعطف اللذين حبا الله سبحانه وتعالى بهما الأم ..

    يبقى تذكير للأبناء .. "ولا تقل لهما أف ولا تنهرهما " ..​
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-05-24
  17. المعماري

    المعماري عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-20
    المشاركات:
    1,449
    الإعجاب :
    1
    سلام اخي ياسر \
    وربارك الله فيك
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-05-24
  19. سماء عدن

    سماء عدن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-06
    المشاركات:
    1,068
    الإعجاب :
    0
    اختي الكريمة .. كلامك صحيح ولكن هذا الموقف ليس تدليل وخاصة ان الابن مريض حسبما ذكر .. بل هو حنان ليس بعدة حنان ياحنان !!!
     

مشاركة هذه الصفحة