هذا الشيخ الداعية / سلمان العودة يحدثك عن ماتبحث عنه {الســـــــــــــــــــعادة }

الكاتب : المهدي محمد   المشاهدات : 722   الردود : 6    ‏2007-05-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-16
  1. المهدي محمد

    المهدي محمد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-01-02
    المشاركات:
    890
    الإعجاب :
    0
    [SIZE="4[SIZE="6"]"]السعادة .. إرادة [/SIZE]

    د. سلمان بن فهد العودة 11/4/1428
    28/04/2007



    (السعادة) أحب أن أعرفها بأنها (اسم جامع لكل ما تحبه النفس وترضاه من الأحوال الظاهرة والباطنة، والمادية والحسية) ليقترب من تعريف ابن تيمية للعبادة، فالشعور الحسي والمتعة اللحظية التي تمر على الإنسان تصنّف بأنها ذات ارتباط مادي، كالأكل والشرب والجماع.. فهي أشبه باللذة، وغالباً ما تكون سريعة المجيء والذهاب، أما الشعور المعنوي واللذة الروحية والإحساس القلبي العميق فهو أشبه بالسرور، مثل السرور بلقاء الأصحاب والأصدقاء، وبالحياة الزوجية، وبالحب..
    وحين يجتمع هذان العنصران:
    1) اللذة المادية.
    2) السرور المعنوي، فهي السعادة، التي هي معنى شامل في الحياة.
    إن السعادة قَدَر المريدين فهي إرادة السعادة وإدارتها، والبحث عنها من خلال الأسباب والمحاولة والتدريب والعمل، وقد ينجح الإنسان في سبب ويخفق في آخر, لكن السعيد يجعل من الفشل فرصة للنجاح والتجربة والسعادة، فالسعادة كأنها ذرات مبثوثة في الهواء نتنفسها أحياناً، وننفثها أحياناً أخرى، فبقدر ما يكون لدينا من الصدور المتسعة، والنفوس الرضية والقبول والإصرار نكون حققنا جزءاً من السعادة، فهي عمل يمكن تحصيله، والسعي إليه أولاً بطلب رضا الله وحبه، وثانياً بالسعي لجوانب الإسعاد في الحياة، قال تعالى: "مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ"[النحل:97]، ويقول تعالى : "فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى"[طـه:123]، وذكر الله من أسباب ذلك، يقول تعالى: "أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ"[الرعد:28].
    إن طلب السعادة يحتاج لفعل دائم، وسعي دءوب، وليست شيئاً ينزل من السماء مثل المطر، فالله يقول: "مَنْ عَمِلَ صَالِحًا"، فهو عملية طلب و"عَمِل"؛ لطلب رضا الله، والطمأنينة والسعادة.
    إن أول قواعد السعادة في الحياة بعد طاعة الله هو: اتخاذ القرار وإرادة السعادة، فالسعادة قرار؛ قرار تتخذه أنت برغبتك وإصرارك، كأي قرار يتخذ على أعلى المستويات، قرار يخطه المرء بيده، ويحس به بقلبه، ويعيش به عملياً بطيبة قلبه وسعة صدره، وحبّه لله أولاً، ثم للحياة والناس، إن هذا القرار يجعلك تندمج مع الأشياء الصغيرة، وتحفل بها، حتى كأنك مستعد لها جاهز للتعامل معها، تقرأها بشكل جيد وجميل، وتجعل من شراب الليمون طعاماً حلواً، كما يقول بعض الحكماء الأدباء، أما الأشياء التي تنغص عليه حياته فهو يستطيع بهذا القرار أن يدعها وراء ظهره، ويركلها ككرة الثلج، ويدحرجها إلى الوادي السحيق، ولا يجعلها تدخل عالمه، أو تنغص عليه عيشه وحياته.
    إن الحياة وأيامها الحلوة والمرة لا تخلو من سرور مادي أو معنوي أو تجربة جيدة أو اختبار صعب يجرب المرء فيه نفسه وقوة تحمله وصبره، وقد لخّص هذه القاعدة العظيمة في السعادة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم حين قال: (عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خير، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له).
    يقول المثل الصيني : لن تستطيع أن تمنع طيور الهم أن تحلق فوق رأسك، ولكنك تستطيع أن تمنعها من أن تعشش في رأسك.
    إننا يجب أن نلاحظ أن السعادة –أيضاً- عُمْر، فعمر الإنسان هو الأيام السعيدة واللحظات الحلوة، لما سألوا أحد الملوك يوماً وقد بلغ أربعين سنة: كم عمرك؟ قال: عشرين يوماً، فهو يعني أن أيام السعادة ولحظات الهناء والصفاء في حياته لا تتجاوز هذه الأيام العشرين، فهي عمره الحقيقي، ويؤلمني أن أجد شاباً في ربيع عمره، وهو يفترض أن يكون أكثر إقبالاً على الحياة وشغفاً بها، أجده وهو يتأوه ويتألم، ويشكو دهره، وثقل الأعباء، ومن طول الحياة، وربما فكر في الانتحار، أو عانقه القلق والأرق.




    كل من لاقيت يشكو دهره
    ليت شعري هذه الدنيا لمن؟



    إن عمر الإنسان بسعادته، بقراره واستقراره، وإيمانه وإحساسه بالحياة وأيامها، يقول جلال الدين الرومي:




    أتدري لماذا يصبح الديك صائحاً
    يردد لحن النوح في غسق الفجر؟

    يقول: لقد مرّت من الدهر ليلة
    وها أنت لم تشعر بذاك ولم تدرِ



    إن السعادة عقل كعقل الكهول، وقلب كقلب الأطفال: إن الأطفال طهورين كالبَرَد، يتبنون في دروب الحياة كما ينبت صغار الورد في أطراف الوديان والأنهار:




    وطن النجوم أنا هنا
    حدِّق أتذكر من أنا

    ألمحت في الماضي البعيد
    فتى غريرا أرعنا

    جذلان يمرح في حقولك كالنسيم مدندنا
    يتسلق الأشجار لا ضجراً يحس ولا ونى
    ويعود بالأغصان يبريها سيوفاً أو قنا
    ويخوض في وحل الشتا متهللاً متيمنا
    لا يتقي شر العيون ولا يخاف الألسنا
    أنا ذلك الطفل الذي دنياه كانت هاهنا
    أنا من مياهك قطرة فاضت جداول من سنا
    أنا من طيورك بلبل غنى بمجدك فاغتنى
    حمل الطلاقة والبشاشة من ربوعك للدنا

    إن "الطفولة" العذبة تكمن في مشاعر كل إنسان مهما كبر، حتى لقد قال بعض الأذكياء: إن في داخل كل إنسان حي طفل لا يريد أن يكبر!
    فيمكننا أن نتعلم من الصغار ثلاثة أشياء، أولها: أنهم يتصايحون فيتعاركون، ثم يتصالحون بعد دقائق، وكأن شيئاً لم يكن، والثانية: أنهم لا يحملون الأحقاد على الماضي، ولأتباعه ومشاكله, والثالثة: أنهم لا يحملون هموم المستقبل، ولا يأخذون هماً لشيء، فكل شيء عندهم خلق ومعه رزقه وحياته وكل أمره، وهذه الأخيرة نفهمها بشكل معتدل، إذ ليس معنى ذلك أن الإنسان لا يحمل هماً أو تخطيطاً، لكن لا تجعل هذا الهم يسيطر عليك، ويقيدك ويحاصرك، ويحول بينك وبين النجاح.
    إن الأعداء-أيضاً- يعلموننا السعادة حينما نستثمرهم ونرى فيهم وجهاً إيجابياً؛ فهم يعلموننا الصبر، وتحمل النقد، والإحساس بالتحدي الذي يبعث على مزيد العمل والإصرار:


    عداتي لهم فضل عليّ ومنّة
    فلا أبعد الرحمن عنّي الأعاديا

    هم بحثوا عن زلتي فاجتنبتها
    وهم نافسوني فاكتسبت المعالياِ



    في حياتك حاول أن تعمل الخير وأنت ترجو رضا الله وحده، ولا تنتظر من أحد رد معروفك أو جزاءك؛ حتى لا تصطدم بالناكرين والجاحدين، وعليك أن لا تحمل هموم العمل والوظيفة، فالحياة أهم من أن تجعلها في وظيفتك وحدها، وأرى بعض الناس يجعل نصف عمره في عمله، والنصف الآخر في مشاكل عمله، فالشعور بالاسترخاء والراحة يعيد النشاط ويجدده، ويساعد على اعتدال المزاج في كل المواقف, إن اعتدال المزاج يجعل من المواقف العصيبة مجالاً لإثبات قوة التحمل وقوة الرأي، وتلك هي صروف الحياة:




    قد عِشتُ في الدهر أطواراً على طرقٍ
    شتّى فصادفتُ منهُ اللين والفضعا

    لا يملأُ الأمر صدري قبل موقِعه
    ولا يضيقُ بِه ذرعي إذا وقعا

    ُلاً لبِست فلا النَّعماءُ تُبطِرُني
    ولا تخشّعتُ من لأوائها جزعا

    ما سدّ لي مطلع ضاقت ثنيته
    إلا وجدت وراء الضيق متسعا




    إن معرفة نعمة الله فينا يعطيننا الشعور بالرضا والسعادة، كنعمة الحياة نعمة العقل والأهم نعمة الإيمان، ونعمة المال والولد، ونعمة الأمن، يقول الله تعالى: "وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ"[الضحى:11]، وقال صلى الله عليه وسلم: (من أصبح منك آمناً في سربه، معافى في بدنه، عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا).


    salman@islamtoday.net
    د. سلمان بن فهد العودة
    10/4/ 1428
    المصدر http://www.islamtoday.net/pen/show_articles_........cfm?id=64&[/SIZE]catid=38&artid=9120
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-16
  3. المهدي محمد

    المهدي محمد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-01-02
    المشاركات:
    890
    الإعجاب :
    0
    أقبلوا مني هذه الهدية المتواضعه

    هذه كهدية مني لأخواني ومشائخي في المجلس أقدمها لكم فياليتها تنال أعجابكم أيها الفضلاء واعذروني على الغياب
    تلميذكم محمدبن محمد بن محمد المهدي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-05-17
  5. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4
    الجنة هي السعادة المطلقة....

    شكرا لهذا النقل الرائع
    [​IMG]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-05-17
  7. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0


    جزاك الله خيراً

    مقال رائع من الشيخ سلمان حفظه الله ...

    ونقل مشكور منك أخي محمد بارك الله فيك ...

    ومنتظرين لعودتك بمواضيعك وتعقيباتك المفيدة ....

     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-05-17
  9. المهدي محمد

    المهدي محمد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-01-02
    المشاركات:
    890
    الإعجاب :
    0
    وأياك يا شيخنا

    أشكر لك مرورك الكريم وتفضلك في المشاركه
    وسأكون معكم على الدوام
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-05-19
  11. المهدي محمد

    المهدي محمد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-01-02
    المشاركات:
    890
    الإعجاب :
    0
    [[]CENTER
    يا مرحبا نورت المنتدى حيّاك الله
    أشكر لك مرورك الكريم
    [/CENTER]
    [/CENTER]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-05-24
  13. معاذ قحطان

    معاذ قحطان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-04
    المشاركات:
    2,433
    الإعجاب :
    9
    جزاك الله خير الجزاء على مشاركاتك الطيبة والتي فعلا تستحق الشكر والتقدير
    اخوك معاذ قحطان
     

مشاركة هذه الصفحة