اسرار تنامي ظاهرة الفوضى في اليمن

الكاتب : عارف علي العمري   المشاهدات : 1,313   الردود : 26    ‏2007-05-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-13
  1. عارف علي العمري

    عارف علي العمري كاتب

    التسجيل :
    ‏2006-07-06
    المشاركات:
    345
    الإعجاب :
    0
    بقلم / عارف علي العمري
    • وراء الدهاليز التي تم تقييد حركته فيها كان حظه من الإقامة الجبرية, وبين ملفات الأرشفة كان له مكان شاغر, وموقع خاص, لا يصل إليه إلا من أراد أن يقرءا عليه الفاتحة, لأنه بلا شك اليوم أو بعده سيموت ما لم يتعاون الجميع على إخراجه من مكانه المغلق, إلى فضاء رحب أكثر اتساعاً, وسيد المقام هو صاحب الجلالة الموقر ( القانون ) .
    • القانون لغة تترجمها المجتمعات الراقية والمتقدمة في سلم الحضارة إلى واقع ملموس يعايشه الجميع, ويعملون في إطاره وتقيدهم نصوصه, التي تدفعهم إلى محاسبة الذات ومراقبتها, بعيداً عن الاناء المفرط والشخصنة الزائدة, فالقانون عندهم ليس عبارات تكتب ويرمى بها في سلة المحذوفات , ولا أحرف تسطر لتظل حبر على ورق, بل القانون عندهم فضيلة تبنى عليها المجتمعات, وتقوم على أساسها المؤسسات .
    • القانون فضيلة يوم أن يطبق , شرف تفخر به الدولة يوم أن يسود البلاد, مفخرة يباهي بها المواطن أمام شياطين البشر, وزعماء الديكتاتورية القبيحة, شهادة حضارة وتقدم للشعوب التي تستظل تحت عدالته, وتعيش بأمان في ظلاله .
    • القانون يساوي بين القوي والضعيف والحاكم والمحكوم ويجعلهم سواسية أمام القضاء لأنه مستمد أسسه من الشريعة الإسلامية السمحاء, لكن اليوم قل أن تجد قوي وضعيف يتساوون أمام القضاء, بل إن الظالم صاحب المال أو النفوذ القوي يصبح صاحب الحق حين يغيب القانون, وتختفي سلطته وهذا نذير شؤم بالهلاك إذا لم نراجع حساباتنا جميعاً ( إنما اهلك من كان قبلكم انه كان إذا سرق فيهم القوي تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد )
    • غياب القانون دليل على هشاشة الأنظمة وركاكتها في تسيير شؤون الحكم .... ودليل أخر على بدائية تلك المجتمعات التي يغيب فيها القانون بعيداً عن الأنظار, إن غياب القانون يستلزم ثورة سلمية يقود زمامها المثقفين, من أصحاب الأقلام الحرة الذين يموتون ولا يأكلون بمداد أقلامهم .
    • اليمن ــ وللأسف ــ واحدة من دول العالم الثالث التي تسن فيها القوانين ولا ترى اغلبها النور إلا مرتين في الحياة مرة عند صياغتها في أروقة صناعة القرار, والثانية عند مناقشتها تحت قبة البرلمان , ويكون فيها القانون مأسور في زنزانة المصالح الشخصية, مكبلاً في سلاسل القوة والنفوذ, متلاشي أمام وريقات الدراهم والريالات, منهاراً أمام الواسطة , صريعاً في مواجهة القبلية وأعرفها السائدة .
    • هنا على تراب الوطن, في بلاد السعيدة, قانون البلاد الحقيقي هو الأعم والأكثر انتشاراً, وهو البديل الذي يرى فيه الأقوياء حل لمشاكلهم, وجسراً يتم من خلاله العبور إلى شاطئ الحقوق الضائعة.
    • لو كان القانون موجوداً ما رأينا بلطجة تطال عاصمة الوطن , اه لو كنت حاضر أيها القانون ما وضعت على ( بلا قيود ) القيود الإعلامية , لو كنت حاضر ما استمرت قضايانا مبعثرة على امتداد الوطن, شائكة الحل, مستعصية المنال , غامضة المصير,غيبوك الذين رأوا فيك عقبة كئود أمام مصالحهم الشخصية, وتطلعاتهم الخاصة .
    • لو كان القانون موجود ما أكل المواطن من براميل الزبالة, وأكلت قطط المسئولين وكلابهم أجود أنواع اللحوم, ولا بنيت ناطحات السحاب لبعض المسئولين دون محاسبة , ولا ارتدى أولاد الوزراء أجمل الملابس, وغيرهم من أولاد الآخرين لا يفكرون إلا في لبس ما يسترون به عوراتهم .
    • القانون غائب إلا في بعض الحالات النادرة التي لا حكم لها, ولو كان موجوداً ما انتهك عرض أنيسة الشعيبي, ولا عذب حمدان درسي, ولا قتلت الطفلة مرام, ولا تم اقتياد بعض الصحفيين إلى أماكن توحي بالرعب والهلاك, لو كان القانون حاضرا ما رأينا سجون خاصة للمشائخ يتم فيها ممارسة أبشع أنواع التعذيب.
    • قد تبدوا مندهشا أكثر من اللازم, حائراً أكثر من الحيرة ذاتها, فاقداً لشعورك, مغتاظاً إلى درجة لا تسيطر فيها على أعصابك, متنرفزاً إلى درجة البطش بمن حولك, حينما تصادر حقوقك فتسال عن القانون للجوء إليه, فيكون الجواب أن لغة المال هي الحاضرة التي تفرض بها وجودك, وترجع بها حقوقك .
    • قد تتجرع الألم .. تتكبد الأسى حسرات.. تتأوه بعد أن تقلب كفيك متعجباً.. ثمة أشياء تدعوك للتسخط والتبرم .. عند أن يسألك جندي الأمن عن أوراق ملكية سيارتك, أو رخصة قيادة لها .. وقد تصيبك الدهشة حينما تخالف النظام والقانون, وتسمع من رجاله , كلمة ( تقبل ) أو ( خارج نفسك ) وبين هذا وذاك ما عليك إلا أن تكتم أنفاسك, وتخفي مواجعك خلف أناتك المثقلة بالقهر, وترتدي حلة الصبر, إذا أردت أن تساهم في استئساد الفوضى , وتنامي هيبة البلطجة.[/size]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-13
  3. العاشق لعدن

    العاشق لعدن عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-25
    المشاركات:
    36
    الإعجاب :
    0
    الحكومه هي السبب في التسيب وربنا يهديهم.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-05-13
  5. المسبار الحر

    المسبار الحر عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-28
    المشاركات:
    212
    الإعجاب :
    0
    المعارضه هي سبب الفوضى وإثارة الزوابع والفتن في أرض اليمن السعيد
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-05-13
  7. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    موضوع رائع وفي غاية الأهمية واستطاع الكاتب ان يضع يده على الجرح

    لي عودة للتعليق بإذن الله

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-05-13
  9. الشيخ الحضرمي

    الشيخ الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-11-07
    المشاركات:
    4,147
    الإعجاب :
    0
    انا اقترح اولا على اي كاتب جديد .. ان يتم ايقافه عن الكتابة مثل مسبار لا سبر الله روحه ..

    لان الموضوع جيد ومنطقي ويناقش نقطة مهمة من النقاط التى يجب ان نثريها بالحوار حتى نصل الى مفهوم واحد عن سبب تفشي الفوضى في اليمن خاصة في السنوات ما بعد حرب 94م .

    لان اليمن بطبيعتها فوضية ولم تشهد استقرار الا في العهند الشهيد الحمدي ، هذه الفترة استثنائية اما بقيت الفترات فهى في فوضى الفوضى .

    ولكن لهذه الاسباب امور متعلقة بالانسان في الشمال ذاته ، فهو لم يتعلم النظام في المدارس ولا في الحاية العامة كالقراء بل القبيلة هي المسطيرة على كل اشي حتى على قرار زواج هذا الشاب او تلك الشابة وهذا يعني ان القبيلة بهمجيتها طغت على كل محاولة للنظام ، فالت الامور اليوم الى الفوضى وسوف تستمثر ان لم يجد التعليم طريقه الى عقول القبائل والى اهمية دعم الدولة للانسان هناك حتى تحرره من سطورة القبيلة التى يعاني منها اليمن كنظام والانسان اليمني ، وتبقى القبيلة مكانه نفتخر بها في اليمن و لكنها فوضوية مشكلة القبيلة في اليمن في فوضويتها وقد زاد القات هذه الامور تعقيدا ، ففي البلدان المجاورة قبائل حربية ولكنها متحضرة ومتفهمه ومتطورة بعكس قبائل اليمن التى يسيطر عليها التخلف بشكل مرعب .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-05-13
  11. ميه سئعه

    ميه سئعه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-18
    المشاركات:
    356
    الإعجاب :
    0
    طرح رايع كاتبنا القدير عارف علي العمري كثرالله من امثالك وتشخيص اجمل من اخونا الشيخ الحضرمي لاعدمناكم في المجلس اقلام امينه تضع النقاط على الحروف .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-05-13
  13. حبان الحوار

    حبان الحوار عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    84
    الإعجاب :
    0
    موضوع هادف
    هنا اذا اردنا ان نعرف متى يطبق القانون ؟ وماهي المقدرات التي يجب ان تكون حاضره عند تطبيقه
    استطعنا ان نطبق القانون في مجتمع لم يعرف نظام الدوله الحديثه في سرعه قياسيه
    مثلا في جنوب اليمن كان قبل الاستقلال يعيش المجتمع الجنوبي محتكما للعرف باستثناء عدن والمكلا الذي كان الاستعمار محكم سيطرته بطريقه نظاميه . فا في فتره وجيزة استطاعت حكومة الثوره في تطبيق سياده النظام والقانون وانهاء حاكمية شيخ القبيله التي تؤاد تطبيق القانون وولاحتكام الى مؤسسسات الدوله . هناك خطوات اتخذت من قبل الدوله بغض النظر عن عنفها ولينها الا اننا نقدر نقول ان في امكانية لتطبيق القانون في اليمن ولكن تمسك شريحه كبيره من ابناء الشمال بالعرف القبلي لايبشر باقامت الدوله الحديثه في اليمن كما ان عدم حزم السلطه في مسائله الصلاحية المطلقه التي يتمتع بها شيخ القبليه تجعل السلطه لاتستطيع ان تطال ماتقره من قوانين
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-05-13
  15. سماء عدن

    سماء عدن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-06
    المشاركات:
    1,068
    الإعجاب :
    0
    الموضوع ممتاز ..

    وردا على الاخ/ مسبار اقول ان المعارضة للجنوبيين التي تقول عنها سبق وان ارست دولة القانون في الجنوب وكان القانون انذاك يطبق على جميع افراد الشعب بجميع فئاته .. وبغض النظر عن سلبية وايجابية القانون بل كان يطيق على الجميع .. الفوضى الادارية كانت موجودة قبل الوحدة وكان يجب على دولة الوحدة انذاك ان تستفيد من تجربة الجنوب في ارساء مثل هذه الانظمة والتي جميعها استقتها من الحكم البريطاني انذاك ولكن من يريد ان يستفيد .؟؟. دولة الوحدة فرضت قوانينها بالقوة على دور المؤسسات وبدات بسياسة القمع والكيل بمكيالين ... والا لو كان في قانون لما كان اساسا وجد تزوير في الانتخابات وتزوير واضح ...الفوضى عارمة والله وحده المنجي من المهالك .
    وانا ايضا مع تعليق الاخ / الحضرمي في بقية التعليق ..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-05-13
  17. الظاهري قال

    الظاهري قال قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    8,903
    الإعجاب :
    0
    إيا اخي مسبار كل شيء جائز ولكن لما يدافع الانسان عن شيء يجيب ادلة وانت قلت المعارضة فممكن تقول لنا كيف المعارضة عملت الفوضى؟
    ما نعلمه بان المعارضة باليمن ضعيفة بسبب استخدام الرئيس لكل قواه ضدها ويريدها معارضة بسيطة لا تضر ولا تنفع على شان تخف عليه عبارات النقد في تقارير حقوق الإنسان والناس كلها عارفه بهذا الكلام ، الحكومة هي من يملك السلطة مع الرئيس واي فوضى محسوبة عليهم فهم بيده الجاه والسلطان والقوة ومسألة الطبال مقبولة لما تكون متوازنة اما تشل الطبل والطاسة والمزمار مع بعض فانت تسيء لمن تدافع عنهم ، اليمن تحكم بالبركة وبمعرفة الرئيس والحكومة والشعوب تصبر ولكن هيهات عند ما تصل إلى نهاية صبرها ، وعلى المسئولين تدارك الأمور فلا احد ينازعهم في ملكهم والمواطن يريد بسط النظام والقانون على شان يضمن بان البلاد ستتحسن ظروفها اما الأكل بلا حساب فهو فقر من غير ما ندري وان كانت الحكومة والرئيس مقتنعين بان قوانين العربية اليمنية السابقة هي الأفضل مافي مانع لكن يطبقونها وما نراه لاقوانين ولا نظام ولا اي شيء والبلد تسير بالبركة وعرضة للأجتهادات ولك مسئول يشرع من حيث هوه بدون اي اعتبار لا لقانون ولا لنظام ولا ام الصروم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-05-13
  19. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0
    موضوع يتلامس مع المعاناة والواقع


    ومع قانون تغيب بحكم نفر من الناس


    وبموالاة القبلية والمحسوبيه صار دستورا متعارف عليه


    واصبح المواطن ضحية للتعسف باسم القانون تهتك حقوقه وهو لايعلم انه منتهك من قبل بلاطجة السلطه واعوانهم لا القانون

    تحية
     

مشاركة هذه الصفحة