قصه حقيقية في كلية البنات بأحد البلدان العربية ....يارب لا تغضب علينا

الكاتب : yemen-1   المشاهدات : 1,333   الردود : 17    ‏2007-05-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-19
  1. yemen-1

    yemen-1 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-09-19
    المشاركات:
    1,710
    الإعجاب :
    0
    قصه حقيقية في كلية البنات بأحد البلدان العربية


    قصه حقيقية في كلية البنات الله لا يحاسبنا بما فعل السفاء منا يارب لا تغضب علينا
    في الأسابيع الماضية اجتمع مجلس الإدارة بالكلية كالعادة :: ومن ضمن القرارات والتوصيات التي خرج بها المجلس أن يكون هناك تفتيش مفاجئ للبنات داخل القاعات :: وبالفعل تكونت لجنة للتفتيش وبدا العمل :: طبعا كان التفتيش عن كل ممنوع يدخل إلى حرم الكلية :: كجوالات الكاميرا والصور ورسائل الحب ......وغيرها
    كان الأمن مستتب :: والوضع يسيطر عليه الهدوء :: والبنات يتقبلن هذا الأمر بكل سرور:: وأخذت اللجنة تجوب المرافق والقاعات بكل ثقة :: وتخرج من قاعة لتدخل الأخرى :: وحقائب الطالبات مفتحة أمامهن ::. وكانت خالية إلا من بعض الكتب والأقلام والأدوات اللازمة للكلية
    انتهى التفتيش من كل القاعات :: ولم يبقى إلا قاعة واحدة حيث كانت هي موقع الحدث .. وحديث الموقع فماذا حصل ؟؟؟!
    دخلت اللجنة إلى هذه القاعة بكل ثقة كما هي العادة :: استأذنّ الطالبات في تفتيش حقائبهن
    بدا التفتيش...
    كان في طرف من أطراف القاعة طالبة جالسة :: وكانت تنظر للجنة التفتيش بطرف كسير :: وعين حارة :: وكانت يدها على حقيبتها :: وكان نظرها يشتد كلما قرب منها الدور :: يا ترى ماذا كانت تخبئ داخل الحقيبة ؟؟؟
    وماهي إلا لحظات وإذا باللجنة تفتش الطالبة التي أمامها
    أمسكت بحقيبتها جيدا:: وكأنها تقول والله لن تفتحوها

    وصل دورها
    بدأت القصة أزيح الستار عن المشهد
    افتحي الحقيبة يا بنت:: نظرت إلى المفتشة وهي صامته :: وقد ضمّت الحقيبة إلى صدرها
    هات الحقيبة يا طالبه ... صرخت بقوة ...لا...لا...لا
    اجتمعت اللجنة على هذه الفتاة :: وبدا النقاش الحاد ..هات ..لا..هات..لا..
    يا ترى ماهو السر ... وماهي الحقيقة ؟؟؟
    بدأ العراك وتشابكت الأيادي .. والحقيبة لازالت تحت الحصار
    دهش الطالبات اتسعت الأعين :: وقفت المحاضرة ويدها على فمها
    ساد القاعة صمت عجيب :: يا إلهي ماذا يحدث وماهو الشيء الذي داخل الحقيبة وهل حقاً أن فلانه .....!
    وبعد مداولات اتفقت اللجنة على اخذ الطالبة وحقيبتها إلى إدارة الكلية :: لاستئناف التحقيق الذي سوف يطول ...
    دخلت الطالبة إلى مقر الإدارة :: ودموعها تتصبب كالمطر:: أخذت تنظر في أعين الحاضرات نظرات مليئة بالحقد والغضب :: لأنهن سيفضحنها أمام الملأ :: أجلستها رئيسة اللجنة وهدأت الموقف وقد هدأت هذه الطالبة المسكينة قالت المديرة ماذا تخبئين يا بنتي..؟
    وهنا وفي لحظة مره :: لحظة عصيبة :: فتحت الطالبة حقيبتها
    يا إلهي ..ما هذا ؟؟؟
    ماذا تتوقعون ... ؟؟؟
    انه لم يكن في تلك الشنطة أي ممنوعات :: أو محرمات :: أو جوالات :: أو صور :: لا والله

    انه لم يكن فيها إلا بقايا من الخبز ( السندوتشات )نعم هذا هو الموجود
    وبعد سؤال الطالبة عن هذا الخبز
    قالت : بعد أن تنهدت
    هذا بقايا الخبز الذي بعد فطور الطالبات:: حي ث يبقى من السندوتش نصفه :: أو ربعه :: فاجمعه وافطر ببعضه :: واحمل الباقي إلى أهلي ...
    نعم إلى أمي وأخواتي في البيت ليكون لهم الغداء والعشاء
    لأننا أسرة فقيرة :: ومعدمه :: وليس لنا احد ولم يسال عنا احد :: وكان سبب منعي من فتح الحقيبة لكي لا أحرج أمام زميلاتي في القاعة .. فعذرا على سوء الأدب معكن
    في هذه الأثناء انفجر الجميع بالبكاء :: بل وطال البكاء أمام هذه الطالبة الموقرة ::
    وأسدل الستار على هذا المشهد المؤلم الذي نتمنى جميعا ألا نشاهده
    لذا إخواني وأخواتي هذه حاله واحدة من المآسي التي ربما تكون بجوارنا في الأحياء وفي القرى ونحن لا ندري وربما نتجاهل أحيانا عن هؤلاء
    فيا أيها الأحباب أبواب الجمعيات الخيرية وهيئات الإغاثة وأئمة المساجد مفتوحة أمام أهل الخير الذين يريدون سد حاجات إخوانهم أمثال هؤلاء
    وبالله التوفيق[/FONT][/SIZE][/B][/CENTER]



    منقول



    اخواني السؤال هنا .... كيف تستطيع ات تعرف احوال جارك وتقدم له المساعدة ... وخاصه لو ان كل شخص يتفقد جارة فقط لاستطعنا ان نحل نصف مشاكل المجتمع
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-19
  3. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    هذا الموضوع الثاني بعد موضوع الأخ ابو العتاهية يتم التركيز فيه على غياب رابط اجتماعي هام في المجتمع وهو التكافل الاجتماعي .. يحفاظ على ترابط افراد المجتمع ويقيهم شر العوز ومد اليد للحاجة
    رعاية الجار وكفالته والبر به وابعاد الاذى عنه مظهر من مظاهر التكافل ..
    فالتكافل بين الجيران يساعد كثيراً بعض الاسر على تخطي حالات الجوع والعوز واسصال الخير له إلى حين تنتهي هذه المحنة ..
    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-05-19
  5. عبدالله جسار

    عبدالله جسار أسير الشوق مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-09
    المشاركات:
    33,818
    الإعجاب :
    202
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2006
    رحماك ربي وسترك وعفوك !!!

    أخي الكريم ...
    أين نحن من جيران زمان !!!
    أتذكر أحاديث جدتي وجدي .. عن تكافلٍ غريب وترابط
    جميل .. أما اليوم .. فلك الله يا مسكين !! سيذبح جارك
    كبشا وأنت تنام على بقايا الخبز !!

    أنتمي لأسرةٍ بسيطة .. عصامية .. ما نملكه يكفينا بعون الله
    وفضله .. لكن ذلك لم يكن حائلا أمام تلك الطيبة أمي .. التي
    كانت تتعاهد جيرانها بما أمكنها ..
    حين تلد إحدى جاراتها .. تتعاهدها بالطعام البسيط .. وترسلنا إليه ..
    وأتذكر كم كنت أتذمر .. فأقول .. يا للأطفال وعقولهم البسيطة ..
    ملابسنا ما إن تصغر علينا أو نتركها حتى نراها فوق أطفال الجيران
    المعدمين .. ولأنها تحذرنا دوما .. لم نتجرأ يوما أن نخبرهم بأنها كانت
    لنا ... وأمور أخرى أسأل الله أن يكتبها بميزان حسناتها ...

    ما أقصده .. أن التكافل الإجتماعي لا يحتاج للمال الوفير .. وليس
    حكرا على الأغنياء .. بل على العكس .. يجب أن يشمل جميع طبقات
    المجتمع ..

    فائق الود أيها الرائع :)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-05-19
  7. غرتهم دنياهم

    غرتهم دنياهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-11-17
    المشاركات:
    1,003
    الإعجاب :
    0
    لا حول ولا قوة الا بالله
    والله ما أستطعت أن أمنع دموعي من السقوط
    إلهذه الدرجه يصل الحال في بعض الأسر
    شيء مؤسف حقاً !!!
    كل ما أقول اللهم لك الحمد والشكر على نعمك الظاهره والباطنه
    وسخرنا اللهم الى تفريج كرب المسلمين ومد يد العون اليهم

    وجزاك الله خيراً
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-05-20
  9. جميلة

    جميلة عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-11-27
    المشاركات:
    987
    الإعجاب :
    0
    ليس بالامر الصعب ...
    هناك جمعية في مصر اعجبتني حقا .. فهي جهود اجتماعية انسانية تجمع فيها نساء الحارات ما امكنهن وتتوزع على الحارات والمناطق البعيدة وتقوم بعمل زيارات مفاجئة توزع معها بعض المال والنظر في محتاجات العوائل ومن ثم تجتمع النسوة انفسهن في بيت احداهن عن العودة ويتفقن على الخطوات القادمة لسد حاجات تلك العوائل .. وفي مقابلة لبعض اعضاء الجمعية من الشباب والشابات وهم ابناء عمومة واقارب ايضا قال احدهم ... :( لو جئتم الى بيتنا سترون اننا لسنا اغنياء ولسنا مترفين ولكن والدتي تكفلت بعمليات الزيارات الميدانية وتلمس حاجات العوائل واحيانا تمر الى المستشفيات والحواري الخلفية ، وكنت منذ صغري امضي معها ، فاشاهد كيف يفرح الاطفال في سني بملابسي القديمة التي قامت امي بغسلها وكيها وتعطيرها ... ومنذ صغري احببت عمل الخير واقسم لقمتي نصفين لاعطيها لاختي التي اتفقنا ان نتبرع بمصروفنا اليومي يوما بيوم حتى ياتي اخر الشهر ونشتري اشياء للاطفال نوزعها عند خروجنا مع امي ، وكان هناك طبعا معاونة من بعض سيدات الحي المترفات اللواتي يساعدننا في هذه الاعمال الخيرية ) ، وضل عملنا شخصيا الى ان طلبنا يوما ما دعما كبيرا من البنك لبناء مدرسة لاطفال حي كامل فقراء جدا فاذا بالبنك يطلب توثيق جمعيتنا بوزارة الشؤون الاجتماعية وفعلنا ذلك واصبحنا الان نعمل بشكل رسمي .. ولكن الخير هو عمل الخير بحب وعطاء )

    لقد اثر فيني كلامه جدا ... صحيح من شب على شيء شاب علية .. وهنيئا لهم ....

    لماذا لا نفعل ذلك ... ام اننا لم نعد نثق ببعضنا ... البعض عليه الزيارة ، والاخر عليه التمويل الاخر عليه التخطيط لتوزيع الدعم والاخرين التوثيق والاثبات والاخرين والاخرين .... اين ذهب فعل الخير ...

    بامكان مجموعة من طلاب وطالبات الجامعات والمدراس وبالذات (اعضاء اتحاد الطلاب والهلال الاحمر والعديد من الجماعات كالكشافة والمرشدات ) معرفة عناوين الطلبة والطالبات اللذين يعانون من ظروف صعبة (حتى ولو مؤقتة ) وبشكل سري يتم التواصل معهم ونفعهم ودعمهم نفسيا ومعنويا واجتماعيا .. فليس الدعم فقط مادي .. فهناك من يخجل ان يبحث عن من يسمع شكواه وهمومه ، والبعض اشد ما يكون بحاجة الى من ينصحه ويقوي عزيمته ....

    لا اله الا الله محمد رسول الله
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-05-20
  11. يمني مترحل

    يمني مترحل عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-09
    المشاركات:
    230
    الإعجاب :
    0
    الله المستعان
    ولا حول ولا قوة إلا بالله والله إنه حدث مؤلم وما خفي كان أعظم
    فهناك الآف الحالات التي لايعلم عنها كثير من الناس شيئا
    وما وصل إليه حال المسلمين اليوم إلا لبعد الناس عن التعاليم الإسلامية التي تحظ على التكافل والإحسان إلى الفقراء والمعدمين .
    ما أروع حياة الرعيل الأول من هذه الأمة وأكثرنا يعرف بتلك القصة التي تداول فيها سبعة من بيوت الصحابة قطعة من الحلم بحجة أن الجار ربما يكون أولى بها حتى عادت إلى من أخرجها .
    اليوم وفي ظل المادية التي طغت على الكثير أصبح كل إنسان شأنه شان نفسه لايدري عن جاره لاعن افراحه ولا أتراحه
    ول تتبعت أحوال المجتمع لوجدت قصص تفطر القلوب
    وهنيئا لمن مد يد العون لأغاثة هؤلاء وتفقد حاجاتهم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-05-20
  13. yemen-1

    yemen-1 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-09-19
    المشاركات:
    1,710
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم


    الاحباب جميعا اعضاء المجلس لقد افرحني ماقراء من مشاركاتكم التي دللت علي ان الدنيا ليس بخير وكيف لا ورسول الله يقول "اهل اليمن أرق قلوبا .... "
    أذن لماذا لا نبداء من اليوم بفكرة كل واحد يشكل صندوق تكافل أجتماعي يتم فيه تشكيل اعضاء من أبنا كل حارة او كل قريه او مدينه او مجموعه من الاسر او .... كل حسب موقعه او مجموعه موظفين ويتم شهريا جمع مبالغ يتم توزيعها علي المحتاجين وبشكل سري بحيث لا تعلم شمالك مانفقت يمينك ... ويتم في كل فترة تقديم كشف لمراجعه المصروفات حتي تستمر هذة الاعمال الخيريه الاجتماعيه التكافليه ... والله لا يضيع أجر من أحسن عملا ... وجزاكم الله خيرا ...

    منتظر منكم افكاركم حول اليه وضع نظام سواء ستقوم به أنت أو أنتي أو ماتعرفه ليستفيد منه الجميع ...
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-05-24
  15. الظبع

    الظبع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-04
    المشاركات:
    1,464
    الإعجاب :
    0
    من يتحمل مسئوليه جوع المواطنيين ......................من يتحمل ا هات الآ طفال ......

    وأنين الأ مهات...........وكبد الرجال..........إلا .....................
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-05-24
  17. الظبع

    الظبع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-04
    المشاركات:
    1,464
    الإعجاب :
    0
    أظن الجميع عرف من السبب.......................
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-05-24
  19. جميلة

    جميلة عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-11-27
    المشاركات:
    987
    الإعجاب :
    0
    اخي الفاضل /

    ان من اسباب تراجع مثل هذه النهضات الخيرية هو انعدام ثقة الناس بالقائمين عليها ، ومحاولة التشكيك في كل ما يقومون به ..

    فقد قمت قبل فترة بطلب تبرعات من بعض النسوة المحيطات بي لزيارة احدى الجارات بهدايا جيدة حيث ولدت توأما ولم يعلم احد لفقرها وعدم قدرتها على استقبال النسوة في الحارة ونظرا لبساطة بيتها ، وتفضلن ساعتها بالموافقة ، وتعمدت ان لا اكون في الموقف المالي ابدا ... وبعد فترة لم تتعدى اليومين بدات النساء تماطل ، وانها تريد ان تشتري بنفسها .، ووو ، واخبرتهن بان فواتير الشراء ستعطى لهن حيث سنشتري ملابس للمواليد وغيارات للوالدة وبعض محتاجات الولادة من قهوة ولحم وبودرة للاطفال وحفاضات وادوية ووووو ، ولكن لا فائدة اغلقت كل منهن بيتها ... واضطررت الى العطاء بما تمكنت ( والله يكتب الاجر ) وطلبت فيما بعد من بعض قريباتي ان يتبرعن بملابس مستخدمة صالحة للبس (من اوسط ما تلبسون ) فنقوم بغسلها وكيها وتوزيعها على المحتاجين في المستشفيات والمراكز الصحية من الاحق بها من القرويين والمضطرين ، ولكنني اتهمت بانني اريدها لي لانني لا املك ما البس او ان ابيعها لمحلات البسطة ؟؟؟؟ واحرجت امام الاهل واقتنعت بان عمل الخير عند هؤلاء الناس لا ينفع ... فاقسمت على ان افعل كل شيء بنفسي بعيدا عن تعليقات الاخرين (والله عنده خير الجزاء )

    ولو ان احدا يرى حلا لمثل هذه النقاط الاجتماعية لكان خيرا لنا ان نخرج بعض الصدقات والزكاة على ارواحنا ولبسنا واكلنا ...

    جزاك الله خير وكتب لك الاجر ....
     

مشاركة هذه الصفحة