هل يستطيع أحد من الرافضة الاثني عشرية أن يجيبني على هذه الأسئلة التي حيرت علماء الرافضة

الكاتب : رامي عبد الله   المشاهدات : 3,092   الردود : 63    ‏2007-05-09
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-09
  1. رامي عبد الله

    رامي عبد الله عضو

    التسجيل :
    ‏2007-05-08
    المشاركات:
    40
    الإعجاب :
    0
    بدون مقدمات هذه الأسئلة ومن لديه جواب فليتفضل بعد أكتمال الموضوع .


    كيف يعلم الإمام الغيب ثم يموت مقتولاً بالسم؟

    يذكر شيخنا الكليني في كتاب الكافي، كتاب الحجة (1/227، 260)، وكتاب الفصول المهمة للحر العاملي (ص:155) ( أن الإمام يعلم بما كان وما يكون وأنه لا يخفى عليه شيء ).
    ثم يذكر الكليني في أصول الكافي كتاب العلم: باب اختلاف الحديث (ح1ص65) حديثاً يقول: ( لم يكن إمام إلا مات مقتولاً أو مسموماً ).
    السؤال الذي أتمنى أن يجيبني عنه شيعتنا الكرام هو:
    إذا كان الإمام يعلم الغيب كما ذكر الكليني والحر العاملي، فسيعلم أولاً ما يقدم له من طعام وشراب، فلو كان مسموماً لعلم ما فيه من سم وتجنبه، ولو لم يتجنبه لمات منتحراً؛ لأنه يعلم أن هذا السم سيقتله، فيطبق عليه حكم قاتل نفسه، وقد ذكر النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن قاتل نفسه في النار، وحاشا للأئمة (الذين أعرفهم) قتل أنفسهم.

    إمامان معصومان!

    لقد تنازل الحسن بن علي عليه السلام لمعاوية، وسالمه في وقت كان يجتمع عنده من الأنصار والجيوش ما يمكنه من مواصلة القتال، وخرج الحسين بن علي في قلة من أصحابه، في وقت كان يمكنه فيه الموادعة والمسالمة ولا بد أن يكون أحدهما على حق، والآخر على باطل؛ لأنه إن كان تنازل الحسن مع تمكنه من الحرب (حقاً) كان خروج الحسين مجرداً من القوة مع تمكنه من المسالمة (باطلاً)، وإن كان خروج الحسين مع ضعفه (حقاً) كان تنازل الحسن مع قوته (باطلاً) وهذا الحال يضعنا موضعاً متناقضاً لا نستطيع الإجابة عليه.
    وإن قلنا ببطلان فعل الحسن لزمنا أن نقول ببطلان إمامته، وبطلان إمامته يبطل إمامة أبيه وعصمته؛ لأنه أوصى إليه، والإمام المعصوم لا يوصي إلا إلى إمام معصوم مثله حسب مذهب شيعتنا. وإن قلنا ببطلان فعل الحسين لزمنا أن نقول ببطلان إمامته وعصمته، وبطلان إمامته وعصمته يبطل إمامة وعصمة جميع أبنائه وذريته؛ لأنه أصل إمامتنا وعن طريقه تسلسلت الإمامة، وإذا بطل الأصل بطل ما يتفرع عنه.

    هل علم النبي صلى الله عليه وآله بمصحف فاطمة؟

    ذكر الكليني في كتابه الكافي - المجلد الأول (ص: 239)
    حدثنا عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَجَّالِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ عُمَرَ الْحَلَبِيِّ عَنْ أبي بَصِيرٍ قَالَ: [[دَخَلْتُ عَلَى أبي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) فَقُلْتُ لَهُ: جُعِلْتُ فِدَاكَ إِنِّي أَسْأَلُكَ عَنْ مَسْأَلَةٍ، فَهَل هَاهُنَا أَحَدٌ يَسْمَعُ كَلَامِي؟ قَالَ: فَرَفَعَ أبو عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) سِتْراً بَيْنَهُ وَ بَيْنَ بَيْتٍ آخَرَ فَاطَّلَعَ فِيهِ ثُمَّ قَالَ: يَا أَبَا مُحَمَّدٍ سَلْ عَمَّا بَدَا لَكَ، قَالَ: قُلْتُ: جُعِلْتُ... ثُمَّ سَكَتَ سَاعَةً ثُمَّ قَالَ: وَإِنَّ عِنْدَنَا لَمُصْحَف فَاطِمَةَ ( عليها السلام ) وَمَا يُدْرِيهِمْ مَا مُصْحَفُ فَاطِمَةَ ( عليها السلام )؟ قَالَ: قُلْتُ: وَمَا مُصْحَفُ فَاطِمَةَ ( عليها السلام ) قَالَ: مُصْحَفٌ فِيهِ مِثْلُ قُرْآنِكُمْ هَذَا ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، وَاللَّهِ مَا فِيهِ مِنْ قُرْآنِكُمْ حَرْفٌ وَاحِدٌ، قَالَ: قُلْتُ: هَذَا وَاللَّهِ الْعِلْمُ، قَالَ: إِنَّهُ لَعِلْمٌ وَ مَا هُوَ بِذَاكَ]]

    وسؤالي الذي أريد من شيوخنا أن يجيبوني عنه هو:
    هل كان الرسول صلى الله عليه وآله يعرف بمحتوى مصحف فاطمة؟؟


    التسمي باسم عمر في معجم رجال الحديث عندنا:
    - تصفحت الجزء الأول من كتاب الكافي، فوجدت أن من أسماء الرجال الذين نقلوا لنا أحاديث الرسول صلى الله عليه وآله، ونقلوا لنا أقوال أهل البيت (جمعنا الله بهم في الجنة) الأسماء التالية..
    مُفَضَّلِ بْنِ عُمَرَ
    أَحْمَدَ بْنِ عُمَرَ الْحَلَبِيِّ
    عُمَرَ بْنِ أَبَانٍ
    عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ
    عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ
    إِبْرَاهِيمَ بْنِ عُمَرَ
    عُمَرَ بْنِ حَنْظَلَةَ
    مُوسَى بْنِ عُمَرَ
    الْعَبَّاسِ بْنِ عُمَرَ
    وقد تتساءل أيها الأخ الشيعي..وما بال هذه الأسماء؟؟؟
    فأقول: إن الجامع بين هذه الأسماء هو اسم عمر.. نعم! عمر.. سواء كان اسم الراوي أو اسم أبيه..

    والسؤال الذي تحيرت فيه وأريدك أن تتفكر فيه على انفراد وعندما تختلي بنفسك بهدوء وتجرد.. هو التالي..
    لماذا تسمى هؤلاء باسم عمر.. سؤال بسيط أحب أن أرى إجابة مقنعة فيه..هل كانوا يحبونه فتسموا باسمه؟؟


    أمر الله ورسوله بالصبر عند المصيبة لا التطبير والنوح:

    يقول سبحانه وتعالى: (( وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُهْتَدُونَ ))[البقرة:155-157].
    ويقول عز وجل: ((وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ))[البقرة:177].
    وذكر في نهج البلاغة: وقال علي رضي الله عنه بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله مخاطباً إياه صلى الله عليه وآله: {{لولا أنك نهيت عن الجزع وأمرت بالصبر لأنفدنا عليك ماء العيون}}.
    وذكر في نهج البلاغة أيضاً أن علياً عليه السلام قال: {{من ضرب يده عند مصيبة على فخذه فقد حبط عمله }}.
    وقد قال الحسين لأخته زينب في كربلاء، كما نقله صاحب منتهى الآمال بالفارسية وترجمته بالعربية:
    {{يا أختي أحلفك بالله وعليك أن تحافظي على هذا الحلف، إذا قتلت فلا تشقي عليَّ الجيب، ولا تخمشي وجهك بأظفارك، ولا تنادي بالويل والثبور على شهادتي}} [منتهى الآمال (1/24].
    ونقل أبو جعفر القمي، أن أمير المؤمنين عليه السلام قال فيما علم به أصحابه: {{لا تلبسوا سواداً، فإنه لباس فرعون}} [من لا يحضره الفقيه (ص51)، لأبي جعفر محمد بن بابويه القمي].
    وقد ورد في تفسير الصافي في ذيل آية: ((وَلا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ)) [الممتحنة:12] {أن النبي صلى الله عليه وآله بايع النساء على أن لا يسودن ثوباً، ولا يشققن جيباً، وأن لا ينادين بالويل}.
    وفي فروع الكافي للكليني أنه صلى الله عليه وآله أوصى السيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها، فقال: {إذا أنا مت فلا تخمشي وجهاً، ولا تنادي بالويل، ولا تقيمي عليَّ نائحة}.
    فهذا شيخنا محمد بن الحسين بن بابويه القمي الملقب عندنا بالصدوق، قال: "من ألفاظ رسول الله صلى الله عليه وآله التي لم يسبق إليها: { النياحة من عمل الجاهلية }.
    [رواه الصدوق في من لا يحضره الفقيه (4/271 – 272)، كما رواه الحر العاملي في وسائل الشيعة (2/915)، ويوسف البحراني في الحدائق الناضرة (4/167)، والحاج حسين البروجردي في جامع أحاديث الشيعة (3/48] ورواه محمد باقر المجلسي بلفظ: {النياحة عمل الجاهلية} [بحار الأنوار (82/103)].
    كما يروي علماؤنا المجلسي والنوري والبروجردي عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال: {صوتان ملعونان يبغضهما الله: إعوال عند مصيبة، وصوت عند نعمة} يعني: النوح والغناء [أخرجه المجلسي في بحار الأنوار (82/101)، ومستدرك الوسائل (1/143-144)، وجامع أحاديث الشيعة (3/48].
    وسؤالي بعد كل هذه الروايات والتي تتفق مع العقل والمنطق وقبل كل ذلك مع الحق: من نصدق: الرسول صلى الله عليه وآله وأهل البيت أم علمائنا؟
    إذا كان التطبير والنواح وضرب الصدور له هذا الأجر العظيم والثواب الكبير لم لا يطبر علمائنا أنفسهم؟

    يتبع
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-09
  3. رامي عبد الله

    رامي عبد الله عضو

    التسجيل :
    ‏2007-05-08
    المشاركات:
    40
    الإعجاب :
    0
    ما الفرق بين عمل قوم لوط والمتعة؟

    ذكر الطبرسي ونعمة الله الجزائري قصة قتل علي رضي الله عنه لمرحب اليهودي، وكيف شق الأرض بسيفه إلى الأرض السابعة مما استوجب أن يرسل الله سبحانه جبريل على وجه السرعة ليرد سيف علي عن الثور الذي يحمل الأرض على قرنيه..
    ويذكر أن جبريل عليه السلام قال: [[إن سيف علي كان أثقل على جناحه من مدائن قوم لوط السبع، والتي حملها على ريشة واحدة من جناحه إلى السماء، ثم ضرب بها الأرض..]].
    سؤالي بسيط وواضح جداً:
    ما هو الشيء الذي كان يفعله قوم لوط واستوجب سخط الرحمن وعقابه لقوم لوط هذا العقاب الرهيب؟؟
    هذا الشيء تحلله شيعتنا، و تنشز المرأة عندنا إذا رفضت على زوجها أن يفعله بها؟؟


    العبودية لغير الله
    لماذا غير الرسول صلى الله عليه وآله أسماء من أسلم من جديد إلى أسماء إسلامية؟ العبودية لله وحده سبحانه وتعالى، فما معنى التسمية بعبد الحسين وعبد العلي وعبد الزهراء، وعبد الإمام؟؟؟
    أليس هذا إقراراً للأئمة بالألوهية والتي هي ضد التوحيد؟؟!


    اختيار النبي الصحابة لصحبته موفق أم لا؟
    لو كان الصحابة غير مؤهلين لصحبة الرسول صلوات الله وسلامه عليه، فلماذا اختارهم ليكونوا أقرب الناس له نسباً و نسبةً؟!!!

    الضرب على الأفخاذ بعد الصلاة:
    لماذا يضرب شيعتنا على أفخاذهم عند الانتهاء من الصلاة؟ وهل فعلها الرسول صلى الله عليه وآله؟!! وإن كان قد فعلها فما هو الدليل.

    مبايعة علي لمن قبله:
    لما كان الإمام علي يعلم أنه خليفة من الله منصوص عليه، فلماذا بايع من قبله؟ فإن قلنا: كان عاجزاً، فالعاجز لا يصلح للإمامة، وإن قلنا: يستطيع ولم يفعل، فهذه خيانة والخائن لا يصلح أن يكون إماماً.

    مدح الإمام علي لأبي بكر وعمر ومصاهرته لهما؟
    عندما تولى الإمام علي لم يخالف الأئمة الذين قبله، فلم يخرج للناس قرآناً غير الذي عندهم، ولم ينكر على أحد منهم شيئاً، بل تواتر قوله على المنبر: خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر، فإن كانا كافرين وامتدحهما الإمام علي فقد أضل الناس، وذنب هذه الأمة يتحمله الإمام علي وحده، فكيف يثني على الكافرين ويقتدي بهم بل ويزوجهم بناته ويسمي أبناءه على أسمائهم؟!

    عز الإسلام في زمن أبي بكر وعمر!!
    الخلفاء كانوا كفاراً -كما يعتقد شيعتنا- فكيف أيدهم الله وفتح على أيديهم البلاد وكان الإسلام عزيزاً في عهدهم؟ فما رأى الناس أعز من الإسلام في عهد الشيخين، ولم يُرفع سيف على مسلم .
    بينما رأينا أنه في عهد المعصوم الذي جعل الله ولايته رحمة للناس تفرق الأمة وتقاتلها فيما بينها، وما رأى الناس الإسلام أذل كما حدث في عهده حتى طمع به الأعداء! فأي رحمة حدثت للأمة من ولايته؟

    هل تعني محبة علي تأليهه؟
    هل تعني محبة علي رضي الله تعالى عنه الغلو فيه وإيصاله إلى درجة الألوهية؟!
    وخير دليل: اقرءوا كتبنا واسمعوا إلى اللطميات.
    ثم من الخائن الحقيقي الذي قتل الحسين رضي الله عنه؟؟؟!!!!
    ارجعوا إلى كتب شيعتنا أنفسهم وستجدون إيذاءهم لعلي ثم طعنهم في الحسن ثم غدرهم بالحسين سلام الله عليهم.

    التبرك بالقبور
    لماذا تدخل شيعتنا الوثنية من تبركٍ بالقبور، والتفافٍ ودوران حولها وبكاءٍ وضربٍ وشجِ رءوس على من مات قبل قرون وليس علينا ذنب في قتله؟
    لماذا إذا دعونا الله لا ندعوه بأسمائه وصفاته؛ بل نستبدلها بأسماء بشر لا حول لهم ولا قوة إلا بخالقهم؟


    كم عدد أجزاء كتاب الكافي؟ ومن نصدق؟!
    كتاب الكافي.. ثلاثون جزءاً.. أم خمسون جزءاً.. من نصدق؟؟؟

    شيخ شيعتنا الثقة حسين بن حيدر الكركي العاملي المتوفى سنة (1076هـ) قال: (إن كتاب الكافي خمسون كتاباً بالأسانيد التي فيه لكل حديث متصل بالأئمة) [راجع روضات الجنات (6/114)]
    بينما نرى شيخنا الطوسي المتوفى سنة (360هـ) يقول: (كتاب الكافي مشتمل على ثلاثين كتاباً أخبرنا بجميع رواياته الشيخ.. ) انتهى كلامه [راجع الفهرست (ص 161)]
    فهل زيد على الشيخ الكافي للكليني في القرن الخامس، والقرن السادس..، والقرن السابع..، والقرن الثامن..، والقرن التاسع..، والقرن العاشر..، والقرن الحادي عشر..، عشرون كتاباً؟؟
    مع أن كل كتاب يضم عشرات الأبواب..، وكل باب يشمل مجموعة من الأحاديث؟؟؟
    .. ما هذا التناقض في أصح كتاب عند شيعتنا!! فهل علماؤنا الآن يتعبدون الله بالروايات الأصلية أم الروايات المدسوسة؟!
    سبعة آلاف وتسعمائة وخمسون رواية.. تضاف إلى تهذيب الطوسي:
    الدس والزيادة في كتب علمائنا شيء موجود فعلاً، وإليك أنموذجاً واحداً فقط: هذا كتاب تهذيب الأحكام للطوسي قال عن عدد أحاديثه أغابزرك الطهراني في الذريعة (4/504): (بلغت أحاديثه (13950) ).
    ومثله قال محسن العاملي في أعيان الشيعة (1/28: (إن أحاديثه (13950) ).
    و الطوسي نفسه صاحب الكتاب يقول عن عدد أحاديث كتابه وصرح بذلك في كتابه (عدة الأصول): (بأن أحاديث التهذيب وأخباره تزيد على (5000) ).
    ومعنى ذلك أنها لاتصل إلى (6000) في أقصى الأحوال
    فمن هو الذي زاد (7950) رواية..؟؟؟

    تنازل الحسن بالخلافة لمعاوية:
    هل تنازل الحسن بالخلافة لمعاوية كانت لكافر، أم لمسلم مفضول..؟؟؟!! الجواب/ إما أن يقال عن معاوية: إنه مسلم مفضول وهو لا يريد أن يصف معاوية بالإسلام!!..
    أو أن يصفه بالكفر، وبذلك يكون الحسن -الذي هو إمام معصوم لا يخطئ وملهم وموفق- قد سلم الخلافة طواعية ودون قتال لشخص كافر..!!!!..

    هل نجح النبي صلى الله عليه وآله في تربية كبار الصحابة أم لا؟
    هل النبي صلى الله عليه وآله نجح -على الأقل- في تربية كبار المهاجرين والأنصار من الخلفاء الأربعة والعشرة المبشرين وأهل بدر والحديبية؟؟!!
    أم أن النبي صلى الله عليه وآله فشل في تربية كبار المهاجرين والأنصار؟؟!!

    لأن المشكلة ليست في أسماء غير معروفة!!
    بل هي في أسماء معروفة، وهي أسماء الكبار، الذين أولهم من كان ثاني اثنين إذ هما في الغار..

    معنى الإمامة

    المطلوب: تعريف جامع مانع (للإمامة)!!
    وليس تعريفاً..(للإمام)..!!!!..
    وسبب طلبي للتعريف، هو أن موضوع الإمامة الذي كفّر علماؤنا بسببه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله..
    ليس لأنهم لم يقولوا: لا إله إلا الله، وليس لأنهم لم يقيموا الصلاة، أو لأنهم لم يؤتوا الزكاة، أو لأنهم لم يصوموا شهر رمضان، أو لم يحجوا بيت الله الحرام..
    بل كل ضجيج علمائنا وصياحهم ونياحهم على موضوع "الإمامة".
    فإن قلنا: إن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قد بايع -طواعية منه ودون إكراه- أبا بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم واحداً تلو الآخر، وتنازل لهم بلا أدنى مقاتلة أو منازعة!!
    قال علماؤنا: إنما تنازل عن"السلطة" و"الخلافة"!.
    قلنا: الحمد لله، ما دام أنه تنازل عن السلطة للخلفاء الثلاثة، فلماذا لا ترضون بما رضي به علي بن أبى طالب من تنازله عن السلطة؟؟! ويبطل بذلك سبب الردة الذي من أجله تم تكفير أصحاب رسول الله..

    حال رجال شيعتنا
    هذه جولة قصيرة مع الجزء الأول فقط من كتاب الكافي للكليني:
    لقد وجدتُ الإمام الكليني يكثر في الأسانيد من قوله:
    (عدّة من أصحابنا) أو (عن بعض أصحابنا).
    فمن هم أصحابه؟
    وما هي أسماؤهم؟
    وكم عددهم؟
    ولماذا أخفاهم محمد بن يعقوب الكليني؟
    وما الذي منعه من التصريح بأسمائهم؟
    وهل هم ثقات؟
    وإذا كانوا ثقات فلماذا يستحي الكليني من ذكرهم؟
    ووجدتُ الكليني أيضاً في بعض الأسانيد يقول في وسط الإسناد عبارة: (عمّن ذكره).
    من هو الذي ذكره؟
    هل هو ثقة أم كذّاب؟

    انظر في هذه الأسانيد وتدبرها وهذا الجزء الأول فقط فكيف بباقي الأجزاء، مع غض الطرف عن رجال الأسانيد...
    كِتَابُ الْعَقْلِ وَ الْجَهْلِ:
    3- أَحْمَدُ بْنُ إِدْرِيسَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا رَفَعَهُ إِلَى أبي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ).
    7- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ يَقْطِينٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ أبي الْجَارُودِ عَنْ أبي جَعْفَرٍ ( عليه السلام ).
    11- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ رَفَعَهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه وآله).
    14- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ حَدِيدٍ عَنْ سَمَاعَةَ بْنِ مِهْرَانَ قَالَ: كُنْتُ عِنْدَ أبي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ).
    15- جَمَاعَةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ فَضَّالٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ أبي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ).
    23- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ مُرْسَلًا قَالَ: قَالَ أبو عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ).
    27- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْهَيْثَمِ بْنِ أبي مَسْرُوقٍ النَّهْدِيِّ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ قَالَ قُلْتُ لِأبي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ).
    28- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ بَعْضِ مَنْ رَفَعَهُ عَنْ أبي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه وآله ).
    29- بَعْضُ أَصْحَابِنَا رَفَعَهُ عَنْ مُفَضَّلِ بْنِ عُمَرَ عَنْ أبي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ).
    33- عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ أبي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ).
    34- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ الدِّهْقَانِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ عُمَرَ الْحَلَبِيِّ عَنْ يَحْيَى بْنِ عِمْرَانَ عَنْ أبي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ).
    35- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ عَبْدِ اللَّهِ الْبَزَّازِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ حَمَّادٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَمَّارٍ عَنْ أبي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ).
    كِتَابُ فَضْلِ الْعِلْمِ:
    5- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَرْقِيِّ عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ يَزِيدَ عَنْ أبي عَبْدِ اللَّهِ رَجُلٍ مِنْ أَصْحَابِنَا رَفَعَهُ قَالَ: قَالَ أبو عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ).
    بَابُ صِفَةِ الْعُلَمَاءِ:
    3- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَرْقِيِّ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ مِهْرَانَ عَنْ أبي سَعِيدٍ الْقَمَّاطِ عَنِ الْحَلَبِيِّ عَنْ أبي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ).
    4-أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَرْقِيِّ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ رَفَعَهُ قَالَ: قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السلام ).
    بَابُ فَقْدِ الْعُلَمَاءِ:
    1- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِيسَى عَنْ أبي أَيُّوبَ الْخَزَّازِ عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أبي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ).
    5- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ عَمَّنْ ذَكَرَهُ عَنْ جَابِرٍ عَنْ أبي جَعْفَرٍ ( عليه السلام ) قَالَ: كَانَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ ( عليه السلام ).
    بَابُ مُجَالَسَةِ الْعُلَمَاءِ وَ صُحْبَتِهِمْ:
    2- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَرْقِيِّ عَنْ شَرِيفِ بْنِ سَابِقٍ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ أبي قُرَّةَ عَنْ أبي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه وآله ).
    بَابُ سُؤَالِ الْعَالِمِ وَ تَذَاكُرِهِ:
    1-عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أبي عُمَيْرٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ أبي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ).
    6-عَلِيٌّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنْ يُونُسَ عَمَّنْ ذَكَرَهُ عَنْ أبي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه وآله ).
    8- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ فَضَالَةَ بْنِ أَيُّوبَ عَنْ عُمَرَ بْنِ أَبَانٍ عَنْ مَنْصُورٍ الصَّيْقَلِ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ( عليه السلام ).
    بَابُ الْخَيْرِ وَ الشَّرِّ:
    1- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ وَ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ وَهْبٍ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ).
    2- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أبي عُمَيْرٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حَكِيمٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ( عليه السلام ).
    بَابُ حُجَجِ اللَّهِ عَلَى خَلْقِهِ:
    3- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنِ الْحَجَّالِ عَنْ ثَعْلَبَةَ بْنِ مَيْمُونٍ عَنْ عَبْدِ الْأَعْلَى بْنِ أَعْيَنَ قَالَ سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ).
    4- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ عَنْ أَبَانٍ الْأَحْمَرِ عَنْ حَمْزَةَ بْنِ الطَّيَّارِ عَنْ أبي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ).
    بَابُ الْهِدَايَةِ أَنَّهَا مِنَ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ:
    1- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ عَنْ إِسْمَاعِيلَ السَّرَّاجِ عَنِ ابْنِ مُسْكَانَ عَنْ ثَابِتِ بْنِ سَعِيدٍ قَالَ: قَالَ أبو عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ).
    2- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ عُقْبَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ).
    كِتَابُ الْحُجَّةِ:
    5- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ عَنْ أَبَانٍ قَالَ: أَخْبَرَنِي الْأَحْوَلُ أَنَّ زَيْدَ بْنَ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ ( عليه السلام ).
    بَابُ طَبَقَاتِ الْأَنْبِيَاءِ وَ الرُّسُلِ وَ الأئمة ( عليهم السلام ):
    3- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى الْخَثْعَمِيِّ عَنْ هِشَامٍ عَنِ ابْنِ أبي يَعْفُورٍ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ).
    بَابُ الْفَرْقِ بَيْنَ الرَّسُولِ وَ النَّبِيِّ وَ الْمُحَدثِ:
    1- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أبي نَصْرٍ عَنْ ثَعْلَبَةَ بْنِ مَيْمُونٍ عَنْ زُرَارَةَ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ( عليه السلام ).
    بَابُ أَنَّ الْأَرْضَ لَا تَخْلُو مِنْ حُجَّةٍ:
    1- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أبي عُمَيْرٍ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ أبي الْعَلَاءِ قَالَ: قُلْتُ لِأبي عَبْدِ اللَّه.
    باب مَا جَاءَ فِي الِاثْنَيْ عَشَرَ وَ النَّصِّ عَلَيْهِمْ ( عليهم السلام ):
    1- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَرْقِيِّ عَنْ أبي هَاشِمٍ دَاوُدَ بْنِ الْقَاسِمِ الْجَعْفَرِيِّ عَنْ أبي جَعْفَرٍ الثَّانِي ( عليه السلام ).
    باب أَنَّ الأئمة ( عليهم السلام ) كُلَّهُمْ قَائِمُونَ بِأَمْرِ اللَّهِ تَعَالَى هَادُونَ إِلَيْهِ:
    1- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ عَنْ زَيْدٍ أبي الْحَسَنِ عَنِ الْحَكَمِ بْنِ أبي نُعَيْمٍ قَالَ: أَتَيْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ( عليه السلام ).
    باب صِلَةِ الْإِمَامِ ( عليه السلام ):
    2- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْوَشَّاءِ عَنْ عِيسَى بْنِ سُلَيْمَانَ النَّحَّاسِ عَنِ الْمُفَضَّلِ بْنِ عُمَرَ عَنِ الْخَيْبَرِيِّ وَ يُونُسَ بْنِ ظَبْيَانَ قَالَا: سَمِعْنَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ).
    6- عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنْ يُونُسَ عَنْ بَعْضِ رِجَالِهِ عَنْ أبي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام).
    يتبع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-05-09
  5. رامي عبد الله

    رامي عبد الله عضو

    التسجيل :
    ‏2007-05-08
    المشاركات:
    40
    الإعجاب :
    0
    هل يفدي الوصي النبي بنفسه؟

    يروي علماؤنا في كتبهم: أن علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) لما بات في فراش النبي صلى الله عليه وآله قال: {{وأمرني أن أضطجع في مضجعه وأقيه بنفسي، فأسرعت إلى ذلك مطيعاً له مسروراً لنفسي بأن أقتل دونه}}.
    [راجع: الاختصاص (165)، الخصال (367)، البحار (38/169)، أمالي الطوسي (460)، نور الثقلين (1/205)].
    وفي رواية أخرى: (فلما نامت العيون جاء أبو طالب ومعه أمير المؤمنين، فأقام رسول الله، واضطجع أمير المؤمنين مكانه، فقال أمير المؤمنين: {{يا أبتاه إني مقتول}}).
    [راجع: الفصول المختارة (33)، البحار (36/46)، انظر روايات أخرى في نفس المقام، أمالي الطوسي (459، 460، 481)، البحار (19/55)].

    السؤال بعد ما سبق يقول:
    إن تعرّض علي بن أبي طالب للقتل مفتدياً الرسول الله صلى الله عليه وآله بنفسه يتصادم ويتعارض جداً مع النصّ عليه بأنه الوصيّ بعد النبيّ صلى الله عليه وآله..


    سجود النبي صلى الله عليه وآله على التربة الحسينية

    هل سجد الرسول صلى الله عليه وآله على التربة الحسينية؟؟؟
    فإن قال علماؤنا: نعم. سجد الرسول صلى الله عليه وآله على تربة الحسين!!
    قلنا له: هذا غير صحيح!!!
    وإن قال علماؤنا: لم يسجد الرسول صلى الله عليه وآله على تربة الحسين!!
    قلنا له: إذا كان كذلك..فهل أنتم أهدى من الرسول سبيلاً؟؟!


    النص على الأئمة الإثني عشر

    أين النص على هؤلاء بأسمائهم وألقابهم وبهذا الترتيب؟؟
    هؤلاء هم الأئمة المعصومون الذين نؤمن بهم بالنص، وبدونهم يتبخر ديننا، من أين أتى النص على هؤلاء جميعاً بأسمائهم وألقابهم وبهذا الترتيب؟
    !

    1 ) علي بن أبي طالب رضي الله عنه .
    2 ) الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما .
    3 ) الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما .
    ويلي أبا عبد الله الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما عند شيعتنا الإثني عشرية من زوجته الفارسية شهربانو بنت يزدجرد بالتسلسل:
    4) علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (الملقب بزين العابدين)
    5) محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (الملقب بالباقر)
    6) جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (الملقب بالصادق)
    7 )موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (الملقب بالكاظم)
    8 ) علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (الملقب بالرِّضا)
    9)محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (الملقب بالجَوَاد)
    10) علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (الملقب بالهادي)
    11) الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (الملقب بالعسكري )
    12) الإمام المهدي (الملقب بألقاب شتى، مثل: القائم، المرتقب، الغائب، المنتظر، الخائف.. إلخ) وهو بالمناسبة معدوم لم يخلق..
    والسؤال المطروح: هؤلاء هم الأئمة المعصومون الذين نؤمن بهم بالنص من أين أتى النص عليهم جميعاً وبأسمائهم وبهذا الترتيب؟!

    أين الدليل على أن هؤلاء الأئمة -وبهذا الترتيب، وبهذه الأسماء..- ذُكِروا من أبي السبطين علي بن أبي طالب إلى منتظر السرداب..
    بحيث لا يمكن الطعن في الروايات، ولا القول بأنها جاءت من باب الخرافة والأساطير؟!..
    هل يستطيع علماؤنا أن يأتوا لنا بالنصوص التي تثبت بأن هؤلاء هم الأئمة المنصوص عليهم من المصطفى صلى الله عليه وآله بأعيانهم وألقابهم؟!

    حال صحابة النبي قبل موته وبعد موته:

    لقد ملأ علماؤنا الدنيا ضجيجاً وصياحاً بقولهم: إن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله ارتدوا مباشرة بعد موت النبي صلى الله عليه وآله وانقلبوا عليه..
    سؤالنا المطروح وبكل وضوح يقول: هل كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله قبل موته شيعة اثني عشريّة، ثم انقلبوا بعد موته إلى أهل سنّة؟!
    أم أنهم كانوا قبل موت النبي صلى الله عليه وآله أهل سنّة، ثم انقلبوا بعد موته صلى الله عليه وآله إلى شيعة اثني عشريّة؟!!


    انقطاع الإمامة في أولاد الحسن دون الحسين:

    الحسن أبوه علي وأمه فاطمة، والحسين رضي الله عنه أبوه علي وأمه فاطمة رضي الله عنهم أجمعين..
    الحسن رضي الله عنه من أهل البيت (أهل الكساء)، والحسين رضي الله عنه من أهل البيت (أهل الكساء)..
    الحسن رضي الله عنه معصوم، والحسين رضي الله عنه معصوم..
    الحسن رضي الله عنه إمام ملهم، والحسين رضي الله عنه إمام ملهم..
    الحسن رضي الله عنه سيد شباب أهل الجنة، والحسين رضي الله عنه سيد شباب أهل الجنة..
    الحسن رضي الله عنه أكبر، والحسين رضي الله عنه أصغر..
    انقطعت الإمامة عن أولاد الحسن، واستمرت الإمامة في أولاد الحسين!
    هل هناك جواب مريح ومقنع يشفي ويكفي في إزالة هذا الإشكال؟!

    إمامة علي بالناس في مرض النبي صلى الله عليه وآله :

    لماذا صُرِفَ علي بن أبي طالب عن إمامة الناس بالصلوات الخمس في أيام مرض النبي صلى الله عليه وآله الذي مات فيه، ولم يصلِّ بالناس إماماً حتّى ولو بصلاةٍ واحدةٍ فقط؟

    ما زال القائم نائماً:

    لماذا القائم في سردابه نائم، وقد مضى على القول بغيبته أكثر من ألف عام بل تزيد؟!
    والسبب الذي من أجله اختفى عن الأنظار هو الذعر والخوف، وقد أزال الإمامية اليوم كل أسباب الخوف والذعر..
    الجيش الجرار موجود، والإمامية بالملايين، والدعاء له بالفرج والمخرج يعجعج في الفضاء "عج" "عج" "عج"..
    فلماذا القائم نائم؟!..


    علي وصي فكيف يتعرض للموت دون أبي بكر؟

    صَحِبَ رسول الله صلى الله عليه وآله أبا بكر الصديق معه في هجرته..
    وبالمقابل عرّض علي بن أبي طالبٍ للقتل في مبيته على فراشه ليلة الهجرة، مع أنه وصيّ النبيّ من بعده، وأبٌ للأئمة الإثني عشر، بل أوّل الإثني عشر، وبدونه لا يكون في الوجود شيء اسمه شيعة اثني عشرية!!!

    السؤال بكل شفافية:
    لماذا لم يَصحَب الرسول صلى الله عليه وآله معه وصيّه عليّ بن أبي طالب، ويترك أبا بكر الصديق على فراشه ليقتل، فهو ليس وصيّاً ولا إماماً فلا خسارة من قتله؟


    لماذا التقية أصلاً؟!

    مقدمة السؤال: إن التقية لا تكون إلا من الخوف، والخوف قسمان:
    (الأول ) الخوف على النفس.
    ( الثاني ) خوف المشقة والإيذاء البدني والسب والشتم وهتك الحرمة.
    أما الخوف على النفس فهو منتف في حق الأئمة من وجهين:
    أحدهما: أن موت الأئمة الإثني عشر الطبيعي باختيارهم.
    وثانيهما: أن الأئمة يكون لهم علم بما كان ويكون، فهم يعلمون آجالهم وكيفيات موتهم وأوقاته بالتخصيص، فقبل وقته لا يخافون على أنفسهم، ولا حاجة بهم إلى أن يداهنوا في دينهم ويغروا عوام المؤمنين..

    أما القسم الثاني من الخوف: -وهو خوف المشقة والإيذاء البدني والسب والشتم وهتك الحرمة- فالجواب عليه: أنه لاشك أن تحمل هذه الأمور والصبر عليها وظيفة العلماء، فقد كانوا يتحملون البلاء دائماً في امتثال أوامر الله تعالى، وربما قابلوا السلاطين الجبابرة..
    وأهل البيت النبوي أولى بتحمل الشدائد في نصرة دين جدهم صلى الله عليه وآله، فلماذا التقية إذاً؟؟


    مهدي الفطحية الشيعية غير مهدي شيعتنا:

    الفطحية هم أتباع عبد الله بن جعفر الصادق(الأفطح) والقائلين بإمامته بعد أبيه الصادق!!
    لقد ادعى الفطحية أن عبد الله الأفطح له ولد غائب اسمه محمد بن عبد الله بن جعفر، مع أن محمداً هذا (شخص وهمي)!!!!! ولم يعقب عبد الله الأفطح أصلاً، ولقد كان سبب قولهم هذا هو: (إيمانهم بضرورة استمرار الإمامة في الأعقاب وأعقاب الأعقاب إلى يوم القيامة، وعدم جواز الجمع بين أخوين في الإمامة ) .
    السؤال: كيف ترد شيعتنا على الفطحية قولهم بإمامة محمد بن عبد الله الأفطح (الوهمي)؟؟؟

    حقيقة ابن سبأ:

    لا شك أن ابن سبأ ليس شخصية وهمية كما يقول بعض علماؤنا فقد جاء في الكتب الآتية:
    رسالة الإرجاء للحسن بن محمد بن الحنفية رواها عن الثقات من الرجال عند شيعتنا، وهذه الرسالة مخطوطة في دار الكتب الظاهرية في آخر كتاب الإيمان لمحمد بن يحيى العدني (مجموع 104) وانظر: تاريخ التراث العربي (1/210).
    ب- كتاب الغارات للثقفي الأصفهاني، وهو مطبوع (انجمن آثار ملي إيران).
    ج- كتاب المقالات والفرق للأشعري القمي، وهو مطبوع في إيران سنة (1963 م).
    د- فرق الشيعة للنوبختي عن القرن الثالث الهجري. ط / كاظم الكتبي في النجف عدة طبعات. وطبعة المستشرق ريتر في استانبول عام (1931 م).
    هـ- رجال الكشي للكشي. ط / مؤسسة الأعظمي للمطبوعات.. كربلاء.
    و- رجال الطوسي لأبي جعفر الطوسي. ط / النجف (1381هـ) / نشر محمد كاظم الكتبي.
    ز- شرح ابن أبي الحديد لنهج البلاغة. ط / الأولى الميمنية (1326هـ).
    ح- الرجال للحلي. ط / طهران (1311هـ) / وطبعة النجف (1961م).
    ط- روضات الجنان للخوانساري ط. / إيران (1307هـ).
    ي- تنقيح المقال في أحوال الرجال للمامقاني. ط / النجف في المطبعة المرتضوية.
    ك- قاموس الرجال للتستري. منشورات مركز نشر الكتاب طهران (1382هـ).
    ل- (روضة الصفا) تاريخ عند الشيعة معتمد بالفارسية (2/ 292) طبعة إيران.
    س- دائرة المعارف المسماة بـ ( مقتبس الأثر ومجدد مادثر ) للأعلمي الحائري. ط/ (1388هـ) بالمطبعة العلمية / قم.
    ق- الكنى والألقاب للقمي. ط / العرفان بصيدا.
    ر- حل الإشكال لابن طاوس.
    ش- الرجال لابن داود.
    ت- التحرير لطاوس العاملي.
    خ- مجمع الرجال للقهبائي المؤلف سنة (1016هـ).
    ض- نقد الرجال للتفرشي المؤلف سنة (1015هـ).
    غ- جامع الرواة للأردبيلي المؤلف سنة (1100هـ).
    إذاً.. بما أنه موجود في كل هذه الكتب.. فلماذا ينكره بعض علمائنا؟؟!

    الإمام المعصوم لدفع الظلم عن الناس فهل في الشام معصوم؟؟
    مقدمة السؤال: إنما وجب نصب المعصوم - عند شيعتنا - لغرضٍ وهو أن يزيل الظلم والشر عن جميع المدن والقرى ويقيم العدل والقسط .
    والسؤال لشيعتنا يقول: هل تقولون: إنه لم يزل في كل مدينة وقرية خلقها الله تعالى معصوم يدفع ظلم الناس أم لا؟؟



    فلابد أن يكون الجواب بهذا التسلسل:

    إن قالوا: لم يزل في كل مدينة وقرية خلقها الله تعالى معصوم.
    قيل: هذه مكابرة ظاهرة فهل في بلاد الكفار من المشركين وأهل الكتاب معصوم!!..
    وهل كان في الشام عند معاوية معصوم!!
    وإن قالوا: بل نقول: هو في كل مدينة واحد وله نواب في سائر المدائن والقرى.
    قيل: كل معصوم له نواب في جميع مدائن الأرض أم في بعضها؟؟؟
    فإن قالوا: في جميع مدائن الأرض وقراها.
    قيل: هذه مكابرة مثل الأولى!!..
    وإن قالوا: في بعض المدن والقرى دون المدن والقرى الأخرى.
    قيل: جميع المدائن والقرى حاجتهم إلى المعصوم واحدة فما وجه التفريق؟



    الحسين وسلمان الفارسي:

    لماذا الغلو في الحسين و سلمان الفارسي رضي الله عنهما بالذات؟
    ولماذا لا يساوى في الغلو بين الحسين والحسن رضي الله عنهم أجمعين -مثلاً- مع أن الحاصل غلو شيعتنا في الحسين أكثر؟


    ميراث النساء
    بوّب الكليني باباً مستقلاً في الكافي بعنوان (إنّ النساء لا يرثن من العقار شيئاً) روى فيه عن أبي جعفر قوله: [[النساء لا يرثن من الأرض ولا من العقار شيئاً]].
    وروى الطوسي في التهذيب والمجلسي في بحار الأنوار عن ميسر قوله: [[سألت أبا عبد الله عليه السلام عن النساء ما لهن من الميراث؟ فقال: لهن قيمة الطوب والبناء والخشب والقصب، فأما الأرض والعقار فلا ميراث لهن فيهما]] وعن محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام قال: [[النساء لا يرثن من الأرض و لا من العقار شيئاً]] وعن عبد الملك بن أعين عن أحدهما عليهما السلام قال: [[ليس للنساء من الدور والعقار شيئاً]].
    والأهم من كل ذاك، أنه لا حق للزهراء رضي الله عنها في أن تطالب بما كان لرسول الله صلى الله عليه وآله، لأن -حسب مذهب شيعتنا- كل ما كان للرسول فهو للإمام، فعن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد رفعه، عن عمرو بن شمر، عن جابر، عن أبي جعفر (ع) قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: {خلق الله آدم وأقطعه الدنيا قطيعة، فما كان لآدم (ع) فلرسول الله صلى الله عليه وآله، وما كان لرسول الله فهو للأئمة من آل محمد (ع)} [أصول الكافي للكليني، كتاب الحجة - باب أن الأرض كلها للإمام عليه السلام، ج1 ص476] فحسب ما يقوله علماؤنا: إن الإمام الأول بعد رسول الله هو الإمام علي رضي الله عنه، فإن الأحق بالمطالبة بأرض فدك هو الإمام علي رضي الله عنه، وليس الزهراء رضي الله عنها، وللعلم: فإن الإمام رضي الله عنه كان زاهداً وقد ترك فدك، فقد قال: {{ولو شئت لاهتديت الطريق إلى مصفى هذا العسل، ولباب هذا القمح، ونسائج هذا القز، ولكن هيهات أن يغلبني هواي وأن يقودني جشعي إلى تخير الأطعمة، ولعل بالحجاز واليمامة من لا طمع له في القرص، ولا عهد له بالشبع}} [نهج البلاغة الكتاب (45)] وهذا القول في أمر فدك، فقد ذكر أنه مع كونه قادراً على التنعم بملاذ الدنيا، فهو يتركها زهداً فيها، ومواساة للفقراء.
    لا أدري هل نصدق ما يكتبه شيعتنا أم ما يقولونه؟

    لو لم تنجب فاطمة؛ ما الذي كان سيحدث؟
    - لو لم تنجب فاطمة رضي الله عنها ريحانتي النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم أكان هناك تغيير في مسار تاريخ الإسلام والدعوة إلى الله؟!!


    تعريف العبادة

    عندما نقرأ القرآن العظيم نرى أمر الله تعالى للناس بعبادته وتوحيده بها قولاً وعملاً، ويكاد يكون القرآن كله كذلك، فما هو تعريف العبادة عند شيعتنا، أي: كيف يصفون عملاً بـأنه عبادة؟

    ضابط الشرك
    كذلك نقرأ بأن الله تعالى يحذر في كتابه من الكفر وأهله، ويصفه ويصفهم، وكذلك المشركين وشركهم، نجد ذلك في آيٍ كثيرة، فما هو تعريف الشرك عند شيعتنا؟

    مخالفة شيعتنا للمسلمين في الصيام والإفطار:

    من أول الأسئلة التي خطرت على بالي منذ الصغر قوله صلى الله عليه وآله: {صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته} وعندنا في البحرين شيعتنا يصومون و يفطرون بعد السنة بيوم واحد، أي: بعد رؤية هلال الشهر بيوم وأحياناً حسب تقويم إيران الشمسي..!!
    فما مصير من أفطر يوماً من رمضان دون عذر؟؟
    وما يفعله شيعتنا من تأخير الصيام يوماً عن بداية الشهر، وأيضاً: تأخير الإفطار، فهم لا يفطرون مع أذان المغرب بل عند ذهاب حمرة الشفق، كل هذا لأجل مخالفة أهل السنة قدر ما يستطيعون..



    فروق بين أبي بكر وعلي في التعامل مع المرتدين:

    لماذا قاتل أبو بكر رضي الله عنه المرتدين، وقال: {{لو منعوني عقالاً كانوا يؤدونه لرسول الله لقاتلتهم عليه}} بينما يقول علماؤنا بأن علياً رضي الله عنه، لم يخرج المصحف الذي كتبه عن الرسول صلى الله عليه وآله وهو – أي: علي- خليفة خوفاً من أن يرتد الناس!! لاحظ! علي رضي الله عنه كان هو الخليفة، وله من الصفات الجسمانية والتأييد الإلهي ما أنت به خبير، يرفض أن يخرج المصحف خوفاً من ارتداد الناس، ويترك الناس على ضلال أكثر من (1400) عام، وأبو بكر يقاتل على عقال بعير!!

    تسلسل الأئمة الإثني عشر

    كيف جهل الإمام بأن ابنه سيموت وهو حي – أي: الإمام - بينما علم ما في نفس السائل من قبل أن يتكلم..؟؟
    وأيضاً: كيف يسأل علي رضي الله عنه عن تسلسل الأئمة ليلة وفاة الرسول صلى الله عليه وآله، ولدى علماؤنا روايات كثيرة عن الرسول صلى الله عليه وآله بتسلسلهم من طريق عدة رواة؟؟


    شجاعة الإمام علي
    لقد أجمع المسلمون على أن علي بن أبي طالب رضي الله عنه شجاع لا يشق له غبار، وأن علي بن أبي طالب رضي الله عنه لا يخاف في الله لومة لائم، وهذه الشجاعة لم تنقطع لحظة واحدة من بداية حياته حتى قتل على يد ابن ملجم..
    وشيعتنا يعلنون أن علي بن أبي طالب هو (الوصي بعد النبي) بلا فصل .

    السؤال يقول: (هل توقفت شجاعة علي بن أبي طالب رضي الله عنه بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله ) حتى بايع أبا بكر الصديق رضي الله عنه، ثم بايع بعده مباشرة الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ثم بايع بعده مباشرة ذو النورين عثمان بن عفان رضي الله عنه، هل عجز علي بن أبي طالب رضي الله عنه (وحاشاه) أن يصعد منبر رسول الله صلى الله عليه وآله ولو مرة واحدة في خلافة أبي بكر الصديق رضي الله عنه أو يصعد منبر رسول الله صلى الله عليه وآله ولو مرة واحدة في خلافة الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه أو يصعد منبر رسول الله صلى الله عليه وآله ولو مرة واحدة في خلافة ذي النورين عثمان بن عفان رضي الله عنه، ويعلنها صرخة مضريّة قرشيّة هاشميّة ويقول:
    " أنا الوصي صاحب غدير خم، وأبو الأئمة الإثني عشر من بعدي وأنا أحدهم، والله لا أترك وصية رسولي ونبيي طرفة عين أو أقتل دونها ".

    هل يعجز فتى قريش صاحب ذي الفقار أن يقولها ولو مرة واحدة، أو يخرج إلى العراق ويجيش الجيوش في الكوفة والبصرة ويأخذ حقه المغصوب؟؟

    الآل والأصحاب أصهار وأحباب:

    لو كان علي يكره عمر بن الخطاب رضي الله عنه فلماذا يزوج ابنته لعمر رضي الله عنهما؟
    ولو كان آل البيت يكرهون أبا بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم فلماذا سموا أبناءهم باسم عمر وعثمان وأبو بكر؟؟؟


    يتبع
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-05-09
  7. رامي عبد الله

    رامي عبد الله عضو

    التسجيل :
    ‏2007-05-08
    المشاركات:
    40
    الإعجاب :
    0
    أصحاب الكساء وعصمة الإثني عشر

    حديث الكساء شمل خمسة أنفس من بيت علي رضي الله عنه بالتطهير..
    السؤال يقول: ما هو الدليل على إدخال غيرهم في التطهير والعصمة؟

    جعفر الصادق يفاخر بنفسه إلى أبي بكر:

    يروى عن الإمام الصادق مؤسس المذهب الجعفري قوله مفتخراً: [[ أولدني أبو بكر مرتين ]] فنسبه ينتهي إلى أبي بكر عن طريقين:
    الأول: عن طريق والدته فاطمة بنت قاسم بن أبي بكر.
    والثاني: عن طريق جدته أسماء بنت عبد الرحمن بن أبي بكر التي هي أم فاطمة بنت قاسم بن محمد بن أبي بكر، ويروي علماؤنا الشيعة روايات عن الصادق في تجريح هذا الجد لا تعد ولا تحصى.

    السؤال: كيف يفتخر الصادق بجده من جهة ويطعن فيه من جهة أخرى؟؟؟ إن هذا الكلام لا يصدر من إمام يعتبره علماؤنا أفقه وأتقى أهل عصره وزمانه؟؟

    شيعتنا.. والجهاد

    من إنجازات الصحابة والتابعين أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قام بتحرير بيت المقدس، وصلاح الدين رحمه الله حررها ثانية ولله الحمد، ما هي إنجازات شيعتنا على مدار التاريخ؟؟

    تولية عمر علياً للمدينة:

    إن كان عمر رضي الله عنه يبغض علياً رضي الله عنه، فلم ولى علياً رضي الله عنه على المدينة عندما خرج لاستلام مفاتيح بيت المقدس؟؟؟ علماً بأن علياً رضي الله عنه كان سيصبح خليفة على المسلمين في حالة تعرض عمر رضي الله عنه لأي مكروه!!

    السجود ومواضعه:

    يرى علماؤنا أن أعضاء السجود في الصلاة هي ثمانية: ( الجبهة والأنف والكفين والركبتين والقدمين) وهذه الأعضاء يجب أن تلامس الأرض عند حالة السجود، ثم يقولون في نفس الوقت بوجوب السجود على ما لا يؤكل ولا يلبس ولذا يضعون التربة تحت جبهتهم.

    السؤال الكافي والذي يبحث عن الجواب الشافي هو التالي:
    لماذا لا يضع شيعتنا تربة تحت كل عضو من أعضاء السجود؟

    كيف عرف شيعتنا كسر عمر لضلع فاطمة؟
    كيف عرف شيعتنا أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه قد كسر ضلع فاطمة الزهراء رضي الله عنها؟؟
    كيف عرفوا أنه كسر ضلعاً واحداً هل كان يوجد عندهم أشعة (إكس)؟ ولماذا لم يكسر ضلعين؟؟



    فضائل علي في كتب علمائنا عن طريق السنة:

    لماذا فضائل علي رضي الله عنه وردت في كتب الشيعة عن طريق السنة وجميع الأحاديث الواردة في ذلك لابد أن يكون في سندها سني؟!

    حال شيعتنا بعد خروج مهديهم:

    إذا خرج المهدي من غيبته وحكم بالقرآن و السنة النبوية، واتضح ضلال علمائنا هل سيتبعونه كما يزعمون الآن أم لا؟!
    مهدي شيعتنا يحكم بحكم آل داود:

    لماذا إذا خرج مهدي شيعتنا يحكم بحكم آل داود؟؟ أين شريعة محمد صلى الله عليه وآله الناسخة للشرائع السابقة..

    مهدي شيعتنا يصالح أهل الكتاب، ويقتل العرب وقريش:

    ولماذا إذا خرج مهدي شيعتنا يصالح اليهود والنصارى ويقتل العرب وقريش؟! أليس محمد صلى الله عليه وآله عربياً قرشياً؟
    ولماذا مهدي شيعتنا يأتي بدين جديد وكتاب جديد؟؟ ألم يقل الله تعالى: (( إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ ))[آل عمران:19] أليس القرآن الكريم هو آخر الكتب السماوية؟؟


    خصائص للأئمة الإثني عشر عند الولادة!!

    لماذا الأئمة في اعتقادنا يحملون في الجنب ويولدون من الفخذ الأيمن لأمهاتهم؟؟
    أليس محمد صلى الله عليه وآله هو أفضل الأنبياء وأشرف الخلق حمل في بطن أمه وخرج من رحمها؟!


    لم تذكر الولاية في القرآن:

    لماذا لم يذكر القرآن الكريم الولاية مثل ما ذكر الصلاة والحج والزكاة والصوم والشهادتين؟؟

    لم يثبت تمتع أحد من أئمة أهل البيت:

    لماذا لم ينقل أو يثبت أن أحداً من أهل البيت قد تمتع بامرأة؟؟؟ فالحلال ليس فيه عيب إذا مارسته!
    لا رجعة لأحد بعد الموت في أمة محمد:

    إن عقيدة الرجعة ما خرجت إلا بعد أن أسقط في أيدي شيعتنا بقولهم: (باختلاق إمام ثاني عشر، ويكون هذا المختلق قابعاً في سردابٍ ضيقٍ مظلم ) !
    فالناس يطلبون رؤيته ولو مرة واحدةً يتيمة في العمر تكتحل بها العيون!!
    والناس تنتظر الإمام رقم (12) متى يخرج ومتى يرى النور؟
    والسؤال ملحاً يقول: هل لكم يا شيعتنا أن تذكروا لنا اسماً واحداً فقط، لا نريد قائمة بالأسماء، نريد واحداً فقط لا غير ممن مات ورجع بعد موت النبي صلى الله عليه وآله أو بعد استشهاد الإمام علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه.
    نريد مثالاً واحداً فقط لمن رجع بعد موته وذلك بعد ظهور عقيدة الرجعة عند علمائنا، أما قبل ذلك فلا أناقش فيه؛ لأن القرآن كفانا الأمثلة.

    أسماء المهدي المنتظر

    أسماؤه: المهدي، محمد، القائم، الغائب، الصاحب، الحجة، الخائف، الخلف، أبو صالح، الناحية المقدسة وغيرها..
    وقد اضطرب علماؤنا في أمر هذا المختلق الغامض فرووا عن أبي عبد الله -جعفر الصادق- أنه قال: [[صاحب هذا الأمر رجل لا يسميه باسمه إلا كافر]] [الأنوار النعمانية (2 / 53)].
    ورووا عن أبي محمد الحسن العسكري أنه قال لأم المهدي: [[ستحملين ذكراً واسمه محمد وهو القائم من بعدي]] [الأنوار النعمانية (2 /55)].
    يا شيعتنا! ما المخرج مع اسم هذا المختلق الغامض؟
    فمرة تقولون لنا: الحسن العسكري سماه محمداً! ومرة تقولون: من ناداه باسمه فهو كافر!
    ما المخرج؟؟


    أبناء الإمام علي

    تزوج الإمام علي بأخريات بعد وفاة فاطمة وله أبناء منهن وأذكركم بأسمائهم:
    من أم البنين بنت حرام الكلابي: " عباس و جعفر وعبد الله وعثمان ".
    من ليلى بنت مسعود التميمي: " عبيد الله وأبو بكر " رضي الله عنهما.
    من أسماء بنت عميس: "يحيى ومحمد الأصغر وعون " رضي الله عنهم.
    من أم حبيبة بنت زمعة التغلبي (صهباء بنت ربيعة ) "رقية وعمر الذي توفي في الخامسة والثلاثين من عمره " رضي الله عنهم.
    من أم سعيد بنت عروة بن مسعود الثقفي: "أم الحسن ورملة الكبرى ".
    وتزوج الإمام علي رضي الله عنه بأمامة بنت أبي العاص بن ربيع وخولة بنت جعفر الحنفي.
    السؤال: لو كان عمر قاتل ابنة رسول الله، وأيضاً لو كان أبو بكر عاش ظالماً ومغتصباً لحقوق ابنة رسول الله صلوات ربي عليه وعلى آله وأصحابه، ولو كانت السيدة فاطمة ماتت وهي غاضبة عنهما، فكيف يسمي الإمام أبناءه بأساميهم: ( أبو بكر وعمر و عثمان )، سبحان الله الذي أرسل رسوله بالهدى! فقد روي أن النبي عليه الصلاة والسلام منع الإمام علي من الزواج وفاطمة في ذمته!
    ولو كان علي يتزوج في حياة السيدة فاطمة و أبناؤه منهن: ( عمر وأبو بكر وعثمان) لقلتم: سماهم قبل وفاة السيدة فاطمة ( وعمر قاتلها!!) وقد ندم بعد ذلك!
    ولكن النبي عليه صلوات ربي وسلامه قد تنبأ بما سيحدث لعلي ولأبنائه، فجاء أمره سبباً لبطلان ادعاء الذين يريدون أن يفرقوا بين علي وإخوانه من الصحابة، على كل حال هذا ليس كل شيء!
    فشيعتنا تدعي أن الأئمة: إما قتلوا أو سجنوا وينسون أو يتناسون أن من أئمة السنة وأحفاد أبي بكر الصديق من عاشوا معذبين في ظل بعض الحكام واستشهدوا أيضاً!
    أسئلة محيرة لمن وضع نظرية الكره بين أولئك الجبال: أبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم أجمعين.

    افتراء على علي!

    قرأت في "المراجعات" بأن علياً رضي الله عنه كان عنده كتاباً (غير القرآن ) وفى كتاب علي لا تورث النساء!

    من يتحمل المشاق الإمام أم أتباعه؟؟
    كسرت رباعية رسول الله في معركة أحد دفاعاً عن الحق بينما يختفي المهدي المزعوم ويغيب سنين طويلة خوفاً من البطش (سواء في سرداب أو غيره) ويقوم أتباعه بتحمل المشاق في سبيل الدفاع عما يعتقدون به من مبادئ، فلا أدري من يستحق لقب المضحي بنفسه؟ أهو الإمام أم أتباعه؟!

    زيارة القبور وطلب الشفاعة من الموتى

    يقوم شيعتنا بزيارة القبور والدعاء عندها والذبح لها، ويقولون بأن ذلك ليس عبادة لمن في القبور وإنما من أجل أن يقوم الأئمة بالتوسط لهم لدى الله سبحانه وتعالى لكي تقضى حوائجهم.
    السؤال هو: ما هو الدليل من الكتاب والسنة على أن الله سبحانه وتعالى قد أذن للأئمة بالشفاعة لمن يدعوهم وهم في حياتهم البرزخية؟؟

    تحلي علمائنا بالخواتم

    لماذا علماؤنا يتحلون بعدد كبير من الخواتم وما قيمتها العقائدية؟!

    توسل نسائنا عند الولادة بعلي والحسين

    لماذا النساء عند الولادة يتوسلن بعلي والحسين، كقولهن: ياعلي! فرج كربتي. ياحسين! فرج كربتي. ولماذا لا يطلبنها من الله؟

    لماذا حرمتم هذا السيد من الإمامة؟!لقد كان عبد الله بن جعفر الصادق شقيقاً لإسماعيل بن جعفر الصادق وأمهما هي: فاطمة بنت الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم، فهذان سيدان حسينيان من الطرفين.
    لماذا حُرم السيد عبد الله بن جعفر من الإمامة بعد شقيقه إسماعيل الذي مات في حياة والده؟

    اللباس الأسود وعلاقته بتدين الشيعة
    ما هو السر وراء حبنا للبس السواد؟! ليسأل كل لابس للسواد نفسه، لماذا ألبس السواد؟؟
    لا بد لكل مخالط لشيعتنا أن يلاحظ تولعهم بلبس السواد في أوقات وفيات الأئمة عليهم السلام، وخاصة في محرم وصفر.
    والعجيب في الأمر أننا ندعي حب ومتابعة أهل البيت عليهم السلام، ولكن الواقع والروايات متكاثرة في كتبنا وحتى فتاوى علمائنا تقول بتحريم أو كراهة لبس السواد، كقول الصدوق في من لا يحضره الفقيه (1 /252) من طبع طهران سنة (1392) في آخر الحديث: {فأما لبس السواد للتقية فلا إثم فيه}. وظاهر قوله أنه فيما عدا التقية أنه للتحريم.
    فمن أين جئنا بهذه الشعيرة؟
    أما أنا فأقول: (( وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً ))[النساء:82].
    روى غير واحد عن الكليني في الكافي عن أحمد بن محمد رفعه، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: [[يكره السواد إلا في ثلاثة: الخف والعمامة والكساء]] [رواه عنه في الوسائل (3/ ص2 78، حديث 1].
    وعنه أيضاً في كتاب الزي مرفوعاً عن رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم قال: [[كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يكره السواد إلا في ثلاثة: الخف والكساء والعمامة]] [رواه في الكافي (2/205) باب لبس السواد، من طبع طهران سنة (1315هـ] إلا أن فيه: [[كان رسول الله صلى الله عليه وآله يكره السواد إلا في ثلاث: وتقديم العمامة على الكساء]] فلاحظ!
    وروى الحر العاملي في وسائله عن الصدوق عن محمد بن سليمان مرسلاً عن أبي عبد الله عليه السلام قال: [[قلت له: أصلي في القلنسوة السوداء؟ قال: لا تصل فيها فإنها لباس أهل النار]] [رواه في الوسائل (3/281 باب 20 حديث 3 من أبواب لباس المصلى) والصدوق في الفقيه (ج ل ص 251)]، قال: وسئل الصادق عليه السلام عن الصلاة في القلنسوة السوداء فقال: [[لا تصل فيها فإنها من لباس أهل النار]].
    وروى أيضاً عن الصدوق -في الفقيه- عن أمير المؤمنين عليه السلام مرسلاً، وفي العلل والخصال -كما في الوسائل- عنه ( ع ) مسنداً أنه قال لأصحابه: [[لا تلبسوا السواد فإنه لباس فرعون]] وروى أيضاً بإسناده -كما في الوسائل- عن حذيفة بن منصور قال: كنت عند أبي عبدالله عليه السلام بالحيرة، فأتاه رسول أبي العباس الخليفة يدعوه فدعي بمطر [الممطر والممطرة ثوب من صوف يلبس في المطر يتوقى به من المطر كما في اللسان، رواه في من لا يحضره الفقيه (1/251) من طبع طهران سنة (1392) ونقل عنه في الوسائل في (3/27 من أبواب لباس المصلي. والرواية الثانية في الوسائل في (3/279، ح 7) من أبواب لباس المصلي، ورواه الفقيه في (ج ل/ ص 252) والكافي (2/ 205)].
    بل يفصح عنه بعض الأخبار المخبر بأن ذلك من زي بني العباس قبل أن يوجدوا.
    مثل ما روي عن الصدوق -في الفقيه- مرسلاً أنه قال: روي أنه {هبط جبرئيل عليه السلام على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعليه قباء أسود و منطقة فيها خنجر، فقال صلى الله عليه وآله وسلم: يا جبرائيل ما هذا الزي؟ فقال: زي ولد عمك العباس، فخرج النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى العباس، فقال: يا عم ويل لولدي من ولدك! فقال: يا رسول الله! أفأجب نفسي؟ قال صلى الله عليه وآله وسلم: جرى القلم بما فيه}. والظاهر أن المراد بأهل النار في بعض ما مر من الأخبار هم المعذبون بها المخلدون فيها يوم القيامة، وهم: فرعون ومن حذا حذوه واحتذى مثاله ونحوه من الفرق الطاغية الباغية من أشباه خلفاء الدولة العباسية وغيرهم من هذه الأمة المرحومة والأمم السابقة الذين اتخذوا السواد ملابساً لهم، أوفي العلل والخصال كما في الوسائل ورواه في الفقيه (2/252) من طبع طهران سنة (1392هـ).
    كما يرشد إليه ويفصح عنه ما روي أيضاً عن الصدوق في الفقيه بإسناده عن إسماعيل بن مسلم عن الصادق عليه السلام أنه قال: أوحى الله إلى نبي من أنبيائه عليهم السلام: [[قل للمؤمنين: لا تلبسوا ملابس أعدائي! ولا تطعموا مطاعم أعدائي! ولا تسلكوا مسالك أعدائي! فتكونوا أعدائي كما هم أعدائي]]. [رواه في الفقيه (1/252) من طبع طهران سنة (1392)] ثم قال في آخر الحديث: [[فأما لبس السواد للتقية فلا إثم فيه]]، وظاهر قوله هو التحريم، وقال في كتاب عيون الأخبار على ما في الحدائق بعد نقل الخبر بسند آخر عن علي بن أبي طالب عليه السلام عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نقلاً عن المصنف رضي الله عنه: {إن لباس الأعداء هو السواد، ومطاعم الأعداء النبيذ والمسكر، والفقاع والطين والجرى من السمك والمار الماهي والزمير والطافي وكلما لم يكن له فلس من السمك والأرنب -إلى أن قال:- ومسالك الأعداء مواضع التهمة، ومجالس شرب الخمر، والمجالس التي فيها الملاهي، والمجالس التي تعاب فيها الأئمة عليهم السلام والمؤمنون، ومجالس أهل المعاصي والظلم والفساد} انتهى ملخصاً. ذكر ذلك في (ص 193) من عيون الأخبار.
    علاقة علمائنا بالسحرة
    لماذا علماؤنا يرتادون السحرة والمشعوذين ولا ينكرون عليهم ذلك؟ أليس هذا الأمر محرماً في الإسلام؟

    الاختلاف في الأصول

    لماذا نجد في القرية الواحدة فرقاً؛ كل منها يقلد عالماً بعينه فما بالكم بالمدينة أو الدولة؟
    أليس مذهبنا إثنا عشري ونقول: إنه واحد، ألا يدل هذا على إحداث البدع الجديدة من كل عالم؟


    ركن الإمامة وتفصيلاته

    لا أدري كيف يستطيع شيعتنا إثبات أن هؤلاء الأئمة الإثني عشر بالتحديد هم الأئمة بالفعل!! أليست هي أحد أركان دينهم!! أين دليلهم في ذلك؟؟
    وهل الإمام علي كان يعلم ذلك التسلسل العجيب؟؟
    ثم لماذا لم يصرح أحد الأئمة باسم الإمام الذي سوف يأتي بعده؟؟
    ثم ماذا لو قتل علي بن الحسين في معركة كربلاء؟؟
    كيف ستكون أسطورة الإمامة حينها؟؟
    وهل يتوقف ركن من أركان الدين على بقاء أو موت شخص واحد؟؟


    ضوابط اختيار الإمام الإثني عشري:

    عندي إشكالان عويصان هاجت فيهما كتبنا وماجت، لعلي أجد من يجيبني عنها فهي بحق إشكالات:
    الأول: عندما يثبتون إمامة الإثني عشر يستدلون بحديثين: حديث الكساء وحديث: {لا يزال أمر الإسلام...}، وذكر اثني عشر إماماً كلهم من قريش، وإثبات إمامة الإثني عشر بمجموع هذين الحديثين، والسؤال: ذكرت فاطمة في حديث الكساء بنص نقلي فهل تستبعد بكلام عقلي؟
    فلماذا يجحف بحقها ولم تذكر ضمن سرد الأئمة؟؟
    الثاني: من شروط الإمام التكليف، وهو البلوغ والعقل، والثابت أن المسمى محمد العسكري ثبتت إمامته وهو ابن خمس أو ثلاث سنين من خلال توقيعاته، فلماذا استبعد فيه هذا الشرط وقيل بإمامته؟؟؟؟.


    هل القرآن محرف أم لا؟
    هل القرآن الكريم محرف أم لا؟؟؟ إذا قال علماؤنا: لا، فماذا يقولون في الروايات التالية الدالة على تحريف القرآن مع توثيقها وتصحيحها من كتب الشيعة المعتمدة؟؟؟


    أخرج محمد بن يعقوب الكليني في أصول الكافي تحت (باب أنه لم يجمع القرآن كله إلا الأئمة وأنهم يعلمون علمه كله).
    عن جابر قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول: [[ما ادعى أحد من الناس أنه جمع القرآن كله كما أنزله الله إلا كذاب، وما جمعه وحفظه كما أنزله الله إلا علي بن أبي طالب والأئمة من بعده]].
    وأخرج الكليني أيضاً في أصول الكافي (ص 67) طبعة الهند:
    عن سالم بن سلمة قال: قرأ رجل على أبي عبدالله عليه السلام وأنا أستمع حروفاً من القرآن ليس على ما يقرؤها الناس، فقال أبو عبدالله: [[كف عن هذه القراءة، اقرأ كما يقرأ الناس حتى يقوم القائم، فإذا قام القائم قرأ كتاب الله على حده، وأخرج المصحف الذي كتبه علي عليه السلام، وقال: أخرجه علي عليه السلام إلى الناس حين فرغ منه وكتبه، فقال لهم: هذا كتاب الله عز وجل كما أنزله الله على محمد صلى الله عليه وآله قد جمعته من اللوحين، فقالوا: هو ذا عندنا مصحف جامع، فيه القرآن، لا حاجة لنا فيه، فقال: أما والله لا ترونه بعد يومكم هذا أبداً، إنما كان علي أن أخبركم حين جمعته لتقرءوه]].
    وذكر الكليني أيضاً في أصول الكافي (ص670) طبعة الهند: عن أحمد بن محمد بن أبي نصر قال: [[دفع إلي أبو الحسن عليه السلام مصحفاً، وقال: لا تنظر فيه، ففتحته وقرأت فيه "لم يكن الذين كفروا" فوجدت فيه سبعين رجلاً من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم]].
    وذكر الكليني في أصول الكافي (ص 263): (باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية):
    عن أبي عبد الله عليه السلام: [[ولقد عهدنا إلى آدم من قبل كلمات في محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين والأئمة من ذريتهم فنسي" هكذا والله أنزلت على محمد صلى الله عليه وآله]].
    ونقل الكليني أيضاً في أصول الكافي (ص264): عن أبي عبدالله عليه السلام قال: [[نزل جبريل على محمد بهذه الآية هكذا: "يا أيها الذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزلنا في علي نوراً مبيناً]].
    وبعضهم يقولون: إن عثمان أحرق المصاحف وأتلف السور التي كانت في فضل علي وأهل بيته عليهم السلام منها هذه السورة: "بسم الله الرحمن الرحيم، يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالنورين أنزلناهما يتلوان عليكم آياتي ويحذرانكم عذاب يوم عظيم، نوران بعضهما من بعض وأنا السميع العليم". [فصل الخطاب (ص180)، طبعة إيران].
    ونقل الملا حسن عن أبي جعفر عليه السلام قال: [[لولا أنه زيد ونقص من كتاب الله ما خفي حقنا على ذي حجا]] [تفسير الصافي، لمصنفه الملا حسن (ص11)].
    وذكر أحمد بن أبي طالب الطبرسي في الاحتجاج: [[عن أبي ذر الغفاري أنه لما توفي رسول الله صلى الله عليه وآله، جمع علي القرآن، وجاء به إلى المهاجرين والأنصار، وعرضه عليهم لما قد أوصاه بذلك رسول الله صلى الله عليه وآله، فلما فتحه أبو بكر خرج في أول صفحة فتحها فضائح القوم، فوثب عمر وقال: يا علي! أردده فلا حاجة لنا فيه، فأخذه علي عليه السلام وانصرف، ثم أحضر زيد بن ثابت، وكان قارئاً للقرآن فقال له عمر: إن عليا جاءنا بالقرآن وفيه فضائح المهاجرين والأنصار، وقد رأينا أن نؤلف القرآن ونسقط منه ما كان فيه فضيحة وهتك للمهاجرين والأنصار.
    فأجابه زيد إلى ذلك، ثم قال: فإن أنا فرغت من القرآن على ما سألتم وأظهر علي القرآن الذي ألفه، أليس قد أبطل كل ما عملتم؟ قال عمر: فما الحيلة؟ قال زيد: أنتم أعلم بالحيلة، فقال عمر: ما حيلته دون أن نقتله ونستريح منه.
    فدبر في قتله على يد خالد بن الوليد فلم يقدر على ذلك، فلما استخلف عمر سألوا علياً عليه السلام أن يدفع إليهم القرآن فيحرفوه فيما بينهم، فقال عمر: يا أبا الحسن! إن جئت بالقرآن الذي كنت جئت به إلى أبي بكر حتى نجتمع عليه، فقال: هيهات ليس إلى ذلك سبيل، إنما جئت به إلى أبي بكر لتقوم الحجة عليكم ولا تقولوا يوم القيامة: (إنا كنا عن هذا غافلين) أو تقولوا (ما جئتنا به) إن القرآن الذي عندي لا يمسه إلا المطهرون والأوصياء من ولدي، فقال عمر: فهل وقت لإظهار معلوم؟ فقال عليه السلام: نعم، إذا قام القائم من ولدي يظهره ويحمل الناس عليه]]. [الاحتجاج للطبرسي (ص225)، طبعة النجف، وهكذا في التفسير الصافي (ص11) أيضاً وكذا في فصل الخطاب (ص7)].
    ويقول النوري الطبرسي في فصل الخطاب: [[كان لأمير المؤمنين قرآن مخصوص جمعه بنفسه بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله، وعرضه على القوم فأعرضوا عنه فحجبه عن أعينهم، وكان عند ولده عليهم السلام يتوارثونه إماماً عن إمام كسائر خصائص الإمامة وخزائن النبوة وهو عند الحجة عجل الله فرجه، يظهره للناس بعد ظهوره ويأمرهم بقراءته، وهو مخالف لهذا القرآن الموجود من حيث التأليف وترتيب السور والآيات بل الكلمات أيضاً، من جهة الزيادة والنقيصة، وحيث أن الحق مع علي، وعلي مع الحق، ففي القرآن الموجود تغيير من جهتين وهو المطلوب]] نعم هكذا بنصه وحرفه.. قاتله الله!! [فصل الخطاب (ص97)].
    ويقول الحسين النوري الطبرسي في فصل الخطاب يروي عن كثير من قدماء الشيعة: [[إن هذا القرآن الذي عندنا ليس هو الذي أنزل الله على محمد صلى الله عليه وآله، بل غير وبدل وزيد فيه ونقص عنه]] [فصل الخطاب طبعة إيران (ص32)].
    ونقل الملا حسن عن أبي جعفر: [[إن القرآن قد طرح عنه آي كثيرة ولم يزد فيه إلا حروف]] [التفسير الصافي (ص11)، لمصنفه الملا حسن].
    ويقول الملا حسن أيضاً: (المستفاد من مجموع هذه الأخبار وغيرها من الروايات من طريق أهل البيت أن القرآن الذي بين أظهرنا ليس بتمامه كما أنزل على محمد صلى الله عليه وآله بل منه ما هو خلاف ما أنزل الله، ومنه ما هو مغير محرف، وأنه قد حذف منه أشياء كثيرة منها اسم علي في كثير من المواضع، ومنها: لفظة آل محمد غير مرة، ومنها: أسماء المنافقين، ومنها: غير ذلك وأنه ليس أيضاً على الترتيب المرضي عند الله وعند رسوله). [المرجع السابق (ص13)].
    وأخرج الكليني: (عن أبي عبدالله عليه السلام قال: [[إن القرآن الذي جاء به جبريل عليه السلام إلى محمد صلى الله عليه وآله وسلم سبعة عشر ألف آية]] [أصول الكافي طبعة الهند (ص671)].
    مع أن القرآن الموجود بين أيدينا (6666) آية فكأن الثلثين قد طرحا منه تقريباً وما بقي إلا الثلث فقط.
    ويقول صاحب (مرآة العقول) في التعليق على هذا الحديث الذي أخرجه الكليني عن أبي عبدالله عليه السلام: (فالخبر صحيح ولا يخفى أن هذا الخبر وكثير من الأخبار الصحيحة صريحة في نقص القرآن وتغييره، وعندي أن الأخبار في هذا الباب متواترة معنى، وطرح جميعها يوجب رفع الاعتماد عن الأخبار رأساً، بل ظني أن الأخبار في هذا الباب لا تقصر عن أخبار الإمامة فكيف يثبتونها بالخبر). [مرآة العقول شرح الأصول والفروع،المجلد الثاني (ص 539) لمصنفه الملا محمد الباقر المجلسي].
    ويقول الملا خليل القزويني شارح الكافي في حق الحديث المذكور آنفاً بالفارسية ما ترجمته بالعربية:
    (إن المراد منه أن الآيات الكثيرة طرحت من القرآن وليست في المصاحف المشهورة والأحاديث الصحيحة، فالطرق الخاصة والعامة دالة على سقوط كثير من القرآن، وهذه الأحاديث بلغت في الكثرة حداً يعتبر تكذيب جميعها جرأة.
    ودعوى (أن القرآن هو هذا الموجود في المصاحف) لا تخلو من إشكال، والاستدلال باهتمام الصحابة وأهل الإسلام في ضبط القرآن استدلال ضعيف بعد الاطلاع على عمل أبي بكر وعمر وعثمان، وهكذا الاستدلال بآية "إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون" استدلال ضعيف؛ لأن الآية هنا بصيغة الماضي وفي سورة مكية، وقد نزلت سور عديدة بمكة بعد هذه السورة، وهذا ما عدا السور التي نزلت بالمدينة بعدها بكثير، فلا دلالة فيها على أن جميع القرآن محفوظ.
    وأيضاً حفظ القرآن لا يدل على أن يكون محفوظاً عند عامة الناس، فإنه يمكن أن يراد منه أنه محفوظ عند إمام الزمان وأتباعه الذين هم أصحاب أسراره). [الصافي شرح أصول الكافي - كتاب فضل القرآن، الجزء السادس، باب النوادر (ص75) لمؤلفه الملا خليل القزويني].
    ويقول الحسين النوري الطبرسي في فصل الخطاب:-
    (الأخبار الواردة في الموارد المخصوصة من القرآن الدالة على تغيير بعض الكلمات والآيات والسور، بإحدى الصور المتقدمة وهي كثيرة جداً، حتى قال السيد نعمة الله الجزائري في بعض مؤلفاته كما حكي عنه:
    إن الأخبار الدالة على ذلك تزيد على ألفي حديث، وادعى استفاضتها جماعة كالمفيد وغيره.
    بل الشيخ أيضا صرح في التبيان بكثرتها، بل ادعى تواترها جماعة يأتي ذكرهم في آخر المبحث). [فصل الخطاب للحسين النوري الطبرسي (ص:227)].
    ويقول النوري الطبرسي أيضاً:
    قال السيد المحدث الجزائري في الأنوار ما معناه: (إن الأصحاب قد أطبقوا على صحة الأخبار المستفيضة بل المتواترة الدالة بصريحها على وقوع التحريف في القرآن؛ كلاماً ومادةً وإعراباً والتصديق بها). [المرجع السابق (ص31)].
    ويقول النوري الطبرسي: (الأخبار الكثيرة المعتبرة الصريحة في وقوع السقط ودخول النقصان في الموجود من القرآن زيادة على ما مر متفرقاً في ضمن الأدلة السابقة، وأنه أقل من تمام ما نزل -إعجازاً- على قلب سيد الإنس والجن من غير اختصاصها بآية أو سورة وهي متفرقة في الكتب المعتبرة التي عليها المعول وإليها المرجع عند الأصحاب). [المرجع السابق (ص211)].
    ويقول النوري الطبرسي أيضاً: (واعلم أن تلك الأخبار منقولة من الكتب المعتبرة التي عليها معول أصحابنا في إثبات الأحكام الشرعية والآثار النبوية). [المرجع السابق (ص22].
    وقد بين علماؤنا الروايات التي تدل على التحريف في القرآن بتفصيل وأورد العلامة محمد الباقر المجلسي دليلاً عقلياً على التحريف في القرآن أيضاً، حيث يقول ما نصه: (والعقل يحكم بأنه إذا كان القرآن متفرقاً منتشراً عند الناس، وتصدى غير المعصوم لجمعه، يمتنع عادة أن يكون جمعة كاملاً موافقاً للواقع، لكن لا ريب في أن الناس مكلفون بالعمل بما في المصاحف وتلاوته حتى يظهر القائم، وهذا معلوم متواتر من طريق أهل البيت عليهم السلام، وأكثر أخبار هذا الباب مما يدل على النقص والتغيير وسيأتي كثير منها في الأبواب الآتية لا سيما في كتاب فضل القرآن وسنشبع القول فيه إن شاء الله تعالى). [مرآة العقول شرح الأصول والفروع، (1/ 171) لمصنفه محمد الباقر المجلسي].
    وبعدما سردنا بعض الروايات التي أوردها شيعتنا في كتبهم وتوثيقها من جانب أعلامنا بأنها متواترة صحيحة وصريحة على التحريف في القرآن، نود أن نذكر عقيدتنا نحن الإمامية طبق هذه الروايات بأن القرآن الموجود محرف ومبدل فيه، فيقول صاحب التفسير الصافي:

    (أما اعتقاد مشايخنا في ذلك فالظاهر من ثقة الإسلام محمد بن يعقوب الكليني طاب ثراه أنه كان يعتقد التحريف والنقصان في القرآن؛ لأنه روى روايات في هذا المعنى في كتابه الكافي ولم يتعرض لقدح فيها مع أنه ذكر في أول الكتاب أنه كان يثق بما رواه فيه، وكذلك أستاذه علي بن إبراهيم القمي، فإن تفسيره مملوء منه وله غلو فيه، وكذلك الشيخ أحمد بن أبي طالب الطبرسي، فإنه أيضاً نسج على منوالهما في كتابه الاحتجاج). [التفسير الصافي (ص14)، لمصنفه الملا حسن].
    وقد صنف كثير من محدثي علمائنا كتباً مستقلة في هذا الموضوع، يثبتون فيها أن القرآن محرف ومبدل فيه كما ذكر أسماء هذه الكتب الحسين بن محمد تقي النوري الطبرسي في كتابه المعروف: (فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الأرباب).
    وهو يقول في مقدمة كتابه ما لفظه: (هذا كتاب لطيف وسفر شريف عملته في إثبات تحريف القرآن وفضائح أهل الجور والعدوان نسميه فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الأرباب).

    ثم يعدد الكتب التي صنفت في هذا الموضوع في الصفحة التاسعة والعشرين من نفس هذا الكتاب فذكر:
    1 - كتاب التحريف.
    2 - كتاب التنزيل والتغيير.
    3 - كتاب التنزيل من القرآن والتحريف.
    4 - كتاب التحريف والتبديل.
    5 - التنزيل والتحريف.

    يتبع
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-05-09
  9. أبو هاجر الكحلاني

    أبو هاجر الكحلاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    5,200
    الإعجاب :
    1
    أين أبو جعفر ؟؟؟
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-05-09
  11. أبو هاجر الكحلاني

    أبو هاجر الكحلاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    5,200
    الإعجاب :
    1
    أين أبو جعفر ؟؟؟
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-05-09
  13. رامي عبد الله

    رامي عبد الله عضو

    التسجيل :
    ‏2007-05-08
    المشاركات:
    40
    الإعجاب :
    0
    هل أنزلت على النبي كتب أخرى غير القرآن؟
    هل أنزلت كتب أخرى على رسول الله غير القرآن، واختص بـها علي رضي الله عنه؟؟ إذا قال علماؤنا: لا؛ فماذا يقولون في رواياتهم التالية؟؟


    وهذه الكتب هي:

    1- الجامعة:

    عن أبي بصير عن أبي عبد الله قال: [[أنا محمد، وإن عندنا الجامعة، وما يدريهم ما الجامعة؟!
    قال: قلت: جعلت فداك! وما الجامعة؟
    قال: صحيفة طولها سبعون ذراعاً بذراع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وإملائه من فلق فيه, وخط علي بيمينه، فيها كل حلال وحرام، وكل شيء يحتاج الناس إليه حتى الأرش في الخدش... إلخ]] [انظر الكافي (1/239)، بحار الأنوار (26/22)] .
    نعم! وفيها كل ما يحتاجه الناس إلى يوم القيامة!!

    فلماذا أخفيت إذن، وحُرمنا منها ومما فيها مما يحتاجه الناس إلى يوم القيامة من حلال وحرام وأحكام؟!
    أليس هذا كتماناً للعلم؟!


    2 - صحيفة الناموس:

    عن الرضا رضي الله عنه -في حديث علامات الإمام- قال:
    [[وتكون صحيفة عنده فيها أسماء شيعتهم إلى يوم القيامة، وصحيفة فيها أسماء أعدائهم إلى يوم القيامة]].
    [انظر: بحار الأنوار (25/117) ومجلد (26) ففيه روايات أخرى].
    أية صحيفة هذه التي تتسع لأسماء شيعتنا إلى يوم القيامة؟!
    لو سجل أسماء شيعة العراق أو إيران مثلاً في يومنا هذا لاحتجنا إلى مائة مجلد في أقل تقدير!
    فكيف لو سجلنا أسماء إمامية إيران والهند وباكستان وسورية ولبنان ودول الخليج وغيرها؟!
    بل كم نحتاج لو سجلنا أسماء جميع الذين ماتوا من الإمامية وإلى عصرنا!
    وكم نحتاج لتسجيل أسماء خصومهم منذ ظهور صحيفة الناموس وإلى يوم القيامة؟!
    إن عقول العامة من الناس لا يمكنها أن تقبل هذه الرواية وأمثالها، فكيف يقبلها العقلاء؟!


    3 - صحيفة العبيطة:

    عن أمير المؤمنين رضي الله عنه قال: {{وأيم الله، إن عندي لصحفاً كثيرة قطائع رسول الله صلى الله عليه وآله وأهل بيته، وإن فيها لصحيفة يقال لها: العبيطة، وما ورد على العرب أشد منها، وإن فيها لستين قبيلة من العرب بـهرجة، مالها في دين الله من نصيب}} [بحار الأنوار (26/37)].
    إن هذه الرواية ليست مقبولة ولا معقولة، فإذا كان هذا العدد من القبائل ليس لها نصيب في دين الله،

    فمعنى هذا أنه لا يوجد مسلم واحد له في دين الله نصيب.

    4 - صحيفة ذؤابة السيف:

    [[عن أبي بصير عن أبي عبد الله رضي الله عنه أنه كان في ذؤابة سيف رسول الله صلى الله عليه وآله صحيفة صغيرة فيها الأحرف التي يفتح كل حرف منها ألف حرف. قال أبو بصير: قال أبو عبد الله: فما خرج منها إلا حرفان حتى الساعة]]. [بحار الأنوار (26/56)].
    وأين الأحرف الأخرى؟؟!!
    ألا يفترض أن تخرج حتى يستفيد منها شيعة أهل البيت؟
    أم أنـها ستبقى مكتومة حتى يقوم القائم؟؟!!!


    5- صحيفة علي وهي صحيفة أخرى وجدت في ذؤابة السيف:

    عن أبي عبد الله رضي الله عنه قال:

    [[ وجُدِ في ذؤابة سيف رسول الله صلى الله عليه وآله صحيفة، فإذا فيها مكتوب: بسم الله الرحمن الرحيم، إن أعتى الناس على الله يوم القيامة من قتل غير قاتله، ومن ضرب غير ضاربه، ومن تولى غير مواليه فهو كافر بما أنزل الله تعالى على محمد صلى الله عليه وآله، ومن أحدث حدثاً أو آوى محدثاً لم يقبل الله منه يوم القيامة صرفاً ولا عدلاً]]. [بحار الأنوار (27/65، 104/375)].

    6- الجفر: وهو نوعان: الجفر الأبيض والجفر الأحمر:

    عن أبي العلاء قال: سمعت أبا عبد الله رضي الله عنه يقول: [[إن عندي الجفر الأبيض: قال: فقلت: أي شيء فيه؟ قال: زبور داود، وتوراة موسى، وإنجيل عيسى، وصحف إبراهيم عليهم السلام، والحلال والحرام، وعندي الجفر الأحمر.
    قال: قلت: وأي شيء في الجفر الأحمر؟
    قال: السلاح، وذلك إنما يفتح للدم يفتحه صاحب السيف للقتل.
    فقال له عبد الله بن أبي اليعفور: أصلحك الله، أيعرف هذا بنو الحسن؟
    فقال: إي والله كما يعرفون الليل أنه ليل والنهار أنه نـهار، ولكنهم يحملهم الحسد وطلب الدنيا على الجحود والإنكار، ولو طلبوا الحق بالحق لكان خيراً لهم ]]. [أصول الكافي (1/24)]
    كل هذا! زبور داود وتوراة موسى وإنجيل عيسى وصحف إبراهيم عليهم السلام والحلال والحرام!!!!
    فلماذا يكتم ؟؟!!


    7- مصحف فاطمة:

    أ- عن علي بن سعيد عن أبي عبد الله رضي الله عنه قال:

    [[وعندنا والله مصحف فاطمة ما فيه آية من كتاب الله، وإنه لإملاء رسول الله صلوات الله عليه وآله بخط علي رضي الله عنه بيده]]. [بحار الأنوار (26/41)].

    ب- وعن محمد بن مسلم عن أحدهما رضي الله عنه:

    [[وخلفت فاطمة مصحفاً، ما هو قرآن، ولكنه كلام من كلام الله أنزل عليها، إملاء رسول الله صلى الله عليه وآله وخط علي رضي الله عنه]]. [البحار (26/42)].

    ج- عن علي بن أبي حمزة عن أبي عبد الله رضي الله عنه:

    [[وعندنا مصحف فاطمة عليها السلام، أما والله ما فيه حرف من القرآن، ولكنه إملاء رسول الله صلى الله عليه وآله وخط علي]]. [البحار (26/4].
    إذا كان الكتاب من إملاء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وخط علي، فلم كتمه عن الأمة؟؟؟!! والله تعالى قد أمر رسوله صلى الله عليه وآله وسلم أن يبلغ كل ما أنزل إليه؛ قال الله تعالى: (( يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ))[المائدة:67].
    فكيف يمكن لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن يكتم عن المسلمين جميعاً هذا القرآن؟! وكيف يمكن لعلي رضي الله عنه والأئمة من بعده أن يكتموه عن شيعتهم؟؟!!! ولماذا يخونون الأمانة؟؟!!

    8- التوراة والإنجيل والزبور:

    [[عن أبي عبد الله رضي الله عنه أنه كان يقرأ الإنجيل والتوراة والزبور بالسيريانية]]. [انظر: الحجة من الكافي (1/207)].
    باب أن الأئمة عليهم السلام عندهم جميع الكتب التي نزلت من الله عز وجل، وأنـهم يعرفونـها كلها على اختلاف ألسنتها.
    ماذا يفعل أمير المؤمنين والأئمة من بعده بالزبور والتوراة والإنجيل حتى يتداولوها فيما بينهم ويقرءوها في سرهم؟
    إذا كانت النصوص تدعي أن علياً وحده حاز القرآن كاملاً وحاز كل تلك الكتب والصحائف الأخرى، فما حاجته إلى الزبور والتوراة والإنجيل؟ وبخاصة إذا علمنا أن هذه الكتب نسخت بنـزول القرآن.
    إن من أغرب الأمور وأنكرها أن تكون كل هذه الكتب قد نزلت من عند الله -ولاحظوا! لم يأت ذكرها في القرآن الكريم- واختص بـها علي والأئمة من بعده، ولكنها تبقى مكتومة عن الأمة وبالذات عن شيعة أهل البيت، سوى قرآن بسيط قد عبثت به الأيادي فزادت فيه ما زادت، وأنقصت منه ما أنقصت والعياذ بالله، هذا على حد قول سفهاء الإمامية، إذا كانت هذه الكتب قد نزلت من عند الله حقاً، وحازها علي صدقاً، فما معنى إخفاؤها عن الأمة؟ وهي أحوج ما تكون إليها في حياتـها وفي عبادتـها لربـها؟!!
    نحن نعلم أن الإسلام ليس له إلا كتاب واحد هو القرآن الكريم، وأما تعدد الكتب فهذا من خصائص اليهود والنصارى كما هو واضح في كتبهم المقدسة المتعددة.
    فالقول بأن أمير المؤمنين حاز كتباً متعددة، وأن هذه الكتب كلها من عند الله، وأنـها كتب حوت قضايا شرعية هو قول لا يصح.
    أين أنتم من قول الله تبارك وتعالى عن كتابه الحكيم المجيد الكريم؟!
    قال تعالى: (( الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ ))[البقرة:1-2].
    ويقول: (( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ))[الحجر:9].
    يقول: (( لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ * إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ * فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ))[القيامة:16-19].
    ويقول: (( وَإِنْ كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ ))[البقرة:23].
    ويقول: (( قُلْ لَئِنْ اجْتَمَعَتْ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً ))[الإسراء:88].
    ويقول: ((وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ ))[فصلت:42].
    قال تعالى: (( وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلاَّ كُفُوراً ))[الإسراء:89]
    قال تعالى: ((وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِكُلِّ شَيْءٍ))[النحل:89].
    وقال تعالى: (( وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ))[الزمر:27].

    لِمَ لمْ يكن أبناء النبي صلى الله عليه وآله هم الأئمة؟
    لماذا لا يكون إبراهيم بن رسول الله صلى الله عليه وآله هو المهدي المنتظر؟!
    أو لِمَ لم يكن القاسم أو الطاهر أبناؤه صلى الله عليه وآله هم الأئمة ولكنهم سيظهرون في آخر الزمان؟!


    لماذا التركيز على مقتل الحسين رضي الله عنه؟

    كان أبوه علي رضي الله عنه أفضل منه فقتل، وهم لا يتخذون مقتله مأتماً كيوم مقتل الحسين، فإن أباه قتل يوم الجمعة وهو خارج إلى صلاة الفجر في السابع عشر من رمضان سنة أربعين، وكذلك عثمان كان أفضل من علي، وقد قتل وهو محصور في داره في أيام التشريق من شهر ذي الحجة سنة ست وثلاثين، وقد ذبح من الوريد إلى الوريد، ولم يتخذ الناس يوم قتله مأتماً، وكذلك عمر بن الخطاب وهو أفضل من عثمان وعلي، قتل وهو قائم يصلي في المحراب صلاة الفجر ويقرأ القرآن، ولم يتخذ الناس يوم قتله مأتماً، وكذلك الصديق كان أفضل منه ولم يتخذ الناس يوم وفاته مأتماً، ورسول الله سيد ولد آدم في الدنيا والآخرة، وقد قبضه الله إليه كما مات الأنبياء قبله، ولم يتخذ أحدٌ يوم موتهم مأتماً، ولا ذكر أحد أنه ظهر يوم موتهم وقبلهم شيء مما ادعاه هؤلاء يوم مقتل الحسين من الأمور المتقدمة، مثل: كسوف الشمس والحمرة التي تطلع في السماء وغير ذلك.

    تعطيل الإمامية القياس والإجماع

    لماذا يعطل شيعتنا بابي القياس والإجماع في التشريع الإسلامي وخاصة في فقه الطهارة؟؟؟

    مِنْ متى ولماذا ابتدعت الحسينيات؟
    هل هي خطوة لتعطيل المساجد كما هو حاصل عند العلوية؟ ولماذا يسمح بشرب الدخان فيها؟


    أيهما أحق بهذا: علي أم ابنه الحسين؟
    علي بن أبي طالب ليس شخصية يستهان بها، إنه أساس الإمامة والوصاية والخلافة!!!
    هو خير وأعظم وأكرم من الحسين وأبناء الحسين جميعاً رضي الله عنهم أجمعين!!!
    أيهما أشجع: علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أم الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه ؟
    أيهما قاتل أولاً: علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أم الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه؟!!
    أيهما الذي قتل أولاً: علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أم الحسين بن علي رضي الله عنه؟!!
    أيهما الإمام الأول: علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أم الحسين بن علي رضي الله عنه؟!!
    أيهما أحق بهذه الشعائر الدموية والمهرجانات الحمراء!!، علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أم الحسين بن علي رضي الله عنه!!!

    حكم اللطم والضرب عند وقوع المصيبة

    سؤال أسأله لعقلاء شيعتنا: لماذا لم يضرب النبي صلى الله عليه وآله نفسه؟ ولماذا لم يلطم نفسه عندما مات ابنه إبراهيم؟؟؟
    ولماذا لم يضرب ويلطم علي رضي الله عنه وجهه عندما توفيت فاطمة رضي الله عنها؟؟؟


    شروط الصحبة للنبي

    الإمامية يقولون: إن الإيمان لا يُشترط في إطلاق لفظ "صحابي النبي"، بل يكفي أن يكون المرء قد شاهده، وجوز عندهم أن يكون صحابياً وفي نفس الوقت مرتد وكافر، ونحن نقول: إذا كان الأمر كذلك فلماذا لا تقولون عن أبي لهب وأبي جهل: إنهما صحابيان؟! ولماذا لم تقولوا: إن اليهود والنصارى الذين رأوا النبي صلى الله عليه وآله هم أيضاً من الصحابة؟!
    استنباط الأحكام لابد له من معرفة باللغة

    نحن نعلم أن الكثير من علمائنا وخصوصاً من إيران لا يعرفون العربية، ونحن نسأل الآن: إذا كان الأمر كذلك فكيف يستنبطون الأحكام من كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وآله؟! مع العلم أن المعرفة بالعربية هي أحد ضرورات العالم!!

    دعوى ارتداد معظم الصحابة

    يقول علماؤنا: إن أغلب الصحابة كانوا منافقين وكفاراً إلا قلة قليلة جداً، ونحن نقول: إذا كان الأمر كذلك فلماذا لم ينقض هؤلاء الكفار على القلة القليلة التي كانت مع النبي صلى الله عليه وآله؟! وإذا كانوا قد ارتدوا بعد وفاته صلى الله عليه وآله إلا سبعة، فلماذا لم ينقضوا على الإسلام ويرجعوا الأمر كما كان عليه آباؤهم وأجدادهم؟!

    هل فشل النبي في اختيار أصحابه؟
    كيف يكون النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد فشل في اختيار أصحابه في مقابل نجاح الإمام الخميني في ذلك؟
    أليس الاختلاف في أصول الدين دليلاً قاطعاً على بطلانه؟!


    فالله تعالى يقول: (( وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً ))[النساء:82] وقد صرح بهذا شيخ الطائفة أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسي في مقدمة كتابه "تهذيب الأحكام" وهو أحد كتبنا الأربعة إذ قال ما نصه: (الحمد لله ولي الحق ومستحقه، وصلواته على خيرته من خلقه محمد صلى الله عليه وآله وسلم تسليماً، ذاكرني بعض الأصدقاء أبره الله ممن أوجب حقه علينا بأحاديث أصحابنا أيدهم الله ورحم السلف منهم وما وقع فيها من الاختلاف والتباين والمنافاة والتضاد حتى لا يكاد يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده، ولا يسلم حديث إلا وفي مقابله ما ينافيه حتى جعل مخالفونا ذلك من أعظم الطعون على مذهبنا), ويقول السيد دلدار علي اللكنوي في أساس الأصول (ص51 ط لكناو الهند) (إن الأحاديث المأثورة عن الأئمة مختلفة جداً لا يكاد يوجد حديث إلا وفي مقابله ما ينافيه، ولا يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده، حتى صار ذلك سبباً لرجوع بعض الناقضين عن اعتقاد الحس), ويقول العالم المحقق الشيخ حسين بن شهاب الدين الكركي في كتابه "هداية الأبرار إلى طريق الأئمة الأطهار" (ص164 الطبعة الأولى 1396هـ): (فذلك الغرض الذي ذكره في أول التهذيب من أنه ألفه لدفع التناقض بين أخبارنا،
    لما بلغه أن بعض الشيعة رجع عن المذهب لأجل ذلك)؟!

    ما دليل استحباب البكاء على الحسين؟
    يقول علماؤنا: إن البكاء على الحسين مستحب؟!
    لكن: هل هذا الاستحباب مبني على دليل أم على هوى؟؟ وإذا كان على دليل فأين هو الدليل؟؟ ولماذا لم يفعل ذلك أحد من أئمة أهل البيت؟


    من الأولى بالبكاء وتذكر وفاته: علي أم ابنه الحسين؟!
    شيعتنا يقولون: إن علي بن أبي طالب أفضل من ابنه الحسين، ونحن الآن نسأل: إذا كان الأمر كذلك فلماذا لا تبكون عليه في ذكرى وفاته؟؟! ثم ألم يكن النبي صلى الله عليه وآله أفضل منهم جميعاً؟ فلماذا يبكي؟؟!


    هل الأئمة أفضل من الأنبياء؟؟!!

    يحتج علماؤنا بقولهم بأن الأئمة أفضل من الأنبياء (( وَإِذْ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً ))[البقرة:124]. لكن لنسلم جدلاً أن الإمامة فوق النبوة، ثم نقول: تفضيل مرتبة الإمامة على مرتبة النبوة لا يستلزم تفضيل الأئمة الإثنى عشر على الأنبياء، ذلك لأن الأئمة ليس لهم إلا مرتبة الإمامة فحسب، أما الأنبياء والمرسلون وخصوصاً أولو العزم منهم، فكيف يدعى تفضيل الأئمة عليهم وهم الفائزون بثلاث درجات: (1) النبوة (2) الرسالة (3) الإمامة؟
    فإبراهيم الخليل عليه السلام مثلاً، يصر شيعتنا على أنه كان نبياً ورسولاً بل وخليلاً قبل أن يجعله الله إماماً، ويروي لنا الكليني في الكافي (1/230 من طبعة الأضواء) عن الصادق: [[إن الله اتخذ إبراهيم عبداً قبل أن يتخذه نبياً، وإن الله اتخذه نبياً قبل أن يتخذه رسولاً، وإن الله اتخذه رسولاً قبل أن يتخذه خليلاً، وإن الله اتخذه خليلاً قبل أن يجعله إماماً، فلما جعل له الأشياء قال: (إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً)]].

    التطهير خاص بأهل الكساء فما دليل إدخال غيرهم معهم؟
    حديث الكساء شمل خمسة أنفس من بيت علي -رضي الله عنه- بالتطهير، فما الدليل من القرآن أو الحديث على إدخال غيرهم في التطهير والعصمة؟


    كراهية شيعتنا لصلاح الدين الأيوبي

    سؤال إلى علمائنا: لماذا تكرهون محرر الأقصى القائد صلاح الدين الأيوبي؟

    ما الحكمة من إسرار النبي أسماء الأئمة وتحذيرهم مما سوف يحصل لهم؟قال الله تعالى لنبيه: ((وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاسْتَكْثَرْتُ مِنْ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِي السُّوءُ))[الأعراف:188] لو قال النبي لعلي وغيره من الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين، قصة استشهاد جميع الأئمة بالتفصيل كما هو مكتوب في كتبنا أليس من العقل الحذر والحيطة!! ( اقرأ الآية).

    لماذا **** الصحابة والله هو الحكم على عباده؟النبي أنكر اللعن والسب وقال: {المسلم ليس بلعان ولا فحاش} فما فائدة اللعن والسب لأناس لم نرهم ولسنا مسئولين عما فعلوا والله الحكم على عباده: ((وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى)) [الأنعام:164].

    هل يزوج المعصوم ابنته من كافر أو فاسق؟؟
    أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب رضي الله عنهما تزوجت أمير المؤمنين الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
    إذاً هي: هل يجوز للمعصوم أن يزوج ابنته من كافر؟ وهل يجوز للكافر أن يتزوج من مؤمنة ابنة مؤمن؟

    إما أن المعصوم قد أخطأ!! وإما أن سيدنا عمر هو غير كافر، وإما أن المعصوم لا يعلم بأن عمر كافر، وبذلك فهو لا يعلم الغيب!!
    موقف فاطمة رضي الله عنها من هذا الزواج! خصوصاً أن البنت هي بنت فاطمة الزهراء رضي الله عنها! فإن كانت راضية عن هذا الزواج زاد الإحراج! فهما معصومان لا يسهوان ولا يخطئان أبداً، فكيف رضيا بكافر لابنتهما؟! أو أن فاطمة رضي الله عنها غاضبة من هذا الزواج ورافضة له!!
    وهنا حصلت مخالفة بين المعصوم والمعصوم!!! فأيهما على الحق والصواب! ما المخرج من هذه الورطة العويصة؟؟؟


    هل من دليل على ولاية علي أو عصمته وأبنائه؟

    إذا كانت ولاية علي بن أبي طالب وولاية أبنائه من بعده ركن لا يتحقق الإيمان إلا به، ومن لم يؤمن بذلك فقد كفر واستحق جهنم ولو شهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله وأقام الصلاة وآتى الزكاة وصام رمضان وحج بيت الله الحرام.
    (آية واحدة في كتاب الله المنزل على خاتم النبيين الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد تنطق حروفها مصرحة باسم علي بن أبي طالب وولايته وعصمته مثل ما صرّح القرآن الكريم بركنية: الشهادتين والصلاة والزكاة والصيام والحج.
    بل ذكر القرآن الكريم الصيد وهو أمر مباح مصرحاً به أمّا ركن ولاية علي بن أبي طالب فلا ذكر له ألبتّة ).

    هذه الإنجازات لا يقدر عليها مجتمع متناحر وضعيف:

    لو كان مجتمع الصحابة مجتمعاً متباغضاً يحسد بعضه بعضاً ويحاول كل منهم الفوز بالخلافة، مجتمعاً لم يبق على الإيمان منه إلا نفر قليل!
    لو كان حال مجتمع الصحابة هكذا فكيف استطاعوا أن يوصلوا الإسلام إلى الأندلس غرباً والصين شرقا ً وفتحوا بلاد فارس، وانهارت أمامهم إمبراطورية الروم فانتشر الإسلام ودخل فيه الملايين بعد موت الحبيب المصطفى، كل هذه الإنجازات لا يمكن أن يقوم بها مجتمع يحمل الصفات التي يحاول الشيعة إلصاقها بمجتمع خير القرون، فالمجتمع الضعيف لا يمكن أن يقدم إنجازات للبشرية، والمجتمع المفكك لا يمكن أن يوحد الأمم والشعوب، ففاقد الشيء لا يعطيه.

    يتبع
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-05-09
  15. رامي عبد الله

    رامي عبد الله عضو

    التسجيل :
    ‏2007-05-08
    المشاركات:
    40
    الإعجاب :
    0
    هل أنزلت على النبي كتب أخرى غير القرآن؟
    هل أنزلت كتب أخرى على رسول الله غير القرآن، واختص بـها علي رضي الله عنه؟؟ إذا قال علماؤنا: لا؛ فماذا يقولون في رواياتهم التالية؟؟


    وهذه الكتب هي:

    1- الجامعة:

    عن أبي بصير عن أبي عبد الله قال: [[أنا محمد، وإن عندنا الجامعة، وما يدريهم ما الجامعة؟!
    قال: قلت: جعلت فداك! وما الجامعة؟
    قال: صحيفة طولها سبعون ذراعاً بذراع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وإملائه من فلق فيه, وخط علي بيمينه، فيها كل حلال وحرام، وكل شيء يحتاج الناس إليه حتى الأرش في الخدش... إلخ]] [انظر الكافي (1/239)، بحار الأنوار (26/22)] .
    نعم! وفيها كل ما يحتاجه الناس إلى يوم القيامة!!

    فلماذا أخفيت إذن، وحُرمنا منها ومما فيها مما يحتاجه الناس إلى يوم القيامة من حلال وحرام وأحكام؟!
    أليس هذا كتماناً للعلم؟!


    2 - صحيفة الناموس:

    عن الرضا رضي الله عنه -في حديث علامات الإمام- قال:
    [[وتكون صحيفة عنده فيها أسماء شيعتهم إلى يوم القيامة، وصحيفة فيها أسماء أعدائهم إلى يوم القيامة]].
    [انظر: بحار الأنوار (25/117) ومجلد (26) ففيه روايات أخرى].
    أية صحيفة هذه التي تتسع لأسماء شيعتنا إلى يوم القيامة؟!
    لو سجل أسماء شيعة العراق أو إيران مثلاً في يومنا هذا لاحتجنا إلى مائة مجلد في أقل تقدير!
    فكيف لو سجلنا أسماء إمامية إيران والهند وباكستان وسورية ولبنان ودول الخليج وغيرها؟!
    بل كم نحتاج لو سجلنا أسماء جميع الذين ماتوا من الإمامية وإلى عصرنا!
    وكم نحتاج لتسجيل أسماء خصومهم منذ ظهور صحيفة الناموس وإلى يوم القيامة؟!
    إن عقول العامة من الناس لا يمكنها أن تقبل هذه الرواية وأمثالها، فكيف يقبلها العقلاء؟!


    3 - صحيفة العبيطة:

    عن أمير المؤمنين رضي الله عنه قال: {{وأيم الله، إن عندي لصحفاً كثيرة قطائع رسول الله صلى الله عليه وآله وأهل بيته، وإن فيها لصحيفة يقال لها: العبيطة، وما ورد على العرب أشد منها، وإن فيها لستين قبيلة من العرب بـهرجة، مالها في دين الله من نصيب}} [بحار الأنوار (26/37)].
    إن هذه الرواية ليست مقبولة ولا معقولة، فإذا كان هذا العدد من القبائل ليس لها نصيب في دين الله،

    فمعنى هذا أنه لا يوجد مسلم واحد له في دين الله نصيب.

    4 - صحيفة ذؤابة السيف:

    [[عن أبي بصير عن أبي عبد الله رضي الله عنه أنه كان في ذؤابة سيف رسول الله صلى الله عليه وآله صحيفة صغيرة فيها الأحرف التي يفتح كل حرف منها ألف حرف. قال أبو بصير: قال أبو عبد الله: فما خرج منها إلا حرفان حتى الساعة]]. [بحار الأنوار (26/56)].
    وأين الأحرف الأخرى؟؟!!
    ألا يفترض أن تخرج حتى يستفيد منها شيعة أهل البيت؟
    أم أنـها ستبقى مكتومة حتى يقوم القائم؟؟!!!


    5- صحيفة علي وهي صحيفة أخرى وجدت في ذؤابة السيف:

    عن أبي عبد الله رضي الله عنه قال:

    [[ وجُدِ في ذؤابة سيف رسول الله صلى الله عليه وآله صحيفة، فإذا فيها مكتوب: بسم الله الرحمن الرحيم، إن أعتى الناس على الله يوم القيامة من قتل غير قاتله، ومن ضرب غير ضاربه، ومن تولى غير مواليه فهو كافر بما أنزل الله تعالى على محمد صلى الله عليه وآله، ومن أحدث حدثاً أو آوى محدثاً لم يقبل الله منه يوم القيامة صرفاً ولا عدلاً]]. [بحار الأنوار (27/65، 104/375)].

    6- الجفر: وهو نوعان: الجفر الأبيض والجفر الأحمر:

    عن أبي العلاء قال: سمعت أبا عبد الله رضي الله عنه يقول: [[إن عندي الجفر الأبيض: قال: فقلت: أي شيء فيه؟ قال: زبور داود، وتوراة موسى، وإنجيل عيسى، وصحف إبراهيم عليهم السلام، والحلال والحرام، وعندي الجفر الأحمر.
    قال: قلت: وأي شيء في الجفر الأحمر؟
    قال: السلاح، وذلك إنما يفتح للدم يفتحه صاحب السيف للقتل.
    فقال له عبد الله بن أبي اليعفور: أصلحك الله، أيعرف هذا بنو الحسن؟
    فقال: إي والله كما يعرفون الليل أنه ليل والنهار أنه نـهار، ولكنهم يحملهم الحسد وطلب الدنيا على الجحود والإنكار، ولو طلبوا الحق بالحق لكان خيراً لهم ]]. [أصول الكافي (1/24)]
    كل هذا! زبور داود وتوراة موسى وإنجيل عيسى وصحف إبراهيم عليهم السلام والحلال والحرام!!!!
    فلماذا يكتم ؟؟!!


    7- مصحف فاطمة:

    أ- عن علي بن سعيد عن أبي عبد الله رضي الله عنه قال:

    [[وعندنا والله مصحف فاطمة ما فيه آية من كتاب الله، وإنه لإملاء رسول الله صلوات الله عليه وآله بخط علي رضي الله عنه بيده]]. [بحار الأنوار (26/41)].

    ب- وعن محمد بن مسلم عن أحدهما رضي الله عنه:

    [[وخلفت فاطمة مصحفاً، ما هو قرآن، ولكنه كلام من كلام الله أنزل عليها، إملاء رسول الله صلى الله عليه وآله وخط علي رضي الله عنه]]. [البحار (26/42)].

    ج- عن علي بن أبي حمزة عن أبي عبد الله رضي الله عنه:

    [[وعندنا مصحف فاطمة عليها السلام، أما والله ما فيه حرف من القرآن، ولكنه إملاء رسول الله صلى الله عليه وآله وخط علي]]. [البحار (26/4].
    إذا كان الكتاب من إملاء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وخط علي، فلم كتمه عن الأمة؟؟؟!! والله تعالى قد أمر رسوله صلى الله عليه وآله وسلم أن يبلغ كل ما أنزل إليه؛ قال الله تعالى: (( يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ))[المائدة:67].
    فكيف يمكن لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن يكتم عن المسلمين جميعاً هذا القرآن؟! وكيف يمكن لعلي رضي الله عنه والأئمة من بعده أن يكتموه عن شيعتهم؟؟!!! ولماذا يخونون الأمانة؟؟!!

    8- التوراة والإنجيل والزبور:

    [[عن أبي عبد الله رضي الله عنه أنه كان يقرأ الإنجيل والتوراة والزبور بالسيريانية]]. [انظر: الحجة من الكافي (1/207)].
    باب أن الأئمة عليهم السلام عندهم جميع الكتب التي نزلت من الله عز وجل، وأنـهم يعرفونـها كلها على اختلاف ألسنتها.
    ماذا يفعل أمير المؤمنين والأئمة من بعده بالزبور والتوراة والإنجيل حتى يتداولوها فيما بينهم ويقرءوها في سرهم؟
    إذا كانت النصوص تدعي أن علياً وحده حاز القرآن كاملاً وحاز كل تلك الكتب والصحائف الأخرى، فما حاجته إلى الزبور والتوراة والإنجيل؟ وبخاصة إذا علمنا أن هذه الكتب نسخت بنـزول القرآن.
    إن من أغرب الأمور وأنكرها أن تكون كل هذه الكتب قد نزلت من عند الله -ولاحظوا! لم يأت ذكرها في القرآن الكريم- واختص بـها علي والأئمة من بعده، ولكنها تبقى مكتومة عن الأمة وبالذات عن شيعة أهل البيت، سوى قرآن بسيط قد عبثت به الأيادي فزادت فيه ما زادت، وأنقصت منه ما أنقصت والعياذ بالله، هذا على حد قول سفهاء الإمامية، إذا كانت هذه الكتب قد نزلت من عند الله حقاً، وحازها علي صدقاً، فما معنى إخفاؤها عن الأمة؟ وهي أحوج ما تكون إليها في حياتـها وفي عبادتـها لربـها؟!!
    نحن نعلم أن الإسلام ليس له إلا كتاب واحد هو القرآن الكريم، وأما تعدد الكتب فهذا من خصائص اليهود والنصارى كما هو واضح في كتبهم المقدسة المتعددة.
    فالقول بأن أمير المؤمنين حاز كتباً متعددة، وأن هذه الكتب كلها من عند الله، وأنـها كتب حوت قضايا شرعية هو قول لا يصح.
    أين أنتم من قول الله تبارك وتعالى عن كتابه الحكيم المجيد الكريم؟!
    قال تعالى: (( الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ ))[البقرة:1-2].
    ويقول: (( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ))[الحجر:9].
    يقول: (( لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ * إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ * فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ))[القيامة:16-19].
    ويقول: (( وَإِنْ كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ ))[البقرة:23].
    ويقول: (( قُلْ لَئِنْ اجْتَمَعَتْ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً ))[الإسراء:88].
    ويقول: ((وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ ))[فصلت:42].
    قال تعالى: (( وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلاَّ كُفُوراً ))[الإسراء:89]
    قال تعالى: ((وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِكُلِّ شَيْءٍ))[النحل:89].
    وقال تعالى: (( وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ))[الزمر:27].

    لِمَ لمْ يكن أبناء النبي صلى الله عليه وآله هم الأئمة؟
    لماذا لا يكون إبراهيم بن رسول الله صلى الله عليه وآله هو المهدي المنتظر؟!
    أو لِمَ لم يكن القاسم أو الطاهر أبناؤه صلى الله عليه وآله هم الأئمة ولكنهم سيظهرون في آخر الزمان؟!


    لماذا التركيز على مقتل الحسين رضي الله عنه؟

    كان أبوه علي رضي الله عنه أفضل منه فقتل، وهم لا يتخذون مقتله مأتماً كيوم مقتل الحسين، فإن أباه قتل يوم الجمعة وهو خارج إلى صلاة الفجر في السابع عشر من رمضان سنة أربعين، وكذلك عثمان كان أفضل من علي، وقد قتل وهو محصور في داره في أيام التشريق من شهر ذي الحجة سنة ست وثلاثين، وقد ذبح من الوريد إلى الوريد، ولم يتخذ الناس يوم قتله مأتماً، وكذلك عمر بن الخطاب وهو أفضل من عثمان وعلي، قتل وهو قائم يصلي في المحراب صلاة الفجر ويقرأ القرآن، ولم يتخذ الناس يوم قتله مأتماً، وكذلك الصديق كان أفضل منه ولم يتخذ الناس يوم وفاته مأتماً، ورسول الله سيد ولد آدم في الدنيا والآخرة، وقد قبضه الله إليه كما مات الأنبياء قبله، ولم يتخذ أحدٌ يوم موتهم مأتماً، ولا ذكر أحد أنه ظهر يوم موتهم وقبلهم شيء مما ادعاه هؤلاء يوم مقتل الحسين من الأمور المتقدمة، مثل: كسوف الشمس والحمرة التي تطلع في السماء وغير ذلك.

    تعطيل الإمامية القياس والإجماع

    لماذا يعطل شيعتنا بابي القياس والإجماع في التشريع الإسلامي وخاصة في فقه الطهارة؟؟؟

    مِنْ متى ولماذا ابتدعت الحسينيات؟
    هل هي خطوة لتعطيل المساجد كما هو حاصل عند العلوية؟ ولماذا يسمح بشرب الدخان فيها؟


    أيهما أحق بهذا: علي أم ابنه الحسين؟
    علي بن أبي طالب ليس شخصية يستهان بها، إنه أساس الإمامة والوصاية والخلافة!!!
    هو خير وأعظم وأكرم من الحسين وأبناء الحسين جميعاً رضي الله عنهم أجمعين!!!
    أيهما أشجع: علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أم الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه ؟
    أيهما قاتل أولاً: علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أم الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه؟!!
    أيهما الذي قتل أولاً: علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أم الحسين بن علي رضي الله عنه؟!!
    أيهما الإمام الأول: علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أم الحسين بن علي رضي الله عنه؟!!
    أيهما أحق بهذه الشعائر الدموية والمهرجانات الحمراء!!، علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أم الحسين بن علي رضي الله عنه!!!

    حكم اللطم والضرب عند وقوع المصيبة

    سؤال أسأله لعقلاء شيعتنا: لماذا لم يضرب النبي صلى الله عليه وآله نفسه؟ ولماذا لم يلطم نفسه عندما مات ابنه إبراهيم؟؟؟
    ولماذا لم يضرب ويلطم علي رضي الله عنه وجهه عندما توفيت فاطمة رضي الله عنها؟؟؟


    شروط الصحبة للنبي

    الإمامية يقولون: إن الإيمان لا يُشترط في إطلاق لفظ "صحابي النبي"، بل يكفي أن يكون المرء قد شاهده، وجوز عندهم أن يكون صحابياً وفي نفس الوقت مرتد وكافر، ونحن نقول: إذا كان الأمر كذلك فلماذا لا تقولون عن أبي لهب وأبي جهل: إنهما صحابيان؟! ولماذا لم تقولوا: إن اليهود والنصارى الذين رأوا النبي صلى الله عليه وآله هم أيضاً من الصحابة؟!
    استنباط الأحكام لابد له من معرفة باللغة

    نحن نعلم أن الكثير من علمائنا وخصوصاً من إيران لا يعرفون العربية، ونحن نسأل الآن: إذا كان الأمر كذلك فكيف يستنبطون الأحكام من كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وآله؟! مع العلم أن المعرفة بالعربية هي أحد ضرورات العالم!!

    دعوى ارتداد معظم الصحابة

    يقول علماؤنا: إن أغلب الصحابة كانوا منافقين وكفاراً إلا قلة قليلة جداً، ونحن نقول: إذا كان الأمر كذلك فلماذا لم ينقض هؤلاء الكفار على القلة القليلة التي كانت مع النبي صلى الله عليه وآله؟! وإذا كانوا قد ارتدوا بعد وفاته صلى الله عليه وآله إلا سبعة، فلماذا لم ينقضوا على الإسلام ويرجعوا الأمر كما كان عليه آباؤهم وأجدادهم؟!

    هل فشل النبي في اختيار أصحابه؟
    كيف يكون النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد فشل في اختيار أصحابه في مقابل نجاح الإمام الخميني في ذلك؟
    أليس الاختلاف في أصول الدين دليلاً قاطعاً على بطلانه؟!


    فالله تعالى يقول: (( وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً ))[النساء:82] وقد صرح بهذا شيخ الطائفة أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسي في مقدمة كتابه "تهذيب الأحكام" وهو أحد كتبنا الأربعة إذ قال ما نصه: (الحمد لله ولي الحق ومستحقه، وصلواته على خيرته من خلقه محمد صلى الله عليه وآله وسلم تسليماً، ذاكرني بعض الأصدقاء أبره الله ممن أوجب حقه علينا بأحاديث أصحابنا أيدهم الله ورحم السلف منهم وما وقع فيها من الاختلاف والتباين والمنافاة والتضاد حتى لا يكاد يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده، ولا يسلم حديث إلا وفي مقابله ما ينافيه حتى جعل مخالفونا ذلك من أعظم الطعون على مذهبنا), ويقول السيد دلدار علي اللكنوي في أساس الأصول (ص51 ط لكناو الهند) (إن الأحاديث المأثورة عن الأئمة مختلفة جداً لا يكاد يوجد حديث إلا وفي مقابله ما ينافيه، ولا يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده، حتى صار ذلك سبباً لرجوع بعض الناقضين عن اعتقاد الحس), ويقول العالم المحقق الشيخ حسين بن شهاب الدين الكركي في كتابه "هداية الأبرار إلى طريق الأئمة الأطهار" (ص164 الطبعة الأولى 1396هـ): (فذلك الغرض الذي ذكره في أول التهذيب من أنه ألفه لدفع التناقض بين أخبارنا،
    لما بلغه أن بعض الشيعة رجع عن المذهب لأجل ذلك)؟!

    ما دليل استحباب البكاء على الحسين؟
    يقول علماؤنا: إن البكاء على الحسين مستحب؟!
    لكن: هل هذا الاستحباب مبني على دليل أم على هوى؟؟ وإذا كان على دليل فأين هو الدليل؟؟ ولماذا لم يفعل ذلك أحد من أئمة أهل البيت؟


    من الأولى بالبكاء وتذكر وفاته: علي أم ابنه الحسين؟!
    شيعتنا يقولون: إن علي بن أبي طالب أفضل من ابنه الحسين، ونحن الآن نسأل: إذا كان الأمر كذلك فلماذا لا تبكون عليه في ذكرى وفاته؟؟! ثم ألم يكن النبي صلى الله عليه وآله أفضل منهم جميعاً؟ فلماذا يبكي؟؟!


    هل الأئمة أفضل من الأنبياء؟؟!!

    يحتج علماؤنا بقولهم بأن الأئمة أفضل من الأنبياء (( وَإِذْ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً ))[البقرة:124]. لكن لنسلم جدلاً أن الإمامة فوق النبوة، ثم نقول: تفضيل مرتبة الإمامة على مرتبة النبوة لا يستلزم تفضيل الأئمة الإثنى عشر على الأنبياء، ذلك لأن الأئمة ليس لهم إلا مرتبة الإمامة فحسب، أما الأنبياء والمرسلون وخصوصاً أولو العزم منهم، فكيف يدعى تفضيل الأئمة عليهم وهم الفائزون بثلاث درجات: (1) النبوة (2) الرسالة (3) الإمامة؟
    فإبراهيم الخليل عليه السلام مثلاً، يصر شيعتنا على أنه كان نبياً ورسولاً بل وخليلاً قبل أن يجعله الله إماماً، ويروي لنا الكليني في الكافي (1/230 من طبعة الأضواء) عن الصادق: [[إن الله اتخذ إبراهيم عبداً قبل أن يتخذه نبياً، وإن الله اتخذه نبياً قبل أن يتخذه رسولاً، وإن الله اتخذه رسولاً قبل أن يتخذه خليلاً، وإن الله اتخذه خليلاً قبل أن يجعله إماماً، فلما جعل له الأشياء قال: (إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً)]].

    التطهير خاص بأهل الكساء فما دليل إدخال غيرهم معهم؟
    حديث الكساء شمل خمسة أنفس من بيت علي -رضي الله عنه- بالتطهير، فما الدليل من القرآن أو الحديث على إدخال غيرهم في التطهير والعصمة؟


    كراهية شيعتنا لصلاح الدين الأيوبي

    سؤال إلى علمائنا: لماذا تكرهون محرر الأقصى القائد صلاح الدين الأيوبي؟

    ما الحكمة من إسرار النبي أسماء الأئمة وتحذيرهم مما سوف يحصل لهم؟قال الله تعالى لنبيه: ((وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاسْتَكْثَرْتُ مِنْ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِي السُّوءُ))[الأعراف:188] لو قال النبي لعلي وغيره من الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين، قصة استشهاد جميع الأئمة بالتفصيل كما هو مكتوب في كتبنا أليس من العقل الحذر والحيطة!! ( اقرأ الآية).

    لماذا **** الصحابة والله هو الحكم على عباده؟النبي أنكر اللعن والسب وقال: {المسلم ليس بلعان ولا فحاش} فما فائدة اللعن والسب لأناس لم نرهم ولسنا مسئولين عما فعلوا والله الحكم على عباده: ((وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى)) [الأنعام:164].

    هل يزوج المعصوم ابنته من كافر أو فاسق؟؟
    أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب رضي الله عنهما تزوجت أمير المؤمنين الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
    إذاً هي: هل يجوز للمعصوم أن يزوج ابنته من كافر؟ وهل يجوز للكافر أن يتزوج من مؤمنة ابنة مؤمن؟

    إما أن المعصوم قد أخطأ!! وإما أن سيدنا عمر هو غير كافر، وإما أن المعصوم لا يعلم بأن عمر كافر، وبذلك فهو لا يعلم الغيب!!
    موقف فاطمة رضي الله عنها من هذا الزواج! خصوصاً أن البنت هي بنت فاطمة الزهراء رضي الله عنها! فإن كانت راضية عن هذا الزواج زاد الإحراج! فهما معصومان لا يسهوان ولا يخطئان أبداً، فكيف رضيا بكافر لابنتهما؟! أو أن فاطمة رضي الله عنها غاضبة من هذا الزواج ورافضة له!!
    وهنا حصلت مخالفة بين المعصوم والمعصوم!!! فأيهما على الحق والصواب! ما المخرج من هذه الورطة العويصة؟؟؟


    هل من دليل على ولاية علي أو عصمته وأبنائه؟

    إذا كانت ولاية علي بن أبي طالب وولاية أبنائه من بعده ركن لا يتحقق الإيمان إلا به، ومن لم يؤمن بذلك فقد كفر واستحق جهنم ولو شهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله وأقام الصلاة وآتى الزكاة وصام رمضان وحج بيت الله الحرام.
    (آية واحدة في كتاب الله المنزل على خاتم النبيين الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد تنطق حروفها مصرحة باسم علي بن أبي طالب وولايته وعصمته مثل ما صرّح القرآن الكريم بركنية: الشهادتين والصلاة والزكاة والصيام والحج.
    بل ذكر القرآن الكريم الصيد وهو أمر مباح مصرحاً به أمّا ركن ولاية علي بن أبي طالب فلا ذكر له ألبتّة ).

    هذه الإنجازات لا يقدر عليها مجتمع متناحر وضعيف:

    لو كان مجتمع الصحابة مجتمعاً متباغضاً يحسد بعضه بعضاً ويحاول كل منهم الفوز بالخلافة، مجتمعاً لم يبق على الإيمان منه إلا نفر قليل!
    لو كان حال مجتمع الصحابة هكذا فكيف استطاعوا أن يوصلوا الإسلام إلى الأندلس غرباً والصين شرقا ً وفتحوا بلاد فارس، وانهارت أمامهم إمبراطورية الروم فانتشر الإسلام ودخل فيه الملايين بعد موت الحبيب المصطفى، كل هذه الإنجازات لا يمكن أن يقوم بها مجتمع يحمل الصفات التي يحاول الشيعة إلصاقها بمجتمع خير القرون، فالمجتمع الضعيف لا يمكن أن يقدم إنجازات للبشرية، والمجتمع المفكك لا يمكن أن يوحد الأمم والشعوب، ففاقد الشيء لا يعطيه.

    يتبع
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-05-09
  17. الاسد التعزي

    الاسد التعزي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-29
    المشاركات:
    1,887
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس الإسلامي 2007
    انا ساقول لك الاجابة ياوهابي



    نعابيانتايكنثصنكثك وتىيبتايبنشاينشاي ىضغصصص

    مقخثحصضخثضخث

    ضخثهقعصحخضحضخثهثهضخثعقغثخضح

    ضخثضخقخثخضخثقخهثخضخضخضخضخض

    خضخضخضخضخثخصهضخصهصخ


    هضخصهخصضهضهخخضخ


    هل فهمت الان ياوهابي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-05-09
  19. الاسد التعزي

    الاسد التعزي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-29
    المشاركات:
    1,887
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس الإسلامي 2007
    انا ساقول لك الاجابة ياوهابي



    نعابيانتايكنثصنكثك وتىيبتايبنشاينشاي ىضغصصص

    مقخثحصضخثضخث

    ضخثهقعصحخضحضخثهثهضخثعقغثخضح

    ضخثضخقخثخضخثقخهثخضخضخضخضخض

    خضخضخضخضخثخصهضخصهصخ


    هضخصهخصضهضهخخضخ


    هل فهمت الان ياوهابي
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة