من روائع احمد مطر

الكاتب : فارس عربي   المشاهدات : 660   الردود : 6    ‏2007-05-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-15
  1. فارس عربي

    فارس عربي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-03-30
    المشاركات:
    76
    الإعجاب :
    0
    أنا لستُ أهجو الحاكمينَ، وإنّما
    أهجو بذكر الحاكمين هجائي
    أمِنَ التأدّبِ أن أقول لقاتلي
    عُذراً إذا جرحتْ يديكَ دمائي ؟
    أأقولُ للكلبِ العقور تأدُّباً:
    دغدِغْ بنابك يا أخي أشلائي ؟
    أأقولُ للقوّاد يا صِدِّيقُ، أو
    أدعو البغِيَّ بمريمِ العذراءِ ؟
    أأقولُ للمأبونِ حينَ ركوعِهِ:
    "حَرَماً" وأمسحُ ظهرهُ بثنائي ؟
    أأقول لِلّصِ الذي يسطو على
    كينونتي: شكراً على إلغائي ؟
    الحاكمونَ همُ الكلابُ، مع اعتذاري
    فالكلاب حفيظةٌ لوفاءِ
    وهمُ اللصوصُ القاتلونَ العاهرونَ
    وكلُّهم عبدٌ بلا استثناء !
    إنْ لمْ يكونوا ظالمين فمن تُرى
    ملأ البلادَ برهبةٍ وشقاء ِ؟
    إنْ لم يكونوا خائنين فكيف
    ما زالتْ فلسطينٌ لدى الأعداءِ ؟
    عشرون عاماً والبلادُ رهينةٌ
    للمخبرينَ وحضرةِ الخبراءِ
    عشرون عاماً والشعوبُ تفيقُ
    مِنْ غفواتها لتُصابَ بالإغماءِ
    عشرون عاماً والمفكِّرُ إنْ حكى
    وُهِبتْ لهُ طاقيةُ الإخفاءِ
    عشرون عاماً والسجون مدارسٌ
    منهاجها التنكيلُ بالسجناءِ
    عشرون عاماً والقضاءُ مُنَزَّهٌ
    إلا من الأغراض والأهواءِ
    فالدينُ معتقلٌ بتُهمةِ كونِهِ
    مُتطرِّفاً يدعو إلى الضَّراءِ
    واللهُ في كلِّ البلادِ مُطاردٌ
    لضلوعهِ بإثارةِ الغوغاءِ
    عشرون عاماً والنظامُ هو النظامُ
    مع اختلاف اللونِ والأسماءِ
    تمضي به وتعيدُهُ دبّابةٌ
    تستبدلُ العملاءَ بالعملاءِ
    سرقوا حليب صِغارنا، مِنْ أجلِ مَنْ ؟
    كي يستعيدوا موطِنَ الإسراءِ
    فتكوا بخير رجالنا، مِنْ أجلِ مَن ْ؟
    كي يستعيدوا موطِنَ الإسراءِ
    هتكوا حياء نسائنا، مِنْ أجلِ مَنْ ؟
    كي يستعيدوا موطِنَ الإسراءِ
    خنقوا بحريّاتهم أنفاسَنا
    كي يستعيدوا موطِنَ الإسراءِ
    وصلوا بوحدتهم إلى تجزيئنا
    كي يستعيدوا موطِنَ الإسراءِ
    فتحوا لأمريكا عفافَ خليجنا
    كي يستعيدوا موطِنَ الإسراءِ
    وإذا بما قد عاد من أسلابنا
    رملٌ تناثر في ثرى سيناء !
    وإذا بنا مِزَقٌ بساحات الوغى
    وبواسلٌ بوسائل الأنباءِ
    وإذا بنا نرثُ مُضاعَفاً
    ونُوَرِّثُ الضعفينِ للأبناءِ
    ونخافُ أن نشكو وضاعةَ وضعنا
    حتى ولو بالصمت والإيماءِ
    ونخافُ من أولادِنا ونسائنا
    ومن الهواءِ إذا أتى بهواءِ
    ونخافُ إن بدأت لدينا ثورةٌ
    مِن أن تكونَ بداية الإنهاءِ
    موتى، ولا أحدٌ هنا يرثي لنا
    قُمْ وارثنا.. يا آالأحياءِ !
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-16
  3. المترجم

    المترجم عضو

    التسجيل :
    ‏2007-03-18
    المشاركات:
    53
    الإعجاب :
    0
    تسلم على الاختيار والنقل وأحمد مطر شاعر الحريه يسلم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-05-16
  5. فارس عربي

    فارس عربي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-03-30
    المشاركات:
    76
    الإعجاب :
    0
    اخي المترجم اشكر لك مرورك الكريم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-05-17
  7. عبدالجبار سعد

    عبدالجبار سعد شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    2,158
    الإعجاب :
    0
    لله در اختيارك ولو ان هناك كلمات غائبة

    قُمْ وارثنا.. يا آ ...الأحياءِ
    كأن االكلمة الغائبة ياآخر الأحياء

    وكذلك

    وإذا بنا نرثُ .....مُضاعَفاً

    ونُوَرِّثُ الضعفينِ للأبناءِ
    هناك كلمة غائبة هنا
    ربما كانت
    الشتات
    واذابنا نرث الشتات مضاعفا
    ونورث الضعفين للأبناء
    والله اعلم
    شكرا اخي المترجم​
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-07-20
  9. .شموخ.

    .شموخ. عضو

    التسجيل :
    ‏2007-06-29
    المشاركات:
    185
    الإعجاب :
    0
    وهل هناك أروع من أحمد مطر؟
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-07-22
  11. ربيع سعداوي

    ربيع سعداوي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-06-22
    المشاركات:
    323
    الإعجاب :
    0
    احمد مطر قرأته في بعض اللافتات
    حداثي
    صاحب مواقف ومبادئ
    ولم اتذوقه لانني والحداثة على طرفي نقيض اعني الحداثة بالمصطلحات الرنانة
    أما وانا اقرأ هذه القصيدة فلا اجد لي بدا من ان اشكر الاختيار الموفق ولسان حالي للشاعر يصفق
    الف شكر..
    مقتطفات للتبيت
    أنا لستُ أهجو الحاكمينَ، وإنّما
    أهجو بذكر الحاكمين هجائي
    ثم
    إنْ لمْ يكونوا ظالمين فمن تُرى
    ملأ البلادَ برهبةٍ وشقاء ِ؟
    إنْ لم يكونوا خائنين فكيف
    ما زالتْ فلسطينٌ لدى الأعداءِ ؟
    عشرون عاماً والبلادُ رهينةٌ
    للمخبرينَ وحضرةِ الخبراءِ
    عشرون عاماً والشعوبُ تفيقُ
    مِنْ غفواتها لتُصابَ بالإغماءِ
    عشرون عاماً والمفكِّرُ إنْ حكى
    وُهِبتْ لهُ طاقيةُ الإخفاءِ
    عشرون عاماً والسجون مدارسٌ
    منهاجها التنكيلُ بالسجناءِ
    عشرون عاماً والقضاءُ مُنَزَّهٌ
    إلا من الأغراض والأهواءِ

    ولنقس على هذه الدرر الغالية
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-07-22
  13. أبو ياسين

    أبو ياسين عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-21
    المشاركات:
    156
    الإعجاب :
    0
    وهذه ايضاً لأحمد مطر


    أنا لا أ كتب الأشعار فالأشعار تكتبني ،

    أريد الصمت كي أحيا، ولكن الذي ألقاه ينطقني ،

    ولا ألقى سوى حزن، على حزن، على حزن ،

    أأكتب أنني حي على كفني ؟

    أأكتب أنني حر، وحتى الحرف يرسف بالعبودية ؟

    لقد شيعت فاتنة، تسمى في بلاد العرب تخريبا ،

    وإرهابا

    وطعنا في القوانين الإلهية ،

    ولكن اسمها والله ... ،

    لكن اسمها في الأصل حرية
     

مشاركة هذه الصفحة