انا لله وانا اليه راجعون لك الله يا مصر

الكاتب : alfaree8   المشاهدات : 513   الردود : 2    ‏2002-10-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-05
  1. alfaree8

    alfaree8 عضو

    التسجيل :
    ‏2002-09-29
    المشاركات:
    71
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الأمن المصري يعتقل 36 شخصًا من محافظات مختلفة ويصفهم بالتكفيريين


    أخبار :الوطن العربي :الأربعاء 18 رجب 1423- 25سبتمبر 2002م تحديث 7:40 م بتوقيت مكة المكرمة


    مفكرة الإسلام : وسعت السلطات الأمنية المصرية أمس من دائرة اعتقالاتها بعد أن اعتقلت عدد كبيرًا من الدعاة في مدينة الإسكندرية الساحلية بمصر، فقد شملت حملة الاعتقالات في صفوف التيار السلفي وتيارات إسلامية أخرى حوالي 26 من الشخصيات البارزة، وقد وصفتهم بعض الأوساط الحكومية في مصر بأنهم تكفيريين ويحاولون قلب نظام الحكم في مصر.
    فقد أفاد مصدر قضائي مصري أن أجهزة الأمن اعتقلت أمس 36 إسلاميًا ـ اتهموا بأنهم من جماعة التكفير ـ في محافظات عدة بتهم تكفير الحاكم والدعوة إلى قلب نظام الحكم.
    وأضاف المصدر أن عناصر جهاز الأمن قد أوقفوا هؤلاء الأشخاص في محافظات الإسكندرية القليوبية والجيزة والقاهرة والشرقية والمنوفية وكفر الشيخ.
    وتابع المصدر القضائي أن عناصر الأمن عثروا مع الموقوفين علي كميات كبيرة من المنشورات الممنوعة تحض علي كراهية الحاكم وقلب نظام الحكم وتكفير المجتمع واستحلال الأموال، والتنسيق مع جماعات أخرى متطرفة.
    وأوضح أنهم كانوا يعتزمون بث الدعوة إلى فكرهم عبر الانخراط في صفوف الطلاب بهدف تنظيم تظاهرات. وأكدت مصادر رسمية مصرية القبض على عدد من المنتمين إلى التيار السلفي, موضحة أن عدد المعتقلين بلغ 36 شخصًا في محافظات عدة, لكن غالبيتهم من محافظة الإسكندرية الساحلية.
    واعتبرت السلطات أن المتهمين تبنوا أفكارًا [تكفيرية] ومن ثم أحالتهم على نيابة أمن الدولة التي باشرت معهم تحقيقات في شأن تهم تتعلق بـ [بث أفكار متطرفة وحيازة مطبوعات تحض على كراهية نظام الحكم وازدرائه].
    وذكرت المصادر أن من بين المعتقلين في الحملة الأخيرة كلا من الشيخ ياسر برهامي والشيخ سعيد عبد العظيم والشيخ أحمد فريد والشيخ عبد المنعم إبراهيم, والشيخ محمود عبد الحميد, مشيرة إلى أن هؤلاء وآخرين نقلوا من إلى نيابة أمن الدولة بالقاهرة حيث يخضعون للتحقيقات.
    الجدير بالذكر أن الحملة على الصحوة الإسلامية قد نشطت في الآونة الأخيرة في مصر بشدة، سواء على التيار السلفي أو التيار الإخواني، وقد يكون ذلك مرتبطًا بأحداث 11 سبتمبر من العام الماضي، حيث أن مسألة الحرب على [الإرهاب] ـ الإسلامي بالطبع ـ أصبحت الآن توجهًا دوليًا وليس فرديًا.

    وإليك رابط هذا الخبر من مفكرة الإسلام:

    http://www.islammemo.com/newsdb/one...asp?IDNews=3616

    ========================
    ================
    ولا املك قبل ان انشر الخبر التالى الا ان اقول ان قوم لوط كانوا اكرم كثيرا من ابناء جلدتنا عندما قالوا اخرجوا آل لوط من قريتكم انهم اناس يتطهرون اما ابناء قومى !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    =============
    ================
    الرئيس المصري يلغي الأحكام بحق 50 متهماً بالشذوذ

    كوارث و حوادث :الوطن العربي :

    الخميس 11 ربيع الأول 1423هـ - 23 مايو 2002م تحديث 10:00 م بتوقيت مكة
    مفكرة الإسلام : ذكر مصدر قضائي مصري اليوم الخميس أن الرئيس المصري حسني مبارك ألغى الأحكام التي أصدرتها محكمة أمن الدولة العليا طوارئ بحق 50 متهما بالشواذ في 14 نوفمبر الماضي وقرر إحالة القضية إلى النيابة العامة.

    وكانت محكمة أمن الدولة العليا طوارئ أصدرت أحكاما بحق 50 متهما بالشذوذ في نوفمبر الماضي , وحكمت بالسجن سنتين مع الأشغال الشاقة على 20 شخصا والسجن سنة واحدة لمتهم آخر[ وبرأت 29 متهما آخرين لن تعاد محاكمتهم مرة أخرى ] رغم أن النيابة كانت قد وجهت المتهمين تهمة ازدراء الأديان واستغلال الدين الإسلامي ونشر أفكار متطرفة وتحوير آيات قرآنية لتحقير الأديان السماوية والنبي محمد صلى الله عليه و سلم وابتداع طريقة مختلفة للصلاة إضافة إلى ممارسة الشذوذ.

    وقد قبض على المتهمين وغالبيتهم لم تتجاوز العشرين في مايو 2001 أثناء وجودهم في سفينة سياحية تستخدم كملهى ليلي , مارسوا فيها شذوذهم بعد أن هزؤوا من الإسلام .

    جدير بالذكر أن قانون الطوارئ المصري يخول للرئيس صلاحية المصادقة على الأحكام الصادرة عن محكمة أمن الدولة العليا طوارئ أو إلغائها،غير أن هذا الحق لم يسبق أن استخدم مع الإسلاميين الذين تمت محاكمتهم بموجب قانون الطوارئ أو الذين تم إحالتهم إلى القضاء العسكري وأغلبهم من أساتذة الجامعات وأصحاب الفكر والدعوة ممن ينتمون إلى جماعة الإخوان المسلمين والتي تحظر الدولة نشاطها رغم امتدادها وتنفذها في الأوساط المصرية .

    وكان الرئيس حسني مبارك قد أحال المتهمين الإسلاميين علي القضاء العسكري بعد أقل من أسبوع من القبض عليهم، ما مثّل سابقة في تاريخ المحاكم العسكرية، إذ لا تحال القضايا عادة علي المحاكم العسكرية إلا بعد أسابيع عدة تتولي فيها نيابة أمن الدولة تحقيقات أولية مع المتهمين.كما طالبت النيابة العسكرية في مرافعتها بإنزال أقصي العقوبة في حق المتهمين الإسلاميين جميعاً.

    وكانت الحكومة المصرية قد تعرضت لضغوط أمريكية و فرنسية عبرت عنها منظمات أمريكية , و جسدتها تظاهرات واكبت زيارة الرئيس المصري لفرنسا قبل شهور، ويتزامن القرار الأخير مع الزيارة التي أعلن عن قيام الرئيس المصري بها للولايات المتحدة الشهر المقبل.

    وإليك رابط هذا الخبر من مفكرة الإسلام أيضا:

    http://islammemo.com/newsdb/one_news.asp?IdNews=155



    مع تحيااااااااااااااااااااااااات
    الفــــــــــ AL_Faree8 ــــــــــــريق
    اليمن _________________________ صنعاء

    :) :) :) :)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-05
  3. سياف

    سياف عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-07-23
    المشاركات:
    478
    الإعجاب :
    0

    أخي الكريم،

    هناك خمس حقائق كبيرة ترفض قيادات المجاهدين في مصر الإعتراف بها والتعامل معها:

    الحقيقة الأولى:
    أن مصر بمساحتها الجغرافية وبشعبها وبكل ما عليها هي الآن إقطاعية مملوكة بالكامل لأمريكا وإسرائيل، أي أن مصر الآن محتلة احتلالا حقيقيا وليس مجازيا من قبل أمريكا وإسرائيل، ويديرها لحسابهما نظام حكم كافر ماسوني الدين والعقيدة والملة.

    الحقيقة الثانية:
    تدير المخابرات الأمريكية والموساد الإسرائيلي كل شئون مصر الداخلية والخارجية بما في ذلك ملاحقة المسلمين والتنكيل بهم وإصدار احكام مبالغ في شدتها ضدهم.

    الحقيقة الثالثة:
    أية محاولة لمهادنة النظام الماسوني الذي يدير الإقطاعية المصرية أو مسايسته هي محاولة محكوم عليها بالفشل، إذ أن هذا النظام هو في حالة حرب ضد المسلمين المصريين وينفذ عمليات إبادة منظمة ومدروسة ضدهم، حتى وإن كانوا مسالمين، فهو ليس نظام حكم سياسي طبيعي يمكن التعايش معه.

    الحقيقة الرابعة:
    الجهاد ضد رموز وأركان النظام الذي يدير الإقطاعية المصرية الآن، هو جهاد في سبيل الله لاجزاء له سوى الجنة، فهو جهاد مفروض على المسلمين المصريين كالصلاة، إذ أنه جهاد ضد نظام حكم كافر كفرا مخرجا من الملة يدير مصر لحساب أمريكا وإسرائيل.

    الحقيقة الخامسة:
    لن ينفع في الجهاد ضد هذا النظام سوى العمليات الإستشهادية.

    هذه هي الحقائق التي يجب على قيادات المجاهدين في مصر التعامل مع أبجدياتها، أما غير ذلك، فقد يكون من الأفضل لقيادات المجاهدين أن تزاول مهنة بيع الخضار والفاكهة في السوق بدل ان تقود الجهاد الإسلامي في مصر.



     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-10-07
  5. سامي

    سامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-10
    المشاركات:
    2,853
    الإعجاب :
    0
    نقلت بعض ما جاء في كلام المدعو سياف الى قيادات المجاهدين
    ويسلموا عليك ويقولوا لك ...... فيك
     

مشاركة هذه الصفحة