كلمة الأهل وعبارة " أهل البيت " في الأصل تطلق على الأزواج خاصة ثم تستعمل في غيرهن تجوزا ( من باب ال

الكاتب : الاسد التعزي   المشاهدات : 566   الردود : 6    ‏2007-05-17
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-17
  1. الاسد التعزي

    الاسد التعزي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-29
    المشاركات:
    1,887
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس الإسلامي 2007


    كلمة الأهل وعبارة " أهل البيت " في الأصل تطلق على الأزواج خاصة ثم تستعمل في غيرهن تجوزا ( من باب المجاز )

    وهذا هو الحق الذي لامرية فيه



    وذلك للأسباب التالية :



    1- الزوجة تنفرد لوحدها بلفظ الأهل وأهل البيت وليس ذلك لغيرها من الأقارب



    استعرض كل الأفراد الذين لهم علاقة بك سواء علاقة نسب أو سبب

    من منهم يطلق عليه اسم الأهل لوحده ؟

    لن تجد غير الزوجة فهي لوحدها من يطلق عليها لفظ الأهل حتى وان كانت مفردة


    فالأب لوحده لايسمى أهلا ولا أهل بيت وهذا ينطبق على الابن والجد والعم وابن العم

    والأم لوحدها لاتسمى أهلا ولا أهل بيت وهذا ينطبق على الإبنة والجدة والعمة


    كلمة الأهل تطلق على مجموع الأقارب ولكن لاتطلق على أفرادهم


    الا الزوجة فإنها تسمى لوحدها أهلا وأهل البيت كما تدخل في مجموع الأهل

    وهذا معروف جدا في لغة العرب وفي القرآن الكريم بل وفي روايات الرافضة أيضا


    قال تعالى في خطاب زوجة سيدنا ابراهيم عليه السلام

    " قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ (73) " هود


    وقال في خطاب أمهات المؤمنين

    " وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآَتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا (33) " الأحزاب


    ووصف أم سيدنا موسى بأنها أهل بيت " ربة بيت "

    " وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِنْ قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ (12) فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (13) " القصص

    والمعنى هل أدلكم على امرأة متزوجة ترضعه


    ووصف زوجة سيدنا موسى بأنها أهله

    " إِذْ قَالَ مُوسَى لِأَهْلِهِ إِنِّي آَنَسْتُ نَارًا سَآَتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ آَتِيكُمْ بِشِهَابٍ قَبَسٍ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ (7) " النمل


    ووصف أمهات المؤمنين بأنهن أهل سيدنا محمد

    " وَإِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتَالِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (121) " آل عمران


    وفي الحديث الشريف قال سيدنا أنس

    " فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فانطلق إلى حجرة عائشة فقال السلام عليكم أهل البيت ورحمة الله فقالت وعليك السلام ورحمة الله كيف وجدت أهلك بارك الله لك فتقرى حجر نسائه كلهن يقول لهن كما يقول لعائشة ويقلن له كما قالت عائشة "

    صحيح البخاري ج4/ص1799
    صحيح مسلم ج2/ص1046




    وفي حديث الإفك


    " فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من يعذرنا من رجل بلغني أذاه في أهل بيتي فوالله ما علمت من أهلي إلا خيرا "

    صحيح البخاري ج2/ص932
    صحيح مسلم ج4/ص2133




    وفي روايات الرافضة

    الكافي - الشيخ الكليني ج 5 ص 495
    أن أبا ذر رحمه الله سأله عن هذا فقال : ائت أهلك توجر ، فقال : يا رسول الله آتيهم واوجر ؟ فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : كما أنك إذا أتيت الحرام أزرت فكذلك إذا أتيت الحلال اوجرت ، فقال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : ألا ترى أنه إذا خاف على نفسي فأتى الحلال اوجر .


    مستدرك الوسائل - الميرزا النوري ج 41 ص 220
    عن علي ( عليه السلام ) ، قال : " من أراد منكم التزويج إلى أن قال فإذا زفت زوجته ودخلت عليه ، فليصل ركعتين ثم ليمسح يده على ناصيتها ، ثم ليقل : اللهم بارك لي في أهلي وبارك لهم في ، وما جمعت بيننا فاجمع بيننا في خير ويمن وبركة ، وإذا جعلتها فرقة فاجعلها فرقة إلى خير ، فإذا جلس إلى جانبها فليمسح بناصيتها



    بل وحتى في أقوال علماءهم

    الحدائق الناضرة - المحقق البحراني ج 32 ص 155
    أقول : المراد من لفظ الأهل في الأخبار إنما هو الزوجة ، ويؤيد ذلك ما في كتاب المصباح المنير قال : وأهل الرجل يأهل أهولا إذا تزوج ، وتأهل كذلك فيطلق الأهل على الزوجة . إنتهى .

    در المنضود - السيد الگلپايگاني ج 1 ص 325 في رواية علي بن جعفر : ينفى سنة عطف تفسير لقوله : يفرق بينه وبين اهله . لانا نقول : ان المراد بالاهل هنا ليس هو العائلة والاقرباء بل المراد هو الزوجة


    السرائر - ابن إدريس الحلي ج 2 ص 252
    ولا ربا بين الولد ووالده ، ولا بين العبد وسيده ، لأن مال العبد لسيده ، ولا بين الرجل وأهله ، المراد بأهله هاهنا امرأته ، دون قراباته من الأهل ،





    بل وحتى في استعمالاتنا اليومية للغة

    عندما يقول لك شخص ما : سأشتري هذا الثوب لأهلي ليلبسونه في العيد

    أو سأشتري هذا الثوب لأهل بيتي ليلبسونه في العيد

    فلن يخطر ببالك أنه يشتريه لأخته ولا لأمه ولا لابنته ولا لأبيه ولا لإبنه

    بل ستجزم بأنه سيشتريه لزوجته


    واذا قابلت صاحبك ومعه امرأة في السيارة وسألته من التي معه

    فقال لك : معي أهلي

    فلن تشك بأنها ابنته ولا أخته ولا أمه بل ستجزم أنها زوجته


    فالزوجة تنفرد لوحدها بلفظ الأهل وأهل البيت وليس ذلك لغيرها




    2- عندما يتزوج الرجل نقول : تأهل فلان أو اتخذ أهلا

    لسان العرب ج11/ص30
    أهل الرجل يأهل و يأهل أهلا و أهولا و تأهل تزوج و أهل فلان امرأة يأهل إذا تزوجها فهي مأهولة و التأهل التزوج وفي باب الدعاء آهلك الله في الجنة إيهالا أي زوجك فيها وأدخلكها


    العين ج4/ص89أهل

    أهل الرجل زوجه وأخص الناس به

    والتأهل التزوج

    وأهل البيت سكانه وأهل الإسلام من يدين به




    ولا نقول مثل ذلك عندما يرزق الشخص بابنة أو بابن

    ولا عندما يتعرف على بعض أقاربه لأول مرة اذا كان لم يرهم أو يعرف قرابتهم من قبل

    فاشتقاق التأهل وهو التزوج من الأهل وهي الزوجة من أكبر الأدلة على أن الأهل في الأصل الزوجة لوحدها




    3- الزوجة هي أصل البيت فمن لم يكن له زوجة لايكون له أولاد ومن الأولاد يأتي الأحفاد

    فلا ينفرد الرجل بأن يكون له أهل خاصين به ولا أهل بيت ينتسبون اليه الا اذا تزوج

    فهو قبلها من أهل بيت أبيه




    4- أهل البيت سكانه وهذه لاينكرها الا مكابر

    والزوجة هي أول من يأهل بيت الرجل فيكون بيته الخاص مأهولا بها ثم يأتي الأولاد وتكبر العائلة

    تاج العروس ج28/ص41
    فأَهْلُ الرجُلِ في الأصل مَن يَجمعُه وإيَّاهُم مَسْكَنٌ واحِدٌ ثمّ تُجُوِّزَ به تاج العروس فقيلِ أهلُ بَيْتِه مَن يَجْمعُه وإيّاهُم نَسَبٌ

    التعاريف ج1/ص105
    فاهل الرجل في الأصل من جمعه وإياهم مسكن واحد ثم تجوز به فقيل أهل بيته من يجمعه وإياهم نسب أو ما ذكر

    وعبر عن أهله بامرأته





    5- الزوجة هي الوحيدة من الأقارب التي يأهلها الرجل :)

    لسان العرب ج11/ص30
    أهل الرجل يأهل و يأهل أهلا و أهولا و تأهل تزوج و أهل فلان امرأة يأهل إذا تزوجها فهي مأهولة و التأهل التزوج وفي باب الدعاء آهلك الله في الجنة إيهالا أي زوجك فيها وأدخلكها

    ولا يأهل غيرها من قرابته الا اذا أجزنا نكاح المحارم والعياذ بالله

    فهي تأهل بيته وهو يأهلها

    كما تؤهله أن يكون له عائلة خاصة وأهل بيت خاصين به




    6- معنى أهلت بالشئ أي أنست به

    ولايشك عاقل بأن الزوجة هي أكثر من يأنس بها الرجل



    المصباح المنير ج1/ص28
    و أهلت بالشيء أنست به و أهل الرجل يأهل و يأهل أهولا إذا تزوج و تأهل كذلك ويطلق الأهل على الزوجة

    لسان العرب ج11/ص29
    أهلت به وودقت به إذا استأنست به قال ابن بري المضارع منه آهل به بفتح الهاء وهو أهل لكذا أي مستوجب له الواحد والجمع في ذلك سواء



    7- كما تسمى الزوجة لوحدها أهلا وأهل بيت كذلك تسمى بيتا

    لسان العرب ج2/ص16
    و بيت الرجل امرأته ويكنى عن المرأة بالبيت وقال ألا يا بيت بالعلياء بيت ولولا حب أهلك ما أتيت أراد لي بالعلياء بيت ابن الأعرابي العرب تكني عن المرأة بالبيت قاله الأصمعي وأنشد أكبر غيرني أم بيت الجوهري البيت عيال الرجل قال الراجز مالي إذا أنزعها صأيت أكبر غيرني أم بيت و البيت التزويج عن كراع يقال بات الرجل يبيت إذا تزوج ويقال بنى فلان على امرأته بيتا إذا أعرس بها وأدخلها بيتا مضروبا وقد نقل إليه ما يحتاجون إليه من آلة وفراش وغيره



    8- في آية تطهير أمهات المؤمنين معنى لفظ " أهل البيت " أهل بيت النبي

    وهم من يأهلون بيته ويسكنونه وليس بيت سيدنا علي ولم يزعم ذلك أحد


    فان قال جاهل ولكن القرآن يذكر أنها بيوت النبي وليس بيته

    نقول له هي ليست بيوتا بالمعنى المتعارف عليه بل حجرات في بيت الرسول

    قال تعالى

    " إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِنْ وَرَاءِ الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ (4) " الحجرات

    فكل واحدة من نساءه كانت في حجرة خاصة في بيت الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام

    مختار الصحاح ج1/ص52
    و الحجرة حظيرة الإبل ومنه حجرة الدار تقول احتجر حجرة أي اتخذها والجمع حجر كغرفة وغرف و حجرات بضم الجيم


    تاج العروس ج10/ص539
    و الحُجْرَة ُ حَظِيرَة ُ الإِبل ومنه حُجْرَة ُ الدّارِ كالحُجُرَاتِ بضَمَّتَيْنِ والحُجرَاتِ بفتحِ الجيمِ وسكونِها ثلاثُ لغاتٍ الأَخيرَ عن الزَّمَخْشَرِيِّ وقال شيخُنَا هاذا ليس ممّا انْفَرَدَ به الزَّمَخْشَرِيُّ حتى يحتاجَ إِلى قَصْرِه في عَزْوِه عليه بل هو قولٌ للجمهور بل ادَّعَى بعضٌ في مثله القِيَاسَ فما هاذا القصُورُ


    فسماها الله تعالى حجرات لأنها غرف في بيت الرسول

    وسماها بيوت أمهات المؤمنين لأنهن كل واحدة منهن تبات في حجرتها الخاصة في بيت زوجهن

    وسماها بيوت النبي لأنه يبات مع زوجاته في تلك الحجرات


    تهذيب اللغة ج14/ص238
    والبيت سمي بيتاً لأنه يُبَات فيه وبَيَّتهم العدُوُّ إذا جاءهم ليلاً


    المغرب في ترتيب المعرب ج1/ص94
    والبيت اسم لمسقف واحد وأصله من بيت الشعر أو الصوف سمي به لأنه يبات فيه

    فهي ليست بيوتا بالمعنى المتعارف عليه بل حجرات في بيت النبي


    على أن حجتهم هذه داحضة بدون هذا التفصيل

    فلو أن رجلا أسكن زوجاته الأربعة كل واحدة في قصر لوحدها وأبناءه وبناته كل فرد منهم في قصر لوحده

    لما أخرجهم ذلك من كونهم أهل بيته


    فلا يقال أهل بيوت فلان كما يقال بيوت فلان وإنما يسمون أهل بيته




    هذه ثمانية نقاط بعدد حروف عبارة " أهل البيت "

    وهي التي تحضرني الآن بخصوص أن الأهل في الأصل الزوجة ويدخل غيرها فيه تجوزا





    اللهم اهدنا واهد بنا



    http://www.wylsh.com/contnent/articles.php?ID=174
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الله أكبر والعزة للإسلام

    بارك الله فيمن وجد فيما أكتبه باطلا فرده علي أو وجد حقا فنشره
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-17
  3. شرح الازهار

    شرح الازهار عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-04-18
    المشاركات:
    694
    الإعجاب :
    0
    نص الفتوى

    وبعد احتجاج واسع للأشراف؛ وتدخل شخصيات سعودية، وعلماء مثل الشيخ سلمان العودة، أصدر الشيخ عبد الله بن جبرين منذ أيام فتوى على شكل بيان، وصلت "العربية.نت" نسخة منه، يعتذر فيه عن "سوء الفهم الذي حصل لدى بعض الأشراف من الفتوى ووصف فتواه الأخيرة بأنها دفع للإشكال وإزالة للالتباس".

    ومما جاء في الفتوى: إن أهل البيت هم ذرية من أشرف بيت وجد على وجه الأرض حسباً ونسباً، ولهم أنساب محفوظة إلى عصرنا الحاضر، ونحن لا نقدح في نسب أحد منهم، حيث تحققوا من صحة النسب وثبوته، والناس مأمونون على أنسابهم، ولا نحل لأحد أن يقدح في نسبهم أو ينال منه.

    وقال أيضا: إننا نعرف لأهل البيت فضلهم وحقوقهم التي وردت في الكتاب والسنة واتفق عليها أهل العلم والإيمان، ومن جمع منهم بين اتباع السنة مع شرف النسب فقد جمع بين فضيلتين، ومن انحرف عن الصراط المستقيم، فلن ينفعه نسبه يوم القيامة(...).

    وأضاف " نعتذر لكل من ساءته تلك الفتاوى التي لم نرد بها الإساءة لأحد، ولا نجيز لأحد أن يستغلها في الإثارة والتشكيك، ونحث المسلمين جميعاً على التمسك بالتقوى والحرص على جمع الكلمة والقضاء على مادة الاختلاف وأسبابه".



    وكان عدد من علماء الأشراف طالبوا الشيخ ابن جبرين عقب فتواه الأولى بالتراجع عنها ، وأصدورا بيانا في خمس صفحات مختتمة بتوقيعات وأسماء الموقعين الذين عرفوا أنفسهم في بداية البيان بأنهم "جماعة من ذرية محمد صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته الكرام من الأشراف والسادة".
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-05-17
  5. الأشتر النخعي

    الأشتر النخعي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-04-18
    المشاركات:
    586
    الإعجاب :
    0
    إذا تم الطلاق

    هل ستبقى النساء من أهل البيت أيضا؟


    (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا)

    وقال تعالى (يَا نِسَاء النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا )


    وفال تعالى (يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا )


    لماذا كانت المخاطبة هنا يا نساء النبي ولم تكن يا أهل البيت؟؟؟؟؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-05-18
  7. يحي الجبر

    يحي الجبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    22,915
    الإعجاب :
    2
    دار بيني وبين الأخ أبو هاشم حواراً حول هذا الموضوع
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-05-18
  9. يحي الجبر

    يحي الجبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    22,915
    الإعجاب :
    2
    دار بيني وبين الأخ أبو هاشم حواراً حول هذا الموضوع
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-05-20
  11. الامام الصنعاني

    الامام الصنعاني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-06-23
    المشاركات:
    1,771
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم اخي الكريم .............

    الموضوع الذي كتبته يعتبر من مواضيع الساعة وبالذات بعد ان انتشر الخلاف حول ال البيت او اهل البيت وانتشر الطعن فيهم وفي انتسابهم الي ذرية النبي صلوات اللع عليه حقدا وحسدا عند كثير من المنافقين وجهلا عند عامة المسلمين ....... فتري الرجل ينسب نفسه الي القرون البأئدة ولا يرمش له جفن وبينهم اكثر من ثلاثة الي اربعة الف عام لكنه اذا سمع عن رجل من ال البيت طعن فيه وشنع والفارق هو 1400 سنة .............
    امر اخر هل الي هذة الدرجة وصل بنا الحال ان لا نعرف الاحاديث الصريحات في منهم ال البيت ومن هم ذرية النبي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ومن هن زوجاته أمهاتنا رضي الله عنهن .......

    واما الحديث عن عن من هم ال البيت ومن هم اهل البيت ومحاولة التلاعب بالالفاظ لتشكيك العامة من المسلمين فلك الرد هذا من شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله :

    [/CENTER][/B][/SIZE][/COLOR]

    [frame="12 50"]

    اهل البيت وخصائصهم
    من هم اهل البيت ؟


    ولا ريب أن الله قد أوجب فيها من حرمة خلفائه وأهل بيته والسابقين الأولين ، والتابعين لهم بإحسان ما أوجب . قال الله تعالى : (( يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن سراحاً جميلاً * وإن كنتن تردن الله ورسوله والدار الآخرة فإن الله أعد للمحسنات منكن أجراً عظيماً )) .
    وقد روى الإمام أحمد والترمذي وغيرهما عن أم سلمة : أن هذه الآية لما نزلت أدار النبي صلى الله عليه وسلم كساءه على عليّ وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم فقال : ( اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً ) 3. وسنته تفسر كتاب الله وتبينه ، وتدل عليه ، وتعبر عنه . فلما قال : ( هؤلاء أهل بيتي ) مع أن سياق القرآن يدل على أن الخطاب مع أزواجه ، علمنا أن أزواجه وإن كن من أهل بيته كما دل عليه القرآن ، فهؤلاء أحق بأن يكونوا أهل بيته ، لأن صلة النسب أقوى من صلة الصهر ، والعرب تطلق هذا البيان للاختصاص بأصل الحكم ، كقول النبي صلى الله عليه وسلم ليس المسكين بالطواف الذي ترده اللقمة واللقمتان ، والتمرة والتمرتان ، وإنما المسكين الذي لا يجد غنى يغنيه ، ولا يتفطن له يتصدق عليه ، ولا يسأل الناس إلحافاً ) .
    بين بذلك : أن هذا مختص بكمال المسكنة ، بخلاف الطواف فإنه لا تكمل فيه المسكنة ، لوجود من يعطيه أحياناً ، مع أنه مسكين أيضاً . ويقال : هذا هو العالم ، وهذا هو العدو ، وهذا هو المسلم، لمن كمل فيه ذلك وإن شاركه غيره في ذلك وكان دونه

    ..................................................................................................................................

    ومِمَّا ذكره ابن القيِّم في كتابه ((جلاء الأفهام)) (ص:331 ـ 333) للاحتجاج للقائلِين بدخول أزواجه  في آل بيته قوله: ((قال هؤلاء: وإنَّما دخل الأزواجُ في الآل وخصوصاً أزواجُ النَّبِيِّ  تشبيهاً لذلك بالنَّسَب؛ لأنَّ اتِّصالَهُنَّ بالنَّبِيِّ  غيرُ مرتفع، وهنَّ محرَّماتٌ على غيرِه في حياتِه وبعد مَمَاتِه، وهنَّ زوجاتُه في الدنيا والآخرة، فالسَّببُ الذي لهنَّ بالنَّبِيِّ  قائمٌ مقامَ النَّسَب، وقد نصَّ النَّبِيُّ  على الصلاةِ عليهنَّ، ولهذا كان القولُ الصحيح ـ وهو منصوص الإمام أحمد رحمه الله ـ أنَّ الصَّدقةَ تحرُمُ عليهنَّ؛ لأنَّها أوساخُ الناسِ، وقد صان اللهُ سبحانه ذلك الجَنَابَ الرَّفيع، وآلَه مِن كلِّ أوساخِ بَنِي آدَم.
    ويا لله العجب! كيف يدخلُ أزواجُه في قوله : (اللَّهمَّ اجعل رزقَ آل محمَّد قوتاً)، وقوله في الأضحية: (اللَّهمَّ هذا عن محمد وآل محمد)، وفي قول عائشة رضي الله عنه: (ما شبع آلُ رسول الله  من خُبز بُرٍّ)، وفي قول المصلِّي: (اللَّهمَّ صلِّ على محمد وعلى آل محمد)، ولا يَدخُلْنَ في قوله: (إنَّ الصَّدقة لا تَحلُّ لمحمَّد ولا لآل محمَّد)، مع كونِها من أوساخِ الناس، فأزواجُ رسولِ الله  أولى بالصِّيانةِ عنها والبُعدِ منها؟!
    فإن قيل: لو كانت الصَّدقةُ حراماً عليهنَّ لَحَرُمت على مواليهنَّ، كما أنَّها لَمَّا حرُمت على بَنِي هاشِم حرُمَت على موالِيهم، وقد ثبت في الصحيح أنَّ بريرةَ تُصُدِّق عليها بلَحمٍ فأكلته، ولَم يُحرِّمه النَّبِيُّ ، وهي مولاةٌ لعائشة رضي الله عنها.
    قيل: هذا هو شبهةُ مَن أباحَها لأزواج النَّبِيِّ .
    وجوابُ هذه الشُّبهةِ أنَّ تحريمَ الصَّدقةِ على أزواجِ النَّبِيِّ  ليس بطريق الأصالةِ، وإنَّما هو تَبَعٌ لتَحريمها عليه ، وإلاَّ فالصَّدقةُ حلالٌ لهنَّ قبل اتِّصالِهنَّ به، فهنَّ فرعٌ في هذا التحريمِ، والتحريمُ على المولَى فرعُ التَّحريمِ على سيِّدِه، فلمَّا كان التَّحريمُ على بَنِي هاشِم أصلاً استتبَع ذلك مواليهم، ولَمَّا كان التَّحريمُ على أزواجِ النَّبِيِّ  تَبَعاً لَم يَقْوَ ذلك على استِتْبَاعِ مواليهنَّ؛ لأنَّه فرعٌ عن فرعٍ.



    [/frame]




    ارجو ان يكون في شرح ابن تيمية الفائدة للجميع ............
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-05-20
  13. الامام الصنعاني

    الامام الصنعاني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-06-23
    المشاركات:
    1,771
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم اخي الكريم .............

    الموضوع الذي كتبته يعتبر من مواضيع الساعة وبالذات بعد ان انتشر الخلاف حول ال البيت او اهل البيت وانتشر الطعن فيهم وفي انتسابهم الي ذرية النبي صلوات اللع عليه حقدا وحسدا عند كثير من المنافقين وجهلا عند عامة المسلمين ....... فتري الرجل ينسب نفسه الي القرون البأئدة ولا يرمش له جفن وبينهم اكثر من ثلاثة الي اربعة الف عام لكنه اذا سمع عن رجل من ال البيت طعن فيه وشنع والفارق هو 1400 سنة .............
    امر اخر هل الي هذة الدرجة وصل بنا الحال ان لا نعرف الاحاديث الصريحات في منهم ال البيت ومن هم ذرية النبي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ومن هن زوجاته أمهاتنا رضي الله عنهن .......

    واما الحديث عن عن من هم ال البيت ومن هم اهل البيت ومحاولة التلاعب بالالفاظ لتشكيك العامة من المسلمين فلك الرد هذا من شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله :

    [/CENTER][/B][/SIZE][/COLOR]

    [frame="12 50"]

    اهل البيت وخصائصهم
    من هم اهل البيت ؟


    ولا ريب أن الله قد أوجب فيها من حرمة خلفائه وأهل بيته والسابقين الأولين ، والتابعين لهم بإحسان ما أوجب . قال الله تعالى : (( يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن سراحاً جميلاً * وإن كنتن تردن الله ورسوله والدار الآخرة فإن الله أعد للمحسنات منكن أجراً عظيماً )) .
    وقد روى الإمام أحمد والترمذي وغيرهما عن أم سلمة : أن هذه الآية لما نزلت أدار النبي صلى الله عليه وسلم كساءه على عليّ وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم فقال : ( اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً ) 3. وسنته تفسر كتاب الله وتبينه ، وتدل عليه ، وتعبر عنه . فلما قال : ( هؤلاء أهل بيتي ) مع أن سياق القرآن يدل على أن الخطاب مع أزواجه ، علمنا أن أزواجه وإن كن من أهل بيته كما دل عليه القرآن ، فهؤلاء أحق بأن يكونوا أهل بيته ، لأن صلة النسب أقوى من صلة الصهر ، والعرب تطلق هذا البيان للاختصاص بأصل الحكم ، كقول النبي صلى الله عليه وسلم ليس المسكين بالطواف الذي ترده اللقمة واللقمتان ، والتمرة والتمرتان ، وإنما المسكين الذي لا يجد غنى يغنيه ، ولا يتفطن له يتصدق عليه ، ولا يسأل الناس إلحافاً ) .
    بين بذلك : أن هذا مختص بكمال المسكنة ، بخلاف الطواف فإنه لا تكمل فيه المسكنة ، لوجود من يعطيه أحياناً ، مع أنه مسكين أيضاً . ويقال : هذا هو العالم ، وهذا هو العدو ، وهذا هو المسلم، لمن كمل فيه ذلك وإن شاركه غيره في ذلك وكان دونه

    ..................................................................................................................................

    ومِمَّا ذكره ابن القيِّم في كتابه ((جلاء الأفهام)) (ص:331 ـ 333) للاحتجاج للقائلِين بدخول أزواجه  في آل بيته قوله: ((قال هؤلاء: وإنَّما دخل الأزواجُ في الآل وخصوصاً أزواجُ النَّبِيِّ  تشبيهاً لذلك بالنَّسَب؛ لأنَّ اتِّصالَهُنَّ بالنَّبِيِّ  غيرُ مرتفع، وهنَّ محرَّماتٌ على غيرِه في حياتِه وبعد مَمَاتِه، وهنَّ زوجاتُه في الدنيا والآخرة، فالسَّببُ الذي لهنَّ بالنَّبِيِّ  قائمٌ مقامَ النَّسَب، وقد نصَّ النَّبِيُّ  على الصلاةِ عليهنَّ، ولهذا كان القولُ الصحيح ـ وهو منصوص الإمام أحمد رحمه الله ـ أنَّ الصَّدقةَ تحرُمُ عليهنَّ؛ لأنَّها أوساخُ الناسِ، وقد صان اللهُ سبحانه ذلك الجَنَابَ الرَّفيع، وآلَه مِن كلِّ أوساخِ بَنِي آدَم.
    ويا لله العجب! كيف يدخلُ أزواجُه في قوله : (اللَّهمَّ اجعل رزقَ آل محمَّد قوتاً)، وقوله في الأضحية: (اللَّهمَّ هذا عن محمد وآل محمد)، وفي قول عائشة رضي الله عنه: (ما شبع آلُ رسول الله  من خُبز بُرٍّ)، وفي قول المصلِّي: (اللَّهمَّ صلِّ على محمد وعلى آل محمد)، ولا يَدخُلْنَ في قوله: (إنَّ الصَّدقة لا تَحلُّ لمحمَّد ولا لآل محمَّد)، مع كونِها من أوساخِ الناس، فأزواجُ رسولِ الله  أولى بالصِّيانةِ عنها والبُعدِ منها؟!
    فإن قيل: لو كانت الصَّدقةُ حراماً عليهنَّ لَحَرُمت على مواليهنَّ، كما أنَّها لَمَّا حرُمت على بَنِي هاشِم حرُمَت على موالِيهم، وقد ثبت في الصحيح أنَّ بريرةَ تُصُدِّق عليها بلَحمٍ فأكلته، ولَم يُحرِّمه النَّبِيُّ ، وهي مولاةٌ لعائشة رضي الله عنها.
    قيل: هذا هو شبهةُ مَن أباحَها لأزواج النَّبِيِّ .
    وجوابُ هذه الشُّبهةِ أنَّ تحريمَ الصَّدقةِ على أزواجِ النَّبِيِّ  ليس بطريق الأصالةِ، وإنَّما هو تَبَعٌ لتَحريمها عليه ، وإلاَّ فالصَّدقةُ حلالٌ لهنَّ قبل اتِّصالِهنَّ به، فهنَّ فرعٌ في هذا التحريمِ، والتحريمُ على المولَى فرعُ التَّحريمِ على سيِّدِه، فلمَّا كان التَّحريمُ على بَنِي هاشِم أصلاً استتبَع ذلك مواليهم، ولَمَّا كان التَّحريمُ على أزواجِ النَّبِيِّ  تَبَعاً لَم يَقْوَ ذلك على استِتْبَاعِ مواليهنَّ؛ لأنَّه فرعٌ عن فرعٍ.



    [/frame]




    ارجو ان يكون في شرح ابن تيمية الفائدة للجميع ............
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة