نص رد مشائخ صعده على داعي القبيله للشيخ/عبدالله!!!

الكاتب : أمير بك   المشاهدات : 504   الردود : 0    ‏2007-05-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-14
  1. أمير بك

    أمير بك عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-06
    المشاركات:
    694
    الإعجاب :
    0
    الأخ الشيخ - عبد الله بن حسين الأحمر شيخ مشائخ حاشد ورئيس مجلس النواب

    حفظكم الله تعالى

    نرفع لكم السلام أقلام من خولان عامر الحُطام بعد ما عانت من سوء الانتقام وقبح الاتهام من الكرام واللئام
    وبعد :

    وصل مشرفكم الكريم وعرفناه وعلى العين والرأس وضعناه ، ونشكركم على تعبيركم عن أصالة خولان عامر وعلى الشعر الذي استشهدتم به ونذكركم بالمثل بما قاله الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه في أصالة أجدادكم وأجدادنا همدان ، حيث قال:

    ولو كنتُ بوابا على باب جنة *** لقلتُ لهمدان ادخلوا بسلام

    وقال :

    ناديت همدان والأبواب مغلقة *** ومثل همدان سنى فتحة الباب

    ونحن يا شيخ عبد الله أولاً نسألك بالله العظيم :
    ماذا سيكون موقفك لو أن جيش الدولة وأوباش القبائل يعيثون في بلاد حاشد عرضا وطولا على مدى أربع سنوات على أسباب كاذبة وتضليلات باطلة معروفة عندكم وعند غيركم؟

    نحن يا شيخ عبد الله نقدر غيرتكم على الثورة والجمهورية لعظيم التضحيات التي قدمتها أسرتكم وقبائلكم في قيامها وحمايتها .

    لكننا نذكركم أن واجبكم الوطني والديني وواجبكم تجاه دماء والدكم وأخوكم وقبائلكم أن توجهوا هذه الغيرة إلى من قد انقلب على الثورة والجمهورية من داخل القصر الجمهوري بتوزيع اليمن إلى ( إمارات) مناطق عسكرية ، يحكم كل إمارة أحد أفراد أسرته ، ويتبعه كل من هم في إطار إمارته من محافظين وقادة عسكريين وأمنيين تبعية المملوك للمالك وكل القيادات السياسية والاجتماعية يتعاملوا معهم من هذا المنطلق وعلى هذا الأساس من سنين عديدة .

    ويعمل النظام الحاكم اليوم على توريث السلطة من الآباء إلى الأبناء من أعلى هرم السلطة إلى ما دون ذلك في خطوات سافرة الوضوح للجميع ولا نظنكم غافلين عنها وانتم رمز الفطنة وعنوان الحكمة .

    وتعرفون أن دعوى السلطة في أن ( حفنة من المراهقين) كما وصفتموهم إنهم سيعيدون عجلة التاريخ إلى الوراء هي دعوى لا تتفق مع أي منطق ولا تنطلي على أي عاقل.

    خاصة أن حفنة المراهقين هؤلاء لا يملكون أي مقومات الانقلاب المزعوم ، بل هم مشردون في العراء ، مطاردون في السهل والجبل ، والريف والحضر ، يبحثون عن الأمان من القتل ، وعن قليل من الزاد ، وعن بقايا مأوى ، ويصرحون في كل يوم وفي كل مناسبة إنهم جمهوريون وان رئيسهم هو علي عبد الله صالح . فما هو المطلوب أكثر من ذلك ؟

    وتعلمون يا شيخ عبد الله انه لا يملك مقومات الانقلاب على الثورة والجمهورية إلا الذي في يده السلطة والجيش والثروة والأعلام ، وانه الوحيد الذي قد خطا خطوات عديدة في هذا المجال .

    ونعتقد انه لم يرفع شعار ( الدفاع عن الثورة والجمهورية) إلا تغطية على ما يفعله من انقلاب فعلي مؤكد مشاهد على الثورة والجمهورية . وتعرف ونعرف يا شيخ عبد الله إن الهاشميين

    لم يصلوا بلادنا بجيوش جرارة لاحتلالها ، مما يستدعي اليوم قيام الرئيس بتحرير البلاد منهم .

    بل وصلوها أئمة هادين وعلماء مصلحين ، وجاءوا بدعوة من أجدادنا والبلاد في حالة من الفوضى وسيطرة القرامطة المنحرفين وعبثهم في الدين والبلاد والعباد .

    أن أجدادنا قاموا عن طيب خاطر وولاء عقائدي بإحضار الإمام الهادي من المدينة المنورة إلى صعدة ، وكلفوه طائعين مختارين بتدبير شؤون الحكم وتعليم الناس أمور الدين .

    وبمحض إرادتهم ومنتهى حماسهم خاضوا تحت قيادته وقيادة الأئمة من بعده اشرف الحروب ضد القرامطة حتى طهروا اليمن من رجسهم . وتحت قيادة أحفاده تحررت اليمن من الأتراك وحافظوا على استقلال اليمن وسيادتها في حين كانت بلاد العرب مسرحا للاستعمار الصليبي يعيث فيها فسادا ، ولقد حافظوا على هوية اليمن وأصالته في أحلك الظروف العالمية التي شهد فيها العالم حربين عالميتين دمرت البلاد والعباد وحفظ الله اليمن .

    الأخ الشيخ عبد الله الأحمر .

    اكفونا شر أعداء الثورة والجمهورية المتربصين داخل القصر الجمهوري وخارجه .
    ونحن نكفيكم (حفنة المراهقين !) المشردين في البوادي والجبال والقفار . وندعوكم بداعي الإخاء والقبيلة والدين والوطن في أن ترفعوا عنا جيوش الدولة وأوباش القبائل الذين سامونا سوء العذاب على مدى أربع سنوات وكانت أعمالهم الإجرامية سبب انتشار الحرب وتوسعها من عزلة مران في حيدان إلى عموم محافظة صعدة وما جاورها في عمران وحجة .

    يا شيخنا الفاضل :

    أدركونا بحكمتكم قبل أن تشمل الحرب جميع اليمن ولا ترضوا أن تتحول بلادنا إلى ساحة حرب وفوضى ونهب وتنكيل ، وتصبح الثأرات بين الأخ وأخيه والأب وابنه .

    ونعاهدكم أننا وجميع قبائلنا مشائخ وأفراد جزء لا يتجزأ من هذه الدولة والوطن والثورة والنظام الجمهوري ، لا يحولنا محول ولا يبدلنا مبدل . ونحن قبائل زيدية نحب الرسول وآله حبا جما نسير في ذلك على هدى الآباء والأجداد . وسيظلوا هجرتنا في ظل النظام الجمهوري والوحدة والثورة .
    وعليكم انتم يا شيخ حاشد ويا رئيس السلطة التشريعية أن تتكفلوا لنا بالمنقلبين على الثورة من داخل القصر ونحن نتكفل لكم بحفنة ( المراهقين !) . وبيننا وبينكم عهد الله الأكيد وميثاقه الشديد على أن يفي كل طرف بما عليه.
    خلصوا بلادنا مما يراد لها من فتنة سوداء تجعل بأس أهلها بينهم شديدا . ويكفينا ما لاقينا من ( الوافدين من الخارج )على مدار أربع سنوات.. فلا تمدوها بيننا البين ، جيل بعد جيل ، وقلدكم الله في الثورة والجمهورية .

    يا شيخنا الفاضل:
    ختاما نستحلفك بالله العلي العظيم هل أنت مؤمن في قرارة نفسك بقدرتك على الجواب الايجابي حينما تقف بين يدي ربك فيسألك عن تلك الدماء والنفوس التي سفكت وأزهقت بسبب داعيك هذا ؟ إننا نسألك ونستحلفك ونحن نعلم وأنت تعلم انه لم يعد في العمر إلا القليل ، وهو ما يعني ضرورة حرص الإنسان على اتقاء أي فعل أو قول لا يكون في صالح حُسن الخاتمة .داعين لك بطول العمر فيما يرضي الله ورسوله .
    والسلام عليكم ورحمة الله ..

    إخوانكم وأبناؤكم / مشائخ واعيان خولان عامر - صعدة الجريحة ..!
     

مشاركة هذه الصفحة