المنصوري يكشف بعض فساد وزارته الذاخليه و طريق مدير أمن محافظة عدن السابق استولى على معظم أرضيته

الكاتب : زين عدن   المشاهدات : 763   الردود : 8    ‏2007-05-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-05
  1. زين عدن

    زين عدن عضو

    التسجيل :
    ‏2007-03-16
    المشاركات:
    49
    الإعجاب :
    0
    بينما أنا في مدينة عدن (جميلة الجميلات) ومدينة العيدروس -قدس الله سره- في مهمة عمل كوني مدير إدارة الاستثمار في الإدارة العامة للتقاعد والضمان الاجتماعي لمتابعة مشروع إنشاء شاليهات رامبو السياحي والذي استولى على معظم أرضيته الأخ العميد/ محمد صالح طريق مدير أمن محافظة عدن السابق وبحكم منصبه استخرج من إدارة ومكتب الإنشاءات والإسكان في م/ عدن ترخيصا يواري به إعتداءه وعرض المشروع للفشل بإبقاء مساحة صغيرة من أرضية المشروع على رغم أن صندوق التقاعد لديه ترخيص سابق بالمساحة كاملة بما فيها المساحة التي اعتدى عليها وأخرج بها ترخيصا لاحقا وعرض الاستثمار للفشل ومخالفات قانونية كثيرة لا يتسع المجال هنا لذكرها.

    أقول بينما أنا أتابع هذا الموضوع بتكليف من مدير عام التقاعد والضمان الاجتماعي فوجئت باتصال هاتفي من الأخ/ المدير العام يخبرني بأني موقف عن العمل فقلت له من من؟




    فقال لي من قيادة الوزارة.. من الوزير والنائب والوكيل فقلت لماذا؟! فقال لي: من أجل المقال الذي كتبته في صحيفة (الوسط) فقلت له: هذا شيء خاص لا دخل له بالعمل فهو مقال انصح فيه الأخ الرئيس بترك السلطة للأسباب التي ذكرتها في المقال وهذا شيء يخص الأخ الرئيس القائد فقال : أنت موقف من القيادة (ويقصد قيادة الوزارة) انتهى.

    وانا على علمي بك يا سيادة الرئيس أنك رجل حليم وحكيم وقد كتبت عن حلمك وحكمتك في مقال آخر قبل سنة في صحيفة أخرى فإنه لا يمكن أن يكون قد صدر منكم أمر التوقيف عن العمل لأنك أحرص الناس على رعاياك خاصة إذا وجه أي أحد لك نصحا، فأنا لم أجرم عندما نصحتك في المقال والذي كان بعنوان/ لماذا لا يترك الرئيس السلطة.. في صحيفة (الوسط) لحبي لك وحرصي عليك وسأظل أردد لك ما تغنى به الفنان (الصوفي - أيوب طارش عبسي) من كلمات الشاعر المدرسة (عبدالله عبدالوهاب نعمان) يرحمه الله.. «محلا هواك لكن حولك اشواك» وما نصحتك بترك السلطة إلا عن حب وعن دراية بأن الفساد قد استشرى كالطاعون وأنك غير قادر على القضاء عليه ناهيك عن إيقافه وإن الذين ينادونك من وراء حجرات مكاتبهم ويريدون من الشعب المظلوم الفقير المسحوق المقهور على أمره والخائف من هؤلاء المتنفيذين الذين لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة أن يخرج في مسيرة ويريدون من حناجر الشعب أن تعج بالنداء بإعادة ترشيحك وتهتف بحياتك حتى ولو كان هذا الشعب غير مقتنع بترشيحك لأنهم يرون حتمية التغيير لكي يتخلصوا من هؤلاء الفاسدين.. هؤلاء الفاسدون يريدونك أن ترشح ليس حبا فيك ولكن ليحافظوا ويدافعوا عن مصا لحهم ومكتسباتهم ولو علموا أن مصلحتهم مع غيرك لتركوك قائما وحيدا، فهم لا يفكرون في نجاتك من سؤال الله لك يوم القيامة ولكن في نجاة أنفسهم هذا اليوم حتى لو خسروا الآخرة وهذا من عدم توفيق الله لهم وإن صلوا وصاموا وليس هناك أبشع من الظلم فإن الله ينصر الدولة الكافرة العادلة على الدولة المسلمة الظالمة ولا تجعل هؤلاء يحتمون بحماك ويتسترون وراء عفوك وحلمك فلا بارك الله من يرحم ثلة كهؤلاء ولا يرحم شعباً بأسره ولا اريدك ان تحمل أوزار هؤلاء من اليوم إلى يوم القيامة لأني اخاف عليك وأحبك فإني أرى فيك صلاحا لا يراه هؤلاء العميان أو حتى بعض أهل الصلاح، فلا تهلك نفسك بنجاتهم اليوم وكن زاهدا في آخر أيامك ولا تستهويك الفتن لأن هؤلاء قد أضرموا الناي في كل أركان اليمن والناس يدعون عليك وهم السبب ويترحمون على من سبقك، كان يساريا أو يمينياً- وهم السبب.. وليتك بعد حرب 1994م كنت ضربت على الحديد وهو حار وأي رافض لهذا الضرب ضربت رأسه حتى يغوص في أرض هذه البلدة الطيبة ورجعت وقد رفعت راية "رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر" وانا لا اقصد وزارة بعينها ولكن أتكلم عن وزارتي التي ينخر فيها الفساد المالي والإداري نخرا و لو اتيح لغيري من الصادقين في كل الوزارات وتوابعها لقال أكثر من هذا فقد يكون الفساد فيها أكثر من وزارة الداخلية ولكن ممنوع على أي صادق أن يتكلم ولو تكلم لقطع لسانه ولا يتكلم باسم هذه الوزارات إلا المهرجون والمنافقون الذين يتكلمون عن المنجزات وكأننا في اليابان أو ماليزيا فيثيرون الغثيان في من يسمعهم ولا يستحون من شيء حتى من أنفسهم - ولا حول ولا قوة إلا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل - وصحيح أن المثل يقول (لا تخف من السلطة وخف من كلابها) ولكن هذه المرة لن نخاف حتى من كلابها اللاهثة وراء رزم الدولارات والصفقات التي اصبحت لا تتعامل حتى بالريال اليمني الذي تتراجع قيمته بسبب نهب الناهبين وسياسة الخاطئين وصدق الشاعر اليمني القائل:

    للصمت حد وللافصاح يا قلمي

    حدود أنت بها أدرى وليس فمي

    تالله تالله أن لم تستجد رؤى

    لأجعلنك تسقى من مداد دمي

    يا أول الليل سين السوئتين بدت

    يا آخر الليل نون النهب لم تزم

    وكان قرارك صائباً- أخي الرئيس - عندما عينت الاستاذ/ غازي شائف وزيرا للعدل فهو من حسناتك العديدة ولكن أسأل الله أن يمنح صلاحيات لينفذ مهامة بدرجة تجعل بقية الوزراء يشعرون بالخزي من افعالهم كلما رأوه لعل الله يتوب عليهم.

    أخي الرئيس إن علمي بحلمك جرأني أن اقول هذا الكلام في المقالة التي نشرت في صحيفة (الوسط) في العدد (93) الأربعاء 29 مارس 2006م ولا أظن ذلك النصح هو سبب إيقافي عن العمل ولكن أنا اعرف أن لم تكن تعرف أن السبب الحقيقي هو هذا التقرير الذي اضعه بين يديك وناظريك ولا ابتغي به إلا وجه الله ورضاه ولأن دماء (لميس) أبنة أختي تناديني ليلا ونهارا يرحمها الله والتي كانت وفاتها بسبب حادث مروري في الوقت الذي كنت فيه رئيساً للجنة الرقابة على إلزام إدارات المرور بتنفيذ قرار وزير الداخلية رقم (192) لسنة 2005م بصفتي مديرا للاستثمار في الادارة العامة للتقاعد والضمان الاجتماعي ولن أنسى ايضا وفاة جدي الحاج/ محمد عبدالرحمن القرشي والذي كان بدرجة وزير وتوفي بحادثة سير مروري هو وعمي وعمتي - ولله الحمد والشكر - أسال الله أن الحق بهم شهيدا ولكن ليس بحادث مروري أو على يد مسلم يحاججني يوم القيامة بركعة ركعها لله ولكن على يد أعداء الله ورسوله والوطن الاسلامي أو الانساني ويبدو أن سنة 2006م ستكون سنة الحوادث المرورية ولأني استشعرت المسئولية وخوف الله تعالى رفعت تقريرا من باب (وما شهدنا إلا بما علمنا) ولم يوقع عليه إثنان من اعضاء اللجنة ووقعت عليه وآخر من اعضاء اللجنة وأظن ان شهادة شاهدين تقيم الحق ولكن طلب مني تغيير التقرير أو حذف اشياء منه ولكني رفضت وكتبت أرد على الأخ المدير العام (قد تم رفع التقرير إليكم واحلتموه إلى الأخ الوكيل المساعد للشئون المالية والإدراية ولا نستطيع أن نكتب غيره أو حذف أي حرف منه وإذا كان هذا إخلالاً بالمهمة فلكم أن تعينوا من ترونه مناسبا لرئاسة اللجنة غيري) انتهى.

    وهذا هو الرد الأخير بعد أن كان رفع الأخ المدير العام للأخ/ الوكيل للشئون المالية والإدارية على التقرير بهذه الصيغة (يعرض مع التحية للأخ الوكيل للشئون المالية والإدارية المحترم يرجى الإطلاع على التقرير وللعلم أنه تقرير خارج عن التكليف المكلفة به اللجنة وفيه آراء شخصية لا علاقة له بالمهمة المكلفة مع خالص تحياتي) انتهى.

    واستغربت هذه الصيغة من الأخ/ المدير العام حتى جعل التقرير مجرد آراء شخصية وإليكم أخي الرئيس التقرير كاملاً أرجو أن تقرأ ما فيه كلمة كلمة وانظر هل هي آراء شخصية..مغرضة أم واقع يستند على أدلة وبيانات ومخالفات لنصوص المواد القانونية وإن كان غير ذلك فأنا مستعد لمحاكمة وفق القانون ولكني على يقين يا سيادة الرئيس أنك أحرص الناس على أرواح المواطنين وممتلكاتهم.. وللأسف التقرير أعطيت منه صورة مع التحية للأخ نائب رئيس الوزراء - وزير الداخلية والأخ/ الوكيل للشئون المالية والإدارية والأخ الوكيل لقطاع خدمات الشرطة والأخ/ مدير عام الشئون القانونية والأخ/ مدير عام المرور والأخ/ رئيس مجلس إدارة شركة مدارس تعليم قيادات السيارات ولكن لم يحركوا ساكنا ولا أعلم ما السبب باستثناء الاخ الوكيل/ لقطاع خدمات الشرطة الاخ اللواء/ عبدالرحمن البروي والذي قال لي: أنا مستعد أن أربي وأضبط مديرك.. فقلت له رجاءً دع الله يربي الجميع حرصاً على السلم الإداري ولكن يبدو أن هذا السلم قد تكسرت درجاته أو بعضها ولأني لا استطيع الوصول إليك حيث وأني لا أعمل في الاستخبارات ولا الأمن السياسي والقومي فأنا اضطررت أن أنشر هذا التقرير لتقرأه على مهل يا سيادة الرئيس لإنقاذ أرواح وممتلكات المواطنين لأني اعرف أنك أنت الوحيد الحريص عليها بما أولاك الله من الرئاسة وخوف الله تعالى أيها القائد العظيم الذي أسأل الله أن ترحل عظيما كما عرفناك عظيما والعظمة لله - ولكن قبل أن ترحل - وكلنا راحلون - استحلفك بالله الذي ولاك 28 سنة أن تغير الفاسدين وان تصحح جداول الناخبين وأن تزكي القوي الأمين/ عبدالله سلام الحكيمي مرشح الرئاسة المستقل فقد مللنا من الأحزاب التي تبيع الشعب بسوق خراب والتي لا تبحث دائما إلا على الفتات وتبكي كذبا على اختطاف الأطفال والفتيات والتي لا تحسن إلا الإلتفاف واللفات والمتاجرة بأسماء المناضلين الأموات ومخالفة آيات رب البريات مقابل ما يرمى لها من دولارات وريالات فلا تصدق هذه الأحزاب يا شعب وغير في الانتخابات بهدوء وبلا شغب لتصعد الصالحين إن كنت من الفالحين ويا قواعد الأحزاب لا تكن القواعد من النساء أوعى منكم فإن باعتكم القيادات فقولوا لها قد تخلينا عنكم وتبرأنا منكم ورحم الله كيساً فطناً وليس كيس قطن ورحم الله أهل الصدق من الحزبين والمستقلين ولا رحم الله الفرصيين والمستغلين والطلب الأخير منك يا أخي الرئيس - فلعلي لا ألقاك بعد مقالي هذا - أرجوك أن تكون قويا في اتخاذ قرار تركك للسلطة طواعية دون انقلاب أو انتخاب وتصوف في آخر عمرك وأكتب مذكراتك ونفذ قول شيخ الكتلة البرلمانية المؤتمرية الشيخ سلطان البركاني والذي ما ترك أحدا إلا وقد سبه هذا الشيخ حتى كثر لك اعداءك وافقدك أصدقاءك ويحفر لنهايتك وهو يدعي محبتك ويا لله والحكمة ويعلم الله ما وراء الأكمة.. أقول نفذ قول هذا الشيخ وتصوف واعتزل الحياة السياسية وأكتب مذكراتك ولعلي اسبقك أخي الرئيس إلى التصوف والاعتزال وسأردد مع الاستاذ بديع الزمان سعيد النورسي رائد الصحوة الاسلامية في تركيا والمفكر العالمي وصاحب مؤلف رسائل النور سأردد قوله (أعوذ بالله من الشيطان والسياسة) وسأردد أقوال وأشعار سيدي الصفي/ أحمد بن علوان قدس الله سره وسيدي سلطان الأولياء عبدالقادر الجيلاني ولن أكتب مذكرات سوى ما كتبته في هذه الكتابات وسأتفرغ إلى ذكر رب البريات وألحق بي أخي الرئيس إلى الزاوية لكن زاويتي ليست مغلقة ولا منغلقة فزاويتي تسع الأكوان وروحي فوقها محلقة ولكن أرجوك قبل أن تلحق بي صحح ما استطعت من الأوضاع ولو في الخمسة الأشهر المتبقية ثم دعها لا اسفا عليها فإن الدنيا نتنة والبقاء فيها فتنة ولا تورث لإبنك ملكا يبكي بسببه بعدك ويكفي أن يحاسب من بني الأحمر واحد وإذا اختار الشعب ولدك اختيارا صحيحا فمرحبا به ورحمة الله علي وعليك وإذا قتلني أحد بطانتك وسمعت بقتلي فاقرأ لروحي الفاتحة وقل له الولد نجيب قد سامح الجميع فأرجوك أن لا تقتله بي لأن فيَّ رحمة نبي الله سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم ولأنك إن قتلته بي لأنك سمعت بذلك فماذا عن القتلة الذين يقتلون ضحاياهم (الأبرياء دون أن تسمع أذناك أو ترى عيناك؟!!

    وما أكثرهم وأولهم ضحايا الحوادث المرورية وكم من القتلة يمرحون ويسرحون في هذه الأرض الطيبة المسكينة المقهورة بل ويتبوأون المناصب وينالون المراتب دون معاقب أو محاسب لأننا في هذه البلاد كل واحد منا يخاف الآخر.. فقد فقدنا الأمن منذ زمن.. فقدناه منذ أن ظلم بعضنا بعضا وصدق الله تعالى القائل (الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون) ورحم الله الإمام العادل (عمر بن الخطاب) رضي الله عنه القائل (لو عثرت بغلة في العراق لخشيت أن يسألني الله لم لم تصلح لها الطريق يا عمر).

    فإذا كانت (بغلة) فما بال هذا الشعب المتعثر وإلى متى سيظل هذا الشعب متعثرا ولماذا يرضى لنفسه التعثر والتراجع ومتى سيفكر أن يقدم إلى الإمام مثل بقية الشعوب ومتى سيصحوا من جموده ورقاده وتخديره (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم).

    فيا أيها الشعب الطيب تيقظ واصحوا ولو هذه المرة ويا أيها الرئيس ساعد هذا الشعب على ايقاظه وكن صاحب القرار الأخير قبل أن تلقى من إليه المرجع والمصير وفي الأول والأخير نسأل الله أن تكون هذه الرسالة والمقال بلاغاً للناس ولينذروا به فإليكم يا سيادة الرئيس هذا التقرير الذي كان سببا حقيقيا في إيقافي عن العمل ولا أريد بهذا أن ترفع هذا الإيقاف لأنني قررت أن اتصوف واعتزل العمل ومن أراد أن تثكله رحمة الله فليقتلني ومع هذا سأبكي عليه حتى بعد قتلي ولا نامت أعين الجبناء ولا أمنت أفئدة الخائفين المرتعشين ولا تلذذ السارقون بما يجمعون ولا نعم القتلة بعدي بلذة الحياة ولا نعم العلماء الساكتون عن قول الحق بنعمة الايمان والقرآن ولا بما يكسبون من بيعهم أو يشترون ولتكسر كل الأقلام الغير شريفة التي تسبح بحمد الحاكم ولا تريه عيبه وخطأه ولم تسبح بإسم الله العدل الحكيم ولا أظهرت شرعة ولا سنة نبيه العدل الرحيم.

    فهذا هو التقرير الحسن الذكر إن شاء الله - اضعه بين يديك وإذا لم يصل إلى الأخ الرئيس فأسأل الله أن يقيض من يوصله إليه لتبرأ الذمة امام الله للجميع.

    وكنت أتمنى أن تعقد اللقاء التشاوري للقيادات الأمنية بعد هذا المقال ليكون كلامك غير الذي تكلمت به من مدح أناس لا يستحقون المدح ومن كلام يستند على تقارير فيها تغرير على سيادتكم وغير صحيحة حتى أن معظم الذين صفقوا لك يعلمون أن هذه التقارير مخالفة للواقع ولكن قطع عادة التصفيق عداوة وكنت أتمنى منك عدم التعجل حتى تفهم الحقيقة ولكنك دائما سباق إلى قول الخير وإن كان الواقع الأليم يخالفه لأنك تتعامل بحسن نية وهم يتعاملون بغير ذلك لكي لا تضطر إلى عقد لقاء تشاوري أمني آخر بعد هذا المقال ولكن قدر الله وما شاء فعل وهذه يا سيادة الرئيس فضائح مدارس تعليم قيادة السيارات وإدارات المرور والأحوال المدنية.

    مقدم/ متصوف معتزل غير متقاعد

    نجيب محفوظ

    المنصوري القرشي

    المصوري يكشف بعض فساد وزارته






    الأخ/ مدير عام التقاعد والضمان الاجتماعي المحترم

    بعد التحية:

    الموضوع: تقرير اللجنة المكلفة بالرقابة على التزام إدارات المرور بتنفيذ قرار وزير الداخلية رقم 192 لسنة 2005م.

    اشارة إلى الموضوع اعلاه فقد توجهت اللجنة إلى الادارة العامة للمرور في 15/2/2006م والتقت بالأخ/ نائب مدير عام المرور وأبلغته بالقرار الوزاري المشار إليه اعلاه وحاجة اللجنة إلى تعاون الإدارة العامة للمرور بتوجيه مذكرات لفروع الادارة العامة في كل من: أمانة العاصمة - م/ صنعاء، م/عدن، م/الحديدة، م/ حضرموت والتي توجد بها فروع لمدارس تعليم قيادة السيارات وقد تعاونت الادارة العامة بهذا ووجهت مذكرات إلى الفروع المشار إليها آنفا وتم النزول في 18/2/2006م إلى مدرسة تعليم قيادة السيارات بأمانة العاصمة واعقبها إلى مدرسة تعليم قيادة السيارات م/ صنعاء فرع دار سلم.

    أولاً: مدرسة تعليم قيادة السيارات أمانة العاصمة، والملاحظات التي وجدت فيها:


    1) تم صرف عدد 15654 شهادة من قبل المدرسة من تاريخ الافتتاح وحتى 16/2/2006م في كل من امانة العاصمة و م/ صنعاء (دار سلم - عدن - تعز - إب - الحديدة - المكلا - عمران - أبين - ذمار).

    2) تم اخذ بيانات من قسم حسابات مرور الأمانة وكذلك مرور محافظة صنعاء كما هو موضح في الجدول على النحو التالي:

    4) تم تفتيش بعض المعاملات للاطلاع على وجود شهادات اتمام الدورات الصادرة من المدارس وكانت هذه العينات تحتوي على الشهادات ومستوفاة لجميع الأوليات وتم طلب سجلات قيد الرخص لمعرفة عدد الرخص المعروفة من خلاله إلا أنه لم نجد فيها إلا عدد (1859) رخصة وهذا غير مطابق لم تم صرفه من قسم حسابات مرور أمانة العاصمة وهو عدد(3422) وهذا يبين عدم التسجيل أولا بأول في سجلات قيد الرخص وعندما سألنا رئيس قسم إصدار الرخص في مرور الأمانة لماذا لم يتم التسجيل أولا بأول ؟ قالوا : نتيجة لوجود حملة في شهر 12/2005م وإزدحام العمل لدينا وهذا سبب عدم التسجيل (انتهى جوابهم).. أي ان العدد تم صرفه (رخص) بدون شهادات وبدون اختبار القيادة وبدون تدوين في السجلات كما أنه وجدت في السجلات أسماء متكررة بارقام مختلفة، فعلى سبيل المثال الأخت أماني حمود حسن لها رقم 35192 ورقم 35196 وكذلك الأخ عابد حسن له رقم (35306) رقم (35307).

    5) معظم الشهادات في هذه الدورة الطويلة والمكثفة غير موقعة من مندوب المرور وهو رئيس قسم إصدار الرخص في مرور الأمانة وعندما سألنا الأخ / المقدم عبدالاله الطلوع رئيس قسم الرخص في مرور الامانة والاخ المقدم عبده صبر (لماذا لم يتم التوقيع في الشهادة من مندوب المرور في الامانة والذي يمثله رئيس قسم الرخص؟ قالوا: لم نقم نحن باختبار القيادة لهؤلاء المتقدمين في الدورة المكثفة والطويلة، فنحن نوقع في الشهادة في الدورة القصيرة للذين معهم رخص سابقة اما شهادة الدورة المكثفة لانوقع عليها لأننا لا نحضرها ويتم الاختبار من قبل المدرسة وأما الدورة الطويلة وإن كنا نحضرها ولكن إدارة المدرسة تتغاضى عن اشخاص لا يجيدون القيادة ويحرجونا في أن نتغاضى عنهم (انتهى جوابهم) ويعني من كلامهم هذا انهم لا يشرفون على المتقدمين وأن إدارة المدرسة هي التي تقوم بالاشراف على المتقدمين ومنحهم الشهادات واجراء اختبار القيادة وهذا مخالف لقانون المرور.

    6) بالفعل تم النزل من قبل اللجنة إلى ميدان الاختبار لملاحظة كيفية اختبار المتقدمين في الدورة الطويلة بوجود مندوب المرور فوجد أن بعضا من المتقدمين لا يجيدون القيادة وقد ابدى الأخ/ عبد الرؤوف مرشد مدير المدرسة تضايقا من وجود اللجنة.. قال هذا ليس عملكم ونحن الذين طلبناكم وقال له رئيس اللجنة هذا من صميم عملنا وادارة استثمار صندوق التقاعد مساهمة في المدارس بنسبة 40% لكنها مؤسسة أمنية في نفس الوقت يهمها عدم الاخلال بالنظام من صرف شهادات لاشخاص لا يجيدون القيادة والأولى ان يعاد تدريبهم حتى يتمكنوا من القيادة وإذا كنت لا تريد اللجنة فغيرها وعلى سبيل المثال وجد أن الأخ / علي سعيد الأشول وهو متقدم لاختبار القيادة (دورة طويلة) لا يجيد القيادة وقد اشر عليه مندوب المرور أنه ضعيف في تاريخ 25/2/2006م ولكن للأسف إدارة المدرسة صرفت له شهادة قيادة بتاريخ 28/2/2006م برقم (1383) ورقم الرخصة 35284 وكذلك الأخ : طه صالح أحمد عبده صرفت له شهادة برقم (1524) ورقم الرخصة 35338 وهو ضعيف واشر مندوب المرور على هذه الدرجة ولكن مع هذا إدارة المدرسة صرفت له شهادة وصرفت له رخصة قيادة وهذه مأساة وكارثه وإذا كان في عام 2005م عدد الحوادث المرورية بلغ (2579) حادثة مرورية (المصدر جريدة الوعي المروري في مرور أمانة العاصمة) فمعنى ذلك أن عام 2006م يجدر بنا ان نسميه بعد هذا عام الحوادث المرورية وإذا كنا نحرص على عدم فشل هذه المدارس وعلى استمراريتها وعلى الحفاظ على ارواح وممتلكات المواطنين فينبغي أن تكون هذه المدارس تحت اشراف إدارة المرور فعليا في اختبار القيادة أما الواقع فالعكس.. فإن المدارس هي المشرفة على المرور وهي التي تختبر المتقدمين وهذا مخالف للقانون فيختل النظام ما بين إصدار الرخص بدون شهادات وعدم اختبار كما هو موضح في الفقرة الثانية وما بين اصدار شهادات دون إجادة بعض المتقدمين للقيادة وعلى ضوء ذلك تصرف لهم الرخص وهذا ليس استثماراً ولكن استهتار بأرواح المواطنين وممتلكاتهم.

    7) بعض الشهادات وجد فيها كركت نتيجة عدم انتباه المختص في المدرسة عند تدوين اسم السائق ونتيجة لعدم المبالاة بهذه العمل الهام.

    8) عدم وجود رقم مسلسل في آلة التصوير يمثل جهاز رقابة وسيطرة على آلة التصوير نفسها قد يفيدنا بعدد الرخص وبسهولة عند تصوير المتقدم لمنح الرخصة.

    ثانيا: (مدرسة قيادة السيارات م/ صنعاء فرع دار سلم):

    عند النزول إلى هذه المدرسة رصدنا الملاحظات التالية:

    1) عدد الرخص المصروفة من 29 /9/ 2005م من إدارة مرور م/ صنعاء (2437 وجدنا أن في السجلات مسجل نفس العدد.

    المدرسة مكونة من اربع فتحات (دكاكين) ولا توجد فيها ساحة لاختبار القيادة ويتم الاختبار امام فتحات الدكاكين التي لا تتعدى مساحة 25 متراً ولا يوجد حوش أو ميدان للمدرسة للتدريب لاختبار القيادة في الدورات الطويلة والمكثفة والقصيرة أي انه غير صالح للتدريب وهذا مخالف للمادة (32) من قانون المرور الفقرة (أ).

    2) يتم اختبار القيادة من قبل موظفين حديثين مدنيين من إدارة المدرسة على رغم وجود قياديين من المرور والمأساة أن احد المسجلين يعمل في إدارة المدرسة واسمه/ محمد فؤاد المهدي وعمره 19 عاما ولا يجيد القيادة هو من ضمن الذين يختبرون المتقدمين للحصول على الشهادة واعمى يقود اعمى ولكن بالأخير تصرف له شهادة ورخصة وهذا مخالف لقانون المرور مادة (24) الفقرة (2) وعلى أرض الواقع لا دخل لقسم اصدار الرخص في م/ صنعاء باختبار القيادة تماما ولقد وجهت من رئيس اللجنة أسئلة نظرية في قواعد ولوائح المرور لبعض من منحوا شهادة ورخصة قيادة وبعد منحهم هذه الشهادات والرخص لم يستطيعوا ان يجيبوا إجابات صحيحة ناهيك عن عدم اجادتهم للقيادة.

    3) شوهد أن اطفالا يحضرون المحاضرات ممن يتقدمون لمنحهم شهادة القيادة.

    4) عندما رأينا أطفالا دون سنة 18 سنة وجدنا ان الخلل وهو الأهم في عمل مصلحة الأحوال المدنية لأنها تصرف بطاقات شخصية دون السن القانوني 16 سنة وأيضا اطفالاً اعمارهم 16 سنة ولكن المختصين في الأحوال المدنية يكتبون لهم العمر 18 عاماً حتى يتمكنوا من الحصول على الرخصة ان تصرف لهم شهادة القيادة والرخصة .. فتم الانتقال إلى مصلحة الاحوال المدنية في امانة العاصمة فوجد رئيس اللجنة طفلا عمره 16 سنة ولكن صرفت له بطاقة شخصية (كمبيوتر) واسمه صلاح الدين احمد على الضبياني ورقم الاستمارة 71573 ودون في البطاقة عمره 18 سنة.

    5) عندما سألنا الأخ / محمد الفراص رئيس قسم الرخص في مرور م/ صنعاء (لماذا يتم التوقيع من قبلك على الشهادات على رغم أنك لست من يقوم باختبار القيادة لهؤلاء المتقدمين وعلى ضوء ذلك تمنحهم الرخصة فقال: (خلاص من بعد الآن لن اوقع على أي شهادة لم يتم اختبار القيادة عليه من قبلي وإن صرفت له الرخصة لأننا مأمورون أن نصرف لهم رخصاً مادام صرفت لهم شهادات وإن كانت هذه الشهادات غير موافقة لمواد قانون المرور.

    6) أهم ملاحظة أن رخصة مزورة ضبطت في يوم 26/2/2006م مع المواطن حسين عبدالله بامعس لأنه ذهب إلى فرع دار سلم (مرور م/ صنعاء) لتعديل تاريخ الميلاد إلا ان المقدم محمد الفراص رئيس قسم الرخص في مرور م / صنعاء اشتبه في الرخصة على رغم انها مختومة بختم مرور م/ صنعاء إلا ان التوقيع ليس توقيعه ولا من ينوبه فأتى به إلى اللجنة وتم التحقيق في القضية ادعى فيها صاحب الرخصة (بامعس) ان الرخصة صرفت له من خلال سمسارين احدهما يدعى ماجد والآخر زياد ويقول انهما يعملان عند المقدم عبدالاله الطلوع رئيس قسم الرخص في مرور الامانة وتم التحقيق مع الاخ/ عبدالإله الطلوع وقال: لا اعرف صاحب الرخصة ولا اعرف ماجد وزياد والختم ليس ختم مرور الأمانة التي اعمل فيها بل ختم مرور م/ صنعاء وليس هذا توقيعي أو من ينوبني وابحثوا عن ماجد وزياد وهم سيأتوا بالحقيقة (إليكم صورة التحقيقات وصورة الرخصة المزورة مرفقتين بهذا التقرير).

    الخلاصة:

    مما سبق من الملاحظات التي رصدت في النزول إلى المدرسة الامانة م / صنعاء تبين الآتي:

    1- إن إدارات المرور لديها عدد رخص زائدة على عدد الشهادات الصادرة من المدرسة عدد (1027) وهذه مخالفة تقوم بها ادارات المرور وكذلك ما تم صرفه من رخص من حسابات مرور الامانة وما لم يدون في سجلات قسم الرخص بفارق (1563).

    2- ان ادارات المرور لا تشرف على اختبار المتقدمين للحصول على شهادة القيادة وهذا مخالف لقانون المرور بل ان المدارس هي التي تختبر المتقدم للحصول على الشهادة وهذه مخالفة تقوم بها المدارس.

    3- عدم وجود لائحة تنفيذية بين المدارس وادارات المرور تبين مهام كل منهما.

    4- اعطاء الشهادات والرخص للبعض من الاطفال وممن لا يجيدون القيادة وهذا يشوه سمعة المدارس ووزارة الداخلية وقد يكون الفشل وشيكاً وقريباً لهذه المدارس ولاستثمار صندوق التقاعد في هذه المدارس وهذه تجاوزات اهمها تجاوز مصلحة الأحوال المدنية.

    5- لا توجد أي رقابة مالية على صرفيات المدارس باسم نثريات ومكافآت لان هذا يهم ادارة استثمار صندوق التقاعد كون الصندوق مساهماً بنسبة 40% وكان الصندوق قادرا على ألا يدخل شريكاً من القطاع الخاص لأن رأس مال الشركة ليس مكلفا وكان الأولى إن إدارة الصندوق لا ترضى بإدخال شريك وتكتفي بمساهمة الصندوق كاملا لحصص الشركة لأن المشروع ناجحا وبدون مخاطر وبالعكس استفاد القطاع الخاص أكثر من صندوق التقاعد وعلى حساب صندوق التقاعد كون الصندوق يتبع وزارة الداخلية المهيمنة على الشارع وكانت تكلفة المشروع باستطاعة الصندوق استعادتها خلال سنة أو سنتين على الأرجح.

    الرأي :

    مما سبق نرى الآتي:

    1- تفعيل دور المرور وقانون المرور والزام ادارات المرور بعدم صرف رخص دون شهادات.

    2- الزام ادارة المدرسة بعدم التدخل في عمل ادارات المرور في اختبار القيادة.

    3- متابعة التحقيق في قضية الرخصة المزورة.

    4- النزول إلى بقية المحافظات لان المخالفات بالطبع ستكون أكثر مقارنة بما وجدنا في امانة العاصمة وم/ صنعاء.

    5- تعديل القرار الوزاري ليشمل الرقابة ايضا على التزام مدارس تعليم قيادة السيارات بقانون المرور وهل هي موافقة للمادة 32 من هذا القانون.

    6- ايجاد لائحة تنفيذية بين المدارس وادارات المرور تبين مهام كل منهما.

    7- إلزام مصلحة الأحوال المدنية بالتحري عن السن القانوني وعدم مخالفة القانون لأن عملها هو المرتكز الرئيسي في منح المتقدم للحصول على شهادة المدرسة ورخصة المرور.

    8- لوحظت شكوى من قبل بعض المواطنين بالنسبة لازدواج رسوم الرخص حيث أن قيمة الرخصة في المرور ما زالت كما كانت سابقا بالاضافة إلى رسوم المدرسة.

    9- ايجاد رقابة مالية على صرفيات المدرسة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-05
  3. زين عدن

    زين عدن عضو

    التسجيل :
    ‏2007-03-16
    المشاركات:
    49
    الإعجاب :
    0
    بينما أنا في مدينة عدن (جميلة الجميلات) ومدينة العيدروس -قدس الله سره- في مهمة عمل كوني مدير إدارة الاستثمار في الإدارة العامة للتقاعد والضمان الاجتماعي لمتابعة مشروع إنشاء شاليهات رامبو السياحي والذي استولى على معظم أرضيته الأخ العميد/ محمد صالح طريق مدير أمن محافظة عدن السابق وبحكم منصبه استخرج من إدارة ومكتب الإنشاءات والإسكان في م/ عدن ترخيصا يواري به إعتداءه وعرض المشروع للفشل بإبقاء مساحة صغيرة من أرضية المشروع على رغم أن صندوق التقاعد لديه ترخيص سابق بالمساحة كاملة بما فيها المساحة التي اعتدى عليها وأخرج بها ترخيصا لاحقا وعرض الاستثمار للفشل ومخالفات قانونية كثيرة لا يتسع المجال هنا لذكرها.

    أقول بينما أنا أتابع هذا الموضوع بتكليف من مدير عام التقاعد والضمان الاجتماعي فوجئت باتصال هاتفي من الأخ/ المدير العام يخبرني بأني موقف عن العمل فقلت له من من؟




    فقال لي من قيادة الوزارة.. من الوزير والنائب والوكيل فقلت لماذا؟! فقال لي: من أجل المقال الذي كتبته في صحيفة (الوسط) فقلت له: هذا شيء خاص لا دخل له بالعمل فهو مقال انصح فيه الأخ الرئيس بترك السلطة للأسباب التي ذكرتها في المقال وهذا شيء يخص الأخ الرئيس القائد فقال : أنت موقف من القيادة (ويقصد قيادة الوزارة) انتهى.

    وانا على علمي بك يا سيادة الرئيس أنك رجل حليم وحكيم وقد كتبت عن حلمك وحكمتك في مقال آخر قبل سنة في صحيفة أخرى فإنه لا يمكن أن يكون قد صدر منكم أمر التوقيف عن العمل لأنك أحرص الناس على رعاياك خاصة إذا وجه أي أحد لك نصحا، فأنا لم أجرم عندما نصحتك في المقال والذي كان بعنوان/ لماذا لا يترك الرئيس السلطة.. في صحيفة (الوسط) لحبي لك وحرصي عليك وسأظل أردد لك ما تغنى به الفنان (الصوفي - أيوب طارش عبسي) من كلمات الشاعر المدرسة (عبدالله عبدالوهاب نعمان) يرحمه الله.. «محلا هواك لكن حولك اشواك» وما نصحتك بترك السلطة إلا عن حب وعن دراية بأن الفساد قد استشرى كالطاعون وأنك غير قادر على القضاء عليه ناهيك عن إيقافه وإن الذين ينادونك من وراء حجرات مكاتبهم ويريدون من الشعب المظلوم الفقير المسحوق المقهور على أمره والخائف من هؤلاء المتنفيذين الذين لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة أن يخرج في مسيرة ويريدون من حناجر الشعب أن تعج بالنداء بإعادة ترشيحك وتهتف بحياتك حتى ولو كان هذا الشعب غير مقتنع بترشيحك لأنهم يرون حتمية التغيير لكي يتخلصوا من هؤلاء الفاسدين.. هؤلاء الفاسدون يريدونك أن ترشح ليس حبا فيك ولكن ليحافظوا ويدافعوا عن مصا لحهم ومكتسباتهم ولو علموا أن مصلحتهم مع غيرك لتركوك قائما وحيدا، فهم لا يفكرون في نجاتك من سؤال الله لك يوم القيامة ولكن في نجاة أنفسهم هذا اليوم حتى لو خسروا الآخرة وهذا من عدم توفيق الله لهم وإن صلوا وصاموا وليس هناك أبشع من الظلم فإن الله ينصر الدولة الكافرة العادلة على الدولة المسلمة الظالمة ولا تجعل هؤلاء يحتمون بحماك ويتسترون وراء عفوك وحلمك فلا بارك الله من يرحم ثلة كهؤلاء ولا يرحم شعباً بأسره ولا اريدك ان تحمل أوزار هؤلاء من اليوم إلى يوم القيامة لأني اخاف عليك وأحبك فإني أرى فيك صلاحا لا يراه هؤلاء العميان أو حتى بعض أهل الصلاح، فلا تهلك نفسك بنجاتهم اليوم وكن زاهدا في آخر أيامك ولا تستهويك الفتن لأن هؤلاء قد أضرموا الناي في كل أركان اليمن والناس يدعون عليك وهم السبب ويترحمون على من سبقك، كان يساريا أو يمينياً- وهم السبب.. وليتك بعد حرب 1994م كنت ضربت على الحديد وهو حار وأي رافض لهذا الضرب ضربت رأسه حتى يغوص في أرض هذه البلدة الطيبة ورجعت وقد رفعت راية "رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر" وانا لا اقصد وزارة بعينها ولكن أتكلم عن وزارتي التي ينخر فيها الفساد المالي والإداري نخرا و لو اتيح لغيري من الصادقين في كل الوزارات وتوابعها لقال أكثر من هذا فقد يكون الفساد فيها أكثر من وزارة الداخلية ولكن ممنوع على أي صادق أن يتكلم ولو تكلم لقطع لسانه ولا يتكلم باسم هذه الوزارات إلا المهرجون والمنافقون الذين يتكلمون عن المنجزات وكأننا في اليابان أو ماليزيا فيثيرون الغثيان في من يسمعهم ولا يستحون من شيء حتى من أنفسهم - ولا حول ولا قوة إلا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل - وصحيح أن المثل يقول (لا تخف من السلطة وخف من كلابها) ولكن هذه المرة لن نخاف حتى من كلابها اللاهثة وراء رزم الدولارات والصفقات التي اصبحت لا تتعامل حتى بالريال اليمني الذي تتراجع قيمته بسبب نهب الناهبين وسياسة الخاطئين وصدق الشاعر اليمني القائل:

    للصمت حد وللافصاح يا قلمي

    حدود أنت بها أدرى وليس فمي

    تالله تالله أن لم تستجد رؤى

    لأجعلنك تسقى من مداد دمي

    يا أول الليل سين السوئتين بدت

    يا آخر الليل نون النهب لم تزم

    وكان قرارك صائباً- أخي الرئيس - عندما عينت الاستاذ/ غازي شائف وزيرا للعدل فهو من حسناتك العديدة ولكن أسأل الله أن يمنح صلاحيات لينفذ مهامة بدرجة تجعل بقية الوزراء يشعرون بالخزي من افعالهم كلما رأوه لعل الله يتوب عليهم.

    أخي الرئيس إن علمي بحلمك جرأني أن اقول هذا الكلام في المقالة التي نشرت في صحيفة (الوسط) في العدد (93) الأربعاء 29 مارس 2006م ولا أظن ذلك النصح هو سبب إيقافي عن العمل ولكن أنا اعرف أن لم تكن تعرف أن السبب الحقيقي هو هذا التقرير الذي اضعه بين يديك وناظريك ولا ابتغي به إلا وجه الله ورضاه ولأن دماء (لميس) أبنة أختي تناديني ليلا ونهارا يرحمها الله والتي كانت وفاتها بسبب حادث مروري في الوقت الذي كنت فيه رئيساً للجنة الرقابة على إلزام إدارات المرور بتنفيذ قرار وزير الداخلية رقم (192) لسنة 2005م بصفتي مديرا للاستثمار في الادارة العامة للتقاعد والضمان الاجتماعي ولن أنسى ايضا وفاة جدي الحاج/ محمد عبدالرحمن القرشي والذي كان بدرجة وزير وتوفي بحادثة سير مروري هو وعمي وعمتي - ولله الحمد والشكر - أسال الله أن الحق بهم شهيدا ولكن ليس بحادث مروري أو على يد مسلم يحاججني يوم القيامة بركعة ركعها لله ولكن على يد أعداء الله ورسوله والوطن الاسلامي أو الانساني ويبدو أن سنة 2006م ستكون سنة الحوادث المرورية ولأني استشعرت المسئولية وخوف الله تعالى رفعت تقريرا من باب (وما شهدنا إلا بما علمنا) ولم يوقع عليه إثنان من اعضاء اللجنة ووقعت عليه وآخر من اعضاء اللجنة وأظن ان شهادة شاهدين تقيم الحق ولكن طلب مني تغيير التقرير أو حذف اشياء منه ولكني رفضت وكتبت أرد على الأخ المدير العام (قد تم رفع التقرير إليكم واحلتموه إلى الأخ الوكيل المساعد للشئون المالية والإدراية ولا نستطيع أن نكتب غيره أو حذف أي حرف منه وإذا كان هذا إخلالاً بالمهمة فلكم أن تعينوا من ترونه مناسبا لرئاسة اللجنة غيري) انتهى.

    وهذا هو الرد الأخير بعد أن كان رفع الأخ المدير العام للأخ/ الوكيل للشئون المالية والإدارية على التقرير بهذه الصيغة (يعرض مع التحية للأخ الوكيل للشئون المالية والإدارية المحترم يرجى الإطلاع على التقرير وللعلم أنه تقرير خارج عن التكليف المكلفة به اللجنة وفيه آراء شخصية لا علاقة له بالمهمة المكلفة مع خالص تحياتي) انتهى.

    واستغربت هذه الصيغة من الأخ/ المدير العام حتى جعل التقرير مجرد آراء شخصية وإليكم أخي الرئيس التقرير كاملاً أرجو أن تقرأ ما فيه كلمة كلمة وانظر هل هي آراء شخصية..مغرضة أم واقع يستند على أدلة وبيانات ومخالفات لنصوص المواد القانونية وإن كان غير ذلك فأنا مستعد لمحاكمة وفق القانون ولكني على يقين يا سيادة الرئيس أنك أحرص الناس على أرواح المواطنين وممتلكاتهم.. وللأسف التقرير أعطيت منه صورة مع التحية للأخ نائب رئيس الوزراء - وزير الداخلية والأخ/ الوكيل للشئون المالية والإدارية والأخ الوكيل لقطاع خدمات الشرطة والأخ/ مدير عام الشئون القانونية والأخ/ مدير عام المرور والأخ/ رئيس مجلس إدارة شركة مدارس تعليم قيادات السيارات ولكن لم يحركوا ساكنا ولا أعلم ما السبب باستثناء الاخ الوكيل/ لقطاع خدمات الشرطة الاخ اللواء/ عبدالرحمن البروي والذي قال لي: أنا مستعد أن أربي وأضبط مديرك.. فقلت له رجاءً دع الله يربي الجميع حرصاً على السلم الإداري ولكن يبدو أن هذا السلم قد تكسرت درجاته أو بعضها ولأني لا استطيع الوصول إليك حيث وأني لا أعمل في الاستخبارات ولا الأمن السياسي والقومي فأنا اضطررت أن أنشر هذا التقرير لتقرأه على مهل يا سيادة الرئيس لإنقاذ أرواح وممتلكات المواطنين لأني اعرف أنك أنت الوحيد الحريص عليها بما أولاك الله من الرئاسة وخوف الله تعالى أيها القائد العظيم الذي أسأل الله أن ترحل عظيما كما عرفناك عظيما والعظمة لله - ولكن قبل أن ترحل - وكلنا راحلون - استحلفك بالله الذي ولاك 28 سنة أن تغير الفاسدين وان تصحح جداول الناخبين وأن تزكي القوي الأمين/ عبدالله سلام الحكيمي مرشح الرئاسة المستقل فقد مللنا من الأحزاب التي تبيع الشعب بسوق خراب والتي لا تبحث دائما إلا على الفتات وتبكي كذبا على اختطاف الأطفال والفتيات والتي لا تحسن إلا الإلتفاف واللفات والمتاجرة بأسماء المناضلين الأموات ومخالفة آيات رب البريات مقابل ما يرمى لها من دولارات وريالات فلا تصدق هذه الأحزاب يا شعب وغير في الانتخابات بهدوء وبلا شغب لتصعد الصالحين إن كنت من الفالحين ويا قواعد الأحزاب لا تكن القواعد من النساء أوعى منكم فإن باعتكم القيادات فقولوا لها قد تخلينا عنكم وتبرأنا منكم ورحم الله كيساً فطناً وليس كيس قطن ورحم الله أهل الصدق من الحزبين والمستقلين ولا رحم الله الفرصيين والمستغلين والطلب الأخير منك يا أخي الرئيس - فلعلي لا ألقاك بعد مقالي هذا - أرجوك أن تكون قويا في اتخاذ قرار تركك للسلطة طواعية دون انقلاب أو انتخاب وتصوف في آخر عمرك وأكتب مذكراتك ونفذ قول شيخ الكتلة البرلمانية المؤتمرية الشيخ سلطان البركاني والذي ما ترك أحدا إلا وقد سبه هذا الشيخ حتى كثر لك اعداءك وافقدك أصدقاءك ويحفر لنهايتك وهو يدعي محبتك ويا لله والحكمة ويعلم الله ما وراء الأكمة.. أقول نفذ قول هذا الشيخ وتصوف واعتزل الحياة السياسية وأكتب مذكراتك ولعلي اسبقك أخي الرئيس إلى التصوف والاعتزال وسأردد مع الاستاذ بديع الزمان سعيد النورسي رائد الصحوة الاسلامية في تركيا والمفكر العالمي وصاحب مؤلف رسائل النور سأردد قوله (أعوذ بالله من الشيطان والسياسة) وسأردد أقوال وأشعار سيدي الصفي/ أحمد بن علوان قدس الله سره وسيدي سلطان الأولياء عبدالقادر الجيلاني ولن أكتب مذكرات سوى ما كتبته في هذه الكتابات وسأتفرغ إلى ذكر رب البريات وألحق بي أخي الرئيس إلى الزاوية لكن زاويتي ليست مغلقة ولا منغلقة فزاويتي تسع الأكوان وروحي فوقها محلقة ولكن أرجوك قبل أن تلحق بي صحح ما استطعت من الأوضاع ولو في الخمسة الأشهر المتبقية ثم دعها لا اسفا عليها فإن الدنيا نتنة والبقاء فيها فتنة ولا تورث لإبنك ملكا يبكي بسببه بعدك ويكفي أن يحاسب من بني الأحمر واحد وإذا اختار الشعب ولدك اختيارا صحيحا فمرحبا به ورحمة الله علي وعليك وإذا قتلني أحد بطانتك وسمعت بقتلي فاقرأ لروحي الفاتحة وقل له الولد نجيب قد سامح الجميع فأرجوك أن لا تقتله بي لأن فيَّ رحمة نبي الله سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم ولأنك إن قتلته بي لأنك سمعت بذلك فماذا عن القتلة الذين يقتلون ضحاياهم (الأبرياء دون أن تسمع أذناك أو ترى عيناك؟!!

    وما أكثرهم وأولهم ضحايا الحوادث المرورية وكم من القتلة يمرحون ويسرحون في هذه الأرض الطيبة المسكينة المقهورة بل ويتبوأون المناصب وينالون المراتب دون معاقب أو محاسب لأننا في هذه البلاد كل واحد منا يخاف الآخر.. فقد فقدنا الأمن منذ زمن.. فقدناه منذ أن ظلم بعضنا بعضا وصدق الله تعالى القائل (الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون) ورحم الله الإمام العادل (عمر بن الخطاب) رضي الله عنه القائل (لو عثرت بغلة في العراق لخشيت أن يسألني الله لم لم تصلح لها الطريق يا عمر).

    فإذا كانت (بغلة) فما بال هذا الشعب المتعثر وإلى متى سيظل هذا الشعب متعثرا ولماذا يرضى لنفسه التعثر والتراجع ومتى سيفكر أن يقدم إلى الإمام مثل بقية الشعوب ومتى سيصحوا من جموده ورقاده وتخديره (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم).

    فيا أيها الشعب الطيب تيقظ واصحوا ولو هذه المرة ويا أيها الرئيس ساعد هذا الشعب على ايقاظه وكن صاحب القرار الأخير قبل أن تلقى من إليه المرجع والمصير وفي الأول والأخير نسأل الله أن تكون هذه الرسالة والمقال بلاغاً للناس ولينذروا به فإليكم يا سيادة الرئيس هذا التقرير الذي كان سببا حقيقيا في إيقافي عن العمل ولا أريد بهذا أن ترفع هذا الإيقاف لأنني قررت أن اتصوف واعتزل العمل ومن أراد أن تثكله رحمة الله فليقتلني ومع هذا سأبكي عليه حتى بعد قتلي ولا نامت أعين الجبناء ولا أمنت أفئدة الخائفين المرتعشين ولا تلذذ السارقون بما يجمعون ولا نعم القتلة بعدي بلذة الحياة ولا نعم العلماء الساكتون عن قول الحق بنعمة الايمان والقرآن ولا بما يكسبون من بيعهم أو يشترون ولتكسر كل الأقلام الغير شريفة التي تسبح بحمد الحاكم ولا تريه عيبه وخطأه ولم تسبح بإسم الله العدل الحكيم ولا أظهرت شرعة ولا سنة نبيه العدل الرحيم.

    فهذا هو التقرير الحسن الذكر إن شاء الله - اضعه بين يديك وإذا لم يصل إلى الأخ الرئيس فأسأل الله أن يقيض من يوصله إليه لتبرأ الذمة امام الله للجميع.

    وكنت أتمنى أن تعقد اللقاء التشاوري للقيادات الأمنية بعد هذا المقال ليكون كلامك غير الذي تكلمت به من مدح أناس لا يستحقون المدح ومن كلام يستند على تقارير فيها تغرير على سيادتكم وغير صحيحة حتى أن معظم الذين صفقوا لك يعلمون أن هذه التقارير مخالفة للواقع ولكن قطع عادة التصفيق عداوة وكنت أتمنى منك عدم التعجل حتى تفهم الحقيقة ولكنك دائما سباق إلى قول الخير وإن كان الواقع الأليم يخالفه لأنك تتعامل بحسن نية وهم يتعاملون بغير ذلك لكي لا تضطر إلى عقد لقاء تشاوري أمني آخر بعد هذا المقال ولكن قدر الله وما شاء فعل وهذه يا سيادة الرئيس فضائح مدارس تعليم قيادة السيارات وإدارات المرور والأحوال المدنية.

    مقدم/ متصوف معتزل غير متقاعد

    نجيب محفوظ

    المنصوري القرشي

    المصوري يكشف بعض فساد وزارته






    الأخ/ مدير عام التقاعد والضمان الاجتماعي المحترم

    بعد التحية:

    الموضوع: تقرير اللجنة المكلفة بالرقابة على التزام إدارات المرور بتنفيذ قرار وزير الداخلية رقم 192 لسنة 2005م.

    اشارة إلى الموضوع اعلاه فقد توجهت اللجنة إلى الادارة العامة للمرور في 15/2/2006م والتقت بالأخ/ نائب مدير عام المرور وأبلغته بالقرار الوزاري المشار إليه اعلاه وحاجة اللجنة إلى تعاون الإدارة العامة للمرور بتوجيه مذكرات لفروع الادارة العامة في كل من: أمانة العاصمة - م/ صنعاء، م/عدن، م/الحديدة، م/ حضرموت والتي توجد بها فروع لمدارس تعليم قيادة السيارات وقد تعاونت الادارة العامة بهذا ووجهت مذكرات إلى الفروع المشار إليها آنفا وتم النزول في 18/2/2006م إلى مدرسة تعليم قيادة السيارات بأمانة العاصمة واعقبها إلى مدرسة تعليم قيادة السيارات م/ صنعاء فرع دار سلم.

    أولاً: مدرسة تعليم قيادة السيارات أمانة العاصمة، والملاحظات التي وجدت فيها:


    1) تم صرف عدد 15654 شهادة من قبل المدرسة من تاريخ الافتتاح وحتى 16/2/2006م في كل من امانة العاصمة و م/ صنعاء (دار سلم - عدن - تعز - إب - الحديدة - المكلا - عمران - أبين - ذمار).

    2) تم اخذ بيانات من قسم حسابات مرور الأمانة وكذلك مرور محافظة صنعاء كما هو موضح في الجدول على النحو التالي:

    4) تم تفتيش بعض المعاملات للاطلاع على وجود شهادات اتمام الدورات الصادرة من المدارس وكانت هذه العينات تحتوي على الشهادات ومستوفاة لجميع الأوليات وتم طلب سجلات قيد الرخص لمعرفة عدد الرخص المعروفة من خلاله إلا أنه لم نجد فيها إلا عدد (1859) رخصة وهذا غير مطابق لم تم صرفه من قسم حسابات مرور أمانة العاصمة وهو عدد(3422) وهذا يبين عدم التسجيل أولا بأول في سجلات قيد الرخص وعندما سألنا رئيس قسم إصدار الرخص في مرور الأمانة لماذا لم يتم التسجيل أولا بأول ؟ قالوا : نتيجة لوجود حملة في شهر 12/2005م وإزدحام العمل لدينا وهذا سبب عدم التسجيل (انتهى جوابهم).. أي ان العدد تم صرفه (رخص) بدون شهادات وبدون اختبار القيادة وبدون تدوين في السجلات كما أنه وجدت في السجلات أسماء متكررة بارقام مختلفة، فعلى سبيل المثال الأخت أماني حمود حسن لها رقم 35192 ورقم 35196 وكذلك الأخ عابد حسن له رقم (35306) رقم (35307).

    5) معظم الشهادات في هذه الدورة الطويلة والمكثفة غير موقعة من مندوب المرور وهو رئيس قسم إصدار الرخص في مرور الأمانة وعندما سألنا الأخ / المقدم عبدالاله الطلوع رئيس قسم الرخص في مرور الامانة والاخ المقدم عبده صبر (لماذا لم يتم التوقيع في الشهادة من مندوب المرور في الامانة والذي يمثله رئيس قسم الرخص؟ قالوا: لم نقم نحن باختبار القيادة لهؤلاء المتقدمين في الدورة المكثفة والطويلة، فنحن نوقع في الشهادة في الدورة القصيرة للذين معهم رخص سابقة اما شهادة الدورة المكثفة لانوقع عليها لأننا لا نحضرها ويتم الاختبار من قبل المدرسة وأما الدورة الطويلة وإن كنا نحضرها ولكن إدارة المدرسة تتغاضى عن اشخاص لا يجيدون القيادة ويحرجونا في أن نتغاضى عنهم (انتهى جوابهم) ويعني من كلامهم هذا انهم لا يشرفون على المتقدمين وأن إدارة المدرسة هي التي تقوم بالاشراف على المتقدمين ومنحهم الشهادات واجراء اختبار القيادة وهذا مخالف لقانون المرور.

    6) بالفعل تم النزل من قبل اللجنة إلى ميدان الاختبار لملاحظة كيفية اختبار المتقدمين في الدورة الطويلة بوجود مندوب المرور فوجد أن بعضا من المتقدمين لا يجيدون القيادة وقد ابدى الأخ/ عبد الرؤوف مرشد مدير المدرسة تضايقا من وجود اللجنة.. قال هذا ليس عملكم ونحن الذين طلبناكم وقال له رئيس اللجنة هذا من صميم عملنا وادارة استثمار صندوق التقاعد مساهمة في المدارس بنسبة 40% لكنها مؤسسة أمنية في نفس الوقت يهمها عدم الاخلال بالنظام من صرف شهادات لاشخاص لا يجيدون القيادة والأولى ان يعاد تدريبهم حتى يتمكنوا من القيادة وإذا كنت لا تريد اللجنة فغيرها وعلى سبيل المثال وجد أن الأخ / علي سعيد الأشول وهو متقدم لاختبار القيادة (دورة طويلة) لا يجيد القيادة وقد اشر عليه مندوب المرور أنه ضعيف في تاريخ 25/2/2006م ولكن للأسف إدارة المدرسة صرفت له شهادة قيادة بتاريخ 28/2/2006م برقم (1383) ورقم الرخصة 35284 وكذلك الأخ : طه صالح أحمد عبده صرفت له شهادة برقم (1524) ورقم الرخصة 35338 وهو ضعيف واشر مندوب المرور على هذه الدرجة ولكن مع هذا إدارة المدرسة صرفت له شهادة وصرفت له رخصة قيادة وهذه مأساة وكارثه وإذا كان في عام 2005م عدد الحوادث المرورية بلغ (2579) حادثة مرورية (المصدر جريدة الوعي المروري في مرور أمانة العاصمة) فمعنى ذلك أن عام 2006م يجدر بنا ان نسميه بعد هذا عام الحوادث المرورية وإذا كنا نحرص على عدم فشل هذه المدارس وعلى استمراريتها وعلى الحفاظ على ارواح وممتلكات المواطنين فينبغي أن تكون هذه المدارس تحت اشراف إدارة المرور فعليا في اختبار القيادة أما الواقع فالعكس.. فإن المدارس هي المشرفة على المرور وهي التي تختبر المتقدمين وهذا مخالف للقانون فيختل النظام ما بين إصدار الرخص بدون شهادات وعدم اختبار كما هو موضح في الفقرة الثانية وما بين اصدار شهادات دون إجادة بعض المتقدمين للقيادة وعلى ضوء ذلك تصرف لهم الرخص وهذا ليس استثماراً ولكن استهتار بأرواح المواطنين وممتلكاتهم.

    7) بعض الشهادات وجد فيها كركت نتيجة عدم انتباه المختص في المدرسة عند تدوين اسم السائق ونتيجة لعدم المبالاة بهذه العمل الهام.

    8) عدم وجود رقم مسلسل في آلة التصوير يمثل جهاز رقابة وسيطرة على آلة التصوير نفسها قد يفيدنا بعدد الرخص وبسهولة عند تصوير المتقدم لمنح الرخصة.

    ثانيا: (مدرسة قيادة السيارات م/ صنعاء فرع دار سلم):

    عند النزول إلى هذه المدرسة رصدنا الملاحظات التالية:

    1) عدد الرخص المصروفة من 29 /9/ 2005م من إدارة مرور م/ صنعاء (2437 وجدنا أن في السجلات مسجل نفس العدد.

    المدرسة مكونة من اربع فتحات (دكاكين) ولا توجد فيها ساحة لاختبار القيادة ويتم الاختبار امام فتحات الدكاكين التي لا تتعدى مساحة 25 متراً ولا يوجد حوش أو ميدان للمدرسة للتدريب لاختبار القيادة في الدورات الطويلة والمكثفة والقصيرة أي انه غير صالح للتدريب وهذا مخالف للمادة (32) من قانون المرور الفقرة (أ).

    2) يتم اختبار القيادة من قبل موظفين حديثين مدنيين من إدارة المدرسة على رغم وجود قياديين من المرور والمأساة أن احد المسجلين يعمل في إدارة المدرسة واسمه/ محمد فؤاد المهدي وعمره 19 عاما ولا يجيد القيادة هو من ضمن الذين يختبرون المتقدمين للحصول على الشهادة واعمى يقود اعمى ولكن بالأخير تصرف له شهادة ورخصة وهذا مخالف لقانون المرور مادة (24) الفقرة (2) وعلى أرض الواقع لا دخل لقسم اصدار الرخص في م/ صنعاء باختبار القيادة تماما ولقد وجهت من رئيس اللجنة أسئلة نظرية في قواعد ولوائح المرور لبعض من منحوا شهادة ورخصة قيادة وبعد منحهم هذه الشهادات والرخص لم يستطيعوا ان يجيبوا إجابات صحيحة ناهيك عن عدم اجادتهم للقيادة.

    3) شوهد أن اطفالا يحضرون المحاضرات ممن يتقدمون لمنحهم شهادة القيادة.

    4) عندما رأينا أطفالا دون سنة 18 سنة وجدنا ان الخلل وهو الأهم في عمل مصلحة الأحوال المدنية لأنها تصرف بطاقات شخصية دون السن القانوني 16 سنة وأيضا اطفالاً اعمارهم 16 سنة ولكن المختصين في الأحوال المدنية يكتبون لهم العمر 18 عاماً حتى يتمكنوا من الحصول على الرخصة ان تصرف لهم شهادة القيادة والرخصة .. فتم الانتقال إلى مصلحة الاحوال المدنية في امانة العاصمة فوجد رئيس اللجنة طفلا عمره 16 سنة ولكن صرفت له بطاقة شخصية (كمبيوتر) واسمه صلاح الدين احمد على الضبياني ورقم الاستمارة 71573 ودون في البطاقة عمره 18 سنة.

    5) عندما سألنا الأخ / محمد الفراص رئيس قسم الرخص في مرور م/ صنعاء (لماذا يتم التوقيع من قبلك على الشهادات على رغم أنك لست من يقوم باختبار القيادة لهؤلاء المتقدمين وعلى ضوء ذلك تمنحهم الرخصة فقال: (خلاص من بعد الآن لن اوقع على أي شهادة لم يتم اختبار القيادة عليه من قبلي وإن صرفت له الرخصة لأننا مأمورون أن نصرف لهم رخصاً مادام صرفت لهم شهادات وإن كانت هذه الشهادات غير موافقة لمواد قانون المرور.

    6) أهم ملاحظة أن رخصة مزورة ضبطت في يوم 26/2/2006م مع المواطن حسين عبدالله بامعس لأنه ذهب إلى فرع دار سلم (مرور م/ صنعاء) لتعديل تاريخ الميلاد إلا ان المقدم محمد الفراص رئيس قسم الرخص في مرور م / صنعاء اشتبه في الرخصة على رغم انها مختومة بختم مرور م/ صنعاء إلا ان التوقيع ليس توقيعه ولا من ينوبه فأتى به إلى اللجنة وتم التحقيق في القضية ادعى فيها صاحب الرخصة (بامعس) ان الرخصة صرفت له من خلال سمسارين احدهما يدعى ماجد والآخر زياد ويقول انهما يعملان عند المقدم عبدالاله الطلوع رئيس قسم الرخص في مرور الامانة وتم التحقيق مع الاخ/ عبدالإله الطلوع وقال: لا اعرف صاحب الرخصة ولا اعرف ماجد وزياد والختم ليس ختم مرور الأمانة التي اعمل فيها بل ختم مرور م/ صنعاء وليس هذا توقيعي أو من ينوبني وابحثوا عن ماجد وزياد وهم سيأتوا بالحقيقة (إليكم صورة التحقيقات وصورة الرخصة المزورة مرفقتين بهذا التقرير).

    الخلاصة:

    مما سبق من الملاحظات التي رصدت في النزول إلى المدرسة الامانة م / صنعاء تبين الآتي:

    1- إن إدارات المرور لديها عدد رخص زائدة على عدد الشهادات الصادرة من المدرسة عدد (1027) وهذه مخالفة تقوم بها ادارات المرور وكذلك ما تم صرفه من رخص من حسابات مرور الامانة وما لم يدون في سجلات قسم الرخص بفارق (1563).

    2- ان ادارات المرور لا تشرف على اختبار المتقدمين للحصول على شهادة القيادة وهذا مخالف لقانون المرور بل ان المدارس هي التي تختبر المتقدم للحصول على الشهادة وهذه مخالفة تقوم بها المدارس.

    3- عدم وجود لائحة تنفيذية بين المدارس وادارات المرور تبين مهام كل منهما.

    4- اعطاء الشهادات والرخص للبعض من الاطفال وممن لا يجيدون القيادة وهذا يشوه سمعة المدارس ووزارة الداخلية وقد يكون الفشل وشيكاً وقريباً لهذه المدارس ولاستثمار صندوق التقاعد في هذه المدارس وهذه تجاوزات اهمها تجاوز مصلحة الأحوال المدنية.

    5- لا توجد أي رقابة مالية على صرفيات المدارس باسم نثريات ومكافآت لان هذا يهم ادارة استثمار صندوق التقاعد كون الصندوق مساهماً بنسبة 40% وكان الصندوق قادرا على ألا يدخل شريكاً من القطاع الخاص لأن رأس مال الشركة ليس مكلفا وكان الأولى إن إدارة الصندوق لا ترضى بإدخال شريك وتكتفي بمساهمة الصندوق كاملا لحصص الشركة لأن المشروع ناجحا وبدون مخاطر وبالعكس استفاد القطاع الخاص أكثر من صندوق التقاعد وعلى حساب صندوق التقاعد كون الصندوق يتبع وزارة الداخلية المهيمنة على الشارع وكانت تكلفة المشروع باستطاعة الصندوق استعادتها خلال سنة أو سنتين على الأرجح.

    الرأي :

    مما سبق نرى الآتي:

    1- تفعيل دور المرور وقانون المرور والزام ادارات المرور بعدم صرف رخص دون شهادات.

    2- الزام ادارة المدرسة بعدم التدخل في عمل ادارات المرور في اختبار القيادة.

    3- متابعة التحقيق في قضية الرخصة المزورة.

    4- النزول إلى بقية المحافظات لان المخالفات بالطبع ستكون أكثر مقارنة بما وجدنا في امانة العاصمة وم/ صنعاء.

    5- تعديل القرار الوزاري ليشمل الرقابة ايضا على التزام مدارس تعليم قيادة السيارات بقانون المرور وهل هي موافقة للمادة 32 من هذا القانون.

    6- ايجاد لائحة تنفيذية بين المدارس وادارات المرور تبين مهام كل منهما.

    7- إلزام مصلحة الأحوال المدنية بالتحري عن السن القانوني وعدم مخالفة القانون لأن عملها هو المرتكز الرئيسي في منح المتقدم للحصول على شهادة المدرسة ورخصة المرور.

    8- لوحظت شكوى من قبل بعض المواطنين بالنسبة لازدواج رسوم الرخص حيث أن قيمة الرخصة في المرور ما زالت كما كانت سابقا بالاضافة إلى رسوم المدرسة.

    9- ايجاد رقابة مالية على صرفيات المدرسة.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-05-05
  5. كرار المحن

    كرار المحن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    300
    الإعجاب :
    0
    مشروع إنشاء شاليهات رامبو السياحي والذي استولى على معظم أرضيته الأخ العميد/ محمد صالح طريق مدير أمن محافظة عدن السابق وبحكم منصبه استخرج من إدارة ومكتب الإنشاءات والإسكان في م/ عدن ترخيصا يواري به إعتداءه وعرض المشروع للفشل بإبقاء مساحة صغيرة من أرضية المشروع على رغم أن صندوق التقاعد لديه ترخيص سابق بالمساحة كاملة بما فيها المساحة التي اعتدى عليها وأخرج بها ترخيصا لاحقا وعرض الاستثمار للفشل ومخالفات قانونية كثيرة لا يتسع المجال هنا لذكرها.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-05-05
  7. كرار المحن

    كرار المحن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    300
    الإعجاب :
    0
    مشروع إنشاء شاليهات رامبو السياحي والذي استولى على معظم أرضيته الأخ العميد/ محمد صالح طريق مدير أمن محافظة عدن السابق وبحكم منصبه استخرج من إدارة ومكتب الإنشاءات والإسكان في م/ عدن ترخيصا يواري به إعتداءه وعرض المشروع للفشل بإبقاء مساحة صغيرة من أرضية المشروع على رغم أن صندوق التقاعد لديه ترخيص سابق بالمساحة كاملة بما فيها المساحة التي اعتدى عليها وأخرج بها ترخيصا لاحقا وعرض الاستثمار للفشل ومخالفات قانونية كثيرة لا يتسع المجال هنا لذكرها.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-05-05
  9. نمر شبوه

    نمر شبوه عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-06-25
    المشاركات:
    796
    الإعجاب :
    0
    عى نبصر ونعرض الامر
    (جوابهم)

    موضوع قيم وتمنى من المشرفين تثبيته
    او ينتحر زين عدن فى حادث سياره
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-05-05
  11. نمر شبوه

    نمر شبوه عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-06-25
    المشاركات:
    796
    الإعجاب :
    0
    عى نبصر ونعرض الامر
    (جوابهم)

    موضوع قيم وتمنى من المشرفين تثبيته
    او ينتحر زين عدن فى حادث سياره
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-05-05
  13. كرار المحن

    كرار المحن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    300
    الإعجاب :
    0
    العميد/ محمد صالح طريق مدير أمن محافظة عدن السابق وبحكم منصبه استولي علي مشروع إنشاء شاليهات رامبو السياحي و استولى على معظم أرضيته و استخرج من إدارة ومكتب الإنشاءات والإسكان في م/ عدن ترخيصا يواري به إعتداءه وعرض المشروع للفشل بإبقاء مساحة صغيرة من أرضية المشروع على رغم أن صندوق التقاعد لديه ترخيص سابق بالمساحة كاملة بما فيها المساحة التي اعتدى عليها وأخرج بها ترخيصا لاحقا وعرض الاستثمار للفشل ومخالفات قانونية كثيرة لا يتسع المجال هنا لذكرها.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-05-05
  15. كرار المحن

    كرار المحن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    300
    الإعجاب :
    0
    العميد/ محمد صالح طريق مدير أمن محافظة عدن السابق وبحكم منصبه استولي علي مشروع إنشاء شاليهات رامبو السياحي و استولى على معظم أرضيته و استخرج من إدارة ومكتب الإنشاءات والإسكان في م/ عدن ترخيصا يواري به إعتداءه وعرض المشروع للفشل بإبقاء مساحة صغيرة من أرضية المشروع على رغم أن صندوق التقاعد لديه ترخيص سابق بالمساحة كاملة بما فيها المساحة التي اعتدى عليها وأخرج بها ترخيصا لاحقا وعرض الاستثمار للفشل ومخالفات قانونية كثيرة لا يتسع المجال هنا لذكرها.
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-05-06
  17. قائد لواء

    قائد لواء عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-03-31
    المشاركات:
    494
    الإعجاب :
    0
    طيب ايش دخل المرور في الموضوع ياشباب مالكم بتربشوااااااا00000000000
     

مشاركة هذه الصفحة