عاجل جدا ودعوه للنقاش برد الحوتي على الرئيس

الكاتب : ابوعلي الجلال   المشاهدات : 3,765   الردود : 89    ‏2007-05-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-16
  1. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    10,848
    الإعجاب :
    4
    بسم الله الرحمن الرحيم


    اخواني الكرام ارفق اليكم بيان يحي الحوتي وماتضمنه من شروط على الحكومه للنقاش ومعرفه هذه الشروط هل هي واقعيه وهل الدوله ملزمه بتطبيقها
    وماهي اوجه التعارض مع سياسه الحكومه في هذه الشروط
    هل تنم عن قوه ام عن ضعف للحوتي
    ماهو راي الحكومه بهذه الشروط رغم اعلانها للعلما باتفويض
    لعلنا نصل الى فهم وبدايه خيوط هذه الحرب الغير مفهومه ربما للاغلبيه
    ماهو راي السلفيين والاصلاحيين في هذا الطرح خاصه بعد ان اوضح الحوتي انه لاينتمي الى الشيعه ويتكلم باسم الزيديه وبصراحه​


    بسم الله الرحمن الرحيم


    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَئَانُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) صدق الله العلي العظيم


    إلى كافة علماء ومشائخ اليمن. نذكركم جميعاً بمسؤوليتكم أمام الله وأمام المستضعفين من عباده في أن يكون لكم موقف وأن تبذلوا الجهد لإيقاف نزيف الدم وإطفاء نار الحرب في محافظة صعدة، وهي حرب لا مبرر لها، ومن واجبكم أن تعملوا على إيقافها فضررها البالغ سيشمل كل أبناء اليمن ويضرب أمن البلد واقتصاده، وهو أسلوب غير صحيح وطريقة خاطئة في معالجة المشاكل وحل القضايا بين أبناء الدين الإسلامي وأبناء الوطن الواحد
    .
    ومن واجبكم أن تقفوا مع الحق وأن تعلنوا موقفكم من الحرب وأن ترفضوا الظلم ولو بشطر كلمة ، وتذكّروا قول الله تعالى (وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ) ومن يشجع على الحرب أو يؤيد الاعتداء على الأبرياء أو يساهم في ذلك فهو متعاون على الإثم والعدوان شريك في كل ما يقع من سفك للدماء وظلم وتدمير ونهب إلى غير ذلك.

    وبما أن الرئيس علي عبدالله صالح قد أعلن أن ليس لنا مطالب، وقد فوضكم بمعرفتها وأعطاكم الصلاحية لحل ما بيننا وبينه، فإننا هنا نعلن لكم مطالبنا التي طالما نادينا بها. والتي طرحناها في مناسبات عدة، آخرها محاولة للوساطة قبل أسبوعين، ولكن السلطة لم تقبلها. فهذه هي مطالبنا، ويشهد الله أننا حريصون على حقن الدماء، والله المستعان.

    أولاً:
    1. إعلان رسمي لوقف فوري لاطلاق النار من الطرفين والإعلان الرسمي عن الدخول في مفاوضات.
    2. الموافقة على الوساطة القطرية لتقريب وجهات النظر وضمان تنفيذ الحكومة لما تلتزم به.
    3. توجيه رسمي بوقف الحملات الإعلامية التي تخل بالاتفاقية وتستفز المشاعر مثل القذف والشتم للتيارات الفكرية اليمنية ورموزها في وسائل الإعلام اليمني الخاص والعام.

    4. إدخال مساعدات طبية عاجلة للمنطقة بشكل كامل بما في ذلك الهلال الأحمر والصليب الأحمر الدولي وتسهيل انتقال الجرحى والمرضى من الطرفين إلى المواقع الطبية وفك الحصار عن المساعدات الغذائية لأهالي المنطقة.

    5. تكوين لجنة من الضمناء من مشايخ وأعيان القبائل وعلماء الشافعية والزيدية للإشراف على تطبيق البنود. ويتم تعيين أعضائها من قبل الطرفين: خمسة أسماء عن كل طرف.
    6. عودة الجيش إلى مواقعه قبل نشوب الحرب الأولى باعتبار أن دوره محصور في حماية الوطن من الاعتداءات الخارجية.

    ثانياً:

    1. صدور عفو بقرار رئاسي يشمل كل مخالف من الطرفين منذ عام 2003 سواء المحكوم عليهم ومن هم تحت التحقيق والمحاكمة على خلفية الأحداث، أو من هم من عناصر الجيش.

    2. إطلاق الأسرى والمعتقلين من الطرفين.
    3. تسليم جثامين الطرفين بدون استثناء بما في ذلك إيضاح مصير السيد حسين الحوثي وتسليمه لذويه حياً أو ميتاً.
    4. إنشاء هيئة عليا مستقلة لمواجهة الطائفية والمذهبية والمناطقية. ويكون أول مهماتها فتح حوار وطني جدي، وإعادة المساجد إلى أصحابها فوراً، وجمع الانتهاكات والشكاوي بهذا الخصوص، وضمان عدم المضايقة مستقبلاً وفقاً لما يضمنه الدستور من حرية للفكر والمعتقد الديني. كما تقوم بحماية وترميم وإعادة بناء ما تهدم من المقدسات الدينية بما فيها المساجد والأضرحة. وإنقاذ التراث والمخطوطات اليمنية الشافعية والزيدية وغيرها. وتخصص لها الدولة ميزانية بما يسمح لها القيام بعملها.

    5. تكفل الدولة رسمياً بإعادة إعمار المناطق المتضررة منذ الحرب الأولى ضمن جدول زمني محدد ومعلن. وتتكفل بتعويض الدماء والمتضررين من الطرفين وفي إطار جدول زمني محدد سلفاً. على أن يشمل التعويض المتضررين وظيفياً بأن تتكفل الدولة بتعويضهم مادياً ومعنوياً وإعادتهم إلى وظائفهم.

    6. ويتم تسليم قائمة بأسماء المعتقلين والمفقودين من طرفي النـزاع إلى لجنة حقوقية مستقلة. ويكون على عاتق هذه القائمة فتح باب المطالبة لأهالي المفقودين والملاحقين من الطرفين.

    7. إنشاء لجنة حقوقية مكونة من مؤسسات حقوق الإنسان في اليمن وتحت إشراف لجنة الضمناء وممولة من قبل الدولة. ويكون دور هذه اللجنة متابعة تنفيذ الاتفاقية بخصوص كل من المحكوم عليهم، وا?سرى، والملاحقين، والمتضررين وظيفياً، والمعتقلين، والمتضررين مادياً، وحصر القتلى من الطرفين وتحديد دياتهم.

    ثالثاً:
    1. صدور موافقة رسمية بتأسيس حزب سياسي مدني في ظل الدستور والقانون على أن ينتهي التأسيس في مدة أقصاها شهرين من صدور الموافقة، على أن لا يتم وضع شروط تعجيزية لذلك.

    2. صدور قرار بإنشاء جامعة معتمدة لأهالي المنطقة في شتى المجالات المعرفية مع ضمان حق أبناء المذهب الزيدي في تعلم المذهب بحرية في الكليات الشرعية.

    3. إنشاء لجنة نزيهة لحصر واستعادة وإدارة الأوقاف الزيدية وبإشراف لجنة الضمناء.

    4. إعادة اعتماد المذهبين الشافعي والزيدي كمذهبين رئيسين للدولة واحترام فكريهما وفقهيهما والمناسبات المتعارف عليها تاريخياً في تراث كل منهما (المولد النبوي، الإسراء والمعراج، النبي هود، الغدير، عاشوراء... إلخ). ومراجعة المناهج الدراسية الدينية لجميع المراحل بحيث لا تتصادم مع أصول أي من المذهبين الرئيسيين وإعتماد ما اتفق عليه الطرفين وتجنب ما اختلفا عليه في هذه المناهج الرسمية.

    5. ضمان الحرية الفكرية بما يكفله الدستور والقانون اليمني وعدم التضييق على طباعة ونشر وتوزيع سائر أنواع الإنتاج الفكري والفني الشافعي والزيدي تحت أي مبررات عنصرية أو طائفية تتصادم مع الدستور اليمني والأعراف الدولية لحقوق الإنسان. وتفرج أجهزة الدولة عن كل المصادرات التي قامت بها خلال الأحداث منذ عام 2003.



    6. فتح منطقة صعدة للإعلام الخارجي والمحلي.

    وحسبنا الله ونعم الوكيل
    وكفى بالله ولياً وكفى بالله نصيراً


    يحيى بدرالدين الحوثي
    _________________
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-16
  3. المازق

    المازق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-12-25
    المشاركات:
    3,696
    الإعجاب :
    0
    الرئيس يفوض العلماء لتجنيب اليمن الفتنة والحوثي يتهمه بالكذب وسفك الدماء
    صنعاء / برلين / لندن " عدن برس " 16 / 5 / 2007
    أعربت مصادر سياسية يمنية عن حذرها الشديد في دعوة الرئيس علي عبد الله صالح في كلمته التي ألقاها أمس في المؤتمر العام لعلماء اليمن وتفويضهم لعمل ما يلزم لتجنيب اليمن الفتنة التي حمل مسئولية إشعالها من اسماهم بالمتمردين في محافظة صعدة ، وقالت المصادر لـ" عدن برس " : " قد جاء التفويض متأخرا ثلاث سنوات منذ بدء حرب صعدة الأولى عام 2004 ، ولو كان الرئيس يريد بالفعل حقن دماء اليمنيين التي تسيل اثر الاشتباكات العسكرية كما قال أمس لأعطى هذا التفويض للعلماء وقتذاك وليس بعد مرور ثلاث سنوات من القتل والتشريد واستخدام القوة المفرطة التي حولت حق الدولة إلى باطل " .
    من جانبه أتهم يحي الحوثي في بيان حصل " عدن برس " على نسخة الرئيس صالح بأنه هو من يسفك الدماء ، وحيث قد تعود على سفكها، فإنه يلعب البولينج والأخبار تتالى عليه بأعداد من القتلى، وكأنهم يحدثونه عن موت دجاج . وهو من يستطاع إيقاف الحرب اذا أراد لان العلماء لا يملكون سلطة على الجيش .
    وكان الرئيس صالح قد قال في كلمته أمس ان " هناك دماء تسال ونحن نشعر بالألم لمقتل المواطنين الأبرياء ، ولمقتل الجنود ، و بالرغم من ان المتمردين هم من أشعلوا الفتنة، فنحن ضد إراقة الدماء" .
    وأضاف " أفوض هذا المؤتمر، مؤتمر علماء اليمن المنعقد في صنعاء تفويضا كاملا بعمل كل ما يجنبنا الفتنة ويحقن دماء اليمنيين".
    وقال الرئيس في المؤتمر الذي تنظمه جمعية علماء اليمن خلال الفترة من 15 إلى 17 مايو الجاري تحت شعار - من أجل وحدة الأمة وحمايتها من الفتن - :" أحب ان اطلع أصحاب الفضيلة العلماء على مجريات الأمور في الساحة الوطنية عموما ، وفي محافظة صعدة خاصة" .
    وتابع فخامته في المؤتمر الذي حضرة رئيس مجلس النواب الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر :" لعلكم تتابعون عبر وسائل الأعلام المختلفة سواء المقروءة أو المسموعة او المرئية تطورات الإحداث الأخيرة في صعدة، بعد أن كانت بدأت في كل من مران والرزامات ، وتجددت مؤخرا العمليات العسكرية في عدة مناطق من بعض مديريات صعدة" .
    وأستطرد الرئيس قائلا :" تعرفون أنه سبق وأن أوفدنا عدة لجان من الوساطات الى تلك العناصر الضالة الإرهابية، ضمت في عضويتها نخبه من خيرة العلماء وفي مقدمتهم فضيلة الشيخ العلامة الكبير محمد المنصور، وشخصيات وطنية عديدة، لكن لم تفلح تلك الوساطات لافي مران ولا في الرزامات، كما التقينا مع فضيلة العلامة محمد المنصور لتوجيه عدة رسائل إلى تلك العناصر في صعدة وأرسلت تلك الرسائل عبر لجان الوساطات ولكن لم يتم التجاوب معها، وأستمرت تلك العناصر في تمترسها في الجبال والمزارع، وتواصل إرتكاب عمليات التخريب والإجرام حيث قامت بقطع الطرق وقتل أفراد من أبناء القوات المسلحة والامن ومن المواطنين أيضا،".

    واردف قائلا " لذلك أجتمع مجلس الدفاع الوطني وتدارس أمرما يجري في صعدة وماهي الاجراءات التي يجب ان تتبع وأطلع مجلس الدفاع الوطني الاعلى وهو السلطة العليا على تقارير توضح مجريات الامور وما قدمت من وساطات ومن مراسلات ومن قرار عفو عام ولم تتجاوب العناصر الضاله معها، فأقر مجلس الدفاع في اجتماعه قبل ثلاثة اشهر أن على الدولة ان تتحمل مسؤلياتها في محافظة صعدة وقبل تحريك الوحدات العسكرية الى محافظة صعدة حاولنا عبر الاخ يحيى الشامي محافظ صعده السابق ، أن يبلغ تلك العناصر ان الحملة قادمة ويدعوها إلى الإستجابه إلى ماجاء في قرار مجلس الدفاع الوطني ليعودوا مواطنيين سالمين إلى منازلهم لهم كافة الحقوق وعليهم كل الواجبات وفقا لماجاء في القرار الذي ينص بأن على تلك العناصر النزول من الجبال وتسليم اسلحتها الثقيلة والمتوسطة, ويتيح لها إذا أرادت تأسيس حزبا سياسيا".
    وتابع فخامته :" ليس هناك مانع اذا أرادوا ان يعلنوا حزب سياسي غير عنصري غير فئوي غير مناطقي وفقا لما تضمنه الدستور والقوانين, فلا مانع ، أن ينشئوا لهم حزب سياسي ويمتلكوا صحيفة يعبرون من خلالها عن رأيهم".
    وأشار الرئيس إلى أن محافظ صعدة السابق أبلغ تلك العناصر بما جاء في قرار مجلس الدفاع الوطني إلا أنها لم تتجاوب ولم تستفد من كل الفرص التي أتيحت لها لإنهاء أعمالها التخريبية فكان لزاما على الدولة القيام بواجبها لحفظ الأمن والاستقرار, فتحرك جزء محدود من القوات كرسالة عسى ان تفهمها تلك العناصر وتنهي تمردها وتوقف أعمالها الإجرامية كوننا حريصون على ان لا تسفك الدماء فالدم يمني.
    وأوضح الرئيس أنه فور تحرك تلك القوة في الخط الرئيسي باتجاه صعدة إذا بعناصر الإجرام والإرهاب تنصب الكمائن وتقطع الطرق وتستهد ف القوات المسلحة، فاضطرت القوات المسلحة التعامل معهم ..وما تزال تتعامل معهم الآن في عدة مناطق بمحافظة صعدة.

    وقال الرئيس :" هناك شلال من الدماء, لا لشيء سوى أن تلك العناصر الضالة تأبى إلا مواصلة غيها وصلفها وتعنتها, لا لشيء إلا أنها تقول بالحرف الواحد :" مر على الثورة 46 سنة، والآن يجب أن يعود الحكم إلينا, إلى البطنين, الى البطنين" ، وتتهم مؤسسات الدولة بإنها مغتصبة للسلطة، وتؤكد أنها لا تؤمن بالديمقراطية ولا بالحرية ولا بالصحافة ولا بالانتخابات البرلمانية ولا الرئاسية".
    وقال رئيس الجمهورية: "نحن مواطنون متساوون في الحقوق والواجبات، لا فرق لا بين هاشمي ولا بين علوي ولا بين قحطاني ، نحن أمة واحدة في اليمن مذهبينا المتعارف عليهما هما الشافعية والزيدية, وصلينا وراء أئمة الشافعية وصلينا وراء أئمة الزيدية وليس هناك خلاف فيما بين المذهبين منذ أن عرفنا أنفسنا ولا وجود للنعرات التي تسعى تلك العناصر لإثارتها لإشعال نار الفتنة بين أبناء المجتمع الواحد" .
    وأضاف :" الثورة اليمنية المباركة قامت لتنهي ظلم وطغيان واستبداد الحكم ألإمامي الرجعي المتخلف ،وبفضل الثورة تواجدت مشاريع وخيرات التنمية في كافة القطاعات وغطت عموم مناطق الوطن وأنتشر العلم وهؤلاء العلماء شباب من جيل الثورة, لا يريدون أن يكون العلم محصورا في قرية أو مدرسة واحدة وأن يكون العلماء محصورين في ثلاث أو أربع قرى أوفي مدن محددة, صنعاء أو صعدة او زبيد أو في جبلة أو غيرها وأنما يريدون العلماء من جميع محافظات الجمهورية سواء من صنعاء أو عدن أو حضرموت أو شبوه أو تعز أو أبين أوحجة أوعمران وغيرها من المحافظات، فالعلم ليس حكرا على فئة بعينها .. والإسلام ليس ملك أحد بل ملك الامة جمعا,أمة خاتم الأنبياء والمرسلين محمد بن عبد الله عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم وعلى آله وصحبه أجمعين ".
    وتابع الرئيس قائلا :" ليس هناك أوصياء على الإسلام على الإطلاق سواء من أطلق لحيته أو حلق شنبه أو سربل أو ضم, فلا يجوز .. لا يجوز تكفير أحد .. لا يجوز شرعا".
    وتساءل الرئيس :" ماذا تريد تلك العناصر الإرهابية التي تواصل إجرامها في بعض مناطق صعدة ؟. لماذا يتمترسون في الجبال ويحتلون قرى في بعض مديريات صعدة؟ والإجابة على ذلك هو أن الأعمال الإجرامية لتلك العناصر تكشف نواياها الشريره .. فقد رفعوا العلم الملكي .. علم الأئمة وأعلنوا تمردهم على الدولة ومعاداتهم للثورة والنظام الجمهوري وهذا دليل على مايسعون إليه لإعادة عجلة التاريخ إلى الوراء ".
    وخاطب الرئيس فضيلة العلماء قائلا :" أنتم العلماء .. اذهبوا إلى تلك العناصر وأسألوها ماذا تريد؟ نحن نفوض العلماء أسألوهم ماذا يريدون؟ .. لماذا يسفكون الدماء؟ فأنتم العلماء ورثة الانبياء, عليكم حجة عظيمة وكبيرة أسألوهم " .
    وقال :" توجد مجالس محلية يتم إنتخاب أعضائها ، ويوجد مجلس نواب يمكن الوصول إليه عبر صناديق الانتخابات، وهناك منظمات مجتمع مدني ، ومن أراد أن يصل إلى مؤسسات الدولة فليتفضل يرشح نفسه وينافس ببرامجه ليتم إنتخابه ليدخل إينما يريد،ولهذا لا نعرف ماذا تريد تلك العناصر الإرهابية ولماذا تتهم مؤسسات الدولة أنها مغتصبه للسلطة منذ قامت الثورة اليمنية الخالدة وأن أرادوا أن يصلوا إلى مؤسسات الدولة فليتفضلوا عبر صناديق الإقتراع وليس هناك حضر على أحد".

    وتابع قائلا :" نحن مواطنون متساوون ، لا فرق بين قحطاني وعدناني ، بل نحن أمة واحدة .. نحن أمة مسلمة, ومن أراد الوصول إلى مؤسسات الدولة الدستورية فليرشح نفسه ويعرض برامجه ليفوز بثقة الجماهير..

    وقال فخامة رئيس الجمهورية " نحن ضد العنصرية و التعصب القبلي المناطقي والفئوي ، فنحن أمة واحدة" .

    واضاف " هذا ما أردت أن أطلع به الاخوة أصحاب الفضيلة العلماء ، فنحن ليس بيننا وبين هؤلاء اي شيء ، فهم ليس لهم مطالب ، وإذا لهم مطالب فنحن جاهزون ".. داعيا اصحاب الفضيلة العلماء الى تبني مطالبهم ان كان لهم مطالب ".
    وقال " اذا ما ارادوا حزبا سياسيا فلهم ذلك ، وإذا أردوا الدخول إلى القصر الجمهوري فبإمكانهم ذلك عبر صناديق الاقتراع".
    وتساءل فخامة الرئيس مرة اخرى قائلا " ماذا يريد هؤلاء ؟ ولماذا يقتلون الجنود والمواطنين في صعدة ؟ لماذا يقتلون الشرطة؟ لماذا يؤذون أبناء محافظة صعدة ويلحقون بالاقتصاد الاذى؟ ينسفون الجسور ويدمرون بيوت كل مواطن يرفض موالاتهم.. حولوا اسطوانات الغاز إلى عبوات ناسفة ينسفون بها الجسور وينسفون بها كل من هو موال للدولة وكل من هو صالح".
    ودعا فخامة رئيس الجمهورية العلماء قائلا " تفضلوا ياعلماءنا قدموا لنا مطالبهم واذا ما اقرها العلماء فنحن سننفذها ، وعليكم الاطلاع من خلال مؤتمركم هذا على مطالبهم واذا اقريتموها نحن ننفذها ، ليس لهم طلب على الاطلاق ولكنهم عندما رأوا عبر القنوات الفضائية ما يجري من احداث وتطورات في العالم حاولوا ان يقلدوا ذلك ".
    وأكد فخامته على أهمية تحمل العلماء لمسؤوليتهم في حقن الدماء والتوعية بحرمة سفك الدم والحاق الاضرار بالاقتصاد جراء هذه الفتنة".
    وأشار فخامته إلى تعايش المذاهب في اليمن ، وقال " أنا عمري ستين سنة وخلالها صليت مع غيري، بعد أئمة الشافعية ولم يعترض علينا أحد ، كما صلينا بعد أئمة الزيدية ولم يعترض علينا أحد لا من المواطنين ولا من العلماء ،واليوم يفترون علينا بالقول اننا نمنع كتب الزيدية ".. مؤكدا أن لا أحد يعترض على كتب الزيدية وان مثل هذه الادعاءات التي نلمسها في احاديثهم ومقابلتهم هي مجرد كذب وافتراء.

    وقال الرئيس " اتهمونا اننا ندعم الوهابيون وهذا ما يجي في مقابلاتهم وفي أحاديثهم اننا دعمنا الوهابيين ضد الحوثيين ودعمنا الحوثيين ضد الوهابيين ودعمنا السلفيين وهكذا لخلق بلبلة وخلق فتنة داخل الشعب "
    وقال " نحن امة مسلمة واحدة نؤمن بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم, و ليس منا من دعا الى تفرقة أو الى عنصرية أو إلى مذهبية ، أقرأ ما شئت من الكتب بعيدا عن تصنيف المسلمين الى سلفي ووهابي و صوفي وغيرها من الأسماء والمسميات , فهذه تفاصيل لا تسمن ولا تغني من جوع ".
    وأضاف " نحن ندعوا الى الاعتدال والوسطية , واقرأ ما تريد من كتب ،اقرأ الزيدية والشافعية والحنبلية ، فليس لدينا اي مشكلة ، ونحن كذلك لسنا ضد الشيعة ولا اي مذهب ، لكننا في اليمن أمة مسلمة وسطية لا ينبغي أن ندعو الى حروب والى فتن والى فوضى هذا ما خبرناه منذ بزوغ فجر الاسلام ، ولا نريد في اليمن أن تشتعل فتنة بسبب تفاصيل صغيرة".

    وقال " هذا ما أحببت ان اطلعكم عليه ، فهناك دماء تسال ونحن نشعر بالألم لمقتل المواطنين الابرياء ، لمقتل الجنود ، بالرغم من ان المتمردين هم من اشعلوا الفتنة، فنحن ضد اراقة الدماء" .
    واختتم كلمته بالقول " مرة أخرى افوض هذا المؤتمر ، مؤتمر علماء اليمن المنعقد في صنعاء تفويضا كاملا بعمل كل ما يجنبنا الفتنة ويحقن دماء اليمنيين".








    بسم الله الرحمن الرحيم
    بيان عن الحرب في اليمن

    قام الجيش أمس الأول الاثنين بهجوم واسع على كل من (آل الصيفي، وآل مزروع، وآل حميدان، والفرش في مديرية سحار).
    مستخدماً عشرات الدبابات والمدرعات، دافعاً بآلاف الجنود، وقد تم بحمد الله ومنه صد ذلك العدوان الظالم الذي يستهدف قتل المواطنين دون تمييز بين الرجال والنساء والأطفال والمرضى، في إجرام وفرعنة لا مثيل لها أبدا.
    وقد تكبد الجيش الظالم والهمجي المئات من القتلى والجرحى، كما تم تدمير عشر دبابات ومدرعات.
    هذا ومعظم القتلى الذين يسقطون في صفوف الجيش يسقطون إثر إطلاق النار عليهم من الخلف، حيث يقوم الضباط بدفعهم إلى الأمام بواسطة إطلاق النار عليهم من الخلف لكي يتقدموا، وقد أكد ذلك ما يشاهده الكثير في مستشفيات مصر وغيرها، كما شوهدت الجنايات بسبب أسلحة لا يمتلكها الا الجيش.
    أما في مديرية قطابر فقد حاول الجيش في (منبه) التقدم نحو جبال يتمركز عليها إخواننا هناك وتم صدهم، متكبدين العشرات من القتلى والجرحى، فيما استشهد من إخواننا هناك وجرح عشرة أشخاص، وقد فر المهاجمون وأخلوا مواقعهم تماما.
    وذلك خلاف ما نشره موقع الصحوة نت، الذي يبدو معتمداً على مصادر غير دقيقة هذا وقد قرأت خطاب الرئيس الموجه إلى العلماء، والذي فوض فيه العلماء بإيقاف الحرب وذلك من غرائبه وعجائبه لأن العلماء لا يمتلكون الطائرات وليس الجيش خاضعاً لتوجيهاتهم، وإذا كان الرئيس صادقاً، فيمكنه هو إيقاف الحرب.
    أما ما يتحدث به عن الزيدية فأين هم الآن علماء الزيدية، وقد قتل البعض، والبعض منهم خائفا مرعوباً من اتصالاته وجواسيسه وملثميه ،وأين هي صحف وجمعيات ومدارس ومكاتب وأوقاف ومساجد الزيدية؟! فلن يصدق أي عاقل قوله مع مايخالفه من الواقع.
    وعن الوهابية في اليمن فهل هي إلا من صناعته، وخلقه.
    وعن مطالبنا التي يقولون دائما أنها غير واضحة، فما أوضح من أن يطالب الإنسان بالحرية، وهل أحد في العالم يجهل الحرية سوى البهائم المسخرة؟
    وعن الانتخابات فقد تعودنا على تداول السلطة سلمياً من (علي إلى علي)،أما إلى أحد آخر فلم نر شيئا .
    أما الدماء فالرئيس هو الذي يسفكها ، وحيث قد تعود على سفكها، فإنه يلعب البولينج والأخبار تتالى عليه بأعداد من القتلى، وكأنهم يحدثونه عن موت دجاج .
    وأما عن الثورة وماذا فعلت ، فلأن الخيانة والانقلابات العسكرية التي هو أحد صناعها، والعقلية القروية، التي تسيطر عليه والفساد الذي هو حاميه وصانعه، هي من أوصل البلاد إلى ما وصلت إليه من الفقر، والمرض، والنفاق، والتملق.
    فإذا كان الرئيس صادقا ولن يصدق أبداً فليترك الحرب، وليسمع أولاً إلى المطالب التي أصلا لا يريد أن يسمعها، وليرفع الجيش ونهابيه - الذين عودهم على نهب المواطنين وقتلهم - عن صعدة، أما أن يخاطب قليلا من العلماء المستضعفين، الخائفين، فذلك دليل على كذبه، وعدم صدقه، وعلى تضليله وطغيانه.

    عضو البرلمان اليمني
    يحيى بدر الدين الحوثي
    2007/5/15
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-05-16
  5. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    10,848
    الإعجاب :
    4
    اخي الكريم نحن هنا اردنا نقاشا وليس مبارزه للفوز ومن سينتصر اليمن برمته يخسر
    ارجو ان تتفهم المطلوب هناك شروط وضعها الحوثي فهل ممكن تطبيقها من خلال العارفين والمتخصصين عنا في المجلس يمكن نقاشها ومعرفه اين تكمن المطبات او التسهيلات لحل هذه الازمه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-05-16
  7. يمني مقهور

    يمني مقهور عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-03-22
    المشاركات:
    1,254
    الإعجاب :
    0
    اشكرك اخي ابو علي على الموضوع
    المطالب في مجملها عاديه يمكن تنفيذها في حال توفر النيه الصادقة لاغلاق الملف نهائيا وهي مطالب مشروعة لكل ابناء الشعب واعتقد ان انصار العلامة الحوثي لن يركزوا كثيرا على التعويضات او الديات فكما أعلم ان مطلبهم الاساسي هو اعطائهم حرية ممارسة الشعائر الدينية وترديد شعارهم الموت لامريكا وكشف مصير السيد حسين بدرالدين
    اما بالنسبة لتأسيس حزب او خلافه فلا أعتقد ان لهم اي توجه سياسي وهم لم يطرحوا هذا المطلب يقينا 00
    والسئوال الذي يطرح نفسها هنا هو هل السيد الفاضل يحي الحوثي يمثل المجاهدين في الميدان وهل لديه تفويض بالتفاوض نيابة عنهم ؟لاسيما وقد خلت قائمة المطالب من اي ذكر للشعار الذي اثق جازما ان المحاربين في الميدان لن يتخلوا عنه مطلقا لاسيما وقد ضحوا بالكثير في سبيله 0
    اكرر شكري اخي الجلال 0
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-05-16
  9. اذا كان ولابد

    اذا كان ولابد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-05-05
    المشاركات:
    372
    الإعجاب :
    0
    المطالب هذه في الحقيقه تؤكد ان الحوثيين

    بدايتهم كانت موفقه مع الفندم

    وكأنهم يعتبرون انفسهم ندا للدوله


    ما يهمنا هو معرفة المطالب التي اقيمت


    على اساسها الحرب

    تحياتي على جهودك اخي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-05-16
  11. الهدهد المهاجر

    الهدهد المهاجر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-03-27
    المشاركات:
    298
    الإعجاب :
    0
    مطالب عادله وخطاب متزن يبين الفرق بين تضليل واستخفاف الدوله بشعبها وعداله مطالب هذا الشعب ....
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-05-16
  13. ابوفهد السحاقي

    ابوفهد السحاقي احمد مسعد إسحاق (رحمه الله)

    التسجيل :
    ‏2005-04-11
    المشاركات:
    3,036
    الإعجاب :
    0
    مطالب لابئس فيها وعلينا ان نعالج قضيانا بحكمه
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-05-16
  15. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    10,848
    الإعجاب :
    4

    اخي الكريم سادلي برايي اولا ومن ثم اعقب عليك كرد قابل للنقاش وليس يقينا مطلقا

    اولا انا لم اقتنع ان الحرب بدات هكذا لما يطرح من قبل الاطراف كليهم سوالحكومه اوالحوثي نفسه ربماهناك اشيا اخرى لانفهمها وان كنت قد كتبتها في مقال سابق انها بدات ملعبه تحولت الى ثار وربما ان كليهما استهان بالاخر

    الان امام مطالب الحوتي فاني قد استخلصت منه امرين وهما ان الحوتي قد احرج الرئيس ومستمر في احراجه الى اكبر مدا ممكن وهذا يصب في خانه احزاب المعارضه وخاصه منها العلمانيه
    وربما انه يشكل الان حجر عثره امام حزب الاصلاح ذو التوجه السلفي وهذا مابدا واضحا ان الشيخ قد دعا لمحاربتهم موخرا كون الاصلاح حزب ديني يعتمد النهج السلفي الوهابي نحديدا وهو دخيل على اليمن وليس من تراث اليمن كاساس ديني متواجد الى موخرا

    من هنا فان دعوه الحوتي بان تكون اليمن كماهي على اساس مذهبين شافعي وزيدي ربما تشكل عثره واحراج للحكومه التي لاتعترف بالمذهبيه ولاكنها تدعمها منذو زمن ليس ببعيد وهي تجني اليوم ثمار هذا الدعم فهي في معضله اذا انه غير متاح للحكومه مثل هذا الخيار وغير متاح لها هزيمه الحوتي حتى لودخلت عاصمتهم فان المشكله ستضل قائمه
    وبراي ان الحوتي قد احرج الرئيس والعلما باطيافهم السنيه من صوفيه الى شافعيه وهي حرب دينيه بلاقياس وخاصه عندما نلاحض الحكومه في وصفهم بالروافض رغم ان الروافض يمنيون وهو موجودون
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-05-16
  17. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    10,848
    الإعجاب :
    4
    اشكرك اخي على مداخلتك
    وانا لم اجد في طلبات الحوتي اي شي يذكر يمكن ان نعتبره صعب الى بند واحد
    وهو كيف سيتم اعتماد مذهبين في اليمن الزيديه والشافعيه كونك تعلم ان باليمن حاليا تيارات عده منها الاصلاح ذو توجه مغاير الا تجد بان هذا مطلب صعب
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-05-16
  19. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    10,848
    الإعجاب :
    4
    نحن هنا لن ندافع عن الدوله اوعن الحوثي بل نناقش مطالب الحوتي ومن حقه ان يطلب لانه يمني وليس من الدوله اي منه عليه
    لاكن كيف سيتم الغا التيارات الدينيه ومن سينفذ ذلك وكيف
     

مشاركة هذه الصفحة