صحيفة إيرانية تلقي بطوق النجاة للدنمارك!!

الكاتب : fares1   المشاهدات : 448   الردود : 0    ‏2007-05-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-16
  1. fares1

    fares1 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    3,243
    الإعجاب :
    1
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاتة

    الشيعة طغوا واكثرو الفساد . لا يكفيهم ما يفعلو ويقولو ويسبو الصحابة وغيرهم

    والان يريدو يمثلو برسولنا يا امة محمد صلى الله علية وسلم .

    اقراء وشوف بارك الله فيك

    صحيفة إيرانية تلقي بطوق النجاة للدنمارك!!

    الخبر

    مفكرة الإسلام : كوبنهاجن: أكدت الصحيفة الدنماركية جيلاندس بوستن التي نشرتالرسوم المسيئة للنبي محمد [صلى الله عليه وسلم]والتي أثارت احتجاجات ومظاهراتعنيفة في العالمين العربي والإسلامي، الأربعاء، أنها تحاول التنسيق مع صحيفة همشريالإيرانية التي ستنشر رسوماً كاريكاتورية عن الهولوكوست.
    وقال المحررالثقافي فى الجريدة فليمنغ روس إن صحيفته تحاول إجراء اتصال مع الصحيفة الإيرانية،وأنها ستنشر الرسوم الكاريكاتورية في اليوم نفسه.

    التعليق

    إن هذه الصحيفة الخبيثة لازالت تحاور وتناور لأجل التملص من اعترافها بجريمتها الشنيعة صراحة واعتذارها عنها اعتذارا صريحا مقبولا يعقبه إجراءات صارمة تجاه كل من تولى كبر هذه الجريمة وشارك فيها.

    ومناورتها هذه المرة لاتقل خبثا وخسة عن جريمتها الأولى عندما نشرت تلك الرسومات المهينة للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ؛ إنها تريد أن توحي لقرائها بل وجماهير المسلمين أن الإساءة لرسول الله صلى الله عليه وسلم تعادل الإساءة لشرذمة من اليهود عندما تتعرض لكذبة ما أسموه بالهولو كست ؛ ولسان حالها الخبيث يقول : إذا كنا قد نشرنا رسوما تسخر من رسولكم ؛ فإن اعتذارنا لن يزيد عن نشر رسوم مماثلة تسخر من هولوكست اليهود المزعوم المقدس!!

    وهل للصحيفة الإيرانية التي أعلنت أنها ستنشر رسوماً كاريكاتورية عن الهولوكوست- هل لها علاقة أو اتصال أو تنسيق مع تلك الصحيفة الخبيثة بهدف إيجاد ثغرة أو مخرج لها من جريمتها هذه بعيدا عن الاستجابة لمطالب جماهير المسلمين وعلمائهم باعتذارها هذه الصحيفة صراحة وأن تعاقب مسئولي تلك الجريمة؟!!

    لاشك أن هذه فرصة ذهبية قدمتها الصحيفة الإيرانية للغرب للهروب والخروج من المأزق الذي وجدت فيها الدنمارك نفسها في ظل ردة الفعل القوية من جماهير المسلمين والمقاطعة الصارمة من قبل تلك الجماهير المدعومة بفتاوى العلماء ومواقف رسمية قوية من كثير من الدول الإسلامية والعربية.كما أن من شأنه تحويل القضية من إساءة متعمدة غير مقبولة بالمرة للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ومن كونها تجاوزا لكل الخطوط والقيم والأعراف والأخلاق إلى مسألة صراع فكري ثقافي بين رسامي الكاريكاتير!!
    إن من بدهيات الإنكار على هذه الصحيفة جريمتها وإساءتها لرسولنا الكريم قطع جميع الاتصالات معها من قبل الصحافة الإسلامية وغيرها من المؤسسات فكيف وصلت بها البجاحة إلى طلب التنسيق معها من قبل صحيفة يفترض أنها تنتمي لدولة إسلامية؟!!

    كم نكون ساذجين مغفلين عندما نظن أن خطوة الصحيفة الإيرانية تساهم في نصرة المصطفى صلى الله عليه وسلم وأنها الطريقة الناجعة لرد العدوان الغاشم على شخص رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم!!!
     

مشاركة هذه الصفحة