فتاوى "العلماء السعوديين" والعراق

الكاتب : salem yami   المشاهدات : 379   الردود : 0    ‏2007-05-17
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-17
  1. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    فتاوى "العلماء السعوديين" والعراق

    --------------------------------------------------------------------------------

    نستغرب هذه الحملة التي يشنها وعاظ السلاطين في "المملكة العربية السعودية" ضد ابناء الشعب العراقي الذين يرفضون الاحتلال الامريكي لبلادهم.

    فبعد التصريحات التي ادلي بها الامير تركي الفيصل سفير المملكة في لندن والتي ترفض بيانا اصدره علماء "سعوديون" يتعاطفون فيه مع المدافعين عن الفلوجة، وينتقد هؤلاء بشدة، ها هو الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ رئيس هيئة كبار العلماء ومفتي المملكة، يفتي بعدم جواز قتال المحتلين في العراق، ويحذر "الشباب السعودي" من مغبة الانضمام الي اخوانهم المقاومين بحجة ان الذهاب الي العراق ليس سبيلا الي مصلحة لانه ليس هناك راية يقاتلون تحتها، ولا ارضية يقفون عليها، والذهاب الي هناك من باب التهلكة وهو ما لا يصلح .

    مصدر استغرابنا عائد إلى امرين؛

    الامر الاول: يعود الي ان الامير تركي الفيصل كان المشرف والممول لعملية الجهاد وتجنيد المتطوعين للقتال والاستشهاد من اجل تحرير افغانستان من الاحتلال السوفييتي، عندما كان رئيسا لجهاز الاستخبارات السعودي.

    والامر الثاني: ان هيئة العلماء في "السعودية" كانت تصدر الفتوي تلو الاخري التي تحث "الشباب السعودي" وغير السعودي علي الذهاب الي افغانستان للجهاد علي ارضها، وتشيد بهؤلاء الذين يضحون بحياتهم من اجل قضايا الامة الاسلامية.

    فما هو الفرق بين الجهاد في افغانستان والجهاد في العراق، وما هو الفرق بين الاحتلال السوفييتي لافغانستان والاحتلال الامريكي للعراق، والجماعات المجاهدة في افغانستان ونظيرتها في الفلوجة وسامراء والرمادي؟

    نسأل هذه الاسئلة ونعرف الاجابة عنها مسبقا، فالفرق واضح، وهو ان الجهاد في افغانستان كان مدعوما من الامريكان، وفي اطار مشروع امريكي للانتقام من السوفييت، والهزيمة في فيتنام، ولهذا كان الجهاد شرعيا من وجهة العلماء والمسؤولين في "السعودية". بينما الجهاد غير شرعي في العراق لان القوات المحتلة امريكية، وامريكا حليفة استراتيجية للأسرة الحاكمة في "المملكة العربية السعودية".

    "المملكة العربية السعودية" انفقت حوالي عشرين مليار دولار لتمويل الجهاد في افغانستان، بينما لم تنفق الا مليار دولار فقط لتمويل المجاهدين في فلسطين علي مدى العشرين عاما الماضية.

    مقاومة الاحتلال واجب شرعي، و "الرئيس بوش" نفسه قال انه لو كانت بلاده خاضعة للاحتلال لانضم الي صفوف المقاومة فورا وقاتل من اجل تحريرها. والامريكان خاضوا حرب تحرير من اجل طرد الاستعمار الانكليزي من ارضهم بقيادة "جورج واشنطن"، فلماذا يشكك المسؤولون وعلماؤهم من "رجال الدين السعوديين" بمثل هذه الحقيقة الثابتة؟

    كنا نتمني لو ان الشيخ عبد العزيز آل الشيخ مفتي "المملكة العربية السعودية" التزم الصمت ولم يصدر مثل هذه الفتاوي التي تتناقض مع فتاوي اصدرها سلفه الشيخ بن باز وتؤيد الجهاد في افغانستان، لانه يظهر نفسه والعلماء من امثاله، بمظهر سيئ في اعين ابناء الامة الاسلامية.

    اذا كنتم لا تريدون دعم اشقائكم في العراق الذين يواجهون الموت والدمار علي ايدي قوات الاحتلال الامريكية، فان اضعف الايمان هو الاعتزال، والامتناع عن اصدار مثل هذه الفتاوي.

    مئة الف شهيد عراقي سقطوا ضحايا القنابل الامريكية، نصفهم من النساء والاطفال، وهؤلاء يستحقون كلمة انصاف وتعاطف من قبل العلماء المسلمين، لا اصدار الفتاوي التي تسيء اليهم والي المجاهدين دفاعا عن بلدهم في مواجهة الظلم الواقع عليها.


    [عن جريدة القدس العربي/
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة