الحب قبل الزواج

الكاتب : ابو الحمزة   المشاهدات : 1,120   الردود : 16    ‏2007-05-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-20
  1. ابو الحمزة

    ابو الحمزة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-26
    المشاركات:
    293
    الإعجاب :
    0
    الحب قبل الزواج:

    يوجد الآن سؤال هام جداً يتردد في ذهن معظم الفتيات.. هل يؤدي هذا الحب الذي نسمع عنه بين الجنسين إلى الزواج؟!!

    وأقول لك:

    قد يؤدي هذا النوع من الحب إلى الزواج وإن كنا سنعرف بعد قليل النسب المئوية المذهلة في حدوث الزواج بهذا الحب ونسب النجاح والفشل لهذه الزيجات.

    ولكن انظري أخيتي الغالية قبل أن تنخدعي إلى حديث النبي r الذي يوضح فيه أحد الشروط المهمة في الزواج.

    قال رسول الله r ((من استطاع منكم الباءة فليتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء))

    (الباءة= الاستطاعة)

    فالله سبحانه وتعالى هو الذي خلق الحب والميل بين الجنسين، وهو سبحانه الذي وضع الإطار المقبول لهذا الحب، وحدد له شرطاً وهو الباءة كما وضع الضوابط والمحاذير التي تحفظ هذه العلاقة في مسار الزواج تحت سمع وبصر الأهل.

    ولكن ... حذار من السراب:

    أنت الآن في سنوات الشباب الخضراء الجميلة، قلبك الصغير يبحث عن الدفء، وعيناك البريئتان تفتشان عن الفارس والجواد الأبيض.

    أنت تشعرين بالظمأ؟! أليس كذلك؟! نعم ... بلا شك... وهذا شعور طبيعي وبشري.

    فإذا دفعك هذا الظمأ لأن تمدي يدك إلى كأس الماء الحلال لترتوي، فهذا حقك الفطري، ولكن إذا دفعك لأن تمدي يدك إلى السراب، فاعلمي أن السعي وراء السراب لن يزيدك إلا عطش!!

    ((حب بدون استطاعة))... إنه السراب

    ((يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاء))

    حذار أن تمدي يدي إلى السراب وإلا فلا تلومي إلا نفسك عندما تنهال عليك خسائر الدنيا والآخرة!!

    قائمة الخسائر في الدنيا ثقيلة:

    خسارتك لسمعتك، احترامك لنفسك، ربما احترام الشخص لك، الذي كلما نال منك كلما قل ثمنك عنده...

    قائمة الخسائر في الآخرة أشد:

    لقاء الله تعالى بحمل مُضت من الذنوب بسبب علاقة لا يرضى عنها تعالى ولا يباركها.

    قصة تتكرر كل يوم:

    فتاة من سنك تبحث عن الحب والزواج، تميل إلى زميل لها، يتحول الميل إلى علاقة، وتتوطد العلاقة حتى يدمن كل منهما الآخر.

    ثم فجأة يأتي السؤال: و بعد؟!

    علاقة في مسار (اللازواج) رغم كل ما فيها من نوايا تبدو طيبة..

    علاقة في الظلام، مجهولة المصير، في غمرة الحب وسكرته وتحت تأثير سطوته وسلطانه، نسى الطرفان أو تناسيا، أن يسألا أنفسهما هذا السؤال: وبعد؟

    إذا كان ((كوب الليمون)) الذي يدعوك إله فتاك يدفع ثمنه من مال أبيه، فمتى سيتزوجك يا ترى؟!

    الجميع آثمون... فلا تدفعي أنتِ الثمن؟

    الآباء..أخطأوا عندما لم يربوا أبنهم على الإنفاق على نفسه، حتى إذا جاء سن الزواج يكون قادراً على إقامة بيت وتحمل مسئولية أسرة.

    المجتمع.. أخطأ لأنه لم يكفل فرص الحياة الكريمة التي تعين الشاب على الباءة، بل وضع شروطاً قاسية للمهور والتجهيزات، ويعتبر من يخرج عنها شاذاً.

    الأثرياء.. أخطأوا عندما لم يعملوا بقول الله تعالى: ((وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ)) ( النور:32)

    والأيم من لا زوج له، وذلك بمساعدتهم مادياً.

    الشباب..أخطأوا عندما استسلم لهذا كله ولم يتق الله واستمرأ الطريق الحرام السهل الذي يحصل منه على ما يقضي وطره.

    فإن كان الكل قد أخطأ.. فلا تدفعي أنتِ الثمن من سمعتك، ودينك، وتنزلقي في علاقة خارج إطار الزواج على أمل أو سراب أنها ستؤدي للزواج.

    لا تخدعي نفسك:

    لا تقولي: نحن نريد الزواج وسنستطيع السيطرة على العلاقة حتى يتيسر ذلك، وأقول لك، وما هي الضمانات التي تكفل هذه العلاقة وما هي علامات الجدية التي يقدمها فتاكِ سوى الكلمات الحلوة والأغاني الدافئة ورسائل المحمول؟

    هل دخل البيت من بابه؟

    هل لديه مسكن يؤويكما كزوجين؟

    هل عنده مصدر للدخل ينفق منه على بيته؟

    وأقول لك:

    إذا استمرت العلاقة بينكما فإنك تضعين المغناطيس بالقرب من الحديد، وإنه عندئذ سيلتصق به حتماً؛ لأن الجاذبية (قانون) والقوانين لا تعرف المزاح!!

    حافظي على نفسكِ من أول لحظة، إذا نشأ الميل العاطفي رغماً عنك فلا تسمحي أن يتحول بإرادتك إلى علاقة، ولكن اكتمي هذا الميل في قلبك، واحبسيه في صدرك، فهذه المحطة الأولى هي التي يمكنك فيها السيطرة على الأمور، أما بعد نشوء العلاقة، تصبح السيطرة أمراً بعيداً وصعباً وتذكري..

    ((وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ))[الطلاق:2 : 3]

    الزواج عن حب في الميزان:

    قالوا أن 99% من حالات الزواج الناتج عن قصص حب تفشل، وهذا خطأ.. فالحقيقة هي أن 99% من قصص الحب لا تتحول إلى زواج أصلاً؟ وإذا تحول فإنها قد تنجح وقد تفشل... كأي زواج أخر.

    متى ينجح الزواج عن حب؟

    إذا روعيت باقي العوامل في الاختيار، لأن الحب وحده لا يكفي.

    إذا كان كل طرف من الطرفين متحملاً للمسئولية، وجاء في تحويل هذا الحب اللذيذ إلى حب ناضج ينمو بالتدريج، يتحمل فيه كل طرف عيوب الآخر وظروفه وتقلبات الأيام والليالي.

    متى يفشل الزواج عن حب؟

    إذا لم تراعي باقي العوامل في الاختيار.

    عندما يتصور كل طرف أن الزواج متعة بدون مسئولية، عندئذ فإن مساحة الوهم، ستنكشف، والأقنعة ستسقط ويسقط منها الحب والزواج.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-20
  3. سارا محمد

    سارا محمد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-11-18
    المشاركات:
    2,538
    الإعجاب :
    0
    الله فعلا موضوع جميل وقيم ونصائح في صميم نتمني ان تستفيد منه كل فتاة .
    تحياتي لك اخي ابو الحمزة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-05-20
  5. غرتهم دنياهم

    غرتهم دنياهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-11-17
    المشاركات:
    1,003
    الإعجاب :
    0
    [grade="C0C0C0 808080 C0C0C0 808080"]جزاك الله خيراً أخي الفاضل [/grade]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-05-20
  7. غرتهم دنياهم

    غرتهم دنياهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-11-17
    المشاركات:
    1,003
    الإعجاب :
    0
    [grade="C0C0C0 808080 C0C0C0 808080"]جزاك الله خيراً أخي الفاضل [/grade]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-05-20
  9. amer alsalam

    amer alsalam قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-07-26
    المشاركات:
    3,934
    الإعجاب :
    0
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-05-20
  11. amer alsalam

    amer alsalam قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-07-26
    المشاركات:
    3,934
    الإعجاب :
    0
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-05-21
  13. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    كفيت ووفيت فيما نقلته لنا أخي ابو الحمزة ..
    الإنسياق وراء العاطفة بدون أي أمل يلوح بالأفق هو ضرباً من الجنون ولن تجني الفتاة والشاب إلا الحزن والالم أو الانصياع وراء سلوك خاطىء يؤدي إلى عواقب لايحمد عقباها..
    على الفتاة أن تحكم عقلها أكثر من عاطفتها وتدرك أن الحب الحقيقي لا يأتي إلا مع الزواج ومقروناً به فالتوازن بين العقل والعاطفة يجعل العين ترى بوضوح كل الحقائق وتتقبل كل قرار صائب وايجابي ..
    تحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-05-21
  15. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    الزواج بحب صادق وتفاهم متبادل بين الاطراف قبل الزواج يمتن ويقوي من هذا الشراكة ليجعلها نعيم وواحة غناء بين الاثنيين ...وان كان الحب طريق مؤلم وغامض الاطراف فاعتقد ان الزواج بالعقل وبالطريقة التقليدية تبقى افضل السبل بعد ان تغلق السبل الاخرى........


    تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-05-24
  17. إبراهيم ناصر

    إبراهيم ناصر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-14
    المشاركات:
    15,151
    الإعجاب :
    0
    موضوع رائع ويستحق النقاش فيه
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-05-24
  19. جميلة

    جميلة عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-11-27
    المشاركات:
    987
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

    ينجرف المرء وراء العواطف والشكليات والمظاهر التي غالبا ما تكون (خادعة ) ، ويلبس المرء رداء غير حقيقته معظم الاحيان عند خروجة من باب منزله وذلك امام اصدقاءه واقرباءه وجيرانه ...
    وقد قال قول حكيم ... سأل حكيم رجلا : هل عرفت فلان ؟ .. قال : نعم . قال : هل عاشرته ؟، قال : لا ! ، قال : اذن لم تعرفه ...

    فبعض الشبان يغترون بمنظر تلك الفتاة من رشاقه في القوام وهدوء في المشية وصوت رصين ، وعقل في التعامل ، وذكاء في الدراسة .. وحتى اذا كان صادقا في مشاعره وتقرب منها ليتعرف عليها اكثر ليقتنع ، فانه ينبهر بثقافتها وحلو كلامها ، ويعبر كل منهما للاخر بشكل معسول وملطف عن اعجابه واهتمامه ، ولكن .. ما ان تبدا رحلة الحياة المشتركة ... فانهما يبدان بازالة تلك الاقنعة (ولو كانت بسيطة ) فمثلا .. ذلك الهدوء الذي كانت تتسم به الفتاة تحول الى عصبية ونزق والفاظ بذيئة ، وهو ذلك الحوار الرومانسي الملطف والمعسول اصبح اوامر وتوجيهات وتجريحات وووو ، وبالرغم من ان كل منهما يحمل في طيات شخصيته ايجابيات عديدة الا ان الصورة القديمة تطغى لان الاحلام الوهمية بنيت على اساس تلك النقائص ... (الا من رحم ربي ) ، او احيانا لا يكون هناك خداع البتة ، بل على العكس يكون الانسان فعلا يحمل تلك الصفات الجيدة ولم يكذب على احد ولكن تبعات الحياة وصعوبة العيش ومشاكل الزوجية تعمل عمل المعول الذي يهدم الاطار الجميل الذي جمع صورة عروسين مبتسمين للحياة من اول يوم اجتماع فيه جسديا ولكنهما اجتمعا روحيا قبل ذلك ... فتحصل الفرقة والنفور وتبدا الزوجة في تكرار (لم اعد اعرفة .. تحول الى انسان اخر ) ، وهو يردد ( كشفت المستور وبدت على حقيقتها ) ...

    ولذلك .. انا من المؤيدين لعدم ترك مجال للعاطفة للعب بحاة الانسان ، وليترك قلبة محصنا الى ان يكون هناك شريك فعلي واقعي اتعرف عليه يوم اصل اليه فيكون هذا ما كتبه الله لي دون احلام كاذبة وخيال منتظر...
    الحب الحقيقي هو بالمعاشرة الطيبة وقبول كل من الطرفين للاخر بكل سلبياته وايجابياته وتحسين السلبيات مع الزمن ...

    انا (ضد ... الحب قبل الزواج ) وبشدة .... ولكلِ وجهة نظره الخاصة به .:rolleyes:..
     

مشاركة هذه الصفحة