أشهر سجين إسرائيلي في مصر يعلن إسلامه داخل محبسه

الكاتب : TANGER   المشاهدات : 487   الردود : 1    ‏2002-10-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-02
  1. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    القاهرة: خالد محمود

    أعلن يوسف امين طحان أحد أشهر الاسرائيليين في السجون المصرية المحبوس بتهمة تهريب وجلب المخدرات، أول من أمس اعتناقه الاسلام وتحوله عن الديانة اليهودية بشكل مفاجئ ومثير أربك السلطات المصرية والاسرائيلية على حد سواء.
    وقالت مصادر مصرية مسؤولة لـ«الشرق الأوسط» ان طحان، الذي يقضي عقوبة السجن المؤبد قد اسلم بمحض ارادته ودون أية ضغوط، بعدما اعتاد المشاركة في جلسات التوعية الدينية التي يعقدها علماء من الأزهر الشريف مع المعتقلين، مشيرة الى انه بدأ في حفظ أجزاء كاملة من القرآن الكريم واعتاد أن يعلن بنفسه الأذان لدى كل صلاة من الصلوات الخمس.
    وفوجئت زوجته وردة طحان، وابنته يافت وابنه مونعرت لدى آخر زيارة لهم الى يوسف في محبسه برفضه تناول الأطعمة اليهودية (الكوشير) وطلبه استبدالها بأطعمة اسلامية.
    وطلب يوسف من عائلته احضار مأكولات وأطعمة خاصة كالفراخ واللحم مذبوحة طبقا للشريعة الاسلامية، كما أوصى زوجته وردة بأن تتعامل فقط مع بائعي هذه المأكولات من المصريين.
    وقالت مصادر في سجن استئناف القاهرة لـ«الشرق الأوسط» حيث يقبع يوسف طحان منذ عام 1985 ان سلوكه تغير مع المساجين منذ اسلامه وأصبح ودودا مع الجميع بعدما كان عازفا عن مجرد إلقاء التحية عليهم في السابق.
    وأصبح من المعتاد داخل المسجد الصغير الملحق بالسجن ان يقف يوسف طحان للأذان، وفي أحيان كثيرة يؤم بنفسه المصلين.
    وجاء اسلام يوسف طحان على يد مجموعة من علماء الأزهر الشريف الذين دخلوا معه في حوارات مستمرة وأجابوا على جميع الأسئلة التي طرحها والتي تتعلق بالعقيدة والشريعة الاسلامية، مما أدى الى اقتناعه في نهاية المطاف واشهار اسلامه.
    وتلقى اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية المصري أول من أمس اخطارا من مدير عام مصلحة السجون لابلاغه بقصة اسلام يوسف طحان وتحوله عن الديانة اليهودية.
    ونفت مصادر مصرية لـ«الشرق الأوسط» ان يكون دافع طحان لاعتناق الاسلام هو محاولته لفت الأنظار الى قضيته أو التمهيد لطلب عفو عام من السلطات المصرية للافراج عنه نهائيا، موضحة ان يوسف طحان يقضي عقوبة السجن المؤبد ولا أمل له في الخروج مطلقا من السجن تحت أي ظرف من الظروف.
    وأكدت ان اسلام يوسف طحان لا يحمل أي مغزى سياسي أو قانوني سوى انه اقتنع بالفعل بالقيم والمبادئ السمحة التي يدعو إليها الدين الاسلامي.
    وامتنع اسرائيل تشيكونسكي الناطق الرسمي باسم السفارة الاسرائيلية عن التعليق على قصة اعتناق مواطنه الاسرائيلي للاسلام مكتفيا بالقول ان «السفارة الاسرائيلية ليس لديها أي علم على الاطلاق بما حدث، واعتبر انها مسألة شخصية لا علاقة للسفارة بها من قريب أو بعيد». وقال «اذا أراد يوسف طحان أو غيره التحول من اليهودية الى الاسلام فهذا أمر يخصه ولا يعنينا مطلقا».
    وتثور تساؤلات حول ما اذا كانت اسرائيل تنوي سحب الجنسية عن مواطنها بعد تحوله للاسلام، لكن عائلة يوسف طحان أكدت في المقابل انه لا ينوي التخلي عن جنسيته الاسرائيلية.
    جدير بالذكر ان عدد القضايا التي تورط فيها اسرائيليون في محاولة تهريب مخدرات من الحشيش والافيون الى داخل مصر بلغ نحو خمسة آلاف قضية، ضبط منها في إحدى القضايا أكثر من خمسة أطنان حشيشا وثلاثين كيلو جراما من الافيون.
    واعتقلت السلطات المصرية يوسف طحان عام 1985 بتهمة جلب كميات كبيرة من مادة الهيروين.
    وعلى الرغم من مرور سبعة عشر عاما على اعتقال طحان فان السلطات الاسرائيلية لم تنقطع عن محاولاتها اقناع نظيرتها المصرية بالافراج عنه أو مبادلته ببعض الأسرى والمعتقلين العرب والمصريين في السجون الاسرائيلية.
    ويقول مراقبون للعلاقات المصرية ـ الاسرائيلية ان جهاز المخابرات الاسرائيلي المعروف بالموساد يلعب دورا كبيرا في تمويل عملية تهريب المخدرات الى مصر في محاولة لضرب الاقتصاد والقيم الاجتماعية في اطار سعي الموساد للسيطرة على المجتمع.
    وتفرض السلطات المصرية اجراءات أمن مشددة على طول حدودها البرية مع اسرائيل للحد من ظاهرة تورط عدد من بدو جزيرة سيناء في تهريب المخدرات الى الأسواق المصرية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-02
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    دعوة للتأمل ؟!
    فرغم ذلنا وحالنا مايزال أناس يدخلون في هذا الدين ؟!
     

مشاركة هذه الصفحة