من السجن إلى القبر

الكاتب : مجدمأرب   المشاهدات : 488   الردود : 3    ‏2007-05-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-05
  1. مجدمأرب

    مجدمأرب عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-27
    المشاركات:
    136
    الإعجاب :
    0
    بين يدي وزير الداخلية... من السجن إلى القبر: مأساة إنسانية أبطالها المتنفذون وضحيتها مواطن يمني نهبت أراضيه وحرم من حقه في العلاج
    ظل طويلاً يصارع الأمراض المتعددة التي ألمت به ن ولم يتوقف عن السفر إلى خارج الوطن لتلقي العلاج وكان يتردد على عدد من الأطباء الاستشاريين في كل من مصر والأردن وألمانيا لتكثر معاناته يوماً بعد يوم , وكلما مرت فترة من حياته ظهرت عنده أعراض مرض جديد ( داء بهجت – مرض مناعي , وانزلاق غضروفي في الفقرات ,جلطة بالذراع الأيمن ,والتهاب الأوعية الدموية والمفاصل والتهابات بالفم والتهاب بالعينين ) كل تلك الأمراض لم تشفع له في وطن لاتهمه حياة مواطنيه.
    حيث تم إيداعه في السجن المركزي بصنعاء , ويستمر فيه أكثر من عام حتى مات متأثرا بأمراضه المزمنة، مات وفي قلبه جرح, وفي حلقة غصة جراء استئثار المتنفذون بالوطن وسيطرتهم على مؤسساته... قبل وفاته بأيام رفعت إدارة مستوصف السجن المركزي تقريراً عن حالته الصحية التي حدثت لها أعراضا جانبية ( التهاب رئوي حاد , التهاب كبدي وقصور في أداء وظائف الكبد , قصور أداء وظائف الكلى , مرض السكر , وضعف عام في جميع أجهزة الجسم وقد ذكر التقرير أن حالته تسير إلى الأسوأ والمستوصف ليس لدية إمكانية العلاج وبالإجمال حياة المذكور سيئة جداً جداً. تقرير المستشفى الجمهوري كان قد شدد على ضرورة متابعة المريض المستمرة للعيادة الاستشارية نتيجة ظهور انتكاسات بين حين وآخر ونظراً للإهمال في السجن والأزمات والأمراض التي رافقت أيام حياته ولان هناك أيادي خفية سعت للتخلص منه في السجن فقد جاء تقرير وفاة المذكور الصادر عن المستشفى الجمهوري أن المريض ادخل قسم العناية المركزة بتاريخ 23/3/2007م الساعة الرابعة والنصف عصراً في حالة غيبوبة تامة واصفرار في الجسم وضيق في التنفس وبعد الفحص السريري والمخبري تبين إصابته بتضخم الكبد مع فشل كبدي وقصور شديد في عضلة القلب , ونظراً للقصور الشديد في القلب والكبد لم يستجب المريض للعلاج وتوفي في الساعة الثالثة بعد الظهر بتاريخ 25/3/2007م مات المواطن / محسن صالح العذيب (65عاماً) من أبناء ضلاع همدان مخلفاً وراءه آباء متقدمين في السن وأسرة تبحث عن من ينصفها في قضيتها الإنسانية ولأن موته جاء بعد ممارسات لاإنسانيه منها اختطافه من مستشفى المتوكل أثناء تلقيه العلاج وإيداعه في السجن بصورة تشير إلى امتهان كرامة الإنسان كما تم اختطافه في ساعة متأخرة ذات مساء من المستشفى الجمهوري بعد رقود استمر 8ايام فان قضية تركه يموت بعيداً عن قيام الجهات المسئولة بواجبها تجاهه تستدعي ضرورة مثولهم أمام العدالة والتحقيق معهم في تلك الحادثة الشيخ / مرضي بن كعلان – أحد مشائخ الجدعان بمأرب وهو اكبر المتصدرين لهذه القضية والمطالبين بحق المواطن / محسن صالح العذيب الذي جاء إليه قبل عام ونصف مستجيراً به من غرمائه الذين سطو على أرضه .
    وقال الشيخ / مرضي قبلناه على أساس أن نحل قضيته لكننا فوجئنا بأمر من النائب العام ووزير الداخلية عن طريق محافظ مأرب بالقبض القهري على محسن صالح العذيب المتواجد عندي وأضاف الشيخ مرضي أنهم لفقوا له تهمة قتل، ليحيلوه إلى السجن المركزي بصنعاء بعد نقله من أمن همدان وقد حاولنا إخراجه من السجن بضمانة تجارية نظرا لتدهورحالته الصحية إلا إنهم قابلونا باعتراض شديد خصوصاً من قبل يحيى النجار وكيل نيابة همدان والعقيد / يحيى علي محمد المهندي والشيخ / يحيى علي عائض والشيخ / احمد أبو منصر وكيل محافظة صنعاء وكلما حصلنا على أمر من النائب العام أو توجيه من وزير الداخلية للنظر في حالته الصحية ونقله إلى المستشفى الجمهوري بين فترة وأخرى والرقود في مستشفى الشرطة إذا استدعت حالته ذلك يواجهنا العقيد / مطهر علي ناجي الشعيبي مدير عام السجن المركزي بالرفض الأمر الذي يكشف عن توزيع رشاوي للتخلص من العذيب أو إبقاءه في السجن وقد لاحظنا استقواء الشيخ أبو منصر بعمله كوكيل لمحافظة صنعاء والمسئولين الآخرين بمناصبهم في الدولة .
    وحذر الشيخ / مرضي من انه سيلجأ إلى عدد من الوسائل التي تضمن حصول اسره العذيب على أراضيهم التي نهبت وتم بيع بعضها بثمن بخس بالإضافة إلى محاسبة المتسببين في موت العذيب داخل السجن متأثراً بأمراضه الكثيرة وعلى رأسهم نيابة همدان وإدارة السجن ورئيس جمعية الرادار والشيخ/ يحيى علي عائض والشيخ/ احمد أبو منصر فهل يجد الشيخ/ مرضي بن كعلان من السلطة من يسانده في الوقوف إلى جانب تلك الأسرة التي تبحث عمن ينصفها .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-05
  3. مجدمأرب

    مجدمأرب عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-27
    المشاركات:
    136
    الإعجاب :
    0
    بين يدي وزير الداخلية... من السجن إلى القبر: مأساة إنسانية أبطالها المتنفذون وضحيتها مواطن يمني نهبت أراضيه وحرم من حقه في العلاج
    ظل طويلاً يصارع الأمراض المتعددة التي ألمت به ن ولم يتوقف عن السفر إلى خارج الوطن لتلقي العلاج وكان يتردد على عدد من الأطباء الاستشاريين في كل من مصر والأردن وألمانيا لتكثر معاناته يوماً بعد يوم , وكلما مرت فترة من حياته ظهرت عنده أعراض مرض جديد ( داء بهجت – مرض مناعي , وانزلاق غضروفي في الفقرات ,جلطة بالذراع الأيمن ,والتهاب الأوعية الدموية والمفاصل والتهابات بالفم والتهاب بالعينين ) كل تلك الأمراض لم تشفع له في وطن لاتهمه حياة مواطنيه.
    حيث تم إيداعه في السجن المركزي بصنعاء , ويستمر فيه أكثر من عام حتى مات متأثرا بأمراضه المزمنة، مات وفي قلبه جرح, وفي حلقة غصة جراء استئثار المتنفذون بالوطن وسيطرتهم على مؤسساته... قبل وفاته بأيام رفعت إدارة مستوصف السجن المركزي تقريراً عن حالته الصحية التي حدثت لها أعراضا جانبية ( التهاب رئوي حاد , التهاب كبدي وقصور في أداء وظائف الكبد , قصور أداء وظائف الكلى , مرض السكر , وضعف عام في جميع أجهزة الجسم وقد ذكر التقرير أن حالته تسير إلى الأسوأ والمستوصف ليس لدية إمكانية العلاج وبالإجمال حياة المذكور سيئة جداً جداً. تقرير المستشفى الجمهوري كان قد شدد على ضرورة متابعة المريض المستمرة للعيادة الاستشارية نتيجة ظهور انتكاسات بين حين وآخر ونظراً للإهمال في السجن والأزمات والأمراض التي رافقت أيام حياته ولان هناك أيادي خفية سعت للتخلص منه في السجن فقد جاء تقرير وفاة المذكور الصادر عن المستشفى الجمهوري أن المريض ادخل قسم العناية المركزة بتاريخ 23/3/2007م الساعة الرابعة والنصف عصراً في حالة غيبوبة تامة واصفرار في الجسم وضيق في التنفس وبعد الفحص السريري والمخبري تبين إصابته بتضخم الكبد مع فشل كبدي وقصور شديد في عضلة القلب , ونظراً للقصور الشديد في القلب والكبد لم يستجب المريض للعلاج وتوفي في الساعة الثالثة بعد الظهر بتاريخ 25/3/2007م مات المواطن / محسن صالح العذيب (65عاماً) من أبناء ضلاع همدان مخلفاً وراءه آباء متقدمين في السن وأسرة تبحث عن من ينصفها في قضيتها الإنسانية ولأن موته جاء بعد ممارسات لاإنسانيه منها اختطافه من مستشفى المتوكل أثناء تلقيه العلاج وإيداعه في السجن بصورة تشير إلى امتهان كرامة الإنسان كما تم اختطافه في ساعة متأخرة ذات مساء من المستشفى الجمهوري بعد رقود استمر 8ايام فان قضية تركه يموت بعيداً عن قيام الجهات المسئولة بواجبها تجاهه تستدعي ضرورة مثولهم أمام العدالة والتحقيق معهم في تلك الحادثة الشيخ / مرضي بن كعلان – أحد مشائخ الجدعان بمأرب وهو اكبر المتصدرين لهذه القضية والمطالبين بحق المواطن / محسن صالح العذيب الذي جاء إليه قبل عام ونصف مستجيراً به من غرمائه الذين سطو على أرضه .
    وقال الشيخ / مرضي قبلناه على أساس أن نحل قضيته لكننا فوجئنا بأمر من النائب العام ووزير الداخلية عن طريق محافظ مأرب بالقبض القهري على محسن صالح العذيب المتواجد عندي وأضاف الشيخ مرضي أنهم لفقوا له تهمة قتل، ليحيلوه إلى السجن المركزي بصنعاء بعد نقله من أمن همدان وقد حاولنا إخراجه من السجن بضمانة تجارية نظرا لتدهورحالته الصحية إلا إنهم قابلونا باعتراض شديد خصوصاً من قبل يحيى النجار وكيل نيابة همدان والعقيد / يحيى علي محمد المهندي والشيخ / يحيى علي عائض والشيخ / احمد أبو منصر وكيل محافظة صنعاء وكلما حصلنا على أمر من النائب العام أو توجيه من وزير الداخلية للنظر في حالته الصحية ونقله إلى المستشفى الجمهوري بين فترة وأخرى والرقود في مستشفى الشرطة إذا استدعت حالته ذلك يواجهنا العقيد / مطهر علي ناجي الشعيبي مدير عام السجن المركزي بالرفض الأمر الذي يكشف عن توزيع رشاوي للتخلص من العذيب أو إبقاءه في السجن وقد لاحظنا استقواء الشيخ أبو منصر بعمله كوكيل لمحافظة صنعاء والمسئولين الآخرين بمناصبهم في الدولة .
    وحذر الشيخ / مرضي من انه سيلجأ إلى عدد من الوسائل التي تضمن حصول اسره العذيب على أراضيهم التي نهبت وتم بيع بعضها بثمن بخس بالإضافة إلى محاسبة المتسببين في موت العذيب داخل السجن متأثراً بأمراضه الكثيرة وعلى رأسهم نيابة همدان وإدارة السجن ورئيس جمعية الرادار والشيخ/ يحيى علي عائض والشيخ/ احمد أبو منصر فهل يجد الشيخ/ مرضي بن كعلان من السلطة من يسانده في الوقوف إلى جانب تلك الأسرة التي تبحث عمن ينصفها .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-05-05
  5. المازق

    المازق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-12-25
    المشاركات:
    3,696
    الإعجاب :
    0
    استغفر الله العظيم
    والرحمة للشهيد واسرتة

    انها الثورة - والله انها قادمة ولم تحرم احد بعد اليوم
    كل مازادوا بتعذيب الشعب كلما كانت النهاية قريبة
    الصبر الصبر - ستهد قلاع السجون وقلاع الامن المركزي والسياسي والقصر الجمهوري وستعود تراب كما كانت -- اين سيذهبون لم يرحمهم احد بعد كل هذا ولم تقبلهم اي دول
    قريب جدا ستكون محاكمة للرئيس الطالح في احد المحاكم الدولية -
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-05-05
  7. المازق

    المازق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-12-25
    المشاركات:
    3,696
    الإعجاب :
    0
    استغفر الله العظيم
    والرحمة للشهيد واسرتة

    انها الثورة - والله انها قادمة ولم تحرم احد بعد اليوم
    كل مازادوا بتعذيب الشعب كلما كانت النهاية قريبة
    الصبر الصبر - ستهد قلاع السجون وقلاع الامن المركزي والسياسي والقصر الجمهوري وستعود تراب كما كانت -- اين سيذهبون لم يرحمهم احد بعد كل هذا ولم تقبلهم اي دول
    قريب جدا ستكون محاكمة للرئيس الطالح في احد المحاكم الدولية -
     

مشاركة هذه الصفحة