لماذا نحن هكذا؟؟؟

الكاتب : أبــــ طول ــو   المشاهدات : 385   الردود : 0    ‏2007-05-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-06
  1. أبــــ طول ــو

    أبــــ طول ــو عضو

    التسجيل :
    ‏2007-05-04
    المشاركات:
    41
    الإعجاب :
    0
    لماذانحن هكذا؟؟

    لماذا نحن هكذا؟
    لماذ نحن واهنون ضعفاء؟
    لماذا نعيش بمآسي حقيقية على كل الصعد؟
    نعم نمر باحتلالات, ومرينا بهزائم متعددة, وبحروب غير متكافئة,
    نعم محاطين بأعداء, ومخترقين بعملاء, حتى اذا حولنا هزيمتنا الى نصر , يتحول هذا النصر لمأساة لنا,
    لماذا؟
    فعلا لماذا؟
    لا نتقن استثمار مكاسبنا, ولا نعرف كيفية الخروج من مشاكلنا,فقط نجيد الثرثرة, الثرقرة المستديمة،وكأننا ضفادع على بحيرات آسنة, نعم لماذا؟
    لسنا وحدنا من مرَّ بهزائم,أو كوارث, ما من أمة الا وتكالب عليها أعداء من الخارج والداخل محاولين تفتيتها وتقسيمها, ولسنا وحدنا من تعرضنا الى احتلالات, ما من دولة ولا بلد مؤمن ضد الحوادث,وضد الفساد.

    المانيا هزمها نابليون, لكنها نهضت أقوى مما كانت___ روسيا هًزِمتْ على يد الالمان عام (1905) فنهضت بوعيها وفكرها, وكانت الفترة الاخيرة من العهد القيصري أخصب فترات الثقافة الروسية وهذا هيأ لها أن تصبح دولة عظمى...
    اليابان, بعد المحرقة النووية(1945) أظهرت من الأستيعاب العقلي, والعلمي, والمعنوي, من نهوض ثقافتها الجديدة, مما جعلها العملاق الثالث بعد امريكا وروسيا, والعملاق الثاني تكنولوجياً...

    لماذا نذهب بعيدا ولنا في تاريخنا الاسلامي في القرن الرابع الهجري عبرة فقد شهد قلب المنطقة العربية في الشام, والعراق, ومصر, شهد سلسلة كوارث ومعارك وهزائم, حيث كان الروم من جهة, والغزاة الاسيويين الرحل من ناحية ثانية, يهددون العواصم والمدن الاسلامية الكبرى,ويعملون على تجزئتها سياسيا بطريقة مهلكة, وتعمل بين الدويلات والطوائف تمزيقا, وتقسيما..
    مقابل كل هذه المآسي كانت الثقافة الاسلامية تبدي حيوية ابداعية مدهشة في جميع المجالات, كانت تتحدى الازمنة , وتغوص الى قلب المعاناة,واثبتت قدرة الأمة على العطاء الحضاري, نعم كان القرن الرابع الهجري عصر (ابي الطيب المتنبي)وخلال ثلثه الاخير تبلورت عبقرية أبي العلاء المعري الخ الخ!!!
    اما اليوم اين نحن من هذا؟؟ بالله عليكم ماذا حدث لنا؟ وماذا يحدث لنا الآن؟؟
    أين وعينا؟أين مبدعينا؟ أين مفكرينا؟ وأين مثقفينا؟ نعم أين؟؟

    هزيمة عام (1967) وحرب الخليج, مرورا بمختلف الكوارث, والهزائم,والتمزقات, والصراعات الداخلية, واقتتال الأخوة,والمجازر, والعذاب,{ وعمليات الأبادة التي قامت بها اسرائيل} بفلسطين والعراق ولبنان,كل هذا ولا نرى بوادر نهضة أدبية, أو فكرية, بمستوى المعاناة, بالرغم من عمق الجراح,
    ترى الى متى يستمر بنا الحال هكذا؟؟
    هل أفرغت منا العقول؟ هل وصلت الهزيمة الى أعماق فكرنا ووجداننا؟ هل يعني هذا أننا هزمنا من الداخل؟
    انَّ أمة مثل امتنا لها من مقومات القوة, والنجاح, وعناصر الصمود, وكثرة العدد, وأهمية الموقع, ورحابة الأرض, وخصوبتها, ناهيك عن بترولها, وتعدد الموارد الباطنية فيها وكثرة مياهها, بالرغم من كل هذا ايعقل ان نكون بهذا الضعف وهذا الترهل؟
    هل يقبل العقل أننا انهزمنا نهائيا امام اسرائيل, ومخططات امريكا بالمنطقة,
    هل يعقل اننا لا نملك قرارنا, بل بتنا منقسمين بين طامع, وطامع, بين قوَّة وقوَّة, وكل جهة تحاول السيطرة علينا واستخدامنا لتحقيق رغباتها؟
    هل بتنا فعلا بهذا الضعف, وهل أنهزمنا امام رغباتنا, ونزواتنا, وشهواتنا, ولم نعد نستطيع التماسك, والنهوض, ولم الشمل في وقت تنهض به جميع الأمم وتعيد ترتيب بيوتها من الداخل؟؟
    هل سنبقى مكاننا نرفع راية الاستسلام والخنوع,
    لالا لانريد ان نقتنع اننا عاجزين ليس من باب الوهم, والتوهم, أو من باب خداع الذات, بل لأننا نؤمن بحقيقة راسخة اننا اذا استعملنا عقولنا, ومواردنا, وأخلصنا النوايا للوطن, لأصبحنا من أقوى الأمم وتاريخنا وماضينا يشهد على ذلك, لا يمكننا ولا يجوز ان نبقى نبكي وننوح ونندب حظنا, ونرمي اللوم على حكامنا هذا لا يجوز..أن نحملهم المسؤولية وحدهم( ونرتاح)
    هيا ايها المثقفون واصحاب الفكر, والقلم, والعلم,من جميع الاقطار العربية, وانشؤاشبكة علاقات تعمل على توحيد الكلمة ورص الصفوف,ونبذ الخلافات الفارغة من أي مضمون غير الانانية وحب الذات,اين الرواية الهادفة المثيرة للهمم؟اين المقالات التي توحد بين الصفوف ولا تتحزب الا لمصلحة الوطن والامة؟اين العقلاء, والفلاسفة, والحكماء, واصحاب الرأي والمشورة؟
    نحن نمر يا أخوتي بمفصل تاريخي صعب, وعصيب, لذلك نحن بامس الحاجة لتكتل قوى الخير, والفكر الحر المنزه عن الغايات والحساسيات,اين أنتم ؟ انكم أمام تحديات صعبة,اين انتم من الامام عبدو واحلامه في شؤون الدين واللغة العربية؟اين انتم من امثال أحمد شوقي, وحافظ ابراهيم, والعقاد, والرافعي, وطه حسين..انَّ للثقافة والمثقفين دور هام وفعال بهذا الشأن...
    أعداد /أملي القضماني​
    (((((((منقول)))))))
     

مشاركة هذه الصفحة