مشاركات شعرية للشاعر عبداللاه الضباعي .

الكاتب : الشاعر الضباعي   المشاهدات : 1,550   الردود : 12    ‏2007-05-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-17
  1. الشاعر الضباعي

    الشاعر الضباعي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2007-04-19
    المشاركات:
    245
    الإعجاب :
    0
    يا قمر شعبان
    أرفع الـطرحة وخلينا نشـــوف يا قمر شعبان مش وقت الخسوف
    الخجل ذا من حبيبك والكسوف ارفع الطرحة وخلينا نشـــــــوف
    للقاء مشتاق للرؤية شغـــــوف والــمجاني يا نعه حان القطـوف
    منتظر وصلك زمن صايم عطوف ارفع الطرحة وخلينا نشـــــــوف
    ليش مني يا حبيبي ذا العزوف وأنت من زفوك لا عندي زفـــوف
    حسب شرع الله ما فيش أي خوف ارفع الطرحة وخلينا نشـــــــوف
    الأهـــالــي غادرونا والضيوف موكب الزفة تفرق والـصفــــــوف
    يـا رشيق القد منقوش الكفوف ارفع الطرحة وخلينا نشـــــــوف
    لا متى يا زين با نبقى وقـوف يا جميل أسمك رباعي الحــروف
    يا حيات الروح قدّر هالظروف ارفع الطرحة وخلينا نشـــــــوف
    14/3/2005م / 3/2/1426هـ
    تم نشرها في مجلة دمون الصادرة عن بيت الشعر اليمني والتي تُعنى بنشر النصوص المختلفة العدد (2) شتاء 2007م0 راجع موقع بيت الشعر.


    خارج السيطرة
    كلمات الشاعر/ عبد اللاه سالم الضباعي مرسله لشاعر زايد السيلماني
    الظباعي يـقـول أ بدأ برحمن واحـد بالله أ بدا معا ني الخط ذي با نكـدَّه
    ألـف صلي على المـختار طـه مـحمـد خاتم الأنبياء من يذكره نـال قـصـده
    بعد يا مـرسلي قُم بـلغ الخـط زايـد بن علـي ألسـيلمـانـي وتـرجـع بـرده
    واهد له مننا باقه من الفـُـــل والورد والعطور الثمـينه رُش مـن كان عـنده
    قُل من ابن الظباعي جيت عاني وقا صد شــخـص زايـد علي ذ ينا بعـزه ووده
    با ننا قش معه بعض الأمـورالـمعـقـد كلمـا نُـفـك عـقـده تعـتـقـد مـئة عـقـده
    با نخذ منّها مو ضوع طارئ حدث جد جـد با لشـهر ذا ولـه زمـن ذي يـعده
    الفـتيل اشـتعل لهب ونـيران تـوقـد ما عرفنا السبب ذي فـجّره قبـل وعـده
    وضع حساس والألـوان أحمر وأســود ما تبين لنا ا لـموقـف عـزيـزي لـبعـده
    ما حصل مش وليد اليوم له وقت بيُعَدْ صار له وقت يتجهَّز بـمـؤنـه وعِــدَّه
    له حد عشر سـنه أ وربمـا كـان أزيـد كـان بـيجـهزه لأغراض أخُـرى وعـده
    وإلتوي عالُمحنِّش بعد ها الهام لربد خارج السيطره اصبح ومـن تحت يـده
    زاغ عـن طـاعـة الـوالـد يقـولوا تـمرد يدّ عي ان والده خرج عن اعراف جـده
    قـالـو اصـدر بـها بـيان واضـح وحـدد هكـذا اتـنا قـلة لعـلام نـصـه وبـنـده
    قال با يستمد ا لـمرجعيـة مـن احمـد ذي رسم نهجها يحيى بعصره وعهـده
    حسب قال المثل بتفتضح حيـن تـولـد لا أستطاعـه تخـفِّي فـترة الحمـل ورده
    شوف لجواء يا زا يد مُـغيم مُـلبـــّـد والحوار انتهـى مابين مـسـعِـد وسـعده
    حالة الـطـقس ما بّين لنـا حر أ و برد يرتفع حر بعض أحيان وأحيان برده
    عاصفة شمس والأمواج في الجزر وا لمد هـايـج البحر والأمواج تُــــرطم بشـده
    والتصاريح من لرصاد مـا هـي مُـؤكـد التـناقـض بهـا واضـح وغـلـطـات عـده
    والذي بالخبىء كانت وذي هي مُنقّـد أخـرجوهـن بعـزالظـهر حـمـله وشــده
    والأضاحي بغير العام لا يُحصى العـد إنما فـاق رقم ا لمــيه لا حصـيت عــده
    والضحيه تراه التـيس والـكـبش لمـرد الــذي مـا مـعـه راعـي ولا حـد يــرده
    واستمع راي ابـوسالم ولا تقـول زايَـد تحسب اغراض له في نيته اوبقــصــده
    ذي قضية وطن بعد التـمـزق تـوحّـد كيف نسمح لـحـد للتـفـرقـه بـا يـرده
    مستحيل إننا نسمح لمـن كـان مُـرتـد عـن قـضية بلـد و أهداف ثـورة ووحـدة
    من خرج عن حدود الشرع با كون له ضد مـن عصي والـده مـنبـوذ والكـل ضـــده
    مـلتزم في كتـاب ا للـه وسنـة محـمـد مـوقـفي ضـد مـن خا لف بقـوة وشــده
    رغم ما بي وبي باضل صـابـر وصـامـد من يخالـف ولي الأمـر فـا قـد لـرشــده
    والنهـأيـة ابـو سـالم يـأكـد مُـجــدد اننـاضـد مـن يحلـم بـماضي يــشــــدَّه
    وانت اشرح لي ا لموضوع فـضـلاً وفـنِّـد ربمـا عـندكم بعـض الأمـور اسـتجـده
    الف صلي على المختـار طه محمـــــد خـاتم الأ نبياء مـن يذكـره نـال قـصـده
    10/7/2004م


    ((كابوس تحت المخده))
    جواب زايد علي السيلماني علىالشاعر الشيخ/ عبداللاه الضباعي ((أبو سالم)).
    يـا كـريـم الـعـطـاء يـا مـن لـك الـيد تـمتد والـرؤوس أنـحنـت في كـل ركـعـه وسـجـده
    مـالـك المـلك مـا غـيرك بـيُرجى ويـُعـبـد والـقضـاء والـقــدر بـيـــَدك ولاحـــد يــــرد هّ
    أحمدك حمد مـا صـوتـي مـن الأُنـس غــرّد وا حـمــدك كـلـمّـا جّـريـت نـهـده ونـهـــده
    واحمدك حمد يـا رحـمـن دايــم وسـرمــد طــا لمــا عــاد لي انــفــا س تــسـبــــح وردّه
    رحمتك واسعه عالخـلق مـا حـدّهــا حــد انت تمــهـل ولا تـهــمـل لمــن جـــاز حــده
    سالك العفـو يا مـقـصـود يـا خـير مــقـصـد ارحـم الـعـبـد وأنـسـته بــظــلـمات لـحــــده
    واكـرمـه جنـة الـفـردوس يـبقـى مُـــخلّـد جـانــب الـمـصـطفى يـزداد فـرحـه وسُـعـــده
    قال زايـد عـلي فــوج الـصبــاء هـز وابــرد واقـبل النــحل يـتراقــــــص عــلى كــل ورده
    مـر حبا بـا لـظـباعـي كـلـمـا الــسيـل ورّد واخـضـرت وا زهـرت لـشجـار مـن كل عُـقـده
    مـرحـبا ظـيـف شـرفـني مـساء يـوم لـحَّـد الــف حيا بـبو ســالم ومــنـظـوم يــــــــــده
    وانت يا مرسلي مـنـعـك تــعجّـل في الــرد واقـصد الــشيخ ذي هـو دايماً عـنــد عـهــده
    أهـدُه الـورد والـريحـان والــعــود والــنـَّد والــذي جـانـبـه كُـلاً يــخــذ ذي يـــــــوده
    هــو طـلـب علـم عن موضوع واحــد مـحدد والحــقـيــقـه بـمــاذا صــار قــبلــه وبـَـعــده
    مــن نــكـد لا نـكـد صـار الـمواطـن منكّــد كــم لـه اعــوام والـدمـعـه بـتـجـري بـــخـده
    بــعـدمـا بـاشره مـايــو في الـسعـد لــسعـد الــبشــــاره وَلَـــدْ لــكــنهــا جـــات وَلْـــــدَه
    فــك بــيتـه لحـرّاسـه وفـرّش ومَهَّـــــــد واصـبـح الصبح مـرمـي تـحـت ضــل الـبرنــده
    سـاهـر الليل حتـىلــو تــشــوفــه مــمـدد ويـش مـن نـوم والكـابـوس تـحـت الـمــــخـدّه
    صـاح عـطـشـان جابـوا لـه سـكينــه مُــبرّد بـعـــد مـــا بـــدّلـــوا في كــل كــسره وشـــدّه
    كَـحّـَل العـين واعـماها في الـكُـحل لــثمـــد انـمــا الـصـاد صـاد الــصـيــد قــبل ان يـصــدّه
    ذه غـنا يــم لمن هــو عـــا الغنــائـم تعــوّد حــسبمــا علــــّمــه خــالــه وعــمــه وجـــده
    سـبعه أبــواب سوّاهــا لــصنـعـاء وبـنـّـد لا تـلـومــــون ذي يفــتـح مــن الـــباب فــرده
    اخــتـلاف الـنـظـر بـيقـول ليتــه تــــروَّد خــوف لا يــجلـد الـقا ضي ثمـانـين جـلـــده
    عـادهـا أعـشـره واثـنـين واضـح في الــــعـد ذي تـسي لـلأ مـانـي قــبر قـــامــه ومــــده
    لـــو نـطـبّـق لـــشرع الله وسـنــة مـحـمـد كــان مــنهــو بــري مـا نـصـدر الحكم ضـــده
    ويــن قـاضـيْـتهـا ذي هـو مُـحـمّـل مُـقـلّـد فـوّت الـعـصـر والـمغـرب يـصـلـيـه وحــــــده
    بعــدمـا قـدنــوي عـمـره وكـــّبر وشـهّـــد حـــط لحــرام في مـكـــه وعـــمّـــر بــجــــّده
    انــتـظـر عــاد سـر الــيوم بـا يـكـشفه غـد ما نـــقـــول ان ذا جــابـــه ولا ذاك كـــــــّده
    هـكـذا الـغـرب في الأســلام طـوّر وجــــدد منــعـك الـيـوم شـاهـد كـيف يـوفي بـوعـــــده
    صـــّدروا حـريـــه لـديــان والـكـــل أيــد والـحـراسـه لـهـا في كـل مـكـتـب ورصــــــده
    ذه كــنـيـسه وذا مـرقـص وذيــاك مـعـــبد ذا كــلامـي وبـا نـتـذكـــــره بـعـــــد مُـــــده
    لـو يجيـنا عـلى الخـط الـسريـع الـمعـــبد بــا يـقـع حــج في صنـعاء وعـمره بـصعـــــــده
    مـن مـعـه مـصلحـه عـند اليهودي تيهــود و ا يفــاخـــر بتـاريـخــه ودينـــه ومــجـــده
    لا يغرك قميص ابيض وجاكت مـــــــورّد فــوق شيـطــــان سـكيـنــــه يســمَّــه وحــدَّه
    نور لسلام بايشتون سجنه مــــــــؤبــــــد يالـله اليــوم بادرنـا بنصــــره ونجـــــــــده
    والذي قلت عيـــّد ويش مـن عيـــد عيـــّـد والضحيــه مواطــــــن زاد قهـــــره وكُبـــــده
    المصالح تحُــطّ المستـــوي شـــاة مقــــــــوَد بعد ما يقنعــوه إنه على النــــاس عُـــمـــــده
    با يقـولــون له لو شفــت والراعـــد ارعــد سقّـــه اليابســــه واقبض من الأجـــر زهـــده
    زد لك أرقام إلى فوق الرصيـــد المجـمّـــــد وانتبه شُــوف طبـــع النـــاس ترقـــد وهـــدّه
    وآيغطـون بــه بوابــة الهَجْـــر والــصــــد ذي بها أم الدواهي عـالـشعــوب اسـتـبـــــــدّه
    مــا حدى من قصاصه يا بن الناس جــــرّد يرحـم اللـه مـن يعرف مقــامـــــه وقـــــــــّده
    من دخل عند موسى لاحلــــق قولوا أبـــرد قبل ينبت شعـر دقنــــه على كـــف يـــــــدّ ه
    هـدّه العيــس والجمّـــال راقـــد ولاهــــد ويش بيعين لاقــى النـــاس هبـــِّـه وشـــــــده
    يالله الطف بنا من جــــو حـمّـــر وســـــوّد اشعــل الوضـع بين الكوفيــــــة والمشـــــــــده
    وانعدام الثقـه مـا بيــــن عابـد ومَعبــــــد باتسي داخــل الأسـرة ثلاثيـــــــــن هـــــــدِّه
    ُقلــت مـا شـاهــده بالعيـن والـله يشهـــد عالم الســـر والنجـــوى ونيـــــات عبــــــــده
    ألف صلوا علــــى المختار طـــه محمـــــد ليت انا في سبيـل الـله قومــــــه وجُنـــــــــده
    12/7/2004م
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-18
  3. الشاعر الضباعي

    الشاعر الضباعي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2007-04-19
    المشاركات:
    245
    الإعجاب :
    0
    صور قبيحة
    بدع الشاعر/عبد اللاه سالم الظباعي مرسل للشاعر الكبير شايف الخالدي.
    الليل خيّم والهـلال أشرق وهـل واتغيرت لحوال من حالاً لحـال
    والله ما يُهمـل وبل يعطي مَهَـل والكـون كلـه قد مصيره لزوال
    ومن بإسـم الله كَـذَب ولا دَجَـل الله ما يصلح عمل أهل الضـلال
    بان المخبـأ واتضَّح ظاهر قبَـل واتعرت الأوجاه ذي تحت الجوال
    صور قبيحه انعـدم فيها الخجـل جلـودها لبليس ما تُـصلُح نعال
    قم يا رسولي شُـل خطي بالعَجَل باحمِّلك مكتوب يتظمــن سؤال
    من الضباعي سلَّمه ساعة تصـل للخالدي ُقطب المعانـي والمقال
    الشاعر ابن الخالدي ذي بالعُـوَل ذي كلمته لوقالها توزن جبــال
    واتخبَّر الأستاذ شايف شي امــل تتعدل الأركان ذي فيها المَيـال
    والجسم يُشفى بعد ما صابه شلـل قبل ان يؤدي لا مرض مُزمن عُضال
    وبعض اجزا الرأس ذي فيها خلل يستاًصلوها قبل توصل عالطحال
    والحِمل بعـد الميل هل با يعتـدل أو يرضي الجمّال تعَّـاب الجمال
    بحِمْل ابا نواس با نظـرب مثـل ذي عادل المُنخُـل بطاحُون الغلال
    ظاهر أمام العين شاهدنا الخلــل استبدلـوا بالأفضليات الــرذال
    ثلاثة أضعاف ارتفع سعر البصـل واربع مائة بالميه باقية الخصـال
    وذي بيشكـي قال ما حصّل عمل إيش النتيجة لو معه درزن عيـال
    با ينحرف لو ما وجد مخرج وحل وبعـد لخـلاق أيعُـم الأنحـلال
    والتجربة برهان في بعض الـدول عم البلا فيهـا وعـم الإقتتــال
    والقيفي احمد نجمـه الثاقب أفـل أو سـنَّه اتقدم وحَـبْ الإنعـزال
    أو بعد توحيد اليمن مالـه دَخَـل يريد حُب التفرقـة والإنفصـال
    ماسك على عهده مُصمم لم يـزل على القسم والعهد بـاقي لم يزال
    ذي بالنبي اقسم قال ما تحقق أمل وقال لك ما تـم وحدهَ أو وصال
    وان شي تراجع في كلامه واعتدل وبارك الوحدة وتحقيـق المنـال
    نريد نعرف إيش دوره والعمــل يسْهم معانا لجل تصليح العطـال
    نريد أبو زايد يشاركنــا بحــل بانخمـد النيران قبل الإشتعـال
    والرد يا شايف فـي السرعة يصل يكون مضمونه جوابك عالسؤال
    وخيرة الأقـوال مـا قــلّ ودل ولا تجزعنا المسافات الطـوال
    إلى هنا ختّمتهـا سلـِّم وصــل على النبي ذي خصه الله بالكمال
    24/11/1993

    تم نشر هذا البدع والجواب في حينه بواسطة شريط كاسيت لحن وغناء الفنان اليافعي الرائع حسين
    عبد الناصر السعدي شريط (95) يوجد في أستريو قطعة من بلدي كريتر شارع الميدان .


    حيلة واحتيال
    جواب الخالـدي /على الضباعي

    اليوم فجره لاح والنـور اكتمــل والشمس شارق من قفا سود اللَيَال
    واليوم غير الأمس لـّول ذي رحل كشف حقائق واقعة كانـت خيـال
    وغيرها اشيا عادها باقـي دبــل في سيرها وصّال من دون اتصال
    باتقبلك يا سيل من راس الجبــل والساتر الله لا يقع كشف الجـلال
    والآن يا الهاجس من اتوكل أكـل هوشي سمعت ابن الضباعي إيش قال
    قُل يا توكَّـالي ورجّع ماحصــل جاوب على مضمون ماجى بالسؤال
    جبر ابن سالم مايقول ان بي كسـل أو ما قدرت انهض بالاحمال الثقال
    أو من قفا حادث (بِلِه) جانـي ملل ضاعت معداتي وطوّيت الحبــال
    با ُرد له من حيث يسأل شي أمـل َرغْم ان ما لي عم بالسلطة وخال
    وبالسياسة مـالبـو لـوزة ثقــل راعي غنم جوف الصحاري والرمال
    ما قد وصلنا سعف لـّول لازُحـل ولا غطسنا مثل من يغطس وجـال
    بل إنما باقـول وانتـه بالمثــل ممكن نقول إن في أمل لوفي رجال
    ما ممكـن الحالة كذا تبقى هَمَــل والوضع اسوأ ذي تشوفه من خلال
    رابع سنه والجسم مشلول العضـل وصد نوم العين من كُثر السُعـال
    واكبر أطباء ذي لنا فيهم وَسَــل ما عندهم من طب لكبـاد العـلال
    ما غير جابوا لي دواء خردل وخل ذي جرَّح أكبادي وقطّعها وصـال
    زادوا يعلـوني وقدنـي بالأجــل أشكي نزيف الدم ذي يُهـدر وسال
    وفـوق هذا من تـولّى ما عــدل ومن مسك سلطة حسبها راس مال
    يشوف نفسه ذلك الشخص البطـل ما عاد يعرف من شريكه في النضال
    هذا الخطا، واحنا خطأ واكبر زلل لو ما وضعنا للخطأ أي احتمــال
    لن قد تحمّلنا وشلينــا الثقـــل أكثر من اللازم ومن دون انفعـال
    قلنا عسل حتى ولو ما هو عســل من أجل نوصل للعسل ذي بالوخال
    لكنَّه المغرور ذي ما قـد عَـَقـل من يوم عقّلته بغـىلي لعتقــال
    والعلـة المشوار لو شفته طــول باتجزع الليلـه سمر لعبه وبــال
    قدنا بثالث عام والرابـع دخــل وكُـلّها لعبـه وحيلـة واحتيــال
    والشعب حاله ذاك شبـه المعتقـل ما طاع يتحرك ولا حـصّل مجال
    تلعب بصف الشعب من داخل شُلل والبطش جاري مستمر والاغتيـال
    والكادح المُعـدم مكانـه مُستَغَـل ماذا نُقل عنَّه وننشـر مـن مقـال
    حتى وإن وفـرت له ادنى عمـل قد يستغلونـه مقاطيـع الحبــال
    وأجر يومه نصف مصروفه واقـل لسعار زادت نار وانهار الريــال
    لو جيت بااحسب إيش باقي بالمَغَل ما باتكفـّي للتذاكــر والنَــوال
    ماهل بُقل يا القلب صبرك سر مَهل قد ربما يمطر كَرَع صافـي ُزلال
    لِن عاد راسي لاسمع زامل زمـل وانا وقلبي كل ساعة فـي جـدال
    بحلـم بأشيـاء قد تؤدي لافشــل واحيان بتكهّن بقُـول الشـر زال
    والمسألة ما ضل داكي لاعطــل ولي ثقة بأهل التقارين الجــلال
    هم با يشوفوا للمشاكــل أي حـل والحل ما هو بالتناحـر والقتــال
    مفروض نُخطُم قافله بأول جمــل لو في لها جمّال مُخلص بن حـلال
    ما الشعب قد ضحّى بدوره ما بخل واعلن يمن واحد جنوبه والشمـال
    والمجتمع رحّب وبارك واحتفــل فيها وقام افراح واسع واحتفــال
    لِن وحدة الشطرين مافيها بـــدل وأي رجعه للوراء عنها مُحــال
    تقاربت لطراف والصف اجتمــل ما باقي إلا ُقـوم أذن يا بــلا ل
    هذا جوابي يا ابـن سالم ذي حصل والقيفي احمد قد يكُن شد الرحـال
    أو ربما لا رحمة الـله انتقـــل أو انه الظاهر تقاعـد واستقــال
    ما الفسل ما با قول أبو زايد فَسَـل قد كال لي بالكاس ذي فيه استكال
    ناول في اليسرى وباليمنى انتـول بالكاس مثله كلت له من حيث كال
    ماهل قفا الوحدة تراجع وانعــزل سكت وما هي سكتته زينه وَعَـال
    وحسب قولك كان واجب لو بـذل جهده معانا لجل تصليح العطــال
    واذكر محمد عد ما الجاهم هطـل عساه يشفع لـي بيـوم الإنتقــال
    28/11/1993م
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-05-18
  5. الشاعر الضباعي

    الشاعر الضباعي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2007-04-19
    المشاركات:
    245
    الإعجاب :
    0
    صور قبيحة
    بدع الشاعر/عبد اللاه سالم الظباعي مرسل للشاعر الكبير شايف الخالدي.
    الليل خيّم والهـلال أشرق وهـل واتغيرت لحوال من حالاً لحـال
    والله ما يُهمـل وبل يعطي مَهَـل والكـون كلـه قد مصيره لزوال
    ومن بإسـم الله كَـذَب ولا دَجَـل الله ما يصلح عمل أهل الضـلال
    بان المخبـأ واتضَّح ظاهر قبَـل واتعرت الأوجاه ذي تحت الجوال
    صور قبيحه انعـدم فيها الخجـل جلـودها لبليس ما تُـصلُح نعال
    قم يا رسولي شُـل خطي بالعَجَل باحمِّلك مكتوب يتظمــن سؤال
    من الضباعي سلَّمه ساعة تصـل للخالدي ُقطب المعانـي والمقال
    الشاعر ابن الخالدي ذي بالعُـوَل ذي كلمته لوقالها توزن جبــال
    واتخبَّر الأستاذ شايف شي امــل تتعدل الأركان ذي فيها المَيـال
    والجسم يُشفى بعد ما صابه شلـل قبل ان يؤدي لا مرض مُزمن عُضال
    وبعض اجزا الرأس ذي فيها خلل يستاًصلوها قبل توصل عالطحال
    والحِمل بعـد الميل هل با يعتـدل أو يرضي الجمّال تعَّـاب الجمال
    بحِمْل ابا نواس با نظـرب مثـل ذي عادل المُنخُـل بطاحُون الغلال
    ظاهر أمام العين شاهدنا الخلــل استبدلـوا بالأفضليات الــرذال
    ثلاثة أضعاف ارتفع سعر البصـل واربع مائة بالميه باقية الخصـال
    وذي بيشكـي قال ما حصّل عمل إيش النتيجة لو معه درزن عيـال
    با ينحرف لو ما وجد مخرج وحل وبعـد لخـلاق أيعُـم الأنحـلال
    والتجربة برهان في بعض الـدول عم البلا فيهـا وعـم الإقتتــال
    والقيفي احمد نجمـه الثاقب أفـل أو سـنَّه اتقدم وحَـبْ الإنعـزال
    أو بعد توحيد اليمن مالـه دَخَـل يريد حُب التفرقـة والإنفصـال
    ماسك على عهده مُصمم لم يـزل على القسم والعهد بـاقي لم يزال
    ذي بالنبي اقسم قال ما تحقق أمل وقال لك ما تـم وحدهَ أو وصال
    وان شي تراجع في كلامه واعتدل وبارك الوحدة وتحقيـق المنـال
    نريد نعرف إيش دوره والعمــل يسْهم معانا لجل تصليح العطـال
    نريد أبو زايد يشاركنــا بحــل بانخمـد النيران قبل الإشتعـال
    والرد يا شايف فـي السرعة يصل يكون مضمونه جوابك عالسؤال
    وخيرة الأقـوال مـا قــلّ ودل ولا تجزعنا المسافات الطـوال
    إلى هنا ختّمتهـا سلـِّم وصــل على النبي ذي خصه الله بالكمال
    24/11/1993

    تم نشر هذا البدع والجواب في حينه بواسطة شريط كاسيت لحن وغناء الفنان اليافعي الرائع حسين
    عبد الناصر السعدي شريط (95) يوجد في أستريو قطعة من بلدي كريتر شارع الميدان .


    حيلة واحتيال
    جواب الخالـدي /على الضباعي

    اليوم فجره لاح والنـور اكتمــل والشمس شارق من قفا سود اللَيَال
    واليوم غير الأمس لـّول ذي رحل كشف حقائق واقعة كانـت خيـال
    وغيرها اشيا عادها باقـي دبــل في سيرها وصّال من دون اتصال
    باتقبلك يا سيل من راس الجبــل والساتر الله لا يقع كشف الجـلال
    والآن يا الهاجس من اتوكل أكـل هوشي سمعت ابن الضباعي إيش قال
    قُل يا توكَّـالي ورجّع ماحصــل جاوب على مضمون ماجى بالسؤال
    جبر ابن سالم مايقول ان بي كسـل أو ما قدرت انهض بالاحمال الثقال
    أو من قفا حادث (بِلِه) جانـي ملل ضاعت معداتي وطوّيت الحبــال
    با ُرد له من حيث يسأل شي أمـل َرغْم ان ما لي عم بالسلطة وخال
    وبالسياسة مـالبـو لـوزة ثقــل راعي غنم جوف الصحاري والرمال
    ما قد وصلنا سعف لـّول لازُحـل ولا غطسنا مثل من يغطس وجـال
    بل إنما باقـول وانتـه بالمثــل ممكن نقول إن في أمل لوفي رجال
    ما ممكـن الحالة كذا تبقى هَمَــل والوضع اسوأ ذي تشوفه من خلال
    رابع سنه والجسم مشلول العضـل وصد نوم العين من كُثر السُعـال
    واكبر أطباء ذي لنا فيهم وَسَــل ما عندهم من طب لكبـاد العـلال
    ما غير جابوا لي دواء خردل وخل ذي جرَّح أكبادي وقطّعها وصـال
    زادوا يعلـوني وقدنـي بالأجــل أشكي نزيف الدم ذي يُهـدر وسال
    وفـوق هذا من تـولّى ما عــدل ومن مسك سلطة حسبها راس مال
    يشوف نفسه ذلك الشخص البطـل ما عاد يعرف من شريكه في النضال
    هذا الخطا، واحنا خطأ واكبر زلل لو ما وضعنا للخطأ أي احتمــال
    لن قد تحمّلنا وشلينــا الثقـــل أكثر من اللازم ومن دون انفعـال
    قلنا عسل حتى ولو ما هو عســل من أجل نوصل للعسل ذي بالوخال
    لكنَّه المغرور ذي ما قـد عَـَقـل من يوم عقّلته بغـىلي لعتقــال
    والعلـة المشوار لو شفته طــول باتجزع الليلـه سمر لعبه وبــال
    قدنا بثالث عام والرابـع دخــل وكُـلّها لعبـه وحيلـة واحتيــال
    والشعب حاله ذاك شبـه المعتقـل ما طاع يتحرك ولا حـصّل مجال
    تلعب بصف الشعب من داخل شُلل والبطش جاري مستمر والاغتيـال
    والكادح المُعـدم مكانـه مُستَغَـل ماذا نُقل عنَّه وننشـر مـن مقـال
    حتى وإن وفـرت له ادنى عمـل قد يستغلونـه مقاطيـع الحبــال
    وأجر يومه نصف مصروفه واقـل لسعار زادت نار وانهار الريــال
    لو جيت بااحسب إيش باقي بالمَغَل ما باتكفـّي للتذاكــر والنَــوال
    ماهل بُقل يا القلب صبرك سر مَهل قد ربما يمطر كَرَع صافـي ُزلال
    لِن عاد راسي لاسمع زامل زمـل وانا وقلبي كل ساعة فـي جـدال
    بحلـم بأشيـاء قد تؤدي لافشــل واحيان بتكهّن بقُـول الشـر زال
    والمسألة ما ضل داكي لاعطــل ولي ثقة بأهل التقارين الجــلال
    هم با يشوفوا للمشاكــل أي حـل والحل ما هو بالتناحـر والقتــال
    مفروض نُخطُم قافله بأول جمــل لو في لها جمّال مُخلص بن حـلال
    ما الشعب قد ضحّى بدوره ما بخل واعلن يمن واحد جنوبه والشمـال
    والمجتمع رحّب وبارك واحتفــل فيها وقام افراح واسع واحتفــال
    لِن وحدة الشطرين مافيها بـــدل وأي رجعه للوراء عنها مُحــال
    تقاربت لطراف والصف اجتمــل ما باقي إلا ُقـوم أذن يا بــلا ل
    هذا جوابي يا ابـن سالم ذي حصل والقيفي احمد قد يكُن شد الرحـال
    أو ربما لا رحمة الـله انتقـــل أو انه الظاهر تقاعـد واستقــال
    ما الفسل ما با قول أبو زايد فَسَـل قد كال لي بالكاس ذي فيه استكال
    ناول في اليسرى وباليمنى انتـول بالكاس مثله كلت له من حيث كال
    ماهل قفا الوحدة تراجع وانعــزل سكت وما هي سكتته زينه وَعَـال
    وحسب قولك كان واجب لو بـذل جهده معانا لجل تصليح العطــال
    واذكر محمد عد ما الجاهم هطـل عساه يشفع لـي بيـوم الإنتقــال
    28/11/1993م
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-05-18
  7. الشاعر الضباعي

    الشاعر الضباعي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2007-04-19
    المشاركات:
    245
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    (( كلم جدار))
    إصدارات الشاعر عبد اللاه الضباعي
    المجموعة الشعرية الثانية 2005م
    رقم الإيداع بدار الكتب صنعاء 245/2005م
    الطبعة الأولى.
    صف وإخراج :محمد عبد اللاه الضباعي .
    عنوان المؤلف :
    تلفاكس :( 01/337170 ) محمول :(( 777337170/712037213
    E-mail-thobaee59@yahoo.com






    الإهـداء

    أزكى تحية عاطرة مني تُزَفْ
    أخص فيها من أياديهم نظاف
    ممن تحلُّوا بالنزاهة والشرف
    وكل من يخشى من الخالق وخاف

    (( أبو سالم )).








    تقديم
    بقلم د/علي صالح الخلاقي
    أن يكون الشاعر,أي شاعر,مُقِلٌ في نشر أعماله, فهذا لا يعني بالضرورة أنه شاعر مُقل في نظم وقرض الشعر.ومن الصحيح أيضاً أن عدم تواصل أمثال هؤلاء الشعراء معنا كقراء أو مهتمين يجعلنا نظن أنهم كذلك.وهذا هو حالي مع الشاعر الشعبي عبداللاه سالم الضباعي,ابن هجر – لبعوس وسليل بيت المشيخة فيها,حيث أن آل الضباعي هم شيوخ مكتب البُعسي في يافع,فمعرفتي الشخصية به سبقت معرفتي به كشاعر بسنوات كثيرة.أما أول قصيدة عرفتني به كشاعر فقد قرأتها مصادفة في كتاب" المختار من الشعر الشعبي والأمثال"الذي أعده الأستاذ صالح عمر محمد بن غالب وصدر في العام 1999م,وكانت قصيدة شاعرنا الضباعي تلك فاتحة التعرف إليه كشاعر مجيد,إذ كانت تنضح بالحكمة ومتماسكة المعنى والمبنى وزاد من روعتها توظيف الشاعر للمأثور الشعبي في نسيجها الشعري فزادها قوة وتأثيراً,ولإعجابي بها اخترتها لتكون ضمن نماذج من الأشعار الشعبية اليافعية في موقع كلية التربية– يافع في الإنترنت,الذي صممه الزميل الدكتور عبد الرحمن الوالي عميد الكلية,ومما قلته حينها في تقديم صاحب القصيدة " إنه شاعر مُقل لكنه مجيد " .
    وحين أهداني الشاعر نسخة من باكورة أعماله , المتمثلة بديوانه الموسوم " يا خير أمة " أيقنت أنه ليس مُقِلاً كما كنت أظن,بل أنه شاعر شعبي غزير الإنتاج,يمتلك موهبة خصبة ويجمع باقتدار بين الغزارة والإجادة في إبداعه الشعري المتنوع المضامين والفنون الشعرية,وأنه ربما كان يفضل التأني والتريث في نشر أعماله لقناعات خاصة به,إلى أن حانت اللحظة التي فاجأنا فيها بصدور ديوانه الأول الصادر في النصف الثاني من العام الماضي 2004م .
    وها هو شاعرنا الضباعي وفي مدى زمني قصير – لم يتجاوز العام- يقدم لنا باقة جديدة من أشعاره في ديوانه الجديد " كلَّم جدار " . وخصوصية هذا الديوان,الذي أراد صاحبه أن يكون متميزاً,تستشف من عنوانه,إذ كرسه بكامله لمعالجة موضوع واحد يؤرق بال مجتمعنا ويقض مضاجعنا جميعاً,أنه أخطبوط الفساد وكل ما ينطوي تحت مظلته من آفات وأمراض ومظاهر وسلوكيات شاذة قد تختلف في مسمياتها وتسمياتها وأساليبها لكنها تصب في نتائجها وعواقبها الوخيمة في بوتقة هذا الداء الفتاك الذي استشرى في مفاصل وشرايين وأوردة مجتمعنا ومؤسسات الدولة وطغى بنفوذ وسطوة رموزه وحماته حتى اصبح غولاً مرعباً وسبباً رئيسياً لتقهقر وتراجع دولة المؤسسات والنظام والقانون :
    الفساد انتشر في كل مفصل وعرقوب
    منّه الناس يا ساتر بحاله صعيبه
    انتشاره وباء مثل البراغيث والصُّوْب
    مص دم البشر بالعظم يسري دبيبه
    إن أكبر مهام الأدب والمحور الذي يدور عليه هو نقد الحياة,وشاعرنا لم يحد عن هذه الجادة,بل انه يقدم نفسه في جميع قصائد هذا الديوان,صاحب موقف,وصاحب رسالة,فهو لا يحب الصمت حين يجب الكلام,ولسان حاله
    يقول:لو أن الصمت من ذهب فما أغنى الخرسان ! .ولا يرغب في السكوت حين يرى المنكر لأن الساكت عن قول الحق شيطان أخرس.فكان خياره أن يصدع بقول الحق,لا يخاف في الله لومة لائم,بل انبري ناصحاً وناقداً,يتصيد المثالب والعُلل الاجتماعية ويصور الواقع تصويراً صادقا,في صيغ شعرية سلسة لا تخلو من السخرية التهكمية أحياناً مما يزيد أشعاره قوة وتأثيراً,كما في قصيدة" نبأ هام"أو"عميا خضَّبَهْ مجنونه".أو(سعدية في البير تسقط)أو(الثور زهير)
    وتبرز في قصائد هذه المجموعة مقدرته الفائقة على التقاط الوقائع والهموم الحياتية اليومية التي ما تزال أنفاس الناس عالقة بها,لأنه يعيش في قلب المجتمع ويقدم صورة ناصعة لما يعتمل فيه من تفاعلات الحياة.ولا يقتصر نقده للظواهر السلبية على مجرد ترديد عبارات تقريرية جامدة أو سطحية أشبه بالمنشورات,بل يطبع كل قصائده بتعبيرات وصيغ فنية مؤثرة ,محكمة المبنى والمعنى,ويعبرعن أفكاره ومواقفه في صور شعرية فنية تأسر السمع وتستحوذ على الأفئدة وتمتع الألباب بالمشاهد الحية والظواهر الاجتماعية التي يلتقطها ويسجلها شعراً في أجمل حُلة وأحلى بيان .
    شعبنا في عـــــــــــوز والفاسد اليوم في عــــز
    كُل شـي لـه كــــنـــز وأهمل حقوقي نساني
    أخطبوط افتـــــــرش وامتد لا كل مفـــرش
    من يشوف اندهش خوفي رجع من أمانــــي
    إن الشاعر مسكون بهموم الشعب , يعيش معاناته ويتألم لآلامه , وتفصح أشعاره عن وجدان أيقظته المحنة والعبث الذي يطال كل شيء في مجتمعنا, ويلحظ القارئ أن هناك خيط واحد يربط جميع قصائد هذه المجموعة يتمثل بالمعاناة من الفساد والشكوى من أخطبوطه الغاشم,لهذا جاءت جميع قصائده منسجمة في سياق واحد من التناغم بين الألفاظ والمعاني المعبرة عن رفض هذا الواقع الموبوء بالفساد . والشاعر حين يشكو لا يعبر عن ذاته القلقة,بل أن شكواه وتبرمه من هذه الأوضاع ليست في حقيقة الأمر سوى تعبير عن هم وقلق الشعب بكل فئاته الواسعة التي ينبض قلب الشاعر بنبضها ويمثل بشعره الرئة التي يتنفس الناس من خلالها همومهم ويعبرون عن سخطهم ورفضهم لهذا الواقع المترع بالفساد.والشكوى البينة في قصائد هذا الديوان ليس دليل هزيمة وإنما تعبير عن السخط والرفض العارم لكل القيم البالية والتصرفات الشاذة التي يفرزها هذا الداء,والذي يشكو منه الكل في مجتمعنا من الغفير إلى الوزير ومن المواطن إلى الرئيس وكأن هناك قوة خفية تدير منظومته الجهنمية,بينما تسرح رموزه وتمرح على مرأى ومسمع الجميع,دون رادع أو عقاب . ولكم تزداد المأساة حين يتباهى الفاسدون بمكانتهم المتميزة,بل ويفتخرون حتى " بتوريث الفساد " لأبنائهم الصغار :
    الفساد انتشر خيم بــكــــل الـــدوائــــــر
    دون رادع ولا وازع لدين أو لغيره منتشر في مرافقنا وعم الـــمـــخــــــافــــــــر
    عند من نشتكي والأمن هُوْ ذي يديره
    ذا مرض منتشر فيروس صاب الضمائر
    مُزمن أصبح ومتفشي وآفه خطــــيـــــره
    منتشر بالوراثة صــاحــبــــه بـــه يــفــاخـــر
    يفتخر حامله أن ينقله لا صغــــيـــــــــره
    إن الشكوى لدى الشاعر هي قبل كل شيء نصيحة يزجيها لولي الأمر,بعيداً عن المدح المغلف بالنفاق,وتتحول تدريجياً إلى سياط تلسع ظهور المفسدين وإرادة تقاوم .. تحذر وتنذر من عواقب التمادي والإيغال في الفساد.لذا نجد كثرة الكلمات التي تصرخ مزمجرة أو تحرض على الفعل الإيجابي,الذي يحتاج لإرادة سياسية وآلية عمل مستمرة بغية استئصال شأفة هذا الوباء واقتلاعه من جذوره,بعيداً عن الحقن المهدئة . وهذا فحوى ما يقوله في رسالته للوالي الذي يؤازره في حربه المعلنة على "الفساد العام " في الخطابات الرسمية :
    واحنا مع حربه المُعلن وله ننتصـــــر
    في اجتثاث الفساد العام حَمْلَهْ وغاره
    لكن بحاجة لآلية عمل تـــســتــمــــــــــــر
    خطة عمل جاد تتنفذ بكل الـــجــــداره
    علاجه البتر واستئصال هذا الخطــــر
    جرّاح يستأصله ماهر وينهي أثــــــاره
    ليس العلاج الُمسَكَّن بالحبوب أو إبر
    لو استمر المُسَكِّن با يصل عالـمراره
    ختاماً ..قد يكون من الكياسة وقد طلب مني صديقي الشاعر أن أكتب هذه المقدمة أن أكيل له المدح والإطراء,وأنا على يقين أنه في غنى عن ذلك ولا يرجوه,لأن الشاعر الذي لا يقدم نفسه وروحه وفكره في قصائده ليس بشاعر,وأجزم القول إن عبداللاه الضباعي قد فعل ذلك واختط له مكانته في ساحات الشعر الشعبي اليمني.وليعذرني القارئ العزيز,فكلماتي هذه ليست سوى إبحار عابر في مضمون الديوان,فأنا لست بشاعر أو ناقد وإنما ذواقة للشعر بشكل عام,والشعر الشعبي بشكل خاص, ولن أطيل الحديث أو الاستشهاد بأبيات محددة قد تفسد متعة الإبحار بين دفتي هذا الديوان الذي يقدم نفسه .
    د. علي صالح الخلاقي نائب عميد كلية التربية – يافع


    تاج راسي
    أبدأ برحمن واحد فرد باعث مجيد
    بخالق الكون با نبدأ معاني الـقـصـيـده
    ذكـر النبي عَـد ما يمطـر وحن الرعــيـد
    يا سعد من يشفع المختار له من وقيده
    قال الضباعي أبو سالم بأ جـمـل نـشـيـد
    بأحسن القول والتعـبير يَـشـدُو نـشيـده
    لمن لها حُــب في شـريـان دم الـوريــد
    يجري مع الدم حُب الغالية في وريــده
    الأم والحضن ذي عن حبهـا لـن أحيـد
    مهما تكون الظروف القاسية والشديدة
    من أجلها ببـذل الغـالـي وأبـذل مـزيـــد
    بالروح والدم أفـــديها بـنيـــة أكــيــده
    ويوم في حضنها الـدافـئ هو يوم عـيد
    والبُعد عنها بحس إني بحالــه نـكـــيده


    هـذا شعوري وإحساسي كطـفلٍ ولــيــد
    بيـفتـقـد إلى حـنــان الأم لــوهي بعـــيــده
    أصبحت مُدمن بحُب الغالية شي أكـيـد
    مالي غـنى عـنَّها حتى ولو هي عنيده
    مهما أعاني وأقاسي با تحمل شديد
    حتى ولو فضّـلت عني فــريـد أو فريده
    هِيْ تاج راسي وهِيْ عزي وظلي البريـد
    وحــر نيرانها والجمـر عنـدي بريــده
    ذكـر النبي عَـد ما يمطـر وحن الرعــيـد
    يا سعد من يشفع المختار له من وقيده





    إشراق الصباح
    في اثنين والعشرين مايو نحتفل
    يا عيد حافل بالتقدم والنجاح
    ذي فيك أبناء الشعب حققت الحُلُم
    من ظلمة التشطير إلى إشراق الصباح
    سُجَّل بهذا اليوم أعظم ملحمــة
    إعلان وحدة صيتها عم البطاح
    أضاف للتاريخ صفحة ناصعة
    في لم شمل الأهل ضُمدت الجراح
    أعظم هدف حققت يا شعب اليمن
    أعقب مآثر خالدة في كل ساح
    ومخلصين الشعب يشهد دورهم
    كانت لهم أدوار تشهد بالكفاح
    هم ناضلوا ضد الدخيل المغتصب
    وضد كهنوت الإمامة والوشاح
    وعمَّت إضرابات أنحاء اليمن
    وكم سقط فيها بطل شاجع وراح
    بدم يفدون الوطن واستشهدوا
    من أجل نصر الحق وإشراق الصباح
    ودور نصر الغالية لن ينتسي
    في دعمها الثورة برغبة وانشراح
    واليوم وحدتنا قوية راسخة
    وشامخة وأسوارها صلبه ضياح
    شموخها ما يوصله من رامها
    لو أرتفع يعود مكسور الجناح
    وحدة قوية كلنا حُراسة
    ومن تطاول با نصده بالسلاح
    سواسية في ظلها مقصودنا
    أخوة بذور الحب نزرع والسماح
    ونضاعف الإنتاج في شتى المجال
    بإخلاص نبذل جهد من أجل الصلاح
    وأزف للقائد وأبناء الوطن
    أجمل تهاني عاطرة في عود فاح
    22/5/2005م
    تم نشرها في صحيفة الأضواء العدد 83/ 4/ جماد الأول /1426هـ الموافق /11/يونيو/2005م.









    رسالة إلى الوالي
    يا الله سالك تفرِّج همَّنا والكَـــدَر
    يا عالم الحال تسعفنا بنجده وغاره
    يا حي قيوم يسِّر كل أمراً عـســر
    يا مالك الملك إليك الأمر والاستخاره
    وألف صلوا على المختار صفوَة مُضر
    من خصَّه الله في ختم الرُسل واستخاره
    قال الضباعي في المكتوب لفت النظر
    لوالي الأمر مضمونه ونص العباره
    كلمات واقوال با ناشد بها المُـعتبـر
    القائد الوحدوي المعروف وافي عياره
    الجسم معلول حاله مضطرب لا يسـر
    والأمن مفقود والإفساد زاد انتشاره
    أمراض واسقام متفشي وباء منتشر
    في القضاء والنيابة منتشر والإداره
    والأخ أبو احمد بيدرك كل هذا الضرر
    ونصب عينيه حط الأمر ذا باعتباره
    وفي خطاباته الرسمية أكد واقر
    وأعلن الحرب ع الفاسد وأصدر قراره
    وإحنا مع حربه المُعلن وله ننتصر
    في إجتثاث الفساد العام حَمْلة وغاره
    لكن بحاجة لآليَّة عمـــل تستمـــر
    خطَّـة عمـل جـادة تنفيذها في جداره
    علاجه البتر واستئصال هذا الخطر
    جرَّاح يستأصله ماهر وينهي أثاره
    ليس العلاج المسكِّن بالحبوب أو إبر
    لو استمر المسكِّن با يصل ع لمرارة
    ما فيش داعي نطوِّل إلى هنا با اختصر
    وحسب قال المثل تكفي الحليم الإشارة
    والختم صلوا على المختار صفوَة مُضر
    من خصَّه الله في ختم الرُسل واستخاره



    الطالب منير
    مُنير طالب مثالي مُجتهد نادر
    تقديره العام متفوق على الشُّطار
    يتيم من صُغر سنه إنما شاطر
    هَّمه عزيمه قويه مجتهد باصرار
    رغم الظروف الصعيبه دائماً صابر
    فارض وجوده بقوه لافت الأنظار
    وحاز أعلى مُعدَّل نجمه القاهر
    تسعة وتسعين تقديره وتسع أعشار
    وفوق ذا شاب مُبدع مخترع ماهر
    وعنده اهداف علميه وبُعد انظار
    رُشح لمنحه دراسيه من الفاخر
    بجامعه هندسيه من دول لقطار
    نظير ما يمتلك وذكره العاطر
    تفوّقه والكفاءه عون له وانصار
    لا فوق ما يمتلك يضيف ويطوَّر
    وبعد يرجع ويسهم في بناء واعمار
    جهَّز أموره وهو فرحان مستبشر
    وودَّع الأهل والأصحاب والأصهار
    لكن يُفاجأ بصدمه مُش على الخاطر
    اسمه سقط والوزاره حالت استنفار
    مع سليل الحَسَب الناهي الآمر
    ابن (الوجيه) الموقَّر الولد صرصار
    ذي با يخُذ منحة المسكين والطافر
    من لا وساطه معه ولا معه دولار
    الكفو صرصار للمنحة وهو القادر
    معدَّله مِيْه بالعكس أوضع الأصفار
    عبر المراحل وهو متفوق الآخر
    لا فاد نفسه ولا غيره سلم لضرار
    وضيَّع المنحة الفاشل رَجَـع خاسر
    كانت خسارة وأعظمها مُنير انهار
    المنحه اليوم محنه يا بني عامر
    لو ظلي الحال نفسه قول يا ستَّار
    هذه حقيقه وهذا وضعنا الحاضر
    وأصْبَحَت أمر واقع حالة استهتار
    إذا بقي مثل هذا النوع متسيطر
    والمقدره والكفاءه مالها معيار
    تأكد ان البلد في وضع متدهور
    وسد مارب تخرَّب والمسبب فار









    الثور زهير
    مُسعِد قال يا مُسعِده يبدو الثور عَجَّز كَبَر
    شيَّب ما مَعَه مقدره للمحراث قد هوْ كبير
    قالت له وأيش العمل أيش الحل لو ما قَدَر
    قـال الحل باسوِّقه بابيعة وباخذ صغير
    شوفي الأرض تشتي عمل محتاجة إلى مقتدر
    ما هوْ مثل هذا الذي ما ينفع ويأكل كثير
    قالت له وما فيش حل آخر يبدوا إنك مُصــــــر
    قال المصلحة فارضه هذا الحل ما فيش غير
    الزوجين بعد النقاش توحَّد رأيهم واستقر
    بيع الثور للمصلحة هذا رأيهم بالأخير
    بكّر فيه مُسعِد صباح باعه بالثمن ذي يُسِِِِِِِِِِـر
    بيع الثور ما كان سهل بيعه كان أمراً عسير
    روّح دون أن يشتري غيره لم يجد أو ظَفَر
    في المطلوب ذي راسمه في باله وذي بالضمير
    مر الشهر يتلوه شهر 0 يتسوَّق وماشي عَثَر
    لم يحصل على مطلبه من لسواق يرجع ضجيـــر
    لكن بعد فتره طويل أتسوق وفجأة نَظَر
    حصَّل مقصده والطلب أفضل سـابـقه بـل وخـير
    سَلَّم قيمته باهضة قيمه سببت له ضرر
    ويروِّح وُكلَّه فَرَح 0 مِنْ فرحه يريد أن يطير
    أثناء سيرهم في الطريق 0 شاف الثور غير البقر
    عارف مَسْلَكه والطريق نحو البيت ساني يسير
    ساعة ما وصل منزله 0 بيصرَّح يقول انتصر
    قال استبشري يامَرَهْ جبنا ثور ماله نظير
    لكن شافته مسعده صاحت قالت أسوء خبر
    مسعد قال ماذا حصل؟ قالت يبدو انك ضرير
    شوف اتقصقصين القرون وتلمَّع بصبغة شَعَر
    اما الثور ذي تعرفه لــوَّل ذاك حقك زُهير



    إخطبوط
    يا لله ادعوك يا رحمان يا خـير مطـلـوب
    يا عظيم الرجاء عبدك دعا تستجيبـه
    فرِّج الهم يا رحمن عـن كـل مكـروب
    سالك أدعوك سهّـل كل ما هي صعيبـة
    سالك اغفر لنا و أشفيــت من كان مسبــوب
    وأصلح أعمالنا ما الشمس تشرق وغيبـه (1)
    صل يا من سمع على النبي خير منسوب
    خــاتـم الأنــــبـياء الله خصّه حـــبـيـبـه
    بعد قال الضباعي ما اقدر آشـل معتـوب (2)
    من تربَّى على الأخلاق ما شَـل عـيبـه
    الحُلُم شيمتي والعفو لي طبع مكـسوب
    والتسامح سِمـــه والصبر عند المصيبة
    والتواضع من الإيمان لي شيء مرغوب
    أكره الكبر والـمـغرور نــفسي تـعيـبه
    (1) : غيبه : غابت أو أفلت . (2) : معتوب : يقصد به العتاب أو اللوم .

    والتودد وحُب الناس بالـدِّيـن مطـلوب
    قـالـهـا الله وأكــدهــا بسـنـة حـبـيـــبـه
    الضباعي يقول الوقت غالب ومـغـلوب
    هـكــذا الــوقـت يــتـداول ولله غَــيـــبَه
    ما تظلي لـحد دائـم ولاهـي لـحـد دُوب (1)
    والـمراحـل تـأكــدهـا بـفـتـرة قــريـــبه
    نلـزم الصبر قـدوتـنا النبي كـان أيـوب
    فـَـوَّض الأمـر لـلخالـق وربـك طبـيـبه
    خُـذ في العفو والمعروف انصح بأسلوب
    أحسن القول لأجل النفس أن تستجيـبه
    واصحب الجيد ذي با ينجدك إذا أنْت محنوب
    الصديق الوفي وقت الظروف العصيبة
    خُذ من المعدن الأصلي ذهب خاص مصبوب
    الذهـب لا احتـرق يـزيـد لـمعـه وطـيـبـه
    (1) : دُوب : دائماً .



    رافِق الجاد والنصَّاح تسلم من الحُوب(1)
    والـزمه لا تـفـرِّط فــيه حـذرك تـسـيبه
    والحذر تصحب المزَّاح وتـقول حبُّوب
    لا يـُـغرَّك بـتهـريجه وتجـني المصيـبة
    وأدعو الله واستغـفر إلى خالـقك تـوب
    أكثـر الذكر تُشفى النفس لـو هي كئيبة
    يا الله ألطف بنا من نار حمرا ومشبـوب
    أشـعَـلتهـا الأيـادي الآثـمة والـغـريـبـة
    الغريبة في الأخـــلاق وطبــاع مقلــوب
    ذي في أخلاقها والـطبع عالـم غـريـبة
    القيم والشرف في البعض والخُلق مسلوب
    أصبح البعض له عـادات نَـكرا مُريـبة
    من تحلَّى في الأخلاق بـيكون محـبوب
    إنما البعض يــتحلى بـأشـياء مُـعيبـــة
    (1)الحوب : العنت أو افتعال المشاكل .


    الفساد انتشر في كل مفصل وعرقـوب
    مـنَّــه الـناس يـا سـاتـر بحالـه صعـيـبة
    عرقل السير خـلاّنا بنمشي كحلــبـوب (1)
    حطَّم الشاب والشبل الفتى صار شيـبه
    انتشاره وباء مثل البراغيث والصُوب (2)
    مَــصّ دم البشر بالعظم يسري دبيبه
    في المنازل وفي الفرشان عالق وفي الروب
    والذي مـا تـشوفـه فـيه مخـفي بـجيــبه
    في شباكه وأسلاكه طواني ومحـنـوب
    إخطبوط احـتوى جسمي مصيبة تصيبه
    يبدو إن العلاج القطرنة مثل مجروب
    مش غريبة ولا عادة جديدة عجيبة
    حسب قال المثل ما فيش (ماء) قط بيُروب
    والـذي بعدهــا تــأبى لسـانــي تجيبـــه
    ما تهنيت في مأكل ولا ُذقت مشروب
    جور الأحمال أتعَّبهــا الجمال الـُمنيبــة
    صل يا من سمع على النبي خير منسوب
    خاتــم الأنبـيـاء الـله خصَّه حـبـيبــــه
















    جرس رنَّان
    فـــي شِــعب أسـمه المنسي
    مسكـــن خــاص للـفـــــيران
    تقــطن فــيه مـن فــــتره
    فــي راحــة واطــمـــــئنـان
    لــكن يـــوم مــن الأيـــام
    دب الخــــــوف والأحـــــزان
    عـكَّــر صــفـو خــلوتـهم
    قط أسـود وصـل غضبلن
    وأصــبح يلــتــهم مـــنهم
    واحــد يــلحــقـوه اثــنـــان
    بيهــدد حيــــــاة الكـــل
    دب الرعــب فــــي السكــــان
    كيـف الــــحل والـمـخــرج
    مــن ذا الــوضـع يـا لأخـــوان
    أقامــوا مؤتــــمر رســـمي
    متخصص بهـــذا الـشـــــأن
    نوقش فيه ذا الـموضــوع
    رغــم الـخـوف والــــــخـذلان
    قـالــوا با نضـــع لـلـقـط
    فـي عـنـقــه جــرس رنـــا ن
    نستشعر بِـهِ عـن بُـعـد
    فـي حــال أن يـصـل جـيـعـــان
    كـلاٌ بـا يــخــذ مــوقـــع
    والــعُــرّي يــكــن خــسـران
    نــال الـمـقـتــرح هــــذا
    عــنــد الــكـل إسـتـحـسـان
    كـل الـمـؤتـمــر صـفَّـــق
    ذا اسـتـبـشـر وذا فــرحـــــان
    لـكــن لا حـظــوا واحـــد
    بـالـمــوضــوع ذا حـيــــران
    قـالــوا لــيـش مـش مـعـنا
    مـالــك هــكــذا ســرحــــان
    قــال الـمــقـتـرح جَــيِّـد
    مــن هــو شـاجـع الـشـجـعـان
    ذي يـقدر عـلـى تـنـفـيـذ
    هـــذا المقــــترح بـإتقــــان
    الـمـسـكـيـن بـا يـصـبــح
    لــقـمــــه سـاقـها الـرحمـان
    وأختـم بالـنبـــي لـزهـــر
    الــــهـادي ولـــد عــدنـــان







    الجوع كافر
    ســلام مـــن عــنــدي عـلـيـهـــــم جم
    ما شن با لماطـر مـــن الــمــــزُ نـــــه
    أخـــص بــالـتـحــديـــد مــن يـرحـــم
    يـبـنــي لـنـفــســه قصــــر بالجنــــــــة
    بــانــبِّـــه العــــارف وذي يفــهـــــــم
    حكيـــم عاقـــل يــمتــلـــك فــطــنـــــــه
    بـــا قــــول كــلــمـــه قبـــل نتنــــــدَّم
    وتـغُــــرّنـــا الــثــروات والــفتــــنـــــه
    قــول الصــــراحة حلو مش علقــــــم
    عــلاج يشفــي مــن شـــرب مِنـَّــــــــه
    والصـــدق مرهـــــم مثل ما البلســــم
    والكــــذب خـنـجــــر ممكــــن الطعنـــه
    إلــــى متــــى والـجـســــم يتـــــألــــم؟
    هــــذه إشــاره وافــهـــــم الــرطنـــــة
    الجـــوع كـــافـــر قــط مــا يـــرحــــم
    والليـــث يــعـــدو لــــو خــلــت بطنــه
    خــطــوة عــمـل مــن قبـــل نتحـــمـم
    فــــي بحـــر نـكـره أن نــرى لـــونــه
    وإبــلــيـس يُنفُــخ فـي وريــد الـــــدم
    علـــيــــه منـَّـا جـــــــازت أللعنه
    ومـــن تعــظـَّــم قــــالـــــوا أتْهَــــدَّم
    وإبـــليــــس با يرميه مــــن حضــنــه
    ومــن تكـــبَّـــــــر أو مـــن أتعظَّــــم
    أضعــــاف فَــرْحَه بــا يكُـــن حــــزنــه
    أكـــبــر عـــــدو إبلـيـس لابــــــن آدم
    النفــــس لـــو تضــعف هَمَـــسْ بأذنـه
    النــفــس لـــو ولــيتــهـا تــــخطـُـــــم
    زمــــام أمــــرك فـــي مــــا أتمنــــَّه
    بــا تٌوقعــك فــــي كُــل مــا أتحرَّم
    وتـفـــقــــــد المـكـيـــــال والو زنه
    والـعــقـــل زيــنــه لا تولـَّـى أحـــكــــم
    زمــــام نـفســـك جنــَّبــك مِحــنـــــــه
    جــراحــــه المطلــوب أو ميسم
    علــى الوجــع مــا تـنـفـــع الــحُقــنة
    من قــبل يستــفحــــل ويتــجـــــرثــم
    الـجـــــرح إلَّي نشتــكـــــــي مـنـَّـه











    البابا والشيطان
    في جزيره بعُمق الـبحر تـوجـد كــنـيـسـه
    والجزيره بـيـسـكـنـها من الأنس والجــان
    قام راهـبهم القـدَّيـس فـي وضــع جـــدوَل
    ضِمْن حلقات فـي تـعـلـيـم شـيـبـه وشبَّان
    كان يرشد و يوعظهم ويـبـذل جــهــوده
    لأجل يستو عبوا ما قال فـي كل إمعان
    في الكنيسة يقيم الدرس في خمس حلقـــات
    في مواعيد حددها بحكمــــة و إتقـــان
    فوق هذا بيبذل جُهــــد آخــــر إضـــــافي
    أو إذا جــاز لي الــتعـبــير في كـل لحــيـان
    في لقآءاته الشــخصــية في أي مـــــجــلـس
    أو بحفلات رســـــميـــه وفي كل مـيـــدان
    كـان يَنصَــبْ مجهوده بإخلاص دائــــــم
    حول تحذ يرهم من كيد وأعمال شيــطـــان
    يغرس الحقد بالأطفال في كُره إبليس
    يغرس الحقد بالأطفال في كُره إبلـــيس
    رسَّخ الحقد ضد إبليس في كل لذهان
    رسّخ الحقد ضد ابليس في كــل لـــذهـــان
    وانتهى يوم من الأيام مـن حلقـة الــدرس
    واتجه باتجاه الــبيـت مـــاشي وسرحـــان
    كان يَبْعُد عن الـمَـعْـبـدَ بـكيلـــو وأكـــثــر
    والطريق الـمـؤدي إليه من دون سُــكّــــــان
    حينها يعترض سيره رجل غير مــعـروف
    صافح الراجل البابا وضـمَّــه بالأحــــضـــان
    قام بابا الكنيسة يسأل الشخص مــن أنــت
    لست من ساكني هذي الجـزيرة ولخــــوان
    كان رده أنا من ساكـنيها تــــطـمَّـــــن
    مُش من الإنس تعرفني باٍني من الجـــــان
    قال بابا أنا لم أعرفــك قــــط من قـــــبل
    أنت شبَّهت بي أو ربمـا أنـــت غـلـطـــــان
    قال له كيف تـنكرني وما فـــيـش غـيـــرك
    يعــرف إبلـيس في هــذي الجزيرة إلى الآن
    عُوذ بالله يا شيطان عـــن وجهــي أغـــرُب
    عوذ بالله مـن شـرَّك ومــن شــر الأعــــوان
    ينسحب مـنّـه البابا شـــويـه ويــــــبـعـد
    حاول إبليس يلحق فــيه والشيخ هــربان
    لكن إبليس يُــسقــط في حفيره عميقه
    (صاح)والبابا استبـشر بهـــذا وفـــرحـــان
    حاول أن يتركه يلقى الــمـصير الــمُـحـتـَّـم
    لكن إبليس نادى إلــيــه في صــوت حــيَّـان
    قال أرجوك أخرجني وخُــذ مـــا تـريــده
    ليست أخلاق تتركني بذا الوضع حوشـــان
    قال له مستحيل أن أخرجك موت أحــسـن
    ما حصــــل لك بـنـتـمناه مـن عــدَّة أزمـــان
    حاول إبليس بالبابا بشـــتَّى الـــوســــائل
    ما استطاع أ ن يغيِّر موقفه كيف ما كــــان
    قال إبليس طـيب اســتـمــع لي وأنـصُــت
    بعد ما تستمع بترك لك الأمـــر والـشـــأن
    قال له قول ما عـــندك بسرعــة وعـــجَّــل
    ما معي وقـت با ضيّع معـك يا أرذل الجـان
    قال إبليس مصـلحتــك بقـــائي مُـخــلَّــد
    ما معك مصلحه لو مُت با تكون خــــسران
    وأنـــت يا بابا اسـمـعـــني وبعـدين قــرّر
    ليس لي مصلحه المصلحة لك بــــذا الـشـأن
    ما معك شُغل غـيري يا بــني آدم افـــهــم
    كيف تغفل وأنت شخص عالــــم وفـهـمـان
    من سيتقبَّلك بعدي ويسمـــع كـــــلامــــك
    مهنتك با تضيعها بــيـدّك وتـــهــــتـان
    أيش با تشـتغل من بعد ما مـــــوت وارحل
    بعد ما موت بتموت أنت عاطش وجيعـان
    ما تــحــصّل عمل ولا وظــيفــة ومـسكــــن
    وأنت راجع حساباتك بحكـــمه ومـيزان
    أنت مصلحتك أن أخرج وهــذا لك اســلـم
    لا وظيفة معك رسمي بـمـرفـــق وديـــوان
    شُغلك إبليس مُـتخصص وهذه مــهامـــك
    أنت ببليس عند الكل حاكــم وسُــــلطــان
    غيرها ما مــعك شي حـــل آخر بـتـــاتـــاً
    أنت تخسر وانا با موت مُــرتاح مُـــصــتـان
    بعدها فكّـر البـــابا شـــويــــة وقــــــرّر
    اقــتــنَع ينـــقــذ الشيطان راضي ورغــبان





    يوماً لك ويوماً عليك

    هي الأيـام مزرعــة ابــن آدم
    ومن يــزرع بهـا يجــني ثمــاره
    فمن يـزرع بها خيـرات ينعــم
    وعـكـسه مـن زرع يجـني الخساره
    فخالق كـل من حــولك تبــسم
    ففي الوجه البشوش تبقى النـظــاره
    واعمل ما أستطـعت انـك تقـدم
    بيـد العـون قــدم فــي جــداره
    ولا تمــنن وتتكــبر وتعــظم
    علـى مُحـتـاج واحـذر احـتقــاره
    شف الأيـام بين النـاس دائــم
    تـداوُل مش لحـد رهــن الإشــاره
    تأكد من حَرم حد يوم يــحُــرم
    مـن الجــنة وبـا يحـرق بنــاره
    ولا تـأذي بمال أو جـاه تنـْـدَم
    فمــا دامــت وجاهــه أو تجــاره
    فيوماً لك ويوماً عكســه إفهـم
    كـــذا الأيـــام بتــدل الأمــارة












    آفة خطيرة
    يا الله أدعيك يا رحمان يا حي سـاتـر
    خالق الناس وأنت المطَّلع ع السـريرة
    نسألك خير يا واحد أحـد فـرد غافـر
    ما لنا غير رب الكـون با نستجير ه
    صل يا من سمع على النبـي المهاجـر
    ذي عرج للسماء واختاره الله خِيره
    بعدها قال أبو سالـم على الله صابـر
    بعدما ضاقت الأحوال واحترت حيره
    أحمد الله على الصحة فلا حال قاصـر
    نحمد الله على الصحة عِداد الخضيرة
    إنما مفتكر في حال بعـض العناصـر
    ما عرفنا نماشيهم بسعـي أو بسيـره
    نعمة العقل للإنسـان هي شيء فاخـر
    واكتمل خير ابن آدم بحُسن البصيرة
    نعمة العقل لو قـدّرتهـا بالجواهــر
    كل ثروات أرض الله أمامه حقيـرة
    زينة العقل للإنسان هـي شـي نـادر
    زينة الآدمي بالعقل بيـن العشيــرة
    ما هو الفرق بين الآدمـي والكواسـر
    ما الذي ميّــــزه بين الوحوش الشـريرة
    يفتقـد بعضهـم أخلاقهـم والضمائـر
    با تلاقيـه بين الناس مثـل الدهيـره (1)
    دون تمييز يتصرف بأسلوب سافــر
    كأن ما حد خُلق مثله ولا حـد نظيره
    ميزة الآدمي في منطقه في المَحَاضـر
    منطقه هو يميز ما الذي في ضميره
    (1) : الدهيره : الحيوان أو الماشية السائبه

    هم قليلون في هذا الزمان الأكـابــر
    يُعرفوا في تواضعهم وحُسن السريرة
    با تلاقيـه مُتسـامح وللعفـو قـــادر
    كاظم الغيظ في وقت الظروف العسيرة
    للأسف ما نلاحظ في الزمن ذا مُغايـر
    ما يُمارس على الواقع من أشياء نكيره
    الفساد انتشر خيَّم بكـل الـدوائـر
    دون رادع ولا وازع لـدين أو لغيره
    مُنتشـر في مرافقنـا وعـم المخافـر
    عند من نشتكي والأمن هو ذي يديره
    والقضاء والنيابـة لا حرج قُل وخابـر
    حسَّـنوا أوضاعهم وهم بنفس الوتيرة
    ما يخافون من ربي وقانـون صـادر
    إنما مَنْ يُحاسب مَنْ؟ وهم في حظيرة
    سلسلة واحدة متـرابطـة فـي تـآزُر
    في تماسك قوي خبير آزر خبيرة
    قاعدة ثابتة من عهـد يحيى وسـائـر
    وأصبحت قاعدة صلبه وصخرة جسيرة
    ذا مرض مُنتشر فيروس أصاب الضمائر
    مُزمن أصبح ومتفشي وآفة خطيـرة
    مُنتشر بالوراثة صاحبه بـه يفـاخـر
    يفتخر حامله أن ينقله لاصغيــره
    عِنْوةً ينقُله للابن في حرص شاطــر
    وأصبح الكل يتفاخر بعلة ضميــره
    إنما لـي أمل بالقائد ابـن الأكـابـر
    أن يضع حـد لأصحاب النفوس الضـريرة
    صلي يا من سمع على النبي المهاجر
    ذي عرج للسماء واختاره الله خيره











    الله يصيبش يا بقرتي
    الـله يـــصـيـبـش يـا بــقــرتــي
    يـاذي سـلـــوكـش مـش سـويـه
    طـبـعــش وأســلـوبــش مغايـــر
    عــــن كــل لــبـقــار الـبـــقــيـه
    كـلـتي مـحــاصيــل المــــزارع
    وكــــم مـــدافــــن مــمــتــلـيــه
    وراس مـــالـــي والــــفــوائــــد
    وأصــبحـــت يــــــدي خـلـــيـه
    بالـــدار مــــا خــلّيـش حـجـره
    والـــحـــوش كـلــه والـحــويــه
    بـــتـعـــبثــي فـي كــل مــوقــــع
    ولاعـاد حـاجـــه شـــي بــقـيـــه
    وفـي قـــــــرونــش تنطحينـــي
    لاردش الــلــه يـــــا أذيــــــــه
    قـــرأت لــش مـــن كــل ســوره
    حسب الحروف الأبــجــديـــــة
    وانــتي ولاهـــي لـش بـــدقـــه
    مــن رطــل ما خذتي وقـــيـه
    كـم جبـت لـش تــبّـوع وثـيـران
    لجل الخلــف يـــا مــفـتــريــــــة
    وتـعـبـشــهـم كــمـن مـــرجَّــب
    وذي قـــرونـــــه مـلـتـــويــــــه
    حتى بـذا مـا عنــدش إحـــسـاس
    ولا مــشـــاعــــر ُأنــثـــويــــــة
    مــاشـي مـعي مــنـش مـنــافـــع
    ربـــي بــلانـي بـــش بــلـيــــــه
    بـتـلهــــمـي مـا جـا أمـامـــش
    وفــارغــــه بـطـنــش خــــليــه
    خلصش ذي هو با الــمخــازن
    وقــلــش مــا عنــــدش شهيـــه
    ولــلـحــراثــه مــا تـفـيــــــدي
    ولابـمـجــلاب الـــرعــيـــــــــة
    وللمعــاصــر مــا نـفعــــشــي
    اتـعـبـــش نــور العـنـتــريـــــة
    صلحش لش شخره ونخــــره
    وقــلـش ليــلــى العــامــريـــــه
    وأنتــي أقبــح مــن قـبـيـحــــة
    صــوره مخيفــه يــا شقيــــــــه
    أخلصت لش قلبي وحبـــــــي
    قـلـنـــا سـعـــاد ا لـمـسـعـديـــه
    نحسب مـنـيـحـتـنـا الثمينـــــة
    مــحـبــوبـتــي أنـتـي الهليــــــه
    وتــاج راســي والمشــاقــــــر
    صلحــت فــوق الــرأس ليــــه
    لكــن خســارة خــاب ظنــي
    تشتــينـي اصبح لش مطــيــــه
    خس البقر بي خمج الحـوض
    وعكَّــــر النفـــس الزكيــــــــه
    ماشي عليَّا لوم لا اصبحـــش
    في يــوم يــا لـيـلـى ضحـيــــه
    ولافــريــســـه لـلـثـعــالــــب
    مُصـــأن مــا ذيـــب الســـرية
    وللقطط والكــلــب ينهـــــش
    لحمــش وللنســــري شويــه
    لمَّــا متــى ع الحــال هــذا
    هل شي معش رغبه ونيــــــه
    تـغــيــِّريــن الطبــع هــــــذا
    ولا تـــري الــذمـــة بــريــــه
    حــذرت وانـــذرتش كفايــة
    ولاعـــاد عنــدي لــش دعيـه
    إلــى هنــــا ختَّمـت قولــــي
    بالهاشمـــي سيـــد البــريــــة




    صـــرخـــة
    صرخة نِدَا واستغـاثة يـــــــا ذوي الألبــــاب
    أنُـشـــــد بــهــا الأب والجـمَّـــال والــراعــي
    أشكــــو إليك الـــغـــلا والفـــقــر والأوجــاع
    إلى الـطــبـيــب الـمــداوي أشكو أوجاعي
    نعــــيـش حـالــــــه تعيسة لا تــفـارقــنا
    وأهل النفوس الـمريضـــة كسَّـــروا إضلاعي
    انظر يمـــيــنــك يسارك شعـــب يـتــوجــــع
    يا مــن تُـقــدر ظروف الشـــعــب وتـــراعــي
    لفــتـه كــريمـــه وشـاهــد كــيـف حالـــتـنـا
    كــمــا عــهـدنــاك تتلـمــــس لأوضـــاعــــي
    ذئاب في الـغــــاب تــنـهــش لــحـم أبْـنَـــاءك
    ودمِّــنـــا مصتــه حــنـشــــــان وأفـــــــاعــي
    وانا ولائي لــهـذي الأرض مـــــا اتـــــزعزع
    كــــــل الولاء لــلوطــــن هـــذي هي اطــــباعي




    منطقة حُره
    أبن الظباعي قال با اتخبَّر
    سؤال في بالي وله فتره
    مـــن بايــجـــاوبنا وبايقدر
    على جوابي عنده القدره
    لي خمستعشر عام مش أكثر
    وكل ما نسمع فقط هدره
    الخير قالوا من عدن يظهر
    وأعلـــــنوها منطقه حُــره
    للخير باتصبح عدن مصدر
    قُـــلنا نعم للرأي والفكره
    وبايعودوا من في المهجر
    إلــى اليمن باترجع الهجره
    وباتجي شركات تستثمر
    من ذي في العالم لها شُهره
    جميع أبناء الشعب استبشر
    باترجع أرضك يا يمن دُره
    ذا مننا يحلم وذا اتصور
    بالحلم كُلاً قد بنى قصره
    الشعب بيغني بجنب اصور (1)
    وأعمى بظلمه دوَّر الإبره
    وكل ما جاء شخص مُستثمر
    يوصل مساء وعاد بالبُكره
    أشياء مُخيفة منَّها بيــــفر
    شروط مُفزع تفرض الخُبره
    بعض الدلل وأفراد بتسمسر
    ذي يعملوا بالظل والغدره
    ووضـــــــــعها لازال مُتأخر
    يبدو ليوم الوعد والحشره
    (1) : أصور : أصنج أو أصم .




    جيعان
    ما عرفت أقرأ المكتوب كُلَّه طلاســــم
    كيف با أَتْفَحَّصْ الجُملة ونَصَّ المعاني
    صِحْت جيعان جابوا لي عصيدة مُسَمَمْ
    واللبــن والعــسل جابوه بأقذر أواني
    والمياه النقية عذبها صار عــلــقـــــم
    والـطبـيب المداوي لي هو إللي كَوَاني
    والمُوَكَّل على الخزنة قُراد(1) المخضـرم
    صـار من مال شركاتي مقاول مباني
    في سفينة شراعية تركني في اليـم
    وسط لمواج لا شاطئ ولا له مواني
    (1) قُراد: اسم يُكنَّى به السارق الخطير المحترف في المأثور الشعبي






    سعدية في البير تسقط

    سعدية هي تجلب الماء تسرح الصبح البكير
    تنقله لـلبـــــيت دائم فـي قـناعه دون ضــير
    إنما في يــوم تسقــط سـعـديـة في وسط بير
    ضجَّت النسوة وصاحت أعتلى الصوت الكـبير
    يسمع الصايح ويجري قاسـم أول مـن يـغـير
    شاهد الحسناء بتغرق اسفل البير الغـــزيـــر
    حينها يقفز إلى البير تدفعه صحوة ضمـير
    انقذ الحسنا بيده ذي وأخر بالعطير
    أنزلوا له حبل من فوق الجــماهـير الغفــيـر
    الذي باينقذوهــم مــن ذا الأمر الخطــيـــر
    إنـمـا يحـــتار قــاســم حار تـفـكـيـره كـثـير
    كيف بايـعمل ويفـعل قـال يا الله يا نصـيـر
    صعب يربطـها في الحبل مُنهَك الجسم الصـغـير
    وإن حضنها في يميـنه جسـمها ناعم يثير
    عمَّـــنا قـاســم مــؤدب شخص مؤمن ابن خير
    ما يريـد أن يلتصق بـه جسمها هذا الحرير
    قال با أمسك في عضلها فــي يــميني واليسير(1)
    لجل أن تبقى مسافــة بـينكم يا بو ســمير
    عمّنا قاسم رياضـــي يــــحمـل الوزن الكبير
    يمتلك قوة عظـيمة مـا يـجـد مــثلـه نظـير
    هكذا فـكــر وقـــرر صــاحـب العقــل النوير؟
    عظ في أسنانه على الحبل في ثقـة ماهر خــبـير
    قال للأخوان ذي فوق أســحبوا شــــدُّوا المسير
    في فَمِه ضاغط على الحبل يصعدوا حـتى الأخيـر
    باقيه لحضه ويـــوصــل للـنـهــايــة شي يسير
    لكن أستعــجل أخــوها كـان فـي حالة ضجيـر
    كان مُتلهِّف بيـــســأل كـــيف هــيْ يا بو سمـير
    قُل لنـا يا عــم قـاسـم قـال لـه يا ابني بخــيـر
    يسـقـطـوا للــبير ثاني العيمقه والغدير( 2 )
    (1) : اليسير : يعني اليد اليسار. (2) : الغدير : المظلمة.





    نبأ هام
    لحظه يقول ابن الضباعي من فضلكم يا معشر القوم
    أصـغـوا لقولي وأنصتوا له ينص مضمونه نبأ هام
    قد با تقولوا لي مُزايد أكيد من قولي ومفهـــــــوم
    وصلت إلى مركز قيادي بالأمن وأصبح وضع لي هـام
    لا تظلمون إنسان مُـنصف يقول ما تحقق ومرسوم
    وينقله طازج وفوري من قبل يتناقل بالإعلام
    بُشرى عظيمة يا مواطن با زفها لكل مهمـــوم
    جاك الفرج وأنزاح همك الخير واصل أطمئن نام
    تحققت خطوة جريئة خطوة عمل تمت وبتقــوم
    حصار ع الفاسد مشـدد حملة بدت من مطلع العام
    الأمن أثبت في جداره دوره بنُصرة كل مظلوم
    ودور أعـضاء النيابـة حـازم بحزم النـائب العـام
    زُور المخافر والمحاكم ينزاح غَمَّك لَنْتْ مغمــوم
    العدل بالقانون نافذ وفي شـريعــة ديــن لــسلام
    صفّوا المرافق والدوائر من الفَسَد وكل جر ثوم
    والنصب وأنواع الرشاوي بيصدر القاضي بها أحكـام
    والثأر اجتثوا أثاره ومـــا خلق من جو محمـوم
    بالعدل با تأخذ بثأرك وفي حقوق الصالح العــام
    اليوم أصبحنا سويه يا ابن اليمن حاكم ومحكوم
    ماشي وجاهه أو وساطة سواسية مُـسعِد وســلاَّم
    نَصْ القوانين الـمُسنه تنفيذها ع الكل مَـلْزُوم
    قُـضاه يقضوا في نزاهة بحق من دينوا بالإجــــرام
    ممن عبث وافسد وأجرم بحقنا من عدة أعــــوام
    أول قضيه حُـكْـم صارم عِبره لمن فكَّر ومن رام
    بساحة التحرير يُنفَــذ وحــدَّدوا تنفيــذه اليــوم
    حَضَرت من ضِمن الجماهير ذي جت تشاهد حُكم الإعـدام
    وُشفت والمذنب مُقيَّد وفوقه السّياف بيقوم
    ضرب على عنقه بسيفه . وطار رأسه تحت الأقدام
    شاهـدت رأسه تحت رجلي. نهضت مُستيقِظ من النوم
    ومثل ما بَيَّت أصبحت وكل هذا أضغاث أحـلام






    فاقد جوهر الإنسان
    شَــيَّب راس أبــو ســالـــم
    قـبل أن تــكـتمــل لــسـنـــان
    المــطحــن وضـرس الـعـقـل
    عـــاده مــا ظــهــــر أو بــــان
    مـن أفعـال بـعض الــنــاس
    ذي هم مـثـل ما الحـنـشــان
    مـظهـر نـاعـم المـلمــــس
    لــكــــن مـاعـلــيـهـــــم أمـــان
    من أمـثالـهـــم ما شـفـت
    بـــأرض الله و الأوطــــــــان
    في صـــورة بـشـر لــكـــن
    فــاقـــد جــوهــر الإنـــسـان
    مثلـه صعـب يـتـعــاشـــر
    إلاَّ نــــــادراً وأحــــــيــان
    لو لـه مــصـلحــة مـــنَّـك
    ذا مـمــكـن لـهـــذا الـشـــأن
    لـكن وضـــعــه الـــدائـم
    يعـمـل خـــارج الــديـــــوان
    بايــسطــو عـلى حـــقـك
    بـايـشـلــــه بـلا اسـتــــــئذان
    وأنـت حــسب مـقـــدرتــك
    لــو ســاعـد مـــعـك دَحَّـــان
    أو فـرقـه مـعــك صُــيـَّـع
    مـــن ذي هــم بــلا مــيــزان
    يمكن تـستـعـيـد الـحــــق
    ذي شــلَّـــت بـنــي درمــــان
    و إلا بـــا تـشـارعــهُــــم
    خــذ خـبـره مــن الـشـيـطــان
    لـكـن جـهّــز الـشـنـطــه
    ذي فيهـا الـزلــط مــلــيـــان
    وتقدمت بـــالـــدعــــوى
    حـــسـب أعــراف شيخ الـجــان
    قد با يحكمــوا لـــه رُبــــع
    إقـبــل غـصــــب أو رغـبــان
    وان ماشـي مـعـــك قـــدره
    تـقــبـل مـافـُرض بــإذعــان
    هــــذا لاســلـم راســــك
    وانــت الـمـخـطـئ الـغـــلـطـان
    حسب أعــرافـهـم و الــشـرع
    في دســـتـور بـن جــــحــلان
    هـــذه تــجـربــه نــادر
    مـاشـــي مــثــلهــا لـــلآن
    ما يـعـمــل بــهــــــا إلا
    مــن يعـرف لـــها فـهـمــــان
    قـالـــوا ربـمــا يـمـكــن
    بــاتـعـمـل بـهـا الــحـيــوان
    ضمن العـولـمـه تـــدخـــل
    لـكـــن مــا مـعـــي بــُرهــان










    الطمع مهلكه
    قال الضباعي حروف الجر والنصبه
    وهمزة الوصل ضاعت يا ذوي الألبـاب
    ونحن والوقت من قلبه وراء قلبـــــه
    با نقضي العمر واحنا والزمن قِـــــلاَّب
    يا ويل من حط في هذا الزمن جنبـــه
    با يفرشونه على ظهره ويا سحبــــاب
    يبدو الشرف والكرامة والقيم هبـــَّــه
    ُفقد التوازن وُفـقد العدل هي أسبــــاب
    وكلمة الصدق دُرة حاليـة عذبــــــــه
    من كلمته صادقه نال الثقة واعجــــاب
    ومن تغدَّى بكذبه ما تعــشَّـــى بــــــه
    والناس بتميِّز الصادق من الكــــــذَّاب
    من هو بنعمه من الله ما حمد ربـــــه
    ويلك من الله يوم الحشر يا نصَّــــــاب
    بما كُتب لك من المولى تقـنَّع بـــــه
    ارجع إلى قول ربك في صُحف وكتاب
    شوف الطمع مهلكه يا غافل اتنبــــه
    لا مال أو جاه يشفع من حساب وعقاب
    إقلع عن النهب والرشوات والطلبة
    إقلع عن الطبع هذا عيب يا طـلاَّب
    راجع حسابك وخُـذ لرقام بالنُسبــــه
    إحسب لنفسك ولا يحسب لك الحسَّاب
    إحسب لغيرك كما نفسك في الحَسْـبَه
    من عاب غيره يقولوا بالمثل يعتــــاب
    حسب المثل قال بعض الناس له وثــبه
    بالعافيه لــــه مخالب حـــادة وأنيـــاب
    وساعة الصفر في رجليك تـعثر بـــه
    أو بايقــــفِّي بظهره راكـــز الأذنــــاب







    عميا خَضَّـبة مجنونة
    من مات ادع له بالرحمة * يغفر له نهار الزحمة
    والمجنـــــون بيعزونـــــــه* عميا خضبة مجنونه
    ماتوقعت ماشاهدته* مُش بالبال قطعاً بَتَّه
    خالف قاعدة قانونه* عميا خضبة مجنونه
    ُشفت أَصْنَجْ بيسمع لخبار* مُتفاعـل ويتشعلل نار
    قال العز مافـي دونه* عميا خضبة مجنونه
    والأعمى يشاهد تلفاز* بيشوف الكره من هو فاز
    نفسه بالكره محنونه* عميا خضبة مجنونه
    والقط اصطلح هوْ والفأر* وأنهوا مشكلتهم والثار
    والأحقاد ذي مدفونه* عميا خضبة مجنونه
    والنعجة يغازلها ذئب* يتضاهر لها انَّه حبّيب
    ياجوهــرتي المكنونه * عميا خضبة مجنونه
    أغراها الكلام المعسول* بعد الهدهده بالهندول
    بالكرش اصبحت مخزونة* عميا خضبة مجنونه
    والثعلب تصالح والديك* واصبح ابن آدم يأذيك
    زحلقني في الصابونه* عميا خضبة مجنونه
    والدكتور ماشي بيفهم* منَّه صرت أنا بتألم
    شكله عكس عن مضمونه* عميا خضبة مجنونه
    والكبش الذي ربيتـــه * زوج البنت قمت اهديته
    واحرمني من الصانونه * عميا خضبة مجنونه
    المجنون يأكل كيلـــه * هي والكبش عشوة ليله
    ويبهرر عَلَيْ بعيونه * عميا خضبة مجنونه
    المجنون مُش ذي كلها * المجنون ذي قدمها
    هذا بالمثل يحكونه * عميا خضبة مجنونه
    واعطى كل شيء بَنْ عَمَّه * واحرم صاحبه من قسمه قسمه
    هذه لم تكن مسهونه * عميا خضبة مجنونه
    هو في كل شيئ يتنعم * والمسكين انا بتقعم
    ماحصلت علبة تونه * عميا خضبة مجنونــه
    الشاطر وقع بيد ابكم * شل الفائدة والمغنم
    خلاّها كذا معجونه * عميا خضبة مجنونــــه
    صلَّح ذا لهذا مسمار * عرَّض تايره للبنشار
    ماشي استيبني بالخانة * عميا خضبة مجنونه
    معتوهة معانا في الدار * أخْوِتْنَا بكثر الثرثار
    تشكي إنَّها مديونه * عميا خضـبـة مجـــنــونــه
    من بَسأل ومن باخاطب * نومي من عيوني هارب
    والطين اصبحت مرهونه * عميا خضبة مجنونه
    والي بسأله ما جاوب * منَّه صاب راسي ضارب
    من صوتي يسد أذونه * عميا خضبة مجنونه
    كما باتاكُلي يادوده * ايامك فقط معدودة
    وانتي دائما جيعانه * عميا خضبة مجنونه






    الكذب أصبح له رواج
    يا بيعة الرُخص في سوق الحراج
    بأبخس أسعار يـبتاع الثمين
    وألمــاز يستبــدلــونــه بالـزجــاج
    والسـارق احتـل موقــع لــلأميــــن
    نُصَّب على بيت مالي والخراج
    وأبعدوا كل منهم مخلصين
    وامراض ما حصَّلوا حــق العــلاج
    ولا بيُسمــع شكــاهــم والأنيـــن
    يقولوا إصــلاح وازداد اعــوجــاج
    ما ظـن ان يصلـحــون الفــاسـديـن
    ولا نفع شَجْــب أو فــاد احتجــاج
    مـن يعنهم أمرنـا مش سـامـعـيــن
    والكذب بالسـوق أصبــح لــه رواج
    ولا مكانــة لمــن هــم صـادقـيـــن
    يا الله جنِّــب عبــادك لحـتيــاج
    وحد عنَّـــا الطغــاة الطامعـيــن










    عالم يخترع وعالم يبترع !
    عالم بأرض الله يُبدع واخترع
    العلم والتفكير يحدث معجزات
    إلى القمر يصعد وعالي يرتفع
    وسخر أوقــــــاته لأعظم منجزات
    في الجهد والإنجاز يكسب وانتفع
    بالـــــعزم والـــهمة أيادي صانعات
    ونحن في عالم بيرقص وابترع
    وضيَّع أثمن وقت في تخزين قات
    مُنْصَبَّ تفكيره وجهده في الطمع
    كـــروش مفــــتوحة لكل محرمات
    عالم بلاه الله في حُب الجشع
    وفـــي فساد المجتمع بالمخزيات
    همَّه وتفكيره بالكرشه ما شبع
    هذا هو شغل العقول الخاويات
    يدَّات ممدودات ما جاء تبتلع
    من الصناديق والبنوك المانحات
    ما عنده القدرة صعود المُرتفَع
    مُصمم أن يبقى في المُستنقعات
    عالـم بعلمــه يفتخر فيما صنع
    وآخــــر بــــجــهله ساقنا لـلهاويات










    صاحب التاكسي محاصر
    إبن الضـباعي هاجسي بادر
    بـا قـول كـلـمه صادقة مُـره
    باسمي وبسم المُـعـدم الحـائـر
    ذي الهم كاتـم لـه عـلى صـدره
    وباسم أبناء الـشعـب والـكـادر
    من ضاق حاله قـد نـفـذ صـبره
    با بوح ما فـي نفسـي الضـاجـر
    وقـلـبي الـمُـنضـاق بـالـمـره
    إلى متى ياشـعـبـنـا صـابـر
    عـالـحـال ذا بتـردد الحســره
    همـوم جمـه مـالـهـا اخـر
    واسـتحكمـت وإشتــدت الــزره
    حصار مُـحكم حـولـنـا دائـر
    أحاطنا مـكـريـب في جـمــره
    وأختصر وأعطـي مـن الآخـر
    مابـانـكـرر مـا سـبـق ذكـره
    شركات تاكسي شفـتها عـابـر
    جديـد لـونـه فـاقـع الصُـفـره
    بالعاصمة طريقهــا سـابــر
    لوحه بتـحمل رقـمهــا أجــره
    تمشي على العداد مُش فـاكــر
    ستيـن للكيـلـو صـدر سـعـره
    ويمـتلكهـا قـالـوا الـتـاجـر
    والله يـعلـم مـن وراء ظـهــره
    لاوين هذا الـظلـم يـا سـاتـر
    إلى مـتى ذا الـظـلـم والـكبـره؟
    بينا فسون الكـادح الـطـافــر
    ومن فَمه بـيــأخُـذوا الِكسـْـره
    شركات عملاقه في الـظاهــر
    ومثلـهــا مخـفـيه بـالـغُـد ره
    ماشي اكتفي بكل ما صَـادَر
    يحـاصر الضبــحان في حـفـره
    ومن بيملك تَكْس مــن بـاكـر
    يقوم يحفـــر فـي يـده قـبـره
    وآخر جَماعي جانبـه يـحـفـر
    لــزوجــتـه وبــاقي الأسـره
    ويجهز الأكـفــان لـو قـادر
    المـوت واصـل ما معـه فـــره
    مسكين راعي التَكس مُتحـاصـر
    وفي عيــونـه حـابس الـعَبـره
    وحالته تصعب على الـكـافـر
    وأخ مـــسلم قـام في غـــدره
    هل عاد حد يشجب ويـستنـكـر
    يرفع على المظلـوم مــن قـهـره
    يقول كلمـة حـق ويـنـاصـر
    بالفعـل مش بـالـقـول وإلـهـدره
    نريد حقاً أرضنا زاهر
    والـعـاصـمه تحصل بها طـفـره
    لكن نراعي حِِـمْلــه الجـائـر
    مسكين من حِمْلَهْ كَـسَرْ ظــهـره
    وصاحب الأموال يسـتـثـمـر
    ويفُك عا المـديـون مـن عُـسْـرَه
    يسلمه تاكسي مـن الـفـاخــر
    ويـسدد الـقـيمـه علـى فـتـره
    ولتكسه الأول يُحـدد سعـر
    ويكـون أول قـسـط من سـعـره
    ويقسطون المبـلـغ الآخـــر
    أقساط شهــريه مـن الأجـــره
    ذَا حَلَّنا والـرَّد لـه نــاظــر(1)
    لوحد يخُـذ بـالرأي والـفـكــره
    لوفي نوايا طـيـبـه طـاهــر
    باتعملـوا بـالحـل مـن بـُـكـره
    وظُـلْم بعض افـراد تسـتـأثـر
    في كــل شي حتـى في الأبــره
    عندي أمل بالقـائـد الـثـائـر
    والشعب كلـه منـتـظـر امــره
    تم نشر هذه القصيدة في صحيفة الأضواء العدد ((79)) السبت 14/ربيع أول/1426هـ الموافق 23/أبريل/2005م.
    (1) ناظر : منتظر .









    الموظف جُحف أبو نخطه
    الموظف جُحف أبو نخطه
    الوظيفة في وزارة عال
    موقعه في الرفق الثاني
    بعد أبو مَزْنيط أبن الخال
    والثقه في جُحف لا توصف
    مطلقة في كافت الأحوال
    من يشوفه يحسبه لوَّل
    يعتقد أنه هو السركال
    هكذا الواقع يأكد لك
    عند ما تنظر إلى الأفعال
    كل شيء في يد أبو نخطه
    في يده (مستركي) الأقفال
    شخص له صوله وله جوله
    خاتم المرفق معه في بالشال
    في العمامة أو بجيب الكوت
    دائماً بالحل والترحال
    يبهرك في لبسه البدله
    أو رباط العنق والجوال
    دائماً بتحيطه العُكفه(1)
    في يمينه ذا وذا بشمال
    صعب أشرح كامل الموقف
    مستحيل أن كل شي ينقال
    إنما بعطي من الآخر
    وأنت حلَّـل وافهم الموَّال
    جُحف يذهب يوم للدكتور
    قال أوصف لي دواء فعَّال
    يشتكي عنده مرض مُزمن
    إنما يزداد استفحــــــــــــــــــال
    (1) العُكفة :الحرس.




    قال روح المختبر افحص
    بعدها بنشوف كيف الحال
    عُلبتين اعطوه في المختبر
    عيَّنات يحضر باستعجال
    قال مالي بالعُلب حاجة
    لا تضيَّع وقت بالطوَّال
    قام يسحب ما بتحت الثوب
    ناوله للمخبري في الحال
    قال شلوا حَسْب حاجتكم
    كل شي موجود بالسروال






    خوفي رجع من أماني
    الضبـاعي بـــدأ*بدون مترس ومحجأ*
    يـا عظيم الـرجـاء*عِنَّا على مـا نعاني
    حان وقتـه وجـب*الوقت فعلاً تطـلب*
    با نقـول السـبـب *با وضحه من لساني
    عكَّروا فـي المزاج*فعلاً وما عاد يحتاج*
    ان نَـزِلْ الـزجاج*قررت كسر الأواني
    في القضاء اعوجاج*ويتقنوها بالإخـراج*
    ما يهابـوا احتجـاج*أو شَجَبْ وادان داني
    كَـذْب باسم الفسـاد*كلام لـه قصد وأبعاد*
    نـار تحت الرمـاد*بـاقيه فيها كـواني
    المـوكَّـل قُــراد(1)*على المصالح ولمداد*
    واقتصـاد البــلاد*واصبح مقاول مباني
    كُـل مـا حصَّلــه*للجيب لفَّه وشلََّّــه*
    دون حـد يسـألـه*منين يا بـن فُلانـي
    (1) قراد: اسم يُكنَّى به السارق في الموروث الشعبي .


    يرتفــع للعـلــو*وحقّنا قـرَّحه جـو*
    ما بقي شيء حـلـو*صبر سُقطري سقاني
    شعبنا في عَـوَز*والفاسد اليوم في عـز*
    كـل شي لـه كنـز*واهمل حقوقي نساني
    والنظــام استبـاح*ووهم برنامج إصلاح*
    مَـنْ يعاشر رُبَـاح*الله حسبـي كفانـي
    هكــذا مـن غلـط*وفي حقوقـه يفـرّط*
    َدنْ راسـه وحــط*ويرتضي بالهوانـي
    عـنـد من قول لي *بشكي لمن ما بحـالـي *
    لو قده صومـلي *حاكم وشاهد وجانـي
    ذي سـرق هاتفـي *بالسوق مسكين حافي*
    الخطر مـا خفــي*ذي يسرقوها جواني
    ينهبـون البنــوك*وفوق هذا بيـأذوك*
    والحقـوق اسلبـوك*هذي سلـوك الأناني


    كيف يا أهل العقـول*ما صار لي غير مقبول*
    الظلـــوم الجهــــول *بمراض مزمن عداني
    شبَّعـونـا كــلام*من دون ما تُصدر احكام *
    مثـل حـد الحُسـام*بحق من هو مـداني
    في الخُطب والبيـان *يخـدّرونا ولعـلان*
    وانتهـى المهرجـان*وأنا بوضعي مكانـي
    ويـن نلقى الأمـان*والنهب والسرقة إدمان*ُ
    ظُهـر ظاهر عيـان*مقصود عنوة وعاني
    قد وَضَع لـه قيـاس*معيار يوزن به الناس*
    واصبح أصغر مقاس*عوض وجابر وهاني
    بـا يظـلـي وديـع*ينفِّذ الأمـر ويطيـع*
    أو بلحظة يضيــع*أمام حاسد وشانــي
    لا الضمير انحـرف*وشخص منهو مكلف*
    القيــم والشــرف*ضاعت بكل المعاني
    اغتنـمهـا فُـرص*في احتواء المخصص*
    قـال سهمي خلـص*وما تبقـى كفـانـي
    ذه عصابـة سـرق*ماتعرف العدل والحق*
    واجب ان تنـدحـق*متـى يؤون الأوآني
    واليمـن بافتـخـار *مَصْدَر حضارات لأمصار*
    جنتـيـن الثمــار*الطيبـة والمجانـي
    وإفتهــم للشِّــرار*العكس تصدير الآثار*
    بيعهـا بـاختصـار*في المزاد العـلاني
    والعنـب والخضـار*وبُن من خير لثمـار*
    قـات كـان الخيـار*وسم قاتـل وفانـي
    أخطبوط إفـتـرش*وامتـد إلى كل مفرش*
    من يشوف إنـدهش*خوفي رجع من أماني
    وضعنـا للـُعشـش*لو ظل في كُل شي الغـش*
    والثمـر والـبقـش*للجيب حق البُجانـي
    لا متى ذا السكـوت*مخنوق صوتي ومكبوت *
    دوس عـالعنكبـوت*ذي في خيوطه طواني
    الفضـائـح ثـلات*النهب والنصب ميراث*
    والرشـاوي تـراث*أمام قاصي ودانـي
    يُحسب الشعب نـخ*من فِقر في كل مطبخ*
    يـا مغفـل تـُـوَخ*لا تحسب الوحش واني
    الأسد مـا رضـخ لو جاع يعـدو ويسلخ *
    لـو زأر أو صـرخ *يصطاد ذي هي سماني
    عاد عندي أمل *بذي على يده الحل *
    الزعيم البطل *ذي غايتي والأماني
    ختمهـا بـالـنبـي*ذي فيه يرتاح قلبـي*
    صَـلْ يـا صاحبـي* ع النبي ذي هدانـي










    عند من نشتكي
    الضباعي أبو سالم بذا القول أعلـــــن
    موقفه بالصراحة حول ماتشوف لعيان
    غير مقبول ما يُعمل وشي غير مــمكن
    فاق ما العقل يتصور وما هو بالإمكـان
    وضع سيئ ولا ذرَّة أمل ذي تُــطــمـن
    بيع بالسَّطل لا مكيال يوجد وميزان
    مـاعـــرفنا مَنْ المسؤول ذي نسأله مَنْ
    كل واحد وهو مستنكر الوضع زعلان
    انتشار أوبئة لا فوق أمراض مـــزمــن
    وامتصاص الدماء عاده تُمارس وإدمان
    عند مَنْ نشتكي والخوف قد هوْ من الأمن
    لاقد المؤتمن على الحق خائن ومُخـتان
    والقضاء والنيابة عادها خَسّ وألعــن
    تَعرفَه صلحوها للقضايا وأثمــــان
    حسّنوا أوضاعهم راتب وإيجار مسكـن
    (والتيوتا) وسيلة نقل أشكال والوان
    إنمــا للأســــف الجُـــرح عـــاده تعفـَّـن
    طعن مجذوب لا ظهر الولي إبـن علوان


    فقدنا الأمل
    يـــــــا زارع بـــــذور الأمـــــل
    في صـحــراء جــــــديــبــه رمــــــال
    مَـنْ يــزرع بـــصحــراء ورمـــــل
    مـــا يـحـصــــد ثـــمــر ذا مُــــــحال
    جـــــــاوب قــال مـــا في بَدَل
    مـــــــافي حــــل آخــــر بــــدال
    بـالتــربـة فـــقـــدنـــا الأمــــل
    الـــــشيــــطــان بالـحــقـــل بـــال
    أفسدها خبــيـث الــعــمــل
    عَـكَّـر عـــــــذب مَــــاهْ الــــزُلال
    إحــصــد ثوم واغــــرس بـــصــل
    واســـقـــــيها بـــمــــاء الـــوحــــال
    والـنــوب اخــتـــفـت والــعـــسل
    مـن أجبـــاحـهــــــا والــــــوخـــــال
    واحتل الــــذُبـــــابـــي وحـــــل
    مــوقــع نـحـــل شــــد الــــرحـــــال
    والســــــيئ بأسوأ اتـــصـل
    بـــــــاذل جــــهـــد بـالاتـــــصـال
    والأقوال شـــــي والـعــمـــل
    عكـــس الـقــول يــابـــو الـــرجـــــال







    باطل الوقت
    غلطه يقول الضباعي ذي أرتكبها المحـــــــاسب
    ولخبطه بـالـــــــــحساب
    والمال بيعـــــــــلّم السرقة إذا كــان ســـــــايب
    وأصبح خــــــلي الــجراب
    ذي ما تعبَّر ولا خــــــذ مــــن زمانه تـجــارب
    يقـضي حـــياتـه عـــــذاب
    وحسب قال المثل الصبر عــــند المصـــــــــــايب
    الصــبر وقت الـمُصـــــاب
    في الثلاثين من عمري قد الـــــرأس شـــــــايب
    شيبـه بعــز الــشــبـــاب
    من باطل الوقت كم عانيت منّه غـــــــــــلائب
    وكــثــرة الإنــقـــــــلاب
    ناديت كم صحت لكن ما وجدنا مجــــــــاوب
    أو مـــن يـرد الجــــــواب
    لا الجسم معلول ما يُشفى إذا الراس خـارب
    الجـــــسم يــبقى مــصاب
    عدن/ 1992م




    الجشع
    أبن الضباعي قال ضاق المتّسع
    ضاقت بنا الأرض الوسيع الشاسعه
    صحنا بأعلى صوتنا من مرتفع
    آذان صماء للنداء مُش سامعه
    مَا حَدْ يحس الآم غيره والوجع
    ولا تحس الجُوع معده شابعه
    تُخْمَة مُصاب البعض لكن ما شبع
    في لقمة الجَيعان نفسه طامعه
    أنفُس بلاها الله في حُب الجشع
    وفي الحيل والنصب دوماً بارعه






    كلم جدار
    ابن الضباعي قال ماشي أي حل
    مافيش غير الحل هذا والخيار
    ننزُل جبل وأنَّه تلقانا جبل
    طلعه ونزله في طرقنا والمسار
    لَحْمَال فوق العيس(2) زادت والثقل
    وصَــــابره لكن حِمْل الميل جار
    هذا الأسد بُرجه و أنا بُرجي الحمل
    وشـــلَّني النباش(3) لا جُحر الجعار(4)
    ناديت كم صيَّحت كم صوتي زمل
    سراً وجهراً صحت بالصوت الجهار
    وحسب ما قال المثل كركر جمل
    والاَّ كـــــــمــا قال المثل كلم جدار
    ذا نجمه أتقارن مع كوكب زُحل
    وأنا مع عمي جُحا فوق الحمار
    الفاكهة واللحم له وافخر عسل
    والكُـدمة ( 5) اليابس غدانا والفطار
    (1) : الميل : الحمل المائل على ناحيه من ظهر المطيه ويتعبها لعدم استوائه
    (2) العيس : الجمال (3) النبَّاش: حيوان يُعتقد أنه ينبش ُجثث الموتى من القبور
    (4) الجعار: الضبع (5) الكُدمة: نوع من الخبز الجاف يُعد من أنواع مختلفة من الحبوب





    الكذب حبله قصير
    كلمات/عبد اللاه سالم الظباعي ((أبو سالم)) مرسله للأخ/ الشاعر احمد عبدربه المعمري -صنعاء بلاد الروس
    بالله بـدأنـا وبـــا لــرحــمــــن نـتــوكــل
    بـإسـم واحــد أحــد بـا نـبـدأ الأقــــوال
    هــــو ذي خـلـقـنا وهـو ذي لـيه بانـرحل
    وبـيــده أرزاقــنـا والـعــمـر والآجــــال
    يـاحـي قـيـوم عــــبـدك لــيك يــتـوســل
    تغــفر ذنــوبـه وتـصلـح بـاقي الأعمــال
    وأزكـى صـلاتي على الـمـختـار والـمـرسـل
    عـلى نــبي الـهــدى وصــــــحبـه والآل
    وبـعـد قـال الـضبـاعــي قــــوم وأتـــوكــل
    يـا مـرسلـي قـوم شـُل الـخط والـمرســـال
    ومـروحـــك لابـلاد الــروس بـــا تـوصــل
    ذي عـــزهــا في كـوادرهـا مــن الأبــطـال
    فيـها تـنـشَّــد على ابـن الـمـعمـري واسـأل
    رِجـال با تـصـحبك لا مـنزلـه فـي الـحال
    واهـديـت لـه عـود فـاخـر مننا يوصل
    ورُش بالعـطـر مَن في مـجلـسـه حُــــلال
    قـل لـه مـن ابـن الضباعي جيت لـك مـرسل
    وارجع بردَّه على ما قلت من اقوال
    نــريــد في بــدعــنـــا والــرد نـتــنـاول
    الــحل أونـقـد لــــلأوضــاع والأحــــــوال
    عـن الـفساد الــذي إتـفـشـــى وإسـتـفحـــل
    كـــان الأمـل ينـتهي لكن ليله طـــال
    ولا عــرفــنـا مــن ا لـمســؤل ذي نـســـأل
    عـن مـا تعيش البلـد وابناءهــا مـن حــال
    جــمـيع لـبواب يـا ا بـن الـمعمري مُـقـفـل
    بأ وجاهنا مُـؤصَـده لـبـواب بـالأ قــفــا ل
    مــثـال نـذكـر لـما يُـعـمـل ومـا يُـحـصــل
    ولـيـس لـلحصـر صعـب الـحصركم أمــثال
    كـم منـتـدب مـن دول أخـرى هـنا يـعـمـل
    مـدرســين ا بـتـدائـيــه بـهـــا أطــفــــال
    خـمـسـون بـالـمـيـه هــذا شـيء لا يُـعـقـــل
    وكــم مُـزيَّـن وكـم أمـثـالـهـم عُـمَّـــــــال
    وكم هـي اعـداد لـلتمـريـض ذي تـوصــــل
    مـن بـنجلادش ومـن مـومباي والـسنــغـال
    وكــم مـضيـفـه مـن الخارج وفي أفـضـــــل
    مـظـهـر وجوهـر وخريـجات عـال العــال
    لــو هــي كــفـاءات نــا در ربــما نـقـبــل
    لـكـن لـما قـد ذكـرنـا تُـهـدر الأمــــــوال
    والأولى ابــن الـبـلـد الـحـق لـــه لــــــوّل
    كم هي كفاءات توجـد في الـبلـد وأجـيـــال
    كـم جـامعــات البلــد بالـعـام بـتـــأهــل
    وكــم كــفـاءات تـتخـرج بـدون أعــمـــال
    بـعـد الـتخـرج مــن الـكُـلــيه يــتـعـطــل
    هــذا علـى والـده عـالـه وذا عــا لــخـــال
    والأغــلـبـيـة في الأ ســــــواق تــتــســـول
    وبـعـظـهـم لـلأسـف يـعـمـل عـمـل بـطـال
    هـذا خَـرَج فـصـل والـثانـية بـا اسـترسِـل
    هــل شـي أمـل تـرجـمـة لـقَـوْال إلى أفعال
    هـل شـي أمـل شـوكـة الـميزان تـتعــــدل
    القـسـط مـطـلـوب بـالـميزان والـمكـــــيال
    شـوف التـجاهـل خطأ نتـجاهـل أو نهمِل
    مـصـير كـادر مـؤهــل ســلـة الأهـمـــــال
    نـتـحمـد ا لله على الـنعـمـة بـلـم الشــمـل
    نـكثـر مـن الشـكـر والـتسبـيح والـهـــلاّل
    نـعـمـل بـإخـلاص في الـحـاضـر لمستقبــل
    لا نــترك أحقـــاد تـتـوارثـها الأجـــيال
    بـإخلاص نـوضـع خـطـطـنا علمـيه بالفعل
    وفي عـمـل اقـتصـادي نـرتـقـي في الــحــال
    بـــدون هــذا تـأكـد مــا نـصــل لا حـــــل
    إذا اعــتـمـد نـا بـخطـتـنا على أم الفــال
    الاعذار بـا تـنتـهي والكــذب بـا يكـمــــــل
    الكذب حبله قصير وان حـد يشـوفه طــال
    قـلـت الحَقـيقـة وخـلّي مـن ز عل يـزعــل
    مِـنْ ذي يـغـطـون ضـوء الشـمـس بالغـربال
    وأزكـى صـلاتـي عـلى ااـمخـتار والـمُرسـل
    عـلـى نــــبي الـهــــدى وصـحـبـه و ا لآل







    من قُتل يُقتل
    جواب /احمد عبد ربه ا لمعمري صنعاء بلاد الروس على /عبدا للاه سالم ا لضباعي
    كريم رحمان ذي بَرْزَاقـنا أتكفل
    يـا من يجيب الدعاء وللعُقد حـلال
    يـاغـافر الذنب والتوبـه لها تقبل
    وتوبـة العبد من غيرك لها قـبّال
    وباب عفوك لنا مفتوح مـا يُقفـل
    ولا عساكر على بابك ولا أقـفــال
    يا ضائق الصدر غير ا لله لا تسال
    رب العباد الكريم الواحـد الـمتعال
    وبـعـد بـا قـول حيَّا ما بَنا سيّل
    وثار جاهم وبعده كـل وادي سـال
    بضيف غالي وصلني ساعة المقيل
    معروف عنا نعز الضيف والوصّال
    عبدالاله الضباعي عز ضيف اقـبل
    حيا به آلاف باحُطّه ُشقر عالشال
    هو يا فعي وأهل يافع حُبُهم قـد حل
    في داخل القلب مهما قالوا العُـذال
    قلت الحقيقة ومالي من غبي وأهبل
    وأهل النفوس المريضه وأهل قالوا قال
    وقل لبوا سالم البـدَّاع ما نبـخـل
    عليه بالرد شل الـرد يـا مِـْرسَال
    با حاول الرد مثل البدع ذي رسّـل
    شرع العرب من يكيل لصاحبه يكتال
    هذا وباغيّر الموضوع واتـحـول
    موضوع اخر وباعـقِّب على ماقال
    عن الفساد الذي ماله وجـدنا حـل
    والمفسدين هم رجال الدولة الأبطال
    يـسرق وينهب ولا حرَّم ولا حـلل
    وإحنا مجرد رعايا عندهم وإبـتـال
    هَمّ المواطن كبير مثل الجبل وأثقل
    الله في العون لك يا حامل الأثـقال
    لو تحسب أهداف بالجمله وذي جوّ ل
    هدّاف مغمور ما ظني يجيب أقـوال
    حظوظ من دون لا سوّع ولا فـوّل
    جاته وهو كان يلعب له مع الأطفال
    والبعض مَن با يحاسبهم وهل يعقل
    وزير مثل السلامي هو وبـا جمّال
    في منصبه له ثلاثين عام ما تبـدل
    ورغم ما قد عمل في منصبه لازال
    وان غيَّروه با يحطوه في مكان أفضل
    ومنصب أكبر ومنّه شل يا شــلال
    مَن الطمع والجشع في جسمه أتوغل
    ما الخير والعطف ما في داخله مثقال
    ما همّه الشعب مهما جاع واتبهذل
    حتى لو أصبح بحاله مثل ما الصومال
    وعنده الأمر عادي من ُقتل ُيقـتل
    همّه بنفسه وباولأده وجمع المــال
    لـكـن أمـلنا بمن به كلنا نأمـل
    القائد الرمز ذي حـقـق لنا الأمال
    وفيه أمل شعبنا حاضر ومستـقبل
    قاد المسيره وكان الفارس الخـيَّال
    في عهده الخير جانا والقبول اقـبل
    ذي حب شعبه ويعمل في سخا وابذال
    سر بالنسم والأمـور لا بد ماتحتل
    مادام خطّام المُنيبه في يد الجـمّال
    لأن التشاؤم غلط مفروض نتـفاءل
    واللي تحقق لِحَدّ اليوم مُش بـطال
    في البنا والتقدم في جهود ُتـبذل
    من جانب المخلصين والمخلصين قلال
    عليك تتذكر الماضي وتـتـخـيَّل
    أيام حكم الإمام وقـبل لستـقـلال
    ذا تحت حكم الإمام أحمد وذا مُحتـل
    والشعب عانى المتاعب في جنوب وشمال
    وكنت عايش بعزله وأنت في معزل
    وكان من بيننا توجد ألوف أمـيال
    أرضي من المستحيل أني بها أتجول
    أشوف يافع بعيد ابعد من السنغال
    والوحدة الغالية كانت هي الفيـصل
    ذي زالت التفرقة والقيد والأغلال
    وآخر عن العلم لا تسأل ولانا اسأل
    الشرح عنه يطول في كل ما ينقا ل
    وختمها بالرسول الصادق المرسل
    محمـد المـصطفى وصحبه والآل





    أحصد ثوم واغرس بصل
    كلمات/عبد اللاه سالم الظباعي ((أبو سالم)) /
    مرسله للأخ الشاعر/زايد علي السليماني
    بإسم ربـي بـدأت الــقــول عـَزَّا وجَـــلّ
    ابـن الــضبـاعي بـإسـم اللـه دوَّن مـقـــالــه
    مـن بيـده ارزاق خـلقه والـعُـمـر والأجــل
    سامــع دعــانـا على الفـاسد يـُـعجَّل زوالــه
    يجـزي عــباده على نـــيا تهـم بالعـمـــل
    عساه يغـفرلـنـا سوء العمل عـن جَـهــالـــه
    ذكر النبي كل ما الجاهـم(1)بماطـر هـطــل
    صـلاه تـغـشى رسـول الله وصــحبـــه وآلـــه
    وبعـدها قـال أبـو سالم رسـولـي عـَـجــل
    قُم شل مكـتوب أبو سـالم ونــص الـرسـالـه
    لـلأخ زايـد علي لاحيـث يسكُــن وحــــل
    أبو علي الأصل مـن يافـع ونعم السلاله
    قل قال أبو سالم اتفـحّص مـعـاني الجُـمـل
    ورد زايــد على مــكـتــوبــنـا في عُـجـالـــة
    النجل هارب من اوخاله وجبح العسل
    ذباب بــاقــيه ذي بتحُـوم حـول الـزبـالـه
    تجلب وتنـقل لنـا أنـواع الــمرض والـعلل
    والـقـمل والصُـوب مـتفـشيه في كــل صـالـه
    مـــن كـثر لسقــام جسـم الآدمـي قد نحِل
    وبـاقـي الجلد فـوق العظـم من سوء حـالـه
    وأحـجار جرزا وعوجا هي أساس الخـلل
    بـطانـة الـدار هـي المتسببة في عـطــالـه
    ما يصلــح الـدار بـالأقـوال دون الـعـمـل
    يتـم الإصلاح في تــنفـيذ مـا الـمـرء قــالـــه
    للــقـول شي والــنوايـا خــار به لـلـعـمـل
    ما با نصـل لـلهـدف ذي نقــصـده أو نــنالـه
    سنيـن مرت بنـحصـد ثـوم واغـرس بـصل
    ما البُر والعـوبلي(1)زرعـه من الأسـتحـالــه
    الـعـدل مـفـقـود والـمـيـزان مـا يـعــتـدل
    والـقـهر والـظـلـم يـا زايـد مـفـرِّش حـبـالـه
    عاهة في الطبع با الـقاضـي وخِـلـقـه حَـول
    يـتـوارثـونـه مـرض مُـزمـن وما في دواء له
    بيبصر النملــة الحمـرا بـحجـم الـجـبـل
    وخطاء بحجم الجبل مـا شافــها ذي قُـبـالـة
    والثــأر في ظـل دولـه قائـمـه لــم يــزل
    ومنـتشر حـجـمه المرعـب بُفـقـد العــدالـــه
    الشخص يُقـتَل في الشـارع كصيــد الهـمـل
    في المــُدن يقنـصون الشخص مثـل الغــزالــه
    (1)العوبلي: هي الذرة البيضاء


    لو كان هو (قِط) متنفِّذ وشي له حصل
    يُستنفر الـكـل يبحث مـَن وراء ما جــرا لــه
    حَملهَ يشـنون ذا يُـسجــن وذا يُـعتــقـــل
    بظرف ساعات والـجـانـي يـتـم اعتـقــالـه
    وان هو مواطن بنـي آدم بـشـارع قــتـــل
    يسجلـوها قـضيـه ضـد مـجـهـول حـالـــه
    ومن معه ناس با تـابـع وبـا تتـصـل
    وكان مــتنفِّذ الجاني وراء اغـتـيـالـه
    تأتي الوساطات تتوافـد من أهـل الـثَقَــل
    ومـن خـزانـات بـيت المـال يرضـوا عيـــالــه
    ما الشرع مرفوض والقانـون مـالـه دخـل
    عنـده حصانـات ذي تمـنـع وقـــوة رجـالـــه
    والسلب والنــهـب سـائـد دون ذرة خجل
    حجم الـفـساد انتشــر عـاده تـوسـع مـجـالـه
    رجال أعـمال واسـتـثمـار مـن جـاء رحـل
    يهـربه،شرط بـن هـادي مـشاركتْ مـالـه
    الـوضع والـحـال هـذا لـو كـذا بـا يـظـــل
    ومــا تساوت حـقـوق النــاس في كـــل حـالـه
    باتظــهر أوجاه اخرى ذي لـوقـت الوسل
    صور با لا مساب مخفيــة وتحــت الـجوالـــه
    ومنَّها ترجع الحـنشـان مـثل الـذبــل
    كل الثــعابـين با تـرجــع شـبيــه الــذبـالـه
    لاحد يفكر سكوت الشـعـب حـالـة فـشـل
    مغـــرور مـن يعتـقـــد ذا خـوف ولاّ فسأله
    العيس تصبر وهــذه مـن صفـات الـجَمَــل
    وإنْ احتوت قـالـوا الـجمّـال كَلْـتَــه جـمـالـه
    في يوم يتحاسـب الفــاسـد بفـعلـه دَبــَــلْ
    عـن كـل الفــعال او ما جـمَّعــه لـزمــالـه
    بــاقي أمـلـنا بربي والـزعـيـم الـبــطــل
    بــنُصـرة الـحـق والـمـظـلـوم إبـن الأصــاله
    والـخـتم صلي على الـمـختار ختم الرسل
    صـــلاه تغــشى رسـول الـله وصـحــبه وآلــه








    كل شي له نهاية
    جواب الشاعر زايد علي السليماني على الشيخ عبداللاه الضباعي ابو سالم
    سبحان من قـــدّر الأيــــام بــين الـــدول
    ويوم عن يوم تعرف دولته من رجاله
    هو عالم السر والنجوى وعـــلـم الأزل
    حوى بما تظهر أيامه وتخفي ليالـــــه
    خلق وفرق وقدَّر كــــل شي واكتـــــفل
    من قبل لا يعرف أبن آدم حروف الكفالة
    وكرَّمه عن جميع الخلق يوم اكتـــــمل
    روّاه نهج الهدى واضح ونهج الضـلالة
    عرض عليه الأمانة واستلـمها وشـــل
    نهار أبتها سماواته وخـــافت جبـالــه
    ياسعد من عاش عالدنيا وخفّــَف وقل
    لأن الجزاء بالعمل من فك كيس أستكاله
    ما عقده اٍلاّ وعند الله لها مائة حــــــل
    والقبظ والبسط بيد الله جل جــلا لــــه
    سبحان من زود الثعلب بعــدَّة حـــيــــل
    وحذَّر الناس من حيلة علي با ثعالــــه
    أستغفره من جميع أخطائـنا والـــزلـــل
    فرحمته واسعة والعفو واسع مجا لـــه
    والآن يا سامعي بــالله سلــَّـــم وصــــل
    على رسول الهدى ذي كَّرمه بالرسالة
    زايد علي قال ياحيا على ما حــــصـــل
    واجب نرحب بعبد اللاه ساعة وصاله
    حيا بـبو سا لم البداع ذي بالعـــــول
    حيا الظباعي سلب جنبي وحياء مقاله
    ها لليل يا مرسلي لا شهر شــوًّع وهل
    قم شل رًّدي لبو سا لم وشًّرف حلا له
    لا تخبرك قل مللت الصبر والصبر مـــل
    ونور درب الأمل يمشي دلا با لسها له
    لأول ظلمني ولاادري من حسد أوكسل
    ومسيت بحلم متى شعبي يحقق منا له
    قال ايناضـــل ولكن الــمسكــيـن ضــل
    تغيًّر الحلو علقم من نتيجة نـــضـا لـه
    يابيعة الرخص بالجمله وحظ الــد لـــل
    أمسى محافظ على راسه وحق الدلاله
    واصبحت بجني مرارة مارسم وافـتعـل
    والفيد روًّح جبوتي من شواطئ صلاله
    قالو عسل ونها با نــت قــواريــر خــل
    باقيه للـــيوم والـليله معـي بــا لبقـا له
    قلنا الفـرج جاء من بعد النـكد والملــل
    ون ذا جشع ماعرفنا عمرنا من مثا له
    تأسـس الساس كـلًّـه من حجار السيل
    وكيف تحمل ثـقـل وعــادهـا يارقـا لــه
    قل حسبي الله مــن عا لم بعلمه جـهــل
    مصًّدق ان يًّده اليمنى غنيمة شمـــا له
    واعوذ بالله من فا ســد ولي مـــاعــدل
    وقاضي أحول يشوف القنبله برتقالـــه
    ومن منافق تربى عالكذب والـــد جـــل
    ينسب زمان الصباء لنسان شيبه هلاله
    وخس أستاذ ذيما يعترف بالفشـــــــل
    بيستبيح الأجابه قبــل يـطرح سؤالــــه
    حنـين حـنَّة مـيـتـم مــا فـقــد لــــلأمـل
    أمسى يدور حنان أمه مع خس خالـــه
    عيالها شلوا أمــلاكـــه قـبــل يا قبـــــل
    حد جاء معصًُر وحد جاله ملحف بشاله
    ذي كان بالبيت والوادي وذي بالمقـــل
    قالوا غنيمه لهم حوًّل به الله حــــوالـه
    بل أنما الصبرحكمه حسب قول المــثـل
    قد با يدفًّر بناء من راس عين الشلا له
    مـايـــرتـفــع طير الأ يا لضباعي نــزل
    ورافع الرأس بايصبح ضحية نعالــه
    وكل شي له نهايه لـو طـول ما طـول
    الوقت قدحان ذي شفت الفرج من خلاله
    راعد من الغرب حوله با يدور الجـدل
    ون بادر المشرقي باقــول حيًّا قُـبا لــه
    ما حد يسوًّي قلا به من مــنازع ربــل
    أويمنح القلب حب أبيض مصًّنع بآلـــه
    ولا بزغ نجــم الاًّ شــفـت غــيره أ فــل
    غلطان من قال ان الأرض له والسماء لــه
    ها وين فرعون ذيما قـــط طأ طأ وذل
    وأين قارون ذيما يحتصي رأسمــا لــه
    لنسان محكوم يفنى دونهـــا وارتحــل
    مايعذره لو فتح له كل ليله وكــا لـــــه
    ماالقـــائـد البار بعـد الله فـــيه الأمـــل
    يصحح الوضع ذيما حد يطيق أحتماله
    ما يشفى الجسم الأ لو نظـف واغـتسل
    بسبع غسلات وعقبهن كرع من زلاله
    برغــــم ان البطــانـه فـــرقـتـنا شــلــل
    هي السبب في مجاعة شعبنا والبطاله
    وهي سبب ما سيحصل له وماقد حصل
    وباتــكون السبب في فرقــته ونفصـاله
    الجهل ركًّب على الجماء قرون الوعـل
    والعاطفه غطت الربحي بحُسن الغزاله
    أقولها صدق ون حد ردلي بـا لـزعـــل
    يرطم براسه ولايحسبني أصغرعـياله
    الى هنا يا صديق ا لعمر مــا قــــل دل
    با نختصر ما معانا فايـده بـــا لأطاله
    والختم يا سامعي بالله سلًّم وصــــــــل
    عل رسول الهدى ذي كرمه بالرساله
    20/2/2005م
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-05-18
  9. الشاعر الضباعي

    الشاعر الضباعي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2007-04-19
    المشاركات:
    245
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    (( كلم جدار))
    إصدارات الشاعر عبد اللاه الضباعي
    المجموعة الشعرية الثانية 2005م
    رقم الإيداع بدار الكتب صنعاء 245/2005م
    الطبعة الأولى.
    صف وإخراج :محمد عبد اللاه الضباعي .
    عنوان المؤلف :
    تلفاكس :( 01/337170 ) محمول :(( 777337170/712037213
    E-mail-thobaee59@yahoo.com






    الإهـداء

    أزكى تحية عاطرة مني تُزَفْ
    أخص فيها من أياديهم نظاف
    ممن تحلُّوا بالنزاهة والشرف
    وكل من يخشى من الخالق وخاف

    (( أبو سالم )).








    تقديم
    بقلم د/علي صالح الخلاقي
    أن يكون الشاعر,أي شاعر,مُقِلٌ في نشر أعماله, فهذا لا يعني بالضرورة أنه شاعر مُقل في نظم وقرض الشعر.ومن الصحيح أيضاً أن عدم تواصل أمثال هؤلاء الشعراء معنا كقراء أو مهتمين يجعلنا نظن أنهم كذلك.وهذا هو حالي مع الشاعر الشعبي عبداللاه سالم الضباعي,ابن هجر – لبعوس وسليل بيت المشيخة فيها,حيث أن آل الضباعي هم شيوخ مكتب البُعسي في يافع,فمعرفتي الشخصية به سبقت معرفتي به كشاعر بسنوات كثيرة.أما أول قصيدة عرفتني به كشاعر فقد قرأتها مصادفة في كتاب" المختار من الشعر الشعبي والأمثال"الذي أعده الأستاذ صالح عمر محمد بن غالب وصدر في العام 1999م,وكانت قصيدة شاعرنا الضباعي تلك فاتحة التعرف إليه كشاعر مجيد,إذ كانت تنضح بالحكمة ومتماسكة المعنى والمبنى وزاد من روعتها توظيف الشاعر للمأثور الشعبي في نسيجها الشعري فزادها قوة وتأثيراً,ولإعجابي بها اخترتها لتكون ضمن نماذج من الأشعار الشعبية اليافعية في موقع كلية التربية– يافع في الإنترنت,الذي صممه الزميل الدكتور عبد الرحمن الوالي عميد الكلية,ومما قلته حينها في تقديم صاحب القصيدة " إنه شاعر مُقل لكنه مجيد " .
    وحين أهداني الشاعر نسخة من باكورة أعماله , المتمثلة بديوانه الموسوم " يا خير أمة " أيقنت أنه ليس مُقِلاً كما كنت أظن,بل أنه شاعر شعبي غزير الإنتاج,يمتلك موهبة خصبة ويجمع باقتدار بين الغزارة والإجادة في إبداعه الشعري المتنوع المضامين والفنون الشعرية,وأنه ربما كان يفضل التأني والتريث في نشر أعماله لقناعات خاصة به,إلى أن حانت اللحظة التي فاجأنا فيها بصدور ديوانه الأول الصادر في النصف الثاني من العام الماضي 2004م .
    وها هو شاعرنا الضباعي وفي مدى زمني قصير – لم يتجاوز العام- يقدم لنا باقة جديدة من أشعاره في ديوانه الجديد " كلَّم جدار " . وخصوصية هذا الديوان,الذي أراد صاحبه أن يكون متميزاً,تستشف من عنوانه,إذ كرسه بكامله لمعالجة موضوع واحد يؤرق بال مجتمعنا ويقض مضاجعنا جميعاً,أنه أخطبوط الفساد وكل ما ينطوي تحت مظلته من آفات وأمراض ومظاهر وسلوكيات شاذة قد تختلف في مسمياتها وتسمياتها وأساليبها لكنها تصب في نتائجها وعواقبها الوخيمة في بوتقة هذا الداء الفتاك الذي استشرى في مفاصل وشرايين وأوردة مجتمعنا ومؤسسات الدولة وطغى بنفوذ وسطوة رموزه وحماته حتى اصبح غولاً مرعباً وسبباً رئيسياً لتقهقر وتراجع دولة المؤسسات والنظام والقانون :
    الفساد انتشر في كل مفصل وعرقوب
    منّه الناس يا ساتر بحاله صعيبه
    انتشاره وباء مثل البراغيث والصُّوْب
    مص دم البشر بالعظم يسري دبيبه
    إن أكبر مهام الأدب والمحور الذي يدور عليه هو نقد الحياة,وشاعرنا لم يحد عن هذه الجادة,بل انه يقدم نفسه في جميع قصائد هذا الديوان,صاحب موقف,وصاحب رسالة,فهو لا يحب الصمت حين يجب الكلام,ولسان حاله
    يقول:لو أن الصمت من ذهب فما أغنى الخرسان ! .ولا يرغب في السكوت حين يرى المنكر لأن الساكت عن قول الحق شيطان أخرس.فكان خياره أن يصدع بقول الحق,لا يخاف في الله لومة لائم,بل انبري ناصحاً وناقداً,يتصيد المثالب والعُلل الاجتماعية ويصور الواقع تصويراً صادقا,في صيغ شعرية سلسة لا تخلو من السخرية التهكمية أحياناً مما يزيد أشعاره قوة وتأثيراً,كما في قصيدة" نبأ هام"أو"عميا خضَّبَهْ مجنونه".أو(سعدية في البير تسقط)أو(الثور زهير)
    وتبرز في قصائد هذه المجموعة مقدرته الفائقة على التقاط الوقائع والهموم الحياتية اليومية التي ما تزال أنفاس الناس عالقة بها,لأنه يعيش في قلب المجتمع ويقدم صورة ناصعة لما يعتمل فيه من تفاعلات الحياة.ولا يقتصر نقده للظواهر السلبية على مجرد ترديد عبارات تقريرية جامدة أو سطحية أشبه بالمنشورات,بل يطبع كل قصائده بتعبيرات وصيغ فنية مؤثرة ,محكمة المبنى والمعنى,ويعبرعن أفكاره ومواقفه في صور شعرية فنية تأسر السمع وتستحوذ على الأفئدة وتمتع الألباب بالمشاهد الحية والظواهر الاجتماعية التي يلتقطها ويسجلها شعراً في أجمل حُلة وأحلى بيان .
    شعبنا في عـــــــــــوز والفاسد اليوم في عــــز
    كُل شـي لـه كــــنـــز وأهمل حقوقي نساني
    أخطبوط افتـــــــرش وامتد لا كل مفـــرش
    من يشوف اندهش خوفي رجع من أمانــــي
    إن الشاعر مسكون بهموم الشعب , يعيش معاناته ويتألم لآلامه , وتفصح أشعاره عن وجدان أيقظته المحنة والعبث الذي يطال كل شيء في مجتمعنا, ويلحظ القارئ أن هناك خيط واحد يربط جميع قصائد هذه المجموعة يتمثل بالمعاناة من الفساد والشكوى من أخطبوطه الغاشم,لهذا جاءت جميع قصائده منسجمة في سياق واحد من التناغم بين الألفاظ والمعاني المعبرة عن رفض هذا الواقع الموبوء بالفساد . والشاعر حين يشكو لا يعبر عن ذاته القلقة,بل أن شكواه وتبرمه من هذه الأوضاع ليست في حقيقة الأمر سوى تعبير عن هم وقلق الشعب بكل فئاته الواسعة التي ينبض قلب الشاعر بنبضها ويمثل بشعره الرئة التي يتنفس الناس من خلالها همومهم ويعبرون عن سخطهم ورفضهم لهذا الواقع المترع بالفساد.والشكوى البينة في قصائد هذا الديوان ليس دليل هزيمة وإنما تعبير عن السخط والرفض العارم لكل القيم البالية والتصرفات الشاذة التي يفرزها هذا الداء,والذي يشكو منه الكل في مجتمعنا من الغفير إلى الوزير ومن المواطن إلى الرئيس وكأن هناك قوة خفية تدير منظومته الجهنمية,بينما تسرح رموزه وتمرح على مرأى ومسمع الجميع,دون رادع أو عقاب . ولكم تزداد المأساة حين يتباهى الفاسدون بمكانتهم المتميزة,بل ويفتخرون حتى " بتوريث الفساد " لأبنائهم الصغار :
    الفساد انتشر خيم بــكــــل الـــدوائــــــر
    دون رادع ولا وازع لدين أو لغيره منتشر في مرافقنا وعم الـــمـــخــــــافــــــــر
    عند من نشتكي والأمن هُوْ ذي يديره
    ذا مرض منتشر فيروس صاب الضمائر
    مُزمن أصبح ومتفشي وآفه خطــــيـــــره
    منتشر بالوراثة صــاحــبــــه بـــه يــفــاخـــر
    يفتخر حامله أن ينقله لا صغــــيـــــــــره
    إن الشكوى لدى الشاعر هي قبل كل شيء نصيحة يزجيها لولي الأمر,بعيداً عن المدح المغلف بالنفاق,وتتحول تدريجياً إلى سياط تلسع ظهور المفسدين وإرادة تقاوم .. تحذر وتنذر من عواقب التمادي والإيغال في الفساد.لذا نجد كثرة الكلمات التي تصرخ مزمجرة أو تحرض على الفعل الإيجابي,الذي يحتاج لإرادة سياسية وآلية عمل مستمرة بغية استئصال شأفة هذا الوباء واقتلاعه من جذوره,بعيداً عن الحقن المهدئة . وهذا فحوى ما يقوله في رسالته للوالي الذي يؤازره في حربه المعلنة على "الفساد العام " في الخطابات الرسمية :
    واحنا مع حربه المُعلن وله ننتصـــــر
    في اجتثاث الفساد العام حَمْلَهْ وغاره
    لكن بحاجة لآلية عمل تـــســتــمــــــــــــر
    خطة عمل جاد تتنفذ بكل الـــجــــداره
    علاجه البتر واستئصال هذا الخطــــر
    جرّاح يستأصله ماهر وينهي أثــــــاره
    ليس العلاج الُمسَكَّن بالحبوب أو إبر
    لو استمر المُسَكِّن با يصل عالـمراره
    ختاماً ..قد يكون من الكياسة وقد طلب مني صديقي الشاعر أن أكتب هذه المقدمة أن أكيل له المدح والإطراء,وأنا على يقين أنه في غنى عن ذلك ولا يرجوه,لأن الشاعر الذي لا يقدم نفسه وروحه وفكره في قصائده ليس بشاعر,وأجزم القول إن عبداللاه الضباعي قد فعل ذلك واختط له مكانته في ساحات الشعر الشعبي اليمني.وليعذرني القارئ العزيز,فكلماتي هذه ليست سوى إبحار عابر في مضمون الديوان,فأنا لست بشاعر أو ناقد وإنما ذواقة للشعر بشكل عام,والشعر الشعبي بشكل خاص, ولن أطيل الحديث أو الاستشهاد بأبيات محددة قد تفسد متعة الإبحار بين دفتي هذا الديوان الذي يقدم نفسه .
    د. علي صالح الخلاقي نائب عميد كلية التربية – يافع


    تاج راسي
    أبدأ برحمن واحد فرد باعث مجيد
    بخالق الكون با نبدأ معاني الـقـصـيـده
    ذكـر النبي عَـد ما يمطـر وحن الرعــيـد
    يا سعد من يشفع المختار له من وقيده
    قال الضباعي أبو سالم بأ جـمـل نـشـيـد
    بأحسن القول والتعـبير يَـشـدُو نـشيـده
    لمن لها حُــب في شـريـان دم الـوريــد
    يجري مع الدم حُب الغالية في وريــده
    الأم والحضن ذي عن حبهـا لـن أحيـد
    مهما تكون الظروف القاسية والشديدة
    من أجلها ببـذل الغـالـي وأبـذل مـزيـــد
    بالروح والدم أفـــديها بـنيـــة أكــيــده
    ويوم في حضنها الـدافـئ هو يوم عـيد
    والبُعد عنها بحس إني بحالــه نـكـــيده


    هـذا شعوري وإحساسي كطـفلٍ ولــيــد
    بيـفتـقـد إلى حـنــان الأم لــوهي بعـــيــده
    أصبحت مُدمن بحُب الغالية شي أكـيـد
    مالي غـنى عـنَّها حتى ولو هي عنيده
    مهما أعاني وأقاسي با تحمل شديد
    حتى ولو فضّـلت عني فــريـد أو فريده
    هِيْ تاج راسي وهِيْ عزي وظلي البريـد
    وحــر نيرانها والجمـر عنـدي بريــده
    ذكـر النبي عَـد ما يمطـر وحن الرعــيـد
    يا سعد من يشفع المختار له من وقيده





    إشراق الصباح
    في اثنين والعشرين مايو نحتفل
    يا عيد حافل بالتقدم والنجاح
    ذي فيك أبناء الشعب حققت الحُلُم
    من ظلمة التشطير إلى إشراق الصباح
    سُجَّل بهذا اليوم أعظم ملحمــة
    إعلان وحدة صيتها عم البطاح
    أضاف للتاريخ صفحة ناصعة
    في لم شمل الأهل ضُمدت الجراح
    أعظم هدف حققت يا شعب اليمن
    أعقب مآثر خالدة في كل ساح
    ومخلصين الشعب يشهد دورهم
    كانت لهم أدوار تشهد بالكفاح
    هم ناضلوا ضد الدخيل المغتصب
    وضد كهنوت الإمامة والوشاح
    وعمَّت إضرابات أنحاء اليمن
    وكم سقط فيها بطل شاجع وراح
    بدم يفدون الوطن واستشهدوا
    من أجل نصر الحق وإشراق الصباح
    ودور نصر الغالية لن ينتسي
    في دعمها الثورة برغبة وانشراح
    واليوم وحدتنا قوية راسخة
    وشامخة وأسوارها صلبه ضياح
    شموخها ما يوصله من رامها
    لو أرتفع يعود مكسور الجناح
    وحدة قوية كلنا حُراسة
    ومن تطاول با نصده بالسلاح
    سواسية في ظلها مقصودنا
    أخوة بذور الحب نزرع والسماح
    ونضاعف الإنتاج في شتى المجال
    بإخلاص نبذل جهد من أجل الصلاح
    وأزف للقائد وأبناء الوطن
    أجمل تهاني عاطرة في عود فاح
    22/5/2005م
    تم نشرها في صحيفة الأضواء العدد 83/ 4/ جماد الأول /1426هـ الموافق /11/يونيو/2005م.









    رسالة إلى الوالي
    يا الله سالك تفرِّج همَّنا والكَـــدَر
    يا عالم الحال تسعفنا بنجده وغاره
    يا حي قيوم يسِّر كل أمراً عـســر
    يا مالك الملك إليك الأمر والاستخاره
    وألف صلوا على المختار صفوَة مُضر
    من خصَّه الله في ختم الرُسل واستخاره
    قال الضباعي في المكتوب لفت النظر
    لوالي الأمر مضمونه ونص العباره
    كلمات واقوال با ناشد بها المُـعتبـر
    القائد الوحدوي المعروف وافي عياره
    الجسم معلول حاله مضطرب لا يسـر
    والأمن مفقود والإفساد زاد انتشاره
    أمراض واسقام متفشي وباء منتشر
    في القضاء والنيابة منتشر والإداره
    والأخ أبو احمد بيدرك كل هذا الضرر
    ونصب عينيه حط الأمر ذا باعتباره
    وفي خطاباته الرسمية أكد واقر
    وأعلن الحرب ع الفاسد وأصدر قراره
    وإحنا مع حربه المُعلن وله ننتصر
    في إجتثاث الفساد العام حَمْلة وغاره
    لكن بحاجة لآليَّة عمـــل تستمـــر
    خطَّـة عمـل جـادة تنفيذها في جداره
    علاجه البتر واستئصال هذا الخطر
    جرَّاح يستأصله ماهر وينهي أثاره
    ليس العلاج المسكِّن بالحبوب أو إبر
    لو استمر المسكِّن با يصل ع لمرارة
    ما فيش داعي نطوِّل إلى هنا با اختصر
    وحسب قال المثل تكفي الحليم الإشارة
    والختم صلوا على المختار صفوَة مُضر
    من خصَّه الله في ختم الرُسل واستخاره



    الطالب منير
    مُنير طالب مثالي مُجتهد نادر
    تقديره العام متفوق على الشُّطار
    يتيم من صُغر سنه إنما شاطر
    هَّمه عزيمه قويه مجتهد باصرار
    رغم الظروف الصعيبه دائماً صابر
    فارض وجوده بقوه لافت الأنظار
    وحاز أعلى مُعدَّل نجمه القاهر
    تسعة وتسعين تقديره وتسع أعشار
    وفوق ذا شاب مُبدع مخترع ماهر
    وعنده اهداف علميه وبُعد انظار
    رُشح لمنحه دراسيه من الفاخر
    بجامعه هندسيه من دول لقطار
    نظير ما يمتلك وذكره العاطر
    تفوّقه والكفاءه عون له وانصار
    لا فوق ما يمتلك يضيف ويطوَّر
    وبعد يرجع ويسهم في بناء واعمار
    جهَّز أموره وهو فرحان مستبشر
    وودَّع الأهل والأصحاب والأصهار
    لكن يُفاجأ بصدمه مُش على الخاطر
    اسمه سقط والوزاره حالت استنفار
    مع سليل الحَسَب الناهي الآمر
    ابن (الوجيه) الموقَّر الولد صرصار
    ذي با يخُذ منحة المسكين والطافر
    من لا وساطه معه ولا معه دولار
    الكفو صرصار للمنحة وهو القادر
    معدَّله مِيْه بالعكس أوضع الأصفار
    عبر المراحل وهو متفوق الآخر
    لا فاد نفسه ولا غيره سلم لضرار
    وضيَّع المنحة الفاشل رَجَـع خاسر
    كانت خسارة وأعظمها مُنير انهار
    المنحه اليوم محنه يا بني عامر
    لو ظلي الحال نفسه قول يا ستَّار
    هذه حقيقه وهذا وضعنا الحاضر
    وأصْبَحَت أمر واقع حالة استهتار
    إذا بقي مثل هذا النوع متسيطر
    والمقدره والكفاءه مالها معيار
    تأكد ان البلد في وضع متدهور
    وسد مارب تخرَّب والمسبب فار









    الثور زهير
    مُسعِد قال يا مُسعِده يبدو الثور عَجَّز كَبَر
    شيَّب ما مَعَه مقدره للمحراث قد هوْ كبير
    قالت له وأيش العمل أيش الحل لو ما قَدَر
    قـال الحل باسوِّقه بابيعة وباخذ صغير
    شوفي الأرض تشتي عمل محتاجة إلى مقتدر
    ما هوْ مثل هذا الذي ما ينفع ويأكل كثير
    قالت له وما فيش حل آخر يبدوا إنك مُصــــــر
    قال المصلحة فارضه هذا الحل ما فيش غير
    الزوجين بعد النقاش توحَّد رأيهم واستقر
    بيع الثور للمصلحة هذا رأيهم بالأخير
    بكّر فيه مُسعِد صباح باعه بالثمن ذي يُسِِِِِِِِِِـر
    بيع الثور ما كان سهل بيعه كان أمراً عسير
    روّح دون أن يشتري غيره لم يجد أو ظَفَر
    في المطلوب ذي راسمه في باله وذي بالضمير
    مر الشهر يتلوه شهر 0 يتسوَّق وماشي عَثَر
    لم يحصل على مطلبه من لسواق يرجع ضجيـــر
    لكن بعد فتره طويل أتسوق وفجأة نَظَر
    حصَّل مقصده والطلب أفضل سـابـقه بـل وخـير
    سَلَّم قيمته باهضة قيمه سببت له ضرر
    ويروِّح وُكلَّه فَرَح 0 مِنْ فرحه يريد أن يطير
    أثناء سيرهم في الطريق 0 شاف الثور غير البقر
    عارف مَسْلَكه والطريق نحو البيت ساني يسير
    ساعة ما وصل منزله 0 بيصرَّح يقول انتصر
    قال استبشري يامَرَهْ جبنا ثور ماله نظير
    لكن شافته مسعده صاحت قالت أسوء خبر
    مسعد قال ماذا حصل؟ قالت يبدو انك ضرير
    شوف اتقصقصين القرون وتلمَّع بصبغة شَعَر
    اما الثور ذي تعرفه لــوَّل ذاك حقك زُهير



    إخطبوط
    يا لله ادعوك يا رحمان يا خـير مطـلـوب
    يا عظيم الرجاء عبدك دعا تستجيبـه
    فرِّج الهم يا رحمن عـن كـل مكـروب
    سالك أدعوك سهّـل كل ما هي صعيبـة
    سالك اغفر لنا و أشفيــت من كان مسبــوب
    وأصلح أعمالنا ما الشمس تشرق وغيبـه (1)
    صل يا من سمع على النبي خير منسوب
    خــاتـم الأنــــبـياء الله خصّه حـــبـيـبـه
    بعد قال الضباعي ما اقدر آشـل معتـوب (2)
    من تربَّى على الأخلاق ما شَـل عـيبـه
    الحُلُم شيمتي والعفو لي طبع مكـسوب
    والتسامح سِمـــه والصبر عند المصيبة
    والتواضع من الإيمان لي شيء مرغوب
    أكره الكبر والـمـغرور نــفسي تـعيـبه
    (1) : غيبه : غابت أو أفلت . (2) : معتوب : يقصد به العتاب أو اللوم .

    والتودد وحُب الناس بالـدِّيـن مطـلوب
    قـالـهـا الله وأكــدهــا بسـنـة حـبـيـــبـه
    الضباعي يقول الوقت غالب ومـغـلوب
    هـكــذا الــوقـت يــتـداول ولله غَــيـــبَه
    ما تظلي لـحد دائـم ولاهـي لـحـد دُوب (1)
    والـمراحـل تـأكــدهـا بـفـتـرة قــريـــبه
    نلـزم الصبر قـدوتـنا النبي كـان أيـوب
    فـَـوَّض الأمـر لـلخالـق وربـك طبـيـبه
    خُـذ في العفو والمعروف انصح بأسلوب
    أحسن القول لأجل النفس أن تستجيـبه
    واصحب الجيد ذي با ينجدك إذا أنْت محنوب
    الصديق الوفي وقت الظروف العصيبة
    خُذ من المعدن الأصلي ذهب خاص مصبوب
    الذهـب لا احتـرق يـزيـد لـمعـه وطـيـبـه
    (1) : دُوب : دائماً .



    رافِق الجاد والنصَّاح تسلم من الحُوب(1)
    والـزمه لا تـفـرِّط فــيه حـذرك تـسـيبه
    والحذر تصحب المزَّاح وتـقول حبُّوب
    لا يـُـغرَّك بـتهـريجه وتجـني المصيـبة
    وأدعو الله واستغـفر إلى خالـقك تـوب
    أكثـر الذكر تُشفى النفس لـو هي كئيبة
    يا الله ألطف بنا من نار حمرا ومشبـوب
    أشـعَـلتهـا الأيـادي الآثـمة والـغـريـبـة
    الغريبة في الأخـــلاق وطبــاع مقلــوب
    ذي في أخلاقها والـطبع عالـم غـريـبة
    القيم والشرف في البعض والخُلق مسلوب
    أصبح البعض له عـادات نَـكرا مُريـبة
    من تحلَّى في الأخلاق بـيكون محـبوب
    إنما البعض يــتحلى بـأشـياء مُـعيبـــة
    (1)الحوب : العنت أو افتعال المشاكل .


    الفساد انتشر في كل مفصل وعرقـوب
    مـنَّــه الـناس يـا سـاتـر بحالـه صعـيـبة
    عرقل السير خـلاّنا بنمشي كحلــبـوب (1)
    حطَّم الشاب والشبل الفتى صار شيـبه
    انتشاره وباء مثل البراغيث والصُوب (2)
    مَــصّ دم البشر بالعظم يسري دبيبه
    في المنازل وفي الفرشان عالق وفي الروب
    والذي مـا تـشوفـه فـيه مخـفي بـجيــبه
    في شباكه وأسلاكه طواني ومحـنـوب
    إخطبوط احـتوى جسمي مصيبة تصيبه
    يبدو إن العلاج القطرنة مثل مجروب
    مش غريبة ولا عادة جديدة عجيبة
    حسب قال المثل ما فيش (ماء) قط بيُروب
    والـذي بعدهــا تــأبى لسـانــي تجيبـــه
    ما تهنيت في مأكل ولا ُذقت مشروب
    جور الأحمال أتعَّبهــا الجمال الـُمنيبــة
    صل يا من سمع على النبي خير منسوب
    خاتــم الأنبـيـاء الـله خصَّه حـبـيبــــه
















    جرس رنَّان
    فـــي شِــعب أسـمه المنسي
    مسكـــن خــاص للـفـــــيران
    تقــطن فــيه مـن فــــتره
    فــي راحــة واطــمـــــئنـان
    لــكن يـــوم مــن الأيـــام
    دب الخــــــوف والأحـــــزان
    عـكَّــر صــفـو خــلوتـهم
    قط أسـود وصـل غضبلن
    وأصــبح يلــتــهم مـــنهم
    واحــد يــلحــقـوه اثــنـــان
    بيهــدد حيــــــاة الكـــل
    دب الرعــب فــــي السكــــان
    كيـف الــــحل والـمـخــرج
    مــن ذا الــوضـع يـا لأخـــوان
    أقامــوا مؤتــــمر رســـمي
    متخصص بهـــذا الـشـــــأن
    نوقش فيه ذا الـموضــوع
    رغــم الـخـوف والــــــخـذلان
    قـالــوا با نضـــع لـلـقـط
    فـي عـنـقــه جــرس رنـــا ن
    نستشعر بِـهِ عـن بُـعـد
    فـي حــال أن يـصـل جـيـعـــان
    كـلاٌ بـا يــخــذ مــوقـــع
    والــعُــرّي يــكــن خــسـران
    نــال الـمـقـتــرح هــــذا
    عــنــد الــكـل إسـتـحـسـان
    كـل الـمـؤتـمــر صـفَّـــق
    ذا اسـتـبـشـر وذا فــرحـــــان
    لـكــن لا حـظــوا واحـــد
    بـالـمــوضــوع ذا حـيــــران
    قـالــوا لــيـش مـش مـعـنا
    مـالــك هــكــذا ســرحــــان
    قــال الـمــقـتـرح جَــيِّـد
    مــن هــو شـاجـع الـشـجـعـان
    ذي يـقدر عـلـى تـنـفـيـذ
    هـــذا المقــــترح بـإتقــــان
    الـمـسـكـيـن بـا يـصـبــح
    لــقـمــــه سـاقـها الـرحمـان
    وأختـم بالـنبـــي لـزهـــر
    الــــهـادي ولـــد عــدنـــان







    الجوع كافر
    ســلام مـــن عــنــدي عـلـيـهـــــم جم
    ما شن با لماطـر مـــن الــمــــزُ نـــــه
    أخـــص بــالـتـحــديـــد مــن يـرحـــم
    يـبـنــي لـنـفــســه قصــــر بالجنــــــــة
    بــانــبِّـــه العــــارف وذي يفــهـــــــم
    حكيـــم عاقـــل يــمتــلـــك فــطــنـــــــه
    بـــا قــــول كــلــمـــه قبـــل نتنــــــدَّم
    وتـغُــــرّنـــا الــثــروات والــفتــــنـــــه
    قــول الصــــراحة حلو مش علقــــــم
    عــلاج يشفــي مــن شـــرب مِنـَّــــــــه
    والصـــدق مرهـــــم مثل ما البلســــم
    والكــــذب خـنـجــــر ممكــــن الطعنـــه
    إلــــى متــــى والـجـســــم يتـــــألــــم؟
    هــــذه إشــاره وافــهـــــم الــرطنـــــة
    الجـــوع كـــافـــر قــط مــا يـــرحــــم
    والليـــث يــعـــدو لــــو خــلــت بطنــه
    خــطــوة عــمـل مــن قبـــل نتحـــمـم
    فــــي بحـــر نـكـره أن نــرى لـــونــه
    وإبــلــيـس يُنفُــخ فـي وريــد الـــــدم
    علـــيــــه منـَّـا جـــــــازت أللعنه
    ومـــن تعــظـَّــم قــــالـــــوا أتْهَــــدَّم
    وإبـــليــــس با يرميه مــــن حضــنــه
    ومــن تكـــبَّـــــــر أو مـــن أتعظَّــــم
    أضعــــاف فَــرْحَه بــا يكُـــن حــــزنــه
    أكـــبــر عـــــدو إبلـيـس لابــــــن آدم
    النفــــس لـــو تضــعف هَمَـــسْ بأذنـه
    النــفــس لـــو ولــيتــهـا تــــخطـُـــــم
    زمــــام أمــــرك فـــي مــــا أتمنــــَّه
    بــا تٌوقعــك فــــي كُــل مــا أتحرَّم
    وتـفـــقــــــد المـكـيـــــال والو زنه
    والـعــقـــل زيــنــه لا تولـَّـى أحـــكــــم
    زمــــام نـفســـك جنــَّبــك مِحــنـــــــه
    جــراحــــه المطلــوب أو ميسم
    علــى الوجــع مــا تـنـفـــع الــحُقــنة
    من قــبل يستــفحــــل ويتــجـــــرثــم
    الـجـــــرح إلَّي نشتــكـــــــي مـنـَّـه











    البابا والشيطان
    في جزيره بعُمق الـبحر تـوجـد كــنـيـسـه
    والجزيره بـيـسـكـنـها من الأنس والجــان
    قام راهـبهم القـدَّيـس فـي وضــع جـــدوَل
    ضِمْن حلقات فـي تـعـلـيـم شـيـبـه وشبَّان
    كان يرشد و يوعظهم ويـبـذل جــهــوده
    لأجل يستو عبوا ما قال فـي كل إمعان
    في الكنيسة يقيم الدرس في خمس حلقـــات
    في مواعيد حددها بحكمــــة و إتقـــان
    فوق هذا بيبذل جُهــــد آخــــر إضـــــافي
    أو إذا جــاز لي الــتعـبــير في كـل لحــيـان
    في لقآءاته الشــخصــية في أي مـــــجــلـس
    أو بحفلات رســـــميـــه وفي كل مـيـــدان
    كـان يَنصَــبْ مجهوده بإخلاص دائــــــم
    حول تحذ يرهم من كيد وأعمال شيــطـــان
    يغرس الحقد بالأطفال في كُره إبليس
    يغرس الحقد بالأطفال في كُره إبلـــيس
    رسَّخ الحقد ضد إبليس في كل لذهان
    رسّخ الحقد ضد ابليس في كــل لـــذهـــان
    وانتهى يوم من الأيام مـن حلقـة الــدرس
    واتجه باتجاه الــبيـت مـــاشي وسرحـــان
    كان يَبْعُد عن الـمَـعْـبـدَ بـكيلـــو وأكـــثــر
    والطريق الـمـؤدي إليه من دون سُــكّــــــان
    حينها يعترض سيره رجل غير مــعـروف
    صافح الراجل البابا وضـمَّــه بالأحــــضـــان
    قام بابا الكنيسة يسأل الشخص مــن أنــت
    لست من ساكني هذي الجـزيرة ولخــــوان
    كان رده أنا من ساكـنيها تــــطـمَّـــــن
    مُش من الإنس تعرفني باٍني من الجـــــان
    قال بابا أنا لم أعرفــك قــــط من قـــــبل
    أنت شبَّهت بي أو ربمـا أنـــت غـلـطـــــان
    قال له كيف تـنكرني وما فـــيـش غـيـــرك
    يعــرف إبلـيس في هــذي الجزيرة إلى الآن
    عُوذ بالله يا شيطان عـــن وجهــي أغـــرُب
    عوذ بالله مـن شـرَّك ومــن شــر الأعــــوان
    ينسحب مـنّـه البابا شـــويـه ويــــــبـعـد
    حاول إبليس يلحق فــيه والشيخ هــربان
    لكن إبليس يُــسقــط في حفيره عميقه
    (صاح)والبابا استبـشر بهـــذا وفـــرحـــان
    حاول أن يتركه يلقى الــمـصير الــمُـحـتـَّـم
    لكن إبليس نادى إلــيــه في صــوت حــيَّـان
    قال أرجوك أخرجني وخُــذ مـــا تـريــده
    ليست أخلاق تتركني بذا الوضع حوشـــان
    قال له مستحيل أن أخرجك موت أحــسـن
    ما حصــــل لك بـنـتـمناه مـن عــدَّة أزمـــان
    حاول إبليس بالبابا بشـــتَّى الـــوســــائل
    ما استطاع أ ن يغيِّر موقفه كيف ما كــــان
    قال إبليس طـيب اســتـمــع لي وأنـصُــت
    بعد ما تستمع بترك لك الأمـــر والـشـــأن
    قال له قول ما عـــندك بسرعــة وعـــجَّــل
    ما معي وقـت با ضيّع معـك يا أرذل الجـان
    قال إبليس مصـلحتــك بقـــائي مُـخــلَّــد
    ما معك مصلحه لو مُت با تكون خــــسران
    وأنـــت يا بابا اسـمـعـــني وبعـدين قــرّر
    ليس لي مصلحه المصلحة لك بــــذا الـشـأن
    ما معك شُغل غـيري يا بــني آدم افـــهــم
    كيف تغفل وأنت شخص عالــــم وفـهـمـان
    من سيتقبَّلك بعدي ويسمـــع كـــــلامــــك
    مهنتك با تضيعها بــيـدّك وتـــهــــتـان
    أيش با تشـتغل من بعد ما مـــــوت وارحل
    بعد ما موت بتموت أنت عاطش وجيعـان
    ما تــحــصّل عمل ولا وظــيفــة ومـسكــــن
    وأنت راجع حساباتك بحكـــمه ومـيزان
    أنت مصلحتك أن أخرج وهــذا لك اســلـم
    لا وظيفة معك رسمي بـمـرفـــق وديـــوان
    شُغلك إبليس مُـتخصص وهذه مــهامـــك
    أنت ببليس عند الكل حاكــم وسُــــلطــان
    غيرها ما مــعك شي حـــل آخر بـتـــاتـــاً
    أنت تخسر وانا با موت مُــرتاح مُـــصــتـان
    بعدها فكّـر البـــابا شـــويــــة وقــــــرّر
    اقــتــنَع ينـــقــذ الشيطان راضي ورغــبان





    يوماً لك ويوماً عليك

    هي الأيـام مزرعــة ابــن آدم
    ومن يــزرع بهـا يجــني ثمــاره
    فمن يـزرع بها خيـرات ينعــم
    وعـكـسه مـن زرع يجـني الخساره
    فخالق كـل من حــولك تبــسم
    ففي الوجه البشوش تبقى النـظــاره
    واعمل ما أستطـعت انـك تقـدم
    بيـد العـون قــدم فــي جــداره
    ولا تمــنن وتتكــبر وتعــظم
    علـى مُحـتـاج واحـذر احـتقــاره
    شف الأيـام بين النـاس دائــم
    تـداوُل مش لحـد رهــن الإشــاره
    تأكد من حَرم حد يوم يــحُــرم
    مـن الجــنة وبـا يحـرق بنــاره
    ولا تـأذي بمال أو جـاه تنـْـدَم
    فمــا دامــت وجاهــه أو تجــاره
    فيوماً لك ويوماً عكســه إفهـم
    كـــذا الأيـــام بتــدل الأمــارة












    آفة خطيرة
    يا الله أدعيك يا رحمان يا حي سـاتـر
    خالق الناس وأنت المطَّلع ع السـريرة
    نسألك خير يا واحد أحـد فـرد غافـر
    ما لنا غير رب الكـون با نستجير ه
    صل يا من سمع على النبـي المهاجـر
    ذي عرج للسماء واختاره الله خِيره
    بعدها قال أبو سالـم على الله صابـر
    بعدما ضاقت الأحوال واحترت حيره
    أحمد الله على الصحة فلا حال قاصـر
    نحمد الله على الصحة عِداد الخضيرة
    إنما مفتكر في حال بعـض العناصـر
    ما عرفنا نماشيهم بسعـي أو بسيـره
    نعمة العقل للإنسـان هي شيء فاخـر
    واكتمل خير ابن آدم بحُسن البصيرة
    نعمة العقل لو قـدّرتهـا بالجواهــر
    كل ثروات أرض الله أمامه حقيـرة
    زينة العقل للإنسان هـي شـي نـادر
    زينة الآدمي بالعقل بيـن العشيــرة
    ما هو الفرق بين الآدمـي والكواسـر
    ما الذي ميّــــزه بين الوحوش الشـريرة
    يفتقـد بعضهـم أخلاقهـم والضمائـر
    با تلاقيـه بين الناس مثـل الدهيـره (1)
    دون تمييز يتصرف بأسلوب سافــر
    كأن ما حد خُلق مثله ولا حـد نظيره
    ميزة الآدمي في منطقه في المَحَاضـر
    منطقه هو يميز ما الذي في ضميره
    (1) : الدهيره : الحيوان أو الماشية السائبه

    هم قليلون في هذا الزمان الأكـابــر
    يُعرفوا في تواضعهم وحُسن السريرة
    با تلاقيـه مُتسـامح وللعفـو قـــادر
    كاظم الغيظ في وقت الظروف العسيرة
    للأسف ما نلاحظ في الزمن ذا مُغايـر
    ما يُمارس على الواقع من أشياء نكيره
    الفساد انتشر خيَّم بكـل الـدوائـر
    دون رادع ولا وازع لـدين أو لغيره
    مُنتشـر في مرافقنـا وعـم المخافـر
    عند من نشتكي والأمن هو ذي يديره
    والقضاء والنيابـة لا حرج قُل وخابـر
    حسَّـنوا أوضاعهم وهم بنفس الوتيرة
    ما يخافون من ربي وقانـون صـادر
    إنما مَنْ يُحاسب مَنْ؟ وهم في حظيرة
    سلسلة واحدة متـرابطـة فـي تـآزُر
    في تماسك قوي خبير آزر خبيرة
    قاعدة ثابتة من عهـد يحيى وسـائـر
    وأصبحت قاعدة صلبه وصخرة جسيرة
    ذا مرض مُنتشر فيروس أصاب الضمائر
    مُزمن أصبح ومتفشي وآفة خطيـرة
    مُنتشر بالوراثة صاحبه بـه يفـاخـر
    يفتخر حامله أن ينقله لاصغيــره
    عِنْوةً ينقُله للابن في حرص شاطــر
    وأصبح الكل يتفاخر بعلة ضميــره
    إنما لـي أمل بالقائد ابـن الأكـابـر
    أن يضع حـد لأصحاب النفوس الضـريرة
    صلي يا من سمع على النبي المهاجر
    ذي عرج للسماء واختاره الله خيره











    الله يصيبش يا بقرتي
    الـله يـــصـيـبـش يـا بــقــرتــي
    يـاذي سـلـــوكـش مـش سـويـه
    طـبـعــش وأســلـوبــش مغايـــر
    عــــن كــل لــبـقــار الـبـــقــيـه
    كـلـتي مـحــاصيــل المــــزارع
    وكــــم مـــدافــــن مــمــتــلـيــه
    وراس مـــالـــي والــــفــوائــــد
    وأصــبحـــت يــــــدي خـلـــيـه
    بالـــدار مــــا خــلّيـش حـجـره
    والـــحـــوش كـلــه والـحــويــه
    بـــتـعـــبثــي فـي كــل مــوقــــع
    ولاعـاد حـاجـــه شـــي بــقـيـــه
    وفـي قـــــــرونــش تنطحينـــي
    لاردش الــلــه يـــــا أذيــــــــه
    قـــرأت لــش مـــن كــل ســوره
    حسب الحروف الأبــجــديـــــة
    وانــتي ولاهـــي لـش بـــدقـــه
    مــن رطــل ما خذتي وقـــيـه
    كـم جبـت لـش تــبّـوع وثـيـران
    لجل الخلــف يـــا مــفـتــريــــــة
    وتـعـبـشــهـم كــمـن مـــرجَّــب
    وذي قـــرونـــــه مـلـتـــويــــــه
    حتى بـذا مـا عنــدش إحـــسـاس
    ولا مــشـــاعــــر ُأنــثـــويــــــة
    مــاشـي مـعي مــنـش مـنــافـــع
    ربـــي بــلانـي بـــش بــلـيــــــه
    بـتـلهــــمـي مـا جـا أمـامـــش
    وفــارغــــه بـطـنــش خــــليــه
    خلصش ذي هو با الــمخــازن
    وقــلــش مــا عنــــدش شهيـــه
    ولــلـحــراثــه مــا تـفـيــــــدي
    ولابـمـجــلاب الـــرعــيـــــــــة
    وللمعــاصــر مــا نـفعــــشــي
    اتـعـبـــش نــور العـنـتــريـــــة
    صلحش لش شخره ونخــــره
    وقــلـش ليــلــى العــامــريـــــه
    وأنتــي أقبــح مــن قـبـيـحــــة
    صــوره مخيفــه يــا شقيــــــــه
    أخلصت لش قلبي وحبـــــــي
    قـلـنـــا سـعـــاد ا لـمـسـعـديـــه
    نحسب مـنـيـحـتـنـا الثمينـــــة
    مــحـبــوبـتــي أنـتـي الهليــــــه
    وتــاج راســي والمشــاقــــــر
    صلحــت فــوق الــرأس ليــــه
    لكــن خســارة خــاب ظنــي
    تشتــينـي اصبح لش مطــيــــه
    خس البقر بي خمج الحـوض
    وعكَّــــر النفـــس الزكيــــــــه
    ماشي عليَّا لوم لا اصبحـــش
    في يــوم يــا لـيـلـى ضحـيــــه
    ولافــريــســـه لـلـثـعــالــــب
    مُصـــأن مــا ذيـــب الســـرية
    وللقطط والكــلــب ينهـــــش
    لحمــش وللنســــري شويــه
    لمَّــا متــى ع الحــال هــذا
    هل شي معش رغبه ونيــــــه
    تـغــيــِّريــن الطبــع هــــــذا
    ولا تـــري الــذمـــة بــريــــه
    حــذرت وانـــذرتش كفايــة
    ولاعـــاد عنــدي لــش دعيـه
    إلــى هنــــا ختَّمـت قولــــي
    بالهاشمـــي سيـــد البــريــــة




    صـــرخـــة
    صرخة نِدَا واستغـاثة يـــــــا ذوي الألبــــاب
    أنُـشـــــد بــهــا الأب والجـمَّـــال والــراعــي
    أشكــــو إليك الـــغـــلا والفـــقــر والأوجــاع
    إلى الـطــبـيــب الـمــداوي أشكو أوجاعي
    نعــــيـش حـالــــــه تعيسة لا تــفـارقــنا
    وأهل النفوس الـمريضـــة كسَّـــروا إضلاعي
    انظر يمـــيــنــك يسارك شعـــب يـتــوجــــع
    يا مــن تُـقــدر ظروف الشـــعــب وتـــراعــي
    لفــتـه كــريمـــه وشـاهــد كــيـف حالـــتـنـا
    كــمــا عــهـدنــاك تتلـمــــس لأوضـــاعــــي
    ذئاب في الـغــــاب تــنـهــش لــحـم أبْـنَـــاءك
    ودمِّــنـــا مصتــه حــنـشــــــان وأفـــــــاعــي
    وانا ولائي لــهـذي الأرض مـــــا اتـــــزعزع
    كــــــل الولاء لــلوطــــن هـــذي هي اطــــباعي




    منطقة حُره
    أبن الظباعي قال با اتخبَّر
    سؤال في بالي وله فتره
    مـــن بايــجـــاوبنا وبايقدر
    على جوابي عنده القدره
    لي خمستعشر عام مش أكثر
    وكل ما نسمع فقط هدره
    الخير قالوا من عدن يظهر
    وأعلـــــنوها منطقه حُــره
    للخير باتصبح عدن مصدر
    قُـــلنا نعم للرأي والفكره
    وبايعودوا من في المهجر
    إلــى اليمن باترجع الهجره
    وباتجي شركات تستثمر
    من ذي في العالم لها شُهره
    جميع أبناء الشعب استبشر
    باترجع أرضك يا يمن دُره
    ذا مننا يحلم وذا اتصور
    بالحلم كُلاً قد بنى قصره
    الشعب بيغني بجنب اصور (1)
    وأعمى بظلمه دوَّر الإبره
    وكل ما جاء شخص مُستثمر
    يوصل مساء وعاد بالبُكره
    أشياء مُخيفة منَّها بيــــفر
    شروط مُفزع تفرض الخُبره
    بعض الدلل وأفراد بتسمسر
    ذي يعملوا بالظل والغدره
    ووضـــــــــعها لازال مُتأخر
    يبدو ليوم الوعد والحشره
    (1) : أصور : أصنج أو أصم .




    جيعان
    ما عرفت أقرأ المكتوب كُلَّه طلاســــم
    كيف با أَتْفَحَّصْ الجُملة ونَصَّ المعاني
    صِحْت جيعان جابوا لي عصيدة مُسَمَمْ
    واللبــن والعــسل جابوه بأقذر أواني
    والمياه النقية عذبها صار عــلــقـــــم
    والـطبـيب المداوي لي هو إللي كَوَاني
    والمُوَكَّل على الخزنة قُراد(1) المخضـرم
    صـار من مال شركاتي مقاول مباني
    في سفينة شراعية تركني في اليـم
    وسط لمواج لا شاطئ ولا له مواني
    (1) قُراد: اسم يُكنَّى به السارق الخطير المحترف في المأثور الشعبي






    سعدية في البير تسقط

    سعدية هي تجلب الماء تسرح الصبح البكير
    تنقله لـلبـــــيت دائم فـي قـناعه دون ضــير
    إنما في يــوم تسقــط سـعـديـة في وسط بير
    ضجَّت النسوة وصاحت أعتلى الصوت الكـبير
    يسمع الصايح ويجري قاسـم أول مـن يـغـير
    شاهد الحسناء بتغرق اسفل البير الغـــزيـــر
    حينها يقفز إلى البير تدفعه صحوة ضمـير
    انقذ الحسنا بيده ذي وأخر بالعطير
    أنزلوا له حبل من فوق الجــماهـير الغفــيـر
    الذي باينقذوهــم مــن ذا الأمر الخطــيـــر
    إنـمـا يحـــتار قــاســم حار تـفـكـيـره كـثـير
    كيف بايـعمل ويفـعل قـال يا الله يا نصـيـر
    صعب يربطـها في الحبل مُنهَك الجسم الصـغـير
    وإن حضنها في يميـنه جسـمها ناعم يثير
    عمَّـــنا قـاســم مــؤدب شخص مؤمن ابن خير
    ما يريـد أن يلتصق بـه جسمها هذا الحرير
    قال با أمسك في عضلها فــي يــميني واليسير(1)
    لجل أن تبقى مسافــة بـينكم يا بو ســمير
    عمّنا قاسم رياضـــي يــــحمـل الوزن الكبير
    يمتلك قوة عظـيمة مـا يـجـد مــثلـه نظـير
    هكذا فـكــر وقـــرر صــاحـب العقــل النوير؟
    عظ في أسنانه على الحبل في ثقـة ماهر خــبـير
    قال للأخوان ذي فوق أســحبوا شــــدُّوا المسير
    في فَمِه ضاغط على الحبل يصعدوا حـتى الأخيـر
    باقيه لحضه ويـــوصــل للـنـهــايــة شي يسير
    لكن أستعــجل أخــوها كـان فـي حالة ضجيـر
    كان مُتلهِّف بيـــســأل كـــيف هــيْ يا بو سمـير
    قُل لنـا يا عــم قـاسـم قـال لـه يا ابني بخــيـر
    يسـقـطـوا للــبير ثاني العيمقه والغدير( 2 )
    (1) : اليسير : يعني اليد اليسار. (2) : الغدير : المظلمة.





    نبأ هام
    لحظه يقول ابن الضباعي من فضلكم يا معشر القوم
    أصـغـوا لقولي وأنصتوا له ينص مضمونه نبأ هام
    قد با تقولوا لي مُزايد أكيد من قولي ومفهـــــــوم
    وصلت إلى مركز قيادي بالأمن وأصبح وضع لي هـام
    لا تظلمون إنسان مُـنصف يقول ما تحقق ومرسوم
    وينقله طازج وفوري من قبل يتناقل بالإعلام
    بُشرى عظيمة يا مواطن با زفها لكل مهمـــوم
    جاك الفرج وأنزاح همك الخير واصل أطمئن نام
    تحققت خطوة جريئة خطوة عمل تمت وبتقــوم
    حصار ع الفاسد مشـدد حملة بدت من مطلع العام
    الأمن أثبت في جداره دوره بنُصرة كل مظلوم
    ودور أعـضاء النيابـة حـازم بحزم النـائب العـام
    زُور المخافر والمحاكم ينزاح غَمَّك لَنْتْ مغمــوم
    العدل بالقانون نافذ وفي شـريعــة ديــن لــسلام
    صفّوا المرافق والدوائر من الفَسَد وكل جر ثوم
    والنصب وأنواع الرشاوي بيصدر القاضي بها أحكـام
    والثأر اجتثوا أثاره ومـــا خلق من جو محمـوم
    بالعدل با تأخذ بثأرك وفي حقوق الصالح العــام
    اليوم أصبحنا سويه يا ابن اليمن حاكم ومحكوم
    ماشي وجاهه أو وساطة سواسية مُـسعِد وســلاَّم
    نَصْ القوانين الـمُسنه تنفيذها ع الكل مَـلْزُوم
    قُـضاه يقضوا في نزاهة بحق من دينوا بالإجــــرام
    ممن عبث وافسد وأجرم بحقنا من عدة أعــــوام
    أول قضيه حُـكْـم صارم عِبره لمن فكَّر ومن رام
    بساحة التحرير يُنفَــذ وحــدَّدوا تنفيــذه اليــوم
    حَضَرت من ضِمن الجماهير ذي جت تشاهد حُكم الإعـدام
    وُشفت والمذنب مُقيَّد وفوقه السّياف بيقوم
    ضرب على عنقه بسيفه . وطار رأسه تحت الأقدام
    شاهـدت رأسه تحت رجلي. نهضت مُستيقِظ من النوم
    ومثل ما بَيَّت أصبحت وكل هذا أضغاث أحـلام






    فاقد جوهر الإنسان
    شَــيَّب راس أبــو ســالـــم
    قـبل أن تــكـتمــل لــسـنـــان
    المــطحــن وضـرس الـعـقـل
    عـــاده مــا ظــهــــر أو بــــان
    مـن أفعـال بـعض الــنــاس
    ذي هم مـثـل ما الحـنـشــان
    مـظهـر نـاعـم المـلمــــس
    لــكــــن مـاعـلــيـهـــــم أمـــان
    من أمـثالـهـــم ما شـفـت
    بـــأرض الله و الأوطــــــــان
    في صـــورة بـشـر لــكـــن
    فــاقـــد جــوهــر الإنـــسـان
    مثلـه صعـب يـتـعــاشـــر
    إلاَّ نــــــادراً وأحــــــيــان
    لو لـه مــصـلحــة مـــنَّـك
    ذا مـمــكـن لـهـــذا الـشـــأن
    لـكن وضـــعــه الـــدائـم
    يعـمـل خـــارج الــديـــــوان
    بايــسطــو عـلى حـــقـك
    بـايـشـلــــه بـلا اسـتــــــئذان
    وأنـت حــسب مـقـــدرتــك
    لــو ســاعـد مـــعـك دَحَّـــان
    أو فـرقـه مـعــك صُــيـَّـع
    مـــن ذي هــم بــلا مــيــزان
    يمكن تـستـعـيـد الـحــــق
    ذي شــلَّـــت بـنــي درمــــان
    و إلا بـــا تـشـارعــهُــــم
    خــذ خـبـره مــن الـشـيـطــان
    لـكـن جـهّــز الـشـنـطــه
    ذي فيهـا الـزلــط مــلــيـــان
    وتقدمت بـــالـــدعــــوى
    حـــسـب أعــراف شيخ الـجــان
    قد با يحكمــوا لـــه رُبــــع
    إقـبــل غـصــــب أو رغـبــان
    وان ماشـي مـعـــك قـــدره
    تـقــبـل مـافـُرض بــإذعــان
    هــــذا لاســلـم راســــك
    وانــت الـمـخـطـئ الـغـــلـطـان
    حسب أعــرافـهـم و الــشـرع
    في دســـتـور بـن جــــحــلان
    هـــذه تــجـربــه نــادر
    مـاشـــي مــثــلهــا لـــلآن
    ما يـعـمــل بــهــــــا إلا
    مــن يعـرف لـــها فـهـمــــان
    قـالـــوا ربـمــا يـمـكــن
    بــاتـعـمـل بـهـا الــحـيــوان
    ضمن العـولـمـه تـــدخـــل
    لـكـــن مــا مـعـــي بــُرهــان










    الطمع مهلكه
    قال الضباعي حروف الجر والنصبه
    وهمزة الوصل ضاعت يا ذوي الألبـاب
    ونحن والوقت من قلبه وراء قلبـــــه
    با نقضي العمر واحنا والزمن قِـــــلاَّب
    يا ويل من حط في هذا الزمن جنبـــه
    با يفرشونه على ظهره ويا سحبــــاب
    يبدو الشرف والكرامة والقيم هبـــَّــه
    ُفقد التوازن وُفـقد العدل هي أسبــــاب
    وكلمة الصدق دُرة حاليـة عذبــــــــه
    من كلمته صادقه نال الثقة واعجــــاب
    ومن تغدَّى بكذبه ما تعــشَّـــى بــــــه
    والناس بتميِّز الصادق من الكــــــذَّاب
    من هو بنعمه من الله ما حمد ربـــــه
    ويلك من الله يوم الحشر يا نصَّــــــاب
    بما كُتب لك من المولى تقـنَّع بـــــه
    ارجع إلى قول ربك في صُحف وكتاب
    شوف الطمع مهلكه يا غافل اتنبــــه
    لا مال أو جاه يشفع من حساب وعقاب
    إقلع عن النهب والرشوات والطلبة
    إقلع عن الطبع هذا عيب يا طـلاَّب
    راجع حسابك وخُـذ لرقام بالنُسبــــه
    إحسب لنفسك ولا يحسب لك الحسَّاب
    إحسب لغيرك كما نفسك في الحَسْـبَه
    من عاب غيره يقولوا بالمثل يعتــــاب
    حسب المثل قال بعض الناس له وثــبه
    بالعافيه لــــه مخالب حـــادة وأنيـــاب
    وساعة الصفر في رجليك تـعثر بـــه
    أو بايقــــفِّي بظهره راكـــز الأذنــــاب







    عميا خَضَّـبة مجنونة
    من مات ادع له بالرحمة * يغفر له نهار الزحمة
    والمجنـــــون بيعزونـــــــه* عميا خضبة مجنونه
    ماتوقعت ماشاهدته* مُش بالبال قطعاً بَتَّه
    خالف قاعدة قانونه* عميا خضبة مجنونه
    ُشفت أَصْنَجْ بيسمع لخبار* مُتفاعـل ويتشعلل نار
    قال العز مافـي دونه* عميا خضبة مجنونه
    والأعمى يشاهد تلفاز* بيشوف الكره من هو فاز
    نفسه بالكره محنونه* عميا خضبة مجنونه
    والقط اصطلح هوْ والفأر* وأنهوا مشكلتهم والثار
    والأحقاد ذي مدفونه* عميا خضبة مجنونه
    والنعجة يغازلها ذئب* يتضاهر لها انَّه حبّيب
    ياجوهــرتي المكنونه * عميا خضبة مجنونه
    أغراها الكلام المعسول* بعد الهدهده بالهندول
    بالكرش اصبحت مخزونة* عميا خضبة مجنونه
    والثعلب تصالح والديك* واصبح ابن آدم يأذيك
    زحلقني في الصابونه* عميا خضبة مجنونه
    والدكتور ماشي بيفهم* منَّه صرت أنا بتألم
    شكله عكس عن مضمونه* عميا خضبة مجنونه
    والكبش الذي ربيتـــه * زوج البنت قمت اهديته
    واحرمني من الصانونه * عميا خضبة مجنونه
    المجنون يأكل كيلـــه * هي والكبش عشوة ليله
    ويبهرر عَلَيْ بعيونه * عميا خضبة مجنونه
    المجنون مُش ذي كلها * المجنون ذي قدمها
    هذا بالمثل يحكونه * عميا خضبة مجنونه
    واعطى كل شيء بَنْ عَمَّه * واحرم صاحبه من قسمه قسمه
    هذه لم تكن مسهونه * عميا خضبة مجنونه
    هو في كل شيئ يتنعم * والمسكين انا بتقعم
    ماحصلت علبة تونه * عميا خضبة مجنونــه
    الشاطر وقع بيد ابكم * شل الفائدة والمغنم
    خلاّها كذا معجونه * عميا خضبة مجنونــــه
    صلَّح ذا لهذا مسمار * عرَّض تايره للبنشار
    ماشي استيبني بالخانة * عميا خضبة مجنونه
    معتوهة معانا في الدار * أخْوِتْنَا بكثر الثرثار
    تشكي إنَّها مديونه * عميا خضـبـة مجـــنــونــه
    من بَسأل ومن باخاطب * نومي من عيوني هارب
    والطين اصبحت مرهونه * عميا خضبة مجنونه
    والي بسأله ما جاوب * منَّه صاب راسي ضارب
    من صوتي يسد أذونه * عميا خضبة مجنونه
    كما باتاكُلي يادوده * ايامك فقط معدودة
    وانتي دائما جيعانه * عميا خضبة مجنونه






    الكذب أصبح له رواج
    يا بيعة الرُخص في سوق الحراج
    بأبخس أسعار يـبتاع الثمين
    وألمــاز يستبــدلــونــه بالـزجــاج
    والسـارق احتـل موقــع لــلأميــــن
    نُصَّب على بيت مالي والخراج
    وأبعدوا كل منهم مخلصين
    وامراض ما حصَّلوا حــق العــلاج
    ولا بيُسمــع شكــاهــم والأنيـــن
    يقولوا إصــلاح وازداد اعــوجــاج
    ما ظـن ان يصلـحــون الفــاسـديـن
    ولا نفع شَجْــب أو فــاد احتجــاج
    مـن يعنهم أمرنـا مش سـامـعـيــن
    والكذب بالسـوق أصبــح لــه رواج
    ولا مكانــة لمــن هــم صـادقـيـــن
    يا الله جنِّــب عبــادك لحـتيــاج
    وحد عنَّـــا الطغــاة الطامعـيــن










    عالم يخترع وعالم يبترع !
    عالم بأرض الله يُبدع واخترع
    العلم والتفكير يحدث معجزات
    إلى القمر يصعد وعالي يرتفع
    وسخر أوقــــــاته لأعظم منجزات
    في الجهد والإنجاز يكسب وانتفع
    بالـــــعزم والـــهمة أيادي صانعات
    ونحن في عالم بيرقص وابترع
    وضيَّع أثمن وقت في تخزين قات
    مُنْصَبَّ تفكيره وجهده في الطمع
    كـــروش مفــــتوحة لكل محرمات
    عالم بلاه الله في حُب الجشع
    وفـــي فساد المجتمع بالمخزيات
    همَّه وتفكيره بالكرشه ما شبع
    هذا هو شغل العقول الخاويات
    يدَّات ممدودات ما جاء تبتلع
    من الصناديق والبنوك المانحات
    ما عنده القدرة صعود المُرتفَع
    مُصمم أن يبقى في المُستنقعات
    عالـم بعلمــه يفتخر فيما صنع
    وآخــــر بــــجــهله ساقنا لـلهاويات










    صاحب التاكسي محاصر
    إبن الضـباعي هاجسي بادر
    بـا قـول كـلـمه صادقة مُـره
    باسمي وبسم المُـعـدم الحـائـر
    ذي الهم كاتـم لـه عـلى صـدره
    وباسم أبناء الـشعـب والـكـادر
    من ضاق حاله قـد نـفـذ صـبره
    با بوح ما فـي نفسـي الضـاجـر
    وقـلـبي الـمُـنضـاق بـالـمـره
    إلى متى ياشـعـبـنـا صـابـر
    عـالـحـال ذا بتـردد الحســره
    همـوم جمـه مـالـهـا اخـر
    واسـتحكمـت وإشتــدت الــزره
    حصار مُـحكم حـولـنـا دائـر
    أحاطنا مـكـريـب في جـمــره
    وأختصر وأعطـي مـن الآخـر
    مابـانـكـرر مـا سـبـق ذكـره
    شركات تاكسي شفـتها عـابـر
    جديـد لـونـه فـاقـع الصُـفـره
    بالعاصمة طريقهــا سـابــر
    لوحه بتـحمل رقـمهــا أجــره
    تمشي على العداد مُش فـاكــر
    ستيـن للكيـلـو صـدر سـعـره
    ويمـتلكهـا قـالـوا الـتـاجـر
    والله يـعلـم مـن وراء ظـهــره
    لاوين هذا الـظلـم يـا سـاتـر
    إلى مـتى ذا الـظـلـم والـكبـره؟
    بينا فسون الكـادح الـطـافــر
    ومن فَمه بـيــأخُـذوا الِكسـْـره
    شركات عملاقه في الـظاهــر
    ومثلـهــا مخـفـيه بـالـغُـد ره
    ماشي اكتفي بكل ما صَـادَر
    يحـاصر الضبــحان في حـفـره
    ومن بيملك تَكْس مــن بـاكـر
    يقوم يحفـــر فـي يـده قـبـره
    وآخر جَماعي جانبـه يـحـفـر
    لــزوجــتـه وبــاقي الأسـره
    ويجهز الأكـفــان لـو قـادر
    المـوت واصـل ما معـه فـــره
    مسكين راعي التَكس مُتحـاصـر
    وفي عيــونـه حـابس الـعَبـره
    وحالته تصعب على الـكـافـر
    وأخ مـــسلم قـام في غـــدره
    هل عاد حد يشجب ويـستنـكـر
    يرفع على المظلـوم مــن قـهـره
    يقول كلمـة حـق ويـنـاصـر
    بالفعـل مش بـالـقـول وإلـهـدره
    نريد حقاً أرضنا زاهر
    والـعـاصـمه تحصل بها طـفـره
    لكن نراعي حِِـمْلــه الجـائـر
    مسكين من حِمْلَهْ كَـسَرْ ظــهـره
    وصاحب الأموال يسـتـثـمـر
    ويفُك عا المـديـون مـن عُـسْـرَه
    يسلمه تاكسي مـن الـفـاخــر
    ويـسدد الـقـيمـه علـى فـتـره
    ولتكسه الأول يُحـدد سعـر
    ويكـون أول قـسـط من سـعـره
    ويقسطون المبـلـغ الآخـــر
    أقساط شهــريه مـن الأجـــره
    ذَا حَلَّنا والـرَّد لـه نــاظــر(1)
    لوحد يخُـذ بـالرأي والـفـكــره
    لوفي نوايا طـيـبـه طـاهــر
    باتعملـوا بـالحـل مـن بـُـكـره
    وظُـلْم بعض افـراد تسـتـأثـر
    في كــل شي حتـى في الأبــره
    عندي أمل بالقـائـد الـثـائـر
    والشعب كلـه منـتـظـر امــره
    تم نشر هذه القصيدة في صحيفة الأضواء العدد ((79)) السبت 14/ربيع أول/1426هـ الموافق 23/أبريل/2005م.
    (1) ناظر : منتظر .









    الموظف جُحف أبو نخطه
    الموظف جُحف أبو نخطه
    الوظيفة في وزارة عال
    موقعه في الرفق الثاني
    بعد أبو مَزْنيط أبن الخال
    والثقه في جُحف لا توصف
    مطلقة في كافت الأحوال
    من يشوفه يحسبه لوَّل
    يعتقد أنه هو السركال
    هكذا الواقع يأكد لك
    عند ما تنظر إلى الأفعال
    كل شيء في يد أبو نخطه
    في يده (مستركي) الأقفال
    شخص له صوله وله جوله
    خاتم المرفق معه في بالشال
    في العمامة أو بجيب الكوت
    دائماً بالحل والترحال
    يبهرك في لبسه البدله
    أو رباط العنق والجوال
    دائماً بتحيطه العُكفه(1)
    في يمينه ذا وذا بشمال
    صعب أشرح كامل الموقف
    مستحيل أن كل شي ينقال
    إنما بعطي من الآخر
    وأنت حلَّـل وافهم الموَّال
    جُحف يذهب يوم للدكتور
    قال أوصف لي دواء فعَّال
    يشتكي عنده مرض مُزمن
    إنما يزداد استفحــــــــــــــــــال
    (1) العُكفة :الحرس.




    قال روح المختبر افحص
    بعدها بنشوف كيف الحال
    عُلبتين اعطوه في المختبر
    عيَّنات يحضر باستعجال
    قال مالي بالعُلب حاجة
    لا تضيَّع وقت بالطوَّال
    قام يسحب ما بتحت الثوب
    ناوله للمخبري في الحال
    قال شلوا حَسْب حاجتكم
    كل شي موجود بالسروال






    خوفي رجع من أماني
    الضبـاعي بـــدأ*بدون مترس ومحجأ*
    يـا عظيم الـرجـاء*عِنَّا على مـا نعاني
    حان وقتـه وجـب*الوقت فعلاً تطـلب*
    با نقـول السـبـب *با وضحه من لساني
    عكَّروا فـي المزاج*فعلاً وما عاد يحتاج*
    ان نَـزِلْ الـزجاج*قررت كسر الأواني
    في القضاء اعوجاج*ويتقنوها بالإخـراج*
    ما يهابـوا احتجـاج*أو شَجَبْ وادان داني
    كَـذْب باسم الفسـاد*كلام لـه قصد وأبعاد*
    نـار تحت الرمـاد*بـاقيه فيها كـواني
    المـوكَّـل قُــراد(1)*على المصالح ولمداد*
    واقتصـاد البــلاد*واصبح مقاول مباني
    كُـل مـا حصَّلــه*للجيب لفَّه وشلََّّــه*
    دون حـد يسـألـه*منين يا بـن فُلانـي
    (1) قراد: اسم يُكنَّى به السارق في الموروث الشعبي .


    يرتفــع للعـلــو*وحقّنا قـرَّحه جـو*
    ما بقي شيء حـلـو*صبر سُقطري سقاني
    شعبنا في عَـوَز*والفاسد اليوم في عـز*
    كـل شي لـه كنـز*واهمل حقوقي نساني
    والنظــام استبـاح*ووهم برنامج إصلاح*
    مَـنْ يعاشر رُبَـاح*الله حسبـي كفانـي
    هكــذا مـن غلـط*وفي حقوقـه يفـرّط*
    َدنْ راسـه وحــط*ويرتضي بالهوانـي
    عـنـد من قول لي *بشكي لمن ما بحـالـي *
    لو قده صومـلي *حاكم وشاهد وجانـي
    ذي سـرق هاتفـي *بالسوق مسكين حافي*
    الخطر مـا خفــي*ذي يسرقوها جواني
    ينهبـون البنــوك*وفوق هذا بيـأذوك*
    والحقـوق اسلبـوك*هذي سلـوك الأناني


    كيف يا أهل العقـول*ما صار لي غير مقبول*
    الظلـــوم الجهــــول *بمراض مزمن عداني
    شبَّعـونـا كــلام*من دون ما تُصدر احكام *
    مثـل حـد الحُسـام*بحق من هو مـداني
    في الخُطب والبيـان *يخـدّرونا ولعـلان*
    وانتهـى المهرجـان*وأنا بوضعي مكانـي
    ويـن نلقى الأمـان*والنهب والسرقة إدمان*ُ
    ظُهـر ظاهر عيـان*مقصود عنوة وعاني
    قد وَضَع لـه قيـاس*معيار يوزن به الناس*
    واصبح أصغر مقاس*عوض وجابر وهاني
    بـا يظـلـي وديـع*ينفِّذ الأمـر ويطيـع*
    أو بلحظة يضيــع*أمام حاسد وشانــي
    لا الضمير انحـرف*وشخص منهو مكلف*
    القيــم والشــرف*ضاعت بكل المعاني
    اغتنـمهـا فُـرص*في احتواء المخصص*
    قـال سهمي خلـص*وما تبقـى كفـانـي
    ذه عصابـة سـرق*ماتعرف العدل والحق*
    واجب ان تنـدحـق*متـى يؤون الأوآني
    واليمـن بافتـخـار *مَصْدَر حضارات لأمصار*
    جنتـيـن الثمــار*الطيبـة والمجانـي
    وإفتهــم للشِّــرار*العكس تصدير الآثار*
    بيعهـا بـاختصـار*في المزاد العـلاني
    والعنـب والخضـار*وبُن من خير لثمـار*
    قـات كـان الخيـار*وسم قاتـل وفانـي
    أخطبوط إفـتـرش*وامتـد إلى كل مفرش*
    من يشوف إنـدهش*خوفي رجع من أماني
    وضعنـا للـُعشـش*لو ظل في كُل شي الغـش*
    والثمـر والـبقـش*للجيب حق البُجانـي
    لا متى ذا السكـوت*مخنوق صوتي ومكبوت *
    دوس عـالعنكبـوت*ذي في خيوطه طواني
    الفضـائـح ثـلات*النهب والنصب ميراث*
    والرشـاوي تـراث*أمام قاصي ودانـي
    يُحسب الشعب نـخ*من فِقر في كل مطبخ*
    يـا مغفـل تـُـوَخ*لا تحسب الوحش واني
    الأسد مـا رضـخ لو جاع يعـدو ويسلخ *
    لـو زأر أو صـرخ *يصطاد ذي هي سماني
    عاد عندي أمل *بذي على يده الحل *
    الزعيم البطل *ذي غايتي والأماني
    ختمهـا بـالـنبـي*ذي فيه يرتاح قلبـي*
    صَـلْ يـا صاحبـي* ع النبي ذي هدانـي










    عند من نشتكي
    الضباعي أبو سالم بذا القول أعلـــــن
    موقفه بالصراحة حول ماتشوف لعيان
    غير مقبول ما يُعمل وشي غير مــمكن
    فاق ما العقل يتصور وما هو بالإمكـان
    وضع سيئ ولا ذرَّة أمل ذي تُــطــمـن
    بيع بالسَّطل لا مكيال يوجد وميزان
    مـاعـــرفنا مَنْ المسؤول ذي نسأله مَنْ
    كل واحد وهو مستنكر الوضع زعلان
    انتشار أوبئة لا فوق أمراض مـــزمــن
    وامتصاص الدماء عاده تُمارس وإدمان
    عند مَنْ نشتكي والخوف قد هوْ من الأمن
    لاقد المؤتمن على الحق خائن ومُخـتان
    والقضاء والنيابة عادها خَسّ وألعــن
    تَعرفَه صلحوها للقضايا وأثمــــان
    حسّنوا أوضاعهم راتب وإيجار مسكـن
    (والتيوتا) وسيلة نقل أشكال والوان
    إنمــا للأســــف الجُـــرح عـــاده تعفـَّـن
    طعن مجذوب لا ظهر الولي إبـن علوان


    فقدنا الأمل
    يـــــــا زارع بـــــذور الأمـــــل
    في صـحــراء جــــــديــبــه رمــــــال
    مَـنْ يــزرع بـــصحــراء ورمـــــل
    مـــا يـحـصــــد ثـــمــر ذا مُــــــحال
    جـــــــاوب قــال مـــا في بَدَل
    مـــــــافي حــــل آخــــر بــــدال
    بـالتــربـة فـــقـــدنـــا الأمــــل
    الـــــشيــــطــان بالـحــقـــل بـــال
    أفسدها خبــيـث الــعــمــل
    عَـكَّـر عـــــــذب مَــــاهْ الــــزُلال
    إحــصــد ثوم واغــــرس بـــصــل
    واســـقـــــيها بـــمــــاء الـــوحــــال
    والـنــوب اخــتـــفـت والــعـــسل
    مـن أجبـــاحـهــــــا والــــــوخـــــال
    واحتل الــــذُبـــــابـــي وحـــــل
    مــوقــع نـحـــل شــــد الــــرحـــــال
    والســــــيئ بأسوأ اتـــصـل
    بـــــــاذل جــــهـــد بـالاتـــــصـال
    والأقوال شـــــي والـعــمـــل
    عكـــس الـقــول يــابـــو الـــرجـــــال







    باطل الوقت
    غلطه يقول الضباعي ذي أرتكبها المحـــــــاسب
    ولخبطه بـالـــــــــحساب
    والمال بيعـــــــــلّم السرقة إذا كــان ســـــــايب
    وأصبح خــــــلي الــجراب
    ذي ما تعبَّر ولا خــــــذ مــــن زمانه تـجــارب
    يقـضي حـــياتـه عـــــذاب
    وحسب قال المثل الصبر عــــند المصـــــــــــايب
    الصــبر وقت الـمُصـــــاب
    في الثلاثين من عمري قد الـــــرأس شـــــــايب
    شيبـه بعــز الــشــبـــاب
    من باطل الوقت كم عانيت منّه غـــــــــــلائب
    وكــثــرة الإنــقـــــــلاب
    ناديت كم صحت لكن ما وجدنا مجــــــــاوب
    أو مـــن يـرد الجــــــواب
    لا الجسم معلول ما يُشفى إذا الراس خـارب
    الجـــــسم يــبقى مــصاب
    عدن/ 1992م




    الجشع
    أبن الضباعي قال ضاق المتّسع
    ضاقت بنا الأرض الوسيع الشاسعه
    صحنا بأعلى صوتنا من مرتفع
    آذان صماء للنداء مُش سامعه
    مَا حَدْ يحس الآم غيره والوجع
    ولا تحس الجُوع معده شابعه
    تُخْمَة مُصاب البعض لكن ما شبع
    في لقمة الجَيعان نفسه طامعه
    أنفُس بلاها الله في حُب الجشع
    وفي الحيل والنصب دوماً بارعه






    كلم جدار
    ابن الضباعي قال ماشي أي حل
    مافيش غير الحل هذا والخيار
    ننزُل جبل وأنَّه تلقانا جبل
    طلعه ونزله في طرقنا والمسار
    لَحْمَال فوق العيس(2) زادت والثقل
    وصَــــابره لكن حِمْل الميل جار
    هذا الأسد بُرجه و أنا بُرجي الحمل
    وشـــلَّني النباش(3) لا جُحر الجعار(4)
    ناديت كم صيَّحت كم صوتي زمل
    سراً وجهراً صحت بالصوت الجهار
    وحسب ما قال المثل كركر جمل
    والاَّ كـــــــمــا قال المثل كلم جدار
    ذا نجمه أتقارن مع كوكب زُحل
    وأنا مع عمي جُحا فوق الحمار
    الفاكهة واللحم له وافخر عسل
    والكُـدمة ( 5) اليابس غدانا والفطار
    (1) : الميل : الحمل المائل على ناحيه من ظهر المطيه ويتعبها لعدم استوائه
    (2) العيس : الجمال (3) النبَّاش: حيوان يُعتقد أنه ينبش ُجثث الموتى من القبور
    (4) الجعار: الضبع (5) الكُدمة: نوع من الخبز الجاف يُعد من أنواع مختلفة من الحبوب





    الكذب حبله قصير
    كلمات/عبد اللاه سالم الظباعي ((أبو سالم)) مرسله للأخ/ الشاعر احمد عبدربه المعمري -صنعاء بلاد الروس
    بالله بـدأنـا وبـــا لــرحــمــــن نـتــوكــل
    بـإسـم واحــد أحــد بـا نـبـدأ الأقــــوال
    هــــو ذي خـلـقـنا وهـو ذي لـيه بانـرحل
    وبـيــده أرزاقــنـا والـعــمـر والآجــــال
    يـاحـي قـيـوم عــــبـدك لــيك يــتـوســل
    تغــفر ذنــوبـه وتـصلـح بـاقي الأعمــال
    وأزكـى صـلاتي على الـمـختـار والـمـرسـل
    عـلى نــبي الـهــدى وصــــــحبـه والآل
    وبـعـد قـال الـضبـاعــي قــــوم وأتـــوكــل
    يـا مـرسلـي قـوم شـُل الـخط والـمرســـال
    ومـروحـــك لابـلاد الــروس بـــا تـوصــل
    ذي عـــزهــا في كـوادرهـا مــن الأبــطـال
    فيـها تـنـشَّــد على ابـن الـمـعمـري واسـأل
    رِجـال با تـصـحبك لا مـنزلـه فـي الـحال
    واهـديـت لـه عـود فـاخـر مننا يوصل
    ورُش بالعـطـر مَن في مـجلـسـه حُــــلال
    قـل لـه مـن ابـن الضباعي جيت لـك مـرسل
    وارجع بردَّه على ما قلت من اقوال
    نــريــد في بــدعــنـــا والــرد نـتــنـاول
    الــحل أونـقـد لــــلأوضــاع والأحــــــوال
    عـن الـفساد الــذي إتـفـشـــى وإسـتـفحـــل
    كـــان الأمـل ينـتهي لكن ليله طـــال
    ولا عــرفــنـا مــن ا لـمســؤل ذي نـســـأل
    عـن مـا تعيش البلـد وابناءهــا مـن حــال
    جــمـيع لـبواب يـا ا بـن الـمعمري مُـقـفـل
    بأ وجاهنا مُـؤصَـده لـبـواب بـالأ قــفــا ل
    مــثـال نـذكـر لـما يُـعـمـل ومـا يُـحـصــل
    ولـيـس لـلحصـر صعـب الـحصركم أمــثال
    كـم منـتـدب مـن دول أخـرى هـنا يـعـمـل
    مـدرســين ا بـتـدائـيــه بـهـــا أطــفــــال
    خـمـسـون بـالـمـيـه هــذا شـيء لا يُـعـقـــل
    وكــم مُـزيَّـن وكـم أمـثـالـهـم عُـمَّـــــــال
    وكم هـي اعـداد لـلتمـريـض ذي تـوصــــل
    مـن بـنجلادش ومـن مـومباي والـسنــغـال
    وكــم مـضيـفـه مـن الخارج وفي أفـضـــــل
    مـظـهـر وجوهـر وخريـجات عـال العــال
    لــو هــي كــفـاءات نــا در ربــما نـقـبــل
    لـكـن لـما قـد ذكـرنـا تُـهـدر الأمــــــوال
    والأولى ابــن الـبـلـد الـحـق لـــه لــــــوّل
    كم هي كفاءات توجـد في الـبلـد وأجـيـــال
    كـم جـامعــات البلــد بالـعـام بـتـــأهــل
    وكــم كــفـاءات تـتخـرج بـدون أعــمـــال
    بـعـد الـتخـرج مــن الـكُـلــيه يــتـعـطــل
    هــذا علـى والـده عـالـه وذا عــا لــخـــال
    والأغــلـبـيـة في الأ ســــــواق تــتــســـول
    وبـعـظـهـم لـلأسـف يـعـمـل عـمـل بـطـال
    هـذا خَـرَج فـصـل والـثانـية بـا اسـترسِـل
    هــل شـي أمـل تـرجـمـة لـقَـوْال إلى أفعال
    هـل شـي أمـل شـوكـة الـميزان تـتعــــدل
    القـسـط مـطـلـوب بـالـميزان والـمكـــــيال
    شـوف التـجاهـل خطأ نتـجاهـل أو نهمِل
    مـصـير كـادر مـؤهــل ســلـة الأهـمـــــال
    نـتـحمـد ا لله على الـنعـمـة بـلـم الشــمـل
    نـكثـر مـن الشـكـر والـتسبـيح والـهـــلاّل
    نـعـمـل بـإخـلاص في الـحـاضـر لمستقبــل
    لا نــترك أحقـــاد تـتـوارثـها الأجـــيال
    بـإخلاص نـوضـع خـطـطـنا علمـيه بالفعل
    وفي عـمـل اقـتصـادي نـرتـقـي في الــحــال
    بـــدون هــذا تـأكـد مــا نـصــل لا حـــــل
    إذا اعــتـمـد نـا بـخطـتـنا على أم الفــال
    الاعذار بـا تـنتـهي والكــذب بـا يكـمــــــل
    الكذب حبله قصير وان حـد يشـوفه طــال
    قـلـت الحَقـيقـة وخـلّي مـن ز عل يـزعــل
    مِـنْ ذي يـغـطـون ضـوء الشـمـس بالغـربال
    وأزكـى صـلاتـي عـلى ااـمخـتار والـمُرسـل
    عـلـى نــــبي الـهــــدى وصـحـبـه و ا لآل







    من قُتل يُقتل
    جواب /احمد عبد ربه ا لمعمري صنعاء بلاد الروس على /عبدا للاه سالم ا لضباعي
    كريم رحمان ذي بَرْزَاقـنا أتكفل
    يـا من يجيب الدعاء وللعُقد حـلال
    يـاغـافر الذنب والتوبـه لها تقبل
    وتوبـة العبد من غيرك لها قـبّال
    وباب عفوك لنا مفتوح مـا يُقفـل
    ولا عساكر على بابك ولا أقـفــال
    يا ضائق الصدر غير ا لله لا تسال
    رب العباد الكريم الواحـد الـمتعال
    وبـعـد بـا قـول حيَّا ما بَنا سيّل
    وثار جاهم وبعده كـل وادي سـال
    بضيف غالي وصلني ساعة المقيل
    معروف عنا نعز الضيف والوصّال
    عبدالاله الضباعي عز ضيف اقـبل
    حيا به آلاف باحُطّه ُشقر عالشال
    هو يا فعي وأهل يافع حُبُهم قـد حل
    في داخل القلب مهما قالوا العُـذال
    قلت الحقيقة ومالي من غبي وأهبل
    وأهل النفوس المريضه وأهل قالوا قال
    وقل لبوا سالم البـدَّاع ما نبـخـل
    عليه بالرد شل الـرد يـا مِـْرسَال
    با حاول الرد مثل البدع ذي رسّـل
    شرع العرب من يكيل لصاحبه يكتال
    هذا وباغيّر الموضوع واتـحـول
    موضوع اخر وباعـقِّب على ماقال
    عن الفساد الذي ماله وجـدنا حـل
    والمفسدين هم رجال الدولة الأبطال
    يـسرق وينهب ولا حرَّم ولا حـلل
    وإحنا مجرد رعايا عندهم وإبـتـال
    هَمّ المواطن كبير مثل الجبل وأثقل
    الله في العون لك يا حامل الأثـقال
    لو تحسب أهداف بالجمله وذي جوّ ل
    هدّاف مغمور ما ظني يجيب أقـوال
    حظوظ من دون لا سوّع ولا فـوّل
    جاته وهو كان يلعب له مع الأطفال
    والبعض مَن با يحاسبهم وهل يعقل
    وزير مثل السلامي هو وبـا جمّال
    في منصبه له ثلاثين عام ما تبـدل
    ورغم ما قد عمل في منصبه لازال
    وان غيَّروه با يحطوه في مكان أفضل
    ومنصب أكبر ومنّه شل يا شــلال
    مَن الطمع والجشع في جسمه أتوغل
    ما الخير والعطف ما في داخله مثقال
    ما همّه الشعب مهما جاع واتبهذل
    حتى لو أصبح بحاله مثل ما الصومال
    وعنده الأمر عادي من ُقتل ُيقـتل
    همّه بنفسه وباولأده وجمع المــال
    لـكـن أمـلنا بمن به كلنا نأمـل
    القائد الرمز ذي حـقـق لنا الأمال
    وفيه أمل شعبنا حاضر ومستـقبل
    قاد المسيره وكان الفارس الخـيَّال
    في عهده الخير جانا والقبول اقـبل
    ذي حب شعبه ويعمل في سخا وابذال
    سر بالنسم والأمـور لا بد ماتحتل
    مادام خطّام المُنيبه في يد الجـمّال
    لأن التشاؤم غلط مفروض نتـفاءل
    واللي تحقق لِحَدّ اليوم مُش بـطال
    في البنا والتقدم في جهود ُتـبذل
    من جانب المخلصين والمخلصين قلال
    عليك تتذكر الماضي وتـتـخـيَّل
    أيام حكم الإمام وقـبل لستـقـلال
    ذا تحت حكم الإمام أحمد وذا مُحتـل
    والشعب عانى المتاعب في جنوب وشمال
    وكنت عايش بعزله وأنت في معزل
    وكان من بيننا توجد ألوف أمـيال
    أرضي من المستحيل أني بها أتجول
    أشوف يافع بعيد ابعد من السنغال
    والوحدة الغالية كانت هي الفيـصل
    ذي زالت التفرقة والقيد والأغلال
    وآخر عن العلم لا تسأل ولانا اسأل
    الشرح عنه يطول في كل ما ينقا ل
    وختمها بالرسول الصادق المرسل
    محمـد المـصطفى وصحبه والآل





    أحصد ثوم واغرس بصل
    كلمات/عبد اللاه سالم الظباعي ((أبو سالم)) /
    مرسله للأخ الشاعر/زايد علي السليماني
    بإسم ربـي بـدأت الــقــول عـَزَّا وجَـــلّ
    ابـن الــضبـاعي بـإسـم اللـه دوَّن مـقـــالــه
    مـن بيـده ارزاق خـلقه والـعُـمـر والأجــل
    سامــع دعــانـا على الفـاسد يـُـعجَّل زوالــه
    يجـزي عــباده على نـــيا تهـم بالعـمـــل
    عساه يغـفرلـنـا سوء العمل عـن جَـهــالـــه
    ذكر النبي كل ما الجاهـم(1)بماطـر هـطــل
    صـلاه تـغـشى رسـول الله وصــحبـــه وآلـــه
    وبعـدها قـال أبـو سالم رسـولـي عـَـجــل
    قُم شل مكـتوب أبو سـالم ونــص الـرسـالـه
    لـلأخ زايـد علي لاحيـث يسكُــن وحــــل
    أبو علي الأصل مـن يافـع ونعم السلاله
    قل قال أبو سالم اتفـحّص مـعـاني الجُـمـل
    ورد زايــد على مــكـتــوبــنـا في عُـجـالـــة
    النجل هارب من اوخاله وجبح العسل
    ذباب بــاقــيه ذي بتحُـوم حـول الـزبـالـه
    تجلب وتنـقل لنـا أنـواع الــمرض والـعلل
    والـقـمل والصُـوب مـتفـشيه في كــل صـالـه
    مـــن كـثر لسقــام جسـم الآدمـي قد نحِل
    وبـاقـي الجلد فـوق العظـم من سوء حـالـه
    وأحـجار جرزا وعوجا هي أساس الخـلل
    بـطانـة الـدار هـي المتسببة في عـطــالـه
    ما يصلــح الـدار بـالأقـوال دون الـعـمـل
    يتـم الإصلاح في تــنفـيذ مـا الـمـرء قــالـــه
    للــقـول شي والــنوايـا خــار به لـلـعـمـل
    ما با نصـل لـلهـدف ذي نقــصـده أو نــنالـه
    سنيـن مرت بنـحصـد ثـوم واغـرس بـصل
    ما البُر والعـوبلي(1)زرعـه من الأسـتحـالــه
    الـعـدل مـفـقـود والـمـيـزان مـا يـعــتـدل
    والـقـهر والـظـلـم يـا زايـد مـفـرِّش حـبـالـه
    عاهة في الطبع با الـقاضـي وخِـلـقـه حَـول
    يـتـوارثـونـه مـرض مُـزمـن وما في دواء له
    بيبصر النملــة الحمـرا بـحجـم الـجـبـل
    وخطاء بحجم الجبل مـا شافــها ذي قُـبـالـة
    والثــأر في ظـل دولـه قائـمـه لــم يــزل
    ومنـتشر حـجـمه المرعـب بُفـقـد العــدالـــه
    الشخص يُقـتَل في الشـارع كصيــد الهـمـل
    في المــُدن يقنـصون الشخص مثـل الغــزالــه
    (1)العوبلي: هي الذرة البيضاء


    لو كان هو (قِط) متنفِّذ وشي له حصل
    يُستنفر الـكـل يبحث مـَن وراء ما جــرا لــه
    حَملهَ يشـنون ذا يُـسجــن وذا يُـعتــقـــل
    بظرف ساعات والـجـانـي يـتـم اعتـقــالـه
    وان هو مواطن بنـي آدم بـشـارع قــتـــل
    يسجلـوها قـضيـه ضـد مـجـهـول حـالـــه
    ومن معه ناس با تـابـع وبـا تتـصـل
    وكان مــتنفِّذ الجاني وراء اغـتـيـالـه
    تأتي الوساطات تتوافـد من أهـل الـثَقَــل
    ومـن خـزانـات بـيت المـال يرضـوا عيـــالــه
    ما الشرع مرفوض والقانـون مـالـه دخـل
    عنـده حصانـات ذي تمـنـع وقـــوة رجـالـــه
    والسلب والنــهـب سـائـد دون ذرة خجل
    حجم الـفـساد انتشــر عـاده تـوسـع مـجـالـه
    رجال أعـمال واسـتـثمـار مـن جـاء رحـل
    يهـربه،شرط بـن هـادي مـشاركتْ مـالـه
    الـوضع والـحـال هـذا لـو كـذا بـا يـظـــل
    ومــا تساوت حـقـوق النــاس في كـــل حـالـه
    باتظــهر أوجاه اخرى ذي لـوقـت الوسل
    صور با لا مساب مخفيــة وتحــت الـجوالـــه
    ومنَّها ترجع الحـنشـان مـثل الـذبــل
    كل الثــعابـين با تـرجــع شـبيــه الــذبـالـه
    لاحد يفكر سكوت الشـعـب حـالـة فـشـل
    مغـــرور مـن يعتـقـــد ذا خـوف ولاّ فسأله
    العيس تصبر وهــذه مـن صفـات الـجَمَــل
    وإنْ احتوت قـالـوا الـجمّـال كَلْـتَــه جـمـالـه
    في يوم يتحاسـب الفــاسـد بفـعلـه دَبــَــلْ
    عـن كـل الفــعال او ما جـمَّعــه لـزمــالـه
    بــاقي أمـلـنا بربي والـزعـيـم الـبــطــل
    بــنُصـرة الـحـق والـمـظـلـوم إبـن الأصــاله
    والـخـتم صلي على الـمـختار ختم الرسل
    صـــلاه تغــشى رسـول الـله وصـحــبه وآلــه








    كل شي له نهاية
    جواب الشاعر زايد علي السليماني على الشيخ عبداللاه الضباعي ابو سالم
    سبحان من قـــدّر الأيــــام بــين الـــدول
    ويوم عن يوم تعرف دولته من رجاله
    هو عالم السر والنجوى وعـــلـم الأزل
    حوى بما تظهر أيامه وتخفي ليالـــــه
    خلق وفرق وقدَّر كــــل شي واكتـــــفل
    من قبل لا يعرف أبن آدم حروف الكفالة
    وكرَّمه عن جميع الخلق يوم اكتـــــمل
    روّاه نهج الهدى واضح ونهج الضـلالة
    عرض عليه الأمانة واستلـمها وشـــل
    نهار أبتها سماواته وخـــافت جبـالــه
    ياسعد من عاش عالدنيا وخفّــَف وقل
    لأن الجزاء بالعمل من فك كيس أستكاله
    ما عقده اٍلاّ وعند الله لها مائة حــــــل
    والقبظ والبسط بيد الله جل جــلا لــــه
    سبحان من زود الثعلب بعــدَّة حـــيــــل
    وحذَّر الناس من حيلة علي با ثعالــــه
    أستغفره من جميع أخطائـنا والـــزلـــل
    فرحمته واسعة والعفو واسع مجا لـــه
    والآن يا سامعي بــالله سلــَّـــم وصــــل
    على رسول الهدى ذي كَّرمه بالرسالة
    زايد علي قال ياحيا على ما حــــصـــل
    واجب نرحب بعبد اللاه ساعة وصاله
    حيا بـبو سا لم البداع ذي بالعـــــول
    حيا الظباعي سلب جنبي وحياء مقاله
    ها لليل يا مرسلي لا شهر شــوًّع وهل
    قم شل رًّدي لبو سا لم وشًّرف حلا له
    لا تخبرك قل مللت الصبر والصبر مـــل
    ونور درب الأمل يمشي دلا با لسها له
    لأول ظلمني ولاادري من حسد أوكسل
    ومسيت بحلم متى شعبي يحقق منا له
    قال ايناضـــل ولكن الــمسكــيـن ضــل
    تغيًّر الحلو علقم من نتيجة نـــضـا لـه
    يابيعة الرخص بالجمله وحظ الــد لـــل
    أمسى محافظ على راسه وحق الدلاله
    واصبحت بجني مرارة مارسم وافـتعـل
    والفيد روًّح جبوتي من شواطئ صلاله
    قالو عسل ونها با نــت قــواريــر خــل
    باقيه للـــيوم والـليله معـي بــا لبقـا له
    قلنا الفـرج جاء من بعد النـكد والملــل
    ون ذا جشع ماعرفنا عمرنا من مثا له
    تأسـس الساس كـلًّـه من حجار السيل
    وكيف تحمل ثـقـل وعــادهـا يارقـا لــه
    قل حسبي الله مــن عا لم بعلمه جـهــل
    مصًّدق ان يًّده اليمنى غنيمة شمـــا له
    واعوذ بالله من فا ســد ولي مـــاعــدل
    وقاضي أحول يشوف القنبله برتقالـــه
    ومن منافق تربى عالكذب والـــد جـــل
    ينسب زمان الصباء لنسان شيبه هلاله
    وخس أستاذ ذيما يعترف بالفشـــــــل
    بيستبيح الأجابه قبــل يـطرح سؤالــــه
    حنـين حـنَّة مـيـتـم مــا فـقــد لــــلأمـل
    أمسى يدور حنان أمه مع خس خالـــه
    عيالها شلوا أمــلاكـــه قـبــل يا قبـــــل
    حد جاء معصًُر وحد جاله ملحف بشاله
    ذي كان بالبيت والوادي وذي بالمقـــل
    قالوا غنيمه لهم حوًّل به الله حــــوالـه
    بل أنما الصبرحكمه حسب قول المــثـل
    قد با يدفًّر بناء من راس عين الشلا له
    مـايـــرتـفــع طير الأ يا لضباعي نــزل
    ورافع الرأس بايصبح ضحية نعالــه
    وكل شي له نهايه لـو طـول ما طـول
    الوقت قدحان ذي شفت الفرج من خلاله
    راعد من الغرب حوله با يدور الجـدل
    ون بادر المشرقي باقــول حيًّا قُـبا لــه
    ما حد يسوًّي قلا به من مــنازع ربــل
    أويمنح القلب حب أبيض مصًّنع بآلـــه
    ولا بزغ نجــم الاًّ شــفـت غــيره أ فــل
    غلطان من قال ان الأرض له والسماء لــه
    ها وين فرعون ذيما قـــط طأ طأ وذل
    وأين قارون ذيما يحتصي رأسمــا لــه
    لنسان محكوم يفنى دونهـــا وارتحــل
    مايعذره لو فتح له كل ليله وكــا لـــــه
    ماالقـــائـد البار بعـد الله فـــيه الأمـــل
    يصحح الوضع ذيما حد يطيق أحتماله
    ما يشفى الجسم الأ لو نظـف واغـتسل
    بسبع غسلات وعقبهن كرع من زلاله
    برغــــم ان البطــانـه فـــرقـتـنا شــلــل
    هي السبب في مجاعة شعبنا والبطاله
    وهي سبب ما سيحصل له وماقد حصل
    وباتــكون السبب في فرقــته ونفصـاله
    الجهل ركًّب على الجماء قرون الوعـل
    والعاطفه غطت الربحي بحُسن الغزاله
    أقولها صدق ون حد ردلي بـا لـزعـــل
    يرطم براسه ولايحسبني أصغرعـياله
    الى هنا يا صديق ا لعمر مــا قــــل دل
    با نختصر ما معانا فايـده بـــا لأطاله
    والختم يا سامعي بالله سلًّم وصــــــــل
    عل رسول الهدى ذي كرمه بالرساله
    20/2/2005م
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-05-18
  11. الشاعر الضباعي

    الشاعر الضباعي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2007-04-19
    المشاركات:
    245
    الإعجاب :
    0
    ((حــــــالات))
    المجموعة الشعرية الثالثة (2006م)
    إصدارات الضباعي
    صف وإخراج : محمد عبداللاه الضباعي.
    تقديم الشاعر والناقد المعروف/ عبد الرحمن إبراهيم .




    بسم الله الرحمن الرحيم
    تقـديـم عبد الـرحمــن إبراهيــم الشِّعر حالةٌ إنسانيَّة شعورية تتوهَّج فيها الرُّوحُ وتحترقُ احتراقاً بديعاً يُهذبُهُ اللسان ، وترتقي به إلى أعالي الأشجان المؤثرة ، وآفاق الوجدان .إنّهُ بقدر ما هو احتراق ؛ فهو اختراق للواقع . وإذا كانت هذه حالةُ الشِّعر بعامةٍ . فما هي حالةُ الشِّعر العامي بالنسبة للإنسان العربي، واليمني بخاصةٍ الذي يحاصرهُ الجهلُ والجهالةُ الجهلاءُ ، على حدّ تعبير دُهاةِ العَرَب (زياد بن أبيه ) . على الرغم مما تحقق من تطورات إيجابية .وتوثباتٍ نوعية وسريعة بمقياس الزَّمن والإبداع المعاصر:
    التقعيد والشروطاتُ المخشَّبة على حد ِّ تعبير الجاحظ بهذه الوصفة الحقيقية ضدَّ الشعر الجامد والصارمة في قول الشعر المُحنَّط . وفي هذا الصَّددِ تذكَّرت قول نزار قباني الذي ملأ الدنيا وشغل النَّاس بين راضٍ وحاسد (حاقد ). كما شغل النَّاس قَبْلهُ (المتنبي) يقول سيد الشعراء (نزار طبعاً) :
    شعــرتُ بشيء وعبَّــرت عنــــه بِعَفــــويـةٍ دون أن أقـصـــــدا 00
    هكذا عبَّر شاعرُنا عبداللاه الضباعي , أجل هكذا عبّر عن همومنا و ألآمنا – بعفويه وثقةٍ عاليةٍ بالنفس – الشاعرُ عبداللاه الضباعي (الإنسان الجميل رُوحاً) عبر عن همومنا وأحاسيسنا بعفوية وثقة تصل حدّ الصَّراحة .
    الشاعر عبداللاه الضباعي ، يقدِّم رؤيةً مخلصةً للواقع اليمني ، بهدف الخروج من حالة التخلُّف . إنَّه شاعر ينطلق من وسطِ الواقعِ وأشجانه المكتظَّة بالمتناقضات دون تعالٍ.هذه مهمة قسوى ،لاسيما على الشعراء . هذه مهمة الشاعرِ المستوعب – بذكاءٍ وحذاقة- معطيات الواقع بشفافية ناعمة – وفيها شيء من الحذر النقدي – يُعد الشاعر امتداداً لتلك الأصوات الجميلة الشعرية في اليمن .الشاعر عبداللاه الضباعي ، في مجموعته الشعرية الثالثة (حالات ) .الوفاء للوطن شيءٌ جميلٌ ، وما أجمل الشعر حتى يعانقُ الواقع ومشكلاته الصغيرة والكبيرة. أجل ؛ إنَّ الشاعر ينطلق من المقاييس ، ليس الثبوتية، الشاعر ينطلق من ((أللا قاعدة هي القاعدة الذَّهبية)). وهذا تعبيرُ(برنادشو) الفيلسوف الساخر .
    الشاعر الضباعي .. يتحرر من الثبوت والقواعد .. إنَّه يتحرَّك وتنزاحُ كلماته عَنْ مواقعها. لكل شي في حياة المجتمع مقيــاس
    وقاعــده ثابـته تحكم مقايـيـســه
    القاعده في المباني تعتمد عالـسـاس
    الدَّار ينهار لو ما احكمت في ساسه
    وعَكْسَها الجسم تبدأ علّته في الرأس
    ما يُشفى الجسم لو ما عالجوا رأسه
    وحكمة الرأي تأتي من حكيم النّاس
    وبـعضهم خبت صحراء جمجمة رأسه
    أبياتُ هذه القصيدةِ مُشبعةٌ بالحِكم والأمثال الشعبية التي يفرزها الواقع الإجتماعي (ثمَّة قصائد أخرى أيضاً).فالشاعر الضباعي يستقيها من الواقع ، ويصبُّها في قالب شعري ، يجمع بين البساطةِ والعمقِ الفنيين. إنَّها مباشرةٌ عذبة . وهذا ما يمتازُ بهِ الشّعرُ العاميُّ البديع. كما تتميّز هذه القصيدة في مُعظم أبياتِها بالإستهلالات النغمية ، أقصد الموسيقى التي تتمثَّلُ بالقوافي المتكررة في أشطر الأبيات . فتكرار السِّين في له دلالة حزنٍ وأسى يُجسِّدُ موقف الشاعر من الحياة والمجتمع . وهذه القصيدة تتحرّكُ على حرْفِ السّين أساساً . على أيَّةِ حالٍ ، لا أُريد الآن أن أتحدَّث عن المجموعة الشِّعرية . فهذا الكلام مجرَّد تقديم ، وليس دراسةً فهو يحتاجُ إلى قراءةٍ نقديةٍ متسعةٍ وفائضة والتقديم مجال لا يسمح في أن يتحرَّكَ الناقدُ أكثرَ من ذلك ..
    وليس مغالاةً في القول إنَّ الشاعر عبداللاه الضباعي في هذه المجموعة يحرث في أرضٍ وعرة ، كبعض المناطق اليمنية . وأخصَّ بالذكر بعض الأراضي في مديرية يافع التي ينتمي إليها الشاعر . وكنت ذات يوم وصفتها
    بـ ( الغزالة القرمطية) .إنَّه شاعرٌ يترجمُ مُناخ الواقعِ بغيوماتِه و شُمُوساتِه ، شاعر لا يُحلِّقُ في فضاءات التخييل الجاف ، والنرجسية البلهاء وما أجمل الشِّعر حينما يكون صادراً من القلب !
    وما أجمله حين يعانق أبسط الأشياء ، ويرفع بها دون انفلاتٍ أو سوقية.. أو تكرار ٍ غث .
    هذه المجموعة حبلى بالسخرية . والشعراء الحقيقيون هم الذين يسخرون من ظواهر الواقع الرذيلة ، لأنهم يغارون على وطنهم وعلى شعبهم .
    وقد جسَّد عشقه أو حبه للوطن (ثمَّة فرق بين اللفظتين) بقوله :
    (أُحب بلادي بلادي اليمن**وأعشقها رغم كل المحــــن وأصلي وفصلي يماني النسب**أنا اليافعي الحميري اقترن
    أُحبها رغـم كل الظروف ** ورغم المآسي ورغـم الحـزن سأبقـى وفـيَّــاً لها للأبد ** وأفدي بروحي تراب اليمن
    وعـن وحدة الشعب لن أرتضي ** بديلاً وهذا قراري علن
    فتبَّت يد العابثين بها ** وتبَّت أيــــادي جميع الخَوَن)
    هذه القصيدة تجسيدٌ حيٌّ وواقعي لمشاعر واحساسات الشاعر عبداللاه الضباعي،ولعلَّ المتلقي يستطيع أن يحس بذلك من التوقيع الموسيقي المتدفّق الذي تجانس مع أدائية اللغة البسيطة وتعبيراتها التي تدل على الانتماء لليمن.






    الإهداء
    ((الله )) لفظ ألجلالــــــــــــــــــــــه
    ((اللــــــــه)) خـــلــــق كـــــل شـــــــي
    إذا حــــــــذفــنـــــــــــا الألـــــــــــــــــف
    ((لــلــــه)) بقــــــــي كـــــل شــــــــــــي
    إذا حـــــــذفـــنا الألف والـــــــــــــــلام
    ((لــــه)) كـــــــــــــــل شـــــــــــــــــــــي
    أحـــــــــــذف ألــــــــــــــــــــــــف لام لام
    ((هو)) ولـــــــــــــــــــــي كل شـــــــي
    سبـــحــــــــــان رب الـــــعبـــــــــــــــــاد
    فـــــي صـبحـنــــــــا والعــشــــــــي
    فـــهـــــــل لـــنـــــــــا نــــتــــــــقــــــــــــــي
    ((الــلــــــه )) أو نـــخـــــتـــــــشـــي






    (( سأبقى وفيـَّـاً))
    أ حبُ بلادي بلادي اليمــــــــن
    واعشقها رغم كل المحــــن
    وأصلي وفصلي يماني النسب
    أنا اليافعي الحميري أقتــرن
    أحبها رغم كل الظــــــــــــــــروف
    ورغم المآسي ورغم الحَــزَن
    سأبقى وفيـَّـاً لها للأبـــــــــــــــــد
    وأفــدي بروحي تراب اليمن
    وعن وحدة الشعب لن أرتضي
    بديلاً وهذا قراري علـــــــــن
    فمكســب تحقـــق بدأنــا بـــــــهِ
    ونسعى لتوحيد كل الوطن
    فتبَّـت يدا العابثـين بهـــــــــــــا
    وتبَّـت أيادي جميع الخَوَن
    وتبَّــاً لمن ينهبوا خيرهــــــــــــا
    رموز الفساد رموز العفـن
    فلا بد لليل أن ينجلــــــــــــــي
    ولابد أن يدفعون الثمـــن














    ((خطوة جريئة جادة))
    يا مرحبا حيّا تراحيب المطــــــــر
    ترحيب في خطوه جريئة جادة
    في شهر نوفمبر ثلاثين الأغـــر
    أبـــــــــــــن اليمن بصدق شمَّر ساعـده
    في اليوم هذا رأي لخوان أستقـر
    أن يجمعون الضائعة والشــــــــــــــاردة
    على الهواء الساعة أثنى عشر صدر
    بـــــيـان تاريخي نصوصـــــــــه واردة
    في بند واحد نص موجز مختصــر
    أن نجتمع أخــــــوة بسَفره واحده
    من صيره المذياع بيبث الخبـــــــــــر
    مــــــــــن قلعة الثوار قمة صامدة
    بيان ترَّك في النفوس أبلغ أثـــــــر
    فــــــــــــي حين ما تتقارب المتباعدة
    قريب با نحيي المحافل والسمر
    نهــــــار يُعلن فيه أمَّه واحــــــــــــده
    قلعة كريتر با يعانقها عصـــــــر
    ولحج با تعانق تعز والراهــــــــده
    وزنجبار أبين تعانقها خَمِـــر
    أخوان من أبًَّ وأمًَّ واحــــــــده



    عدن 30/نوفمبر/1989م











    ((لا للاختطاف))
    باسم الجماهير الغفيرة باسم أبناء اليــمن نعلن تضامنا مع القائد علي الرمز الهُمــــــــــام
    من لحج نعلنها ومن حجه وصنعا من عدن و حضرموت الخير والبيضاء ومن كل اللكام
    ضد اختطاف الضيف والسائح ولرهاب العِفن أرض اليمن أرض الحضارة والتعايش والسلام
    الضيف في أرض السعيدة واجب أنَّه يطمئــــن نعامله في (ود) يحضا في رعاية واهـتمـــــــــام
    ومن يحاول أن يشـوِّه صورة الوجه الحـــــسن ماله مكانه بيننا قطعاً ولا يسوى جــــــــــــرام
    لقائمة لعداء بانضمّه ولشـــرار الخَــــــــــوَن وللقضاء والعدل يحكم قص رأسه بالحســــــــام
    ما عاد نتسامـــح مــع أمثالهــم كــلا ولـــــن لابد للقانون يفصـــل فــي قضيتهــم تمــــــــام
    أمثالهم بافعالهم هذي هــم أعــداء للـوطــــن هذي حقيقة قاطعــة ومختصـر كثـر الكــــــلام
    أرض اليمن وابناءها تمتاز بالخلــق الحســـن وفي أدب واخـلاق تتحلَّى بها القــوم الكــــــرام
    مصدر حضارات الأمم في اسمها هــذا اقتـــرن هذي حقيقة واضحة من قبل خمسة ألـف عـام
    تُنسب لنا الحكمة مع الإيمان من جـد الحسن شهد لنا ختم النبوة النبـــي سيــــد الأنــــــام
    وللأمـانة( أهـل) ابنـاء السعيــدة تـؤتمــــــن والضيف لو هوْ خصم شيمة ((وقتها)) ننسى الخصام
    الغدر مش من طبعنا لا حد يفكِّــــر أو يظـــن والشاذ بعد اليوم بانرميه فـي نبــل السهـــــام
    القائد أعلنها صراحة صــرَّح إنهــاء الفتــــن ونبذ واستئصال(مُشعلها) مـن أبنـاء الحـــــرام
    أرض السعيدة رحبي بالضيف غالي يُحـتضـن تستقبله أحضان أبنائــك بكل الاحـــتــــــــرام
    ومن يحاول يختطف سائح نجهِّز لـه كَـفَــــن وكل من يحميه با تصبـح مساكنهــم ركـــــــام
    ما عاد بعد اليوم نتهـاون مـع من هــوْ نـتـِــن حملة لتصفية القمامة جالبـت كـــل السقـــــام
    ثوره على الإرهاب بانواعه لتصفيته نشــــــن نمضي مع القائد علــي نحــو التقــدم للأمــــام
    محاسبة من يختطف حتى ولو تحميه جــــن الويل ثم الويل للخائـن مشانــــق بـا تُقــــــام
    وأجمل تحية عاطرة لرمز أبنــــاء اليمـــــــن نهدي إلى القائد علي أجمل تحية في الختـــــام







    ((مقياس))
    لكل شي في حياة المجتمع مقيـــــــــــــــاس
    وقـــــــــاعـــده ثـابـتـة تـحكم مقاييسه
    القاعده في المباني تعتمد ع الســــــــــــاس
    الـدار ينهار لو ما احكمت في ساسه
    وعكسها الجسم تبدأ علته بالــــــــــــــــــــرأس
    ما يُشفى الجسم لو ما عالجوا رأسه
    وضرس لو راح تلحق باقي الأضــراس
    ويُحرم أشهى الغذاء من راحة أضراســه
    ولا تسود العدالة بــيـن كــل الـنـــــــاس
    لوذا يجامل مع أصحـــابه وذا نـــاســــــه
    وفاقد الشيء لا يعطيه يا عــــبــــــــاس
    ولا قــضى دين من شخص أعلن افلاسه
    ولا عسل من ذبابه يجنـــي الـدبــَّــاس
    أشـــهى العسل يدبسه من نوب بأقراصه
    والعاطفه ما تجي من فاقد الإحســـاس
    مــــــعــــدومه العاطفة في فاقد أحساسة
    ولا لعطشان شربة باردة في كـــــــــــاس
    مـا فــيـش من نار ماء تأتيه في كاسه
    ما تحصد أثمار يا زارع في المنـــــياس (1)
    من ســـابـــع المستحيل إن تزرع النيسه
    وحكمة الرأي تأتي من حكيم النـــــــاس
    وبـــعـــضـهم خبت صحرا جمجمة راسه


    (1) المنياس : الرمال










    ((بشرى هام))
    عُيَّن للكنيســة كـاهـــن
    آخـــــــــــر غـير لوَّل برهام
    وتولى المهمـة وأتقن
    فـي قدرت مهـارة وحكام
    بالقرية حكم وتسلطن
    ضيَّـع شيخها بن حا خام
    وأصبح تحت أمره مُذعن
    بعده حيث يمشي قُــــدَّام
    والوقف المقرر ذي سُــن
    يُـدفـع للـكنيسـة بالعــــــام
    هذا الوقف يبدوا أتحسن
    زايـد عـن بقــية لعــــــــوام
    الشيخ أحضره للكاهـــــــن
    يتــوزع بـحسـب الأقسام
    إلـــــــــــــــي عــادهً تـتـكـــــون
    من أسـره فقـيرة وأيـتــام
    أو معـسر بـقـرض أتديـن
    والباقيــة للوضـــع العـــــام
    لـكـن عكس قام الكاهــــــــن
    رأيه خالف الرأي العـام
    في ذا الوقف يبني مسكـن
    له ويضيـف جنبه حمـام
    والوقف الذي بعـد أعلــن
    تأثيـث السكن هـذا العـام
    والعام الذي بعـــده جــن
    شيَّد ســور عالـي به قام
    في القريـة عليهـم عكنــن
    حـطَّم ما بنوا من أحـلام
    الكـاهــن يقـولـون أدمـن
    صعب الوضع هذا لو دام
    قـال الشيخ أفضل وأحسن
    نـضمـن حقنــا بالإســلام
    قـالـوا كـلنــــا بـا نـؤمـن
    بالإســلام تدخـل لقـــوام
    روح يا شيخ ونهض حالاً
    عند الشيخ صالـح همَّام
    اعرض عزمنا لـه فـعــــــــــلاً
    عن رغبة ومن دون إرغام
    نتــــرك هــذا المــتعفــــــــــن
    الكاهــن وندخل لســــــلام
    قـال الشـيخ صالح أهـــلاً
    الإســـلام عــزة وإكـــــــــرام
    رحب وصلهـم واستحسن
    قـــــــال الـيـوم أبــرك ليَّــام
    لـجـل الـكـل مـا يتطـمــــــــن
    با ننقل لـكم بشـرى هام
    البارح أتــاني الـكاهـــــــــن
    وأعـلـن تـوبته والإســلام
    للجـامـع إمــام اتعيــــــــــــن
    خبـــره يمــتلكها وإلمــــام


    نشرت في صحيفة الأيام العدد ( 4829 ) الموافق 2/يوليو/2006م











    ((حالة احتضار))
    مصلح راح للبيطري
    يشكي له مرض بالحمار
    قال البيطري بفحصه
    يـا مصــلح وبآخـذ قـرار
    بعد الفحص بالمختبر
    أتــبـيـن مـرض فـيه ضار
    مزمن بالجسد منتشر
    مُعدي واســع الانــتشار
    صاح البيطري وانفعل
    في مصلح وزمجر وثار
    مالك هكذا تهمـــــــــــــله
    يوصل حالة الاحتضار
    مصلح قال أيش العمل
    أيــش الحل أيش الخيار
    قـــــال البيطري بسعفة
    يـا مــصـلـح بكل اقــتدار
    لكن قبلها بسألـــــــــك
    هل عنـدك غنم أو بقار(1)
    قال الثور باقي معي
    راس الـمـال هوْ والظمــار
    بشقى به على أسرتي
    ستة عشر معيا صــــغـار
    لولا الثور با نموت جوع
    أو نوصل إلى الانهيــــار
    قال البيطري قم معــــــــي
    حــالاً لا تـزيَّد هــــــــدار
    خذ هذا الحديد الكبير
    في كير انفخه جمر نار
    مصلح قال وضَّح لنـــــــا
    ما تقصد بكل اختــصار
    قال البيطري ذا العلاج
    نادر يعتبر وابــتكــــــــــار

    (1) بقار : أبقار

    هات الثور لي في عجل
    ذي تجني عليه الثمـــار
    با نكويه في مفصلـــــــــــه
    لو مطلوب يُشفى الحـمار

    نشرت في صحيفة الطريق العدد (431) الموافق 25/10/2005م
    28/7/2005م











    ((آية في نفق))

    تـــــوصــــفـــهـا بــحـور الـــحــــدق
    عنهــــــــــــا قُـــــــلت ناعم رقـيق
    آيــــــــــــــــة قُـلت ماشي خـــــــــلـــق
    ربـــي بـــالــجـمــــــــــال الخليق
    حــــســــنـــا مــثـــل نــور الـــشرق
    فاتـــــــن بالقــــــــــوام الرشيـق
    أو زهــــــــر الــربـيع لـو فَـــــتـَـــــق
    والورد الـنــــــــــدي الأنــــيــق
    توصِــــــف لي محاسن بــصدق
    من ذا الوصف أشعر بضيق
    فضـلاً كُـف عـن ذا الــشــــــــدق
    تعطي لون أســــــــــــود بريق
    شُــــف من يســمعه يخــتــــــــنق
    من حلقة نشــــــــف كل ريق
    مــثــــــل الــبوم لا قد نــعــــــــــق
    أتشاءم لصوت الــنعـيـــــــــــق
    يصـدر صــوتها من نــفــــــــــــق
    مظـــلــــم حجم طوله عـمـيق
    فــــــــي آيـة لـسانك نــطــــــــــــــق
    تمدحها لــسانك طلـيـــــــــــق
    آيــــــة مــــن يـــــراها شــــهـــــــــق
    ويـــدوَّخ وصـعب أن يـفيق
    خُذ مـني نـصيحة بــــصــــــدق
    من أخ اعـتـبر أو صديــــــق
    اسمعها وبطَّل حــــنــــــــــــــــــــق
    اقبلها بلاش الزعــــيــــــــــــــق
    آيــــــــة قلــــــت عنها مُـــحـــــــــق
    لكـن وصـفها ذي يلـيــــــــق
    قٌــــــل أعوذُ بـرب الــــفـــــلـــــــق
    ألطف منَّها يا شفـــــيـــــــــق

    نشرت في صحيفة الأيام 16/3/2006م العدد (4737).


    ((تأزم الوضع))

    توجد مشاكل مع الجيـران
    من أهل شنجـل وأهل احجـل
    وكان واحد من أهل احجل
    في شعب جـــــالس بيتظلـــــــــل
    وشاف واحد من الشنجــل
    يمشي وواصل علـــــــيه أقبــل
    وقام يتسلَّق الشجــــــــــــرة
    من قبل ما الشـــنجلي يوصل
    يريد أن يختفي منَّـــــــــــــه
    وبعد ما يذهب آينـــــــــــــــــزل
    هوْ يحسب الشخص ما شافه
    وهكذا كـــــــان يتخيــــــــَّـــــــــل
    الشخص لمَّا وصل تحتـه
    رد التـــحـــية وهو قافــــــــــل
    من شدة الخوف ذا يسقـط
    ومات بالحال واتجنــــــــــدل
    تأزم الوضع واستفحــــــــــل
    والشنجلي قـالوا القاتـل
    واستنفروا كلاً اتجهـَّــــــــــز
    للحرب (أخوان) تتقاتل
    جاءت وساطات متعـــدد
    لــكنَّ ما توصلوا لا حـل
    قالو الوساطات با ندعـو
    ســقَّــاف لابد يتدخــــــل
    حكيم سـقّاف يشهـــد له
    وبن علوي رجل فاضل
    معروف يمتاز بالحـكمة
    من كلمة الحق ما يخجل
    راحـو لسقاف في حينه
    بالفعل عنده يـرون الحل
    دخـل عليهم في المجلس
    ولم يسلَّم وهــــــوْ داخـل
    استغــربوا الناس من فعله
    أيش السبب هكذا يفعـل
    تتســـاءل الناس هـــل ناســـي
    أو قَصْد متعمد أتجاهـــل
    وقـــــــــــام واحــــــــد بـيـتـخـبــَّر
    بيسألة أيش ذي حاصــل
    دخلت مـــــن دون ما تسلَّــم
    مـش عادتك يا غزير العقل
    وقال ســـــقاف بالمجلـــــــس
    ميـتين يا صاحبي اتعقــل
    تريدهم كلهـــــم قتـلـــــــــــــى
    كم ظهــر سـقاف يتحمَّـل
    والقاعدة عـندكم والعُرف
    بتــقول أن الـسلام يقتـل



    ((عديم البصيرة))

    عند عمّه ذهب كعكول ويبيت ليلـه
    ليلة العمـر قضَّاها سعيـدة نـويـرة
    بعد سهرة رقد وينيم نومه طويلـة
    ما صحـي منَّها إلا قريب الظهيرة
    بعدها قام وتوجَّـه تجـاه المسيـلــة
    شاهـد الماء والأشجار جنَّة خضيرة
    وارتفع فوق ويشاهد مناظر جميلـة
    واعجبه منظر الشلال فوق البحيـرة
    حينها قام يتسبَّح نظر شاف عيله(1)
    داخل المصيدة حانب حبيسه أسيره
    صلَّح المصيدة عمّه مكيـدة وحيلــــة
    خاص للعيل ذي يصطاد عنوة وخيرة
    عاد كعكول نحو البيت سرعة عجيلة
    كان يجري باستعجال ما سير سيره
    كان مسرع وبينـادي العمـة جليلـة
    قال هاتي لي البندق عجل والذخيرة
    عمته قالت إيش الأمر شُفني ذليلة
    قال يا عمتي ما فيش حاجة خطيرة
    فوِّري (ماء) بسرعة حالاً أصطاد عيله
    وأخبري لي خطيبتنا الجميلة منيـرة
    عاد للمصيـدة كعكول فاقـد دليلـــــــــــــــه
    وأخرج العيلة الحانـب عديم البصيـرة
    للحجر قام رابطها بغزل الفتـيـــلــــــــــــــــة
    بعد ما شدَّها بالرجل وحكم عطيـــــرة
    وجَّـــــــــــــه البندقية نحوها ابن القبيلــة
    طلقته صابت المربط وهـيْ فـوق طيــره

    (ا) عيله/نوع من أنواع الحمام البري وحجمها كبير .




    ((محبط و متشائم))
    المواطـن راح للمــرفــق
    لستماره يوضع الخاتـم
    جاهــزة بـاقـي يختمهــا
    لـكن المختـص ما داوم
    كان في أيام شهر الـصوم
    العطش والجوع متـلازم
    داخ بـــالروحة وبالعـودة
    والموظـف لم يـزل نائم
    بعـد أسبوعـين بالـتحديد
    بعـدما كان الرجل سائـم
    الموظف قــالـوا أتـوصـل
    هاهـــو هذا الـذي قـادم
    المـوظف يــفتح المكــتب
    بعدها يسـأل وهـوْ قائم
    أيش عـندك قــول لي يا أخ
    كان بيصيَّح وبي خاصـم
    قـــال لـه عندي الطلب هذا
    أرجوا أن تعمل له اللازم
    قال ذا الموضوع مش وقته
    عود لي الأسبوع ذي قادم
    المواطن عـاد بعـد أسـبوع
    نيَّته محبط ومتشـــائــــــــــم
    شاف عدة ناس موجـودة
    داخل المكتـــب بتــتزاحـــم
    انـتـظــــر لا وقــت متأخـر
    شاهد المعني قده عـازم
    بـا يغـادر يغلــق المكــتب
    قام لا عنده أبـو قاســـم
    قال له جيتك على الموعد
    من صباح الخير لي جاثم
    الموظف قــال مـوضوعـك
    يشتي إجراءات أيش فاهم
    صعب ذا الموضوع يشتي وقت
    شوف عندي شغل متراكم
    المواطن قــال لـه أرجـوك
    ما هـــــــو المطلوب نتفاهم
    أي شيء مطلوب أنا جاهــز
    لو ظروفك صعب بانساهم
    المـوظـف بعــدها أتـبسم
    بعد تكشيره رجع باســـــم
    قـال تـأتيني المـساء للبيت
    مـا يجوز الآن أنا صائـــم

    13/رمضان /1426هـ الموافق 16/10/2005م




    ((الفك المفترس))
    كان يسبـح في خـــــليج
    حينها يسمــع ضجيج
    وإذا البحـــــرُ يهــــــــــيج
    فجـــــــــأةً مــــنه ظـــــهـر
    سمك القرش الكبيــــــــر
    المهاجـــــــــــــم والخطير
    كاد عقله أن يطـــــــيـــر
    عنـــــدما حس الخــــطر
    (فك) أمامه مفــتـــــــرس
    صعب منــــــــه يختلـــس
    إنما استسلم جلــــــــس
    لقضـى الله والـقــــــــــدر
    ما استطاع أن يحترس
    وألتهمــــــــهُ المفـــــتــرس
    وإذا به لم يحــــــــــــــس
    لم ينــــــــاله أي شـــــــــــر
    لاحظ إن جسمه سليم
    وهـــو واقف مستقيـــــــم
    ويرى شيئــاً عظيــــــــم
    شاهـــــــــــــــده عين النظر
    شاف نفسه في بـلــــــد
    إنمــــــــــا عـــــاري الجسد
    وهو لا يملك لــــنقــــــــد
    كيــــــــــــــــف بيكون الخبر
    في مدينتهــا يســـــيــــــر
    وشـــــــــــــوارعها الـــــــــنوير
    وحدائقها الخضيــــــــــر
    والمراقــــــــــص والسمــــــر
    وإذا شخص اقتـــــــرب
    منه وتظاهــــــــــــــــــر مُحب
    قـــال له لا تكتـــــــئــــــب
    كُف عنَّك ذا الكـــــــــــــــــــدر
    تحـــت أمرك والـطـــلب
    كـــــــــــــل ما تطـــلب وجب
    الملابس والكـــــــــــــنــب
    والسكــــــــــــــــــن لك تستقر
    قال له خُذ ما تريـــــــد
    الحديـــــــــــــــــــثة والجديــد
    عيش وتمتع سعـــــــــيد
    فـــي سعـــــــــــــادة مـــــستقر
    لك نوفّر كــــــل شـــــــي
    اطمــئن يــا صـــــــــــاحـــــــبي
    واعتبر نفسك أخـــــــــي
    (والــــــــــــغنـــى) بعد الطفر
    عاش فتره في نعــــيــــم
    فــــــــــي البلــــد هذي مقيم
    وإذا هو في جحيـــــــــم
    نــــار حـــــمراء تـستـــــــــعر
    فجأة الوضع أختــــلــــف
    والحــــــــــقيــــــقـــــــة تكـــتشف
    و وهن جسمه ضــــــعـف
    مــــــــن معــــــــــــــانات الضرر
    المعيشة لم تـــــــــــــــطيب
    دائماّ عايش كئـــــــــــــــــيب
    يشعر أن وضعه غريـب
    لـم يرى شيئاً يسُــــــــــــر
    قال لو قـــــرّر يعـــــــــــود
    كيــــــــف يجتاز الحـــدود
    والحواجز والقيـــــــــــــود
    مستحيــــــــل أن تنكـــسر
    صعب لـو يرجع وعــــاد
    لو خرج يُهلك يُبــــــــــــاد
    (فك) له أسنان حـــــــاد
    بينـــــــــها قــــــد ينـــــــــتحر






    ((أخبث نبات))

    قال الضباعي أنا في هات والأخ هات
    أنا بهاتي واخي صمـم يواصل بهاته
    أبات حيران أسترجـع في الذكريــات
    عن حل بحث ولـكن للأسف ما لقيته
    أنا موظف مع الدولة بحا لت شتـــات
    وأخي مزارع في الوديان يزرع نباته
    وقلَّع البُن واستبدل بداله بقـــــــــــات
    واستنزف الماء من الآبار في سقي قاته
    وقلَّع الشاذلي وأغصانه الزاهـــــرات
    كنوز من لول في لغصان بالحقل ما تـه
    وأخبث أشجار ذي حلَّت بحقل الفُرات
    بديل للبُن ذي من دمع عيني رويتــــــه
    استبدل البُن فـي غــرساته المؤذيــات
    ذي لجلها يدفع الضبحان مصروف بيته
    بُن اليمن(كنز)قالوا فـيه أجمل صفات
    الله يجازيك يـا لجاني على ما جنيتـــــه
    وكم من القات بيقولون مسكين مات
    من السموم الذي بالقات قاتل مميتــــــه
    يستبدل البُن في أسوأ واخطر نبــات
    بقيـمة القات كم هوْ شخص ذي باع بيته
    و لا اكتفى الزوج علّم زوجته والبنات
    وأصبح الأب في يده يخرَّب بناتــــــــــه
    الأب مشغول والحرمة بحالة سبـات
    والأخ ضايع مع أصحابة ومهمل خواته
    الأم تخرج (تفرط) (1) ظهر حتى المبـات
    وهكذا حالت الأسرة بحالة شما تــــــــه
    بيدفعوا البنت بالإهمال للـفاســــقــــــات
    ما يدري الأب بنته ليل من أين جاته
    يا للأسف كم أُسر توقع في المُخزيات
    وبعدها الأب من ذا الحال ينهي حياتــه


    (1) تفرط : مفرده صنعانيه تقال للمرآة التي تذهب لمضغ القات عند صديقاتها.





    (( مثبق مع نفسه))
    مُثبق يبكَّر فجر من بـــدري
    مـعـه بــــــضـاعـة با يســــــوّقـهـا
    السمـن ذي قالت له أمه بيع
    من المنيحه ذي بتـــــــحلبهــــــا
    قالت له أمه روح بيع السـمـن
    وبـالـثـمــــــن ديـــــون قـضـيّـهــا
    أتـحمـَّــل الــدبيـــه على جـنــبه
    دُبـَّا قـَرَع والـســـــمـن داخـلـها
    أثناء سيره في طريق السـوق
    مـثـبـق مـع نـفـسـه يحاكيهـــــــا
    يمشي مـــــع نفـسه بيتكـــلـَّــــم
    وهــيْ بــــتـشـرح لـه أمـــانـيـهـا
    بتقول بـــــيع السمـن والقيمـة
    فـيها دجـاجـه خذ وديـكيهـــا
    وبيـــــضها خلـــــــيه يـــتجــــمَّــــع
    تحت الدجاج البيــض خلــيها
    وبــعد فـــتره بــا تـفـــــقّـــســـهــم
    وأفـــراخــهــا ثــروة تـــنـمّـيهـا
    وبـــعـد مـا تـكـــبر وتـترعرع
    تـبـيــعـها و(الديك) وأبناهـا
    وفي ثمنهم تشــتري نـعجة
    حـامــل وفـي الـمـنزل تربيها
    وباتخلَّف كبـــش بايكــــــــــبر
    هي وأبنها بعها وسـوّقـــــــها
    وفي ثمنهم تشتري عِـــجله
    حامـــــــل مـتمه خذ وإرعيها
    بعد الولادة وابنها يـــــــــكبر
    هيْ وابنها تكون بايعهـــــــــــا
    وبالثــمن تخطب وتتــــزوج
    أخــتـــار لك حسـنا تزوجها
    واعمل فرح وحفل للـــــزفة
    تـــــــكـون مــن أجمـل لياليها
    قبل العرس تتعلم البــــــرعه
    وللـــعـروس ابـــرع ورويــّهــــــــا
    ويقوم يبرع دون ما يشــعر
    ويفلـَّـــــت الدبـــيه بـذي فيـــها
















    ((الخيانة بدم المؤتمن))

    أبن الظباعي يقـول اشكي لمن
    مِـنْ مَـنْ لمن اشتـكي في ذا الزمان
    زمـان بــه زاد همَِّــي والشــجن
    وأصبــح الخـوف من حيث الأمان
    وخـاب ظــني بمــن فــيه الركن
    ومن بهــم كــنت حطِّيــت الرِكــــان
    بيقشعِّر خوف جسمي والبدن
    منهـم واصْبَحْت خـائف ع البــــــنان
    تجري الخيانه بــدم الــمؤتمن
    أُصيب مـــن كــــان عاقــل بالجُنـان
    أصـــابت الأمــة أنـــواع الفـــتـن
    بـفـقــد روح الــمحـبـه والحنـــــــان
    العـــدل واقف مع الجانـي عَلَـن
    هوْ صاحب الحق والمجني المُدان
    وين القيم وين لخلاق الحَسَن
    استبدلـــــوها بالافعــــال الشيـــــان
    ماعاد ذاك الزمن نفـس الزمن
    يبـــدو تــغير بوضــعه والـمكـــــــان

    3/6/2004م













    ((وضع مأساوي))
    هالني وضع مأساوي قرأتــــه بالأعـــــــلام
    مـا توقعــــت هــذا أو خـطــــر لي علــى بال
    ظـاهـرة شاذَّة تحمــل مخـــــاطر كبيــــــــرة
    تُعتبـــــر انحـطــاط أخــلاق في كل لحـــــوال
    الــزواج السياحــي عــار جـداً ومُخجـــل
    مسبقاً مـدتـــــــه شهريــــن خمسة إذا طـــال
    خالف الشرع والقانون وأعــراف سادت
    والقيـــم والشــــرف تضيع فـــي هكذا أفعال
    بسأل الأب والأسرة ومَــنْ جنبهــــم حـــل
    كيــف ترضــون فــي هــذي الرذيلــة ولــذلال
    مُوت لك جوع أهون من عمل مثـــــل هـــذا
    أنـــت مُـش أب في هذا العمل أنت ( ) دلال
    الفساد السبب في مـــا يـُمــارس ويحصـــــل
    هــوْ سبــب في مجـاعــــة شعبـنــــا والتبهــذال
    مصدر الرزق يأتي مِنْ وظيفة ومِن شُغـــل
    وانعـــــدام العمـــل يدفـــع إلــى شغـــل بطَّــــــال
    ظاهرة مفــزعـــة مُزعـــج وأكبــــر فضيحة
    ضيفهــــا فــوق ما قــد هـوْ مدوَّن بالاسجال
    ديـــــن لســــلام حــرَّمــهـــا وأكـــــد وشــدد
    ويـــــن الإيـمان والحكمة أسف صارت أقوال
    كيف نوصل لهـــذا الحــال يا غـافـــــل اعقــل
    كــارثــة محدقــة وأسبـــابــهــا جمـــــع لمــــــوال
    التجـــــارة بفـلـــذات الكبــد يـا اللــه استـــــر
    يعــلـم الله بعـــد الحـــال ذا أيــــــش وصَّــــــال
    حدِدوا مَــــنْ هـــو المسئــول الأب أو مَـــنْ ؟
    واجـــب إنَّــا نحــــدد المــسبــب بـالأهــــــوال
    حددوا (حاسبــوا) المسئول ما ظـــن نقبــــل
    عيـــب توصـــل بنا لهذا الوضع والحــــــــــــــال
    قبـــل تستفحـــل الأمـــراض واجــب ُتعــالــج
    صححـــوا أوضــاع متردِّيْــه يا كــــل عـــقــــَّال
    أو قـــــده ضمـــــن لستثمــار ذي لــه نطبِّـــــل
    ذي تــــروِّج لـــه الإعــــلام حمــــلـــة وطــبَّـــال
    أعذرونــي إذا استثمار بـا اسحب كــلامـــــــــي
    اقتصــاد الــبلــد ما ريـــد يحصل لــه إخــلال






    ((وضع مؤلم))
    البنت بالجامعــــة تدرس وتتعلَّم
    متفوِّقة شــاطــرة بالعزم والهمـة
    أنثى رقيقة وناعم مثل ما البلسم
    وردة نــدِّيه ترد الــروح كالنسمة
    عينين كحلا وورد أحمـر بيتبسَّم
    والنــور مـن خدّهـا بيشع كالنجمــة
    جميـلـة حبـاهـا اللــه وتكـــرَّم
    كريمـة النفــس متحليــة بالحشمــة
    تتحلَّى الفاتنة باخلاق عـالـي جــــم
    مثقفـــة راقيـــة وقــارئـــة نهمـــه
    ملة كاملــة ربـك لهــا تـــــمــم
    صفـات نـادر جميلـة رائعــة جمَّــة
    لكن أسف زوَّجوها شخص عاجز هَرْم
    أعظم مصيبة تقارن اسمهـا باسمه
    وحاولـت تقنـع الوالد بها يرحــــــم
    هوْ ما رحمها ولخوه ما بهم رحمه
    العُـرف فارض عليهـا تقبلــه مُلـــزم
    ولا لهـا رأي ساقوها كما البَهمــــه
    إليه زُفَّــت وهيْ محـزون تبكي دم
    وليلة الزفّة أعظــم كانـت الصدمــة
    فـارق الســن تتحسَّــر وتتألم
    يصعب على شخص عاجز يصعد القمة
    هوْ زواج أو فرح هذا هو ميتم
    عرس وزفَّــة وفـرحـة ليـت ما تمــه
    جـاهل مُغفَّــل ولا يفطـن ولا يفهم
    أعمى والبصيرة تسكنه ظلمــــــــه
    رمــز التخلُّـف وأُمِّـي غيــر متعلِّـــم
    ولا فهمهـا ولا هـيْ قــادرة فهمـــه
    مخلوق وسخان عمره قط ما تحمم
    ملابسه والجســد رائحتهــا رمَّــــة
    مصاب بأمراض مزمن معدية أجذم
    صورة دميمة وعاها شوَّهت جسمه
    لكنّ أكبــر مصيبة عندهــا واعظـــم
    هي أساس النكـد والهـــم والغُمَّـــة
    ريحه كريهة بتُبـعث عن طريق الفم
    ومن مسافة تشـم الريــح مــن فمّـه
    المزايا التي تمـيز بــها ختَّـــــم
    أضاف فوق الصفات الآنفــه شمَّــه











    ((حُكم الله))
    حُــــكم الـــله فجأة يمـوت
    في بلده رجل له مكــــــان
    عـــم الـــحزن أرجائـــــــــــها
    دب الخــــــوف بـعـد الأمــــان
    بعد الدفن يـدعـون لـــه
    أن يُسكن ريــاض الجنــان
    قاموا أهــــلـــها ينحرون
    أبـقـــاراً وماعز وضــــــــــان
    ويـــــــقـــوموا بتوزيعـها
    لا روح الرجـــل بـــن فــــلان
    قالوا النصـف ذا والربع
    من لحم العجول الســــــمــان
    نرسل بـه لشيخ البلـد
    يوصل (ظُهر) قبــل الأذان
    قـُـم يا مرسلي وصّـله
    للمعـني إلـــــــــــى حيث كان
    الشـــــــيخ استــلم مــــا وصـل
    مــــــن لحم العـــــزاء والصوان
    قـــــــــال الشيــخ ذا الـــلحم لي
    كـــــلـه ذي بهــــذي الجفـــــان
    هــــل هوْ لـــي لوحـــــــدي فـقـط
    أو حد لـــه معــــــي فيه شـــــــان
    أللي وصّله قـــــــــال لــــــــــــــــك
    وحــــــدك خـاص كل في أمان
    قـال الشـيخ هــل هـوْ عـرس
    معكـــــــــــــــــــم أو مـعاكم ختان
    جـــــاوب قال مــعــنــــا وفـــاه
    أتــــــــــوفـــى عوض بــن سنان
    قـــــــــال الشيـــخ بـلِّــــغ لــــهم
    التقـــــــــــــــــــدير والامــــتنـــــان
    با ندعــــــي لهم كـل فرض
    لا يقطـع عزاهــــــــــم ثمـــــان







    (( الجرعة))
    راح مسعود للدكتور يشكي من الضغـــط
    قال له يا طبيب الضغط قد زاد حده
    لي زمن أشتكي منَّه وكم لي أصيـَّـــــــــــــح
    عندكم بشتكي من ضغط عالي بشده
    وأنت دائم بتعطيني حُقَن أو مسكِّــــــــــــن
    جسمي انهار من هذا المسكِّن وهده
    مطلبي له دواء ناجع وفعَّال جـــــــــــــــــــــداً
    الجُرع والحقن زادت لي أمرض عده
    قال له قوم وابعد ملبسك كامل اخلــــــــع
    بعدها للسّرير أصعد وجسمك تمده
    حط سماعته بذنه وفي راس مسعـــــــود
    والجهاز الذي للضغط بالساق شده
    قال عندك مرض نفسي تعانيه دائــــــــم
    اسمه الفقر سيب الوهم هذا وصــــــــده
    نبض قلبك تمام والضغط عندك منظّــــم
    جوع مزمن (فقط) عندك تسبب ببرده
    إنَّما قال له با أعطيك جرعة قويـــــــــــــة
    يبدوا أن الجُرع ذي أعطيت لك قبل مده
    لم تفيدك أنا باضيف لك فوقها أقوى
    تخلع اللحم وتبقَّي على العظم جلـــــده
    بعدها با تبطَّل تشتكي لي وتبكــــــــــي
    با تريّح وبا ترتاح نومه ورقـــــــــــــــده
    للأبد با تريِّحنا وترتاح منّـــــــــــــــــــــــا
    من حُــرم متعــــــــــة الدنيا تمتَّـــع بلحـده


    نشرت في صحيفة الطريق العدد (445 ) الموافق 28/2/2006م





    (( رضا الناس))
    صعيب تدرك رضا الناس
    لو تبذل أقصى ا ستطاعة
    الأمر شائك وحسَّــــــاس
    مـهــما تـكــــون البراعة
    و حال من دون مقيـاس
    كُــلاً وعــنـــده قــنـــاعه
    ذا له طبيعة وإحســـاس
    مـتـغـيـَّره كــل ساعـــــة
    الناس ألوان وأجنـــــاس
    سعر المعادن بنوعـــــه
    البعض من دون مقياس
    يزوع أبـــوهــا زواعـه
    عايش كما فاقد أحواس
    وظـــن ما فيش سيعة
    والبعض له عقل نبراس
    بــقــدرتـــه واتـــساعه
    عقله يـوَازَن بألمـــاس
    والبعض بالسوق باعه
    وآخـر بحِيرة ومُحتاس
    بقامـته وارتـفـاعــــــــــــــه
    لــو قلت قاسم وميَّاس
    لكــل مـنــهـم طـبــاعــــــه
    عـقــول مَخْيفه بالرأس
    مختَّـمة فــي قــصــاعـــه
    هـــذا ك قــانــع بلفلاس
    يـعـيـش حالــــة قناعه
    وأغـــنـيــاء مثل منياس
    عـــايش بحالة مجاعة
    وطبع لحمق وجــع راس
    مـا بـا تـغـيـِِّــر طباعه






    ((أم الصبيان))
    كانوا يعيوا في أمان واطمئنان
    ذا ما ظهر وأسرارهم مكنونـــة
    حالة يعيشوا لاغنا ولا فقـــــر
    كل الأمور الهامة مضمونـــــــــة
    وأوضاعـهم متساوية حَسْب أعلم
    ووفق الأعــراف التي مسنونة
    لاذا خسر حاجة ولا ذا كاسـب
    أوحد بيشكي دين أو مرهونــة
    ولا بيشكي ظلـــــــــم هذا من ذا
    ولا يتيم أو أرمله مغبونـــــــــــــة
    الناس متساوين حَسْب الأعراف
    لا ناس شبعانة ولا مطحونــــــــة
    فجأة حصل حادث وعكّر بالجـو
    وأصْبَحَت أوضاعهم مشحونـــة
    واستاءت الأوضاع بعد الحادث
    والناس مما صابها محزونـــــــــة
    يتجرَّعون المُر لا داخلهـــــــــــم
    وأسرارهم بجوافهم مدفونـــــة
    وضاق فيها الحال أم الصبيان
    وصيَّحت في صوتها الملعونـــــة
    من مرتفع تنوح في نصف الليل
    أمَّه مجانين وأمهم مجنونــــــــــة
    بتقول أيش السر في ذا التعتيم
    مات الصميطي لا متى يخفونه











    (( حياته ما لها معنى))

    علـيَّا مَرَّ طعم العيش فتره ما هدأ بالي وخوفي
    من أماني صار أصبح هو يفزعنا
    همــــــــــــــــوم الناس امثالي كثيره ما أحد سالي
    نرجع أمرنا لله من ذا الوضع والدنيا
    دخلنا في نفق ُمظلم وحاله مالها تالي
    دعيت الله من هذا الخطر ربي ينجيِّـنا
    لغير الله ما بشكي الى الله اشتكي حالي
    على هذا الزمن واهله سألت الله يصبرنا
    وياكم ناس تسألهم يقل لك خل لـي حالي
    وبعض الناس في الدنيا حياته ما لها معنى








    ((حالة عُجاب))
    شــفــت الــفــتــاة أتــحــجــبـه
    وســرَّنــي وضــع الــحــجـاب
    وغــطَّـــــت الــوجــه أخــفـــتــه
    حــطَّــت قــمـاش أســود نـقـاب
    ولــف بــاقِــيْــت الــجـســـــــد
    قــمــاش مــن لـــون الــغــراب
    ومـــن فـــرنــســا فـــرمتـــــه
    تــفــصــيــل بيــسيــل اللــعاب
    أظــهــر مـفــاتـنــها الــتــي
    كــانــت بــتــخـفــيها الـثـيـاب
    مــا كــان قــبـل الالـتــــزام
    مــخـفـي ظـهـر بـعـد الـحـجـاب
    احــــترت أنـا فـي أمـرهــا
    وأصبــحـت فـي حـالـت عـجــاب
    مــاذا حـصل مــاذا جـــرى
    لبنتنا ماذا أصـــــــــــــــــــــــــــــــاب
    كُنَّا إلــى الأفـــضــل نــظــن
    والـعـكـس مـا حصـل انقلاب
    للأســــــــوأ أصــبح وضـعـهـا
    فــكَّـــــــت بـدل شُــبـَّــاك بــاب
    والــبـرقـع ألــــي صـلَّــحــت
    مـنـه بـتـتــصــوب حـــــــــراب
    لــو مــا تـفـيـد الـمـوعـظــــة
    معهـــــــا فما ينفع عتــــــــاب
    الأمر لله أحتســـــــــــــــــب
    واصبر على هذا المصاب
    الأمر لله أحتسب
    وأصــبــر عـلـى هـذا الـمصاب










    ((استبدل بوجهه قفاه))

    نبدأ حَسْب قال المثـــــــــــل
    ذي ماشي بوجهه خجــــــل
    مارس كل أشيـاء سفــــــــاه
    مـــــن بــدَّل بـوجـهــه قـفــاه
    فعلاً شخص ما يستحــــي
    يفعل كــــل مــــا يشتهــــــــي
    يتصــرَّف علـــى مشتهــــــــاه
    مـن بــدَّل بـوجـهــه قـفــــــاه
    الجاهـــل بهـــذا الـزمــــــــــان
    أصبح له مكانـــه وشـــــــان
    يبــدو كِن ما حــد ســــواه
    مـن بــدَّل بـوجـهــه قـفـــــاه
    والعالِـــم ومـن هوْ خبيــــــر
    في المرفق يُعـامـــل أجيـر
    الأمِّـــي قيـــــادي وجــــــــاه
    مـن بــدَّل بـوجـهــه قـفــــاه
    (للجـاني) الحرس والأمان
    والمجنـــــي علـيـــه الـمـدان
    يـرمـــونـه بسجــن الجُنــــاه
    مـن بــدَّل بـوجـهــه قـفـــــاه
    الصـــادق رجــــع متَّـهـــــــــم
    والكــــاذب هو المحـتـــــــرم
    الكــذَّاب مــــا فـــي كمـــــــــاه
    مـن بــدَّل بـوجـهــه قـفــــــاه
    التحفة بدلهــا حجـــــــــــــــــر
    في المتحف وتحت الخبـر
    مـضمونة لفــــت لنـتــبــــــــاه
    مـن بــدَّل بـوجـهــه قـفـــــاه
    لا تُـقـدَّر بأيـَّة ثمـــــــــــــــــن
    كانت في قديـــــم الـزمــــن
    يستنجون فيها الــــــولاة
    مـن بــدَّل بـوجـهــه قـفـاه
    والتيس الذي له قـرون
    يشكو التيس ذي هـوْ بدون
    قال أنَّـه نطـح في كلاه
    من بـدَّل بوجهه قـفـــاه
    والشــاه أعلنـه حربهــــا
    ع النعجة تشـــوِّه بهــــا
    يا عيبــــــاه يـا لـومتــــاه
    مـن بدَّل بـوجـهه قـفاه
    قالـت أيش ما تستحيـن
    عند الجري شوفي يبين
    ما هــوْ تحت ذيلــك نراه
    مـن بــدَّل بـوجـهــه قـفاه
    النعجـة تقــول استحـــي
    يا شاه أفضل أن تنصحي
    نفسك والمعيز الشياه
    من بــدَّل بـوجـهــه قـفاه
    عيــب الغيـــر بتـفـتـَّــشـــي
    يبـدو مـات مـن يختشــــــــي
    مثـــلـك مــا يشاهد خـــــزاه
    مـن بــدَّل بـوجـهــه قـفـــــــاه
    ما تخشين يــا لـومـتــــــــك
    التشويــه فـي سمـــعـــتــــــــك
    منها ريح تُبعث جـــــــــواه
    مـن بــدَّل بـوجـهــه قـفــاه
    أفضل صححــي غلطتــك
    الشمس أحرقت عورتــك
    يـا عضــوه بنـــادي العُـــراه
    مـن بــدَّل بـوجـهــه قـفـاه







    (( نظرية داروين))
    نظــرية داروين
    التـي فيهـا وضـع
    المراحل والفصول
    التي فيها ابتدع
    صابني منها الذهول
    وأنـا أقـرأ واطلـع
    لم أصدق ما يقـول
    حينها لم أقتنــــع
    لنقاش أهل الفضول
    قَط عقلـي ما خضع
    هل أصيبوا بالجنون
    صعب ذا الأمر أن يقع
    ربنـا أحسن خلقنـا
    جـل ربي من صنـع
    خالق آدم مـن تراب
    والملائـك لـه ركـع
    غيـر إبليـس اللعين
    خالـف الأمر امتنـع
    وعصى الخالق غرور
    وجهـاراً بـه صدع
    واتَّخـذ آدم عــدو
    فـي عدائـه قد شرع
    وإلى يـوم المعـاد
    ويـل من لـه يتَّبـع
    هكذا فهـمي الأمور
    ما في البــال انطبع
    نظرية داروين
    ومضت عدَّت سنين
    وإذا عيـنـي تقــع
    شاهدت فعلاُ قطيـع
    صابني منه فــزع
    نظريـة دارويـن
    واقعه في المجتمــع
    هاهي عين اليقيـن
    نصفها البعضُ قَطـع
    والبقيـة لـم تـزال
    شغلها نهـب وطمـع
    كل مجهود البتـول
    هيْ بتحصد ما زرع
    خلّـته دائم حزيـن
    دم مـن عينـــه دمَـع
    نهبت كـل الحقـول
    ما بيــزرع تبتلــــع














    (( ضربة مسب))
    العامريــة تعانـي مــن تعـــب
    أزمـة مـع الـزوج دائم في شجار
    تسمع إساءات من شتماً وسـب
    بـأبــذأ ألفـاظ يقــذفـهـا كبــــار
    لأتفـه أسبـاب تتعـرَّض لضرب
    طول الليالي وأطراف النهـــــــار
    ولا ينفِّـــذ لهــا أيَّــة طـلـــب
    ينظـر إليـهـا بنظــرات احتـقــار
    وهكـذا حالـها بنت الحـســب
    ويعرفــوا وضعـهـا فــي كـل دار
    فـي يـوم بتصيح وهـي تنضرب
    وغارت الناس من صاحب وجـار
    والنـاس للزوج قـالوا ما السبب
    وضِّح لنا إيش ذي حاصل وصـار
    الزوج بيقول أنا مخلص مُحب
    لكنَّهــا مـا بـتـقـبــل بـالحــوار
    أقسـم بأنـّه ضربـهـا بالمـســب
    مسب نـاعـــم ومـا منَّـه ضـــرار
    بتنضرب فيه سـاعات الغضـب
    لو كنت غاضب وعندي الدم حار
    وهـــيْ تأكــد بأنـّـه بالمســـب
    بتنضـرب فيــه فــي كـل المــرار
    وراحت الناس وهي مكتئــــب
    يرون إن ما حصل ما كان ضار
    وليله استنجـدت بأهل السلـب
    تصيح بالصوت في وقـت السحار
    وجاءت الناس من صوباً وحدب
    حتى الذي من بعيـد أقبـل وغـار
    وزوجها قـال كــل الأمـر كــذب
    وما تـقــول المــره كلَّـــه بــــوار
    قالـوا لـه الـدم منهــا يستـكــب
    مغمـى عليهـا بحــالـــة انهيــار
    وقـال معقـول مـن ضـرب المسـب
    أيمـان يحلــف ويقسمـهـا كبــار
    قالـوا لـه النـاس روِّينـا المـســب
    لازم نشــوف المـسـب هــذا قـرار
    حـاول يـغالـط وناوي ع الهــرب
    وقـالـوا الـناس مـافــيش اعتــذار
    لازم تنفِّــــذ لنـا هــذا الطـلــب
    ما نقبــل أعــذار منَّــك أو خيـار
    وشاف نفسه مـورَّط فــي مطــب
    محـاط من كل جانب فـي حصار
    وقـال مـا فيش داعي مـا يـجـب
    قـالــوا لـه الآن هاتـه باختصـار
    أمـام إصرارهــم قــال المســــب
    هــذاك ذي هــوْ معلَّـق بالجــدار
    شافوه وان داخله مصبوب صـب
    صبَّـه مسلَّـح ومجمـوعـة حجــار







    ((ليلة القدر))
    من أول الشهر طول الليل بالشُبَّاك
    لليلة القدر با يدعوا بمــــــا يـــرغـب
    قالــــــــوا ثلاثة مطالب با تحقــقــــها
    ثلاث دعوات بالتحديد والمحســــــب
    حسب اعتقاده وما بين البشر سائد
    إن السماء تنفتح وحينها يطلــــــــــب
    بالنافذة ضل طول الشهر بيـــداوم
    لليلة القدر يتـــرصَّد و يترقَّـــــــــــب
    وضل مسكين في ذا الوضع والحـالة
    إلا للحظات وقت الأكل والمشـــــــــرب
    حدد ثلاثة مطالب كان يتحفَّـــــظ
    الأولة ترفعه ع الناس بايركـــــــــــب
    فجأة يشوف السماء تنشق وتـــنوَّر
    وهو بسرعة دعي في أول المطـــــــلـــب
    ليلة القدر خَلَّي راسي أكبر راس
    أكبر رؤوس الذي في شرقها والــغـــرب
    شاف رأسه بلحظه مثل ما البالون
    منفوخ بالنافذة خارج و متحنَّـــــــــب
    يريد أن يسحبه يرجع إلى الـداخـل
    محاوله فاشلــــة والأمر متصعَّــــــــب
    ماشي معه حل إلا المطلب الثـــانـي
    يحل به مشكلة رأسه وبايســـــــــحب
    دعي إليها ترجَّع رأسه أصغـر راس
    وإذا برأسه كرأس الفائر أو أرنــــــــب
    وصار في مشكله أعوص مــــن الأولى
    والحل بالمطلب الثالث ولا مهــــــــرب
    وقال يا ليلة القدر أرجعي راســـي
    ردي لي الرأس لوََّّل خير لي وأنســـب
    27/رمضان /1426هـ الموافق 30/10/2005م












    ((فقر مدقع))

    لم تزل ناس بيعــشون عزلـة بقريــة
    حالة الـيأس والحرمـان فـي كل حالِ
    والمـرض والتخلُّف فوق هذا اذيـــــــه
    فقر مُدقع ومـا لم هوْ بـبالـــك وبالــي
    أميّه جهل بيعيشونهــــا الأغلبيــــة
    سائد الجهل مـا بــين النسا والرجـالِ
    والـثقــافـات والتفـكير عنــد الرعيـة
    منحصر همهم محـدود بأضيق مجالِ
    يكدحوا لجل لقمة عيش حتى العشيه
    مــا لـهـم هم آخر هام أو حـــد مبالي
    كلهــم سلّمــوا بالأمـر للـمرجــعـيـة
    الممـثـل لـهـم والمالـك الـرأس مـــالـي
    وأحمر العين ذي في يدّه البـنــدقـــية
    حيث ما قال له بعده يميــن أو شمالِ
    بختصر نشرتي بكلمـة العامــريــــه
    ذي بتمسي بتدعي الـله طـول الليـالي
    هي و أمثـالها هـذي العجوز الشقـية
    أخلصوا بـالـدعـاء لـله والابتهــــــالِ
    يدعو الله أن يـــــرزق عيـال (البليـــة)
    هو مجيب الدعاء الحي ذي فوق عالي
    قلت أيش السبب تدعوا لهم يا سنيـة
    جاوبيني فقط بالمختصر عن سؤالـــي
    جاوبت قالت اندعي أني والبقيـــــة
    زاد في خيرهم والرزق رب المعالــــي
    نشتغل عندهم أني وهذي وتيـــَّــــة
    هن مع أولادهن واني برفقت عيالــي
















    ((معارك طاحنه))

    مـســــؤول يــذهــب لــلــطـبـيــب
    يـشــكـي فــي المــعـدة ســقــام
    يـــــقــول داهــــمـــــــــــها ألـــــــــم
    فجأة وفـي شــــهر الـــصـــيام
    وشـــاف ضغــــطه مــنـــتــظــــــم
    والقـــلب نبــــضه بـانتــــظام
    وقـــال روح الـمــــــخــتــــــبــــر
    با يعملوا لك فـــحــص عـــــام
    وبــعـــــد أخــــذ الــعـيَّـــــنـــــة
    بالمختبر حَــــسْب الـنظام
    تـأتي النــــــتيـــجة للطـبـــيــــب
    نظر إ ليها بـاهـــتــمـــــــــام
    وقــــــال عنـــدك مــشكـــلــــــــه
    صعبه عويـــــصة يا هُــمَــــام
    وأسباب هذه الـــمشكـــــــــلــــــة
    يا محتـــرم نــوع الــطـــعــام
    بالشــهر ذا تــــأكـــل غــــــــــذاء
    غير الذي تــــــأكـــــــل دوام
    هــــو المسبب للخـــــــــــــــــــلل
    أحدث مع الـمعدة خصـــــــام
    ورافضه أن تــقـبـــــــــــلــــــــه
    متــــعودة عكسه تمـــــــــــام
    قامت معارك طــــاحـــــــــنــــــه
    معه وحـــــــالة اصـــطـــــدام
    والمعدة الآن أضـــــربــــــــــــــت
    وهي بحـــالـة اعــــتصـــــــام
    مش قادرة تهضم حــــــــــــــلال
    أتـعــودت هــضــم ( )

    15/ رمضان /1426هـ











    (( دماؤهم بتفور))

    كعكول يوم العيــد با يطـلـــع
    كعادته عنــــد أهل بن منصور
    شــل المـرة وأطفالهـا الرُضَّـــع
    تزور أبوها الشيخ بن عاشــور
    وصـل و شـاف الناس تتجمــع
    راح يجــري نحوهـــم مــــــزرور
    وقال ما شي شر جيت أفــرع
    الكل جاوب قال له مشكــــور
    ما فيش حاجة حسب تتوقـــع
    ولا تسيء الظن يوم النـــــور
    اليوم هذا عيد نتنصَّــــــــــــع
    أهداف نرمي لا جبل لمطــور
    قالوا له أتفضل معانا أنصـــــع
    أضرب بذا البندق أبو ناظـور
    جاوب وقال أهداف ما تنفـــع
    بيضا كبيرة واضحة يا جــور
    لهـبـل يـصـوّبها ومن هوْ أدوع
    أو الضرير الأعمى المعــــوور
    أنا بصيب أهداف حجم إصبع
    برمي رقبة الطيري العصفـور
    بـالـغ فـي المـوضـوع وتـرفَّــع
    وقـال بـاراهـن على الطبشـور
    أخذ بنفسه كبر ما تواضـــــع
    كعكول في طبعه كذا مغــــرور










    ((جرائه بل وقاحة))

    الدليل احتار والعاقل دُهش واحتار عقـــله
    والحُلُم في صاحبه أصبح كما عنق القُزازة (1)
    أصْبَحت لقذار متفشية في كل المســائــــل
    السفاهة والسفيْه امتازت أخلاقه وفـــــازه
    الشريعة أسم والقانون والأعراف ضاعــــت
    السفاهة باحت المحضور قامت باجتيــازه
    انتهاك العِرض بالظاهر ودم الحُر يُسفــــك
    يقـتلون الشخص بالظاهر ويمشوا بالجنازة
    يسفكوا دمك على حقك جرائه بل وقاحـة
    شرعهم وأخلاقهم والعُرف صرّح ذا واجـازه
    يرهبك في زيَّه الميري وطقم الأمن والجـيـش
    الذي لأغراضه الشخصيْة سخَّر وانتهـــازه
    كل ما يحمي الوطن واختص في أمن المواطن
    مصدر إرهاب أصْبَحت ضده وتأتي لاحتجازه
    سُخِّرت لأغراض شخصية خلافاً للقـواعــد
    للأسف مصدر لتهديـد المواطــن وابتــزازه
    السفيْه النَتْن ذل أهل الكرامة والمـــعــــزة
    يجشعوا تخمة وأبنا الشعب في حاجه وعوزه
    هكذا الواقع وأهل العقل والحكمة تُأكــــــد
    لـم تطيق النفــس رائحة التعفــن والقَزازة(2)
    الضمائر وين والأخلاق ما هذي الفضــائح
    ذا ضميره مات والمعني ضميره في إجـــازة
    التمادي زاد عن حــده وفعــلاً قــد تجاوز
    يبدو (الترمتر) (3) بيأشِّر بموعــد اهتزازه
    يا ولاة الأمر وأهل الحل هل شي حل فعلاً
    أو ترون الحل بيْد الشعب لو قرر أحازه


    (1)القُزازة : الزجاجة
    (2) القَزازة : القذارة بما معنى التقزز من الشيء
    (3) الترمتر:الترمومتر.
    10/11/2005م








    ((اليهودي قرر أن يسلم))

    اليهودي قرر أن يسلم
    قام بكَّر فجر من بدري
    في طريقه كان بي تمتم
    عند من با بوح في سري
    مسجد السنة هو الأسلم
    فيه با وضَّح لهم أمــري
    عند باب المسجد أتقـدم
    إنما فجأة قفز يجـري
    كان يجري مثل ما ا لهائم
    وانتهى في الشارع البحري
    مسجد الشيعة دخل مُحِرم
    والتقى في شيخهم فكـري
    قال له يا شيخ أريد أسلم
    مستحيل أبقى على كفـري
    اليهودي بعــــد ما أسلــــــــم
    حينهــــــــــا يتخبّره فكــــري
    أي مذهب ليه باتنـــــظم
    قال له المذهب البهــري







    ((المصاب الجلل))
    أستغرب لما نحن فيه * من أوضاع لا تحتمل
    أوضاع البلد لا تُسر * فعلاً أو تُطاق احتمال
    لي فترة طويلة وانا * أبحث سر ما يُعتمل
    حتى الآن لم أكتشف * سر الحال في كل حال
    هل نحن أناساً بشر * نتزيّن بحكمة وعقل
    أم نحن بغابة وحوش * حيوانات تائه وضال
    نحنُ عكس من حولنا * ما هذا المصاب الجلل
    يا للهول يا للفزع * ما أعظم مصائب جلال
    هل هذا الذي نحن فيه * ناتج جهل أو مفتعل
    لم أقدر أصل للجواب * هل هو جهل أم افتعال
    لم أقدر أحدد سبب * مقنع في حدوث الخلل
    ما هذا الغموض الشديد * والأسباب بالاختلال
    خزنات البلد فارغة * أو تعبير آخر عطل
    والإصلاح نسمع كلام * والتنفيذ عكسه عطال
    الحكمة لنا تنتسب * لكن أين ما هو أقل
    السيرة وحسن السلوك * مفقودة ببعض الرجال
    دولة قائمة للأسف * لكن عكس كل الدول
    بتغذي وترعى الفتن * بين الشعب والاقتتال












    ((محافظة دائماً متحجبة))
    بنت الحسـب والنسـب والمـرتبــــة
    حسنـــا جميلــــة ولا حـــد مثــلــهــا
    محــافظــــــــــة دائـمــــاً متـحـجـبـــــة
    وعمـرهــا قـط مــا حــد شــافـهــــا
    دائــــم فــي الـــبيـــت آكــل شـاربة
    ولا بـــتدخـل وتــخـرج عمـــــرهــــا
    ويــــوم قـــامت وهـــيْ مــــتأهــــــبة
    وقرره أن تساعـــــــــــــــد أمهـــــــــــا
    البــنت تـــــأخـــذ معـــاها المحلبــــه
    بـا تحلب أم البقـــر فــي حــوشــهــا
    تــدخـل وفجائه إليها قربــــــــــــــه
    والـبـــقـــرة تــفـتجـــــع نــكــَّــــرتـهـــــا
    ما عمـرهـا قـط شـافت مُذهَبه
    حُرمــه غريبة تشـاهــــــد جنبــهـــــا
    تخــرج من البــاب خايف هــاربـــه
    ومُـذهَـبـه قــالـت آتلــحــق بــهــــــــا
    تجــري وراهـــا وهـــيْ متــذبــذبـة
    النـاس إيش بـا يـقـــولــــــوا عنَّــهــــــا
    والـــوجـه مفــتـوح عــــذراء شابـه
    ولا عبايــة تــغـطِّــــي جســـمــهـــــا
    شـبــاب شــاهــدتــهم عن مقربــه
    خـافــت إذا البـعـــض يتعـرَّف بــهـا
    بيــدَّهــا الثــوب قـامـت ساحبـــه
    وترفـــعه فـوق غـطَّــت وجهــــهــــا













    ((فوق متن الطائرة هروب))

    حان موعدها بأن تقـلــع
    هكذا بيصرَّح الإعـــــــــلان
    إيرباص الطائــرة كانـــت
    والمقاعد كلّها مليـــــــــــــــان
    إنما لازال في راكــــــــب
    ما معه مقعــد لحتـى ألآن
    يا خذ (البُردنج) من يدّه
    المضيف ويبلغ الربـــــــــان
    قال رقم المقعد اثنا عشر
    غير معقول أن يكن لثنــــان
    فيه قاعد شخص يا كبتن
    شوفنا في الأمر ذا حيران
    يذهب الكبتن إلى القاعـــد
    إنَّما شاف الرجل سرحــان
    قال فضلاً اعطنا البُـرد نج
    الغرض من هــــــذا استبيـان
    يلتفت لا عنده الراكـــــــــــب
    قال له أرجوك يــــــا قبطان
    كـــــــــل مــــــا فينـي يكفينـي
    لا تزيد الهــــــم والأشجـان
    ما تشـــوف إن حالتي حالــــــــــــــه
    قد نحل جسمي من الأحزان
    جلـد فــــوق العظم ذي باقــــــــــــي
    شوف لي فترت زمــــــن جيعان
    وأنت أرجـــو خــل لي حالـــــــــــــي
    شوف أنا من وضعكم طفشان
    ع الأقل خلـــــوني أغــــــــــــــــــــادر
    ما يقع من كل شي الحرمان
    خلنــي ابحث عن وطن آخـــــــــر
    في أمان أعيش واطمـئـنــان
    كل شغلاتي أخذتـــــــــــوهـــــــــــا
    بل تفــــوقـــتـــوا عليّْ بتقـان
    تسلبــــــوني من مُهماتــــــــــــــــــــــــي
    والعمل يا معشر الإنســـان
    كل شي خذ توه يا كبتـــــــــــن
    لم تخلو شي لشيخ الجان
    قال له من أنت عرّفنــــــــــــــــــي
    قال أنا يا كبتن الشيطــــان

    نشرت في صحيفة التحديث العدد(26)
    يوم الاثنين 28/ رمضان /1426هـ الموافق 31/10/2005م.








    زك نفسك
    حي قيوم يا واحد أحد للذنب غافر
    أهد عبدك إلى طريق الخير يا ربي وعينه
    ابن آدم ضيف بالدنيا فقط فتره وغادر
    حسب ما حدد له الخالق ودوَّن في جبينه
    ما غنم فيها وما جمَّع من الأموال خاسر
    سعد من غادر إلى ربه وأعماله حسينه
    ويل من يظلُم وعاد الناس أو خَلَق التنافر
    من لنا بالحب يتظاهر وهو يخفي الضغينة
    الذي لاهث وراء الدنيا ولا سائل وفاكر
    تابع الشيطان طائع نفس بالدنيا سجينه
    من يظن إنه مُخَلَّد للأبد غافل مكابر
    ذكَّره قُلّه تعبَّر وين ذي من قبل وينه
    من تراب الآدمي خلقه ويرجع للمقابر
    نبَّه المغرور من يحلم بقائه بالمدينة
    قله اترك هذه الدنيا التي فيها تغمر
    زك نفسك طهَّر الأحقاد ذي فيها دفينة

    عود للخالق وقدم لك عمل إلى يوم آخر
    يوم لا تنفع به أمواله ولا تنفع بنينه
    يوم خالد من عمل لليوم ذا خيرات قدَّمها وبادر
    من أطاع الله في أمره هو الرابح بعينه
    من يقدم خير با يلقاه قدَّامه تكاثر
    صالح الأعمال يا ابن آدم هي الثروة الثمينة
    عود للقرآن والسنة وشُف نص الأوامر
    ذي أمر ربي بها المرء الذي أتمسك بدينه
    17/9/2004م
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-05-18
  13. الشاعر الضباعي

    الشاعر الضباعي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2007-04-19
    المشاركات:
    245
    الإعجاب :
    0
    ((حــــــالات))
    المجموعة الشعرية الثالثة (2006م)
    إصدارات الضباعي
    صف وإخراج : محمد عبداللاه الضباعي.
    تقديم الشاعر والناقد المعروف/ عبد الرحمن إبراهيم .




    بسم الله الرحمن الرحيم
    تقـديـم عبد الـرحمــن إبراهيــم الشِّعر حالةٌ إنسانيَّة شعورية تتوهَّج فيها الرُّوحُ وتحترقُ احتراقاً بديعاً يُهذبُهُ اللسان ، وترتقي به إلى أعالي الأشجان المؤثرة ، وآفاق الوجدان .إنّهُ بقدر ما هو احتراق ؛ فهو اختراق للواقع . وإذا كانت هذه حالةُ الشِّعر بعامةٍ . فما هي حالةُ الشِّعر العامي بالنسبة للإنسان العربي، واليمني بخاصةٍ الذي يحاصرهُ الجهلُ والجهالةُ الجهلاءُ ، على حدّ تعبير دُهاةِ العَرَب (زياد بن أبيه ) . على الرغم مما تحقق من تطورات إيجابية .وتوثباتٍ نوعية وسريعة بمقياس الزَّمن والإبداع المعاصر:
    التقعيد والشروطاتُ المخشَّبة على حد ِّ تعبير الجاحظ بهذه الوصفة الحقيقية ضدَّ الشعر الجامد والصارمة في قول الشعر المُحنَّط . وفي هذا الصَّددِ تذكَّرت قول نزار قباني الذي ملأ الدنيا وشغل النَّاس بين راضٍ وحاسد (حاقد ). كما شغل النَّاس قَبْلهُ (المتنبي) يقول سيد الشعراء (نزار طبعاً) :
    شعــرتُ بشيء وعبَّــرت عنــــه بِعَفــــويـةٍ دون أن أقـصـــــدا 00
    هكذا عبَّر شاعرُنا عبداللاه الضباعي , أجل هكذا عبّر عن همومنا و ألآمنا – بعفويه وثقةٍ عاليةٍ بالنفس – الشاعرُ عبداللاه الضباعي (الإنسان الجميل رُوحاً) عبر عن همومنا وأحاسيسنا بعفوية وثقة تصل حدّ الصَّراحة .
    الشاعر عبداللاه الضباعي ، يقدِّم رؤيةً مخلصةً للواقع اليمني ، بهدف الخروج من حالة التخلُّف . إنَّه شاعر ينطلق من وسطِ الواقعِ وأشجانه المكتظَّة بالمتناقضات دون تعالٍ.هذه مهمة قسوى ،لاسيما على الشعراء . هذه مهمة الشاعرِ المستوعب – بذكاءٍ وحذاقة- معطيات الواقع بشفافية ناعمة – وفيها شيء من الحذر النقدي – يُعد الشاعر امتداداً لتلك الأصوات الجميلة الشعرية في اليمن .الشاعر عبداللاه الضباعي ، في مجموعته الشعرية الثالثة (حالات ) .الوفاء للوطن شيءٌ جميلٌ ، وما أجمل الشعر حتى يعانقُ الواقع ومشكلاته الصغيرة والكبيرة. أجل ؛ إنَّ الشاعر ينطلق من المقاييس ، ليس الثبوتية، الشاعر ينطلق من ((أللا قاعدة هي القاعدة الذَّهبية)). وهذا تعبيرُ(برنادشو) الفيلسوف الساخر .
    الشاعر الضباعي .. يتحرر من الثبوت والقواعد .. إنَّه يتحرَّك وتنزاحُ كلماته عَنْ مواقعها. لكل شي في حياة المجتمع مقيــاس
    وقاعــده ثابـته تحكم مقايـيـســه
    القاعده في المباني تعتمد عالـسـاس
    الدَّار ينهار لو ما احكمت في ساسه
    وعَكْسَها الجسم تبدأ علّته في الرأس
    ما يُشفى الجسم لو ما عالجوا رأسه
    وحكمة الرأي تأتي من حكيم النّاس
    وبـعضهم خبت صحراء جمجمة رأسه
    أبياتُ هذه القصيدةِ مُشبعةٌ بالحِكم والأمثال الشعبية التي يفرزها الواقع الإجتماعي (ثمَّة قصائد أخرى أيضاً).فالشاعر الضباعي يستقيها من الواقع ، ويصبُّها في قالب شعري ، يجمع بين البساطةِ والعمقِ الفنيين. إنَّها مباشرةٌ عذبة . وهذا ما يمتازُ بهِ الشّعرُ العاميُّ البديع. كما تتميّز هذه القصيدة في مُعظم أبياتِها بالإستهلالات النغمية ، أقصد الموسيقى التي تتمثَّلُ بالقوافي المتكررة في أشطر الأبيات . فتكرار السِّين في له دلالة حزنٍ وأسى يُجسِّدُ موقف الشاعر من الحياة والمجتمع . وهذه القصيدة تتحرّكُ على حرْفِ السّين أساساً . على أيَّةِ حالٍ ، لا أُريد الآن أن أتحدَّث عن المجموعة الشِّعرية . فهذا الكلام مجرَّد تقديم ، وليس دراسةً فهو يحتاجُ إلى قراءةٍ نقديةٍ متسعةٍ وفائضة والتقديم مجال لا يسمح في أن يتحرَّكَ الناقدُ أكثرَ من ذلك ..
    وليس مغالاةً في القول إنَّ الشاعر عبداللاه الضباعي في هذه المجموعة يحرث في أرضٍ وعرة ، كبعض المناطق اليمنية . وأخصَّ بالذكر بعض الأراضي في مديرية يافع التي ينتمي إليها الشاعر . وكنت ذات يوم وصفتها
    بـ ( الغزالة القرمطية) .إنَّه شاعرٌ يترجمُ مُناخ الواقعِ بغيوماتِه و شُمُوساتِه ، شاعر لا يُحلِّقُ في فضاءات التخييل الجاف ، والنرجسية البلهاء وما أجمل الشِّعر حينما يكون صادراً من القلب !
    وما أجمله حين يعانق أبسط الأشياء ، ويرفع بها دون انفلاتٍ أو سوقية.. أو تكرار ٍ غث .
    هذه المجموعة حبلى بالسخرية . والشعراء الحقيقيون هم الذين يسخرون من ظواهر الواقع الرذيلة ، لأنهم يغارون على وطنهم وعلى شعبهم .
    وقد جسَّد عشقه أو حبه للوطن (ثمَّة فرق بين اللفظتين) بقوله :
    (أُحب بلادي بلادي اليمن**وأعشقها رغم كل المحــــن وأصلي وفصلي يماني النسب**أنا اليافعي الحميري اقترن
    أُحبها رغـم كل الظروف ** ورغم المآسي ورغـم الحـزن سأبقـى وفـيَّــاً لها للأبد ** وأفدي بروحي تراب اليمن
    وعـن وحدة الشعب لن أرتضي ** بديلاً وهذا قراري علن
    فتبَّت يد العابثين بها ** وتبَّت أيــــادي جميع الخَوَن)
    هذه القصيدة تجسيدٌ حيٌّ وواقعي لمشاعر واحساسات الشاعر عبداللاه الضباعي،ولعلَّ المتلقي يستطيع أن يحس بذلك من التوقيع الموسيقي المتدفّق الذي تجانس مع أدائية اللغة البسيطة وتعبيراتها التي تدل على الانتماء لليمن.






    الإهداء
    ((الله )) لفظ ألجلالــــــــــــــــــــــه
    ((اللــــــــه)) خـــلــــق كـــــل شـــــــي
    إذا حــــــــذفــنـــــــــــا الألـــــــــــــــــف
    ((لــلــــه)) بقــــــــي كـــــل شــــــــــــي
    إذا حـــــــذفـــنا الألف والـــــــــــــــلام
    ((لــــه)) كـــــــــــــــل شـــــــــــــــــــــي
    أحـــــــــــذف ألــــــــــــــــــــــــف لام لام
    ((هو)) ولـــــــــــــــــــــي كل شـــــــي
    سبـــحــــــــــان رب الـــــعبـــــــــــــــــاد
    فـــــي صـبحـنــــــــا والعــشــــــــي
    فـــهـــــــل لـــنـــــــــا نــــتــــــــقــــــــــــــي
    ((الــلــــــه )) أو نـــخـــــتـــــــشـــي






    (( سأبقى وفيـَّـاً))
    أ حبُ بلادي بلادي اليمــــــــن
    واعشقها رغم كل المحــــن
    وأصلي وفصلي يماني النسب
    أنا اليافعي الحميري أقتــرن
    أحبها رغم كل الظــــــــــــــــروف
    ورغم المآسي ورغم الحَــزَن
    سأبقى وفيـَّـاً لها للأبـــــــــــــــــد
    وأفــدي بروحي تراب اليمن
    وعن وحدة الشعب لن أرتضي
    بديلاً وهذا قراري علـــــــــن
    فمكســب تحقـــق بدأنــا بـــــــهِ
    ونسعى لتوحيد كل الوطن
    فتبَّـت يدا العابثـين بهـــــــــــــا
    وتبَّـت أيادي جميع الخَوَن
    وتبَّــاً لمن ينهبوا خيرهــــــــــــا
    رموز الفساد رموز العفـن
    فلا بد لليل أن ينجلــــــــــــــي
    ولابد أن يدفعون الثمـــن














    ((خطوة جريئة جادة))
    يا مرحبا حيّا تراحيب المطــــــــر
    ترحيب في خطوه جريئة جادة
    في شهر نوفمبر ثلاثين الأغـــر
    أبـــــــــــــن اليمن بصدق شمَّر ساعـده
    في اليوم هذا رأي لخوان أستقـر
    أن يجمعون الضائعة والشــــــــــــــاردة
    على الهواء الساعة أثنى عشر صدر
    بـــــيـان تاريخي نصوصـــــــــه واردة
    في بند واحد نص موجز مختصــر
    أن نجتمع أخــــــوة بسَفره واحده
    من صيره المذياع بيبث الخبـــــــــــر
    مــــــــــن قلعة الثوار قمة صامدة
    بيان ترَّك في النفوس أبلغ أثـــــــر
    فــــــــــــي حين ما تتقارب المتباعدة
    قريب با نحيي المحافل والسمر
    نهــــــار يُعلن فيه أمَّه واحــــــــــــده
    قلعة كريتر با يعانقها عصـــــــر
    ولحج با تعانق تعز والراهــــــــده
    وزنجبار أبين تعانقها خَمِـــر
    أخوان من أبًَّ وأمًَّ واحــــــــده



    عدن 30/نوفمبر/1989م











    ((لا للاختطاف))
    باسم الجماهير الغفيرة باسم أبناء اليــمن نعلن تضامنا مع القائد علي الرمز الهُمــــــــــام
    من لحج نعلنها ومن حجه وصنعا من عدن و حضرموت الخير والبيضاء ومن كل اللكام
    ضد اختطاف الضيف والسائح ولرهاب العِفن أرض اليمن أرض الحضارة والتعايش والسلام
    الضيف في أرض السعيدة واجب أنَّه يطمئــــن نعامله في (ود) يحضا في رعاية واهـتمـــــــــام
    ومن يحاول أن يشـوِّه صورة الوجه الحـــــسن ماله مكانه بيننا قطعاً ولا يسوى جــــــــــــرام
    لقائمة لعداء بانضمّه ولشـــرار الخَــــــــــوَن وللقضاء والعدل يحكم قص رأسه بالحســــــــام
    ما عاد نتسامـــح مــع أمثالهــم كــلا ولـــــن لابد للقانون يفصـــل فــي قضيتهــم تمــــــــام
    أمثالهم بافعالهم هذي هــم أعــداء للـوطــــن هذي حقيقة قاطعــة ومختصـر كثـر الكــــــلام
    أرض اليمن وابناءها تمتاز بالخلــق الحســـن وفي أدب واخـلاق تتحلَّى بها القــوم الكــــــرام
    مصدر حضارات الأمم في اسمها هــذا اقتـــرن هذي حقيقة واضحة من قبل خمسة ألـف عـام
    تُنسب لنا الحكمة مع الإيمان من جـد الحسن شهد لنا ختم النبوة النبـــي سيــــد الأنــــــام
    وللأمـانة( أهـل) ابنـاء السعيــدة تـؤتمــــــن والضيف لو هوْ خصم شيمة ((وقتها)) ننسى الخصام
    الغدر مش من طبعنا لا حد يفكِّــــر أو يظـــن والشاذ بعد اليوم بانرميه فـي نبــل السهـــــام
    القائد أعلنها صراحة صــرَّح إنهــاء الفتــــن ونبذ واستئصال(مُشعلها) مـن أبنـاء الحـــــرام
    أرض السعيدة رحبي بالضيف غالي يُحـتضـن تستقبله أحضان أبنائــك بكل الاحـــتــــــــرام
    ومن يحاول يختطف سائح نجهِّز لـه كَـفَــــن وكل من يحميه با تصبـح مساكنهــم ركـــــــام
    ما عاد بعد اليوم نتهـاون مـع من هــوْ نـتـِــن حملة لتصفية القمامة جالبـت كـــل السقـــــام
    ثوره على الإرهاب بانواعه لتصفيته نشــــــن نمضي مع القائد علــي نحــو التقــدم للأمــــام
    محاسبة من يختطف حتى ولو تحميه جــــن الويل ثم الويل للخائـن مشانــــق بـا تُقــــــام
    وأجمل تحية عاطرة لرمز أبنــــاء اليمـــــــن نهدي إلى القائد علي أجمل تحية في الختـــــام







    ((مقياس))
    لكل شي في حياة المجتمع مقيـــــــــــــــاس
    وقـــــــــاعـــده ثـابـتـة تـحكم مقاييسه
    القاعده في المباني تعتمد ع الســــــــــــاس
    الـدار ينهار لو ما احكمت في ساسه
    وعكسها الجسم تبدأ علته بالــــــــــــــــــــرأس
    ما يُشفى الجسم لو ما عالجوا رأسه
    وضرس لو راح تلحق باقي الأضــراس
    ويُحرم أشهى الغذاء من راحة أضراســه
    ولا تسود العدالة بــيـن كــل الـنـــــــاس
    لوذا يجامل مع أصحـــابه وذا نـــاســــــه
    وفاقد الشيء لا يعطيه يا عــــبــــــــاس
    ولا قــضى دين من شخص أعلن افلاسه
    ولا عسل من ذبابه يجنـــي الـدبــَّــاس
    أشـــهى العسل يدبسه من نوب بأقراصه
    والعاطفه ما تجي من فاقد الإحســـاس
    مــــــعــــدومه العاطفة في فاقد أحساسة
    ولا لعطشان شربة باردة في كـــــــــــاس
    مـا فــيـش من نار ماء تأتيه في كاسه
    ما تحصد أثمار يا زارع في المنـــــياس (1)
    من ســـابـــع المستحيل إن تزرع النيسه
    وحكمة الرأي تأتي من حكيم النـــــــاس
    وبـــعـــضـهم خبت صحرا جمجمة راسه


    (1) المنياس : الرمال










    ((بشرى هام))
    عُيَّن للكنيســة كـاهـــن
    آخـــــــــــر غـير لوَّل برهام
    وتولى المهمـة وأتقن
    فـي قدرت مهـارة وحكام
    بالقرية حكم وتسلطن
    ضيَّـع شيخها بن حا خام
    وأصبح تحت أمره مُذعن
    بعده حيث يمشي قُــــدَّام
    والوقف المقرر ذي سُــن
    يُـدفـع للـكنيسـة بالعــــــام
    هذا الوقف يبدوا أتحسن
    زايـد عـن بقــية لعــــــــوام
    الشيخ أحضره للكاهـــــــن
    يتــوزع بـحسـب الأقسام
    إلـــــــــــــــي عــادهً تـتـكـــــون
    من أسـره فقـيرة وأيـتــام
    أو معـسر بـقـرض أتديـن
    والباقيــة للوضـــع العـــــام
    لـكـن عكس قام الكاهــــــــن
    رأيه خالف الرأي العـام
    في ذا الوقف يبني مسكـن
    له ويضيـف جنبه حمـام
    والوقف الذي بعـد أعلــن
    تأثيـث السكن هـذا العـام
    والعام الذي بعـــده جــن
    شيَّد ســور عالـي به قام
    في القريـة عليهـم عكنــن
    حـطَّم ما بنوا من أحـلام
    الكـاهــن يقـولـون أدمـن
    صعب الوضع هذا لو دام
    قـال الشيخ أفضل وأحسن
    نـضمـن حقنــا بالإســلام
    قـالـوا كـلنــــا بـا نـؤمـن
    بالإســلام تدخـل لقـــوام
    روح يا شيخ ونهض حالاً
    عند الشيخ صالـح همَّام
    اعرض عزمنا لـه فـعــــــــــلاً
    عن رغبة ومن دون إرغام
    نتــــرك هــذا المــتعفــــــــــن
    الكاهــن وندخل لســــــلام
    قـال الشـيخ صالح أهـــلاً
    الإســـلام عــزة وإكـــــــــرام
    رحب وصلهـم واستحسن
    قـــــــال الـيـوم أبــرك ليَّــام
    لـجـل الـكـل مـا يتطـمــــــــن
    با ننقل لـكم بشـرى هام
    البارح أتــاني الـكاهـــــــــن
    وأعـلـن تـوبته والإســلام
    للجـامـع إمــام اتعيــــــــــــن
    خبـــره يمــتلكها وإلمــــام


    نشرت في صحيفة الأيام العدد ( 4829 ) الموافق 2/يوليو/2006م











    ((حالة احتضار))
    مصلح راح للبيطري
    يشكي له مرض بالحمار
    قال البيطري بفحصه
    يـا مصــلح وبآخـذ قـرار
    بعد الفحص بالمختبر
    أتــبـيـن مـرض فـيه ضار
    مزمن بالجسد منتشر
    مُعدي واســع الانــتشار
    صاح البيطري وانفعل
    في مصلح وزمجر وثار
    مالك هكذا تهمـــــــــــــله
    يوصل حالة الاحتضار
    مصلح قال أيش العمل
    أيــش الحل أيش الخيار
    قـــــال البيطري بسعفة
    يـا مــصـلـح بكل اقــتدار
    لكن قبلها بسألـــــــــك
    هل عنـدك غنم أو بقار(1)
    قال الثور باقي معي
    راس الـمـال هوْ والظمــار
    بشقى به على أسرتي
    ستة عشر معيا صــــغـار
    لولا الثور با نموت جوع
    أو نوصل إلى الانهيــــار
    قال البيطري قم معــــــــي
    حــالاً لا تـزيَّد هــــــــدار
    خذ هذا الحديد الكبير
    في كير انفخه جمر نار
    مصلح قال وضَّح لنـــــــا
    ما تقصد بكل اختــصار
    قال البيطري ذا العلاج
    نادر يعتبر وابــتكــــــــــار

    (1) بقار : أبقار

    هات الثور لي في عجل
    ذي تجني عليه الثمـــار
    با نكويه في مفصلـــــــــــه
    لو مطلوب يُشفى الحـمار

    نشرت في صحيفة الطريق العدد (431) الموافق 25/10/2005م
    28/7/2005م











    ((آية في نفق))

    تـــــوصــــفـــهـا بــحـور الـــحــــدق
    عنهــــــــــــا قُـــــــلت ناعم رقـيق
    آيــــــــــــــــة قُـلت ماشي خـــــــــلـــق
    ربـــي بـــالــجـمــــــــــال الخليق
    حــــســــنـــا مــثـــل نــور الـــشرق
    فاتـــــــن بالقــــــــــوام الرشيـق
    أو زهــــــــر الــربـيع لـو فَـــــتـَـــــق
    والورد الـنــــــــــدي الأنــــيــق
    توصِــــــف لي محاسن بــصدق
    من ذا الوصف أشعر بضيق
    فضـلاً كُـف عـن ذا الــشــــــــدق
    تعطي لون أســــــــــــود بريق
    شُــــف من يســمعه يخــتــــــــنق
    من حلقة نشــــــــف كل ريق
    مــثــــــل الــبوم لا قد نــعــــــــــق
    أتشاءم لصوت الــنعـيـــــــــــق
    يصـدر صــوتها من نــفــــــــــــق
    مظـــلــــم حجم طوله عـمـيق
    فــــــــي آيـة لـسانك نــطــــــــــــــق
    تمدحها لــسانك طلـيـــــــــــق
    آيــــــة مــــن يـــــراها شــــهـــــــــق
    ويـــدوَّخ وصـعب أن يـفيق
    خُذ مـني نـصيحة بــــصــــــدق
    من أخ اعـتـبر أو صديــــــق
    اسمعها وبطَّل حــــنــــــــــــــــــــق
    اقبلها بلاش الزعــــيــــــــــــــق
    آيــــــــة قلــــــت عنها مُـــحـــــــــق
    لكـن وصـفها ذي يلـيــــــــق
    قٌــــــل أعوذُ بـرب الــــفـــــلـــــــق
    ألطف منَّها يا شفـــــيـــــــــق

    نشرت في صحيفة الأيام 16/3/2006م العدد (4737).


    ((تأزم الوضع))

    توجد مشاكل مع الجيـران
    من أهل شنجـل وأهل احجـل
    وكان واحد من أهل احجل
    في شعب جـــــالس بيتظلـــــــــل
    وشاف واحد من الشنجــل
    يمشي وواصل علـــــــيه أقبــل
    وقام يتسلَّق الشجــــــــــــرة
    من قبل ما الشـــنجلي يوصل
    يريد أن يختفي منَّـــــــــــــه
    وبعد ما يذهب آينـــــــــــــــــزل
    هوْ يحسب الشخص ما شافه
    وهكذا كـــــــان يتخيــــــــَّـــــــــل
    الشخص لمَّا وصل تحتـه
    رد التـــحـــية وهو قافــــــــــل
    من شدة الخوف ذا يسقـط
    ومات بالحال واتجنــــــــــدل
    تأزم الوضع واستفحــــــــــل
    والشنجلي قـالوا القاتـل
    واستنفروا كلاً اتجهـَّــــــــــز
    للحرب (أخوان) تتقاتل
    جاءت وساطات متعـــدد
    لــكنَّ ما توصلوا لا حـل
    قالو الوساطات با ندعـو
    ســقَّــاف لابد يتدخــــــل
    حكيم سـقّاف يشهـــد له
    وبن علوي رجل فاضل
    معروف يمتاز بالحـكمة
    من كلمة الحق ما يخجل
    راحـو لسقاف في حينه
    بالفعل عنده يـرون الحل
    دخـل عليهم في المجلس
    ولم يسلَّم وهــــــوْ داخـل
    استغــربوا الناس من فعله
    أيش السبب هكذا يفعـل
    تتســـاءل الناس هـــل ناســـي
    أو قَصْد متعمد أتجاهـــل
    وقـــــــــــام واحــــــــد بـيـتـخـبــَّر
    بيسألة أيش ذي حاصــل
    دخلت مـــــن دون ما تسلَّــم
    مـش عادتك يا غزير العقل
    وقال ســـــقاف بالمجلـــــــس
    ميـتين يا صاحبي اتعقــل
    تريدهم كلهـــــم قتـلـــــــــــــى
    كم ظهــر سـقاف يتحمَّـل
    والقاعدة عـندكم والعُرف
    بتــقول أن الـسلام يقتـل



    ((عديم البصيرة))

    عند عمّه ذهب كعكول ويبيت ليلـه
    ليلة العمـر قضَّاها سعيـدة نـويـرة
    بعد سهرة رقد وينيم نومه طويلـة
    ما صحـي منَّها إلا قريب الظهيرة
    بعدها قام وتوجَّـه تجـاه المسيـلــة
    شاهـد الماء والأشجار جنَّة خضيرة
    وارتفع فوق ويشاهد مناظر جميلـة
    واعجبه منظر الشلال فوق البحيـرة
    حينها قام يتسبَّح نظر شاف عيله(1)
    داخل المصيدة حانب حبيسه أسيره
    صلَّح المصيدة عمّه مكيـدة وحيلــــة
    خاص للعيل ذي يصطاد عنوة وخيرة
    عاد كعكول نحو البيت سرعة عجيلة
    كان يجري باستعجال ما سير سيره
    كان مسرع وبينـادي العمـة جليلـة
    قال هاتي لي البندق عجل والذخيرة
    عمته قالت إيش الأمر شُفني ذليلة
    قال يا عمتي ما فيش حاجة خطيرة
    فوِّري (ماء) بسرعة حالاً أصطاد عيله
    وأخبري لي خطيبتنا الجميلة منيـرة
    عاد للمصيـدة كعكول فاقـد دليلـــــــــــــــه
    وأخرج العيلة الحانـب عديم البصيـرة
    للحجر قام رابطها بغزل الفتـيـــلــــــــــــــــة
    بعد ما شدَّها بالرجل وحكم عطيـــــرة
    وجَّـــــــــــــه البندقية نحوها ابن القبيلــة
    طلقته صابت المربط وهـيْ فـوق طيــره

    (ا) عيله/نوع من أنواع الحمام البري وحجمها كبير .




    ((محبط و متشائم))
    المواطـن راح للمــرفــق
    لستماره يوضع الخاتـم
    جاهــزة بـاقـي يختمهــا
    لـكن المختـص ما داوم
    كان في أيام شهر الـصوم
    العطش والجوع متـلازم
    داخ بـــالروحة وبالعـودة
    والموظـف لم يـزل نائم
    بعـد أسبوعـين بالـتحديد
    بعـدما كان الرجل سائـم
    الموظف قــالـوا أتـوصـل
    هاهـــو هذا الـذي قـادم
    المـوظف يــفتح المكــتب
    بعدها يسـأل وهـوْ قائم
    أيش عـندك قــول لي يا أخ
    كان بيصيَّح وبي خاصـم
    قـــال لـه عندي الطلب هذا
    أرجوا أن تعمل له اللازم
    قال ذا الموضوع مش وقته
    عود لي الأسبوع ذي قادم
    المواطن عـاد بعـد أسـبوع
    نيَّته محبط ومتشـــائــــــــــم
    شاف عدة ناس موجـودة
    داخل المكتـــب بتــتزاحـــم
    انـتـظــــر لا وقــت متأخـر
    شاهد المعني قده عـازم
    بـا يغـادر يغلــق المكــتب
    قام لا عنده أبـو قاســـم
    قال له جيتك على الموعد
    من صباح الخير لي جاثم
    الموظف قــال مـوضوعـك
    يشتي إجراءات أيش فاهم
    صعب ذا الموضوع يشتي وقت
    شوف عندي شغل متراكم
    المواطن قــال لـه أرجـوك
    ما هـــــــو المطلوب نتفاهم
    أي شيء مطلوب أنا جاهــز
    لو ظروفك صعب بانساهم
    المـوظـف بعــدها أتـبسم
    بعد تكشيره رجع باســـــم
    قـال تـأتيني المـساء للبيت
    مـا يجوز الآن أنا صائـــم

    13/رمضان /1426هـ الموافق 16/10/2005م




    ((الفك المفترس))
    كان يسبـح في خـــــليج
    حينها يسمــع ضجيج
    وإذا البحـــــرُ يهــــــــــيج
    فجـــــــــأةً مــــنه ظـــــهـر
    سمك القرش الكبيــــــــر
    المهاجـــــــــــــم والخطير
    كاد عقله أن يطـــــــيـــر
    عنـــــدما حس الخــــطر
    (فك) أمامه مفــتـــــــرس
    صعب منــــــــه يختلـــس
    إنما استسلم جلــــــــس
    لقضـى الله والـقــــــــــدر
    ما استطاع أن يحترس
    وألتهمــــــــهُ المفـــــتــرس
    وإذا به لم يحــــــــــــــس
    لم ينــــــــاله أي شـــــــــــر
    لاحظ إن جسمه سليم
    وهـــو واقف مستقيـــــــم
    ويرى شيئــاً عظيــــــــم
    شاهـــــــــــــــده عين النظر
    شاف نفسه في بـلــــــد
    إنمــــــــــا عـــــاري الجسد
    وهو لا يملك لــــنقــــــــد
    كيــــــــــــــــف بيكون الخبر
    في مدينتهــا يســـــيــــــر
    وشـــــــــــــوارعها الـــــــــنوير
    وحدائقها الخضيــــــــــر
    والمراقــــــــــص والسمــــــر
    وإذا شخص اقتـــــــرب
    منه وتظاهــــــــــــــــــر مُحب
    قـــال له لا تكتـــــــئــــــب
    كُف عنَّك ذا الكـــــــــــــــــــدر
    تحـــت أمرك والـطـــلب
    كـــــــــــــل ما تطـــلب وجب
    الملابس والكـــــــــــــنــب
    والسكــــــــــــــــــن لك تستقر
    قال له خُذ ما تريـــــــد
    الحديـــــــــــــــــــثة والجديــد
    عيش وتمتع سعـــــــــيد
    فـــي سعـــــــــــــادة مـــــستقر
    لك نوفّر كــــــل شـــــــي
    اطمــئن يــا صـــــــــــاحـــــــبي
    واعتبر نفسك أخـــــــــي
    (والــــــــــــغنـــى) بعد الطفر
    عاش فتره في نعــــيــــم
    فــــــــــي البلــــد هذي مقيم
    وإذا هو في جحيـــــــــم
    نــــار حـــــمراء تـستـــــــــعر
    فجأة الوضع أختــــلــــف
    والحــــــــــقيــــــقـــــــة تكـــتشف
    و وهن جسمه ضــــــعـف
    مــــــــن معــــــــــــــانات الضرر
    المعيشة لم تـــــــــــــــطيب
    دائماّ عايش كئـــــــــــــــــيب
    يشعر أن وضعه غريـب
    لـم يرى شيئاً يسُــــــــــــر
    قال لو قـــــرّر يعـــــــــــود
    كيــــــــف يجتاز الحـــدود
    والحواجز والقيـــــــــــــود
    مستحيــــــــل أن تنكـــسر
    صعب لـو يرجع وعــــاد
    لو خرج يُهلك يُبــــــــــــاد
    (فك) له أسنان حـــــــاد
    بينـــــــــها قــــــد ينـــــــــتحر






    ((أخبث نبات))

    قال الضباعي أنا في هات والأخ هات
    أنا بهاتي واخي صمـم يواصل بهاته
    أبات حيران أسترجـع في الذكريــات
    عن حل بحث ولـكن للأسف ما لقيته
    أنا موظف مع الدولة بحا لت شتـــات
    وأخي مزارع في الوديان يزرع نباته
    وقلَّع البُن واستبدل بداله بقـــــــــــات
    واستنزف الماء من الآبار في سقي قاته
    وقلَّع الشاذلي وأغصانه الزاهـــــرات
    كنوز من لول في لغصان بالحقل ما تـه
    وأخبث أشجار ذي حلَّت بحقل الفُرات
    بديل للبُن ذي من دمع عيني رويتــــــه
    استبدل البُن فـي غــرساته المؤذيــات
    ذي لجلها يدفع الضبحان مصروف بيته
    بُن اليمن(كنز)قالوا فـيه أجمل صفات
    الله يجازيك يـا لجاني على ما جنيتـــــه
    وكم من القات بيقولون مسكين مات
    من السموم الذي بالقات قاتل مميتــــــه
    يستبدل البُن في أسوأ واخطر نبــات
    بقيـمة القات كم هوْ شخص ذي باع بيته
    و لا اكتفى الزوج علّم زوجته والبنات
    وأصبح الأب في يده يخرَّب بناتــــــــــه
    الأب مشغول والحرمة بحالة سبـات
    والأخ ضايع مع أصحابة ومهمل خواته
    الأم تخرج (تفرط) (1) ظهر حتى المبـات
    وهكذا حالت الأسرة بحالة شما تــــــــه
    بيدفعوا البنت بالإهمال للـفاســــقــــــات
    ما يدري الأب بنته ليل من أين جاته
    يا للأسف كم أُسر توقع في المُخزيات
    وبعدها الأب من ذا الحال ينهي حياتــه


    (1) تفرط : مفرده صنعانيه تقال للمرآة التي تذهب لمضغ القات عند صديقاتها.





    (( مثبق مع نفسه))
    مُثبق يبكَّر فجر من بـــدري
    مـعـه بــــــضـاعـة با يســــــوّقـهـا
    السمـن ذي قالت له أمه بيع
    من المنيحه ذي بتـــــــحلبهــــــا
    قالت له أمه روح بيع السـمـن
    وبـالـثـمــــــن ديـــــون قـضـيّـهــا
    أتـحمـَّــل الــدبيـــه على جـنــبه
    دُبـَّا قـَرَع والـســـــمـن داخـلـها
    أثناء سيره في طريق السـوق
    مـثـبـق مـع نـفـسـه يحاكيهـــــــا
    يمشي مـــــع نفـسه بيتكـــلـَّــــم
    وهــيْ بــــتـشـرح لـه أمـــانـيـهـا
    بتقول بـــــيع السمـن والقيمـة
    فـيها دجـاجـه خذ وديـكيهـــا
    وبيـــــضها خلـــــــيه يـــتجــــمَّــــع
    تحت الدجاج البيــض خلــيها
    وبــعد فـــتره بــا تـفـــــقّـــســـهــم
    وأفـــراخــهــا ثــروة تـــنـمّـيهـا
    وبـــعـد مـا تـكـــبر وتـترعرع
    تـبـيــعـها و(الديك) وأبناهـا
    وفي ثمنهم تشــتري نـعجة
    حـامــل وفـي الـمـنزل تربيها
    وباتخلَّف كبـــش بايكــــــــــبر
    هي وأبنها بعها وسـوّقـــــــها
    وفي ثمنهم تشتري عِـــجله
    حامـــــــل مـتمه خذ وإرعيها
    بعد الولادة وابنها يـــــــــكبر
    هيْ وابنها تكون بايعهـــــــــــا
    وبالثــمن تخطب وتتــــزوج
    أخــتـــار لك حسـنا تزوجها
    واعمل فرح وحفل للـــــزفة
    تـــــــكـون مــن أجمـل لياليها
    قبل العرس تتعلم البــــــرعه
    وللـــعـروس ابـــرع ورويــّهــــــــا
    ويقوم يبرع دون ما يشــعر
    ويفلـَّـــــت الدبـــيه بـذي فيـــها
















    ((الخيانة بدم المؤتمن))

    أبن الظباعي يقـول اشكي لمن
    مِـنْ مَـنْ لمن اشتـكي في ذا الزمان
    زمـان بــه زاد همَِّــي والشــجن
    وأصبــح الخـوف من حيث الأمان
    وخـاب ظــني بمــن فــيه الركن
    ومن بهــم كــنت حطِّيــت الرِكــــان
    بيقشعِّر خوف جسمي والبدن
    منهـم واصْبَحْت خـائف ع البــــــنان
    تجري الخيانه بــدم الــمؤتمن
    أُصيب مـــن كــــان عاقــل بالجُنـان
    أصـــابت الأمــة أنـــواع الفـــتـن
    بـفـقــد روح الــمحـبـه والحنـــــــان
    العـــدل واقف مع الجانـي عَلَـن
    هوْ صاحب الحق والمجني المُدان
    وين القيم وين لخلاق الحَسَن
    استبدلـــــوها بالافعــــال الشيـــــان
    ماعاد ذاك الزمن نفـس الزمن
    يبـــدو تــغير بوضــعه والـمكـــــــان

    3/6/2004م













    ((وضع مأساوي))
    هالني وضع مأساوي قرأتــــه بالأعـــــــلام
    مـا توقعــــت هــذا أو خـطــــر لي علــى بال
    ظـاهـرة شاذَّة تحمــل مخـــــاطر كبيــــــــرة
    تُعتبـــــر انحـطــاط أخــلاق في كل لحـــــوال
    الــزواج السياحــي عــار جـداً ومُخجـــل
    مسبقاً مـدتـــــــه شهريــــن خمسة إذا طـــال
    خالف الشرع والقانون وأعــراف سادت
    والقيـــم والشــــرف تضيع فـــي هكذا أفعال
    بسأل الأب والأسرة ومَــنْ جنبهــــم حـــل
    كيــف ترضــون فــي هــذي الرذيلــة ولــذلال
    مُوت لك جوع أهون من عمل مثـــــل هـــذا
    أنـــت مُـش أب في هذا العمل أنت ( ) دلال
    الفساد السبب في مـــا يـُمــارس ويحصـــــل
    هــوْ سبــب في مجـاعــــة شعبـنــــا والتبهــذال
    مصدر الرزق يأتي مِنْ وظيفة ومِن شُغـــل
    وانعـــــدام العمـــل يدفـــع إلــى شغـــل بطَّــــــال
    ظاهرة مفــزعـــة مُزعـــج وأكبــــر فضيحة
    ضيفهــــا فــوق ما قــد هـوْ مدوَّن بالاسجال
    ديـــــن لســــلام حــرَّمــهـــا وأكـــــد وشــدد
    ويـــــن الإيـمان والحكمة أسف صارت أقوال
    كيف نوصل لهـــذا الحــال يا غـافـــــل اعقــل
    كــارثــة محدقــة وأسبـــابــهــا جمـــــع لمــــــوال
    التجـــــارة بفـلـــذات الكبــد يـا اللــه استـــــر
    يعــلـم الله بعـــد الحـــال ذا أيــــــش وصَّــــــال
    حدِدوا مَــــنْ هـــو المسئــول الأب أو مَـــنْ ؟
    واجـــب إنَّــا نحــــدد المــسبــب بـالأهــــــوال
    حددوا (حاسبــوا) المسئول ما ظـــن نقبــــل
    عيـــب توصـــل بنا لهذا الوضع والحــــــــــــــال
    قبـــل تستفحـــل الأمـــراض واجــب ُتعــالــج
    صححـــوا أوضــاع متردِّيْــه يا كــــل عـــقــــَّال
    أو قـــــده ضمـــــن لستثمــار ذي لــه نطبِّـــــل
    ذي تــــروِّج لـــه الإعــــلام حمــــلـــة وطــبَّـــال
    أعذرونــي إذا استثمار بـا اسحب كــلامـــــــــي
    اقتصــاد الــبلــد ما ريـــد يحصل لــه إخــلال






    ((وضع مؤلم))
    البنت بالجامعــــة تدرس وتتعلَّم
    متفوِّقة شــاطــرة بالعزم والهمـة
    أنثى رقيقة وناعم مثل ما البلسم
    وردة نــدِّيه ترد الــروح كالنسمة
    عينين كحلا وورد أحمـر بيتبسَّم
    والنــور مـن خدّهـا بيشع كالنجمــة
    جميـلـة حبـاهـا اللــه وتكـــرَّم
    كريمـة النفــس متحليــة بالحشمــة
    تتحلَّى الفاتنة باخلاق عـالـي جــــم
    مثقفـــة راقيـــة وقــارئـــة نهمـــه
    ملة كاملــة ربـك لهــا تـــــمــم
    صفـات نـادر جميلـة رائعــة جمَّــة
    لكن أسف زوَّجوها شخص عاجز هَرْم
    أعظم مصيبة تقارن اسمهـا باسمه
    وحاولـت تقنـع الوالد بها يرحــــــم
    هوْ ما رحمها ولخوه ما بهم رحمه
    العُـرف فارض عليهـا تقبلــه مُلـــزم
    ولا لهـا رأي ساقوها كما البَهمــــه
    إليه زُفَّــت وهيْ محـزون تبكي دم
    وليلة الزفّة أعظــم كانـت الصدمــة
    فـارق الســن تتحسَّــر وتتألم
    يصعب على شخص عاجز يصعد القمة
    هوْ زواج أو فرح هذا هو ميتم
    عرس وزفَّــة وفـرحـة ليـت ما تمــه
    جـاهل مُغفَّــل ولا يفطـن ولا يفهم
    أعمى والبصيرة تسكنه ظلمــــــــه
    رمــز التخلُّـف وأُمِّـي غيــر متعلِّـــم
    ولا فهمهـا ولا هـيْ قــادرة فهمـــه
    مخلوق وسخان عمره قط ما تحمم
    ملابسه والجســد رائحتهــا رمَّــــة
    مصاب بأمراض مزمن معدية أجذم
    صورة دميمة وعاها شوَّهت جسمه
    لكنّ أكبــر مصيبة عندهــا واعظـــم
    هي أساس النكـد والهـــم والغُمَّـــة
    ريحه كريهة بتُبـعث عن طريق الفم
    ومن مسافة تشـم الريــح مــن فمّـه
    المزايا التي تمـيز بــها ختَّـــــم
    أضاف فوق الصفات الآنفــه شمَّــه











    ((حُكم الله))
    حُــــكم الـــله فجأة يمـوت
    في بلده رجل له مكــــــان
    عـــم الـــحزن أرجائـــــــــــها
    دب الخــــــوف بـعـد الأمــــان
    بعد الدفن يـدعـون لـــه
    أن يُسكن ريــاض الجنــان
    قاموا أهــــلـــها ينحرون
    أبـقـــاراً وماعز وضــــــــــان
    ويـــــــقـــوموا بتوزيعـها
    لا روح الرجـــل بـــن فــــلان
    قالوا النصـف ذا والربع
    من لحم العجول الســــــمــان
    نرسل بـه لشيخ البلـد
    يوصل (ظُهر) قبــل الأذان
    قـُـم يا مرسلي وصّـله
    للمعـني إلـــــــــــى حيث كان
    الشـــــــيخ استــلم مــــا وصـل
    مــــــن لحم العـــــزاء والصوان
    قـــــــــال الشيــخ ذا الـــلحم لي
    كـــــلـه ذي بهــــذي الجفـــــان
    هــــل هوْ لـــي لوحـــــــدي فـقـط
    أو حد لـــه معــــــي فيه شـــــــان
    أللي وصّله قـــــــــال لــــــــــــــــك
    وحــــــدك خـاص كل في أمان
    قـال الشـيخ هــل هـوْ عـرس
    معكـــــــــــــــــــم أو مـعاكم ختان
    جـــــاوب قال مــعــنــــا وفـــاه
    أتــــــــــوفـــى عوض بــن سنان
    قـــــــــال الشيـــخ بـلِّــــغ لــــهم
    التقـــــــــــــــــــدير والامــــتنـــــان
    با ندعــــــي لهم كـل فرض
    لا يقطـع عزاهــــــــــم ثمـــــان







    (( الجرعة))
    راح مسعود للدكتور يشكي من الضغـــط
    قال له يا طبيب الضغط قد زاد حده
    لي زمن أشتكي منَّه وكم لي أصيـَّـــــــــــــح
    عندكم بشتكي من ضغط عالي بشده
    وأنت دائم بتعطيني حُقَن أو مسكِّــــــــــــن
    جسمي انهار من هذا المسكِّن وهده
    مطلبي له دواء ناجع وفعَّال جـــــــــــــــــــــداً
    الجُرع والحقن زادت لي أمرض عده
    قال له قوم وابعد ملبسك كامل اخلــــــــع
    بعدها للسّرير أصعد وجسمك تمده
    حط سماعته بذنه وفي راس مسعـــــــود
    والجهاز الذي للضغط بالساق شده
    قال عندك مرض نفسي تعانيه دائــــــــم
    اسمه الفقر سيب الوهم هذا وصــــــــده
    نبض قلبك تمام والضغط عندك منظّــــم
    جوع مزمن (فقط) عندك تسبب ببرده
    إنَّما قال له با أعطيك جرعة قويـــــــــــــة
    يبدوا أن الجُرع ذي أعطيت لك قبل مده
    لم تفيدك أنا باضيف لك فوقها أقوى
    تخلع اللحم وتبقَّي على العظم جلـــــده
    بعدها با تبطَّل تشتكي لي وتبكــــــــــي
    با تريّح وبا ترتاح نومه ورقـــــــــــــــده
    للأبد با تريِّحنا وترتاح منّـــــــــــــــــــــــا
    من حُــرم متعــــــــــة الدنيا تمتَّـــع بلحـده


    نشرت في صحيفة الطريق العدد (445 ) الموافق 28/2/2006م





    (( رضا الناس))
    صعيب تدرك رضا الناس
    لو تبذل أقصى ا ستطاعة
    الأمر شائك وحسَّــــــاس
    مـهــما تـكــــون البراعة
    و حال من دون مقيـاس
    كُــلاً وعــنـــده قــنـــاعه
    ذا له طبيعة وإحســـاس
    مـتـغـيـَّره كــل ساعـــــة
    الناس ألوان وأجنـــــاس
    سعر المعادن بنوعـــــه
    البعض من دون مقياس
    يزوع أبـــوهــا زواعـه
    عايش كما فاقد أحواس
    وظـــن ما فيش سيعة
    والبعض له عقل نبراس
    بــقــدرتـــه واتـــساعه
    عقله يـوَازَن بألمـــاس
    والبعض بالسوق باعه
    وآخـر بحِيرة ومُحتاس
    بقامـته وارتـفـاعــــــــــــــه
    لــو قلت قاسم وميَّاس
    لكــل مـنــهـم طـبــاعــــــه
    عـقــول مَخْيفه بالرأس
    مختَّـمة فــي قــصــاعـــه
    هـــذا ك قــانــع بلفلاس
    يـعـيـش حالــــة قناعه
    وأغـــنـيــاء مثل منياس
    عـــايش بحالة مجاعة
    وطبع لحمق وجــع راس
    مـا بـا تـغـيـِِّــر طباعه






    ((أم الصبيان))
    كانوا يعيوا في أمان واطمئنان
    ذا ما ظهر وأسرارهم مكنونـــة
    حالة يعيشوا لاغنا ولا فقـــــر
    كل الأمور الهامة مضمونـــــــــة
    وأوضاعـهم متساوية حَسْب أعلم
    ووفق الأعــراف التي مسنونة
    لاذا خسر حاجة ولا ذا كاسـب
    أوحد بيشكي دين أو مرهونــة
    ولا بيشكي ظلـــــــــم هذا من ذا
    ولا يتيم أو أرمله مغبونـــــــــــــة
    الناس متساوين حَسْب الأعراف
    لا ناس شبعانة ولا مطحونــــــــة
    فجأة حصل حادث وعكّر بالجـو
    وأصْبَحَت أوضاعهم مشحونـــة
    واستاءت الأوضاع بعد الحادث
    والناس مما صابها محزونـــــــــة
    يتجرَّعون المُر لا داخلهـــــــــــم
    وأسرارهم بجوافهم مدفونـــــة
    وضاق فيها الحال أم الصبيان
    وصيَّحت في صوتها الملعونـــــة
    من مرتفع تنوح في نصف الليل
    أمَّه مجانين وأمهم مجنونــــــــــة
    بتقول أيش السر في ذا التعتيم
    مات الصميطي لا متى يخفونه











    (( حياته ما لها معنى))

    علـيَّا مَرَّ طعم العيش فتره ما هدأ بالي وخوفي
    من أماني صار أصبح هو يفزعنا
    همــــــــــــــــوم الناس امثالي كثيره ما أحد سالي
    نرجع أمرنا لله من ذا الوضع والدنيا
    دخلنا في نفق ُمظلم وحاله مالها تالي
    دعيت الله من هذا الخطر ربي ينجيِّـنا
    لغير الله ما بشكي الى الله اشتكي حالي
    على هذا الزمن واهله سألت الله يصبرنا
    وياكم ناس تسألهم يقل لك خل لـي حالي
    وبعض الناس في الدنيا حياته ما لها معنى








    ((حالة عُجاب))
    شــفــت الــفــتــاة أتــحــجــبـه
    وســرَّنــي وضــع الــحــجـاب
    وغــطَّـــــت الــوجــه أخــفـــتــه
    حــطَّــت قــمـاش أســود نـقـاب
    ولــف بــاقِــيْــت الــجـســـــــد
    قــمــاش مــن لـــون الــغــراب
    ومـــن فـــرنــســا فـــرمتـــــه
    تــفــصــيــل بيــسيــل اللــعاب
    أظــهــر مـفــاتـنــها الــتــي
    كــانــت بــتــخـفــيها الـثـيـاب
    مــا كــان قــبـل الالـتــــزام
    مــخـفـي ظـهـر بـعـد الـحـجـاب
    احــــترت أنـا فـي أمـرهــا
    وأصبــحـت فـي حـالـت عـجــاب
    مــاذا حـصل مــاذا جـــرى
    لبنتنا ماذا أصـــــــــــــــــــــــــــــــاب
    كُنَّا إلــى الأفـــضــل نــظــن
    والـعـكـس مـا حصـل انقلاب
    للأســــــــوأ أصــبح وضـعـهـا
    فــكَّـــــــت بـدل شُــبـَّــاك بــاب
    والــبـرقـع ألــــي صـلَّــحــت
    مـنـه بـتـتــصــوب حـــــــــراب
    لــو مــا تـفـيـد الـمـوعـظــــة
    معهـــــــا فما ينفع عتــــــــاب
    الأمر لله أحتســـــــــــــــــب
    واصبر على هذا المصاب
    الأمر لله أحتسب
    وأصــبــر عـلـى هـذا الـمصاب










    ((استبدل بوجهه قفاه))

    نبدأ حَسْب قال المثـــــــــــل
    ذي ماشي بوجهه خجــــــل
    مارس كل أشيـاء سفــــــــاه
    مـــــن بــدَّل بـوجـهــه قـفــاه
    فعلاً شخص ما يستحــــي
    يفعل كــــل مــــا يشتهــــــــي
    يتصــرَّف علـــى مشتهــــــــاه
    مـن بــدَّل بـوجـهــه قـفــــــاه
    الجاهـــل بهـــذا الـزمــــــــــان
    أصبح له مكانـــه وشـــــــان
    يبــدو كِن ما حــد ســــواه
    مـن بــدَّل بـوجـهــه قـفـــــاه
    والعالِـــم ومـن هوْ خبيــــــر
    في المرفق يُعـامـــل أجيـر
    الأمِّـــي قيـــــادي وجــــــــاه
    مـن بــدَّل بـوجـهــه قـفــــاه
    (للجـاني) الحرس والأمان
    والمجنـــــي علـيـــه الـمـدان
    يـرمـــونـه بسجــن الجُنــــاه
    مـن بــدَّل بـوجـهــه قـفـــــاه
    الصـــادق رجــــع متَّـهـــــــــم
    والكــــاذب هو المحـتـــــــرم
    الكــذَّاب مــــا فـــي كمـــــــــاه
    مـن بــدَّل بـوجـهــه قـفــــــاه
    التحفة بدلهــا حجـــــــــــــــــر
    في المتحف وتحت الخبـر
    مـضمونة لفــــت لنـتــبــــــــاه
    مـن بــدَّل بـوجـهــه قـفـــــاه
    لا تُـقـدَّر بأيـَّة ثمـــــــــــــــــن
    كانت في قديـــــم الـزمــــن
    يستنجون فيها الــــــولاة
    مـن بــدَّل بـوجـهــه قـفـاه
    والتيس الذي له قـرون
    يشكو التيس ذي هـوْ بدون
    قال أنَّـه نطـح في كلاه
    من بـدَّل بوجهه قـفـــاه
    والشــاه أعلنـه حربهــــا
    ع النعجة تشـــوِّه بهــــا
    يا عيبــــــاه يـا لـومتــــاه
    مـن بدَّل بـوجـهه قـفاه
    قالـت أيش ما تستحيـن
    عند الجري شوفي يبين
    ما هــوْ تحت ذيلــك نراه
    مـن بــدَّل بـوجـهــه قـفاه
    النعجـة تقــول استحـــي
    يا شاه أفضل أن تنصحي
    نفسك والمعيز الشياه
    من بــدَّل بـوجـهــه قـفاه
    عيــب الغيـــر بتـفـتـَّــشـــي
    يبـدو مـات مـن يختشــــــــي
    مثـــلـك مــا يشاهد خـــــزاه
    مـن بــدَّل بـوجـهــه قـفـــــــاه
    ما تخشين يــا لـومـتــــــــك
    التشويــه فـي سمـــعـــتــــــــك
    منها ريح تُبعث جـــــــــواه
    مـن بــدَّل بـوجـهــه قـفــاه
    أفضل صححــي غلطتــك
    الشمس أحرقت عورتــك
    يـا عضــوه بنـــادي العُـــراه
    مـن بــدَّل بـوجـهــه قـفـاه







    (( نظرية داروين))
    نظــرية داروين
    التـي فيهـا وضـع
    المراحل والفصول
    التي فيها ابتدع
    صابني منها الذهول
    وأنـا أقـرأ واطلـع
    لم أصدق ما يقـول
    حينها لم أقتنــــع
    لنقاش أهل الفضول
    قَط عقلـي ما خضع
    هل أصيبوا بالجنون
    صعب ذا الأمر أن يقع
    ربنـا أحسن خلقنـا
    جـل ربي من صنـع
    خالق آدم مـن تراب
    والملائـك لـه ركـع
    غيـر إبليـس اللعين
    خالـف الأمر امتنـع
    وعصى الخالق غرور
    وجهـاراً بـه صدع
    واتَّخـذ آدم عــدو
    فـي عدائـه قد شرع
    وإلى يـوم المعـاد
    ويـل من لـه يتَّبـع
    هكذا فهـمي الأمور
    ما في البــال انطبع
    نظرية داروين
    ومضت عدَّت سنين
    وإذا عيـنـي تقــع
    شاهدت فعلاُ قطيـع
    صابني منه فــزع
    نظريـة دارويـن
    واقعه في المجتمــع
    هاهي عين اليقيـن
    نصفها البعضُ قَطـع
    والبقيـة لـم تـزال
    شغلها نهـب وطمـع
    كل مجهود البتـول
    هيْ بتحصد ما زرع
    خلّـته دائم حزيـن
    دم مـن عينـــه دمَـع
    نهبت كـل الحقـول
    ما بيــزرع تبتلــــع














    (( ضربة مسب))
    العامريــة تعانـي مــن تعـــب
    أزمـة مـع الـزوج دائم في شجار
    تسمع إساءات من شتماً وسـب
    بـأبــذأ ألفـاظ يقــذفـهـا كبــــار
    لأتفـه أسبـاب تتعـرَّض لضرب
    طول الليالي وأطراف النهـــــــار
    ولا ينفِّـــذ لهــا أيَّــة طـلـــب
    ينظـر إليـهـا بنظــرات احتـقــار
    وهكـذا حالـها بنت الحـســب
    ويعرفــوا وضعـهـا فــي كـل دار
    فـي يـوم بتصيح وهـي تنضرب
    وغارت الناس من صاحب وجـار
    والنـاس للزوج قـالوا ما السبب
    وضِّح لنا إيش ذي حاصل وصـار
    الزوج بيقول أنا مخلص مُحب
    لكنَّهــا مـا بـتـقـبــل بـالحــوار
    أقسـم بأنـّه ضربـهـا بالمـســب
    مسب نـاعـــم ومـا منَّـه ضـــرار
    بتنضرب فيه سـاعات الغضـب
    لو كنت غاضب وعندي الدم حار
    وهـــيْ تأكــد بأنـّـه بالمســـب
    بتنضـرب فيــه فــي كـل المــرار
    وراحت الناس وهي مكتئــــب
    يرون إن ما حصل ما كان ضار
    وليله استنجـدت بأهل السلـب
    تصيح بالصوت في وقـت السحار
    وجاءت الناس من صوباً وحدب
    حتى الذي من بعيـد أقبـل وغـار
    وزوجها قـال كــل الأمـر كــذب
    وما تـقــول المــره كلَّـــه بــــوار
    قالـوا لـه الـدم منهــا يستـكــب
    مغمـى عليهـا بحــالـــة انهيــار
    وقـال معقـول مـن ضـرب المسـب
    أيمـان يحلــف ويقسمـهـا كبــار
    قالـوا لـه النـاس روِّينـا المـســب
    لازم نشــوف المـسـب هــذا قـرار
    حـاول يـغالـط وناوي ع الهــرب
    وقـالـوا الـناس مـافــيش اعتــذار
    لازم تنفِّــــذ لنـا هــذا الطـلــب
    ما نقبــل أعــذار منَّــك أو خيـار
    وشاف نفسه مـورَّط فــي مطــب
    محـاط من كل جانب فـي حصار
    وقـال مـا فيش داعي مـا يـجـب
    قـالــوا لـه الآن هاتـه باختصـار
    أمـام إصرارهــم قــال المســــب
    هــذاك ذي هــوْ معلَّـق بالجــدار
    شافوه وان داخله مصبوب صـب
    صبَّـه مسلَّـح ومجمـوعـة حجــار







    ((ليلة القدر))
    من أول الشهر طول الليل بالشُبَّاك
    لليلة القدر با يدعوا بمــــــا يـــرغـب
    قالــــــــوا ثلاثة مطالب با تحقــقــــها
    ثلاث دعوات بالتحديد والمحســــــب
    حسب اعتقاده وما بين البشر سائد
    إن السماء تنفتح وحينها يطلــــــــــب
    بالنافذة ضل طول الشهر بيـــداوم
    لليلة القدر يتـــرصَّد و يترقَّـــــــــــب
    وضل مسكين في ذا الوضع والحـالة
    إلا للحظات وقت الأكل والمشـــــــــرب
    حدد ثلاثة مطالب كان يتحفَّـــــظ
    الأولة ترفعه ع الناس بايركـــــــــــب
    فجأة يشوف السماء تنشق وتـــنوَّر
    وهو بسرعة دعي في أول المطـــــــلـــب
    ليلة القدر خَلَّي راسي أكبر راس
    أكبر رؤوس الذي في شرقها والــغـــرب
    شاف رأسه بلحظه مثل ما البالون
    منفوخ بالنافذة خارج و متحنَّـــــــــب
    يريد أن يسحبه يرجع إلى الـداخـل
    محاوله فاشلــــة والأمر متصعَّــــــــب
    ماشي معه حل إلا المطلب الثـــانـي
    يحل به مشكلة رأسه وبايســـــــــحب
    دعي إليها ترجَّع رأسه أصغـر راس
    وإذا برأسه كرأس الفائر أو أرنــــــــب
    وصار في مشكله أعوص مــــن الأولى
    والحل بالمطلب الثالث ولا مهــــــــرب
    وقال يا ليلة القدر أرجعي راســـي
    ردي لي الرأس لوََّّل خير لي وأنســـب
    27/رمضان /1426هـ الموافق 30/10/2005م












    ((فقر مدقع))

    لم تزل ناس بيعــشون عزلـة بقريــة
    حالة الـيأس والحرمـان فـي كل حالِ
    والمـرض والتخلُّف فوق هذا اذيـــــــه
    فقر مُدقع ومـا لم هوْ بـبالـــك وبالــي
    أميّه جهل بيعيشونهــــا الأغلبيــــة
    سائد الجهل مـا بــين النسا والرجـالِ
    والـثقــافـات والتفـكير عنــد الرعيـة
    منحصر همهم محـدود بأضيق مجالِ
    يكدحوا لجل لقمة عيش حتى العشيه
    مــا لـهـم هم آخر هام أو حـــد مبالي
    كلهــم سلّمــوا بالأمـر للـمرجــعـيـة
    الممـثـل لـهـم والمالـك الـرأس مـــالـي
    وأحمر العين ذي في يدّه البـنــدقـــية
    حيث ما قال له بعده يميــن أو شمالِ
    بختصر نشرتي بكلمـة العامــريــــه
    ذي بتمسي بتدعي الـله طـول الليـالي
    هي و أمثـالها هـذي العجوز الشقـية
    أخلصوا بـالـدعـاء لـله والابتهــــــالِ
    يدعو الله أن يـــــرزق عيـال (البليـــة)
    هو مجيب الدعاء الحي ذي فوق عالي
    قلت أيش السبب تدعوا لهم يا سنيـة
    جاوبيني فقط بالمختصر عن سؤالـــي
    جاوبت قالت اندعي أني والبقيـــــة
    زاد في خيرهم والرزق رب المعالــــي
    نشتغل عندهم أني وهذي وتيـــَّــــة
    هن مع أولادهن واني برفقت عيالــي
















    ((معارك طاحنه))

    مـســــؤول يــذهــب لــلــطـبـيــب
    يـشــكـي فــي المــعـدة ســقــام
    يـــــقــول داهــــمـــــــــــها ألـــــــــم
    فجأة وفـي شــــهر الـــصـــيام
    وشـــاف ضغــــطه مــنـــتــظــــــم
    والقـــلب نبــــضه بـانتــــظام
    وقـــال روح الـمــــــخــتــــــبــــر
    با يعملوا لك فـــحــص عـــــام
    وبــعـــــد أخــــذ الــعـيَّـــــنـــــة
    بالمختبر حَــــسْب الـنظام
    تـأتي النــــــتيـــجة للطـبـــيــــب
    نظر إ ليها بـاهـــتــمـــــــــام
    وقــــــال عنـــدك مــشكـــلــــــــه
    صعبه عويـــــصة يا هُــمَــــام
    وأسباب هذه الـــمشكـــــــــلــــــة
    يا محتـــرم نــوع الــطـــعــام
    بالشــهر ذا تــــأكـــل غــــــــــذاء
    غير الذي تــــــأكـــــــل دوام
    هــــو المسبب للخـــــــــــــــــــلل
    أحدث مع الـمعدة خصـــــــام
    ورافضه أن تــقـبـــــــــــلــــــــه
    متــــعودة عكسه تمـــــــــــام
    قامت معارك طــــاحـــــــــنــــــه
    معه وحـــــــالة اصـــطـــــدام
    والمعدة الآن أضـــــربــــــــــــــت
    وهي بحـــالـة اعــــتصـــــــام
    مش قادرة تهضم حــــــــــــــلال
    أتـعــودت هــضــم ( )

    15/ رمضان /1426هـ











    (( دماؤهم بتفور))

    كعكول يوم العيــد با يطـلـــع
    كعادته عنــــد أهل بن منصور
    شــل المـرة وأطفالهـا الرُضَّـــع
    تزور أبوها الشيخ بن عاشــور
    وصـل و شـاف الناس تتجمــع
    راح يجــري نحوهـــم مــــــزرور
    وقال ما شي شر جيت أفــرع
    الكل جاوب قال له مشكــــور
    ما فيش حاجة حسب تتوقـــع
    ولا تسيء الظن يوم النـــــور
    اليوم هذا عيد نتنصَّــــــــــــع
    أهداف نرمي لا جبل لمطــور
    قالوا له أتفضل معانا أنصـــــع
    أضرب بذا البندق أبو ناظـور
    جاوب وقال أهداف ما تنفـــع
    بيضا كبيرة واضحة يا جــور
    لهـبـل يـصـوّبها ومن هوْ أدوع
    أو الضرير الأعمى المعــــوور
    أنا بصيب أهداف حجم إصبع
    برمي رقبة الطيري العصفـور
    بـالـغ فـي المـوضـوع وتـرفَّــع
    وقـال بـاراهـن على الطبشـور
    أخذ بنفسه كبر ما تواضـــــع
    كعكول في طبعه كذا مغــــرور










    ((جرائه بل وقاحة))

    الدليل احتار والعاقل دُهش واحتار عقـــله
    والحُلُم في صاحبه أصبح كما عنق القُزازة (1)
    أصْبَحت لقذار متفشية في كل المســائــــل
    السفاهة والسفيْه امتازت أخلاقه وفـــــازه
    الشريعة أسم والقانون والأعراف ضاعــــت
    السفاهة باحت المحضور قامت باجتيــازه
    انتهاك العِرض بالظاهر ودم الحُر يُسفــــك
    يقـتلون الشخص بالظاهر ويمشوا بالجنازة
    يسفكوا دمك على حقك جرائه بل وقاحـة
    شرعهم وأخلاقهم والعُرف صرّح ذا واجـازه
    يرهبك في زيَّه الميري وطقم الأمن والجـيـش
    الذي لأغراضه الشخصيْة سخَّر وانتهـــازه
    كل ما يحمي الوطن واختص في أمن المواطن
    مصدر إرهاب أصْبَحت ضده وتأتي لاحتجازه
    سُخِّرت لأغراض شخصية خلافاً للقـواعــد
    للأسف مصدر لتهديـد المواطــن وابتــزازه
    السفيْه النَتْن ذل أهل الكرامة والمـــعــــزة
    يجشعوا تخمة وأبنا الشعب في حاجه وعوزه
    هكذا الواقع وأهل العقل والحكمة تُأكــــــد
    لـم تطيق النفــس رائحة التعفــن والقَزازة(2)
    الضمائر وين والأخلاق ما هذي الفضــائح
    ذا ضميره مات والمعني ضميره في إجـــازة
    التمادي زاد عن حــده وفعــلاً قــد تجاوز
    يبدو (الترمتر) (3) بيأشِّر بموعــد اهتزازه
    يا ولاة الأمر وأهل الحل هل شي حل فعلاً
    أو ترون الحل بيْد الشعب لو قرر أحازه


    (1)القُزازة : الزجاجة
    (2) القَزازة : القذارة بما معنى التقزز من الشيء
    (3) الترمتر:الترمومتر.
    10/11/2005م








    ((اليهودي قرر أن يسلم))

    اليهودي قرر أن يسلم
    قام بكَّر فجر من بدري
    في طريقه كان بي تمتم
    عند من با بوح في سري
    مسجد السنة هو الأسلم
    فيه با وضَّح لهم أمــري
    عند باب المسجد أتقـدم
    إنما فجأة قفز يجـري
    كان يجري مثل ما ا لهائم
    وانتهى في الشارع البحري
    مسجد الشيعة دخل مُحِرم
    والتقى في شيخهم فكـري
    قال له يا شيخ أريد أسلم
    مستحيل أبقى على كفـري
    اليهودي بعــــد ما أسلــــــــم
    حينهــــــــــا يتخبّره فكــــري
    أي مذهب ليه باتنـــــظم
    قال له المذهب البهــري







    ((المصاب الجلل))
    أستغرب لما نحن فيه * من أوضاع لا تحتمل
    أوضاع البلد لا تُسر * فعلاً أو تُطاق احتمال
    لي فترة طويلة وانا * أبحث سر ما يُعتمل
    حتى الآن لم أكتشف * سر الحال في كل حال
    هل نحن أناساً بشر * نتزيّن بحكمة وعقل
    أم نحن بغابة وحوش * حيوانات تائه وضال
    نحنُ عكس من حولنا * ما هذا المصاب الجلل
    يا للهول يا للفزع * ما أعظم مصائب جلال
    هل هذا الذي نحن فيه * ناتج جهل أو مفتعل
    لم أقدر أصل للجواب * هل هو جهل أم افتعال
    لم أقدر أحدد سبب * مقنع في حدوث الخلل
    ما هذا الغموض الشديد * والأسباب بالاختلال
    خزنات البلد فارغة * أو تعبير آخر عطل
    والإصلاح نسمع كلام * والتنفيذ عكسه عطال
    الحكمة لنا تنتسب * لكن أين ما هو أقل
    السيرة وحسن السلوك * مفقودة ببعض الرجال
    دولة قائمة للأسف * لكن عكس كل الدول
    بتغذي وترعى الفتن * بين الشعب والاقتتال












    ((محافظة دائماً متحجبة))
    بنت الحسـب والنسـب والمـرتبــــة
    حسنـــا جميلــــة ولا حـــد مثــلــهــا
    محــافظــــــــــة دائـمــــاً متـحـجـبـــــة
    وعمـرهــا قـط مــا حــد شــافـهــــا
    دائــــم فــي الـــبيـــت آكــل شـاربة
    ولا بـــتدخـل وتــخـرج عمـــــرهــــا
    ويــــوم قـــامت وهـــيْ مــــتأهــــــبة
    وقرره أن تساعـــــــــــــــد أمهـــــــــــا
    البــنت تـــــأخـــذ معـــاها المحلبــــه
    بـا تحلب أم البقـــر فــي حــوشــهــا
    تــدخـل وفجائه إليها قربــــــــــــــه
    والـبـــقـــرة تــفـتجـــــع نــكــَّــــرتـهـــــا
    ما عمـرهـا قـط شـافت مُذهَبه
    حُرمــه غريبة تشـاهــــــد جنبــهـــــا
    تخــرج من البــاب خايف هــاربـــه
    ومُـذهَـبـه قــالـت آتلــحــق بــهــــــــا
    تجــري وراهـــا وهـــيْ متــذبــذبـة
    النـاس إيش بـا يـقـــولــــــوا عنَّــهــــــا
    والـــوجـه مفــتـوح عــــذراء شابـه
    ولا عبايــة تــغـطِّــــي جســـمــهـــــا
    شـبــاب شــاهــدتــهم عن مقربــه
    خـافــت إذا البـعـــض يتعـرَّف بــهـا
    بيــدَّهــا الثــوب قـامـت ساحبـــه
    وترفـــعه فـوق غـطَّــت وجهــــهــــا













    ((فوق متن الطائرة هروب))

    حان موعدها بأن تقـلــع
    هكذا بيصرَّح الإعـــــــــلان
    إيرباص الطائــرة كانـــت
    والمقاعد كلّها مليـــــــــــــــان
    إنما لازال في راكــــــــب
    ما معه مقعــد لحتـى ألآن
    يا خذ (البُردنج) من يدّه
    المضيف ويبلغ الربـــــــــان
    قال رقم المقعد اثنا عشر
    غير معقول أن يكن لثنــــان
    فيه قاعد شخص يا كبتن
    شوفنا في الأمر ذا حيران
    يذهب الكبتن إلى القاعـــد
    إنَّما شاف الرجل سرحــان
    قال فضلاً اعطنا البُـرد نج
    الغرض من هــــــذا استبيـان
    يلتفت لا عنده الراكـــــــــــب
    قال له أرجوك يــــــا قبطان
    كـــــــــل مــــــا فينـي يكفينـي
    لا تزيد الهــــــم والأشجـان
    ما تشـــوف إن حالتي حالــــــــــــــه
    قد نحل جسمي من الأحزان
    جلـد فــــوق العظم ذي باقــــــــــــي
    شوف لي فترت زمــــــن جيعان
    وأنت أرجـــو خــل لي حالـــــــــــــي
    شوف أنا من وضعكم طفشان
    ع الأقل خلـــــوني أغــــــــــــــــــــادر
    ما يقع من كل شي الحرمان
    خلنــي ابحث عن وطن آخـــــــــر
    في أمان أعيش واطمـئـنــان
    كل شغلاتي أخذتـــــــــــوهـــــــــــا
    بل تفــــوقـــتـــوا عليّْ بتقـان
    تسلبــــــوني من مُهماتــــــــــــــــــــــــي
    والعمل يا معشر الإنســـان
    كل شي خذ توه يا كبتـــــــــــن
    لم تخلو شي لشيخ الجان
    قال له من أنت عرّفنــــــــــــــــــي
    قال أنا يا كبتن الشيطــــان

    نشرت في صحيفة التحديث العدد(26)
    يوم الاثنين 28/ رمضان /1426هـ الموافق 31/10/2005م.








    زك نفسك
    حي قيوم يا واحد أحد للذنب غافر
    أهد عبدك إلى طريق الخير يا ربي وعينه
    ابن آدم ضيف بالدنيا فقط فتره وغادر
    حسب ما حدد له الخالق ودوَّن في جبينه
    ما غنم فيها وما جمَّع من الأموال خاسر
    سعد من غادر إلى ربه وأعماله حسينه
    ويل من يظلُم وعاد الناس أو خَلَق التنافر
    من لنا بالحب يتظاهر وهو يخفي الضغينة
    الذي لاهث وراء الدنيا ولا سائل وفاكر
    تابع الشيطان طائع نفس بالدنيا سجينه
    من يظن إنه مُخَلَّد للأبد غافل مكابر
    ذكَّره قُلّه تعبَّر وين ذي من قبل وينه
    من تراب الآدمي خلقه ويرجع للمقابر
    نبَّه المغرور من يحلم بقائه بالمدينة
    قله اترك هذه الدنيا التي فيها تغمر
    زك نفسك طهَّر الأحقاد ذي فيها دفينة

    عود للخالق وقدم لك عمل إلى يوم آخر
    يوم لا تنفع به أمواله ولا تنفع بنينه
    يوم خالد من عمل لليوم ذا خيرات قدَّمها وبادر
    من أطاع الله في أمره هو الرابح بعينه
    من يقدم خير با يلقاه قدَّامه تكاثر
    صالح الأعمال يا ابن آدم هي الثروة الثمينة
    عود للقرآن والسنة وشُف نص الأوامر
    ذي أمر ربي بها المرء الذي أتمسك بدينه
    17/9/2004م
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-08-22
  15. أبوجابر الثلاثي

    أبوجابر الثلاثي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    1,740
    الإعجاب :
    2
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-08-22
  17. أبوجابر الثلاثي

    أبوجابر الثلاثي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    1,740
    الإعجاب :
    2
    هذة القصائد كلمات الشاعر الشيخ عبدالله سالم الضباعي
    ((محبط و متشائم))
    [poem=font="Arial,5,#ffffff,bold,normal" bkcolor="#c0c0c0" bkimage="backgrounds/3.gif" border="double,5,#ff1493" type=2 line=1 align=center use=sp num="0,"]المواطـن راح للمــرفــق=لستماره يوضع الخاتـم
    جاهــزة بـاقـي يختمهــا=لـكن المختـص ما داوم
    كان في أيام شهر الـصوم=العطش والجوع متـلازم
    داخ بـــالروحة وبالعـودة=والموظـف لم يـزل نائم
    بعـد أسبوعـين بالـتحديد=بعـدما كان الرجل سائـم
    الموظف قــالـوا أتـوصـل=هاهـــو هذا الـذي قـادم
    المـوظف يــفتح المكــتب=بعدها يسـأل وهـوْ قائم
    أيش عـندك قــول لي يا أخ=كان بيصيَّح وبي خاصـم
    قـــال لـه عندي الطلب هذا=أرجوا أن تعمل له اللازم
    قال ذا الموضوع مش وقته=عود لي الأسبوع ذي قادم
    المواطن عـاد بعـد أسـبوع=نيَّته محبط ومتشـــائــــــــــم
    شاف عدة ناس موجـودة=داخل المكتـــب بتــتزاحـــم
    انـتـظــــر لا وقــت متأخـر=شاهد المعني قده عـازم
    بـا يغـادر يغلــق المكــتب=قام لا عنده أبـو قاســـم
    قال له جيتك على الموعد=من صباح الخير لي جاثم
    الموظف قــال مـوضوعـك=يشتي إجراءات أيش فاهم
    صعب ذا الموضوع يشتي وقت=شوف عندي شغل متراكم
    المواطن قــال لـه أرجـوك=ما هـــــــو المطلوب نتفاهم
    أي شيء مطلوب أنا جاهــز=لو ظروفك صعب بانساهم
    المـوظـف بعــدها أتـبسم=بعد تكشيره رجع باســـــم
    قـال تـأتيني المـساء للبيت=مـا يجوز الآن أنا صائـــم

    13/رمضان /1426هـ الموافق 16/10/2005م
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-08-23
  19. أبوجابر الثلاثي

    أبوجابر الثلاثي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    1,740
    الإعجاب :
    2

    أتمنى أن أكون أتوفقت في التنسيق بدون أخطاء أملائية
     

مشاركة هذه الصفحة