للقضاء على السرطان

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 639   الردود : 1    ‏2002-10-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-07
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    [​IMG] خلايا سوبر بيضاء

    استخدام خلايا مناعية مضخّمة للقضاء على السرطان


    باحثون يحاربون حالات متأخرة من سرطان الجلد بالمليارات من خلايا الدم البيضاء.

    ميدل ايست اونلاين
    واشنطن - في أحدث التطورات الطبية في مجال مكافحة الأمراض السرطانية وعلاجها، تمكن العلماء من تطوير تقنية علاجية جديدة تعتمد على استخدام خلايا مناعية مضخّمة لقتل الخلايا الخبيثة.

    فقد قام الباحثون في معاهد الصحة الوطنية بمعالجة 13 مريضا مصابين بحالات خطرة من سرطان الجلد (الميلانوما)، من خلال حقنهم بمليارات من خلايا الدم البيضاء المناعية المنماة في المختبر لمهاجمة الأورام السرطانية، واستخدام الخلايا الليمفاوية المناعية المضخّمة لتدمير الخلايا غير الطبيعية.

    وسجل الباحثون في مجلة "العلم"، أن 10 من هؤلاء المرضى بقوا على قيد الحياة، وتعافى 4 منهم بصورة تامة، حيث اختفى السرطان لديهم كليا، وشهد اثنان منهم انكماشا واضحا في الأورام.

    وقد طور الباحثون في تجربتهم عددا من الطرق التي تساعد في تعريف الخلايا المناعية في جسم المريض للتغلب على السرطان وتنمية أعدادا كبيرة من الخلايا المضادة في جسم المريض تكفي للقضاء على الأورام.

    وكانت الصعوبة الرئيسية في هذا المجال تكمن في الحصول على كميات كافية من الخلايا المناعية للتفاعل ضد السرطان، وقد نجح الباحثون سابقا في تنشيط جزء صغير من الخلايا المناعية المحقونة في الجسم لمهاجمة السرطان، ولكن لفترة قصيرة، حيث اختفت بعد أسبوعين، أما في الطريقة الجديدة، فقد أصبح بالإمكان تنشيط 90 في المائة من الخلايا الليمفاوية في الجسم لتتفاعل مع السرطان.

    ولتضخيم عدد الخلايا المناعية المهاجمة للسرطان بطريقة طبيعية، قام الباحثون بسحب هذه الخلايا من جسم المريض نفسه، وتنميتها على أطباق مخبرية لزيادة عددها، ثم معالجته بالعلاج الكيماوي لقتل الخلايا المصابة وتوفير مكان للخلايا الجديدة.

    ووجد هؤلاء بعد حقن مادة "انترلوكين-2" وهو البروتين المحفز للخلايا الليمفاوية ، وحقن خلايا "تي" الخاصة بعد مضاعفاتها بسبعين مرة، أن بالإمكان الحصول على خلايا مناعية تنمو مجددا في الجسم وتهاجم الأورام وتسبب تقلصها.

    وأشار الأخصائيون إلى أن هذه الخلايا المناعية تبقى في الجسم ، حيث أظهر بعض المرضى وجود 75 - 80 في المائة من مستوياتها بعد مرور سبعة أشهر على العلاج.

    وفسر العلماء أن الخلايا الليمفاوية تتغلب على السرطان من خلال مهاجمتها للأنتيجينات الموجودة على سطح خلايا ورم الميلانوما، إلا أن الخلايا الطبيعية التي تصنع الصبغة في الجسم تملك نفس الأنتيجين، وبالنتيجة، تعمل الخلايا المناعية في بعض المرضى على مهاجمة الخلايا الطبيعية، مسببة ما يعرف بأمراض المناعة الذاتية، مشيرين إلى ظهور بقع بيضاء عند أربعة مرضى في مناطق الخلايا الصبغية التي هاجمتها المناعة، بينما أصيب مريض واحد بالتهاب القزحية بسبب مهاجمة الخلايا اللونية في العين، إلا أنه أصبح من الممكن السيطرة على هذه التأثيرات باستخدام قطرات ستيرويدية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-08
  3. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    الأخ العزيز أحمد العجي
    تحية طيبة

    شكرآ لك على هذة المشاركــة القيمة
    والله يحفظنا وجميع المسلمين من هذة
    الأمراض الخبيثة .

    والف تحية لك .
     

مشاركة هذه الصفحة