اليمن ثاني* ‬أفقر دولة في* ‬الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

الكاتب : المناضل الحر   المشاهدات : 500   الردود : 0    ‏2007-05-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-17
  1. المناضل الحر

    المناضل الحر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-12-07
    المشاركات:
    285
    الإعجاب :
    0
    --------------------------------------------------------------------------------

    اليمن ثاني* ‬أفقر دولة في* ‬الشرق الأوسط وشمال أفريقيا،

    --------------------------------------------------------------------------------

    اليمن ثاني* ‬أفقر دولة في* ‬الشرق الأوسط وشمال أفريقيا،* ‬وثاني* ‬أسوأ دولة في* ‬العالم من حيث مستوى التغذية*.. ‬ووعود الرئيس لاتزال حبيسة أدراج برنامجه الانتخابي
    تحقيقات: *٤٢‬،*٨ ‬مليـار دولار في* ‬انـتـظار فـساد الـعـام *٧٠٠٢‬م
    الخميس 07 ديسمبر-كانون الأول 2006 الوحدوي نت - عادل عبدالمغني
    رغم سوداوية الحاضر،* ‬وبؤس الواقع المعاش،* ‬إلا أن ملامح المستقبل القادم تبدو أكثر بؤساً* ‬وشقاءً* ‬لبلاد كانت تدعى* ‬يوماً* ‬بالسعيدة*.‬
    ليس تشاؤماً* -‬وإن كنا نتمنى أن* ‬يكون الأمر مجرد ذلك فقط*- ‬إلا أن نتائج الانتخابات الرئاسية والمحلية الأخيرة،* ‬وما صاحبها من أجواء معيبة وهزلية،* ‬تؤكد ما ذهبنا إليه*.‬
    وبالطبع،* ‬لسنا من* ‬يقول ذلك،* ‬كون الأمر متعلقاً* ‬بتقارير دولية تحذر من استمرار قيادة البلد بهذه الطريقة العقيمة التي* ‬وصفت أكثر من مرة بالفاشلة*.‬
    ويكفي* ‬لإسقاط الحكومة وخروج الجماهير للاعتصام في* ‬الشوارع والساحات العامة،* ‬ما كشفه تقرير دولي* ‬صدر مطلع الأسبوع الحالي،* ‬من أن سياسة الحزب الحاكم جعلت اليمن تحتل المرتبة ما قبل الأخيرة في* ‬قائمة أفقر دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا،* ‬وثاني* ‬أسوأ دولة في* ‬العالم في* ‬مستوى التغذية*.‬
    وفي* ‬اليوم الذي* ‬صدر فيه تقرير البنك الدولي،* ‬محذراً* ‬من التراجع لمتوسط دخل المواطن اليمني،* ‬قدمت الحكومة موازنتها للعام القادم *٧٠٠٢‬م،* ‬دون الإشارة لقضايا المواطنين وأحوالهم المعيشية*.‬
    الجميع كان* ‬يتوقع أن ترصد الموازنة مبلغاً* ‬مالياً* ‬لدعم المواد الغذائية الأساسية كالقمح والسكر والأرز،* ‬للتخفيف من أعباء الفقراء الذين لم* ‬يعد عدد كبير منهم قادراً* ‬على توفيرها نظراً* ‬للارتفاع الجنوني* ‬في* ‬أسعارها*.‬
    إلا ميزانية الحكومة البالغة تريليوناً* ‬و*٤٣٤ ‬ملياراً* ‬و*٦٦١ ‬مليون ريال،* ‬أي* ‬ما* ‬يعادل *٤٢‬،*٨ ‬مليار دولار،* ‬لم تضف جديداً* ‬عن الموازنات الشكلية للأعوام السابقة،* ‬سوى أنها حظيت بزيادة قدرها مليارا دولار عن موازنة عام *٦٠٠٢‬م*.‬
    وباستثناء عدد محدود من* "‬شماشرجيةّ*" ‬الحزب الحاكم في* ‬البرلمان،* ‬فقد انتقد عدد كبير من أعضاء مجلس النواب مشروع الموازنة*.‬
    الموازنة قدرت نفقات العام القادم بمبلغ* ‬تريليون و*٢٢٦ ‬ملياراً* ‬و*٠٩٤ ‬مليوناً* ‬و*٧٣٨ ‬ألف ريال،* ‬بعجز مقداره *٨٨١ ‬ملياراً* ‬و*٤٢٣ ‬مليوناً* ‬و*٧٠٧ ‬آلاف،* ‬وبنسبة تصل الى حوالي* ٧‬،*٤‬٪*.‬
    هكذا استطاعت الحكومة أن تجمع خلال شهر واحد بين تقديم طلب موازنة إضافية للعام *٦٠٠٢‬م،* ‬وموازنة العام *٧٠٠٢‬م،* ‬وتقدير العجز،* ‬الذي* ‬ستتقدم به،* ‬الى جانب ما* ‬يستجد،* ‬بطلب اعتماد موازنة إضافية نهاية العام المقبل*.‬
    الموازنة لم تتطرق لمعالجات جادة للفقر والبطالة والتضخم والفساد والمياه والكهرباء*. ‬وهنا أغفلت الحكومة مشروع الصالح للطاقة النووية،* ‬لترصد *٦ ‬مليارات ريال لدعم الكهرباء،* ‬أو بمعنى أقرب للحقيقة لدعم الظلام*.‬
    وكالعادة،* ‬حظيت وزارتا الدفاع والداخلية بزيادة في* ‬الموازنة عن العام الماضي،* ‬التي* ‬عدت حينها ميزانية كبيرة مقارنة بما تحصل عليه وزارتا الصحة والتربية والتعليم*.‬
    المؤلم في* ‬الأمر أن مثل هذه الزيادة في* ‬وزارتي* ‬الدفاع والداخلية،* ‬لاتصل لأبناء القوات المسلحة والأمن،* ‬الذين* ‬يعيشون أوضاعاً* ‬مأساوية للغاية،* ‬في* ‬الوقت الذي* ‬ينعم فيه قادتهم بالفلل والقصور والسيارات الفارهة*.‬
    الموازنة التي* ‬لم تتطرق البتة لمؤتمر المانحين،* ‬ولا عائداته،* ‬وصفها رئيس الوزراء بأنها مبنية على فلسفة جديدة*. ‬وإلى جانب حديثه عن الفلسفة الجديدة،* ‬دعا عبدالقادر باجمال أثناء حضوره جلسة مجلس النواب لمناقشة الموازنة،* ‬القطاع الخاص الى دفع الضرائب التي* ‬عليهم*.‬
    ورفض باجمال الاعتراف بنسبة البطالة التي* ‬جاءت في* ‬مشروع الموازنة الصادرة عن حكومته،* ‬والمقدرة بـ*٠٤‬٪،* ‬قائلاً* ‬إنها لاتتجاوز *٩‬،*٦١‬٪* ‬فقط،* ‬وفق وثائق دولية،* ‬حسب قوله*. ‬متناسياً* ‬أن استدلاله بوثائق دولية لمعرفة حجم الفقراء في* ‬بلده،* ‬أمر لايصدر من رئيس حكومة تقع عليه مسؤولية معرفة مثل هذه الأرقام بناءً* ‬على دراسات تنفذها الحكومة*.‬
    تطاول
    رئيس الحكومة الذي* ‬لم* ‬يكلف نفسه مجرد معرفة عدد فقراء الشعب،* ‬تطاول الأسبوع الماضي* ‬على حكم الشهيد إبراهيم الحمدي،* ‬وقال إن الحمدي* ‬كان* ‬يستجدي* ‬الخارج*.‬
    وإن كانت المقارنة بين فترتي* ‬حكم الرئيس الحمدي* ‬والحكم الحالي،* ‬ليست في* ‬صالح باجمال وحزبه الحاكم البتة،* ‬إلا أن رئيس الوزراء أصر أن* ‬يقحم نفسه في* ‬هذا الأمر،* ‬وهو* ‬يتحدث في* ‬الندوة التي* ‬عقدت بصنعاء لمناقشة نتائج مؤتمر المانحين،* ‬وقبلها في* ‬مقابلة لجريدة* "‬الجمهورية*".‬
    قد* ‬يكون باجمال لم* ‬يعايش فترة حكم إبراهيم الحمدي،* ‬لكنه* ‬يعرف أي* ‬مستوى اقتصادي* ‬نعم به المواطنون خلال تلك الفترة التي* ‬تعد بحق عصر اليمن الذهبي*.‬
    وبالطبع،* ‬يعرف حجم الاحتياطي* ‬النقدي* ‬الذي* ‬امتلكته اليمن آنذاك،* ‬والذي* ‬وصل حد إقراض اليمن لدولة كبرى وليس العكس*.‬
    الحمدي* ‬استطاع خلال ثلاث سنوات،* ‬أن* ‬يحدث نهضة عمرانية وتنموية واقتصادية،* ‬وتمكن من تأسيس بنى تحتية للبلد،* ‬وبنى مدناً* ‬للعمال والموظفين،* ‬وكل ذلك في* ‬غياب النفط والثروات الحاصلة اليوم لليمن*.‬
    الشهيد الحمدي* ‬لم* ‬يستجدِ* ‬أحداً،* ‬ولم* ‬يكن* ‬يقبل الهوان أو الذل لشعبه*. ‬وفي* ‬عهده كان العامل البسيط في* ‬الخارج* ‬يحظى باحترام وتقدير دولة المهجر،* ‬على عكس ما هو حاصل اليوم*.‬
    ويكفي* ‬الحمدي* ‬أن معالم خطته الخمسية لاتزال حاضرة حتى اليوم،* ‬كما هو حاضر في* ‬قلوب كل من عايشوا مرحلته،* ‬وإن لم* ‬يكن باجمال منهم*.‬
    وما كان للحمدي* ‬أن* ‬يصنع ما صنعه خلال فترة قياسية،* ‬لولا حنكته ونزاهته وحسه الوطني* ‬العالي*. ‬ويعلم الجميع* -‬ومنهم باجمال*- ‬جيداً* ‬أن الحمدي* ‬لم تكن له أرصدة شخصية في* ‬بنوك مختلفة من العالم،* ‬وكذلك أبناؤه وأفراد أسرته*. ‬كما لم* ‬يكن رئيس وزرائه* ‬يملك شركات عملاقة ولا عقارات وفللاً* ‬في* ‬أرقى شوارع باريس ولندن*.‬
    ولهذا،* ‬استطاع الحمدي* ‬أن* ‬يحقق للوطن في* ‬ثلاث سنوات،* ‬ما عجز عنه الآخرون في* ‬ثلاثين عاماً*.‬
    وعود
    في* ‬انتظار موافقة البرلمان على مشروع موازنة الحكومة لعام *٧٠٠٢‬م،* ‬تستمر معدلات الفقر في* ‬ارتفاع مخيف،* ‬مثلما* ‬يواصل رغيف الخبز والروتي* ‬انقراضهما بشكل مرعب،* ‬دون حسيب أو رقيب*.‬
    أمام كل هذا،* ‬ليس للمواطنين إلا أن* ‬يتذكروا تلك الجدية المفتعلة التي* ‬كان رئيس الجمهورية وحزبه الحاكم* ‬يحاول الظهور بها أمام الشعب وهو* ‬يتلو عليهم وعوداً* ‬انتخابية فضفاضة بيمن جديد ومستقبل أفضل*.‬
    وها هو الرئيس قد فاز في* ‬الانتخابات* -‬بغض النظر عن الطريقة*- ‬محطماً* ‬بذلك الرقم القياسي* ‬في* ‬البقاء على سدة الحكم،* ‬فأين ذهبت وعوده؟ فها هو ارتفاع الأسعار المتتالي* ‬يدحض وعوده بانتهاء عصر الجرع*.‬
    الرئيس قال في* ‬أحد خطاباته للجماهير*: ‬انتهى عصر الجرع السعرية،* ‬ومن* ‬يحدثكم بغير ذلك فهو كاذب*. ‬فما الذي* ‬يحصل اليوم؟ ومن الكاذب؟*!‬
    تحدث الرئيس وحزبه الحاكم عن كفالة حرية الرأي* ‬والرأي* ‬الآخر،* ‬والاهتمام بحقوق وحريات الشعب،* ‬إلا أن ما* ‬يحدث في* ‬أروقة نيابة الصحافة والمطبوعات وقاعات المحاكم،* ‬ينافي* ‬ذلك*. ‬وخلال أسبوع واحد فقط،* ‬مثلت أكثر من أربع صحف حزبية وأهلية أمام القضاء،* ‬آخرها* "‬الرأي* ‬العام*" ‬التي* ‬أغلقت بالشمع الأحمر*.‬
    الرئيس تحدث كثيراً،* ‬قبيل الانتخابات،* ‬عن الحد من نسب البطالة والفقر،* ‬لكن نسبة البطالة ارتفعت بشكل ملحوظ عقب الانتخابات،* ‬جراء ارتفاع أسعار مواد البناء*.‬
    من حق الرئيس علي* ‬عبدالله صالح والمؤتمر الشعبي* ‬أن* ‬يحكما اليمن،* ‬لكن من حق الشعب على الرئيس أن* ‬يلمس الوعود التي* ‬قطعها صالح على نفسه قبل الانتخابات*.‬
    لا شيء* ‬يجبر الشعب على تحمل رجل قرابة ثلاثين عاماً،* ‬إذا لم* ‬يتخذ جملة من الإصلاحات العاجلة للحفاظ على شريحة واسعة من الفقراء المهددين بالمجاعة،* ‬ووضع خطط واستراتيجيات لإصلاحات جذرية على المستوى السياسي* ‬والاقتصادي* ‬والتشريعي،* ‬للنهوض بالوطن الى الأعلى،* ‬أسوة بما هو حاصل في* ‬دول أقل منا ثروة*.‬
    أحزاب اللقاء المشترك وكل القوى السياسية الخيرة في* ‬البلد،* ‬بح صوتها جراء مطالبها المتكررة عبر الكلمة المقروءة والمسموعة والتصريحات والمؤتمرات والبيانات،* ‬بإجراء إصلاحات شاملة*. ‬إلا أن عقلية النظام السياسي* ‬القائمة على إلغاء الآخر،* ‬والتغييب الكامل لقواعد الشفافية والمحاسبة،* ‬تقاوم بشراسة أية إصلاحات تطالب بها المعارضة*

    حوار للجميع
    http://soldiernourth.freehostia.com/
     

مشاركة هذه الصفحة