حقيقة إستشهاد ذيزن ماجد مرشد سيف في صعدة

الكاتب : تاج   المشاهدات : 525   الردود : 3    ‏2007-05-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-06
  1. تاج

    تاج عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-08-12
    المشاركات:
    423
    الإعجاب :
    0

    [​IMG]
    تقول مصادرنا بان الشهيد كان طفلاً عندما دارت معركة بين أبية الشهيد العميد/ ماجد مرشد سيف مستشار وزير الدفاع والأمن المركزي والحرس الجمهوري في شوارع صنعاء 1993م وكان برفقة أبية في السيارة الذي تعرضت لوابل من نيران الأمن المركزي والحرس الجمهوري وقد شأت الأقدار أن يهرب الطفل يزن ويختفي عنهم ولم يستطيعوا القبض عليه بل قبضوا على والدة ماجد مرشد سيف بعد نفاذ ذخيرة مسدسه وهوا مصاب ونقلوه إلى الأمن المركزي وهناك قتلوة وهوا مصاب وأسير لديهم وقتل بتعليمات عليا من راس النظام وقد شاهدنا جثته في ثلاجة المستشفى العسكري في صنعاء وكانت الطلقات في واجهت الرأس من عدت طلقات قريبة ولو اعتقل الطفل حينها لقتلوة هوا الأخر لان الأمن المركزي والحرس الجمهوري التابع للرئيس كان يبحث علية ولكن تم إخفائه عنهم ويبدولنا أن استشهاد يزن ماجد مرشد سيف هذه المرة لم يكن كما أشيع في معارك مع الحوثيين ولكن برصاص السلطة لثائر قديم وكما ورد بالخبر انه لم يكن قد تأهل للذهاب للقتال وفي الدبابات بهذه السرعة والفترة القصيرة جداً ولكن كان إخراج مكشوف وسخيف وقاصر لأجهزة النظام للتخلص منه لأنه كان شاهد أعيان وحاضر في واقعة قتل الآمن المركزي والحرس الجمهوري لوالدة ولهذا يخشون منه بان يثائر يوماً ما لوالدة ولهذا تخلص النظام اليمني منه كما يتخلص من معا رضية الآخرين وكما تخلص من والدة مستشار وزير الدفاع العميد/ماجد مرشد سيف وهو جريحاً وأسيرا داخل معسكر الأمن المركزي بصنعاء وبتعليمات راس النظام نفسه وهذا القتل العمد كان من ضمن مسلسل القتل العمد للقيادات والكوادر الجنوبية اثنا المرحلة الانتقالية الذي نفذتها أجهزة نظام الجمهورية العربية اليمنية وفي الطليعة الحرس الجمهوري والأمن المركزي وراح ضحيتها أكثر من 155 كادر وقيادي جنوبي كانت العاصمة صنعاء مسرحها الأساسي واحدهم الشهيد ماجد.
    ولهذا واجب التحقيق المحايد في صحة استشهاده واستشهاد أبيه من أطراف دولية محايدة.
    وبهذا المصاب الجلل يتقدم صوت الجنوب نيوز بالتعازي والمواساة لوالدة وأخوان وأهل واصدقا الشهيد يزن بن الشهيد ونتمنى من الله العلي القدير أن يسكنه فسيح جناته وان يلهم الله أهلة وذوية والصبر والسلوان وان ينتقم من قتلته الذين هم قتلة أبية عن قريب وان يريهم شر العذاب انه مجيب الدعوات أمين ثم أمين يأرب العالمين.



    بعض ماتناقلته وسائل الأعلام عن استشهاده:

    مقتل ابن ماجد مرشد في صعدة
    صنعاء – لندن " عدن برس " خاص : 5 – 5 – 2007

    قالت مصادر في صنعاء لـ " عدن برس " ان يزن ابن الشهيد ماجد مرشد لقي مصرعه في صعدة امس التي ارسل اليها كجندي في صفوف الاولى مدرع .

    واكدت المصادر ان يزن استدرج للانضمام الى الفرقة الاولى مدرع كخطة مدبرة للتخلص منه عقابا للموقف والدور الذي لعبه اثناء الانتخابات الرئاسية الماضية ، وكان الشهيد يزن مسئولا مشرفا اعلاميا ودعائيا في حملة مرشح اللقاء المشترك الاستاذ فيصل بن شملان .
    يذكر ان والد يزن الشهيد ماجد مرشد مستشار وزير الدفاع الاسبق كان قد قتل في العاصمة صنعاء عام 1993 وفي وضح النهار .
    على صعيد اخر شن الطيران الحربي هجماته اليوم على القرى والمدن في صعدة ، فأمطرها بالقنابل ، مستهدفا قتل المواطنين العزل كعادته ، هذا وقد رد انصار الحوثي على هذه الهجمات باستعادة موقع دخفش في ال عمار .
    وقال يحي الحوثي في بيان وزعه اليوم وحصل " عدن برس " على نسخة منه " لقد قرأنا في بعض المواقع إدانة للجنة الدولية للصليب الأحمر لإخواننا في صعدة بسسبب ماتعرض له مجموعة من الهلال الأحمر اليمني على الطريق إلى باقم ، وقد ورد الخبر مغلفا بغلاف التضليل الرسمي المعهود ، وقد بحثت عن الخبر واتصلت بمسؤلين في اللجنة الدولية في اليمن ، ونفوا لي نفيا قاطعا لاتهام إخواننا في صعدة بما حصل ، على القافلة المذكورة " .
    واتهم يحي الحوثي الهلال الأحمر اليمني بانهم مجموعة غير محايدة ، ومشحونة بالجواسيس لصالح من وصفهم بـ " الظالمين " ، ولم يقدموا للمواطنين أي خدمة منذ ثلاث سنوات ، وإنما بداوا يغلفون أنفسهم بغلاف اللجنة الدولية ليستطيعوا الدخول الى مناطق لمعرفتها، وإطلاع الجيش على من فيها ، مع مايقومون به من قتل الجرحى، في سياراتهم أثناء نقلهم إلى المستشفى ، وقال الحوثي أن الجيش استخدم شعار الهلال الأحمر للدخول إلى العديد من المناطق .
    نقلاً عن موقع عدن برس 5/5/2007م




    حي السعادة بخورمكسر يحزن لاستشهاد أحد أبنائه في صعدة



    عدن «الأيام» خاص 6/5/2007م

    أبلغت «الأيام» أسرة الشاب ذويزن ماجد مرشد سيف (21 عاما) أنها تلقت أمس السبت اتصالا هاتفيا يعلمها باستشهاده في المعارك الدائرة بمحافظة صعدة ما بين قوات الجيش وعناصر الحوثي، فيما لم تكن الأسرة على علم بوجوده ضمن القوات المسلحة المقاتلة في محافظة صعدة بل في معسكر تدريبي كون فترة التحاقه بالقوات المسلحة لا تتجاوز الثلاثة أشهر، بحسب عمه الذي حضر إلى مبنى «الأيام».

    وقال الأخ خليل عبدالرحمن سيف عم الشاب ذويزن إنه من المتوقع أن يصل جثمان الشهيد إلى مسكن الأسرة في حي السعادة بمديرية خورمكسر محافظة عدن بعد منتصف ليل أمس السبت وسيتم تشييع جثمانه بعد صلاة فجر اليوم الأحد إلى مثواه الأخير بمقبرة المنصورة.
    نقلاً عن صحيفة الأيام العدنية:







     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-06
  3. تاج

    تاج عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-08-12
    المشاركات:
    423
    الإعجاب :
    0
    إبن عباد والصحاف أرجو المساعدة على إبراز
    الحقيقة والكلمة الحرة ..........
    ولكما تقديري وإمتناني
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-05-07
  5. الصوفي انا

    الصوفي انا عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-18
    المشاركات:
    1,168
    الإعجاب :
    0
    تسلم ويسلم المشرفين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-05-07
  7. الصوفي انا

    الصوفي انا عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-18
    المشاركات:
    1,168
    الإعجاب :
    0
    موضوع جيد بغض النظر عن راي المشرفين ولكنني ممن يؤيد طرح بعض الامور المخفية ان لم تمس الخطوط الحمراء والقبعات الحمر والبيض والوان اخرى هم ركيزة الشعب وسنده والدستور ووحدة اليمن فل نجعل منتدانا ديمقراطي ونمارس ولو القليل من الديمقراطية ومشكوووووووووووووور يا تاج سلمت يداك
     

مشاركة هذه الصفحة