رحلة الى أعماق التراث الشعبي لمديرية جبن ( 2 ) قصيدة وجوابها في ذات الشعر الأشــقـر

الكاتب : الجبني صالح   المشاهدات : 2,032   الردود : 3    ‏2007-05-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-10
  1. الجبني صالح

    الجبني صالح عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-12
    المشاركات:
    6
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاستاذ/ صالح علي محمد الجبني

    رحلة الى اعماق التراث الشعبي لمديرية جبن ( 2 )

    قصيدة وجوابها في ذات الشعر الاشقر
    ها نحن اعزائنا القراء نعاود اللقاء بكم في رحلتنا المستمره التي نبحث من خلالها عن المكنون التاريخي وروعة وجمال التراث الشعبي لمديرية جبن ونعمل على تجديد هذا التراث التاريخي الجميل واظهاره لكم وللمهتمين بالجانب الثقافي الادبي ليستفيد منه الباحثون – خصوصا وان تراث الادب الشعبي بمديرية جبن يتميز بعلاقه وطيده بأحداث حقيقيه وقصص واقعيه كان نتاجا الهام الشعراء والادباء والحكماء من ابناء مديرية جبن في ترجمة تلك الاحداث والوقائع ونظمها على شكل قصائد ادبيه ومقولات حكم وامثال شعبيه تحمل بين ثنياها كثيرا من الحكم والنصائح اضافة الى توجيهات صائبه وصحيحه في تسيير الحياه الاجتماعيه وتنظيم العلاقه بين شرائح المجتمع المختلفه . وهذا ماسوف نتناوله في رحلتنا الثانيه الى اعماق التراث الشعبي لمديرية جبن ذات التاريخ والحضارة العريقه والتي نتصفح فيها حكاية حقيقيه ثم توثيقها وسردها بقصيده ادبيه شعبيه – كتب كلماتها وصاغ ابياتها ونظم قوافيها الوالد الفاضل / والشيخ الجليل والرجل الحكيم – المغفور له احمد محمد علوي جوبع .
    ونبدأ اولا بالتعريف عن شخصية الشاعر المرحوم / احمد محمد جوبع المولود في المدينة الطاهريه – جبن – حوالي العام 1895م تقريبا والمتوفي بها ايضا في العام 1983م – له عدد من الابناء والبنات – خلال فترة حياته التي عاشها قرابة 88 عاما كان من ابرز الشخصيات القياديه التي تحلت بصفات جليله وعظيمه – الاستقامة الدينية والاخلاق الفاضله من صفاته – الشجاعة والاقدام لمواجهة الباطل من سماته – الصدق والوفاء من عاداته – الحكمة والتأني في اتخاذ القرار من رجاحة عقله – الاخذ بالمشورة والنصيحة دليل حبه واحترامه للاخرين الحرص الشديد والاهتمام الجاد في معالجة قضايا ومشاكل المجتمع نابع من كفاءته واخلاصه وقدرته على تحمل مسؤلياته . وهذا نتيجة دراسته والمامه بالاحكام الفقهيه والشرعيه والاعراف القبليه ومجالسته الحكماء وعلماء الفقه والشريعة والاستفاده منهم مما اكسبه نيل ثقة الجهات القضائيه العليا وتقلد مناصب عديده كان اهمها – الحاكم الشرعي للمنطقه – وزاده ذلك تواضعا وسماحة .
    اما ثانيا :- في هذه الرحلة الممتعة والشيقة فهو معرفة حكاية تلك اللقصيده ذا ت الابيات والقوافي البديعة والكلمات والمعاني البلاغيه الجميله وقصتها الحقيقيه التي يرويها لنا الاخ / عبدالحميد – احد ابناء الشبخ والشاعر المرحوم احمد محمد جوبع والذي يقول :-
    كنا عدد 6اولاد ذكور غير الاناث خلفة والدنا المرحوم ومن بيننا اخانا المرحوم / صادق – الذي دفعه شبابه الى استهواء الغربه والهجرة الى خارج الوطن طلبا لتحسين الحياه المعيشيه – بالرغم من حب والدنا الشديد وتعلقه القوى بالابن صادق – ولكن امام رغبته في الهجرة لم يستطع والدنا اقناعه في العدول عن قراره ، حيث كانت اشرعة البواخر البحريه الهوائية او كما كان يسمى ( المراكب ) تنتظره في سواحل البحر العربي بمدينة عدن ليجمع متاعه وطعامه وشرابه ويركب البحر لايعرف أي جهة يقصدها ذلك المركب نظرا لأن الرياح هي التي تحدد طريقهم واتجاههم – وفي البحر تمكث رحلته الطويلة عدد من الاشهر حتى تطأ قدماه اليابسه وفيها ينتقل في غربته عدة دول افريقيه واسيويه حتى يستقر به المطاف ارض الولايات المتحدة الامريكيه حوالي عقد الخمسينات 0
    وهناك تتغير حياته من خلال عمله وطبيعة الحياة الاجتماعيه الجديده والمختلفه في بلد الاغتراب ومرارة المعاناة التي يعيشها جراء الفراق والبعد واشتياقه الشديد وحبه لوطنه ومجتمعه واهله والتي كان نتاجها خلق المشاعر الرقيقه والاحاسيس المرهفه التي يحتضنها قلبه في صدره بعد ان كادت تضيع منه بين زحمة العمل وطبيعة الحياة ومرارة الغربه – فقام بإستجماع تلك المشاعر المرهفة واستغلالها للابداع في صياغة قصيدة اختار كلمات ابياتها ومعاني قوافيها بتمعن واتقان – تناول فيها جوانب شتى من حياته في بلد الاغتراب – جمعت بين الحب والشوق والحنين للوطن والاحباب ومظاهر الحياة الاجتماعية وطبيعة عمله وممارسته اليوميه لحياته وفيها تغزل بجمال بعض الفتيات ويصف من احبها منهن ليستأذن والده بالزواج منها – بالرغم من اختلاف جنسها ودينها ولغتها عن مجتمعنا 0
    وفورا تم ارسال قصيدته تلك الى والده المرحوم / احمد محمد جوبع – نقتطف منها بعض الابيات الجميله المتفرقه – حين يقول :-
    دمعتي جاريه تشبه لغيل السواني ===== والفؤاد اجترح كم قد جرحته وداويت
    ان عهده يذكرني ليالي اواني ===== قل له اني اسير الحب ظليت وامسيت
    ان من شعره الاشقر برجمة دفاني ===== في ليالي الشتاء لااشتد برده تدفيت
    ان من وجهه الانور بنوره زهاني ===== هو سراجي اذا ولعته اسمر ودكيت
    ان من طرفه الاحور بسهمه رماني ===== صابني سهم من لحظة قفا ماتحجيت
    ان من انفه الاسمر بحده ذكاني ===== يوم فلت نفسي بين نهديه وصليت
    ان من ريقه السكر بطعمه شفاني ===== كل ما ذقت قطره شفت نفسي تعافيت
    ان بستان صدره مثل روض الجناني ===== بين نهدين للاثمار تفجر واستقيت
    ان من خصره الاحقربطيه طواني ===== كم حرسته وكم طفته وكم قد تلويت
    لاتمايل على الدقات مثل القناني ===== كم على الفن ساعدته وكم قد تسليت
    حتى يقول :-
    ان انا فرد متغرب واصلي يماني 000 من جبن ذي تررعت فيها قد تربيت
    هكذا فإن صادق ( الابن ) قد سرد لوالده اخباره وحالته التي يعيشها من خلال قصيدته المرسله لوالده والتي بلغ عدد ابياتها تسعه وخمسون بيتا وحال استلام الوالد قصيدة الابن فرح بها فرحا شديدا وانطوى في غرفته الخاصه بمفرده ليقرء رسالة ابنه الغائب – ونشير هنا الى ان صادق ( الابن ) كان المدلل والقريب من والده وامين سره ومستشاره الخاص والكاتب الرسمي لأبيه – وهذا خلق حبا شديدا وعظيما بينهما وعلاقة متميزه بين الابن ووالده 0
    كان الوالد / احمد محمد جوبع في غرفته ومعه ظرف رسالة ابنه صادق ففتح الظرف ليجد الرساله قصيده تتكون من تسعة وخمسون بيتا فأخذ في قراءتها بتمعن شديد والبحث في سطور ابياتها لمعرفة معاني كلماتها وقوافيها ثم تركها وذهب للتوضأ ويصلي ركعتين لله تعالى بعدها يعود مرة اخرى لقراءة قصيدة ابنه واستمر في قراءتها عدة مرات حتى فهم وعرف كل كلمة فيها 0 وقد ساءه بعض مافيها خصوصا طلبه ( الابن ) الاذن من والده في الزواج من احدى الفتيات والتي تغزل في وصفها لأبيه 0
    وعلى الفور اعد نفسه للرد على ابنه وعمد في سرعة الرد عليه لأن الموقف والقضيه لاتحتمل التأخير ، فأخذ قلمه ووضع الدواة امامه والاوراق بجانبه بعد ان استيقظ هاجسه وتقلد حكمته واستخدم عقله وبدأ في انشاء قصيدة وكتابة كلماتها وقوافيها المشهورة والتي تتكون من سبعة وسبعون بيتا شعريا كلها مترابطة وموضوعة بطريقةادبية رائعة لم يسبقه احد في مثلها 0
    اما ثالثا :- في رحلتنا المتواصلة الى اعماق التراث الشعبي لمديرية جبن فإننا نقف فيه على قراءة ودراسة تلك القصيدة الشعبية الادبية البليغة المعاني ببلاغة التشبيهات الموجود بها والفصيحة بفصاحة لغتها العربية الجميلة والصريحة بما تحتويه من حكم وامثال صادقة وسليمة والحكيمة بإعطاءه اوامر وتوجيهات صائبه 0 عظيمة بعظمة اصالتها العربية والدينية متدرجة ومنسقة بتدرج الحروف الهجائيه وبطريقة فنيه بديعة 0بدء شاعرنا المرحوم /احمد محمد جوبع قصيدته المشهوره بعدة ابيات تناول فيها عظمه الخالق سبحانه وتبهل با الدعاء بصفات الله العظيمه الجليله النابعه من الايمان القوي الذي يعتري قلبه المتصل بخالقه با ستمرار فقال:
    يا الله العون بك اما انا ما عناني عروتك واثقه وانا بحبلك توكيت انت حسبي وعوني انت كهفي كناني يا سميع الدعاء سامحت عبدك وحثيت يا عظيم الرجاء الما لك لقاصي وداني هب لنا مخرجا هذا رجائي ترجيت
    ويستمر في مقدمه قصيدته حتي البيت العاشر حين قال : نحمدك حمد نجمع فيه كل المعاني دايم الحمد لك عديد ما اخفيت وابديت والصلاه والسلام في كل وقت واني للنبي الهاشمي صل وسلم ورضيت ما البلابل تغطرف با النغم تزجلاني رب صلي على من اصطفيته وحبيت واله الاوفياء نجوم كل الزماني والصحابه وتابعهم با حسان وفيت
    ونتيجه لما أوجست اليه نفسه من خيفه تجاه طلب ابنه الزواج من امرأة اجنبيه لا يربطه بها دين هو لغه او عادات وتقاليد حميده – فقد ربط مقدمه قصيدته تلك بعدة ابيات يوضح فيها الحاله التي اصابته و الدهشه التي اعترته جراء هذا الطلب_ وقال: هاجسي هد هددني هدني من مكاني هات يالقلب هجرع لي على ما تهجيت
    بين ابيات بانت بوبها والمباني حن من وسط لبنة حنة القلب حنيت
    لا تحتم ولا تهتم تقول ايش زباني وانت هيضت اشجاني بهيضك ولصيت
    صادق الصدق صادق صدق متصندقاني صحك الله صحة اينما كنت صحيت
    نهدي ازكى السلام ومد كف البناني ربنا يحفظك يجلي هموم انت هميت
    واقبلوا ما يلي لأن الكسل قد عراني وانته اشرح لنفسك عانك الله وبديت
    ثم يسترسل في ابيات قصيدته المشهورة ليجعل تنظيمها وترتيبها بشكل دقيق من خلال ربط ابياتها بحسب الحروف الهجائية ويخصص لكل حرف منها بيتين من الشعر المليئة بكثير من الكلمات المنبعثة من اصل اللغة العربية الفصحى والتي تحمل كثيرا من المعاني البلاغية بالرغم من تشابهها ونجد انه في البيت الاول من هذا المقطع يشير الى ان بعض الكلمات لها اكثر من معنى وعليه ان يعرفها او يتفحص ويدقق في معانيها ويقول :-
    كل كلمة لها معنى وجملة معاني ===== ان ظهر لك معانيها والا تعنيت
    ان ابدع الحروف الناشئة في ثوان ===== ان قلبي وحن وانا تحنحنت انيت
    الف انه عدد انت جوفا وصاني ===== افتهن عندما اسمع حنينه ودكيت
    بت ساهر ونوم العين ماعاد جاني ===== بديه مشتغل لا الناس ناموا فهديت
    بند الباب برده ما عرفته زماني ===== برد بارد برد برده بردني ورديت
    تارك الهمهمه عزة ورفعة وشاني ===== تبت من ما جنيته من خطايا وزليت
    وهكذا يواصل نظم ابيات القصيدة بحسب الحروف الهجائية حتى يصل الى البيت الحادي عشر من هذا المقطع والثاني من الحرف ( جيم ) والذي يقول فيه:-
    جام بعض الحرب جلت جلتها الجواني ===== جام في جام لا لجام له لانت عجيت
    وما نلاحظه في هذا البيت أو ما سبقه وكذا ما سيأتي من ابيات أن جميع كلماتها شملت الحرف الذي بدأ به قافيته في القصيدة.
    أما في الابيات التالية فاننا نقف على حقيقة الرفض القاطع لما طلبه ابنه والتوجيه بعدم الالتفات الى شهوات الدنيا وملذاتها وضرورة التمسك بدينه . وفي هذه الابيات فإن نفحة الفن الشعبي الادبي ينبعث منها وجمال وفصاحة اللغة العربية تظهر بلاغة المعاني المتعددة لكلماتها بالرغم من تشابه حروفها – وهذا اعطاها ذوقا أدبيا ولمسة شعرية بديعة ورائعة حين يقول بدءاً من بيت الحرف ( حاء ) :-
    حسبي الله حسبي ان أمرا دهاني ===== حله الله حتى لو سمعته وأوحيت
    حالها الله حولها الى حال ثاني ===== حاكم الحق حقق امنيت ما قد انويت
    خل خيل الخلل تختل كمن حصاني ===== خف من الله وارعى نعمته ذي توليت
    خلها خلها الله خلاها الميركاني ===== خلها في الخلاء مهما رماكم تحجيت
    دار بقعا غرورا وما عدى الله فاني ===== دعوتي درع داوودي تحل حيث حليت
    دائما داوم العفة تدوم الاماني ===== دبر الوالدين بريت فيهم وهليت
    ولاننا نجد انفسنا وبطريقة لا اردية مشدودين الى قراءة هذه القصيدة حتى نهايتها ولا نستطيع تخطي أو تجاوز أي بيت فيها نتيجة لتميزها بالترابط الوثيق والتماسك العجيب والتنسيق الجميل والمنظم في تتابع ابياتها ومعاني كلماتها الفنية البديعة – نستخلص ذلك من خلال الابيات التالية التي يقول فيها:-
    ذكركم ذعت وزاد فتحت اذاني ===== ذكر المؤمنين هذا الذي واجب اديت
    ذلني ذل اذهلني وذلل كياني ===== ذل ذفرت منه كل ما اشتيه ذهيت
    ريت رسم الضبا رامي مسلح بغاني ===== ريت ما ريت لا ريته مقفي ودنيت
    ريد افكر وردد فكرتي بالاناني ===== ريح البال لا احد قال لي ليش رنيت
    زابني زاب كنه بازيه أو بزاني ===== زرني زر زرر ما احداً قال زريت
    زادني زيد زيدني زيادة زهاني ===== زال همي وزال انزال ما كنت غبيت
    سعد من ساعديه ملوي بخطر الغواني ===== ساد سلا به احبابه ومعهم تسليت
    ساءني سجع من سجع وسن السناني ===== سنسن السين في جوف الحديده وجبيت
    شوكت شوك شكت بالمشالي شلاني ===== شوشتني وشجت من شجوني وشجيت
    شاغبة شغبت شغبه شغبها شغاني ===== شك في شك شكشك في شكوكي وشكيت
    صُبر صَبر الصِبر يا صاح وانته مصاني ===== صانك الله ما دامك توضأ وصليت
    صادني صد صددني وصدد صداني ===== صيص الصين صِنه صيصنه صن صنيت
    وحيث أن القوافي لشاعرنا المرحوم / أحمد محمد جوبع لم ينضب فقد استرسل قي كتابة شعره الجميا بنمطه الفني ولغته النحوية الفريدة ، ولم تختلف ابيات القصيدة المتبقية عن ما سبقها من بلاغة وفصاحة وأدب – حتى يصل الىالى خاتمتها في البيت الثامن والستون من عدد ابيات القصيدة التي تتكون كما اسلفنا من سبعه وسبعون بيتاً – والذي يقول في خاتمته :-
    والدعاء مستمد وربنا المستعاني ===== وين وين الدعاء يابوي كني تدعيت
    والنبي والقسم ورقم ثالث وثاني ===== والمصدر وصل ذميتنا به ووفيت
    نمنم بالقلم قبل نقش الصياني ===== نيته تفتهن ندفأ نبنن وبنيت
    نابني في الكتاب اول نبأ ما نباني ===== نلت منه نعم واتليه ما اصبحت وامسيت
    هامني هم همهمني هيامه مهاني ===== هالني هال هلاني هلا هل هليت
    هيفة هفهفة هفها وهف هاف هاني ===== هون الهون هان اهتان منه لكفيت
    لايمي لا تلوم اللوم لايم بلاني ===== لكن الله معين العبد ماعاد بقيت
    لا عتب هو قضى هديته ذي هداني ===== لا يرى شر عمره طال قصدي تفديت
    يا صلاة النبي يا فوزنا بالتهاني ===== يا لجاه النبي جاهاً عظيماً وتميت
    بهذا فاننا جميعا نصلي ونسلم على سيدنا محمد وندعو لشاعرنا المرحوم الوالد/ احمد محمد جوبع ونسأل الله له الرحمة والمغفرة .
    وما يجب أن لا انكره بانني عند قراءتي الاولى لهذه القصيدة فقد وقفت عاجزاً عن فهم وتفسير بعض معاني كلماتها – ودأبت باهتمام شديد الى ضرورة البحث والاستفسار عن ما لم افهمه وقد ظفرت بذلك – ولا انسى ايضا بان من حدثوني عن قصة تلك القصيدة قد قالو بان المرحوم صادق هو الوحيد الذي استطاع أن يفسر معاني كلمات قصيدة والده ، وان يفهم مغازيها باعتباره المعني بذلك – ولا يفوتني أن اشير الى اننا سنعمل على نشر القصيدة بكامل ابياتها ولكن في المستقبل انشاء الله – وحتى ذلك الحين فان رحلتنا متواصلة ومستمرة ولقاءنا متجدد في رحلة جديدة الى اعماق التراث الشعبي لمديرية جبن......
    الاستاذ/ صالح علي محمد الجبني
    ALGUBANYKING@YAHOO.COM

    تنويه : سوف نقوم انشاء الله تعالى بنشر القصيدتين بكامل ابياتهما لاحقا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-10
  3. وليد المصري

    وليد المصري الجهاز الإداري

    التسجيل :
    ‏2003-05-10
    المشاركات:
    7,846
    الإعجاب :
    115
    موضوع كبير جدا جدا وقوي وله وزنه وثقله لما فيه من ابيات ورصانه وقوه
    قصيدة جوبع التي سبق وان انزلها هنا الاخ ابو تقوى السحاقي لم تختفي ابياتها
    من مخيلتي اطلاقا ولعل ابو فهد وجد حضوري بين ابياتها التي تسحر العقول
    وترتيب الاب للقصيده ابجديا كان شيء مذهل ولها معاني غامضه كما قال الاستاذ صالح
    كان الولد قد عرفها وعرف معانيها اجمل حوار قراءته في حياتي فيا لها من قصيده
    وياله من موضوع يستحق الوقوف امام مفرادته وشكر صاحب الابداع والموضوع الاستاذ صالح الجبني الذي بجهوده تم نشر الموضوع بصحيفة الثقافيه ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-05-10
  5. ابوفهد السحاقي

    ابوفهد السحاقي احمد مسعد إسحاق (رحمه الله)

    التسجيل :
    ‏2005-04-11
    المشاركات:
    3,036
    الإعجاب :
    0
    اتقدم بجزيل الشكر للاستذناالاخ صالح علي الجبني
    على مايقدمه من جهد في نشر التراث الذي كاد ان ينذفن
    وكما اشكر الاخ النبيل وليد المصر على مشاركته المستمره لكل ماهوى يستحق الاعجاب
    ونتمنا ان نلتقي قريب
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-05-12
  7. الجبني صالح

    الجبني صالح عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-12
    المشاركات:
    6
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الشكر الكبير والاحترام والتقدير لمن شارك في هذه الصفحة سواءا بتوجيه الشكر الينا او لقراءتها للاستفادة منها او نقدها وتعمق في حيثيات خلفيتها الادبية – ولانني مهتم بنشر نماذج من التراث الشعبي الخاص بمديرية جبن وخصوصا جانبه الثقافي والادبي المتمثل في القصيدة الشعبية اجد نفسي مهتما بشكل اكثر واكبر في استطلاع اراء المتصفحين والقراء ومشاركات الاخوة الاعزاء اعضاء المجلس اليمني- وهنا فان ثمرة هذا الاهتمام يعكس نفسه على مستوى الفكر الادبي والثقافة الشعبية الذي من نتائجه التطور الذاتي وحب الناس والتاريخ ويدفع بالاخر للبحث عن اساليب جديدة كي يظهر منها الابداع وتواكب العصر وتحفظ التراث من اجل الوصول الى توثيق للموروث الادبي عبر طريق معبد وصلب على اساسات علمية مدروسة – كما أن طبيعة الذات البشرية تعشق الجمال وتميل الى اكتمال التألق والابداع وهذا ما وجدته في مشاركات الاخوة الاعزاء وخصوصا الاخ/ وليد المصري الذي اجد في كلماته حبا صادقا وعباراته جمالا واضحا وتغطي سطور تعليقاته وساحة مشاركاته ورودا نادرة وزهورا فاخرة تظفي سحرا وجمالا على مجمل الموضوع ، الى جانب الاخ/ ابو فهد السحاقي الذي نتعلم منه الكثير ونستفيد من خبرته وروعة فنه واصالة شعره ، وتلك المشاركات تمدني بطاقات متجددة حيث اجد في اعالي حروفها منارة ثقافية تشكل بالنسبة لي نقطة انطلاق ثابته واعتبرها عاملا اساسيا في تشجيعي ورافدا مهما يثري قدراتي ويساعد على نجاحي .
    كما هي جميع مشاركات الاخرين الذين ستحقون الشكر والتقدير
    ولا اخفي امنيتي في استمرار التواصل واللقاء المباشر
     

مشاركة هذه الصفحة