إليكَ .. وَ الأملُ في قاعه المظلم ضياع !

الكاتب : جيان   المشاهدات : 1,214   الردود : 15    ‏2007-05-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-15
  1. جيان

    جيان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-12
    المشاركات:
    1,651
    الإعجاب :
    0
    .

    [​IMG]
    .


    إليكَ فقط , حينما ألمحكَ في دخانِ الحلم على هيئة الريح تارة
    و على هيئة النسماتِ الصيفية تاراتٍ أخرى ..
    إليكَ و الشوقُ يتكتّل في أوردتي , و يجرِي منها مجرى الدمِ وَ الشّجن

    .

    لم يصلنِي منك السؤال : و كيف الحياة معكِ ؟
    لكنني سامحتك حتى البُكاء و حتّى أقاصي الحَزن !
    و أنى لي ألا أفعل و أنتَ وجع عُمري وبهجته !
    كنتُ أنتظرُكَ كمَا المتسولين على قارعة الطريق و منتهى أحلامهم بضع ريالات
    و مُنتهى أحلامي .. بضع حاجاتٍ منك تعرفها , و ابتهجتُ كالصغارِ , توردتْ وجنتاي
    و ترقرقَ الدمعُ في عينيّ فرحًا , و كدتُ أهتكُ سرّي بصراخٍ طفوليّ عابث :
    لا زال يُحبني , لا زالَ يذكرني !
    هو ذا يُقبل من بعيد بقامته الفارعة , هو ذا يضمّني بحديثه حتى أتلاشى و يُدفئني بابتسامته حتى ( .... ) !
    كنتُ سأفعل , و لكنهم جذبوني بعنفٍ إلى واقعِي و ذكروني بـ ورقة التقويم و الأيام القليلة المتبقية على احتفالية البُكاء !
    فـ دفنتكَ فيّ وَ قلتُ : كفى !
    أما الأيام يا كلّي .. فقد يتـّمتني بعدكَ , غاصتْ في مشاعري أكاليل شوكٍ و تجاعيد !
    و لقنتني أبجديات الوجع و شطبتْ من قاموسي كل مفردات الحياة !
    غير أني ما زلتُ أحمل قلبي على يدي .. أتحدى هروب الكلماتِ .. هروب عصافيرالحديقة
    هروب فراشات الشفق و أبحث عن قمرك الذي كان يغربُ في عينيّ
    أحلم بسنبلةٍ منك و جدولٍ و يدٍ تدقّ بابي و تمسح الدمع عن وجهي
    ثم تشعل الدم في عروقي التي تآكلتْ بالحزنِ .. و أمات الصمت ألفاظها !
    آهٍ .,
    ماذا بقيَ مني سوى رعشة .. سوى جسدٍ تعصره الشمس
    و ذكرى ظلين , و أحلام أفنتْ شبابها يدُ الزمن !
    أتعلمْ ؟
    في ذاتِ المكان .. حيثُ فرّقنا الزمان و وليتَ وجهكَ شطر الموتِ
    لا زلتُ واقفة أمدّ يدي , أرسل كفّي خلف الباب فأحس الفرااااغ
    أصافح المستحيل !
    أتخيل قامتك و أشتمّ عطركَ و أبحث عن ضيائك
    ثم أعود بحفنة عتمة .. و كثيرٌ من فنَاء !


    و صرخت بنا الحياة ذاك المساء :​
    الحلم في بعض صوره لجاجة
    و الأملُ في قاعه المظلم ضيااااع !
    قلبي بعدكَ صار قرصاً يحترق , ليس فيه مكان لرماد
    و ضعتُ في نهاية الحلمِ .., ​

    ( أتراك نسيتَ صورةَ : يا للسعــادة ؟! ) ​



    رُوح أسير ,
    15/ مايو​



    .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-15
  3. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    قراءة فقط ولي عودة لوضع ما تيسر من كلمات لن توفيها مكانتها وحرفها ورقي صياغتها ....

    لله درة من قلم حينما يكتب وحينما يعبر يحكي تضاريس شاسعة من الروح الادبية والشعور الوجداني العميق.....

    لك تحية اولى بمروري هنا

    اخوك

    سد مارب
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-05-15
  5. عاشق اللواء

    عاشق اللواء قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-08
    المشاركات:
    3,150
    الإعجاب :
    0
    ياااااااااه
    بعض النصوص
    تجعلك تتوسد راحة كفك وتفكر
    وتشعر ان شيئا ما يبعثرك
    ويطيرك حتى لا تكون انت
    الاخت الكريمة(( روح اسير ))
    تجيدين قطع اوتار القلوب
    وبعثرات الحنين فى دخل من يقرأك هنا
    لا اخفيكي ان النص قد اخذني الى البعيد البعيد
    اوصيك بقلبك
    اعتني به وبروحك اكثر


    دمتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-05-16
  7. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    لو كان بيدي التثبيت لثبتها اطول فترة لانها تستحق ذلك
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-05-16
  9. جيان

    جيان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-12
    المشاركات:
    1,651
    الإعجاب :
    0

    .

    مساؤكَ نابضٌ بـ الرحمة أستاذي
    كم أستعذب حضورًا حكيمًا كـ أنتَ !
    وَ كم يروق لي أن أرى أحرفكَ في متصفحي هالةً من نور !
    لحين عودتكَ ..
    لكَ مني التحيّة
    و جزيلَ الشكرِ

    .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-05-16
  11. جيان

    جيان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-12
    المشاركات:
    1,651
    الإعجاب :
    0
    مساؤك ينبضُ فرحًا أستاذي
    تشريفك باذخُ الروعةِ
    وَ سطوركَ " شيءٌ آخر " ..!!
    زاخر ..
    فاخر !
    مروركَ أشعرني أنني " أغرّد " !

    /
    \

    قلبي وَ روحي كلاهما
    ب
    خ
    ي
    ر
    ما دامتْ دعواتٌ تحفهما من أقصى الدّنيا !

    أشكركَ ألف مرّة

    .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-05-16
  13. جيان

    جيان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-12
    المشاركات:
    1,651
    الإعجاب :
    0
    .

    التثبيتُ في فلسفتي .. شنقٌ لـ المشاعر على مقصلة الصفحات !
    أ . سد مأرب
    ثقِ تمامًا أنك أكبر من الشكرِ
    فَـ حضورٌ بهذا الكم يجعل من قلمي : رفرفة !!
    و مطرًا وَ وردًا !

    دمتَ شامخًا

    .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-05-17
  15. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    ليس لدي الا دعوة صادقة وامنية كبيرة بالقلب لكِ انتِ يا روح اسير

    امنية لك بغداً مشرق صافي ودنيا احلى وامل اصفى وانقى فانتِ تستاهلين كل جميل في هذه الحياة

    تصبحين على امل و سعادة و وفرحى قلب يتسع كل هذا المعاني

    تحيات وتقدير

    اخوك
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-05-17
  17. عبدالجبار سعد

    عبدالجبار سعد شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    2,158
    الإعجاب :
    0
    وهاأنت تأتين
    كالطيف ..
    كالنسمة الحانية ..
    هو السحر .. ياروح هذا الأسير !
    يطير بكِ الآن نحو الأعالى ..
    فتصدح من حولك الأغنيات,
    وتفتقدين بك الصمت!
    ذاك الذي كان يسكن روح الأسير ..
    ويغريه بالموت حتى على كسرة من رجاء ..!!
    وحاشاك حاشاك أن تكتبي للفراغ ..
    فلا زال ملؤك هذا الذي..
    لم يعد ذكره حاضرا
    أو
    نسيت ..!!
    ***
    ألاهل تجيئ المواهب بالحالمين
    ويغفل روحك
    عن غائب لا يعود ..
    فيأفل هذا ويسفر بدر السعود..
    له كل ألوان زهر القرنفل ..
    طيف
    ورائحة الياسمين !!


    *****
    أنيقة الحرف
    روح أسير .
    أستمتع بدلال الحروف على يديك وتنتزعني من جذوري لتطير بي في أفق تملكينه وحدك وفيه مملكتك الحسناء ..
    و
    للتثبيت
    حتى لو...لم يوافق هواك مثل هذا التثبيت ..
    لك كل تقديري ايتها الأخت المبدعة المتمكنة . ​
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-05-17
  19. جيان

    جيان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-12
    المشاركات:
    1,651
    الإعجاب :
    0
    .

    وَ هل من شيءٍ في هذه الدنيا أجملُ من دعوةٍ صادقةٍ بـ ظهر الغيب ؟!
    أستاذي سد مأرب ..
    خجلى أنا من كرمكَ الباذخ
    فـ لكَ الشكرُ حتى ترضى

    وَ حفظك الله

    .
     

مشاركة هذه الصفحة