خواطر معاصر للشيخ الشهيد حسين الأحمر وولده عبد الله بن حسين الأحمر

الكاتب : أحمد يحيى مجاهد   المشاهدات : 356   الردود : 0    ‏2007-05-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-17
  1. أحمد يحيى مجاهد

    أحمد يحيى مجاهد عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-12
    المشاركات:
    125
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قُتل الشيخ حسين الأحمر مظلوماً لأنه سلم نفسه وهو يعلم أنه لم يرتكب أي مخالفة لا شرعية ولا ضد الدولة ونتيجة أنه مظلوم ( سبرت ) الأمور لولده الشيخ عبد الله ولأنه جاهل بأمور الدين فقد أعتبر أن استشهاد والده وأخيه أحل له دم كل يمني كما أحل له كل خيرات البلاد وعندما حاول أفضل رئيس عرفته اليمن وهو القاضي عبد الرحمن الإرياني و رئيس وزراءه القاضي / عبد الله الحجري أن يخففا من نهب أموال الدولة المحاصرة لأن الشيخ عبد الله كان قد جعل لخبرته الوهميين مرتبات في كل لواء بأسماء مكررة ومرتبات لشهداء لم يخلقوا فعمل الشيخ عبد الله على إزالة الإرياني وكل الناس بجانب الإرياني ومنهم سنان أبو لحوم ومجاهد أبو شوارب وأحمد المطري وغيرهم ولكنه تغلب على الارياني بمساعدة السعودية الذي أصبح الشيخ عبد الله رجلها الوحيد في اليمن لأنهم وجدوا فيه الرجل الذي بالمال سيحصلوا من خلاله على كل ما عجزوا أن يحصلوا عليه أيام الإمام ولعلم الإرياني بأن الحمدي هو الذي سيحمي اليمن من الشيخ عبد الله فقد اختاره وكانت فراسة الإرياني في محلها فقام الشيخ عبد الله وبمساعدة السعودية بقتل الحمدي بعد اتفاق في الحبشة بوجود أربعة ضباط منهم الغشمي وعلي عبد الله صالح وبعد مقتل الحمدي قتل الغشمي ثم وصل الحكم إلى علي عبد الله صالح وهو أحد رعية الشيخ عبد الله فتقاسما كل شيء في اليمن حتى في التجارة ، كما كان للشيخ عبد الله نصيب الأسد في قيمة الأراضي اليمنية التي بيعت لعمان والسعودية .
    وإذا لم نرى وقوع عقوبة الله الأكيدة في الشيخ عبد الله لبلوغنا التسعين عاما وبلوغه الثمانين عاما فستكون في أولاده إن ساروا بسيرة والدهم المحافظ على الصلاة! المستبيح لأموال الشعب ، المجيز لقتل المسلم الذي مذهبه ليس مذهب السعودية ، وإن لم يجتنبوا تشعوبة ( غرور )إبليس باعتقادهم بأنهم أفضل من غيرهم والحقيقة أن خصال غيرهم أفضل من خصالهم لأن الكمال ليس في كثرة المال الحرام أو كثرة المرافقين ، فأين صدام وأين أولاده وأمثالهم؟ وختاماً نسأل من الله حسن الختام لأن صورة الشيخ عبد الله قد تغيرت!
    حيدر العماري
     

مشاركة هذه الصفحة