برقية عاجلة .. إلى عزيزتي حواء

الكاتب : عاشق المدينة   المشاهدات : 1,220   الردود : 16    ‏2007-05-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-05
  1. عاشق المدينة

    عاشق المدينة عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-18
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0
    عزيزتي حواء..
    في غمرة إحساسٍ شعرته بمدى الظلم الذي تعانينه في حياتك العامة بسبب تعلقنا بعاداتٍ وأعراف أكثر منها توجيهات ربانية وسنن نبوية، فكان حالنا وأنتِ كتلك الأم التي خافت على رضيعها فجمعته في ثوب لها، ووضعت ذلك الثوب داخل ثوبٍ آخر، وغطته بلحاف، وأغلقت عليه النوافذ حتى لا يدخل إليه البعوض، وأغلقت الباب حتى لا يوقظه أحد، وأطفأت كل جهاز للتهوية حتى لا يُصاب بالبرد والالتهاب وإذا به بعد ساعات قد فارق الحياة، وانطفأت روحه، فما فادها ذلك الحب إلا تجنٍ على وليدها وما ذلك إلا من قلة خبرة، ونفاد حيلة، وعدم مشورة، وحنانٍ في غير محله، وحُبٍّ خاطئ ومن الحب ما قتل، فإنني وفي لحظات تأمل بسيطة - ربما أكون مخطئاً فيها وربما أصيب - خالجتني رغبة بأن أبعث إليكِ بهذه البرقية العاجلة..

    عزيزتي حواء..
    يبدو أن ما يجعلك في قفص الاتهام دائماً، يشار إليك بالريبة أو التوجس أو الحذر أو في أحايين كثيرة بالابتعاد عن مشورتك، أو عدم الاعتماد على رأيك، هو سطحية تفكيرك، والتفاتك إلى سفاسف الأمور، وترهات الأحداث، وابتعادك عن معالجة قضاياك الساخنة، وعدم انغماسك في آلام أمتك، وآمال بني جلدتك، من مسلمي العالم.

    أختي .. لا تجعلي السوس ينخر جسدك كما فعل بشبابنا ممن يطلق عليهم في مصطلحات اللغة مسمى (الرجال)، ولكن فلتحملي على عاتقك ما عجزوا عن حمله، ناوليهم غرساً من بذور القيم والوفاء، ولقنيهم درساً من معاني الشيم والعطاء، وناوليهم فأساً ليحطموا به التيمع والخواء..

    أختي .. ليست والله تلك الأجساد المتمايلة التي التفت عليها أضيق الألبسة بقدوة لك، وليست تلك الأوجه التي التصقت عليها عشرات الأصبغة بأسوة لك، وليست تلك الرؤوس التي تكشفت وانسدلت منها جدائل الشعر مثلاً يستحق أن تحتذي به.. ولكن فلتكن لك شخصيتك المستقلة .. أبهريهم بما تخفينه من عزيمة صادقة تنوء على حملها الجبال، وفجري من بواطن عقلك أفكاراً تخدمي بها كل الأجيال، وأطلقي لعقلك العنان، واغزي كل ميدان، اقتحمي أسوار السياسة، والاقتصاد، والطب، والتربية، والتعليم، والإعلام وخطي ببنانك عباراتٍ صادقة تترجم حال الأمة قد تصل إلى العالم قبل أن تصل إليه مئات خطابات التنديد، وعبارات الشجب والاستنكار.

    عزيزتي حواء..
    عندما تتملكين الشعور بالمسئولية وقتها لا ينبغي لنا أن نخشى من تصرفاتك، أو نضع الحواجز أمامك، أو نراقب تحركاتك، أو نتتبع علاقاتك، عندما تتملكين الثقة فإنك ستفرضين علينا أن نحترمك لذاتك، وأن نسعى جاهدين نطلب نصحك ومشوراتك..

    الفتاة مدعاة للفخر أينما كانت، وكيفما كانت، ابنة في المنزل، أو طالبة في المدرسة، أو أخت في العمل، وليس يعيبها أو ينقصها شيء من قدرها، أو من سلوكها، وليس عدل أن يُحكم عليها بكونها أنثى قبل النظر إلى شخصيتها، وإن شابها ما ينقص من الشأن ويضع من القدر قليلاً، فإن ذلك نتيجة حتمية لأمة شابها بأجمعها نقص في حياتها، وفي شخصيتها أمام الأمم..


    عبدالفتاح الشهاري
    www.shahari.net
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-05
  3. عاشق المدينة

    عاشق المدينة عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-18
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0
    عزيزتي حواء..
    في غمرة إحساسٍ شعرته بمدى الظلم الذي تعانينه في حياتك العامة بسبب تعلقنا بعاداتٍ وأعراف أكثر منها توجيهات ربانية وسنن نبوية، فكان حالنا وأنتِ كتلك الأم التي خافت على رضيعها فجمعته في ثوب لها، ووضعت ذلك الثوب داخل ثوبٍ آخر، وغطته بلحاف، وأغلقت عليه النوافذ حتى لا يدخل إليه البعوض، وأغلقت الباب حتى لا يوقظه أحد، وأطفأت كل جهاز للتهوية حتى لا يُصاب بالبرد والالتهاب وإذا به بعد ساعات قد فارق الحياة، وانطفأت روحه، فما فادها ذلك الحب إلا تجنٍ على وليدها وما ذلك إلا من قلة خبرة، ونفاد حيلة، وعدم مشورة، وحنانٍ في غير محله، وحُبٍّ خاطئ ومن الحب ما قتل، فإنني وفي لحظات تأمل بسيطة - ربما أكون مخطئاً فيها وربما أصيب - خالجتني رغبة بأن أبعث إليكِ بهذه البرقية العاجلة..

    عزيزتي حواء..
    يبدو أن ما يجعلك في قفص الاتهام دائماً، يشار إليك بالريبة أو التوجس أو الحذر أو في أحايين كثيرة بالابتعاد عن مشورتك، أو عدم الاعتماد على رأيك، هو سطحية تفكيرك، والتفاتك إلى سفاسف الأمور، وترهات الأحداث، وابتعادك عن معالجة قضاياك الساخنة، وعدم انغماسك في آلام أمتك، وآمال بني جلدتك، من مسلمي العالم.

    أختي .. لا تجعلي السوس ينخر جسدك كما فعل بشبابنا ممن يطلق عليهم في مصطلحات اللغة مسمى (الرجال)، ولكن فلتحملي على عاتقك ما عجزوا عن حمله، ناوليهم غرساً من بذور القيم والوفاء، ولقنيهم درساً من معاني الشيم والعطاء، وناوليهم فأساً ليحطموا به التيمع والخواء..

    أختي .. ليست والله تلك الأجساد المتمايلة التي التفت عليها أضيق الألبسة بقدوة لك، وليست تلك الأوجه التي التصقت عليها عشرات الأصبغة بأسوة لك، وليست تلك الرؤوس التي تكشفت وانسدلت منها جدائل الشعر مثلاً يستحق أن تحتذي به.. ولكن فلتكن لك شخصيتك المستقلة .. أبهريهم بما تخفينه من عزيمة صادقة تنوء على حملها الجبال، وفجري من بواطن عقلك أفكاراً تخدمي بها كل الأجيال، وأطلقي لعقلك العنان، واغزي كل ميدان، اقتحمي أسوار السياسة، والاقتصاد، والطب، والتربية، والتعليم، والإعلام وخطي ببنانك عباراتٍ صادقة تترجم حال الأمة قد تصل إلى العالم قبل أن تصل إليه مئات خطابات التنديد، وعبارات الشجب والاستنكار.

    عزيزتي حواء..
    عندما تتملكين الشعور بالمسئولية وقتها لا ينبغي لنا أن نخشى من تصرفاتك، أو نضع الحواجز أمامك، أو نراقب تحركاتك، أو نتتبع علاقاتك، عندما تتملكين الثقة فإنك ستفرضين علينا أن نحترمك لذاتك، وأن نسعى جاهدين نطلب نصحك ومشوراتك..

    الفتاة مدعاة للفخر أينما كانت، وكيفما كانت، ابنة في المنزل، أو طالبة في المدرسة، أو أخت في العمل، وليس يعيبها أو ينقصها شيء من قدرها، أو من سلوكها، وليس عدل أن يُحكم عليها بكونها أنثى قبل النظر إلى شخصيتها، وإن شابها ما ينقص من الشأن ويضع من القدر قليلاً، فإن ذلك نتيجة حتمية لأمة شابها بأجمعها نقص في حياتها، وفي شخصيتها أمام الأمم..


    عبدالفتاح الشهاري
    www.shahari.net
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-05-05
  5. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    المقال رائع ومعبر جداً عما تريده المرأة من المجتمع ومايريده المجتمع من المرأة ..
    المطالبة بإعطاء الثقة للمرأة وممارسة حقوقها لا نعني بتلك الحقوق تغيير اللبس والظهور عبر القنوات الفضائية أو لعرض نفسها على صفحات الصحف والمجلات فكل ذلك شواذ عن القاعدة الأساسية وتضييع للحقوق الأصلية من خلال ابهارها بالسطحيات وممارسة البعض الخبث بتمييع تلك الحقوق بأنها خروج عن العادات والتقاليد والدين فدعوات التحرر دائماً تتعرض للرفض والقمع تحت هذه الذريعة الخبيثة .
    فالثقة قبل أن تُزرع بالمرأة لابد من تربية الرجل عليها بأن يمنح ثقته لأخته وزوجته ووالدته ويفسح لهن المجال لإثبات مقدرتهن بتقديم الفائدة للمجتمع .. فلا أعتقد أن الصعوبة في ممارسة الحقوق تكمن بالمرأة وعدم ثقتها بنفسها بقدر ماهي منحة من الرجل وإفساح للمجال وترك مكان المرأة شاغراً حتى تتمكن كل النساء من أخذ ماهو لهن ..
    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-05-05
  7. سارا محمد

    سارا محمد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-11-18
    المشاركات:
    2,538
    الإعجاب :
    0
    فعلا مقال رائــــــــع كما ذكرت الاخت حنان ..
    المرأة عندها طاقاته هائله في صنع الكثير والكثير لمستقبل الواطن وللمجتمع فهي النصف الاخر
    اما ما يحدث في بعض القنوات من تفسخ فهذا ليس له علاقة بحقوقها ولا بحريته, الحرية مسؤلية من جميع نواحي ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-05-05
  9. الشامـــــــخ

    الشامـــــــخ مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-04-09
    المشاركات:
    29,877
    الإعجاب :
    1
    مع ان المقال موجه لحواء الا اني دخلت لاقراء...

    كلام جميل ومعبر يحوي العديد من النقاط المهمه والمهمله في مجتمعنا ....

    اشكرك كاتب الموضوع........:)
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-05-06
  11. عاشق المدينة

    عاشق المدينة عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-18
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0
    الأخت الكريمة حنان محمد

    شاكر مرورك ومقدر لكم تعليقكم الطيب
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-05-06
  13. عاشق المدينة

    عاشق المدينة عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-18
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0
    الأخت سارا محمد
    نحتاج إلى تشمير صادق عن السواعد لمواجهة فوضى الأخلاق العابثة في الفضائيات .. الأمر خطير ويهدد أخلاقنا ومجتمعاتنا فعلاً..

    العزيز الشامخ
    دمت شامخاً بشموخ اسمك وسعيد جدا بمرورك وتعليقك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-05-06
  15. يريم الجلال

    يريم الجلال عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-10-03
    المشاركات:
    883
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    مقالة رائعة تنم عن نضج فكر صاحبها وارتقائه على السائد في مجتمعاتنا التي تعتمد غالبية الاوقات الرجعية منطلقا لها وحتى ان تطورت اختارت المرأة كسلعة واشهار لترويج افكار اقل ما يمكن ان يقال عنها انها احطت من قيمة المراة اكثر مما كرمتها .
    إن تطور المرأة ليس منفصلا عن تطور المجتمع فلا يمكن أن تحصل المرأة على حقوق في مجتمع يحارب هذه الحقوق ويرفضها ولذلك فإن المرأة لابد أن تأخذ هذه الحقوق التي هي جزء من سبل تطوير المجتمع وتغيير مفاهيمه ومقاومة الممارسات التي لا تعبر عن روح الإسلام و تتنافى مع رسالته.
    تحياتي لك ولقلمك الرائع
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-05-06
  17. عاشق المدينة

    عاشق المدينة عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-18
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0
    العزيزة يريم الجلال
    أروع نضجاً مما ذكرتِ وأعتز بها شهادة هو نضج بنت بلدي التي أثبتت بلا جدل أنها صاحبة وعي وإدراك .. تتعاطى مع المجتمع بكل ثقة .. جديرة بالحرية التي منحت لها .. تواكب ركب الحياة بكل اقتدار .. تنافس الرجل في كل ميادين ..

    تحية إكبار لك يا بنت اليمن يا من مزجت بحق بين حضارة المدنية وحضارة القيم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-05-08
  19. عيون القلب 2007

    عيون القلب 2007 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-03-06
    المشاركات:
    182
    الإعجاب :
    0
    الأخ / عاشق المدينة

    مقالة جداً رائعة ... بالفعل اصبت كبد الحقيقة . فمع تدني مستوى التعليم و الأنفتاح على الإعلام و القنوات الفضائية التي تشتت فكرة الشباب و تقلل من إنتاجيته ... أضف إلى ذلك الوضع العام المحبط في البلد و شبه انعدام مفهوم الثقافة العامة أصبحنا نرى نماذج مؤلمة لشباب لا يحمل فكر أو قضية ..... يسير مع التيار يوجه أين شاء.

    أود فقط أن أضيف رسالة إلى حواء اليمن و أقول : الطريق أمامك شائك ... ستبدعين و ستحاربين و تثبتين للجميع أنك قادرة على أن تصلي إلى ما تريدين بعقلك و علمك وإرادتك و ليس بغيره كما يظن البعض ... سترين نظرات السخرية و الهجوم من عامة الناس الذين لا يفقهون شئ ... من أولئك المتعليمن الذين تشربوا حتى النخاع أبجديات مجتمع قتل الإبداع فيه ركود السنين و عادات و تقاليد و عيب وأشياء كثيرة أختصرها في كلمة "جهل" . للأسف جهل لن نستطيع التخلص منه عن طريق فصول محو الأمية أو على كراسي الدراسة في المدارس و الجامعات.
    ... مجتمع يحتاج إلى زلزال يحرك تلك العقول المتحجرة ليبث فيها الحياة من جديد ويريها أفاقاً جديدة تتجلى من خلالها معاني الحكمة من خلق آدم و حواء "الإنسان"

    أخيراً أقول لكاتب السطور أظنني فهمت ما ترمي إليه كلماتك و لكني أؤكد لك بان حــــــــــواء ليست في قفص الإتهام و لكنها تحاول بعزم أن تخرج من قفص الجهل والعزلة الذي يفرض عليها.

    حـــــــــواء ليست منشغلة عن قضايا امتها بسفاسف الأمور فلا تنظر إليها بحذر و لا تترد أن تأخذ المشورة من أهل المشورة.

    حــــــــــواء تسير بخطىً ثابتة و ثقة بالنفس كبيرة

    حـــــــــــواء تشعر بالمسئولية و لا تخشى من أولئك الذين قد يتتبعون تصرفاتها او يضعون الحواجز أو يتتبعون علاقتها لسبب بسيط هو أن من يحمل مشاعل الضوء يعرف كيف يسير في الظلام .

    تحياتي للجميع وأنتظر بشغف رسالتك القادمة إلى آدم
     

مشاركة هذه الصفحة